اروع شعر غزل للحبيبة جديد 2017

صورة شذى الزهور

يتيمّز شعر الغزل بقربه إلى القلب، فهو يُعبّر عن مشاعر الحب التي تسكن قلب المُحبّ، فيبيّن عمقها بكتابة الشعر التي تسمح له بالمشاركة بما يعتريه. امتاز شعر الغزل أيضاً بكثرة متابعيه ومُحبّيه على مرّ العصور حتى وقتنا الحالي. شعر غزل للحبيبة شعر غزل للحبيبة نزار قباني كلام غزل للحبيبة قصير كلام غزل للحبيبة فيس بوك شعر غزل للحبيبة عراقي شعر غزل للحبيب قصير شعر غزل للحبيب قبل النوم شعر غزل عراقي رومانسي

 

شعر غزل للحبيبة , اروع شعر غزل للحبيبة جديدة

 

[IMG]http://img.el-wlid.com/imgcache/2016/08/1113807_شعر-غزل-للحبيبة.jpg[/IMG]

 

 

 


 

شعر غزل


 

لا تحارب بناظريك فؤادي
فضعيفان يغلبان قويّاً
إذا ما رأت عينيّ جمالك مقبلاً
وحقّك يا روحي سكرت بلا شرب



 

كتب الدّمع بخدّي عهدِه
للهوى والشّوق يملي ما كتب
أحبّك حُبّين حبّ الهوى
وحبّاً لأنّك أهل لذاك

 

رأيت بها بدراً على الأرض ماشياً
ولم أرَ بدراً قطّ يمشي على الأرض
قالوا الفراق غداً لا شكّ، قلت لهم
بل موت نفسي من قبل الفراق غداً
قفي ودعينا قبل وشك التفرّق
فما أنا من يحيا إلى حين نلتقي.


 

 


 

عذّبيني بكلّ شيء
عذّبيني بكلّ شيء سوى
الصدّ فما ذقت كالصّدود عذاباً



 

وقد قادت فؤادي في هواها
وطاع لها الفؤاد وما عصاها
خضعت لها في الحبّ من بعد عزّتي
وكلّ محبٍّ للأحبّة خاضع
ولقد عهدت النّار شيمتها الهدى
و بنار خدّيك كل قلبٍ حائر



عذّبي ما شئت قلبي، عذّبي
فعذاب الحبّ أسمى مطلبي

بعضي بنار الهجر مات حريقاً
والبعض أضحى بالدّموع غريقاً


 

قتل الورد نفسه حسداً منك
وألقى دماه في وجنتيك




اعتيادي على غيابك صعب
واعتيادي على حضورك أصعب



قد تسرّبت في مسامات جلدي
مثلما قطرة النّدى تتسرّب


 

لك عندي وإن تناسيت عهد
في صميم القلب غير نكيت


 

أغرّك منّي أن حبّك قاتلي
وأنّك مهما تأمري القلب يفعل
يهواك ما عشت القلب فإن أمت
يتبع صداي صداك في الأقبر


 

أنت النّعيم لقلبي والعذاب له
فما أمرّك في قلبي وأحلاك
وما عجبي موت المحبّين في الهوى
ولكنّ بقاء العاشقين عجيب


 

لقد دبّ الهوى لك في فؤادي
دبيب دم الحياة إلى عروقي
خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتما
قتيلاً بكى من حبّ قاتله قبلي


 

لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم
ولا رضيت سواكم في الهوى بدلا ً
فيا ليت هذا الحبّ يعشق مرّةً
فيعلم ما يلقى المحبّ من الهجر


 

عيناكِ نازلتا القلوب فكلّها
إمّا جريحٌ أو مصاب المقتلِ
وإنّي لأهوى النّوم في غير حينه
لعلّ لقاءً في المنام يكون



ولولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشقٌ
ولكن عزيز العاشقين ذليل

 

نقّل فؤادك حيث شئت من الهوى


 

ما الحبّ إلّا للحبيب الأوّل
من عاشقٍ كلف الفؤاد متيّمِ
يُهْدِي السّلامَ إلَى المَلِيحَة ِ كُلْثُمِ
ويبوحُ بِالسِّرِّ المصونِ، وبالهَوَى
يُدْري، لِيُعلمهَا بِمَا لَمْ تَعْلَمِ


 

كي لا تشكّ على التجنّبِ أنّها
عندي بمنزلة المحبِّ المكرم
أخذتْ من القلبِ العميد بقوة ٍ
ومنَ الوصالِ بمتْن حبلٍ مبرمِ
وتمكَّنَتْ في النَّفْسِ، حيثُ تَمكَّنت
نفسُ المحبّ من الحبيبِ المغرم
ولقد قرأتُ كتابها، ففهمتهُ
لو كانَ غيرَ كتابها لم أفهم
عجمتْ عَلَيْهِ بِكَفِّها، وَبَنانِها
مِنْ مَاءِ مُقْلَتِها بِغَيْرِ المُعْجَمِ
ومشَى الرَّسولُ بحاجَةٍ مكتُومةٍ
لوْلا ملاحَة بعْضِها لَمْ تُكْتمِ
في غَفْلَةٍ ممَّنْ نحاذرُ قوْلهُ
وسوادِ ليلٍ ذي دواجٍ، مظلم
ديني وَدِينُكِ يا كُلَيْثِمُ واحدٌ
نرْفضْ وَقيْتُكِ دِيننا أَوْ نُسْلم.


 

مخطط لاختطاف امرأة أحبّها

فكلُ السّنوات تبدأ بكِ
وتنتهي فيكِ
سأكونُ مُضحِكاً لو فعلتُ ذلك
لأنّكِ تسكنينَ الزمنَ كلَّهْ
وتسيطرينَ على مداخل الوقتْ
إنَّ ولائي لكِ لم يتغيَّرْ
كنتِ سلطانتي في العام الذي مضى
وستبقين سلطانتي في العام الذي سيأتي
ولا أفكّرُ في إقصائِكِ عن السُلْطَهْ
فأنا مقتنعٌ
بعدالة الّلون الأسود في عينيكِ الواسعتينْ
وبطريقتكِ البَدَويَّةِ في ممارسة الحُبّ
ولا أجدُ ضرورةً للصراخ بنَبْرَةٍ مسرحيَّة
فالمُسمَّى لا يحتاجُ إلى تَسْمِيَهة
والمُؤكَّدُ لا يحتاجُ إلى تأكيدْ
إنّني لا أؤمنُ بجدوى الفنِّ الاستعراضيّْ
ولا يعنيني أن أجعلَ قصّتنا
مادة للعلاقات العامّة


 

سأكونُ غبيّاً
لو وقفتُ فوق حَجَرٍ
أو فوقَ غيمَة
وكشفتُ جميعَ أوراقي
فهذا لا يضيفُ إلى عينيْكِ بُعْداً ثالثاً
ولا يُضيف إلى جُنُوني دليلاً جديداً
إنني أُفضِّلُ أن أسْتَبْقيكِ في جَسَدي
طفلاً مستحيلَ الولادَة
وطعنةً سِريّة لا يشعُرُ بها أحدٌ غيري


 

لا تبحثي عنّي ليلةَ رأسِ السَنَة
فلن أكونَ معكِ
ولن أكونَ في أيِّ مكانْ
إنّني لا أشعرُ بالرغبة في الموت مشنوقاً
في أحدِ مطاعم الدّرجة الأُولى
حيثُ الحبُّ طَبَقٌ من الحساء البارد لا يقربُهُ أَحَدْ
وحيثُ الأغبياءُ يوصونَ على ابتساماتهم


 

أحبك أحبك وهذا توقيعي


 

-نزار قبّاني.


 

هل عندك شكٌ أنّك أحلى امرأةٍ في الدّنيا؟
وأهمّ امرأةٍ في

هل عندك شكّ أنّي حين عثرت عليك..
ملكت مفاتيح الدّنيا ؟

 

هل عندك شكّ أنّي حين لمست يديك
تغيّر تكوين الدّنيا ؟
هل عندك شكّ أنّ دخولك في قلبي
هو أعظم يومٍ في التّاريخ..
واجمل وافضل خبرٍ في الدّنيا ؟
هل عندك شكّ في من أنت ؟


 

يا من تحتلّ بعينيها أجزاء الوقت
يا امرأةً تكسر، حين تمرّ، جدار الصّوت
لا أدري ماذا يحدث لي ؟
فكأن~ك أنثاي الأولى
وكأنّي قبلك ما أحببت
وكأنّي ما مارست الحبّ .. ولا قبَّلتُ ولا قُبّلت


 

ميلادي أنت.. وقبلك لا أتذكر أنّي كنت
وغطائي أنت.. وقبل حنانك لا أتذكّر أنّي عشت..
وكأنّي أيّتها الملكه..
من بطنك كالعصفور خرجت..
هل عندك شكّ أنّك جزءٌ من ذاتي
وبأنّي من عينيك سرقت النّار..
وقمت بأخطر ثوراتي


 

أيّتها الوردة.. والياقوتة.. والرّيحانة..
والسّلطانة..
والشّعبية..
والشّرعية بين جميع الملكات..
يا سمكاً يسبح في ماء حياتي
يا قمراً يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات وعبارات
يا أعظم فتحٍ بين جميع فتوحاتي
يا آخر وطنٍ أولد فيه
وأدفن فيه
وأنشر فيه كتاباتي..


 

يا امرأة الدّهشة.. يا امرأتي
لا أدري كيف رماني الموج على قدميك
لا ادري كيف مشيت إليّ
وكيف مشيت إليك..
يا من تتزاحم كلّ طيور البحر..
لكي تستوطن في نهديك..
كم كان كبيراً حظّي حين عثرت عليك..
يا امرأةً تدخل في تركيب الشّعر
دافئةٌ أنت كرمل البحر
رائعةٌ أنت كليلة قدر
من يوم طرقت الباب عليّ.. ابتدأ العمر


 

كم صار جميلاً شعري
حين تثقّف بين يديك
كم صرت غنيّاً.. وقويّاً
لما أهداك الله إليّ



هل عندك شكّ أنك قبسٌ من عينيّ
ويداك هما استمرارٌ ضوئيّ ليديّ
هل عندك شكّ
أنّ كلامك يخرج من شفتيّ ؟
هل عندك شكّ
أنّي فيك.. وأنّك فيّ ؟؟
يا ناراً تجتاح كياني
يا ثمراً يملأ أغصاني
يا جسداً يقطع مثل السّيف،
ويضرب مثل البركان
يا نهداً.. يعبق مثل حقول التّبغ
ويركض نحوي كحصان..



قولي لي:
كيف سأنقذ نفسي من أمواج الطّوفان..
قولي لي :
ماذا أفعل فيك ؟ أنا في حالة إدمان
قولي لي ما الحل ؟ فأشواقي


 

وصلت لحدود الهذيان ..
يا ذات الأنف الإغريقيّ..
وذات الشّعر الإسبانيّ
يا امرأةً لا تتكرّر في آلاف الأزمان ..
يا امرأةً ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني


 

من أين أتيت ؟ وكيف أتيت ؟
وكيف عصفت بوجداني ؟
يا إحدى نعم الله عليّ
وغيمة حبّ وحنانٍ
يا أغلى لؤلؤةٍ بيديّ
آهٍ.. كم ربّي أعطاني..


 

 


 

أحبّك
-نزار قبّاني.
أحبّك.. حتّى يتمّ انطفائي
بعينين، مثل اتّساع السّماء
إلى أن أغيب وريداً.. وريداً
بأعماق منجدلٍ كستنائيّ
إلى أن أحسّ بأنّك بعضي
وبعض ظنوني.. وبعض دمائي
أحبّك .. غيبوبةً لا تفيق
أنا عطشٌ يستحيل ارتوائي
أنا جعدةٌ في مطاوي قميصٍ
عرفت بنفضاته كبريائي
أنا – عفو عينيك – أنت. كلانا
ربيع الرّبيع.. عطاء العطاء
أحبّك.. لا تسألي أيّ دعوى
جرحت الشّموس أنا بادعائي
إذا ما أحبّك.. نفسي أحبُّ
فنحن الغناء.. ورجع الغناء..


أشهد أن لا امرأة ً
أتقنت اللعبة إلا أنت
واحتملت حماقتي
عشرة أعوام كما احتملت
واصطبرت على جنوني مثلما صبرت
وقلمت أظافري
ورتبت دفاتري
وأدخلتني روضة الأطفال
إلا أنت ..
2
أشهد أن لا امرأة ً
تشبهني كصورة زيتية
في الفكر والسلوك إلا أنت
والعقل والجنون إلا أنت
والملل السريع
والتعلق السريع
إلا أنت ..
أشهد أن لا امرأة ً
قد أخذت من اهتمامي
نصف ما أخذت
واستعمرتني مثلما فعلت
وحررتني مثلما فعلت
3
أشهد أن لا امرأة ً
تعاملت معي كطفل عمره شهران
إلا أنت ..
وقدمت لي لبن العصفور
والأزهار والألعاب
إلا أنت ..
أشهد أن لا امرأة ً
كانت معي كريمة كالبحر
راقية كالشعر
ودللتني مثلما فعلت
وأفسدتني مثلما فعلت
أشهد أن لا امرأة
قد جعلت طفولتي
تمتد للخمسين .. إلا أنت
4
أشهد أن لا امرأة ً
تقدرأن تقول إنها النساء .. إلا أنت
وإن في سرتها
مركز هذا الكون
أشهد أن لا امرأة ً
تتبعها الأشجار عندما تسير
إلا أنت ..
ويشرب الحمام من مياه جسمها الثلجي
إلا أنت ..
وتأكل الخراف من حشيش إبطها الصيفي
إلا أنت
أشهد أن لا امرأة ً
إختصرت بكلمتين قصة الأنوثة
وحرضت رجولتي علي
إلا أنت ..
5
أشهد أن لا امرأة ً
توقف الزمان عند نهدها الأيمن
إلا أنت ..
وقامت الثورات من سفوح نهدها الأيسر
إلا أنت ..
أشهد أن لا امرأة ً
قد غيرت شرائع العالم إلا أنت
وغيرت
خريطة الحلال والحرام
إلا أنت ..
6
أشهد أن لا امرأة ً
تجتاحني في لحظات العشق كالزلزال
تحرقني .. تغرقني
تشعلني .. تطفئني
تكسرني نصفين كالهلال
أشهد أن لا امرأة ً
تحتل نفسي أطول احتلال
وأسعد احتلال
تزرعني
وردا دمشقيا
ونعناعا
وبرتقال
يا امرأة
اترك تحت شعرها أسئلتي
ولم تجب يوما على سؤال
يا امرأة هي اللغات كلها
لكنها
تلمس بالذهن ولا تقال
7
أيتها البحرية العينين
والشمعية اليدين
والرائعة الحضور
أيتها البيضاء كالفضة
والملساء كالبلور
أشهد أن لا امرأة ً
على محيط خصرها . .تجتمع العصور
وألف ألف كوكب يدور
أشهد أن لا امرأة ً .. غيرك يا حبيبتي
على ذراعيها تربى أول الذكور
وآخر الذكور
8
أيتها اللماحة الشفافة
العادلة الجميلة
أيتها الشهية البهية
الدائمة الطفوله
أشهد أن لا امرأة ً
تحررت من حكم أهل الكهف إلا أنت
وكسرت أصنامهم
وبددت أوهامهم
وأسقطت سلطة أهل الكهف إلا أنت
أشهد أن لا امرأة
إستقبلت بصدرها خناجر القبيلة
واعتبرت حبي لها
خلاصة الفضيله
9
أشهد أن لا امرأة ً
جاءت تماما مثلما انتظرت
وجاء طول شعرها أطول مما شئت أو حلمت
وجاء شكل نهدها
مطابقا لكل ما خططت أو رسمت
أشهد أن لا امرأة ً
تخرج من سحب الدخان .. إن دخنت
تطير كالحمامة البيضاء في فكري .. إذا فكرت
يا امرأة ..كتبت عنها كتبا بحالها
لكنها برغم شعري كله
قد بقيت .. أجمل من جميع ما كتبت
10
أشهد أن لا امرأة ً
مارست الحب معي بمنتهى الحضاره
وأخرجتني من غبار العالم الثالث
إلا أنت
أشهد أن لا امرأة ً
قبلك حلت عقدي
وثقفت لي جسدي
وحاورته مثلما تحاور القيثاره
أشهد أن لا امرأة ً
إلا أنت ..
إلا أنت ..
إلا أنت ..


 


 


 


 


 

كلام غزل للحبيب


 

أروع الكلمات وعبارات التي قيلت في الحب و أعذبها نسردها لك في هذا المقال:


 

 


 

أجد نفسي

    • عندما أبدأ بالكتابة

    • أجد نفسي وأجد ذاتي

    • أجد نفسي تنطق بالحروف المقهورة

    • التي تأبى أن تتوراى بين السطور

    • أجد ببعض الأحيان

    • أدمعي تنساب على ورقتي تبللها

    • فتبقى حروفي هي ذاتي الخجول

    • الذي تريد التحرر ولكنها تأبى

    • وأحياناً عندما أكتب

    • أنسى أن لي أبجديات ومقاييس

    • المفروض لا أفرًط بها

    • أما عندما أكتب عن حبي

    • أجده يتجسد بمعاني ضعيفة بين السطور

    • لأنني أجد حبي بداخلي

    • نابع بكل حساسية




حبيبي


    • حبيبي نام ياعمري على صدري وصارحني

    • وفض الصمت باحساسك وخل الحب لي يجري

    • وفضفض لي بعد عمري وعاتبني وفهمني

    • أنا أطري على بالك كثر ما أنته علي تطري؟!

    • تعال أقرب من أحضاني ترى خدك مواعدني

    • يبي يلامس شغف روحي ويقطف بوحي من شعري

    • تعال أنثر هنا ليلك وخل ويلك يولعني

    • أنا أحبك وأبي قربك...ترى مني قضى صبري

    • أنا نبضك زهر أرضك وأنت؟! ايه تملكني

    • بنحل خصرك...جمر ثغرك وزود بلونك الخمري

    • تتوهني...تغرقني...ومن بردك تدثرني

    • وتبكي لي وتشكي لي وله قلبك ومن سحري

    • أبي دموعك مع أنفاسك بصدق الود تحرقني

    • وأبي عطرك مع سحرك وآهك بالحشا تسري

    • أبي همسك يبعثرني غلا ولمسك يلملمني

    • وأبي عيونك من عيوني تذوب من الولع كثري

    • وأبي عهدك مع وعدك وأبي كلك تسلمني

    • أبي أيدك تسافر بي وزهر قدك يلحفني

    • وأهيم بعالمك عاشق جنوني أنت...وانت بي تدري

    • تشوف الجمر بعيوني؟! تشوف الشوق جنني؟!


 

 

من أنتِ


    • من أنتِ؟ يا من سلبتِ مشاعري وأحاسيسي

    • من أنتِ؟ يا من تفجّر بركان شوقي إليها

    • من أنتِ؟ يا من هلّت مدامعي من أجلها

    • من أنتِ؟ يا من عجزت الروح نسيانها

    • من أنتِ؟ يا من جعلتني أتحسّر ألماً

    • على ما مضى من عمري بدونك

    • رحماكِ سيّدتي؟

    • رحماكِ على قلبٍ يتشطّر ألماً في غيابك

    • رحماكِ على روحٍ ترتوي من عذب همساتك

    • رحماكِ يا سيّدتي ما عدت أقوى على الحياة بدونك


 
 

ما عشقت إلّا ثلاثة

    • ما عشقت إلّا ثلاثة في حياتي

    • ضحكتك

    • طيبتك

    • وحروف اسمك

    • قالوا: الذهب قلت: غالي

    • قالوا: القمر قلت: عالي

    • قالوا: الحبيب قلت: أيام على بالي

    • ليتني أكسر من ضلوعي قلماً

    • وأمزق من جلدي ورقاً

    • وأخذ من دمي حبراً

    • لأكتب أحبك موت


 

 

خواطر


    • لَمْ أتَخَيّلْ يَوْمَاً...أنّ الاشْتِيَاقْ لِشَخْصٍ ما… يؤلِمُ هَكَذَ!

    • اشتاق إليكِ في كل لحظة وعند كل لحظة أفكر فيها فيكِ أشعر كأني أضيع من غير تفسير.

    • حينما تتوقف روحي عن عشق روحك..سيتوقف قلمي عن عشق.

    • في يدي الواحدة خمسة أصابع...أراها متساوية جميعا بالخشوع حينما تلامس يديك

    • ضاع عمري مرتين...مرة قبل أن ألقاك...والثانية...عندما لم أعد ألقاك

    • لو نظر نيوتن إلى عينيك...لعرف أن ليس للجاذبية قانون.

    • عندما يتوقف الزمن...وينفصل العالم عن الوجود...اعلم عندها أني قبلت جبينك.

    • للعيون لغه لا يفمها إلّا المحبين يخيم الصمت فيها عندما تبدأ بالكلام.

    • أروع ما قد يكون ان تشعر بالحب، ولكن الاجمل ان يشعر بك من تحب.


 

 



شعر غزل فصيح


تربع الغزل على عرش الشعر في جميع العصور وبالاخص في العصر الجاهلي حيث كانت كل قصيدة في الجاهلية لابد وان تحتوي على الغزل الذي يصف جمال المرأة حتى لو لم يكن الغرض من القصيدة اما الاشعار التي تكتب باللغة الفصحى فانها تهتم معرفة باللغة العربية وقواعدها النحوية ومفرداتها وتراكيبها اما الان سنقدم لكم قصائد غزلية لجميل بن المعمر وقصيدة اراك طروبا ليزيد بن معاوية جميل بن المعمر 


ألا ليت ريعان الشباب جديد * ودهرا تولى - يا بثين - يعود

فنبقى كما كنا نكون وأنتمو * قريب وإذ ما تبذلين زهيد

وما أنسى الأشياء لا أنسى قولها * وقد قربت نضوي : أمصر تريد

و لا قولها : لولا العيون التي ترى * لزرتك فاعذرني فدتك جدود

خليلي ما ألقى من الوجد باطن * ودمعي - بما أخفي الغداة - شهيد

إذا قلت : ما بي يا بثينة قاتلي * من الحب قالت : ثابت ويزيد

وإن قلت : ردي بعض عقلي أعش به * تولت وقالت : ذاك منك بعيد

فلا أنا مردود بما جئت طالبا * ولا حبها فيما يبيد يبيد

جزتك الجوازي يا بثين سلامة * إذا ما خليل بان وهو حميد

وقلت لها : بيني وبينك فاعملي * من الله ميثاق له وعهود

وقد كان حبيكم طريفا وتالدا * وما الحب إلا طارف وتليد

وإن عروض الوصل بيني وبينها * وإن سهلته بالمنى لكؤود

وأفنيت عمري بانتظاري وعدها * وأبليت فيها الدهر وهو جديد

ويحسب نسوان من الجهل أنني * إذا جئت إياهن كنت أريد

فأقسم طرفي بينهن فيستوي * وفي الصدر بون بينهن بعيد

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة * بوادي القري إني إذن لسعيد

وهل أهبطن أرضا تظل رياحها * لها بالثنايا القاويات وئيد

وهل ألقين " سعدي " من الدهر مرة * وما رث من حبل الصفاء جديد

وقد تلتقي الأشتات بعد تفرق * وقد تدرك الحاجات وهي بعيد

إذا جئتها يوما من الدهر زائرا * تعرض منفوض اليدين صدود

يصد ويغضي عن هواي ويجتني * ذنوبا عليها إنه لعنود

فأصرمها خوفا كأني مجانب * ويغفل عنا مرة فعنود

ومن يعط في الدنيا قرينا كمثلها * فذلك في عيش الحياة رشيد

يموت الهوى مني إذا ما لقيتها * ويحيا إذا فارقتها فيعود

يقولون : جاهد يا جميل بغزوة * وأي جهاد غيرهن أريد

لكل حديث عندهن بشاشة * وكل قتيل عندهن شهيد

وأحسن أيامي وأبهج عيشتي * إذا هيج بي يوما وهو قعود

تذكرت ليلى فالفؤاد عميد * وشطت نواها فالمزار بعيد

علقت الهوى منها وليدا فلم يزل * إلى اليوم ينمي حبها ويزيد

فما ذكر الخلان إلا ذكرتها * ولا البخل إلا قلت سوف تجود

إذا فكرت قالت : قد أدركت وده * وما ضرني بخلي فكيف أجود

فلو تكشف الأشياء صودف تحتها * لبثنة حب طارف وتليد

ألم تعلمي يا أم ذي الودع انني * أضاحك ذكراكم وأنت صلود !

فهل القين فردا بثينة ليلة * تجود لنا من ودها ونجود

ومن كان في حبي بثينة يمتري * " فبرقاء ذي ضال " علي شهيد 


اراك طروبا-يزيد بن معاوية

اراك طروبا والهن كالمتيمي
تطوفو بأكنافن تجاهه المخيمي
اصابك سهم ام بلية بنظرةً
اما هذه الا سجية مرمي
على شاطي الوادي نظرة حمامة
فطالت علي حسرتي وتندمي
خذوا بدمي منها فإني قتيلها
ولا مقصدي الا تجود وتنعمي
ولا تقتلوها ان امرتم بقتلها
ولكن سلوها كيف حللها دمي
ولا تحسبوا اني قتلت بصارمً
ولكن رمتي من رباه بأسهمي
مهذبت ألألفاض مكية الحشا
حجازية العينين طائية الفمي
اغار عليها من ابيها وامها
ومن خطوة المسواك ان دار بالفمي
اغار على اعطافها من ثيابها
اذا البستها فوق جمسمً منعمي
واحسد اقداحاً تقبل ثغرها
اذا اوضعتها موضع اللثم بالفمي
ولما تلاقينا وجدت بنانها
خضابةً تحكي عصارة عندمي
فقلت خضبتي الكف بعدي هكذا
يكون جزاء المسك هام المتيمي
فقالت وابقت في الحشى حرق الجوى
وقالت من في القول لم يتبرمي
واشك ماهذا خضاب عرفته
فلا تكودي البهتان والزور بتهمي
وقبلتها تسعاً وتسعين قبلتن
مفراقتن بالخد والكف والفمي
ولا كنني لما وجدتك راحلاً
وقد كنت لي كفي وزندي ومعصمي
بكيت دماً يوم النوى فمسحته
بكفي فاحمرة بناني من دمي
ولو قبل مبكاها بكيت صبابتاً
لكنت شفيت النفس قبل التندمي
ولكن بكت قبلي فهايجني البكاء
بكاها فضلت الفضل للمتقدمي
بكيت على من زين الحسن وجهها
وليس لها مثلاً بعرب واعجمي
اشارت برمش العين خيفت اهلها
اشارات محزونن ولم تتكلمي
وايقنت ان الطرف قد قال مرحبا
واهلن وسهلن بالحبيب المتيمي


شعر غزل قصير


 


غزل الحب العذري هو غزل حب مستمر قويّ عارم، فهو حب لن يلتقي فيه الأحبّة ممّا يجعل صاحبه يعاني أشدّ أيّام حياته، فليله يصبح نهار ونهاره يصبح عذاب. نشأ الغزل العذري في البادية (الحجاز) كردّة فعل للغزل اللاهي الموجود في المدن، فلوعة شاعر البادية حسب تصوير عاطفتهم في ثوب جديد طاهر يُوفّق بين مطالب الجسد والروح، واتّضحت سمات هذا الغزل في العهد الأموي.


 

قيس وليلى


 

من المستحيل أن نذكر في شعرنا العربي شعر الغزل ولا نذكر مجنون ليلى؛ فالاسم أصبح أسطورة صارعت من أجل الحبّ العذري، وإليك لمحة عن حياة قيس ومحبوبته ليلى:


 


عاش قيس بن الملوّح بن عامر بن صعصعة في عصر الدولة الأمويّة، توفّي عام سبعين من الهجرة، أمّا ليلى بنت مهدي بن سعد بن كعب بن ربيعة التي أحبّها وهام بها ومات بسبب حبها نشأت في بيت ذي ثراء وافر وخير كثير مثله تماماً. في أراضي الصحراء العربيّة وتحت خيامها نشأ وترعرع الحب العفيف الأصيل؛ فالبادية توقظ مشاعر الشاعر العربي المتعلّقة بالحب، فقد عشق قيس ليلى منذ الصغر وزاد حبهما مع الزمن، لكن سبب البعد الّذي بينهتعرف ما هو كلام الغزل الصريح قبل الزواج .


 


حُرّمت ليلى على قيس بسبب العادات والتقاليد، وأجبرت على الزواج من غيره، فلم يستطع أن يحتمّل وقع المصيبة، فأصابه الجنون والهيام بها. قد تكون قصيدة المؤنسة هي القصيدة الأكثر شهرة في حياة قيس بن الملوّح؛ فقد كان يُردّد كلمتها دائماً، وكانت تؤنسه في خلوته عندما كان يهيم بمحبوبته ليلى، وهي قصيدة طويلة جدّاً، ونذكر هنا بعض الأبيات:


 
 

شعر قيس للبنى


 

وأيام لا نخشى على اللهو ناهيا
تذكرت ليلى والسنين الخواليا
بليلى فهالني ما كنت ناسيا
ويوم كظل الرمح، قصرت ظله
بذات الغضي نزجي المطي النواحيا
بتمدين لاحت نار ليلي، وصحبتي
إذا جئتكم بالليل لم أدر ماهيا
فيا ليل كم من حاجة لي مهمهة
وجدنا طوال الدهر للحب شافيا
لحي الله أقوما يقولون أننا
قضى الله في ليلى، ولا قضى ليا
خليلي، لا والله لا أملك الذي
فهلا بشيء غير ليلى ابتلاني
قضاها لغيري، وابتلاني بحبها
يكون كافياً لا علي ولا ليا
فيا رب سوّ الحب بيني وبينها
ولا الصبح إلا هيجا ذكرها ليا
فما طلع النجم الذي يهتدي به
فهذا لها عندي، فما عندها ليا
فاشهدوا عند الله أنّي أحبها
وبالشوق مني والغرام قضي ليا
قضى الله بالمعروف منها لغيرنا
أبيت سخين العين حيران باكيا
معذبتي لولاك ما كنت هائما
هواك فيا للناس قو عزائيا
معذبتي قد طال وجدي وشفني
ألا يا حمام العراق أعنني
على شجي وابكين مثل بكائيا
يقولون ليلى في العراق مريضة
فيا ليتني كنت الطبيب المداويا
فيا رب إذ صيرت ليلى هي المنى
غرامي لها يزداد إلا تماديا


 


 

عنترة بن شداد


 

هو عنترة بن شداد بن قراد من قبيلة عبس، كانت بشرته شديدة السواد فعدّ من أغرب العرب، وفي مطلع حياته تنكّر له والده، ولم يثبته له مما جعل عنترة يتّجه إلى رعاية الأغنام والإبل، فكانت له حياة قاسية، ظلمة جاحدة، يتعرض لاحتقار القوم و تمردهم.


 


لم يلبث عنترة أن فتن بعبلة ابنة عمّه التي لا يمكن الوصول لها بسبب سواد لونه واحتقار عمّه و كافة أفراد القبيلة له، لكن عنترة لم يقبل هذا المصير فأعلن تمرّده وعصيانه لهم، وقد جعل حياته استمراريّة من التحدي من أجل الحرية، ورفض أن يعاقبه المجتمع على أمر ولد فيه، ولون لا يد له فيه، أمّا عبلة أخذتها عائلتها من القبيلة وهاجرت بها، وبقي عنترة يالبحث عن أثرها فلم يصل إلى مطلبه حتّى مات ولاقى حتفه.


 

 


 

شعر عنترة لعبلة


 

هل غادر الشعراء من متردم
أم هل عرفت الدار بعد توهم
يا دار عبلة بالجوى تكلمي
وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي
إن تغدفي دوني القناع و ماسك فإنّني
طب بأخذ الفارس المستلئم
أثني علي بما عملت فإنني
سمح مخالقتي إذا لم أظلم
ولقد ذكرتك والرماح نواهل
مني وبيض الهند تقطر من دمي
هلا سألت الخيل يا ابنه مالك
ان كنت جاهلةً بما لا تعلمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم
يدعون عنترة والرماح كنها
أشطان بئر في لبان الأدهم
ما زلت أرميهم بثغرة نحره
ولبانه حتى تسربل بالدم


 


 

شعر المتنبي في الحب

 
وما كنت ممّن يدخل العشق قلبه
ولكن من يبصر جفونك يعشق
أغرّك منّي أنّ حبّك قاتلي
وأنّك مهما تأمري القلب يفعل
يهواك ما عشت القلب فإن أمت
يتبع صداي صداك في الأقبر
أنت النّعيم لقلبي والعذاب له
فما أمرّك في قلبي وأحلاك
وما عجبي موت المحبّين في الهوى
ولكن بقاء العاشقين عجيب
لقد دبّ الهوى لك في فؤادي
دبيب دم الحياة إلى عروقي
خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتما
قتيلا بكى من حبّ قاتله قبلي
لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم
ولا رضيت سواكم في الهوى بدلا ً
فيا ليت هذا الحب يعشق مرة
فيعلم ما يلقى المحب من الهجر
عيناكِ نازلتا القلوب فكلها
إمّا جريح أو مصاب المقتلِ
وإني لأهوى النوم في غير حينه
لعلّ لقاء في المنام يكون
ولولا الهوى ما ذلّ في الأرض
عاشق ولكنّ عزيز العاشقينذليل

 





ابيات شعر غزل







 

 


 

في هذا المقال سندرج بعضاً من من أشعار الغزل


 

مخطَّط لاختطاف امرأة أحبها لنزار قباني .. فكل السنوات تبدأ بك..
وتنتهي فيك..
سأكون مضحكاً لو فعلت ذلك،
لأنك تسكنين الزمن كله..
وتسيطرين على مداخل الوقت..
إن ولائي لك لم يتغير.
كنت سلطانتي في العام الذي مضى..
وستبقين سلطانتي في العام الذي سيأتي..
ولا أفكر في إقصائك عن السلطه..
فأنا مقتنعٌ..
بعدالة اللون الأسود في عينيك الواسعتين..
وبطريقتك البدوية في ممارسة الحب..

2

ولا أجد ضرورةً للصراخ بنبرةٍ مسرحيه:
فالمسمى لا يحتاج إلى تسميه
والمؤكد لا يحتاج إلى تأكيد..
إنني لا أؤمن بجدوى الفن الإستعراضي..
ولا يعنيني أن أجعل قصتنا..
مادة للعلاقات العامه..
سأكون غبياً..
لو وقفت فوق حجرٍ..
أو فوق غيمه..
وكشفت جميع أوراقي..
فهذا لا يضيف إلى عينيك بعداً ثالثاً..
ولا يضيف إلى جنوني دليلاً جديداً...
إنني احسن وأفضل أن أستبقيك في جسدي
طفلاً مستحيل الولاده..
وطعنةً سرية لا يشعر بها أحدٌ غيري..


3


لا تبحثي عني ليلة رأس السنه
فلن أكون معك..
ولن أكون في اى مكان
إنني لا أشعر بالرغبة في الموت مشنوقاً
في أحد مطاعم الدرجة الأولى..
حيث الحب.. طبقٌ من الحساء البارد لا يقربه أحد..
وحيث الأغبياء يوصون على ابتساماتهم
قبل شهرين من تاريخ التسليم..


4


لا تنتظريني في القاعات التي تنتحر بموسيقى الجاز..
فليس باستطاعتي الدخول في هذا الفرح الكيميائي
حيث النبيذ هو الحاكم بأمره..
والطبل.. هو سيد المتكلمين..
فلقد شفيت من الحماقات التي كانت تنتابني كل عام
وأعلنت لكل السيدات المتحفزات للرقص معي..
أن جسدي لم يعد معروضاً للإيجار..
وأن فمي ليس جمعيه
توزع على الجميلات أكياس الغزل المصطنع
والمجاملات الفارغه..
إنني لم أعد قادراً على ممارسة الكذب الأبيض
وتقديم المزيد من التنازلات اللغويه..


 

والعاطفيه....


 


5


 

إقبلي اعتذاري.. يا سيدتي
فهذه ليلة تأميم العواطف
وأنا أرفض تأميم حبي لك..
أرفض أن أتخلى عن أسراري الصغيره
لأجعلك ملصقاً على حائط..
فهذه ليلة الوجوه المتشابهه..
والتفاهات المتشابهه..
ولا تشبهين إلا الشعر..


 

6


 

لن أكون معك هذه الليله..
ولن أكون في اى مكان..
فقد اشتريت مراكب ذات أشرعةٍ بنفسجيه..
وقطاراتٍ لا تتوقف إلا في محطة عينيك..
وطائراتٍ من الورق تطير بقوة الحب وحده..
واشتريت ورقاً.. وأقلاماً ملونه
وقررت.. أن أسهر مع طفولتي....
ولا تشبهين إلا الشعر..


 

6


 

لن أكون معك هذه الليله..
ولن أكون في اى مكان..
فقد اشتريت مراكب ذات أشرعةٍ بنفسجيه..
وقطاراتٍ لا تتوقف إلا في محطة عينيك..
وطائراتٍ من الورق تطير بقوة الحب وحده..
واشتريت ورقاً.. وأقلاماً ملونه
وقررت.. أن أسهر مع طفولتي...
لا تعذليه فإن العذل يولعهُ
قد قلتِ حقاً ولكن ليس يسمعهُ
جاوزت في لومه حداً أَضربهُ
من حيث قدرت إِن اللوم ينفعه
ودعتهُ وبودي لو يودعني
صفو الحياة وإِني لا أُودعهُ
وكم تشبث بي يوم الرحيل ضحى
وأدمعي مستهلات وأَدمعهُ


آه من حكم القدر ، وقد عبث بي بعد أَن فارقتني ، ورماني في وهدة الشقاء واليأس
سأكتبُ ما في قلبي سطوراً
لو كتبت بالدموع لامتلأت بحوراً
في عيونك حياة وفي حروفك دفا
وفي شفاتك قراح لذةٍ للشاربين
حط ايدك بأيدي لين تـعرق وفـا
ضمني لين تسمع للمحاني ونين !
عفاالله عن ملذات الهوى والعشق والتخمين
وسجات الغرامَ ولذة الحب الحقيقيه
فديتك يوم تاخذني على كيفك ولا ادري وين
معك من وين ماذعذع هواك ومالت الفيه
حاولت أطول صدتي عنك وازريت
طاوعت بك قلبي وعقلي عصيته
وعن كل غلطاتك سمحت وتغاضيت
شيءٍ تناسيته وشيءٍ نسيته
وجيت اتعذر منك ما كنك اخطيت
يا فاتني عنك العزا ما قويته
سلمت لك روحٍ عليها تجنيت
بسياج وهـمٍ دون وصلكبنيته


 




شعر غزل نزار قبّاني






 

هو شاعرٌ سوريُّ الجنسيّة، عُرف بأنّه احسن وأفضل من قال الشّعر في الغزل والحب في العصر الحديث، وبه اقتدى المُغنيون، فلحّنوا قصائده لينتج عنها عملاً فنّياً رائعاً، ويُعدّ كاظم السّاهر أكثر من لحّن أعماله الشّعرية، أشهرها: صباحك سكّر، هل عندك شك، قولي أحبّك، كل عام وأنت حبيبتي، أكرهها، زيديني عشقاً، حبيبتي والمطر، طوق الياسمين وغيرها الكثير. سنذكر لكم في هذا المقال اجمل وافضل قصائده الّتي تحدّثت عن الحبّ والعشق.


 

 


 

قصائد غزليّة مُختارة


 

قصيدة حب بلا حدود


 

1
يا سيدتي:
كنت أهم امرأةٍ في تاريخي
قبل رحيل العام.
أنت الآن.. أهم امرأةٍ
بعد ولادة هذا العام..
أنت امرأةٌ لا أحسبها بالساعات وبالأيام.
أنت امرأةٌ..
صنعت من فاكهة الشعر..
ومن ذهب الأحلام..
أنت امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي
قبل ملايين الأعوام..
2
يا سيدتي:
يالمغزولة من قطنٍ وغمام.
يا أمطاراً من ياقوتٍ..
يا أنهاراً من نهوندٍ..
يا غابات رخام..
يا من تسبح كالأسماك بماء القلب..
وتسكن في العينين كسرب حمام.
لن يتغير شيءٌ في عاطفتي..
في إحساسي..
في وجداني.. في إيماني..
فأنا سوف أظل على دين الإسلام..
3
يا سيدتي:
لا تهتمي في إيقاع الوقت وأسماء السنوات.
أنت امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كل الأوقات.
سوف أحبك..
عند دخول القرن الواحد والعشرين..
وعند دخول القرن الخامس والعشرين..
وعند دخول القرن التاسع والعشرين..
و سوف أحبك..
حين تجف مياه البحر..
وتحترق الغابات..
4
يا سيدتي:
أنت خلاصة كل الشعر..
ووردة كل الحريات.
يكفي أن أتهجى إسمك..
حتى أصبح ملك الشعر..
وفرعون الكلمات..
يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلك..
حتى أدخل في كتب التاريخ..
وترفع من أجلي الرايات..
5
يا سيدتي
لا تضطربي مثل الطائر في زمن الأعياد.
لن يتغير شيءٌ مني.
لن يتوقف نهر الحب عن الجريان.
لن يتوقف نبض القلب عن الخفقان.
لن يتوقف حجل الشعر عن الطيران.
حين يكون الحب كبيراً..
والمحبوبة قمراً..
لن يتحول هذا الحب
لحزمة قشٍ تأكلها النيران...
6
يا سيدتي:
ليس هنالك شيءٌ يملأ عيني
لا الأضواء..
ولا الزينات..
ولا أجراس العيد..
ولا شجر الميلاد.
لا يعني لي الشارع شيئاً.
لا تعني لي الحانة شيئاً.
لا يعنيني أي كلامٍ
يكتب فوق بطاقات الأعياد.
7
يا سيدتي:
لا أتذكر إلا صوتك
حين تدق نواقيس الآحاد.
لا أتذكر إلا عطرك
حين أنام على ورق الأعشاب.
لا أتذكر إلا وجهك..
حين يهرهر فوق ثيابي الثلج..
وأسمع طقطقة الأحطاب..
8
ما يفرحني يا سيدتي
أن أتكوم كالعصفور الخائف
بين بساتين الأهداب...
9
ما يبهرني يا سيدتي
أن تهديني قلماً من أقلام الحبر..
أعانقه..
وأنام سعيداً كالأولاد...
10
يا سيدتي:
ما أسعدني في منفاي
أقطر ماء الشعر..
وأشرب من خمر الرهبان
ما أقواني..
حين أكون صديقاً
للحرية.. والإنسان...
11
يا سيدتي:
كم أتمنى لو أحببتك في عصر التنوير..
وفي عصر التصوير..
وفي عصر الرواد
كم أتمنى لو قابلتك يوماً
في فلورنسا.
أو قرطبةٍ.
أو في الكوفة
أو في حلبٍ.
أو في بيتٍ من حارات الشام...
12
يا سيدتي:
كم أتمنى لو سافرنا
نحو بلادٍ يحكمها الغيتار
حيث الحب بلا أسوار
والكلمات بلا أسوار
والأحلام بلا أسوار
13
يا سيدتي:
لا تنشغلي بالمستقبل، يا سيدتي
سوف يظل حنيني أقوى مما كان..
وأعنف مما كان..
أنت امرأةٌ لا تتكرر.. في تاريخ الورد..
وفي تاريخ الشعر..
وفي ذاكرة الزنبق والريحان...
14
يا سيدة العالم
لا يشغلني إلا حبك في آتي الأيام
أنت امرأتي الأولى.
أمي الأولى
رحمي الأول
شغفي الأول
شبقي الأول
طوق نجاتي في زمن الطوفان...
15
يا سيدتي:
يا سيدة الشعر الأولى
هاتي يدك اليمنى كي أتخبأ فيها..
هاتي يدك اليسرى..
كي أستوطن فيها..
قولي أي عبارة حبٍ 
حتى تبتدئ الأعياد

 

قصيدة من قال لا أحبّك


 

أحبك من قال أني لا أحبك
حبيبتي من قال أنك حبيبتي
إنك بعض من أحرفي
بعض من كلماتي...بعض من حبري
بعض من امتداداتي
فافهميني...وافهمي أني من صلب الشعراء...ولدت
افهميني...وافهمي أني من مزاج الجنون جئت
فأنتِ لي ...كما كل النساء
من قال أني لا أحبك؟
فأنا لكل حب النساء أرغب
من قال أنك المرأة التي أريد؟
فأنتِ كأي أي قصيدة أكتب

إنك بعض من امتداد الغروب
إنك بعض من امتداد القمر
إنك في قصائدي بعض من ألواح القدر
ألف أنثى...ألف أنثى
داخل قصائدي...وألف حب

ألف عشق داخل دمي
ألف امرأة لها أنتمي
فافهميني...وافهمي
أنك لست حباً أول وأخير
وأنك لست في قلبي عشقاً أثير
إنك-حبيبتي- كما كل لوحاتي
وكما كل محطاتي
كألف ألف قصيدة أكتب

 


 

نهر الأحزان


 

عيناك كنهري أحـزان
نهري موسيقى.. حملاني
لوراء، وراء الأزمـان
نهري موسيقى قد ضاعا
سيدتي.. ثم أضاعـاني
الدمع الأسود فوقهما
يتساقط أنغام بيـان
عيناك وتبغي وكحولي
والقدح العاشر أعماني
وأنا في المقعد محتـرقٌ
نيراني تأكـل نيـراني
أأقول أحبك يا قمري؟
آهٍ لـو كان بإمكـاني
فأنا لا أملك في الدنيـا
إلا عينيـك وأحـزاني
سفني في المرفأ باكيـةٌ
تتمزق فوق الخلجـان
ومصيري الأصفر حطمني
حطـم في صدري إيماني
أأسافر دونك ليلكـتي؟
يا ظـل الله بأجفـاني
يا صيفي الأخضر ياشمسي
يا أجمـل.. أجمـل ألواني
هل أرحل عنك وقصتنا
أحلى من عودة نيسان؟
أحلى من زهرة غاردينيا
في عتمة شعـرٍ إسبـاني
يا حبي الأوحد.. لا تبكي
فدموعك تحفر وجـداني
إني لا أملك في الدنيـا
إلا عينيـك ..و أحزاني
أأقـول أحبك يا قمـري؟
آهٍ لـو كـان بإمكـاني
فأنـا إنسـانٌ مفقـودٌ
لا أعرف في الأرض مكاني
ضيعـني دربي.. ضيعـني
إسمي.. ضيعـني عنـواني
تاريخـي! ما لي تاريـخٌ
إنـي نسيـان النسيـان
إنـي مرسـاةٌ لا ترسـو
جـرحٌ بملامـح إنسـان
ماذا أعطيـك؟ أجيبيـني
قلقـي؟ إلحادي؟ غثيـاني
ماذا أعطيـك سـوى قدرٍ
يرقـص في كف الشيطان
أنا ألـف أحبك.. فابتعدي
عني.. عن نـاري ودخاني
فأنا لا أمـلك في الدنيـا
إلا عينيـك... وأحـزاني
 

 


 

قارئة الفنجان


 

جلست والخوف بعينيها
تتأمل فنجاني المقلوب
قالت:
يا ولدي.. لا تحزن
فالحب عليك هو المكتوب
يا ولدي،
قد مات شهيداً
من مات على دين المحبوب
فنجانك دنيا مرعبةٌ
وحياتك أسفارٌ وحروب..
ستحب كثيراً يا ولدي..
وتموت كثيراً يا ولدي
وستعشق كل نساء الأرض..
وترجع كالملك المغلوب
بحياتك يا ولدي امرأةٌ
عيناها، سبحان المعبود
فمها مرسومٌ كالعنقود
ضحكتها موسيقى و ورود
لكن سماءك ممطرةٌ..
وطريقك مسدودٌ.. مسدود
فحبيبة قلبك.. يا ولدي
نائمةٌ في قصرٍ مرصود
والقصر كبيرٌ يا ولدي
وكلابٌ تحرسه.. وجنود
وأميرة قلبك نائمةٌ..
من يدخل حجرتها مفقود..
من يطلب يدها..
من يدنو من سور حديقتها.. مفقود
من حاول فك ضفائرها..
يا ولدي..
مفقودٌ.. مفقود
بصرت.. ونجمت كثيراً
لكني.. لم أقرأ أبداً
فنجاناً يشبه فنجانك
لم أعرف أبداً يا ولدي..
أحزاناً تشبه أحزانك
مقدورك.. أن تمشي أبداً
في الحب .. على حد الخنجر
وتظل وحيداً كالأصداف
وتظل حزيناً كالصفصاف
مقدورك أن تمضي أبداً..
في بحر الحب بغير قلوع
وتحب ملايين المرات...
وترجع كالملك المخلوع
 

 


 

شؤونٌ صغيرة


 
تمر بها أنت .. دون التفات
تساوي لدي حياتي
جميع حياتي..
حوادث .. قد لا تثير اهتمامك
أعمر منها قصور
وأحيا عليها شهور
وأغزل منها حكايا كثيرة
وألف سماء..
وألف جزيرة..
شؤون ..
شؤونك تلك الصغيرة
فحين تدخن أجثو أمامك
كقطتك الطيبة
وكلي أمان
ألاحق مزهوة معجبة
خيوط الدخان
توزعها في زوايا المكان
دوائر.. دوائر
وترحل في آخر الليل عني
كنجم، كطيب مهاجر
وتتركني يا صديق حياتي
لرائحة التبغ والذكريات
وأبقي أنا ..
في صقيع انفرادي
وزادي أنا .. كل زادي
حطام السجائر
وصحن .. يضم رمادا
يضم رمادي..
***
وحين أكون مريضة
وتحمل أزهارك الغالية
صديقي.. إلي
وتجعل بين يديك يدي
يعود لي اللون والعافية
وتلتصق الشمس في وجنتي
وأبكي .. وأبكي.. بغير إرادة
وأنت ترد غطائي علي
وتجعل رأسي فوق الوسادة..
تمنيت كل التمني
صديقي .. لو أني
أظل .. أظل عليلة
لتسأل عني
لتحمل لي كل يوم
ورودا جميلة..
وإن رن في بيتنا الهاتف
إليه أطير
أنا .. يا صديقي الأثير
بفرحة طفل صغير
بشوق سنونوة شاردة
وأحتضن الآلة الجامدة
وأعصر أسلاكها الباردة
وأنتظر الصوت ..
صوتك يهمي علي
دفيئا .. مليئا .. قوي
كصوت نبي
كصوت وارتطام النجوم
كصوت سقوط الحلي
وأبكي .. وأبكي ..
لأنك فكرت في
لأنك من شرفات الغيوب
هتفت إلي..
***
ويوم أجيء إليك
لكي أستعير كتاب
لأزعم أني أتيت لكي أستعير كتاب
تمد أصابعك المتعبة
إلى المكتبة..
وأبقي أنا .. في ضباب الضباب
كأني سؤال بغير جواب..
أحدق فيك وفي المكتبة
كما تفعل القطة الطيبة
تراك اكتشفت؟
تراك عرفت؟
بأني جئت لغير الكتاب
وأني لست سوى كاذبة
.. وأمضى سريعا إلى مخدعي
أضم الكتاب إلى أضلعي
كأني حملت الوجود معي
وأشعل ضوئي .. وأسدل حولي الستور
وأنبش بين السطور .. وخلف السطور
وأعدو وراء الفواصل .. أعدو
وراء نقاط تدور
ورأسي يدور ..
كأني عصفورة جائعة
تفتش عن فضلات البذور
لعلك .. يا .. يا صديقي الأثير
تركت بإحدى الزوايا ..
عبارة حب قصيرة ..
جنينة شوق صغيرة
لعلك بين الصحائف خبأت شيا
سلاما صغيرا .. يعيد السلام إليا ..
***
وحين نكون معا في الطريق
وتأخذ - من غير قصد - ذراعي
أحس أنا يا صديق ..
بشيء عميق
بشيء يشابه طعم الحريق
على مرفقي ..
وأرفع كفي نحو السماء
لتجعل دربي بغير انتهاء
وأبكي .. وأبكي بغير انقطاع
لكي يستمر ضياعي
وحين أعود مساء إلى غرفتي
وأنزع عن كتفي الرداء
أحس - وما أنت في غرفتي -
بأن يديك
تلفان في رحمة مرفقي
وأبقي لأعبد يا مرهقي
مكان أصابعك الدافئات
على كم فستاني الأزرق ..
وأبكي .. وأبكي .. بغير انقطاع
كأن ذراعي ليست ذراعي


اشعار غزل منوعه 

والله اني مفارق شعر الغزل
بس من شفتك وأنا ببحره غريق
كامل الأوصاف والحسن اكتمل
كملك ربي وخصك بالخليق
من كحل عينك عيوني تكتحل
وان تناظر بي يجي بعيني بريق
القمر وان شاهدك غاب وأفل
يستحي في محجر عيونك يويق
صورك ربي سبحانه وجل
تاج زين الكون بك وحدك يليق
القصايد كلها لك والجمل
تستحق الشعر دامك تستذيق
ياصلك شعري وأنا مابعد أصل
كل ما أقدم دروبك لي تضيق
ارتويت الشعر فيني للثمل
وصرت أهوجس في قصيدي وأستريق
ليتني يازين في عمر الجهل
وليت ربي ماجعلني لك عشيق
قبل أعرفك كنت مو هاوي غزل
ومن عرفتك شب في قلبي حريق

 




شعر غزل

 

مساء الحب يا حب يعيش ودنيته طرياك
احس انك هنا ايامي ولو ما كنت تطريني
يفوح من الزهر عطره ويبقي القلب مع ذكراك
وهج ذكراك في قلبي بعد صدك يدفيني

 




قصائد غزل

 

أحبك وأسألي عني القمر لا تعلمين كم قلبي لأجلك قد سهر

 

لا أحببت مثلك لا أنثى ولا ذكر سأظل أحبك وأجري نحوك في الممر

 

تخيلتكي جنبي دائما منذ الصغر وليتنا نجتمع ونلتقي في السفر

 

فهاك حبيبتي خدي وردة الزهر ولتبقى ذكرى على طول الدهر

 

سنلتقي يوما عند ضفة النهر وسيكون يوماً جمييييل قريبٌ للسحر

 

أحببتك وعشقتك بصدقٍ يا سمر ولا جدوى من حبي لكِ ولا مفر

 

فهل تقبليني حبيبك يا فنر؟ أم ترفضيني وترميني لقروش البحر؟

 

سلام يا رمش **ر باهي الخد ** سلام .. يا ذابح القلوب الخلية

 

ما بي ظمأ .. لا شك بي روح عطشان ** وما ني عليل وأن بدى سقم حالي

 

يا ليت ربي ما خلق .. حب وفراق ** وإلا خلق حب على غير فرقا

 

أنت العذاب وكيف أنا بك اعذبك ** يامن جرحت القلب .. جرحك علاجي

 

إقرأ ايضاً :

كل يعاتب بعض الاحيان غاليه ** والحب يبقى فوق كل الجروحي

 

با متع عيوني .. بشوفة عيونك ** اخاف من يوم اجي فيه ما لقاك

 

والله ما غيرك بقلبي يوازيك ** أغلى من الدنيا ..على الخد ما طاك

 

إلا العيون ابخل بها ما قدر اعطيك ** وش فايدة دنياي من دون شوفك

 



شعر غزلي
خَدَعوها بقولهم حَسْناءُ

 

والغَواني يَغُرٌهُنَّ الثَّناءُ

 

أَتراها تناست اسمي لما

 

كثرت في غرامها الاسْماءُ

 

إن رَأَْتْنِي تميلُ عني ، كأن لم

 

تك بيني وبينها اشْياءُ

 

نظرة ، فابتسامة ، فسلامُ

 

فكلام ، فموعد ، فَلِقاءَ

 

يوم كنا ولا تسل كيف كنا

 

نتهادى من الهوى ما نشاءُ

 

وعلينا من العفاف رقيبُ

 

تعبت في مراسه الاهْواءُ

 

جَاذَبَتْني ثَوبي العَصيِّ وقالَتْ

 

أنتم الناس أيها الشعراء

 

فَاتّقوا الله في قُلوبِ اَلْعَذَارَى

 

فالعذارى قُلوبُهُن هَواءُ

 

احمد شوقي


 

سمراءُعودي وذاكري ميثاقنا
بين الخمائل والعيونُ بَوَاكِ
كيف افترقنا ...إيه عذراء الهوى
لم أنس عهدكِ لا ولن أنساكِ
بين المروج على الغدير تعلّقَتْ
عيني بعينكِ والفؤاد طواك
ثم التقينا في الجميلة خلسةً
وشربتُ حيناً من سُلاف لُماكِ
وتسا ءلتْ عيناكِ بعد تغيبي
أنسيتَ عهْدي أيُّها المتباكِ
لا والذي فطر القلوب على الهوى
أنا مانسيتُ ولاسلوتُ هواكِ
لكنّقلبي والفؤاد ومهجتي
أسرى لديك فأكرمي أسراكِ
سأظل في محراب حبِّكِ ناسكا
متبتلاً مستسلماً لقضاكِ

 

سمراء رقي للعليل الباكي
وترفقي بفتى مناه رضاك
مانام منذ راك ليله عيده
وسقته من نبع الهوى عيناك
أضناه وجدٌ دائم وصبابةٌ
تسهدٌ وترسمٌ لخطاك
أتخادعين وتخلفين وعوده
وتعذبين مدلهاُ بهواك
وهو الذي بات الليلي ساهراُ
يرعي النحمو م لعله يلقاكِ
في يوم عيدٍحافل قابليِِهِ
فتسارعتْ ترخي الخمارَيداكِ
أتحرّمين عليه منية قلبهِ
وتُحللين لغيره رؤياكِ
وتسرعين إلى الهروب بخفةٍ
كي لا يمتع عينهُ ببهاكِ
وتعذبين فؤاده في قسوةٍ
رحماكِ زاهدة الهوى رحماكِ
ماكان يرضىأن يراكِ عذولُهُ
بينالصبايا تعرضين صباكِ
وتقرّبين عذولهُ بعد النوى
وترددين تحية حيّــــاكِ
يا منية القلب المعذب رحمةً
بالمستجيرمن الجوى بحماك
أحلامُهُ دوماً لقاؤكِ خِلْسةً
عند الغدير وعينُهُ ترعاكِ
ترضيهِ منكِ إشارة أو بسمهٌ
أو همسةٌ تشدُو ِبها شفتاكِ
لا تهجُري تُقوِّضي أحلامهُ
وتحطمي آمالهُ بجفاكِ
وترفقي بفؤاده وتذكري
قلباً بديتهَ سعدِهِ رؤْياكِ
قد كان أقسم أن يتوب عن الهوى
حتى أسرتِ فوادهُ بصباكِ

 



شعر غزل للحبيبة

 

ربما عجزت روحي ان تلقاك
وعجزت عيني ان تراك ولكن لم يعجز قلبي ان ينساك.

 

اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك .


 

احبك موت.... لا تسألني ما الدليل
ارايت رصاصه تسأل القتيل .

 



ربما يبيع الانسان شيئا قد شراه
لكن لا يبيع قلباً قد هواه .

 



لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك
ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك
ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك.

 



كنت انوي ان احفر اسمك على قلبي
ولكنني خشيت ان تزعجك دقات قلبي.

 



أن يأست يوما من حبك وفكرت في الانتحار
فلن اشنق نفسي او اطلق على نفسي النار ولن القي نفسي من ناطحة
سحاب لاني اعرف وباختصار ان عينيك اسرع وسيله للانتحار.

 



لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون.

 



لماذا لماذا طريقنا طويل مليء بالاشواك
لماذا بين يدي ويديك سرب من الاسلاك
لماذا حين اكون انا هنا تكون انت هناك.

 

ل

و كان لي قلبان لعشت بواحد وابقيت قلبا في
هواك يتعذب.

 


انا احبك حاول ان تساعدني
فإن من بدأ المأسا ينهيها
وإن من فتح الابواب يغلقها
وإن من اشعل النيران يطفيها.

 



انتي الذوق وانتي الحسن وانتي الزين بألوانه
جيتك شايلٍ ورده حمرا عطرها موزون
وبس عرفت لمن بتروح ذبلة حيــل خجلانه
الا سبحان هالخالق امره بين كاف ونون
وهبك الحسن ويا الذوق وصرتي اول اركانه
كواكب هالسما بالليل لي من تظهري يسرون
ولو تمشين في وادي توقف ذل غدرانه

 

اروع شعر غزل للحبيبة

 

أسهرتنـي يا غـلا والنـاس هـجّـاعِ
النـوم عـنـي جـلا يا زيــن الأطـبــاعِ
الهم منـك اعتلى والصد بك شاعِ
ما قلت لي وش بلا العهد منك ضاعِ
من بدّ كـل المـلا عـيني لك تراعي
يا كـامـلٍ بالـحـلى ما للـجـنا داعــي
ارجع ترى لك وله من بين الأضلاعِ
إن جـيت لي يا هــلا مانـي بـطمـاعِ


 

صدقيني يـا حـيـاتـي مـا تــمـــنـيــت إلا انــتـي
.......................................... وإن عمري في حياتي ماوصلت لعشق غيرك
صدقيني لــو بــــيـدي امـلـكـك طــول الـحـيــاة
.......................................... عـمر قـلبي يـوم حـبك ما نـوى في يوم هجرك

 

صدقيني وزن الدنيا بكف وانتي ياعمري بكف
.......................................... كفـك الغـالب ياعـمري وتـرخص الدنـيا لغلاك
صدقيني انتي هـمي انـتي عمري انتي روحي
......................................... ينـجـرح قـلـبي وقـلـبـك مابي مـنـه إلا رضــاك
صدقيني مهما أوصف لك مدى حبي وإعجابي
......................................... مـا أوصــل معـنى حـبـك لأن روحـي في رؤاك


 

يتيمـة فرحتـي والله يتيمـة يـحسدوني عـلى فرحـة يتيمة
جمعنه ياس كل الخلق فينـي خفـوقي ما قوى صدمة عظيمة
حبيبي والله إني فيك مغـرم ونـفــسٍ مالهـا ذمّـة سقـيمــة
حبيبي كل شيء فيني ملكته ونار الحـب فـي جوفي ظريـمــة
إذا روحي لها في حبك ذنـوبِ هلا بذنـوبـها لو هي ظـليمــة
وإذا في حبـك إجرامٍ ارتكـبته فـأنا كـلّي فـخر بأعظـم جريمـة


 

لا يــا بــعــد كــلــي حــيــاتــي تســاويك
اقــطــع وريــدي وإن نـــبض حب ثـــاني
ثـــــلات فـيــنــي كــلــهــا تــرتـبــط فـــيك
أعشــقك.. أحبـــك.. والـهــوى صــار عنواني
وإن كــان مــا تـــدري أنــا أقــول وأطريــك
حـــبك مـلــكـنــي في ضـــميري ووجــداني


 

لو أشوفــك فـي أي حال .. مثـلك مثل غـيـرك
ولا ظرف اللقا يغيرني
فرقـاك أصوّرها زوال .. وعينـي ما ترى عـينـك
أبلقى غيرك بيسعدني
حـتى ولا برسـم الخيال .. تغرينـي بـزيـنـــك
تـرى خوفي الذي أبعدني
أخاف من حـكـيٍ يقـال .. وتـصدقيـن مـحـاكينك
وتغلط أكثر وتظلمني
لا واخسـارة وقت الوصال .. عـن غـايتـي ويـنـك
شوق الحب لك سيّرني
حبك ترى من القلب زال .. وامسح ذكراي بيدينك
أنا كلي أسف تعذرني
منـك الخـطا منـك الاهمال .. ضـيّـعت مغـلـينـك
صبري من الأسى ودعني
لك فـي هـوى غيـري مـجال .. قـدّامك سـنينــك
غريب أنا تصورني

 

 



واللي خلق ظلما الليالي في العيون الهاجعه
اني من الحرمــان اتســائل وحرماني جواب
يــوم الوداع تخيـلي مــالي حبيـب اوادعــه
محروم انا وتخيلي محروم حتى من العذاب


 

أسافر في عينيك أبحث عن مأوى
أيا رحبة الأحداق ياعذبة النجوى
نسيت على أهدابك السود عالمي
وحلَّقت مشتقاً مع الأنجم النشوى
أبحرية العينين وردية الشذى
تحرضني أمواج عينيك أن أهوى
فياليتني دم بوريدك أدخل القلب وأرى
هل انا ساكن بوسطه او احد غيري لفاه
ليتني حبر بيدينك اقلب افكارك حروف
اكتب اللي قد كتمته وما تبي غيرك يراه
ليتني ظل بنهارك ليتني بليلك طيوف
اسهر الليل بخيالك واسمعك لا قلت آه
ليتني كلك وكلك..ليتك بحالي تشوف
غيرة العاشق مصيبه والمصيبه في هـواه





لو أستطيع يا حبيبتي
لنثرت شيئا من عبيرك
بين أنياب الزمان
فلعله يوما يفيق ويمنح الناس الأمان
لو أستطيع حبيبتي
لجعلت من عينيك صبحا
في غدير من حنان
ونسجت أفراح الحياة حديقة
لا يدرك الإنسان شطآنا.. لها
وجعلت أصنام الوجود معابدا
ينساب شوق الناس.. إيمانا بها
لو أستطيع حبيبتي
لنثرت بسمتك التي
يوما غفرت بها الخطايا.. والجراح
وجمعت كل الناس حول ضيائها
كي يدركوا معنى الصباح
لو أستطيع حبيبتي
لغرست من أغصان شعرك واحة
وجعلتها بيتا تحج لها الجموع
وجعلت ليل الأرض نبعا من شموع
ومحوت عن وجه المنى شبح الدموع

 





 

يا معشر العشاق بالله خبروا
اذا حل عشق بالفتى كيف يصنع
يداري هواه ثم يكتم سره
ويصبر في كل الامور ويخضع
كيف يداري والهوى قاتل الفتى
وفي كل يوم قلبه يتقطع


 

بثينة ُ قالتْ: يَا جَميلُ أرَبْتَني،
فقلتُ: كِلانَا، يا بُثينَ، مُريبُ

 

وأرْيَبُنَا مَن لا يؤدّي أمانة ً،
ولا يحفظُ الأسرارَ حينَ يغيبُ

 

بعيدٌ عل من ليسَ يطلبُ حاجة ً
وأمّا على ذي حاجة ٍ فقريبُ

 

أشاقكَ عالجٌ، فإلى الكثيب،
إلى الداراتِ من هِضَبِ القَلِيبِ

 

إذا حلّتْ بِمصرَ، وحَلُّ أهلي
بيَثرِبَ، بينَ آطامٍ ولُوبِ

 

مجاورةً بمسكنِها نحيباً،
وما هيَ حينَ تسألُ من مجيبِ

 

وأهوى الأرضِ عندي حيثُ حلتْ
بجدبٍ في المنازلِ، أو خصيبِ.

 




وقالوا: يا جميلُ، أتى أخوها،
فقلت: أتَى الحبِيبُ أخُو الحبِيبِ
أُحبُّكَ أن نزلتَ جبالَ حِسْمى
وأن ناسبتَ بَثنة َ من قريبِ.

 


ارحَمِيني، فقد بلِيتُ، فحَسبي
بعضُ ذا الداءِ، يا بثينة ُ، حسبي!
لامني فيكِ، يا بُثينة ُ، صَحبي،
لا تلوموا ، قد أقرحَ الحبُّ قلبي!

زعمَ الناسُ أنّ دائيَ طِبّي،
أنتِ، والله، يا بُثينة ُ، طِبّي!
وما بكتِ النساءُ على قَتيلٍ،
بأشرفَ من قتيلِ الغانيات

فلمّا ماتَ من طَرَبٍ وسُكْرٍ،
رددنَ حياته بالمسمعاتِ!
فقامَ يجُرّ عِطفَيهِ خُماراً،
وكان قريبَ عهدٍ بالمماتِ.

وأوّلُ ما قادَ المَودّة َ بيننا،
بوادي بَغِيضٍ، يا بُثينَ، سِبابُ
وقلنا لها قولاً، فجاءتْ بمثلهِ،
لكلّ كلامٍ، يا بثينَ، جوابُ.

 


أمنكِ سرى ، يا بَثنَ، طيفٌ تأوّبا،
هُدُوّاً، فهاجَ القلبَ شوقاً، وأنصَبا؟
عجبتُ له أن زار في النوم مضجعي
ولو زارني مستيقظاً، كان أعجبا.

 


حلفتُ، لِكيما تَعلمِيني صادقاً،
وللصدقُ خيرٌ في الأمرِ وأنجحُ
لتكليمُ يومٍ من بثينةَ واحدٍ
ألذُّ من الدنيا، لديّ وأملحُ

من الدهرِ لو أخلو بكُنّ، وإنما
أُعالِجُ قلباً طامحاً، حيثُ يطمحُ
ترى البزلَ يكرهنَ الرياحَ إذا جرتْ
وبثنة ُ، إن هبتْ بها الريحُ تفرحُ

بذي أُشَرٍ، كالأقحُوانِ، يزينُه
ندى الطّلّ، إلاّ أنّهُ هو أملَح.
تنادى آلُ بثنة َ بالرواحِ
وقد تَرَكوا فؤادَكَ غيرَ صاحِ

فيا لكَ منظراً، ومسيرَ ركبٍ
شَجاني حينَ أبعدَ في الفَيَاحِ
ويا لكَ خلة ً ظفرتْ بعقلي
كما ظَفِرَ المُقامِرُ بالقِداحِ

أُريدُ صَلاحَها، وتُريدُ قتلي،
وشَتّى بينَ قتلي والصّلاحِ!
لَعَمْرُ أبيكِ، لا تَجِدينَ عَهدي
كعهدكِ، في المودةِ والسماحِ

ولو أرسلتِ تستَهدينَ نفسي
أتاكِ بها رسولكِ في سراحِ.
مما قاله قيس لبنى في الغزل
وَمَا أَحْبَبْتُ أَرْضَكُمُ وَلكِنْ
أقَبِّلُ إثْرَ مَنْ وَطِىء التُّرَابَا

لَقَدْ لاَقَيْتُ مِنْ كَلَفِي بِلُبْنَى
بَلاَءً مَا أُسِيغُ بِهِ الشّرَابَا
إذا نادَى المُنَادِي بکسْمِ لُبْنَى
عَيِيتُ فما أُطِيقُ له جَوَابا

فهذا فعلُ شيخينا جميعاً
أرَادَا لي البَلِيَّةَ والعَذَابَا.


أضوءُ سنا برقٍ بدا لكَ لمعهُ
بذي الأَثل مِنْ أَجْرَاعِ بِيشَة َ تَرْقُبُ
نعمْ إنني صبٌّ هناكَ موكَّلٌ
بِمَنْ لَيْسَ يُدْنِيني ولا يَتَقَرَّبُ
ومن أشتكي منهُ الجفاءَ وحُبُّهُ
طَرَائِفُ كَانَتْ زَوَّ مَنْ يَتَحَبَّبُ
عفا اللهُ عن أمِّ الوليدِ أما ترى
مَسَاقِطَ حُبِّي كَيْفَ بي تَتَلَعَّبُ
فَتَأْوِي لِمَنْ كَادَتْ تَغِيظُ حَيَاتُهُ غداة َ
سمتْ نحوي سوائرُ تنعبُ
وَمِنْ سَقَمِي مِنْ نِيَّةِ الحِبِّ كُلَّما
أَتَى رَاكِبٌ مِنْ نَحْوِ أرْضِكِ يَضْرِبُ
مرضتُ فجاؤُوا بالمعالجِ والرقى
وَقَالُوا: بَصِيرٌ بالدَّوَاءِ مُجَرَّبُ
أَتَاني فَدَاوَاني وَطَالَ کخْتِلاَفُهُ
إليَّ فأعياهُ الرقَى والتطببُ
وَلَمْ يُغْنِ عَنِّي ما يُعقِّدُ طائِلاً
ولاَ ما ُيمَنَّيني الطَّبِيب المُجَرَّبُ
وَلاَ نشراتٌ باتَ يغسلني بِهَا
إذَا ما بدَا لي الكوكبُ المُتَصَوِّبُ
وَبَانُوا وَقَدْ زَالَتْ بِلُبْنَاكَ جَسْرَة ٌ
سَبُوحٌ وَمَوَّارُ المِلاَطَيْنِ أصْهَبُ.
لَقَدْ نادَى الغرابُ بِبَيْنِ لُبْنَى
فَطَارَ القلبُ مِنْ حذرِ الغرابِ
وَقَالَ: غداً تَبَاعَدُ دَارُ لُبْنَى
وتنأَى بَعْدَ وُدٍّ وأقترابِ
فقلتُ : تعِستَ ويحكَ مِنْ غرابٍ
وَكَانَ الدَّهْرَ سَعْيُكَ فِي تَبَابِ
لَقَدْ أُوْلِعْتَ ـ لا لاقَيْتَ خَيْراً ـ
بِتَفْرِيقِ المُحِبِّ عَنِ الحُبَابِ.

 



يقرُّ بِعيني قُربُها ويزيدني
بها كلفاً من كان عِنْدي يَعيْبُها
وكَمْ قائلٍ قد قال تُبْ فعصيتُه
وَتِلْكَ لَعَمْرِي تَوْبَة ٌ لا أتُوبُها


فيا نفسُ صبراً لستِ والله فاعلمني
بِأَوَّلِ نَفْسٍ غَابَ عَنْهَا حَبِيبُها.
ولَوْ أنَّني أسطيعُ صبراً وسلوة ً
تَنَاسَيْتُ لُبْنَى غَيْرَ مَا مُضْمِرٍ حِقْدَا
وَلكِنَّ قَلْبي قد تَقَسَّمَهُ الهَوَى
شتاتاً فَمَا أُلْفَى صبوراً ولا جَلدَا
سليْ اللَّيلَ عنِّي كيف أرعَى نُجُومَهُ
وكيفَ أقاسِي الهَمَّ مُستْخَلِياً فَرْدَا
كأَنَّ هُبُوبَ الرِّيحِ مِنْ نَحْوِ أَرْضِكُمْ
يُثِيرُ فُتَاتَ المِسْكِ والعَنْبَرَ النَّدَّا.

 




مما قاله كُثيّر عزّة في الغزل
غدتْ منْ خصوصِ الطَّفِّ ثمَّ تمرَّستْ
بجنبِ الرَّحا من يومها وهوَ عاصفُ
ومرَّتْ بقاعِ الرَّوضتينِ وطرفها
إلى الشَّرفِ الأعلى بها متشارفُ
فما زالَ إسآدي على الأينِ والسُّرى
بحزَّة َ حتّى أَسْلَمْتَهَا العَجَارِفُ.
ألممْ بعزَّة إنَّ الرَّكبَ منطلقُ
وإنْ نأتكَ ولم يلممْ بها خرقُ



قَامَتْ تَرَاءَى لَنَا والعَيْنُ سَاجِيَة ٌ
كأنَّ إنسانَها في لجَّة ٍ غرقُ
ثمَّ استدارَ على أرجاءِ مقلتِها
مُبادراً خَلَسَاتِ الطَّرْفِ يَسْتَبِقُ
كأَنّهُ حِينَ مَارَ المأْقَيَانِ بِهِ
دُرٌّ تَحَلَّلَ مِنْ أَسْلاَكِهِ نَسَقُ
وَلِلْعَبِيرِ عَلَى أَصْدَغِهَا عَبَقٌ
كَأَنَّهُ بِجَنُوبِ المِحْجَرِ العَلَقُ
تأرَّجَ الحيُّ إذْ مَرَّتْ بظُعْنِهِمُ
ليلى، ونمَّ عليها العنبرُ العبقُ
تنيلُ نزراً قليلاً وهي مشفقة ٌ
كما يَهَابُ نَشِيشَ الحيّةِ الفَرِقُ.
ولولا حبَّكمْ لتضاعفتني
هَضِيمُ الكَشْحِ طيِّعة ُ العِنَاقِ
كأَنَّ مغارِزَ الأنيابِ منها
إذَا مَا الصُّبْحُ نَوَّرَ لانْفِلاَقِ
صليتُ غمامة ٍ بجناة نحلٍ
صَفَاة ِ اللَّوْنِ طَيّبَة ِ المَذاقِ
مقيلي كلُّ هاجرة ٍ صخودٍ
عَلَى هَوْجَاءَ لاحِقَة ِ الصِّفَاقِ
قضيتُ لبانتي وصرمتُ أمري
وعدَّيتُ المطيَّة َ في بُساقِ
وكم قد جاوزتْ نقضي إليكمْ
من الحززِ الأماعزِ والبراقِ
هلالَ عشيّة ٍ لشفا غروبٍ
تسرَّرَ ليلة ً بعدَ المُحاقِ
إذا ضَمْرِيّة ٌ عَطَسَتْ فَنِكْها
فإنَّ عُطَاسَها طَرَفُ الوِدَاقِ.


لَقَدْ أَزْمَعَتْ لِلْبَيْنِ هِنْدٌ زِيَالَهَا
وَزَمُّوا إلى أَرْضِ العِرَاقِ جِمَالَها
فَما ظَبْيَة ٌ أَدْمَاءُ واضِحَة ُ القَرَا
تنُضُّ إلى بردِ الظِّلالِ غزالَها
تَحُتُّ بقَرْنيها بَرِيرَ أَرَاكَة ٍ
وَتَعْطُو بِظِلْفَيها إذا الغُصْنُ طَالها
بِأَحْسَنَ مِنْها مُقلَة ً وَمُقلَّداً
وجيداً إذا دانتْ تنُوطُ شِكالَها.
بأبي وأمّي أنتِ من مظلومة ٍ
طبنَ العدوُّ لها فغيّرَ حالَها
لو أَنَّ عَزَّةَ خَاصَمَتْ شَمْسَ الضُّحَى
في الحسنِ عند موفَّقٍ لقضى لها
وسعى إليَّ بصرم عزّة نسوة ٌ
جعلَ المليكُ خُدودَهنَّ نَعالَها.

 




مما قاله قيس بن المُلوّح في الغزل
ليالي أصبو بالعشي وبالضحى
إلى خُرَّدٍ ليست بِسُودٍ ولاعُصْلِ
منعمة الأطراف هيف بطونها
كواعب تمشي مشية الخيل في الوحل
و أعناقها أعناق غزلان رملة
وأعينها من أعين البقر النجل
وأثلاثُهَا السُّفلَى بُرَادِيُّ سَاحِلٍ
وأثْلاَثُها الْوُسْطَى كَثِيبٌ مِن الرَّمْل
وأثْلاَثُها الْعُلْيَا كأنَّ فُرُوعَهَا
عَنَاقِيدُ تُغْذَى بِالدِّهَانِ وبِالغِسْلِ
وتَرمْي فَتَصْطادُ القُلُوبَ عُيُونُها
وأطرافها ما تحسن الرمي بالنبل
زرعن الهوى في القلب ثم سقينه
صبابات ماء الشوق بالأعين النجل
رعَابِيبُ أقْصدْنَ القُلُوبَ وإنَّما
هي النبل ريشت بالفتور وبالكحل
ففيم دماء العاشقين مطلة
بلا قود عند الحسان ولا عقل
ويقتلن أبناء الصبابة عنوة
أما في الهوى يا رب من حكم عدل.



يَجِيشونَ في لَيْلَى عَلَيَّ ولم أنَلْ
مع الْعذْلِ من لَيْلَى حَرَاماً ولا حِلاَّ
سوى أن حباً لو يشاء أقلها
ولو تبتغي ظلاً لكان لها ظلا
ألا حبذا أطلال ليلى على البلا
وما بذلت لي من نوال وإن قلا
فما يتمادى العهد إلا تجددت
مَوَدَّتُّها عندي وإن زَعَمَتْ أنْ لاَ.

 




أيا ناعيي ليلى بجانب هضبة
أما كان ينعاها إلي سواكما
ويا ناعيي ليلى بجانب هضبة
فمن بعد ليلى لا أمرت قواكما
ويا ناعيي ليلى لقد هجمتا لنا
تباريح نوح في الديار كلاكما
فلا عشتما إلا حليفي مصيبة
ولامتما حتى يطول بلاكما
وأسلمت الأيام فيها عجائباً
بِمَوْتِكُمَا إنِّي أُحِبُّ رَدَاكُمَا
أظنكما لا تعلمان مصيبتي
لقد حل بين الوصل فيما أراكما.

 




وإنِّي لمُفنٍ دَمْعَ عَيْنِيَ بِالْبُكَا
حذاراً لما قد كان أو هو كائن
وما كنت أخشى أن تكون منيتي
بكفي إلا أن ما حان حائن
و قالوا غداً أو بعد ذاك بلية
فراق حبيب بان أو هو بائن.

 




أيا قبر ليلى لو شهدناك أعولت
عَلَيْكَ نِساءٌ مِنْ فَصيحٍ ومِنْ عَجَمْ
ويا قبرَ ليلى أكْرِمَنَّ مَحَلَّهَا
يَكُنْ لكَ ما عِشْنَا عَلَيْنَا بها نِعَمْ
ويا قبرَ ليلى إنَّ لَيْلَى غريبَة ٌ
بأرضك لا خل لديها ولا ابن عم
و يا قبر ليلى ما تضمنت قبلها
شَبِيهاً لِلَيْلَى ذا عَفافٍ وذا كَرَمْ
ويا قبر ليلى غابت اليوم أمها
وَخَالَتُهَا وَالْحَافِظُونَ لها الذِّمَمْ.

 



وأجْهَشْتُ لِلتَّوْبَادِ حِينَ رَأيْتُهُ
وهلّل للرحمن حين رآني
وأذْرَيْتُ دَمْعَ الْعَيْنِ لَمَّا رَأيْتُهُ
ونادَى بأعْلَى صَوْتِهِ ودَعَانِي
فَقُلْتُ له أين الَّذيِنَ عَهِدْتُهُمْ
حواليك في خصب وطيب زمان؟
فقال مضوا واستودعوني بلادهم
ومن ذا الذي يبقى مع الحدثان
وأني لأبكي اليوم من حذري غداً
فراقك والحيان مؤتلفان
سِجَالاً وَتَهْتاناً ووَبْلاً ودِيمَةً
وسَحّاً وتسْجَاماً إلى هَمَلاَنِ.



 

--- اتمنى ان تنال اعجابكم

 




 

مواضيع ذات علاقة بـ شعر غزل للحبيب :-

 

شعر غزل للحبيبة
شعر غزل للحبيب قصير
شعر غزل للحبيب عراقي
شعر غزل للحبيب جديد
شعر غزل للحبيب فيس بوك
شعر غزل للحبيب جميل
ابيات شعر غزل للحبيب
احلى شعر غزل للحبيب
شعر غزل للحبيب نزار قباني

 

العين سهم .. واللواحظ في الوتر ....... ترمي فتدمي من اليها قد نظرْ

والشعر شمس قد تطاير نورها .... ينساب كالشلال من حول القمرْ

والثغر زهر أحمر من خلفه .... قطع اللآلئ والجواهر والدررْ

تحكي فتصنع في النفوس معارك ... في صوتها سحر يؤثر بالبشرْ

لا تعذلوا القلب الملوّع انه ..... امسى سجين فؤادها!!! فلقد أَسرْ

لن تستطيع جيوشكم تحريره .... هيفاءُ نظرتها تلوّح بالخطر

أبصرتها وتأججت نار الهوى في داخلي شوقا وأرّقني السهرْ

كلمتها؟ كلا أخاف من العذوبة تكتوي نفسي بها ويذبحني الحوَرْ

رحماك ربي قد غدوت مولّها ... في حبها وأذوق منها كل مرْ

رحماك ربي قد خلقت جمالها ... وخلقت قلبي عاشقا يهوى السَّمَرْ

رحماك ربي ان سهم لحاظها ..... ودلالها باد ويفتك بالحجر

رحماك ربي نجني من سحرها ... فالطيف صار يزورني عند السّحَرْ

فارحم عبادك كلّهم يا خالقي ...... ولْتحمنا ، واجبر بفضلك ما انكسرْ

القائمة الرئيسية
DR