أخطار المخدرات..

صورة أميرة السراب

أخطار المخدرات..

يسبب تعاطي المخدرات الاصابة بامراض متعددة منها الامراض النفسية والعصبية والعقلية والعضوية والميكروبية .ويكفي أن نقول أن الامراض التي تنشأ عنها يشترك في علاجها والتعرض لمشكلاتها معظم التخصصات الطبية فالعلاج من الادمان يستلزم وجود كفاءات متخصصة في مجالات العلاج النفسي والامراض العصبية والعقلية كما تستدعي حالة المدمن تدخل تخصصات طبية اخرى مثل الباطنية وامراض الكبد والامراض الجلدية والتناسلية وامراض الصدر والقلب والشرايين .

وقد يمثل الادمان مشكلة امام الجراحين واطباء التخدير واطباء امراض النساء والتوليد والاطفـال.
ولا يقتصر خطر المخدرات على الامراض التي تسببها فحسب فهناك مشاكل اخرى تتمثل في انحدار المستوى التربوي والتعليمي والاخلاقي ومشاكل اخرى كالاجتماعيه والسياسية والاقتصادية.

أولاً : الاخطـار الصحيــة :
يترتب على ادمان المخدرات اصابة المدمن لعدة امراض منها :

1)الامراض العصبية والعقلية والنفسية :

دلت الدراسات التي اجريت في مجال اثر المخدرات في المخ على أن المخدر يغير طبيعة الشحنات الكهربائية وافراز المواد الكيميائية الطبيعية للمخ كما يؤثر في افرازات هرمونات الغدة النخامية ويترتب على ذلك حدوث اضطرابات حسية وسلوكية وعقلية ونفسية .

2)الامراض العضوية والميكروبيـة :

إقرأ ايضاً :

قد يؤدي ادمان المخدرات إلى الاصابة بأمراض عضوية مثل أمراض القلب والشرايين والكبد وأمراض الجهاز الهضمي والتنفسي والامراض التناسلية والعجز الجنسي ويصاب المدمن بالمرض العضوي بسبب المخدر ذاته.وهو التأثير المباشر للمخدر ومن أخطر عواقبة هبوط التنفس وتوقفة في حالة ادمان الهيروين والمورفين والافيونية الاخرى.
وتليف الكبد في حالة ادمان الخمور والتشنجات على أثر تعاطي الكوكايين والعقاقير المنشطة الاخرى.

ثانيا / الأمراض الاجتماعية :
يعتبر ادمان المخدرات آفة تصيب الفرد والمجتمع فبالاضافة إلى الأمراض والمشكلات التي تلحق بالمدمن فان البنيان الاجتماعي يتصدع وينهار حيث تتفكك الروابط الأسرية وتتدنى قدرة الانسان على العمل فيقل الانتاج , كما يتزايد عجز الشباب عن مواجهة الواقع والارتباط بمتطلباتة وتتفاقم المشكلات الاجتماعية ويتزايد عدد الحوادث والجرائم.

ومن المشكلات الاجتماعية التي تنجم عن ادمان المخدرات كثرة الخلافات الأسرية والطلاق وتشـرد الأبنـاء . ونـرى ذلك جليـا في ادمـان الخمـور الـذي قد يـؤدي إلـى اصـابـة الـمدمـن بـمرض اجـتماعـي يطـلق علـيه اسم (( الشـك المـرضي )) أو الغـيرة المـرضيـة حيـث يشـك المـدمـن فـي سـلـوك زوجـتة وربـما يـؤدي هـذا الـشك الـى الطـلاق أو قـتل الـزوجـة فـي بعـض الأحيـان والـعياذ باللـه .

تتكبد الدول التي ينتشر فيها الادمان التي ينتشر فيها الادمان وتجارة المخدرات خسائر فادحة لها أبلغ الأثر في المسار الاقتصادي لهذه الدول ويؤدي انتشار ادمان المخدرات إلى كثرة انفاق الأموال من أجل مكافحة تهريب وتعاطي المخدرات ومكافحة المخالفين وتنفيذ العقوبات وعلاج المدمن .

كما ينجم عن الادمان تزايد نسبة العاطلين عن العمل والانتاج اما بسبب أمراض الادمان أو المضاعفات الناجمة عنه أو بسبب اهمال المدمن لعمله وقد يترك العمل لساعات طويله لتعاطي المخدر أو في البحث عنه.
وهناك خسارة مادية بسبب انفاق الأموال الطائله من أجل الرعاية الصحية والاجتماعية للمدمن وبناء المصحات والمستشفيات التي تعالج الادمان بالاضافة إلى تكاليف العلاج.
وتمثل الاموال التي تنفق من أجل مكافحة مرض الايدز الذي قد ينجم عن الادمان خسارة اقتصادية كبيرة .

ولقد قدرت منظمة الصحة العالمية في منتصف الثمانينات أن حوالي عشرة ملايين فرد في العالم يحملون فيروس الأيـدز.
واذا كانت الأمـوال التـي تنفقـها الـدول فـي مجـال الخـدمـات والانتـاج والتنميـة تعـود بالنفـع عليهـا فـان الأمـوال التـي تنفـق فـي مجـال تجـارة المخـدرات وتعـاطيهـا تعتبـر أمـوالا ضـائـعة لاتعود بالنفـع علـى الفـرد والمجتمـع بـل يعـد انفـاقهـا مزيـدا من الخسـارات والتـدهور والانهيــار الاقتصـــادي.

صورة الوتر احساس

شكرا
شكرا علي الموضوع الرائع
يعطيك العافية