رواية إماراتية كاملة

صورة ş ω є š ђ

الشخصيات

محمد : متوفي
الام : أم سعيد

سعيد : 28 سنه يشتغل في شركات أبوه و معتمد على عمره ماخذ شيخه بنت خاله و عنده ولد و بنت
سالم : 26 سنه يموت على خواته مب معرس عصبي وايد و غيوور
نوره : 23 سنه معرسه وماخذه ولد عمها راشد من 5 سنين و بعدها مب يايبه عيال
ميروووه : 19 سنه فالجامعه
سلامي : 17 سنه ثانويه عامه

......

سعيد :عصبي وايد و يحب عيال اخووه وايد
الام : أم حمد
حمد : 28 سنه ربيع سعيد الروح بالروح و يشتغل مع سعيد له هيبه بين خوانه ماخذ فاطمه تقربلهم من بعيد و عنده بنوته
زايد : 25 سنه أكبر مغازلجي فالعالم أكثر همه البنات و الطلعات و معطي طاف حق هله فما يشوفهم الا نااادرا بسبب سفراته اللي مالها داعي
شما : 22 سنه وحده صايع و كرييهه تموت فعايشه بنت خالتها و تقلدها في كل شي
ساره : 16 سنه ثاني ثنوي بنت حبوبه و طيبه عكس ختها تماما

......

إقرأ ايضاً :

سعد : 24 ساعه مساافر
الأم : أم راشد قويه شخصيتها و اللي تباه بتسويه
راشد : 27 سنه ريل نوره يعشقها و يموت عالتراب اللي تمشي عليه
سيف : 23 سنه مسافر يدرس برا
مهاري : 19 سنه ربيعه ميروه الروح بالروح
ريماني : 16 سنه ثاني ثانوي ربيعه سارروه و بير اسرارها هع

......

ترقبوا البارت الأول

صورة زيود غلا ميراني

بصراحه عيبني شخصيت زايد وميره

صورة ş ω є š ђ

علطول دق اتصال على الرقم و هو مبتسم و يطالع ميره المصدومه بتحدي

أسوم علطول ردت : هلا حبيبي
زايد بتحدي : هلا بقلب و روووح زايد

أسووم : شحالك حبيبي
زايد : و الله بخير من سمعت صوتج و انتي علومج فديتج ؟؟

أسووم : بخير فديتك
زايد : اشتقتلج غناتي

هني ميره ما تحملت قاامت بقووه و راحت تضرب زايد على صدره بيدها و كنها تبا توقفه عن الكلام اللي يجرحها هي من حقها تغاري

مياري بصراخ : حقيييييييير حقير

زايد و هو يرمس البنت : أقووول بخيج احينه شويه بدقلج عقب

و سكر على طول و مسك يدها

يدج هاي ما تمدينها علي فاااااااااهمه و لا بقصها لج

مياري انهارت و علطوول خلته و فتحت غرفه من الغرف و سكرتها بقووه و تمت تصيح

زايد و هو يقرب صوب الباب و بصراخ : أقووووووووول جهزي عمرج بااجر بنساافر لا تحسبين السفره منيه تحلمين تراها من ابووج و ما حبيت ارده

صح غمضته بس هو هذذا اللي يباه يبا يكرهها بعيشتها هدفه فالحياه يكرها بعيشتها لانها بالنسبه له عدوته

1. رمست شباب و هي على ذمته و هذا برووحه مصيبه
2. لانه انغصب عليها و بالنسبه لتفكيره اهي السبب اللي خلا ابووه يغصبه عليها
3. لانه عاهد عمره انه بيعيش حياته و شبابه مثل ما يبا و بيكمل صياعته حتى و هو معرس " و هالسبب ما يخصه بميره "

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور

صورة ş ω є š ђ

نكمـل بكـرة فديتكـم

صورة ş ω є š ђ


[b]قطع عليه تفكيرة صوت امه المتقطع: هاا يا محمد شو قالك الدكتوور طمني .. بلاهاا بنتي شو صابهاا
محمد وهب عارف شو يقوللها: لا اماية مابها إلا كل خير هيه تعبانه شوي وتعرضت لصدمة وخلال يومين بتظهر
ام محمد ودموعها ع خدها: لاحول ولاقوه إلا بالله .. ان شاء الله خير .. يالله يامااية خلنا نطمن ع اختك
حدروا الغرفة لقوا عواش رااقدة عقب ما ظربوها ابره مهدئ .. قربت امهاا ويلست تقرا عليها قرآن

.................

في فرنســــاا

زايد توه حادر ويفكر في مياااري

وانتبه انها هب موجوده في الصالة راح يدور ع ميااري بس مالقاها فزقرها ماسمع رد حدر غرفتها وبعد مالقاها .. في خاطرة يقوول وين إلتعنت هااي بعد ناقص تظيع في هالبلااد ويتوعدلها

بس فجأه حدر البلكوه لقاها يالسة والمجله في حظنها وهيه راقدة وشكلهاا سوو كيوووت مع شعرهاا المفتووح .. قرب جداهاا ويلس حذالهاا وسرح في ملامحهاا

زاايد في خاطرة: غربلااتها محلااتهااا ومحلا شعرهاا اسميهاا عذاااب ولا عيونهاا الذباحية بصوب ثااني.. إيه ايه انا في شوه افكر هااي خااينه وماتستاهل ذرة احترام بس خلاص انا تعبت ماقدر اصبر اكثر من جذة لازم اكلم ربيعي عسب سالفة الرقم ولازم اتأكد بس هب الحين لأني هب فاايج .. وهو تايه في افكارة انتبهت ميااري وقعدت تطالعه ا
ميااري وهي تضحك بداخلها ع شكل زاايد خخخخخ : احيم .. زاايد زاايد .. وتأشر بإيدها يدام عينه : حووه

زااايد وهو قافز : هاااا هيه هممم
ميااري وهو مستغربه منه وع راسها علامات تعجب واستفهاام : --------
زاايد بتردد: هممم ميرة تبين تظهرين
ميااري عيونها شوي وبتظهر من مكانهاا: هاااا
زايد ضحك ع ردة فعلها بس مابين لها : اقوولج في خاطرج تظهرين .. ولا اقوول خلاص غيرت رأأي مابظهرج
ميااااري بترجي: حراام عليك لاتغير رأيك انا ماصدقت اني بظهر من هالسجن وبشم هوااء
زاايد لاحوول بتبدأ الحنه الحين: اوكيك خلاص عندج ربع ساعة إذا مازهبتي بروح عنج
مياااي وهيه توقف: اوكيك ربع ساعة وبكون زاهبة لاتحااتي

زاايد في خاطرة هااي واايد مصدقة عمرهااا .. خل تصدق عمرهااا ترااهاا طررر وين بعد مابتصدق عمرهاا داام انهاا حلووه وغرااام .. >> وهو يضرب يبهته بإيده: اوووووووووووف انا شفيه افكر ابهاا جذه
وعقب 5 دقايق فز طوله وراح عسب يبدل ثيابه

مياااري في خاطرها مدري من وين ظاهرة الشمس زاايد فديته بيظهرني اناا !! هههههههه والله هالانسان عجييب كل دقيقة يغيير راييه خلني اخلص بسرعه عن ياكلني بلساانه

ميااري وهيه محتارة شو تلبس: امم هذاا ولا هذاا احلى ولا اقوول هذا احلى .. آخر شئ استقرت ع ((مكسي ابيض حرير ومكسر ومن تحت الصدر و ع الحمالات كريستالات حمرا ولبست بدي احمر هاي نك )) وتجحلت بس هالمرة زيدت الجحال وبينت عيونها وسااع وذباحيااات وحطت قلوس احمر خفيف

وتشوف عمرها في المنظره وتكلم عمرها: اسميني غراااااام .. وتعطرت ولبست نعالها الاحمر عزكم الله وشلت شيلتها البيضا بالاحمر وظهرت تنتظر زااايد ولست شيلتها ع الكرسي .. وشوي وتذكر انها نسيت ساعتها وحدرت الغفرفة بسرعة وراحت تلبس ساعتها وظهرت تنتظر زاايد في الصالة بس عقب قالت اوووه هذا شكلة بيتأخر خلني اروح البلكونه احسن لي

وزااايد يلبس وهو يفكر بمياااااري لبس: بنطلون جنز ازرق فاتح شوئ مع بدي هاي نك إيده طويله ابيض وفيه شخابيط وكلمات بالاحمر .. ولبس كااب ابيض وفيه كلمة بالأحمر .. وتعطر ولبس جوتيه السبورت الابيض وشل فونها وظهر من الغرفة

حدر الصالة مالقاها .. وفي خاطرة يقوول : لاحوول وانا اقوول مابتخلص بسرعة .. وحدر غرفتها بس مالقاها .. وهو يفكر ماشئ غير البلكوونه .. ويوم حدر البلكونه لقاهاا واقفه والمهب يظرب شعرهاا ويطيره .. زايد في خاطره: يــااناااس ياعاالم هذي إلي بتخبل بي اسميهااا غراااام عذاااااااااااب

ويقول بصوت خفيف: فديتهاااا والله محلااهااا

ميااري انتبهت لصوت خفيف بس ماسمعت .. لفت صوبه وشعرهاا تحرك معاهااا وشكلها كاان سوو كيووووت .. وخاصة ان كان مهب خفيف
زايد جرب جداهاا ووقف يدامهاا وسرح فيهااا في عيونها الذباحيه

مياااري احمر ويهها واستحت .. فصدت عنه الصوب الثاني وقالت بخاطرهاا: واافديتك ياا زااايد محلااك .. بس لو تغير طبعك وتـقـتـنع اني بريئة جان نحن الحين عايشين شراات النااس .. ههههـ انا شو اقوول بالاساس زاايد مستحيل يتغير ومستحيل يغير نظرته عني ااااااااه ربي يعيني وتنهدت بصوت عاالي ونزلت دمعه من عيونها ..

فانتبه لها زاايد وقرب منها ومسح دمعتها وقال بصوت هادئ: يالله خلينا نظهر بعدين بنتأخر .. وابتعد عنهاا وتجدمها سرح جدا الباب

مياااري واقفه مصدومة من حركة زاايد وعقب ما استوعبت سارت جدااه ولبست شيلتها وظهروا وهم نازلين في اللفت ( المصعد ) انتبه زاايد انها مطقمة ويااه ابتسم بس ماعلق ونفس الشئ ميااري انتبهت لزايد يوم يشوف ثيابها ويشوف ثيابه فابتسمت

....................

نروح عند سالم ..

قااعد فالبر روحه ،، يناظر البر الواااسع . ،

هبات النسيم تذكره بمحبوبته ،، اللي خذت قلبه وتملكته ،، بس للأسف كان حبها له مجرد كلام لجل تاخذ كل ما يملك ،، وكل اللي في خاطرها وما يحلا لها ،، تعيش من خيره ،، وهو ما يبخل عليها في شي ،، بس هي كانت تعلب عليييييه ،، مجرد لعب ،، والمسكين ما كان يعرف عن شي ،، ع نياته عطاها قلبه وكل ما يملك غدا لها حلال ،، ولجل خاطرها كل شي يهون ،، حبها من كل قلبه ،، ويدعي ربه يصونها وين ما كانت

سرح وقعد يفكر بها .
.
بدون احساس منه قام ويشل شلة ،، قال فيهاا

هب النسيم وياب ريحان الاحبـاب واترنحت اغصان قلبـي بتطريـب
واحيا هشيم القلب من عقـب مـا شـاب مـن كثـر مـا تمـرح علـيـه اللواهـيـب
قمـت اتنشـق ريحتـه بيـن الاطـيـاب وانشـق شــذا وردن بـعـرف الهباهـيـب
لـمـا تحققـتـه الا نفـحـت اســلاب صافـي الثنايـا سـيـد جـمـل الرعابـيـب
ختله نقـا عشـب عليـه الحيـا فـاض أو عطـر شامـي مـن مضانـي الهجـيـب
او مـا بردلـه يـوم هـب الهـوا هـاب وتدارجـت الافـاق مــن ريحـتـه طـيـب
طيب و لـو شمـه زجيـم الهـوا طـاب واستقرحـت مـنـه القـلـوب المصـوايـب
لي من جلست ويـاه بشـر هـوى تـااب يفتـي بـه القـاضـي وجـاهـل وكـذيـب
لا هـوب سالـي عـن ودادي ولا نـاب سـالــي وداده والمـحـبـه تـعـذيــب
ان غاب شخصه عن نظيري فلا غاب عن خاطري حقه وانا عنه ما اغيب

سالم في خاااطره . ، آآآآآه يآ مريم ،، ليتج تعرفين بحالي وتقدرين حبي لج
ليتج الحينه معايه ،، تحسين باللي انا احسه ،، وتبادليني نفس الشعور
آآآآآه ،، وينج ، وينج ،، وييييينج ؟! . .

....................

في غرفة رااشد ( نفس يوم الخطبة )

في الغرفة راشد ظهر من الحمام عزكم الله وشاف في ويهه نوره جان ينزل راسه وكمل طريقة ولبس ثيابه وظهر من الغرفة ..

ونورة بعد كملت طريجها وراحت الحمام تاخذ شاور وهيه تدمع وفي خاطرها تقوول: اااااااااه يارااشد مابلوومك لانه ادرى ان هذا كله من عمووه .. خلاص تعبت مابصيح مابصيح لازم اتماسك

خلصت من الحمام ..عزكم الله .. وتفاجأت براشد في الغرفة .. طنشته وراحت جدا المنظرة وتسحي شعرهاا .. وتقول في خاطرهاا: مابكلمك عسب ما اصيح
راشد منزل راسه وهب عارف شو يقوول وشو يسوي لأنه يدري ان نورة بتنهار لو كلمهاا
سرح جداهاا : النووري
نورة ساكته هب راضية تتكلم: ------

راشد وهو كارهه عمره بسبه إلي بيصير فليل .. راح جداهاا ومسكها من جتفها وخلاهاا تشوفه : النووري تدرين ان هالشئ غصب عني وانتي ادرى بامايه هب لازم اخبرج .. بس اتأكدي لو شو يصير ولو اتزوج عقبج ثلاث اعرفي انج انتي الوحيده إلي سكنتي قلبي ومستحيل حد ياخذ مكانج اي احد ..
نورة للحين ساكته وهب راضية تتكلم : --------
راشد وهو يضغط ع جتفهاا : النوووري ردي عليه لاتسكتين

نورة هنيه خلاص ماتحملت طاحت في حظنه وتمت تصيح .. وراشد لوا عليها وقعد يهديهااا واقنعها تكون عاديه وتستحمل اي كلمة توصلها اليووم وان شاء الله هذا الزواج مابيتم

:::::

عقب صلاه اللعشاا

سرحوا راشد وامه بيت خالته عسب يخطبون

وكان شكله متضايق حدة جنه رايح عزا هب خطبة حتى الكل لاحظوا عليه بس فكروا ان تعباان شوي

عقب ما اتفقوا الرياييل والحريم

اعلنوا موافقه حمدة

صورة ş ω є š ђ

[b]حمده في خاطرهاا: وياا اليوم إلي احلم به من زمااان وكسرت رااسج يا نويير .. ههههاااااااي الحين صيحي دم بدل الدمع يانويير ههههههه
ام راشد وفي خاطرها: ياليووم إلي افرح فيه يا رااشد واشوف فيه عياالك
راااشد في خااطره: اوووف خلااص احس اني بختنق بموووت ربي يصبري ان شااء الله
ام راشد طلبت من اختها ان راشد يريد يشووف حمده

حمدة كانت كاشخه بالمغربية البيضااء وكانت موردة بألوان مختلفة ومحطية مكيااج بالالوان النارية .. كاانت حلووه بس ما تي من صووب النووري
من قالوا لها حدرت غرفتها وخذت لها شيلة بنفس الالوان وظهرت لهم بمعني انها زاهبة وودوني
من شافتها امها قامت من مكانها وسارت جداها وقالت لها : يالله يا ماية راشد يريد يشوفج
حمدة وبتردد: امايه منو بيكون وياينا في الميلس
ام حمده: يامايه انا بوصلج وبظهر يمكن يريد يقولج شئ ولا تنسين انه هو ولد خالتج فعاادي وبعد لاتنسين ان عقب جم اسبوع ملجتج يعني عاادي
حمدة وهيه بتطير من الفرح انها بتكون وياه بروحهاا: هيه صح صح امايه يمكن بيقولي شئ

سرحت حمدة وامها جدا الميلس .. ودخلت حمده بروحها وهيه بتموت من الفرح: السلام عليك
راشد كان يالس ومنزل راسه من دخلت وهو مارفع راسه بس قال من ورا خاطره وبصوت خفيف : وعليج السلام .. لدرجة ان حمده ماسمعته يوم يرد عليهاا
حمده : ----------
راشد: ------------
حمده في خاطرها بلااه هذا شعنه مايتكلم

رااشد وهو يرفع عيونه وقال في خاطره صح انها حلووه بس النوري ما اتي شئ يدامهاا
حمده همم ليش ما انا ابدا واتكلم .. بصوت خفيف وهادئ : همم راشد شحاالك
راشد ااااااااااااااه تسأل عن حاالي وهيه تدريبه بس ماعليه انا اراويهاا ولا برد عليهاا

حمده في خاطرهاا بلااه هذا ليش مايريد يتكلم معايه ماحيدني سويت شئ يضايقبه .. وتمت محتاارة هب عاارفة كيف تتصرف .. بعدين فكرت انه مستحي او انه ما سمعها فقالت انا بتكلم وبسولف واكيد هو بيسولف ويايه

حمده يالله بسم الله .. سارت تقريت صوبة ويلست في الغنفه إلي حذاله .. راشد حس بحركة حط في باله انها بتظهر من الميلس بس انها اتي وتيلس حذاله ما اتوقع في خاطره: اسميها هب هينه هالحمده

حمده وهيه تتكلم وتتكلم وتسولف .. بس رااشد عاطنهاا طاااف وهب مسولها سالفة وطول ماهيه تتكلم هو يذكر النووري وسرحاان فيهاا

وفي النهايه قالت بتتخبرعن نورة: إلا ماقلتلي رااشد شحاال نوورة ؟؟

راشد اتوقع اي سؤال بس هذا الشي إلي ابد ما اتوقعة صدق انها وقحه .. رفع راسة رد عليها : الحمدلله بخير ..
حمده هيه يوم سئلته عنها رد عليه: وانت شخباارك ؟؟!
راشد بغياض : دام حبيبه قلبي بخير فأكيد بكون انا بخير
حمده وهيه منصدمة منه وفاجة عيونهاا ع اخرهن: شووووه

:::::

نروح بعيد شوي

عند النووري

يالسة في زاوية في الغرفة ومتكورة ع عمرهاا وتصيح صياااح من الخاااطر

" ااااااااااااااااااااااااااه يااربي انا شو سويت انا شو سويت عسب يستوي بي كل هذااا .. اااااااااااااااااااااه يااربي كله من عمووه كله من عموووه هيه إلي مصره ع رااشد .. لو ساكنين انا وراشد في بيت بروحناا جان ما استوت لنا كل هالمشاااكل وجان كنا عايشيش بسلاام .. بس شو ذنب راشد عسب احرمه من العيااال .. وربي هب عاارفة بشو افكر بس كل إلي اريده ان هالزواج مايتم .....

عقب ما حست انها هدت شوي قامت تيددت وفرشت سيادتها وقعدت تصلي ركعتين وتدعي ربهاا ان يرزقهاا بعياال .. وعقب ماخلصت شلت لها القران ويلست تقرااا

:::::

نرجع لحمده مع صدمتهااا

حمده وهيه منصدمة منه وفاجة عيونهاا ع اخرهن: شووووه
رااشد وبضحكة استهزاء: هههههههههه بلااج ماحيدني قلت شئ غلط
حمده بعدها مصدومة من كلامة بس عيونها تدمع : ------

راشد وبصوت مستهزئ : انتي شو عباالج انا خطبتج عسب اني احبج لاا فديتج لاا انا خذتج بس عسب اماايه عرفتي شو يعني بس عسب امــاااااااايه وعسب اراضيهاا ولا انـااا ماريدج .. ولا في يوم حبيتج .. انا إلي حبيتها هيه النووري وبتم حبيبتي لين ما امووت .. وانتي ولا شئ

حمده وهيه تشهق من كثر الصياح: عيل ليش خذتني ؟؟ لييش؟! ليييش !! عسب تعذبني ؟؟

راشد طنشها ظهر من الميلس .. ركب سيارته وهو متضايق

رااشد في خاطره: خلاااص بمووت من القهر لأني هب قاادر اسوي شئ .. كله من امي كله منهااا .. ماريد عياال يا ناااااس افهموا ماريد .. النوووري ااااااااهـ يالنوووري وافديتج يالنوري محد يسواااج والله محد يسوااج .. انتي اول حب ومستحيل احب غيرج وهذا الزااوج مستحيل يتم بس ماعليه ان ماراويتج نيووم الظهر فعز القايلة ياحمدووه بخليج تندمين ع قد شعر رااسج على انج وافقتي عليه

.........

نبعد شوي خااري لبلاااد

فـرنسـااا

ميـاااااري

" اسميني مستاانسه بالحيل اول مرة اشووف زاايد جيه .. اكييد عرف اني بريئه وانا مايخصني في هالمسجاات .. ولا ما بيظهرني مكااان دام اني صايعه ع قوولته .. اعووذ بالله من هالكلمة اسميني مادانيهاا ولا اواطنهاا تحسسني ان هب مربايه "

زاااايد

" محلااتهاا ومحلاا كلامهااا .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآخ هالانساانه عذبتني ليكون لا لا .. إييه انا في شو افكر اووف اوووف هااي وحدة صايعة بس ليش عيونها تقول كلاام ثااني .. اووووه انا ليش مضايج بعمري خلني اتصل بوحده من إلي عندي واتسلاا شوي"

زاايد وهو يظهر فونه من جيب البنطلون ويدور اسم في اللسته ويدق عليه بس محد رد .. تأف بصووت عاالي
انتبهت له مياااري .. بدون قصد قالت: تتصل في منوو !!
زاايد صد صوبهاا وجاوبهاا بحزم: مايخصج
ميااري اووف انا ليش قلت جي الحين بيجلب عليه اووووووووف

وشوئ وتسمع زاايد يتكلم في الفوون بس إلي لاحظته ان زايد يوم تكلم ابتعد عنهاا شوي .. بخاطرهاا : ليكوون يكلم وحده من هالصايعاات .. خلني اجرب شوي

زاايد وهو مبتسم: هلاا فديتج .. لا لا وياااج
--- : وين ويايه وانا اكلمك من مسااعة وانته مطنشني
زاايد : لا حوول بلاج انتي بس لان حد من الاهل كان حذاالي عسب جي تأخرت
--- : هيه مسمووح الغالي .. إلا ماقلتلي شخباارك
زاايد : دام قلبي بخير فأكيد بكوون بخير
--- : دام نبض قلبك ياقلبي
زاايد وربي ان البناات مقصه خخخ: احيم تسلمين حيااتي

وهنيه ميااري سارت صووبه وسمعت اخر كلمة وانصدمت وعصبت منه .. ميااري ماتحملت فحاولت تسرع بخطواتها عسب ترجع الفندق بسرعة .. وهنيه زاايد انتبه لها وسكر الفون ع وييه إلي يكلمهاا
ميااري وهيه تصيح ع حاالها .. زاايد وهو يلحقهاا
زاايد: ميرة مير اصبري شوي !! مييييـرة انتظريني
ميااري من سمعت صوته شهقت بصوت عاالي من كثر الصيااح
زاايد في هاللحظة كسرت خااطرة وتم متلووم فيهاا: ميااري اصبري
وهيه مسوتله طاااف لين ماوصلت للفندق


صورة ş ω є š ђ

[b]*~.. الفصل التــآآسع .. ~*

دخلت السويت مالهم و سكرت الباب و هي معصبه ودموعها تنزل تلقاائي .. لييش انا لييييش حتى فاللحظات اللي فرحت فيها و حسيت عمريه انساانه ما خلاني اتهنى فيها .. فجت شيلتها و عباتهاا و كانت بترووح غرفتها بس وقفها صووت زايد المعصب
زآيد بعصبيه و بصووت عاالي : وقفــــــــي

خوفتها نبره صوته بس طنشته و كملت للغرفه

زـآآيد و هو كاتم عصبيته : ميروووه وقفي دام النفس عليج طيبه

طنشته و كتمت دموعها و شهقااتها و اول ما وصلت للباب تبا تفتحه ما حست الا بيد زاايد العملاقه بدفااشه

زآآيد و الشرار يطلع من عيوونه قال بصوت عالي : قلتلج وققققفي ما تسمعين

ميرووه تنفست بقووه تحااول تكتم غضبها و قالت بصووت هادي : نعــــم !!

صدمها صووت الكف الللي وصل لخدها و تم يتردد صدااه على مسمعها

طالعته بصدمه و هي تحاااول تستوعب الوضع

!!!!!!!!!!!!!!!!!!

نرد للاماررااات و عند شموه بالاخص

.. أوووف شو هالملل شو هالحيااه اللارف و المشكله من امس و انا احااول ادق حق عوييش بس يعطيني مغلق اخاااااف صابها شي الله لا يقووله ..

طلعت برا الغرفه و هي تحاااول تتخلص من الملل و يلست فالصااله و لقت ابووها يالس فيهاا

سللمت بدون نفس : السلام عليكم
قربت صوب التلفزيوون و فتحته و تمت تطاالع الفلم

ابوو شما : و عليكم السلام و الرحمه وييينج ما تنشااافين يا بنتي ؟؟؟
شماني بملل : وين بعد هني فهالدنيا

ابووها طالعها بيااس و قال بصووت حنون : تغيرتي يا بنتي تغيييرتي تلاحقي عمرج قبل لا يفووت الفووت صدقييني بيي اليوم الللي بتتمنين فيه ان هاللحظات تنعاد

شما بعدم اهتمام : يصير خير

دخلت عليهم ساارووه و هي فرحاانه و بشووشه كالعاده
ساارووه بمرح : سلاااام علييكم

و نقززت عدااال ابوووها فالكرسي
ساارووه : و علووووووومك ابوويه ؟؟

ابو حمد : هههه و الله انج ترديلي الرووح يا بنتي ما شي علووم و الله
ساارووه و هي تطاالع الكييس اللي عدااله بفضوول و تمطها بطفووليه : نيييهانييها وو شوو هالكييس اكيد حقي صح
ابو حمد : هههه مادري فيج تراااج شليتيه بدون استئذان حتى
ساارووه و هي تضربه بالخفيف بكف يدها : مافي بيني و بينك استئذاان صح يا بو الشباب
أبو حمد : ههههههههههههههههههه الله لا يحرمني منج
ساره و هي تلعب بعيوونها بدلع : و لا منك

و شهقت بقووه اوول ما شافت اللي فالكييس : وااااااااااااااااااااااااااو يبتلي الكييمرا اللي خااطري فيها ما اصدق
ابوو حمد : اكييد و انا اخلي شي فخااطر بنتي حبيبتي
ساارووه و هي مستانسه :رووووووووووعه واايد تسلم ابوويه ما تقصر لاخليت منك

شما فهاللحظات خانقتنها العبره و هي تسمع اصواتهم مستانسين و عايله جد بلعت ريجها و فرت الجهااز و قاامت .. قالت بصووت خانقتنه العبره : أنا رايحه ارقد

أبوو حمد : تعاالي يابنتي و انتي بعد انا يايبلج شي

شما : شكرا ابوويه عطه سارووه يمكن تحتاجه اكثر
ساارووه هني حست بابووها و قالت بصوت خفيف لها : يلا عاد خذيه من ابويه

شما بعد تفكير : خلاص بااخذه .. و قربت و خذته ثم قالت : تسلم ابويه

أبوو حمد ابتسم لها بحنان و رووحت عنه

^ــ ففرنسا و الجو متوتر ــ^

بعد ما صفعها بقووه قال بعصبيه : مب انا اللي بربع وراج فالشارع فاااهمه من الصبح اناديج و تعطيني طااف .. مب علي هالتصرفااات شكلج بعدج ما عرفتي من هو زايد لاكن ان عدتي هالحركه يا ميره ما بتشوفين خيرصدقيني

طاالعته بقووه و قلبها مكسوور من دااخل و ما قالت و لا كلمه

عصب زياده من قوات عينها و انها ما تاثرت مسكها من ذقنها وقال : انا يوم ارمسج تنزلين عينج فاهمه

ما قدرت تكتم شهقتها و اللي طلعت بقووه و تبعتها دموع اربع اربع ما تحملت قفت عنه صوب حجرتها و قفلت الباب بسرعه

تكورت على عمرها و تمت تصيح بصووت عالي .. انا مستحيل اعييش معاااه هالعيييشه مستحيييييل .. شوو ذنبي شووو ذنبي يسويبي جذييه ذنبي اني حبييييته اهييء اهيء لييش جذي .. بس و اللله ما اتم وياااه ثانيه وحده .. و قااامت صووب الكبت و فتحته بقووه و دمووعهاا تطيييح اربع اربع فجت شنطتها و تمت تفر الثياب اللي ما مدالها تلبسهن بااااهماال

في نفس المكان لاكن في الصاله اللي عدالها

تنفس بقووه من سمع صووت صيااحها و غمض عيوونه و طااح عالكرسي بهدووء

.. يالله انااا شو سويت خربت كل شي مب مني من عصبيتي الزاايده و اللي مالها دااعي بس شو اسوي نرفزتني يعني قااعده اركض وراها طوول الدرب و لا اخر شي ترقع الباب فويييهي .. بس انت السبب يعني ما تقدر تاجل مكالمتك لبعدين .. اوووف شسوي الحين ارووحلها و لا ما اروووحلها لا لا شووو هي اللي لازم تعتذر مب انا .. هي صح هي اللي تعتذر .. قطع تفكيره صوت الباب لف بصدمه وشاافها يايه بتطلع من غرفتها .. معقوله ياايه تعتذر !!!

فتح عيوووونه بصدمه اول ماشااف الللي وراها كانت شنطه سفرها !! شووووووووووووه !!

بدون ما يحس وقف .. و هي قربت منه و هي تشااهق و دموعها تنزل

جمعت انفاااسها .. طااالعته و قالت بصوت هادي " هدوء ما قبل العواصف " : ردني الامارات

طالعها و تنح بعد كلمتها : شووه ؟؟
ميره نزلت راسها : اللي سمعته

زايد لف راسه و قال بعناد : مستحيييييييييييييييل

...

عند حمده و ربيعتها

حمده تصييييح : قهرني قهرني يااشمووس كيف قدر يقووولها لي في يوم خطبتي كييف !!
شموس بخبث : بس بس يا حيااتي لا تصيحين
حمده : الله ياخذها لاعبه بعقله صدق انها ساااحره ما تييب عياال و ميت عليها
شموس بخبث عجيب : و بتخلينها تغلبج !!
حمده بكرامه : لا طبعا بس مااا اعرف شسوي
شموووس : تبييينه صدق
حمده : أكيييييد
شموس : خلاص عيل خليها علي
حمده مسكتها بحماس و خوف : شو بتسوين ؟؟
شموس : انتي واثقه فيني و لا لا
حمده : أكيييد وااثقه فيج
شموووس : خلاص عيل بس ييبيلي أي شي يخصه فاانيلته او أي شي
حمده و كانها استوعبت شموس شو بتسوي نقزت بخوف و قالت : لا لا لا الا السحر مستحيل للا لا خلاص مابا شي مابا اسحر رااشد
شموس : خلاص كييفج بس اعرفي أي وقت تحتاااجيني فيه بكون موجوده
حمده بامتنان : تسلمين و الله
شموس : يلا عيل انا بخليج الحين و تيك كير
حمده : أووك بووصلج لين الباااب
شموس : لا لا ما يحتااي
حمده مطتها من يدها : يلابلا دلع
و قبل لا تطلع شموس طالعت حمده ببراءه و قالت : أي وقت تبين تسحرين راشد و تخلينه يحبج فاتاكدي اني انا موجوده " و غمزتلها "
حمده خاافت من الفكره بس قالتلها : أووك فداعه الله
شموس : مع السلامه حوبي

ودعتها و هي تبتسم مادرت بالعيون اللي كانت تطالعهم و الاذن اللي كانت تسمعهم .. الله يستر ..

...

عند ميثاني " ربييعه مهااري و ميااري للي نسوها .. اللي وصلتهم قبل ويا اخووها ^ــ* "

ميثوه قربت صوب اخوها عبد الله و قالت بدلع : عبوووودي
طالعها بملل و قال : نعم من الاخر شو تبييييين ؟؟
ميثووه بمكر : انا احبك تدري
عبد الله : سبحااااااااااااااااااااان الله مب كنج امس قلتيلي انج تكرهيني
ميثووه : أوه هذاك قبل كنت معصبه
عبد الله : شو تبين ؟؟
ميثوه : امممممـ ابا اطلع اتمشى
عبد الله : لا
ميثوووه : لييييش ؟؟
ميثووه بووزت : خلاص مابا منك شي مشكوور
عبد الله ابتسم : اوونه زعلتي
ميثووه لفت ويهها و قالت بزعل : عيل شو تشووف انت متى اخر مره مشيتني من زمااااان و لا كنك اخووي و و .. اللي بقيتلي فهالدنياا
عبد الله حزن لحاالها فقالها : خلاص خلاص لا تسوين لي مااسااه الحين خلااص رووحي و جهزي ثييييابج و يلا بنرووح
ميثووه نقزت بفرحه : صدق
عبدالله هز راسه بمعني هيه
ميثووه لوت عليه : يااي شكرا شكراااا و الله من زمان ما ظهر
عبد الله بنذااله : يلا عاد خمس دقاايق و لا برووح عنج
ميثووه خوزت عنه و بوووزت : بداا شغل النذاله
عبد الله : ههه اسووولف بسرعه تزعلين انتي
ميثووه رااحت تركض عشان تتجهز بسرعه : كييفي اننه
عبد الله :ههههههه


صورة ş ω є š ђ


[b]في بااغيس " باريس هع "

بعد كلمته انفجرت و قالت بصووت عالي : مستحيييييل تقوول مستحيل عيشتي عااك اللي هي مستحيل

مسحت دموعها و قالت بصووت مبحوح : حبيتكـ هي نعم حبيتك من كل قلبي لاكن بشو جازيتني اتهاااااامك لي فشرفي و وو .. تكلم صاايعات قدامي بعدين تي و تعلل هذا بانك تبا تعيش حياااتك .. عيش حياتك عيشها .. انا عنك و بشل عنك همي و تقدر تعييش حياتك مثل ما تبا أووكـ

لاقــل ودك يفعــل الله ماشاء
كانك نويت البعد يكفي احترامك
عادي يموت الحس في قلوب الأحياء
وعادي بعادك مايغير مقامك
دخلت قلبي واستحليت الأجواء
وانثرت في درب المولع هيامك
قبل الظهور وقبل تسليط الأضواء
كنت الصباح اللي يعيش بظلامك
تخطي وأنا ماشوف بأخطاءك أخطاء
وأقهر ظروفي لجل أحقق مرامك
اهديت لك قلبي وارخصت الأهداء
ومع مرور الوقت قل اهتمامك
تركت لي في مسمعي حلو الأصداء
واحرمتني شوفك وحلو ابتسامك
لا نويت تبعد خل للي بعض الأشياء
ذكرى جميله من بقايا غرامك

.. تحبني ميره تحبني يالله ما اقدر اصدق و انا ويني ما انتبهت .. ما يدري ليش تم يرفض كلامها اللي عقب لا لا لا ترووووحين .. لاااااااا ..

زايد بحزم : ما بنرد البلاد الين مايخلص الشهر

ميروه بصراخ : مبعلى كيييفك انا تعبت منك و من انانيييتك و تسلطك تعبببببت ياخي فكني من شرك

زايد بلع ريقهـ بس تم يطالعها بكبرياء عكس انكساره اللي فداااخلله
طااالعته بيااس و قالت ماشي غير هالطريقه شلت فوونها و دقت على ارقااام عزوتها و اخوها ســالم

تم يطالعها بفضوول و ترقب .. شو قاعده تسوي هالخبله ؟؟؟

سالم : هلااا هلا و الله بحبيبه قلبي
ارتاااحت من سمعت صووته الهاادي قالت بهدووء : اهليين يا رووح و قلب ميرووه

.. امسك عمرك يا زايد لا تتتهور لا تتهور ..

سالم : علني ما خلا من هالمنطوق انا شحالج فديتج ؟؟
ميروه بعد ما تنهدت : آآه بخير و من صووبكم ؟؟

قرب صووبهاا بتهور و مط التلفوون منها و هو يسمع صوت سالم يقول
: و الله كلنا بخير ننتريا رجعتكم البلاد الا علووم زايد لا يكون ملعوزبج بذبحه

طالعته بعصبيه و نص عين خلاااااص فقدت الامل منه و قرار رجعتها البلاد مستحيل حد يردها عنه بعد هالتصرف

طالعها بندم كانه يااهل مسوي غلط و عطااها التلفوون و هو واقف مكان
قالت بصوت خفيف : ارتحت

و ردت لسالم : هلا سالم انا معاااك
سالم : اشك ههههههه
ماردت عليه و هذا اللي خلاه يخاف عليها : ميرووه بلاج شكلج مب طبيعيه فيج شي ؟؟
ميره بصوت هادي وبحزم : سالم ابا ارد البلاد
سالم و زايد فنفس الوقت : هااااااااااااه

زايد .. مستحيل مستحيييل تقوول حق سالم يردها هااي تخبلت لا لا هااي مب ميرووه اللي اعرفها مب هي ..

سالم باستغرااب : لييش ؟؟؟
ميراااني بترجي : ساااالم بليييز قوووله يرجعني البلاد و لا و الله ارد برووحيه و ما عليه منكم

هني زايد فج عيونه على كبرهن : !!!!!!!

سالم : اووك بقووله بس لييش ؟؟
ميرووه : بليييز انت قوله و انا عقب من ارد بفهمك الساالفه كلها بليييز >... سالم : خلاص خلاص اووك انتي عطيني زايد
ميرووك : اندووك

و مدت التلفوون لزايد اللي كان فاج عيونه من الاستغراب : !!!

زايد : هلا سالم
سالم : اهلييين .. زاايد انت شو مسوي بميره ؟؟
زايد : يا سالم هذا شي بيني و بينها ليش تدخلك انته فالسالفه
سالم فكر انه السالفه ما تحتاي و ميرووه اللي كبرتها : اووك ردها البلاد شكلها ملت من اليلسه هناااك
زايد بعناد : لا
سالم : يا رياال البنت لايعه كبدها و عايفه البلاد لييش تزيد فمصااريفك فشي ماله دااعي
زايد : ....
سالم : و بعدين انت بتكون هني بين هلك و ناسك و بترتاحون اكثر خلاص البنت عافتها البلاد و بيني و بينك احس انها زعلانه منك
زآيد : ...
سالم : بلاااك ليش ما ترمس لا يكوون مسوولها شي كبير ترا كل شي الا خواتي بدوووس فبطنك ان سويتبها شي
زايد : لا اله الا الله
سالم : شو تباني اييكم لين هناك و ارجعها و لا
زايد : لا لا يا ريال خلاااص بنرد البلاد شنسوي بعد
سالم : هههه خلاص عيل نتريااكم
زايد : مع السلامه
سالم : فحفظ الرحمن

لف عليها و لقااها واقفه تستناه يقول شي قاال ببرود : بنرد البلاد خلاص بس اتريي لين القى حجز
قفت عنه ببروود اكبر و راحت حجرتها و سكرت الباب

...

في مستشفى توام و عند عويش بالاخص

حالتها زفت × زفت لا تاكل و لا تشرب بس يالسه فزاويه من زوايا الغرفه و لامه عمرها و تصيح دم .. معقووووله كل هذا يصير لي الله يا الدنيييا يالدنياا شسوي الحين .. آآآه و الله اني ندمانه قد شعر راسي ... آآآه يا عليي يالنذل كل هذا يطلع منك اممممي شسوي الحين يا ربي ارحمني ... ويينج يا امي ويينج آنا اسفه و الله اني اسفه على كل شي سويته فيج امي سااامحيني ساااااااااااامحيني

دخلت عيها امها اللي كانت مااازرتنها طول اليوم اللي طاف و اليوم بعد

قربت صووبها و يلست عدااالها طالعت شكلها اللي كان غريـــب غريـــب واايد مب هي عايشه الاوليه
كحــآلها كان سااايح على ويهها من كثر الصيااح و شيلتها طاايحه على كتفها و مبينه شعرها اللي كان مفتوووح كامل و طاايح على كتوووفها باااهماال و عباااتها مثل ماهي من امس كل شي كان غلط فيها بس منو يهتم الحين .. لا شكلها نفعها و لا تصرفاتها نفعتها ...

مسكتها بهدووء على يدها بس عايشه ردت تصيح مثل قبل و اكثر من لمستها مجرد شووفتها لامها تخليها تصيح اكثر و اكثر كل ما تتذكر انها خانت ثقه امها و سوت اللي سوته في حيااتها تصييح زود

أم محمد بحنان : بلااج يا بنتي شو فيج تغيرتي ؟؟؟ خبريني انا امج ؟؟ فضفضيلي يابنتي

هالكلام بالذات خلاها تصيح اكثر و اكثر .. شقوول و لا شقول يا اماايه يالغاليه اقوول اني وطيت راسكم فالتراب اقوول اني سودت ويووهكم بافعالي الشينه شقووول و شو اخلي يا امي

طااحت فحظنها و هي تكمل نووبه صياااحها

...

في أمريـــــكــآ عند سيف

.. سيف .. اممممممـ الحيـــن بدقله و بشووف اخرتها معاه ..
تنحنح و دق

مطر من فضوله علطول رد
سيف : ألووو
مطر : مرحبا و اخييراا
سيف : ههههههه شحالك الشيخ ؟؟
مطر : يسرك حالي و من صوبكم ؟؟
سيف : بخير الحمد الله
مطر بدفاشه : بتخبرك الشيخ انت بلااك تدق رنه و تسكر من امس
سيف كتم ضحكته : ما عنديه رصيد
مطر بعدم تصديق : لا و الله
سيف : هههه خل عنك احينه ابا اتلاقا ويااك وين اشووفك؟؟
مطر : أمممـ في شارع ....... أووك
سيف : تم .. يلا عيل مع السلامه
مطر : بااي

سكر عنه و راح صووب سلطان الرااقد و مط عنه اللحااف و سكر المكيف
سلطـآآن : آمممممممـ
سيف تم يضحك على شكله ريل يمين و ريل فووق هع الله يعين حرمتك بس و تذكر يووم رش عليه الماي امس و يته فكره جهنميه

يااااب كوبين ماي باااااارد و حط فيهم ثلج و راح عنده

:: طرااااااااااااااااااااااااش
فهاللحظه نقز سلطان : آآآآآي آآي أأي ايي احححح يا ربي:\ شو هالثلج
سيف نقع ضحك منه : هههههههه احسن اسبحك قبل لا تاخررنا
سلطان طالعه بكره : انا براااويك

و هجم عليه تم يمط شععره الطويل نوعا ما الين ما كبرت الضرابه و استوعت بالمخاد و الماي

سيف كنه تذكر شي طالع ساعته و ضرب يبهته : اوووووووووووووف
سلطان عايش الجو بعده : بلاااك
سيف قرب منه و مطه من قمييصه : بسرررعه بسررعه سير اتلبس يلا شي ضرووري
سلطان بعبط : شووو ؟؟
سيف : مااااايخصك اوولشي اتلبس و عقب بقوولك
سلطاان : اووف
سيف : منك

...

عند نوره و رااااشد فالغرفه

دخل الغرفه بهدووء و هو بنزله سفرته و عقاله : السلااام عليكم
نوره بصوت خفيف : و عليكم السلام

راشد : شحاالج حبي ؟؟
نوره لفت ويهها عنه و قالت : بخير
راشد بضحكه : و انا بخير داامج بخير

ماضحكت و لا طرت عليها أي رده فعل
قالت بصوت هادي و هي منزله راسها : عرسك عقب كم يوم صح
راشد و كانه مل من هالسالفه : رديينا عالطير ياللي
نوره : ماقدر ماقدر اتحمل اشووفكم و يا بعض بلييز طلقني طلقني يا راااااشد
راشد : لا لا لا انتي ما تفهمين

ياب كرسي و يلس مقاابلها عالشبره .. مسكها من ذقنها و قال : طاالعيني
رفعت راسها ببطئ: نعم
راشد : انا احبج اعشقج اعشق التراب اللي تمشين عليه هذا ما يكفيج .. و مستحيييييييل مستحييل حد يفرق بينا حطي هالكله فعقلج

و ودرها و طلع

..

صورة ş ω є š ђ


[b]عند عوييش الغرفه كانت فاضيه و محد فيها غيرها

دق التلفوون و سمعت الرنه اللي تكرهها و اللي حاطتنها لاكثر انساان تكرهه فالوجود
ربعت صوب التلفون بخوف و شلته

جمعت انفااسها و قوتها اللي بقت و قالت : الوووه
علي : هلا و الله هلا باللي له القلب يشتااق تصدقين اشتقت لغرورج و كبرياائج اللي تتصنعينه ههههههه
حاولت تحافظ على هدووءهاا : نععم
علي : الله ينعم بحالج هاا شو قلتي تراني مستعيل عالفضيحه

غمضت عيونها بقووووه و نزلت دمعه حاره على خدها هاذي نهايتها تتهدد على ايد وااحد حثااله مثل علي
قالت : اسمعني يا علي يالخااام انا عاايشه و مستحيييل اخضع لوااحد مثلك فاااااهم مستحيل اييلك برييلي انااا اكرررررررررهك و اكره اليوم اللي عرفتك فيه تعرف شو الشي الوحيد اللي اتمنا في حياتي اسمع خبر وفاااتك مووتك وافتك منك اكرهك اككرررهك

كانت تتكلم بهستيريا مب طبيعيه تطلع غضبها اللي كتمته طول هاليووومين

علي ببروود : هاهاا ها يا حبي تراني تعودت على هالكلام من كل بنت من امثالج يالصااايعه و كانج تبين شي يخوووفج اكثر فااانااا فالخدمه بطرشلج صووره من الصور و لا تبيني اطرشه لخووج احسن

عويش و هي تصيح و تصارخ : كريييييه نذل نذل اكرررررررررهك اكرهكككك تفهم

فهاللحظه دخلوو عليها الممرضاات و تمو يهدوونها و عطووها مهدي و طبعا غلقوو التلفوون و حاولوو فيها لين رقدت و هي تصارخ بااااكرهك و تصييييح

...

في المول عند سالم و ربيعه بطي

بطي : حشى بلاك سااكت من الصبح و انا ارمسك و انت و لا عالبااال
سالم بدون نفس : اسكت عنيه دخيلك
بطي : لاحوول .. طاااااااالع طاالع هالبنت اسميها غراام
سالم طالعها من ظهرررها لانها كانت لافه ويها : ما امتحنت منها .. و فخاطره يقوول ما بتوووصل مستوااج يا مريم
بطي : رووح لاااه شووف الدلع و الرقه ياا ويييل حالي انا
سالم : تعرف انك واحد فاضي
بطي ضحك : ههه من زمااااان
و بعد ثواني قال : تعال تعال بترووح تعال بنلحقها الا اييب راسها هالبنت
سالم رووح انته انا مب متفيق لهالسوالف احينه انا بيلس فالكوفي اللي مجابلنكم
بطي بدون اهتمام : اوووك كييييفك

و راح بسرعه بيلحق البنت على قوولته

بطي : يالحلووو نظره نظره بس
لفت عليه بدلع و طالعته بغنج و لفت عنه
بطي : و يل حالي من العيوون الذباحه كم بعيش كم بعيش انا

طالعهم سالم و قال فخاطره : شهالهبل ما عندهم غير مغاازل و ترقيم

وطالع البنت بعدم اهتمام بس زاد هالاهتمااام شوي شوي لا لا مستحيييل و كل ما تلف ويهها زياده كل ما يبين من هي !! هاااااااااااااااااه هاي ...... لااا مب معقوول

بدون احساس قاام بعصبيه و هو يسمع كلمات الغزل من بطي ما حس بعمره الا و هو ظاربنه بكس على ويييهه

الثنينه التفتووو بصدمه !!!!!!!!!!!!!!!!


صورة زيود غلا ميراني

السلام عليكم الروايه وايد حلوه انتي مالفتنه اتمنى انج تواصلين بكتابت الروايه

صورة ş ω є š ђ


[b]الفصل الـ 13

ميره : تباني ارد برد بس بكلم شباب قدامك لمده انا احددها

زايد انصدم : شووووووووووووووووووووووه ؟؟؟؟؟
ميره وهيه حاسه بشعوره وبنفس الوقت متوترة من ردة فعله : شوووه شوووه بعد .. هذا شرطي إذا تريدني ارد لك
زاايد وبعده منصدم ومحتار هب عارف شو يقول ومستغرب من طلبها : .............
ميره تشوف كل تعابير ويههـ وعرفت شفيه، قالت بملل : هاا شقلت ؟! ..
زاايد هب رايم يتكلم ورجع لورا يلس ع اول كرسي شافه يدامه ونزل راسه وهو يفكر
ميره بقوة وهيه تشوفه بنظرات : لهالدرجة شرطي صعب ؟! .. شوف انا بعطيك مدة تفكر عندك يومين وإذا ماشفت مسج او اتصال منك اعرف انك من حياتي منتهي .. شقلت ؟؟ موافق ولا
ميره في خاطرها : بلااه هذا مايرد عليه ههههههـ شكل القطو كل لساانه خخخخ .. ماعليه يازاايد انا اراويك بخليك تذوق إلي ذقته
ميره تأففت بصوت مسموع بالنسبه لزايد عسب يحس انه تأخر بالرد عليها .. عطته ظهرها وقالت : شكلك هب موافق خلاص اعتبر كل شي منتهى من بيناا
وقبل ماتظهر زاايد مسك جتفها ولفها له وقال بهمس وهو محطي عينه بعينها : انتظري ردي بعد يومين بالكثير .. وباس راسها وظهر من الميلس بهدوء
ميره في هالوقت ماعرفت شو تسوي تلخبطت من فوقها لتحتها : معقوله هذا زاايد ولا انا اتخيل .. ومليون علامه استفهام وتعجب ع راسهاا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!............
ورجعت عند البنات على طول وطول الوقت سرحانه وتفكر

............

يا اليوم الثاني
..~ في أمريكاا ~..

بدت امتحاناتهم وكانت سهلهـ والحمدلله ..
في شقه سيف وسلطان

سيف وهو معصب : إييييييييييييهـ يالله تأخرنا ع الرياال
سلطاان بصوت عاالي لأنه في الغرفة : اووووف زين زين ياي ياااي
وعقب خمس دقايق ظهر من الغرفة وهو بكامل اناقته .. ويوم شاف مطر .. اووووه الرياال معصب ربي يعيني عليه : احيم خلصت
سيف وهو معصب ويشوفه بطرف عينه وشوي بيقوم وبيذبحه : ............
سلطان وهو زاايغ : حبيبي مطوور لاتزعل بس عااد إلا هيه خمس دقايق .. عشاان خاطري بس هالمرة طوفها عليه
سيف قام من مكانه وتجدم صوب سلطان ونظراته كلها توعد : ..............
سلطان وهو زايغ : سـ سـ سـيفووه خـخـ خلاص امسحها بويهي عشاان خاطر مهاا طوفهاا
سيف يوم سمع اسم مها ابتسم : ..........
سلطان ويسوي عمرة فاج عيونه: طاااااااااااااااع من مساااعه وانا احاول اراضيك ويوم طريت حبيبه القلب ابتسمت
سيف وهو يصارخ : بسك هذربان كفايه متأخرين ع الرياال يالله طووف يدااامي .. ويدزه لبرع الشقة ويروحون لمطر

........................

نرجع ..~ للإمارات ~..

في غرفه عواش
عواش قافلة ع عمرها الباب ويالسه ع السرير وحاظنه ريولها ودموعها اربع اربع ويالسه تذكر موعد اليوم إلي بيدمرها : يااربي شو اسوي خلااص ماشئ وقت الحين العصر 4 والموعد 9 .. آآآآآآآآآآآآآآآه ياربي شـسوي شـ سوي قوووولولي ياانااااااااااااااااس شـسوي .. هممم هيه لقيتهااااا لازم اخبر محمد شووه لا لا شو اخبر محمد انا بعد عسب يكون قبري حذال باب البيت .. الله ياخذك ياعلي ربي ياخذك وتفك العالم من شرك وانا اول وحده .. ويلست تفكر في تهديده .. ماعندي غير اني اخبر حد بس منو هالشخص المناسب اممم شما شوو لا لا مستحيل، امايه هاا لا لا ماينفع .. اخبرهم !! لا لا لا لا بيذبحوني ان دروا آآآآآآآآآآآآآهـ وربي هب قادرة افكر بشئ .. آآآآآآآآآآآآآآآخ ياراسي بينفجر من التفكير .. كله مني انا إلي ظيعت عمري بس ندمــت وربي ندمت
تمت تفكر لين ماغفلت وهيه بمكانها

نروح بعيد شوي بس في البلاد

عند النوري

نوره وهي يالسه في بلكونتها وتفكر في حالها وفي حال راشد وفي الموقف إلي صر لها من دقايق
نرجع الوقت شوي تقريبا ربع ساعة لورا
يوم نوره اتصلت في راشد بس الصاعقة ان هب هو إلي رد عيلهاا
حمده بصوت ناعم لأنها ماشافت الإسم عدل : ألووو
نوره وهيه فاجه عيونها وهب عارفة شو تقوول وبالأساس ماتدري كيف حمده تجرأت وردت عليها من فون حبيبها وقلبها رااشد : ..........
حمده : ألوووو ماتردون .. وشوي تشوف الإسم عسب تعرف منو المتصل .. من شافته ابتسمت بستهزاء وقالت بعجرفه: اووه عيوز الناار متصله .. ماتردين !!
نوره وبعدها مصدومة وبنفس الوقت حست ان لسانها منربط من قالت لها عيووز الناار: شوووووووووووووووووووه
حمده بستهزاء : هههههههههههههههههـ شكلج اول مرة تسمعين حد يناديج بهالإسم
نوره وشوي وبتنفجر بويهها بس قالت بهدوء: اقوول انا هب متصله عسب اكلم انا متصله عسب رااشد هب انتي يـااا ..
بس سكتت يوم سمعت راشد من بعيد يقوول لحمده: غلاايه ماريتي موبايلي
حمده وهيه تحطي الموبايل ع التسريحة ورا الكلينكس عسب مايبين وهيه قاصده هالحركة عسب تسمع نوره الكلاام وصدتله بدلع وقالت : ها حبيبي شقلت ما اسمعك
رااشد وهو ياي يقوللها حبيبتي بس غير رايه وهو يذكر نوره يوم كانت تقوله هالكلمة بس حس بقلبه يعوره يوم تذكرهاا :..........
حمده وهيه تتقرب منه وبدلع : رشوودي شقت ماسمعتك
راشد انتبه لحركتها وكلامها : هاا .. هيه ذكرت فديتج ماريتي موبايلي احيدني محطنه في الصاله ويوم رحت اشوفه مالقيته
حمده وبدلع وقاصده تقوله هالكلام عسب نوره تسمع رده: لا ماريته بس اقوول شرايك اليوم تسير لنوره
راشد وهو يفكر بنوره بس يحس قبله بنغزه وراسه يعوره: هاا لا لا حبي خليني اليوم هنيه مستانس ويااج فديتج

نرجع للنوري قاعده تسمع وهيه مصدوومهـ للآخر
وسكرت الموبايل وللحين مصدومه
نرجع لنورة مره ثانيه آآآآآآهـ ياراشد شعنه تغيرت عليه معقوول نسيتني وحبيتهاا !! لا لا مستحيل يحبها بالأساس هو ماخذنها عضب عنه بس إلي يشوف حالته يقول انه متيم ابها هب حابنها .. وين وعودك وعهودك لي يا رااشد ؟! .. كلها طاارت وتبخرت بيوم وليله
انا قلت من البداية هاي الحمدووه مايي من وراها غير المشااكل وعوار الرااس .. والحين سارقه راشد مني .. بس لو هو كان صدق يحبني جان مايلس عندها دقيقة في البيت صح انها زوجته بس هو يحبني أناا مب هيه .. بس الأيام تثبتلي العكس .. آآآآآآآآآآآآه ياراسي تعبت من كثر مافكر فيك يارااشد .. الله يسامحج ياعمووه كله منج انتي السبب في تعبي وتعب رااشد انتــي السبب بس شو اقول غير الله يسامحج الله يسامحج .. حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل ..~

............................

صورة ş ω є š ђ

[B]نروح لعبد الله اخو ميثه ^___^

عبدالله وهو الصاله يالس مع ميثة وهو يفكر بـ مهره إلي سهرته الليل وإلي محتله تفكيره كـل وقت
ميثه وهيه تشوف حال اخوها ومستغربه منه : عبوود
عبدالله وهو سرحان ولا حااس بالدنياا : ..........
ميثه وفي بالها شئ تسويه بإخوهاا جان تييب ماي بارد في إيدها من الحمام > عزكم الله عبدالله بعده سرحاان خخخخخ
ميثه وهيه فاجه عيونها بـــــــــل عليه في منو يفكر هالكثر حتى انه مانتبه للماي إلي رشيته به : حووووووه عبوووود .. لا حوول انا اروايك >> وتروح حذاال اذنه وتزعج بصوت عالي : عبووووووووووووووووووووووووووووووود
عبدالله هو يفز من مكاانه بيفج عيوونه ومعصب من حركتها : إييييييييييييييييييييييييييهـ انتي صمختيني غربلات بليسج من بنت .. طبلتي انطرت يـا...

بس سكت وهو ينتبه للماي المجبوب عليه وفج عيونه أكثر جان يقوول : ميثووه منو إلي جاب عليه مااي ؟! .. ومتى ؟؟؟؟؟
ميثه وهيه ميته ضحك ع اخوهاا من اول مافز من مكاانه للحين : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههـ وربي انك تحفه ياخووي .. إلي جب عليك الماي امم تبي الصرااحة الصرااحة
عبدالله وجنه فهم ع تلميحها بس سكت يريدها تكمل : هيه قوولي الصرااحة
ميثه وبضحه وهيه تربع للدري وتقول بصوت عاالي: انـــــــــــاااااااااااااااااااا
وتبتسم وتظهر كل ضروسهاا عبدالله وهو يقوم من مكاانه ويركض وراهاا : اصبري يالهرمه اصبري .. عيل انا تجبين عليهخ المااي وتشردين
ميثه في هالوقت حدرت غرفتها ونست ماتقفل الباب وشلت فونها عسب تتصل بمهااري
وعبدالله راج جدا غرفته عسب يبدل ثيابهـ المتخيسة مااي وبالمره يسبح

عند ميثه وهيه تقوول تسولف مع مهاااري بعدين قالت : مهوور شرايج تسرحين جدااناا
مهااري وهيه عايبتنها الفكره : هيه والله انا ملاانه وطفراانه خلاص عيل بتخبر امايه وبرد عليج اصبري شوي
ميثه وهيه فرحاانه : خلااص اوكيك انتظر ردج

مهااري راحت لأمها وقالت لهاا ووافقت
مهااري وهيه فرحاانه: ميثوووه
ميثه كانت سرحانه وتفكر بمهاري واخوهاا وابتسمت .. وفزت من سمعت صوت مهااري: هاا هااا بلااج صميتي اذووني
مهااري ببتساامه : اقوول هب متفيجه لج خليني ارووح البس عسب أييج
ميثه بفرح : صدق بتين .. خلااص عيل خليني ارووح اتزهب
مهااري : اوكيك ساعة بالكثير وبكون عندج
ميثه وهيه محتجه : شوو سااعه واااايد نص ساعة تكفيج
مهااري : هههههه انزين خلاص نص سااعة يالله اشوفج بعدين ببااي
ميثه : باي
وراحت ميثه تتزهب لأن ربيعتها وحبيبه قلبها بتيهاا
ومهاري نفس الشئ

......................

نروح لشخصة مهمه واايد واايد في قصتنا وابتعدنا عنها شوي

..~ زايـد ~..

وهو يالس في الكوفي وهو يذكر ليله امس شو موقفه ميااري
زايد فخاطره : يااربي هب عارف شو اقرر ماعندي غير يومين بــس ولا زم تسمع ردي .. اوووووف انا الحين صدق احبهاا ولا اقص ع عمري .. لا لا يازاايد انت هب بس اتحبها ان عاشقنهاا بس ماتريد حد يعرف .. ااااااااااه اتعبتيني بحبج ياميره >> بس فجأه تذكر شرطها

ويلس يذكرها يوم الطيارة وكيف صرخ عليهاا ويوم لاويه ع الكرسي لأنها تخاف .. ويذكر كيف كان يعاملها في الشقة .. ويوم لابسه المكسي الأبيض وشعرها إلي يتحرك من اي حركه تصدر منها وعيونها الذبوحيه والسوالف إلي يلس يسولف وياها يوم ظهروا وعفويتها يوم تتكلم ويوم انقهرت وردت الفندق وهيه معصبه ويذكر الكف إلي عطاها ايااااه ويوم اتصلت لساالم ذكر كل شي لين الموقف الأمسي وللحين يتردد صوتها يوم تقوول : تباني ارد برد بس بكلم شباب شبـااب شباااب قدامك لمده انا احددها
قطع تفكيره صوت موبايلهـ
شاف الرقم غريب
زايد بحزم : ألـووو
..... : ألووو
زايد بعد بحزم : منوو يتكلم
.....: انـاا امم
زايد : هيه انتي يعني انا .. خلصيني منو انتي
........ : صد وراك وبتعرف
زاايد صد ورا بتردد وملامح جامده شااف وحده ملامحها حلووه > شعرهاا أشقر زعيونها زرق ع رصاصيات وكباار وشفايفها صغار وموردات طبيعي وخشمها الصغير بس حلوو .. ومحطيه لاينر من فوق ع طرف العين ومن تحت بعد ع طرف وساحبتنه وظاهره عيونها ناعسات حلواات ومحطيه مسكرة خفيفة وقلوس شفاف وبلش بينكي خفيف ومظهرة شوي من قصتها الشقرا اعتدل مره ثانية ورد مكانه وقالها : نعم اختي اخدمج بشي وهو يفكر فيها وبشكلها الحلوو وجمالها الهادي والجذاب بنفس الوقت
....... : Nothing but I see you lonly
زاايد وفي خاطره بلاها هذي تتكلم إنقلش ماتعرف عربي ولا شووه سالفتها بالضبط ياخوفي هااي وحده مطرشتنها ميااري عسب تعرف ان بعدني اكلم بناات ولا .. هيه لقيتهاا خلااص عيل دامنها هيه بتكلم شباب انا بكلم بناات بس هب يدامهاا
زاايد وجديته بدت تخف : شعنه ترمسين انقليزي ماتعرفين ترمسين عربي
....... : اعرف بس انا احب اخلط في الرمسه
زاايد : اهاا .. عيل ماتعرفنا ع الإخت ؟! ..
.... : انــا مريم .. وانت ؟! ..
زاايد : عاشت الأسامي .. انا منصور
مريم : عاشت اياامك
زايد : خير مريم بغيتي حايه
مريم : لا بس حبيت اتعرف عليك واخفف عنك همومك .. اشووفج متضايق

وتم زايد يكلمها بس مارتاح لها ابد وبند من عندها لأنه حس ان وراها شئ وشكلها تريد توصل المعلومات لشخص معين
وفعلا مريم كانت ربيعه وحده من إلي يعرفون زايد .. وزايد هدها عقب ماعرف انها محيره ملجتها ع ولد عمها عقب أيام

يتبع .,

صورة ş ω є š ђ

منورة خيتـو ..
وإن شاء الله ما أتأخر ..

صورة ş ω є š ђ


[b]في امريكا

وصلو سيف و سلطان بيت مطر عشان يروح ويااهم
بس هو داخل و يا مها يودعها عشان انه بيتم مده فالمركز

مهاو و هي يالسه عداال مطر و لاويه على يده : لا لا خلاص لا تروح
مطر : ههههههه شو ما ارووح ما تبيني افتك من هالسم
مهاو بسرعه : خلاص خلاص رووح
مطر هههههه الحين قرري تبيني اروح و لا
مهااو : اممم و الله تعودت عليك بس خلاص روح و تحمل ععمرك ها
و طاحت دمعه من عينها
مطر و هو يمسح دمعتها : افاااااا بدينا
مهاوو هي تبتسم برقه : يلا عيل بوصلك لين تروح عادي
و طالعته بنظره مترجيه
مطر ابتسم : خلاص بس هالمره وين شيلتج
مهاو : أكييه .. و راحت صوبها و لبستها بسرعه

مهاو : يلا نروح
و تشابكت ايدها مع ايده و روحوو

سيف كان يالس قدام السياره بملل و اوول ما لمح طيف مهاو على طول فز ووقف
سيف : احم احم
سلطان لف ويهه صوبهم و شق الابسامه و علطول طالع سيف بنظره

سيف مفتشل : لم ثمك
سلطان بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههههه

سيف طالعه بقوه و قال بسرعه : جب فشلتنا
سلطان : ههههههههههههههه خلاص خلاص

مطر و هو يقرب صوبهم بابتسامه : ههههه بلاك تضحك ضحكونا معاكم
سلطان : لا لا ماشي " و طالع مهاو اللي ما تدري عن شي و هو كاتم ضحكته "

مهاو و دمعتها تطيح : ربي يحفظك يالغالي تحمل ععمرك
مطر : هه بتصيحيني معاااج
مهاو بدلع مب مقصود : مطررر

مطر طالعها و طالعهم و هو يشوفونهم تفشل و قال : احم يلا رحنا

سلطان ركب السياره لانه اللي بيسوق و مطر بعد الا سيف اللي كان ذايب فصوتها و لا يدري عن هوى داره سلطان طلع راسه من الدريشه و صرخ : يلا سيف

سيف انتبه لعمره و شاف مهاو نظره اخيره و قال بصوت مسموع و هو ما يدري عن عمره : انا خاطبنج خاطبنج و اللي فيها فيها

فهاللحظه مهاااو صار ويهها طمااامه تمنت الارض تنشق و تبلعها من الفشله
علطول قفت عنهم و روحت و هي تفكر فالكلام اللي قاله : يااي يعني هو يحبني بعد ياااحظي فيك و الله كل بنت تتمناك

سيف يوم شاف ملامح ويهها و فشلتها انتبه لعمره و قفط حمد ربه مليون مره انه مطرو سلطان ما انتبهو له و فنفس الوقت استانس انها عرفت بشعووره صوبها

سلطان نزل دريشه مطر و هو حاس فيه هع : بتبات هنيه شكلك
سيف : خلاص خلاص بركب حشى

و ركبو و هم مروحين صوب المصح عشان مطر يتعالج

..

عند عواش

: لاه لاااا آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ

و فزت من رقاادها وويهها معرق و هي تنتفس بقووه
: آآآآآآآ الحمد الله الححمممد الله اااانه حلم يالله

خف تنفسها تلقائي و بعد ما حست انها تمالكت عمرها لفت صوب فونها و شافت الساعه و فجت عيونها

بلعت ريجها بقوه : آآآآ الساااعه 8 ممممماااشي باقي على الموووعد

و تذكرت الحلم و لا اراديا لفت على عمرها بقوه : لااااااااااااااااااااا

امها من سمعت صوتها و هي تصارخ ربعت صوب غرفتها و فتحتها فجت الليت و طالعت شكل غناتها و بنتها عويش خاااااافت عليها بقوه و قربت صوبها يت تبا تمسكها
بعدت عنها بسرعه و خوزت يدها و هي تصارخ و لاويه على عمرها

أم عواش : بسم الله عليج بنتي بلاااج ؟؟

عويش نزلت راسها و تمت تصارخ و تصيح بقوه

ام عواش : فضفضي يا حبيبتي انا امج سترج و غطاج
من هالكلمه عويش ما تحملت و زادت صياحها

أم عويش طاعتها باسى و هزت راسها : لا حول و لا قوه الا بالله

و طلعت و سكرت الباب

عويش بعد ربع ساعه انتبهت على عمرها و فزت
عويش : هي هي صح انا بروح و باخذ الفيديوهات و الصور و ما بخليه يسوي شي هي علطول بطلع و خلاص

مطت عباتها و شيلها من الكبت و لبستهم باهمال

عواش بعد ما دقت عالدريول : ألووووو طلع السياره الحين بسرعه

و نزلت من الدري و هي تركض تبا تخلص كل شي بسرعه و تفتك من هالهم

...
..~ محمد ~..

يالس وماسك فونه ويفكر ان يتصل في سلاامي
بس بعدين غير رايه عسب مايطيح من عينها
ويفكر ان يروح يخطبهاا .. ابتسم في خاطرهـ هيه صح ليش ماروح اخطبها ويعدين بفهمها كل شئ

آآآآآآآآآآآآآآآه يا سلاامي عذبتيني وسهرتيني ليالي .. طيحتيني بحبج من اول ماريتج .. يالله متى بي باجر عسب اخبر امايه .. ولا ليـــش بااجر اليـووم احسن .. انا شيصبرني لبـااجر
وراح محمد يدور امه عسب يخبرها عن قرار زواجة ومن البنت إلي يريدهاا

دخل المطبخ و هو متاكد انه بيحصل امه فيه

محمد : اماااايه
ام محمد : لبيه
محمد حب راسها : لبيتي في منى بس بغيت منج حايه
أم محمد : امرني الغالي
محمد و هو منحرج : اممممممم
: اممممممم
: امممممممممممم

أم محمد : بلاااك قووول شو فخاطرك
محمد : احم ابا اعرس
ام محمد : و الله هاااي الساعه المباركه كلوووووووولوووووووووووش
محمد نزل راسه بحرج

أم محمد : ههههه و الله فرحتني يا ولد زين بيستوي عندنا فرح بعد حاله اختك عويش
محمد : الله يهديها مادري شو استوابها هالبنت يمكن يني راكبنها
أم محمد بخوف : بسم الله عبنتي فال الله و لا فالك
محمد : هههههه
أم محمد : انزين ما قلتلي اخطبلك شمووووه بنت خالك
محمد فج عيونه : هااااااااااااااااه لا لا بسم الله عليه شو تبيني انتحر اماايه

أم محمد : بلاها بنت خالك ما شاء الله الزين راكبنها من راسها لساسها
محمد فخاطره : مادريتي يمكن من برا حلوه بس من داخل شينه

محمد : لا لا ابا سلامه بنت عمها
أم محمد و هي تحاول تتذكرها : سلامه سلامه أي سلامه هييييييييييييه سلامه ما شاء الله عليك زين ما اخترت يا ولدي شيخه البنات ربي يحفظها و تكون لك

محمد فخاطره : ااااااااااااااااامييين

محمد متحرقص : انزين متى بتخطبينها
أم محمد : هههههههه اصبر شوي ما واحالك هههههههههه
محمد مفتشل : احم رمسيهم الحين

أم محمد بت بتعترض بس من شافت نظره ولدها قالت : تم اممررره

و راحت صوب التلفون و اتصلتلهم طلبت يد سلامي لولدها

...........................................

والله القصهـ روووووع ـهـ

وآحلى آبطـآل هم ميروه وزآيد

وعويش الصرآحهـ كسرت خـآطري بسبب علي هال.....

بس تستـآهل ع اللي سوته بميرووووه

مشكووورة ختيه ع القصه الجنـآن

صورة ş ω є š ђ


[b]\\

*~.. الفصــــــل الرـآآآآآآآآآآآبع عشر 14 ..~*
.. قبل الاخير ..

//

بعد يوم من الهم و التعم و الشووق دقلها و هو خلاص ما يتحمل بعادها يعشقــها
من رن تلفونها بنغمه خاصه له " لا قل ودك يفعل الله ما شاء " فزت من الرقاد و علطول شلت فونها و طالعت الاسم شوي و عقب ردت

زايد بصوت مبحوح : الوو
ميره و هي تكابر مع ان الشوق بيذبحها قالت بصوت كله رقاد : هلا

زايد حس الرووح ردتله من سمع صوتها قال بصوت مشتاق : ميره
مياري بدون ما تحس : لبيــ .. آآآآ .. نعم

زايد : بعدج على رايج ؟؟
مياري بعناد : هي

زايد : عيل خلاص جهزي ثيابج و انا الحين بيي اشلج
ميره فجت ثمها : هاااا

زايد : بييي اشللللللللللللج
ميره بصوت هادي : خلاص اوكي اترياك

و سكرت التلفون على ويهه تبا تفكر ... يعني خلاص بنبدى التحدي يا زايد .. اقبل به و بنشوف شو النهايه !!

شلت نص اغراضها و لبست عباتها و ما حطت شي غير كحال و قلوس و نزلت تحت تتريا زايد ايي و قلبها يدق بقووه

...

وصلت الشقه عالساعه 9 و شوي كانت ترتجف بشكل مب طبيعي حاسه بان نهايتها بتكون هني بس حاولت قد ما تقدر تبعد هالافكار عنها و تقول فخاطرها .. لا لا ما بيستويلي شي بس باخذ الصور و بشرد ما علي منه .. هي صح بشرد و ما بيصير شي .. ما بيصير شي ..!

و للاسف نست ربها و نست ترفع يدينها لربها اللي باذن الله بيساعدها بس شو نسوي بقليله الايمان

اقنعت عمرها بهالافكار بس جسمها مب راضي يستوعب او مب مصدق افكارها بالحرى مب واثق فيها فتم يرتجف بطريقه تخوف لانه رافض هالشي اللي قاعده تسويه

دقت الباب عالخفيف بصوت ما ينسمع من رجفه يدها

علي كان يترياها فالصاله و اول ما سمع الدق على طول فز مستعيل و فك الباب

علي بمكر : يا مرحبا السااااع هلا و الله بحبيبه قلبي
عواش و هي ترتجف قالت بصوت خفيف و هي ماسكه عمرها : خلصني عطني الصور > علي بخبث : لا لا نحن ما اتفقنا على جذيه اول شي قربي و شربيلج شي يبرد خاطرج و عقب بنتفاهم

عواش يتها رجفه قويه من فكره انها بتدخل الشقه و تذكرت الحلم

عواش : لا لا مابا شي بس عطني الصور
علي بخبث و هو يطالعها من فوق لتحت : يا بنت الحلال قربي ما بسويلج شي
عواش بعناد و خوف فنفس الوقت : مــــــــــآبا

علي بمكر راح بعيد عنها و انسدح عالكررسي اللي فالصاله .. طلع تلفونه من مخباه و قاللها و هو يمثل عد الاهتمام : خلاص كيفج احلى شي يوم اطرش حق محمد صورتج اللي مركبنا على صوره واحد من الشباب اللي بالي بالج

و غمزلها بابتسامه وقحه

عواش هني بغت تين الا تيننت و خلاص قالت بصوت عالي بدون ما تحس من قهرها : حقيــــــــــــر

علي : افا عليج استويلج حقير لعيونج بس انتي دخلي و بسير ايبلج الصور
عواش و كان الامل بان بعيونها : اوك انت روح و انا بدخل بس لاتتاخر
علي استانس بس ما بينلها قالها بابتسامه كبيره : من عيوني يا عيون علي انتي

و سوا عمره يروح وحده من الغرف و انخش داخلها .. تم يراقبها من بعيد لبعيد الين ما حس انها يلست و خلاص طلع و في عينه نظره خبيثه و بقووه

عواش يوم حست به قدامها طالعت يده و مالقت شي طالعت الثانيه بعد ما لقت شي خااافت و قالت بصوت متقطع : ويـ..ن الصـور و الفيديـ..وهات

علي و هو يضرب يد بيد : بح طاااارن
عواش بخوف كبير : علي ااااههه خخخل عنك هاالللسوالف ييبهن بررررد البيت
و تمت ترتجف بخوف و هي تتذكر الحلم غمضت عيونها بقوه و دمعتها طاحت

ما حست بعمرها الا و صوت المفتاح يتقفل

فتحت عيونها على وسعهن بررعب و هي تطالع علي و هو يرفع المفتاح بابتسامه و يطالعها بنظرات اوقح من الوقحه

...

نروح لسلامي اللي كانت يالسه مع اهلها فالصاله و مستغربه من نظراتهم صوبها

سلامي باستغراااب : بلاكم تطالعوني جذي !!!
ابو سلامه : و الله و كبرتي و صرتي عروس يا بنتي
سلامي فكت ثمها بدون ما تحس : هاااااا
ام سلامي : هههه بلاك اصبر شوي في كل شي مستعيل تعالي تعالي يا بنتي عدالي شويه

سلامي قامت بهبل صوب امها و هي حاسه ان فالسالفه ان

سلامي بعد ما قعدت : هلا امييه
ام سلامه و هي تمسح على راسها و تقول و الدمعه فعينها اوول مره تحس بان عيال كبرو و هاذي هي اخر العنقود بتعرس و محد بيدوملها و بيقعد معاها فالبيت الا ابو سلامه اللي نفس حالتتها : انتي الحين 17 صح

سلامي بدلع يهال : لاا اميه شو نسيتي الاسبوع الماضي عيد ميلاديه استويت 18 و بوزت
ام سلامه : ههه افا عليج خلاص 18 18 شو نسوي بعد
ابو سلامه بعيله : احم سلامه يا بنتي يوج خطاطيب و النعم فيهم و بصراحه انا ما ابا اردهم بس رايج المهم فالاول و الاخير

سلامه تلقائي كاي بنت استحت و نزلت راسها وويهها استوى احمر

ام سلامه : هههه ماعليه انتي خذي راحتج بالتفكير و استخيري و خبرينا عن رايج
سلامه بمستحى و بصوت يالله طلع : ان شاء الله ..... بس من هم ؟؟
ام سلامه : امم تحيدين ام عواش اخت ام شما حرمه عمج داقه تخطبج حق ولدها محمد

سلامه بعد فتره تذكرت من هم رفعت راسها بصدمه : شووه !!
ابو سلامه استغرب منها : بلاااج محمد ولد سعيد طالب يدج على سنه الله ورسوله
سلامه اتذكرت موقفها معاه و يوم شافته مع شموه قالت بعناد : ماااباه خلاص قولولهم مالنا نصيب

امسلامه و ابو سلامه استغربوو من تغيرها المفاجئ
ام سلامه : سلامه شو فيج قلبتي جذيه شي صاير ؟؟
سلامه : ما صار شي بس السالفه و ما فيها اني ماباه ما ارتحت له و خلاص

ابو سلامه باستفسار و هو يطالعها : ليش متى عرفتيه عشان ما ترتاحين له

سلامه بعناااااااد : ما ارتحت له و خلاص سكروو السالفه و خبروهم انه مالنا نصيب

...

صورة ş ω є š ђ



العفـو يا عسسل ومنـورة :004:

صورة ş ω є š ђ


[b]...

فامريكا

كانو سيف و سلطان فالمصح عشان يزورون مطر قبل لا يسافرون البلاد

دخلو بربشتهم المعتاده : هلووو مطر
مطر اللي كانت حالته لا تسر لا عدو و لا صديق بس الحمد الله اخف عن غيره لانه اول شي هو صادق فنيته انه يودر الخمر و ثاني شي لانه خفف عنه فاخر فتره : ههلا

سيف : شحالك مطوري حبيب قلبي اشتقتلك
سلطان : حلفت عليك تسير تحبه و الله هذا اللي ناقص سيفوه يقلع المريله بعيد بعيد عني لا تاثر فيني ما ارابع ناس كذيه

سيف : هههه امز امزح بلاك كلتني بقشوري
سلطان و مطر : هههههههههههه

سلطان : هي بعد شو تباني اشوفك تتميع فالرمسه و اسكت
سيف سوا طاف لسطان : خله عنك تعال مطر علومك شو مسوي ؟؟

سلطان طالعه بنص عين بس سكت عنه لانه اساسا ياي يبا يعرف احوال مطر

مطر بهم ممزوج براحه " اللي بيركز فيها بيفهمها " : و الله شقول و شاخلي عذبوني صدق عذاب هالادمان بس بعد احس بشعور حلو يوم اتذكر اني بفتك من هالهم بعد كم اسبوع ان شاء الله

سيف و هو يحط يده على كتف مطر : شد حيلك مطر
مطر : افا عليك قدها و قدود

سلطـآن : اقول الشيوخ شرايكم اطلع و اخليكم تعيشون احلى جو
سيف : يفضل
سلطان فك عيونه و قال : عله عجبدك بيلس وياك لين تقول اووف
سيف : اوووف
مطر : هههههههههههههه

سلطان : هي صح نسيت اقولك نحن يايين نودعك بنرد البلاد و لا لنا رده لهالدار مره ثانيه

مطر انصدم : هاااااااااااا
سيف ضرب سلطان بكوعه على بطنه : لا لا اكييد بني و قريب بعد صح سلطان

سلطان طالع سيف بنظره انه شو تبا فهالبلاد ما مليت !! و عقب تذكر : اووووه تذكرت و غمز لسيف هع ^ــ*

مطر : اييه شو جي ما يصير برد معاكم
سيف بتطنز : قول و قسم بالله

مطر : و قسم بالله اتكلم جد شو اسوي هني بروحي انا تعودت علييكوم يالشيف

سيف سوى عمره استحى : احم احم انت ايلس تعالج هني ووعد مني لك ما تخلص العلاج الا و تلقاني قدام بيتكم " قصده الاحم احم "

مطر و هو يطالعهم : تمم
سيف و سلطان : تم

و مرت كم ساعه تمو يسولفون فيها مع مطر عشان يسلونه و عقب يا موعد طيارتهم و ترخصو منه ووعدوه انه اكييد باذن الله بيزورونه قريب

فالمطار بعد ما وصلو دار العز و الكرامه الامارات دار بوخليفه

سيف و هو يشم هوا الامارات : ااااااااااه ياكم اشتقتلج يالامارات صدق اكتشفت معني الغربه بس الحمدالله اخر مره نتغرب فيها

سلطان : هي والله دار بوخليفه محد يسواها في ذمتيه

سيف : تصدق مب قادر استوعب اني فدار و هي فدار احس تعودت عليها
سلطان : ههههههه فايق انا الحين مشتاق لبنت العم ابا اعرس بسرعه
سيف : ههه شرايك انا وياك عرس واحد
سلطان : كششششخه امرره تم
سيف تنهد : يارب يوافقون عليها

سلطان : امش امش يلا انا بروح الحين و بنتلاقا عقب
سيف : اوكي عيل فداعه الله
سلطان : فحفظ الرحمن

و توايهو و اتفقو انهم عقب بيتلاقون ركب سيف سياره المطار على اساس انه بيسوي مفاجاه لاهله و ما يبا حد منهم يعرف

...

أماعند نوره و السوسه حمده

كانو يالسين فالصاله اللي فوق " و مب دارين بالعالم " بس كل وحده فصوب
و طبعا ما يحتاي اقولكم ان في فرق شاسع بين حمده و نوره

نوره مب كاشخه وويهها ذابل من جور الايام
اما حمده فكاشخه لين وصلت لحد الدفاشه و نظرتها نظره كريهه

بس فالحلا و الجمال الطبيعي اكيد و بلا شك نوره احلى

قام راشد من الرقاد و تغسل و بدل ثيابه و كشخ بعدين طلع الصاله يشوف شو الاحوال

او ما شاف نوره حس براسه يعوووووره و قلبه ما يقدر يتنفس بس مع هذا قاوم و ما هانت عليه نوره حبيبته يخليها و يروح صوب حمده

قرب صوبهم و سلم : السلام عليكم جميعا
حمده : اهلين حبيبي تعال ايلس هني
راشد : لا لا عادي بيلس مع النوـــ... آآآآآآي " حس بنغزه قويه في قلبه " نوره

نوره فزت علطول راحت صوبه صوب حبيب قلبها راشد و بدون احساس مسكت قلبه : بلاك حبيبي ؟؟
راشد و هو يتالم بقوو و زاد المه بقووه يوم مسكت نوره قلبه عقد حياته بقوه و سكر عيونه و هو يقول : آآآي نوره قلبي يااالللنووري ياكلني يا نوره احس عمريه بمووووت

نوره دمعت من هالفكره و قالت بسرعه : بسم الله عليك فعدوينك ان شاء الله

حمده خافت لانه شكله ما يطمن بس في نفس الوقت الغيره بتقطعها

راشد و هو يطالع نوره بتالم و يباها تحس فيه و ما تلومه : نوره دخيلج بعيد احس اني اموت يوم اكون عدالج

نوره طاحت دمعتين من عيونها و قالت بالم : على هالخشم ياراشد ببعد عنك و لا بتشوف رقعه وييهي مره ثانيه

استانست حمده من سمعت هالكللام و رااااشد قلبه انقبض و كانه يقولها : لا لا دخيييلج لا تتركيني و انا فاكبر مصايبيه

وودرته و روحت و هي تربع و لين وصلت غرفته سمعت حمده و هي ترفع صوتها كانها تبا تسمعها الكلام : حبيبي شوشو بلاك عيوني تعال اييلس ارتاح و لا عليك منها يعلها روحه بلا رده

راشد طاح قلبه و قال بصوت خفيف موت تلقائي : لا ان شاء الله

نوره اللي كانت بعيد ما سمعت رده و لا دفاعه عنها و زاد صياحها اللي صار يتبعه صوت و الم لانها عرفت انه مكانتها فقلب راشد انمحت خلاص ما تقدر تتحمل ابد

...

وصلو بيت هل زايد
و هم طول الوقت ساكتين و محد يتكلم غير صوت الاغنيه و هي تقول

إنت منت إنسان أكثر

قلبي مو من قلبك أصغر

ومثل ما تشعر تأكد إنّي أشعر

فيني منك .. فيك مني

غصب عنك غصب عني

التقينا واللّقا قسمة مقدر

لا فعل الزيف ولا فعل الكلام

من الحبيب اللّي وسط حضني ينام

ما لي غيرك وما لك إلاّ أنت حبايب

يكرهك نصفي ونصفي فيك ذايب

الهوى غلاب وأمر الله غالب

ألزمك طول العمر لا جي ولا أروح

كنّي مقيّد قيد مو سلاسل

قيدي إخلاص ووفا وإلاّ إنت قايل

لو يقوم الكون تخسف بي زلازل

ما أحرك ساكنِ بك مير مسموح

اللي صدق حسو فيها ميره و زايد و سرحو بكلماتها

وصلو البيت فالوقت اللي خلصت فيه الاغنيه
نزلو بهدوء و راحت ميره عشان تنزل شنطتها

زايد طالعها و هو يبا يحفظ ملامحها : لا لا افا عليج انا بنزلها عنج
ميره ذابت من نظراته و عيونه و كل شي فيه و فلحظه كانت بتنسى كل شي و ترد له بس سوت عمرها ثقيله : كيفك

و قفت عنه تسبقه صوب البيت

زايد : آآه فديت الثقيله اللي تتغلى انا علني ما خلا منج
و نزل و هو يحس بلذه يوم شل شنطتها .. !!!

دخل البيت و علطول طلع يوم ما شافها موجوده دخل الغرفه و هو يبا يردها عن سالفه التلفون بس انصدم فيها قاعده ترمس فالفون
" من اولها "

ميرره : امرني عيوني
ههههه لهالدرجه غاليه عندك احم احم

فهالحظه شافت زايد يالس قدامها بس كملت

لا لا عادي فاضيه خذ راحتك بيبي
اممم و الله
اييه استحي
بس خلاص فديت قلبك
لا بس تكفيك وحده
اوك اوك فديت عيونك و قلبك و روحك و كل شي فيك اصلا انا كلى فدا لك

هنيه زايد فج عيونه : ناويه عموتها هااي

هههههههههه اييه عيب

ما حست الا بزايد يمط الفون منها و يضرب عالفص الاحمر فر التلفون عليها و هو معصب و طلع برااا

ميره طالعته بانتصار و هي تبتسم على غيرته 

ميره بصوت خفيف : فديت الغيورين انا
...

صورة ş ω є š ђ

...
[B]
بعد سااعه وصل العين و هو مستانس عشوفه دار الزين و مشتاق خاطره فهاللحظه يلف العين بكبرها للعين فقلبه غلا محد وصله برها – عزبها – جوها كل شي فيها

دخل البيت و هو بيتشقق من الفرحه
و قال بصوت عالي و هو يصرخ : انــــــــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ وصلللللللللللللللللللللللللللللـــت

ام سيف لفت برعب صوب الصوت لانه كانت عاطيتنه ظهرها و بدون ما تحس طاح المدخن من يدها و قال بصوت يالله ينسمع من الصدمه : سيف !!

سيف و هو يدخل و يسكر الباب طالع امه بشوق و قال : عيونه و قلبه و روحه كلهن فدا لج
قربت صوبه و لوت عليه بقو و تمت تصيح دموع فرحه بوجود سيف لين خيست كندوره سيف كلها دوع

بعدت عنه و هي تمسح دموعها بالليسو " شيله صلاه " و تقوله : الحمد الله عالسلامه يا ولدي

كانت منصدمه بقووو مب مصدقه انه سيف يااا و لا كانت حاطه ببالها اصلا لان امتحاناته كانت تخلص في مده بعيده عن احين

اشتاقت له مووووووووت لانها من العام الماضي ما شافته لانه مازارهم كان عنده دراسه قد شعر راسه

و اخيرا ييت يا عزوتي يا خوي طاحت دمعتها بدون ما تحس و ربعت له و طاحت عليه بقوه و هي تصيح و حاظنته : غبي غي ما احبك اكرهك ليش ما قلتلي انك بتي لييش ما ييت العام الماضي

و تمت تضربه على كتفه بالخفيف " اللي ما تعرفونه انه مهاري قبل لا يسافر سيف كانت واااايد متعلقه فيها واايد و صابتها وايد اشياء عقب ما راح بس الحين كبرت و خفت شوي بس هذا ما يمنع انها تشتاق له و تفضفض له

سيف باستهبال و هو يضحك و يشووف الشوق بعيونهم : سامحيني توني افهم اكرهك يعني احبك ترالاالا هع
مهاري طالعته بنص عين : حمااار

سيف و هو ييلس و ييلس مهاري عداله وين امه يالسه

سيف : حمار ريلج
مهاري دافعت عن ريلها المستقبلي و كانه موجود : وه بسم الله عليه
سيف شك فيها من شكلها : ايييييه لا يكون عرستي و انا برا و الله اذبحج
مهاري : هههههه لا طبعا شو وين نحن عايشين و لا اثرت بك دار الحمر

بدون ما يحس سيف طرت على باله مها و ابتسم ابتسامه وسيعه

مهاري وهي تطالع تغير وييهه : اووووويه لا يكون صدق ما اتخيل تكون من هالشباب سيفوه

سيف طالعها بنص عين : جب بس جب
مهاري : ايييه عرس قبل لا تفضحنا هنيه
سيف : طالعو انتووو

ام سيف : هي صح متى بتعرس يا سيف الدراسه و خلصتها و الشغل موجود اخطبلك ميثه بنت سعد
سيف بسرعهه : ها لا لا
ام سيف : شووه ؟؟
سيف بتردد : ها لا اقصد ما ابا ميثه اناحاط وحده فبالي
" وقال فخاطره هذا وقتك تلاحق عمرك قبل لا يخطبون لك بنتت ثانيه غير مهااو اه من مهاو فديت قلبها انا

مهاري و هي تطالع سيف بسرحان : اووووه هذا شكله رايح فخرايطها
ام سيف بصوت عالي خلا سيف ينتبه : لا يكون تبا وحده من هالصايعات الضايعات اللي برا احللللم

سيف قرب صوب امه و هو ناوي يقنعها : اميه اصلا اللي فبالي مب صايعه اللي فبالي وحده اماراتيه حشيم عايشه مع هلها براا و بس دخيلج اميه لا تردينيه و الله انها فخاطريه

و طالع امه بنظره رجا و لكن امه صدته و قالت
: انا قلت لك احلم اخر زماني ولدي اللي ربيته حرمته تطلع صايعه ضايعه
سيف بعصبيه : مبب صاايعه انتي تعرفي عليها و شوفي

ام سيف : لا مستحيل اوصخ لساني بوحده مثلهها خلاص بكره بخطب لك ميثه بنت سعد و انتهينا
سيف فك عيونه : امي دخيلج لا تدمريني انتي شوفيها و عقب حكمي عليها حرام عليج تذبحين ولدج ضناج

مهاري اللي كانت خايفه لا تكبر السالفه : امي لا تجبرييينه شوفي البنت مثل ما قالج
أم سيف بطبعها المسيطر : لا لا لا بتاخذ ميثه يعني بتاخذ ميثه و هذي اخر كلمه لي و خلاص و ان شفتك كسرت كلمتي يا سيف لا انا امك و لا انت ولدي

مهاري فهالحظه تنحت و قالت فخاطرها " لا لا امي لا تضيعين سيف من ايدج مثل ما دمرتي راشد انتي قاعده تلعبين بحياتهم امي هذا اكبر غلط "

سيف طالعها نظره اخيره و هوو شوي و بيختنق من هالسالفه : يعني خلاص اخر راي لج
ام سيف : و لا لي رده فيه

طالعها بالم و شل السفره و فرها باهمال على كتفه و شل السويج من الديول لانه مفتاح سيارته فالغرفه و طلع و هو خايب عكس شكبه يوم هو ياي

لقته الريامي اللي توها كانت راده من بيت قوم ساروه و انصدمت منه ققالت بصراخ : سيييييييف

كانت بتقرب و بتلوي عليه بس يوم شافت ويهه اللي ما يبشر بخير علطول ربعت للبيت تبا تعرف شو صاير

اما سيف ماكان عاطنها بال و ركب السياره و تم يفكر و هو يسوق و يقول بخاطره

" لا حرام مستحيل اللي قاعد يصيرلي يعني ما بشوف مها و لا باخذها لاااااا حرام عليكم و الله حرااام محتار بين رضا امي و رضا مهاو حبيبه قلبي آآآآآآآآآه ليت قلبي ما تعلق فيها شسووي الحين اااه يا امي اااه "

ما كان منتبه لاي شي و لا كان مركز و يفكر لا بمهاو و امه

ضغط عالمسجل يبا يسمع أي شي ينسيه السالفه و فاللحظه بالذات اشتغلت قصيده مهاو لسعد علوش

اخر حركات التدلع والغنا
اللي اسمها(مها)وفي الدلع(مهاو)

فرفوره تسلف الشمس السنا
مغويه ويطرد وراها كل غاو

ان وقفت كل شي ماتباعد دنا
وكل شي متلخبط مع الوقفه تساو

واليا مشت؟قال النمل:الله لنا
تقاو ياجوعي على صبري تقاو

ذروة ترف..ذروه غنج..ذروه هنا
جمالها مايستوعب وماينتقاو

في iiجنبها:نوره*وعبير*ومنى
شباب...وعند البل وكشختهم فراو

مخلوق لامنه انثنى يعني انثنى
كل الزوايا تستقيم اليا تزاو

يابوي شي لايوصف ولا ينجنا
يسبب لك جروح لايمكن تداو

مثال:لاجاعت وطال بها العنا
كل الحلاو اللي على هالارض جاو

هي جايعه؟؟!يارب تاكلني انا!!
هذي سواليف الحلاو...مع الحلاو

واليا كلت اطرف حلاوه من هنا
كل الحلاو يشوفها ويقول((وااو))!!!

سكر المسجل بضيقه و هو يتذكر مهاو في كل بيت من القصيده
باله مشغول و عقله مشغول و السياره رايحه فيها

شلت شنطه عوده موجوده فوق كبتها و لمت اغراضها و بين ماااهي تلمهن شافت صورتها هي و راشد فشهر العسل و كان راشد فهذيك الايام يعشقها

شهقت لاكثر من مره و هي تشل الصوره بين يديها و ما قدرت تمت تشهق دموعها تطيح على صورتهم كانها تعلن ماساه فراقهم للابد

مررت اصابعها الصغيره برقه على صورتهم و بالاخص صوره راشد و الفرحه ماليه عيونها ركزت في ملامحه

عيونه الكبيره و يوم كان يقولها على كبر عيوني ما قدرت اشوف أي بنت غيرج انتي بالنسبه لي غير عن كل البنات

و خشمه سله سيف ما شاء الله

و حوااجبه تذكرت يوم كان يرفعهن دوم و يغايضها و هي تنقهر من هالحركه بالذات و تتم تربع وراه و يلعبوون

ما كان وراهم هم غير نفسهم عايشين حياتهم باحلى ما يكون بس دمرهم و دمرها بالاخص زواجه الثاني اللي هو السبب في فراقهم باستثناء امه طبعا

حست بالالم في قلبها يوم تذكرت سوالفهم مع بعض ضحكهم \ مزحهم \ حزنهم اللي كانو يتشاركونه مع بعض كل شي كل شي

بس خلاص ماشي فايده من هالكلام فراقهم حان و الله يعين قليبها >

حطت الصوره فشنطتها الصغيره و كملت تشل اغراضها الين ما بقت و لا شي في الكبت

يوم طلعت و هي تير شنطتها لمحت راشم فالصاله على حالهم
و من حس بها راشد و طالعها هي و شنطتها فز كان شي لدغه

طالعها برجى يعني لا ترووحين
بس ويين هو ووين النوري

حمده و هي حاطه ريل على ريل و بدلع مايع و مصطنع : ها نوني بتروحين ؟؟

نوره عطتها طاف و طالعت راشد نظره اخيره نزلت دمعه حاره من عينها

قالت و هي تقاوم مشاعرها : فداعه الله يالغالي

ودعتكم يا غلا المحبين .. ودعتكم وفي القلب نيران
ياسنين عمري ياعذاب سنين .. ياحب يبقى طول الازمان

الوقت من عقبك غدى شين .. وعقب الفرح بدت لي احزان
منك الجفا والصد هب زين .. لا تبادل محبك بهجران

الزين يجزى دايم بزين .. والاحسان يجزى دوم باحسان
لك عالعهد بنكون وافين .. عهد الوفاء ما فيه بهتان

وافرح اذا الاحباب لافين.. فرحه غرير بنور الاعيان
ودعتكم يا غلا المحبين.. ودعتكم وفي القلب نيران

و قفت عنه .. نزلت تحت و راشد يراقبها بعيونه الحزينه الين ما اختفت من عيونه و عقب ثواني سمع صكت الباب غمض عيونه بقووه و و حس بعينه بتنزل دمعه رفع راسه عشان لا تنزل دموعه قدام حمده

و قال في خاطره بحزن : شو اللي اسوى ؟؟؟ ليييش جيي ؟؟ وين كنا و كيف صرنا !!!

" سبحان الله البيت فالطابقين فيه مشاكل الله يعينهم فهالفتره "
...

قرب صوبها بخبث ممزوج بفرحه و خش المفتاح في مخباه

قالها بامر : احسن لج تكونين هاديه و مطيعه و بتطلعين منها و لا كان صار شي

من سمعته و شفته و هو يقرب صوبها قامت و هي تهز راسها : لا لا لا ععععللي ااستهدي بااااللله

علي و لا كانه يسمعها مط شيلتها بقووه و طاح شعرها القصير

دخل يده في خصلات شعرها و بدون ما يحس مطه بقووه و هو يقول : عشان تعرفين قدر علي يوم ترمسينه تاج راسج يالزباله تفووووو عليج و عمن رباج يالصايعه

و قرب منها اكثر و هي تصرخ بس لا حياه لمن تنادي
>

ما اهتم لدموعها اهم شي انه ينتقم منها و ياخذ حقه من اللي شرواها اللي مالهن مكان اللا الزباله لا قدرن هلن و لا فكرن بسمعتهن لييش يهتم بصياحها عيل

بعد مده شلهاا علي يوم مل منها و خلاها تلبس العباه شغل أي شي و شل شيلتها معاها
فتح الباب بقوه و فرها على الارض بطريقه مافي ادفش منها لين حست انها بتتكسر حيلها مهدود هذاغير المها النفسي و الجسدى

نزل لها و مط شعرها مره ثانيه و هو يقول و يصر بضروسه : اظن عرفتي قدر عمج و تاج راسج علي يالسباله يعني ان شفتج طنشتي ما تلومين الا نفسج من اليوم كل ما اطلبج فاليوم الفلاني تيين و ريلج فوق راسج فاااهمه و اظن ما بقى لج شي تخسرينه الا سمعتج بين هلج يعني ان ما ييتي الفيديو اللي صورته الحين بيوصل لهلج فاااااااهمه

عايشه تمت تصيح و تصارخ بالم لين مط كشتها مره ثانيه و قال بصوت عالي : فاااهمه
عايشه بين دموعها صارخخت : اااااااي فاهمه و الله فاهمه

صورة ş ω є š ђ


[b]و كملت نواحها
تم يطالعها من فوق لتحت و تفل عليها بقرف : تفووووووو عليج يالله فارقى

و سكر الباب بقوه على راسها لانها تساندت عالباب

حست بعوار في راسها بس ما اهتمت لان اللي هي فيه الحين اكبر مصيبه

مر شريط حياتها فراسها و كيف هلها يحبونها وواثقين فيها و شو بتكون نظرتهم و كيف بتتم تيي لعلي غصبا عنها كل شي تمت تتذكره و هي تصيح

ما حست بعمرها الا و هي تدور في شنطتها عن أي شي حاد و كانها بهالطريقه بتهرب من بلاويها

ما حصلت الا مفتاح غرفتها شلته بسرعه و طالعته و حست به حاد
تمت تتنفس بسرعه و هي تشوفه بس ماشي الا هالحل " بنظرها "

علطول و بطريقه سريعه فتحت عباتها اللي مقطعه اساسا و شخطت عمرها بالمفتاح بصوره قويه تعورت بس حست انها ما قطعت شرايينها خلاص ماشي يمر فبالها الحين الا الانتحار .......... !!!!

ردت عادت نفس الشي مره ثانيه و ثالثه و رابعه الين ما حست انه الدم يطلع من يدها بطريقه فظيعه و راسها يدور

فهاللحظه بالذات و بالاخص يوم شافت الدم حست بكبر اللي سوته ااااااه انتحار لااا تمت تصيح و هي تشوف الدم يطلع من يدها حاولت توقفه بس وين و هي مافيها حيل لاي شي و راسها يدور من الضربه تمنت فهاللحظه ترد دقايق عشان ترد عمرها عن هالشي الفضييع

و بين ما هي تصيح ما حست الا و هي تفقد توازنهاو تطييييح بقوووووه عالارض على راسها

عاشه بصوت خفيف متالم : ااه
حست بانها نهايتها غمضت عينها و نزلت دمعه منها

ردد عقلها " سامحني يا ربي " بس وين الحين ذكرت ربها و هي طول حياتها عايشه و تغضب ربها بذنوبها اللي ماليتنها من فوق لتحت


thnksssssssssssssssssss

صورة ş ω є š ђ


[b]\\

*~ .. الفصــل الخــــ 15 ـــآمس عشر .. ~*

//

ردد عقلها " سامحني يا ربي " بس وين الحين ذكرت ربها و هي طول حياتها عايشه و تغضب ربها بذنوبها اللي ماليتنها من فوق لتحت

فهاللحظه مر مصري كان يبا يطلع لشقته بس من شافها تروووع و خااف

راح صوب يدها اللي تنزف و هو يفكر انه اذا ماتت اكيد بيقولون هو لان شقته مجابلتنها
قال مافي حل الا انه يربط يدها اللي تنزف بالكرفته عشان ما تموت

و عقب دق بالاسعاف و يووو يشلونها

...

عند ساروه و الريماي و هم يتمشون فالحديقه

الريامي بصوت عالي : اووووويه طالعي من هاي شويخ فديت قلبها ( و بعدين فكت عيونها ) ردت للشله الخرباااانه لا !!!!!!!
ساروه طالعتها و فز قلبها و هي تشوف ربيعتها مرابعه هالشله الصايعه مهما كان هي تبقى غاليه عندها قالت بدون ما تحس : شوييخ

ما سمعتها ردت قالت اسمها بصوت عالي و هي تقرب : شيخاااني

شويخ لفت باستغراب و طالعتها هي و الرياامي تمت ثواني لين تستوعب عقب قالت : هلااا
الرياامي : تعالي شوي

شويخ لفت للشله اللي كانو يطالعونها و يطالعونهم بنظرات تفكيرهم غلططططط

قتمت تطالعهم تروح و لا ما تروح ققالت : اووكي يالله

و روحت صوبهم

شويخ و هي متلومه شوي من ساروه : هلا سااره
ساره و هي زعلانه : اهليين

شويخ تمثل البرود : امرن بغيتن شي

هني الثنتين انصدمن

الريامي بزعل : خلاص ما نبا شي و سوري خذنا من وقتج
شويخ بسرعه : هههه زعلتي .. خلص خلاص سوري بس تعرفين لازم هع

الريامي : ما علينا ( و طالعت في عيونها ) رديتيلهم !!!!!
شويخ لفت لشلتها و قالت بعد ما تنهدت : آآه هيه

ساروه الت بدون ما تحس و دمعتها في عينها ( حساسه بزياده ) : بس هاذا مب مكانج ما تفهمين نحن عرفناج يلسنا معااج عرفنا اسلوبج بس شو اللي يخليج بعدج معاهم مادري

و لفت ويهها و مسحت دمعتها

بعدين كملت : اذا انتي ما يهمج نفسج نحن يهمنا انتي مثل اختنا ما نباج تضيعين حياتج فالاشياء التافهه بسج لعب فكري فهلج فكري بامج ابووج باخوانج

شويخ قالت بالم : انتي ما شفتي اللي انا شفته انا يوم كنت بنوته محد يباني الكل معتبرني وحده عاديه ما عندها ربع وحده لا راحت و لا يت بتضل وحده مب مهمه فمدرستها كنت اشوفهن يوم الكل يطريهن و يتمنى ربعتهن تخييلي مره رابعت بنت سنه كامله بس شووو هانت عليها العشره من تعرفت على وحده فيهن و نستني هي هي تبا تشتهر الكل يبا يستوي شراتهن عشان يشتهرن و الكل يبا يرابعهن و من هالكلام بعد ما شفت اللي شفته من ربيعتيه اللي كنت معتبرتنها اغلى من اختيه قررت استوي مثلهن بوويه و شو فيها بس بتحول من بنت لتصرفات اولاد و شو بحصل البنات و الشلل و اسمي بينطرى على كل لسان هذا اللي استوى و بعد كل هالفتره ابتعدت عن هليه و اخوانيه الكل صار يشوفني عار عليهم بس اا كنت ما شوف و لين الحين ما شوف ما اهتميت لهم و استمريت فهالدرب لاني اعرف اذا رديت بنوته برد بنت لا راحت و لايت

ساروه : جـــب تعرفين شو يعني جب انتي نسيتي ربج حسبي الله عليج ما تخافين اللي مثلج ملعونات فاهمه ملعونات يعني مطرودات من رحمه الله تبين تكونين من اللي مطرودات من رحمه الله على سبيل هالبنات اللي ما بيفيدنج في شي ربعه مصلحه >

ساروه كتفت يدينها و طالعتها: روحي !!
شويخ بتردد و العبره خانقتنها : مابا

ساروه بعناد و هي تاشر لهم بعينها : روووووووحي !
شويخ و هي تتخيل شكلهم : ما با مااابا ما تفهمين

و طاحت عالارض و لمت عمرها و تمت تصيح بقوووه
الريامي نزلت بحنيه لها و لوت عليها و قالت بهمس : شفتي و الله نحن ما نبا الا مصلحتج بالعكس لو رديتي مثل قبل الكل بيفتخر فيج و ما بيطالعونج بنظرات احتقار و الاكبر من هذا ربج ربج بيرضى عليج باذن الله

شويخ و هي تشاهق كنها بنت صغيره و كانها توها استوعب كل شي صدق من قال " كفن صفعني نفعني " : اااانننا اااسفه علىىى كل شي وو الله اني افكر ارد دوووووووم بس ما كنت القى حد يشجعني فدييتكن و الله ااححححببببكن انا خلاص بووودر هالدرررب و الحين

الريامي و هي تمسح بيدها على ظهرها : زين سويتي و الله و تاكدي انه نحن معااااج دووم

...

صورة ş ω є š ђ


[b]عند سالم و بطي

بطي : مريوووووم ما اقدر اتحمل ابا اخطبج
مريم مااااتت من الفرحه فهاللحظه : و الله صددق
بطي : اكيييد انا تخبرت عنج بس و النعم فيج ما شاء الله و النعم في من رباج ( و سوى مالت بيده على التلفون )

مريم : اوويه بس استحيت
بطي يسوي عمره تعبان : بس يا غناتي لفيت الدنيا كلها و ما حصلت بيتكم ويينه هو
مريم الهبله تمت تخبره ويين بيتهم

بطي بخبث : خلاص عيل ترييييني فديتج مب مصدق اني بخطبج احبببج
مريم و هي ذايبه : اموووووت فيك هي صح حبيبي طرشتلك هديه و حطيتها فالمحل ..... تعال و خذها
بطي : من عيوني

سالم : خلاص طيحتها
بطي : امررررررره صايره خاتم فصبعي
سالم : زين خلها تحس باللي حسيت به الله يــآخذها

...

في بيت قوم حمده

ما خلت شي مالبسته و خلصت العطر من كثر ما ترشه و لبست شيله تلق من بعيد
بس عشان تثبت لعمرها و لراشد انها احلى من نوره

و اخيرا طالعت عمرها فالمنظره برضا و هي تقول : ان ما خليتك تذوب فيني من نفسك و مب من السحر ما اكون انا حمده يا راشد شو ذنبي احبك من طرف واحد !!

نزلت بخطوات هاديه تحت عشان تروح بيت هلها
و اول ما لمحت هي عيون راشد اللي كانت تطالعها و معقده حياتها و يوم وصلت تحت لف راشد راسه

تنهدت بهدوء" شسووويييبه عشان يحبني شسوي "

قام راشد و راحت حمده وراه عشان يروحون

بعد ربع ساعه وصلو البيت

ودخلت حمده اول عقب راشد

ام حمده قامت يوم انتبهت لحمده و قام الكل وراها : هلا هلا و الله بحمده تعالي تعالي يا بنتي
حمده ابتسمت لامها و قربت صوبها كانت ناويه تسلم عليها بالخد بس امها فاجاتها يوم لوت عليها بشوق

و عقب كملت على اختها و عيال اختها بعدين راحت و يلست عدال راشد اللي سلم عليهم من بعيد

ام حمده : شحالج حمده ؟؟ شو مسويه هني ان شااء الله مرتاحه
حمده : اكيد اميه راشد مب مقصر معاي بشي

غايه ( اخت حمده ) قالت بمزح : اخاف انتي اللي مضيقتبه هههههههههه
كلهم : ههههههه

راشد و هو يطالع حمده : عسل على قلبي

غايه و خواتها : اوووووووووووووووووووووووووه
عنود (اخت حمده فالثنويه ) : عيب عيب هني عزابيه
كلهم : ههههههههههههههههههههههه

و عدالهم كانو كل اليهال متجمعين و يلعبون بهدوء بس بعد دقايق تمو يصارخون و يتضاربون

عنود نقزت و راحت صوبهم و تمت تفكك بين حمده و علي " عيال خواتها " : ايه ايه بلاكم توكم كنتو سمن على عسل شو صارلكم ؟؟؟

حمده الياهل ( 6 سنين) و هي تصارخ : مب على كيييييفك انزين
علي ( 9 سنين ) : لا على كيفي ما بتسوين اللي تبين اصلااااا حرااام و عيييييب

كلهم : هههههههه

حمده و هي تصارخ اكثر و كلهم قاعدين يطالعون ضرابتهم : لا بسوي و بستوي ساااحره اصلا هو مب عيب انا مرره سمعت خالو حمده تقول حق صديقتها شمسه تسويي سحر حق خالي راشد عشان يحبببها

هني كل اللي فالصاله صخووو و راشد فج عينه و حمده راحت فيها
قالت حمده بصوت خفيف و هي تنكر : اااااا حمد بلااااااج عيب هالكلام عيييب الكذب

حمده بعناد و بصدق باين من عيونها : انا ما اكذب خالو حتى فالعرس سمعتكم بعد

عنود وقفت مكانها و هي مصدوومه و راشد قام عالخفيف و هو فاتح عينه و قرب عند حمده الياهل

مسكها من كتوفها برقه و قالها و هو يطلع فلوس من بوكه : تبين تشترين حلاوه ؟؟
حمده الياهل بعدها ما كانت متعوده على راشد فهزت راشها بهيييه بدون أي كلمه

راشد : تبين اشتريلج حلاوه قوليلي متى شفتي خالو حمده تقول جذي

حمده الياهل تمت تروي بصوت خفيف و هي خايفه من نظراتهم كلهم و قالت لراشد كل شي عن يوم شافتهم فالبيت يتكلمون عن السحر و عن انه حمده كانت تباه يحبها و حتى عن موقف العرس

راشد عطاها الفلوس بهدوء و حبها على خدها : مشكووره

و قفا عنهم و طلع بدون ما يقووول أي شي

حمده قامت تبا تلحقه : ررااااااااااشد

ام حمده بحزم : قعدي
حمده لفت لامها و طالعتها كيف معصبه قالت بتلعثم : اممممـــ...
ام حمده : بنات ردن حجركن

كلهن : ان شـآء الله

...

عند محمد

رن تلفونه فنص رقاده
قام و هو متضيج و شل التلفون

محمد : آلوووووه
... : الو

صورة ş ω є š ђ

[b]محمد عقد حياته : منوه ؟؟
... : معاك الضابط حمدان الـ.......ـي

محمد يلس عالشبريه و قال بجديه : آمرني الشيخ
... : انت اخو عايشه حمد ........

محمد عصب : هي نعم في شي ؟؟؟
... : تقدر تتفضل مستشفى توام اول شي عشان تتطمن على اختك بعدين بنتفاهم
محمد : هاااااااااا اوك اوك ياي بااااي

و سكر في ويهه

خبر ابوه و امه و تلبس بسرعه و علطول راحو توام

طلعو لغرفه عواش فالمستشفى
و لقو الشرطه و و الدكاتره داخلين طالعين

محمد و هو يتقدمهم : شو صاير ؟؟
الضابط : آنا اسف بس الظاهر عايشه حاولت تنتحر
ابو محمد يوم سمعه : شوووووووووووه ؟؟؟

اما ام عايشه فاغمى عليها اول ما سمعت الخبر و التموو عليها السيسترات و شلوها الغرفه

محمد اول ما شاف الدكتور طلع علطول راح له : ها بشر ؟؟؟
الدكتور : اسمحلي شوي

و راح للضابط و تمو يتساسرون و يهزون راسهم و محمد و ابوه على نار الين ما يو الضابط و الدكتور صوبهم

الدكتور و هو يهز راسه : بسبب محاوله الانتحار و على ما يبدو لي ان البنت جرحت عمرها لاكثر من مره و لكن هذا سبب لها شلل كامل لانها قطعت اكثر من عرق يرتبط بالعقل مباشره و للاسف طاحت على راسها مما اثر و بقوه عليها و اصبح شلل دائم

ابو محمد حط يده على قلبه و طاح عالكرسي اللي عداله
اشرلهم كملوو يبا يعرف شو السالفه شو اللي حد بنته لهالشي

الضابط : سبب الانتحار مثل ما اكتشفنا و مثل ما كنت متوقع انه بسبب حاله صدمه للبنت و اللي ما تعرفونه انه البنت كانت قدام شقه في عماره و الشقه باسم علي ال .......ي و اكتشفنا الحين انه حاله الصدمه كانت بسبب تعرضها للـ ... للـاغتصاب

محمد و ابو محمد : شووووووووووووووووووووووووووووووووووه ؟؟؟؟؟؟؟؟

الضابط يكمل : و لــكن ! و لكن الي عرفناه من تلفونها ان البنت كانت على علاقه مع علي و انتهت علاقتهم بانه هددها بالفضيحه و هذا اللي خلاها تروح للشقه و صار اللي صار و نحن قبضنا على علي و اكتشفنا بان له سوابق مع وايد بنات فبنتركه ياخذ الحكم فالقضاء

ابو محمد مسك قلبه : آآآآه آآآه آآ.....
و طاااح عالكرسي

محمد : أوووووووووووه لا

و شل ابووه و هو بعد على طول ودووه العنايه المركزه

يلس محمد عالكرسي و هو يفكر باهله
" كل هذا يصير كل هذاااااا اقوى مني اقوى لاردج الله يا عايشه لا ردج الله "

و قام و راح للغرفه اللي دخلو عايشه فيها لبقيه عمرها

" ليييييييييش ؟؟؟ ليييييييييييييييش سويتي جي ؟؟ ليييش ؟؟ حرام عليج سودتي ويوهنا !! ماقصرنا فيج بشي عطيناج الثقه و هذا اللي تسوينه !!!!! امايه طايحه و ابويه فالعنايه كله منج حتى و انتي طايحه وراج بلاوي حسبي الله و نعم الوكيل حسبي الله و نعم الوكيل "

و راح لابوه و هو مقرر انه يمسح عايشه من حياته و يقول لللكل ان عايشه ماتت .. !!!!!

و لكن اول ما وصل حس بانه يبا يفضفض لحد ما حس بيده الا و هي تدق ارقامها اللي حافظنها عن غيب
...

عند مياري و زايد

كانو يالسين فالصاله و رن تلفونها
طالعت الاسم و ابتسمت و زايد يطالعها بطرف عينه

مياري بدلع زايد : الوووه حبيبي
لا حياتي
هههههههه هي شفتها
اممممم بس مب احلى عني
ههههههههه ادري
بـــــس استحي
امووووووووووت فيك

فهاللحظه زايد قرب صوبها بعصبيه و فر التلفون عالارض بقووه لين كسره و صفعها كف على ويييييههها

زايد بصراخ : بسج لعب شكلج صدق كنتي راعيه شباب و لا الحشيم ما بتكلم شباب لاي سبب يالـ خليني ساكت احسن

ميره فتحت عيونها " لين الحين بعده مب مصدقني على سالفه قبل " قالت بحزم : انا مستحيل اتم هني ثانيه واحدهانا حشيم غصبان عنك
و اللي ما تعرفه " و رفعت التلفون من الارض " اللي كنت اكلمه سالم و اللي قبل بعد سالم تبا تساله قوووله انك مب واثق فيني قوووله !!! هو يوم قلتله عن سالفتنا تعرف انه كان ناوي ايي و يضربك و ياخذني عنك بس انا رديته قلت بشوف مقدار ثقته فيني قلت بيتغير زايد تغير بس انت ابدا ما تغيرت بوطبيع ما ايوووز عن طبعه

زايد نزل راسه

ميره هزت راسها يباس : مستحيل ايلس معاك بعد هالكف مب عشان هالكف " و تهز راسها و حطت صبعها على قلبه " لانك بعدك مب واثق فيني و ما بتثق فيني تعرف ليش !!! لانك مب واثق بنفسك اساسا نحن مستحيل نكمل حياتنا مع بعض فداعه الله

و طلعت و تركته وسط همومه و غيرته

امنتك الله ياحبيبي ابرحل يمكن غيابي يعرف الشوق قلبك
مع مرور الوقت ارجوك اسال

انا بغيب وان كان لك قلب ازعل
اعطيني اعذارك وانا ابقى بحبك
كلمة حبيبي في مدى الهجر تذبل
دام الصدود هو شرع حبك
لا عاش لك قلبي اذا الضيم يقبل
ولا ينفع الزين لو الغدر طبعك

ياناسين قلبي ترى الجرح يوصل

يامعلم قلبي ترى الحب اجمل
قلبي حبيبي يعرف الحب قبلك
مع مرور الوقت ارجوك اسال
خل الوصل لو يوم من بعض طبعك

...

الساعه وحده فالليل في بيت ابو راشد

مهاري و هي تدق لسيف بارقام سريعه و بخوف : امي ما يرد ما يرد ماااااا يرد

و فرت السماعه بقووه و تمت تصيح
مهاري : آآخخـــآآف آآخــ...آآف ييكوون صــآرله شي !!

ام راشد فزت : لا بسم الله عليه


صورة ş ω є š ђ


[b]ام راشد فزت : لا بسم الله عليه

مهاري : الحين بسم الله عليه بعد شو بعد ما خليتيه يطلع من البيت معصب اماايه حرام عليج
أم راشد و هي ماسكه راسها : بسس مهره

مهاري : لا مب بس خليني اقول اللي بخاطري و لو مره انتي تسيطرين عليهم امايه حرام ولدج راشد زوجتيه غصب و سيف بعععد ناويه تحرمينه من اللي فخاطره اووول ما قالج علطول رفضتي انتي حتى ما شفتيها حرررااام فكري بمصلحه عيالج قبل كبريااائج يا امي فكري

ام راشد : بـــــــــــــس

و تمت تصيح ندم على عيالها اللي تفقدهم واحد ورا الثاني و فنفس اللحظه

دخل سيف و ياس العالم كله فيه قال و هو منزله راسه و ياي بيطلع لفوق : سوي اللي تبينه امايه
ما حس الا بامه تطيح عليه و تلوي عليه بقوه و هي تصيح

بعد دقايق تمت تتحسس ويهه : انت بخير بخير يا ولدي
سيف باستغراب : هي اميه بلاااج ؟؟؟

مهاري بتردد : كنا خايفين يصيرلك شي

سيف تنهد : هو كان على وشك بس الحمد الله ما صار شي
و ودر امه و ياي بيركب فوق

ام سيف : سفرني صوب البنت اللي تباها يا ولديه

سيف وقف ثواني يستوعب و عقب ركض صوب امه و حبها على راسها : صدددددق بتخطبينها لي
ام سيف : كانك تباها ما تغلا عليه

سيف بفرحه كبييييييره : ما تقصرين اميه و الله و الله مشكوووره احبج اميه

مهاري : هههههههههههههه

اما ام سيف ففرحتها غير بفرحه ولدها طالعت مهاري فابتسمتلها مهاري برضى و سوتلها اشاره صح

...

وصلو بيت مريم و قرر سالم انه يدقلها هالمره

بعد دقايق تفيقت الشيخه و ردت

مريم بملل : آف الووه لا تقولي انك اشتقتلي لانك ما طريت على بالي !!! " وقحه "
سالم ببرود : لا يا عيون سالم اووه نسيت قصدي عيون بطي طلعي برا شوي

مريم باستغراب : هاااا

سالم : طلعي و بس
مريم : آآمممم اوووك

لبست شيلتها و طلت على برا و هي لابسه كندوره و شافت سياره واققفه فاخر الشارع و فالطرف الثاني و فيها ثنين اشرلها سالم بانها تيي كانت خايفه شوي بس قالت هو يعشقها ما بيسويلها شي

اول ما قربت من السياره شافت ريال ثاني يت بتروح بس يوم ركزت في ويهه انصدمت قالت بصوت عالي شوي : بطي

بطي باستهبال : هلا يا عيون بطي
مريم : بطي شو تسوي هني ؟؟؟

سالم : أن اناطالبنج يا عيون بطي تعالي
مريم قربت عنده و كتفت يدينها : نعم

سالم : نعااامه ترفسج ان شاء الله
و نزل من السياره و مطها و ركبها السياره
و رد ركب قدام اما بطي فرد ورا

و حرك السياره
مريم : ردني يا حيوان بطي بطي قوله يردني البيت بلاك
سالم : جب لمي ثمج

بطي بدون ما ينتبه سالم حاول يقرب من مريم بس مريم انتبهت له و تمت تصارخ

مريم تصارخ : بطي بطي .. سااالم شووفه يحــ..حــآآآو.....

قاطعها سالم و هو يلفا على بطي بعصبيه : نحن ما اتفقنا على جذي
مريم و هي تصيح : بطي شفيك ليش تسويلي جي

بطي : ماحبج يا بنت الناس ما احبج بس كانت ابا انتقم لسالم منج و بس
مريم انصدمت : شوووووه ؟

و ردت تصيح و تهاذي ببطي : تحبنيـ اننننت تححححبني صححح

سالم و هو يرد لبيت مريم : الله ياخذ هالحاله

سالم : يالله نزلي و ييبي كل شي شريته لج يالخايسه
مريم و هي تصيح : مابا مابا ابا اتم مع بطي بطي حبيبي قول قول انك تحبني قوول " و مسكته من كم كندورته "
بطي فر يدها : اوووووهووو ما احبج ارتحتي

مريم و هي تصارخ : لا لا انت تحبني انتو كلهم اصلا تحبوووني هي كلمكم تحبوووني كلكم " و تاشر عليهم الاثنين "
بطي يزيدها : هههه ماخذه مقلب بعمرج

هني مريم زايد صياحها : بسسسسسس بس
سالم بشفقه : يالله نزلي يالحثاله استغفر الله اكثر شي ندمت عليه اني في يوم حبيتج

مريم و هي تنزل و تهاذي : بطي يحبببنييي سااالمممم بعددد هيييي كلم تحبووووني

ما حست الا بسياره طايره تيي و تدعمها بقووه

طرااااااااااااااااااااااااااااااخ

سالم طالعها و هي طايحه عالارض و الدم يطلع منها : لاحول و لا قووه الا بالله .. الله يعينها
بطي : روح روح اللي مثلها يتلاعبون بمشاعر الناس و ينسون ربهم ما يستاهلون الا جذي

...

عند مهاري

دقتلها ميثوه و طبعا ردت عليها

مهاري : هلا و الله بالطش و الرش و ماي الورد فالغرش
ميثوه : اوووبه اووب اووب كل هذا حقي
مهاري باستهبال : لا حق يدتي
ميثوه : ههههه شحالج ؟؟
مهاري : تمامز و انتي
ميثوه : يسرج الحال حوبي اقووولج عندي خبر بمليون
مهاري : بشري
ميثوه : احممممم اليوم العايله الكريمه بتيكم
مهاري استانست : و الله ليييييش ؟؟؟
ميثوه بحماس : طبعا عشان نخطب ست الحسن و الجمال عشان عبد الله اخويه

مهاري باستغراب : من الريااامي ؟؟
ميثوه : هههههههه عن الاستهبال انتي من غيرج !!
مهاري استحت : هاااا

ميثوه : هههههههه يالله اعترفي من الحين موافقه و لا لا
مهاري : شووووووه خليني استخير اول شي
ميثوه : مااالت حد يشوف عبد الله و يتردد
مهاري بعناد : هي انا

ميثووه : ماااالت
مهاري : عليج هع

صورة ş ω є š ђ


[b]محمد : الوووه
سلامه باستغراب : منووو
محمد : آنا محمد دخيلج لا تسكرين
سلامه بحزم : نعم اخوي فيه شي
محمد عقد حياته باستغراب : آخووووج ؟؟؟ أنا خطيبج يالحلووه
سلامه ببرود : سابقاا

محمد استغرب : شوووه ؟؟ لا يكون رفضتي سلووم
سلامه : اكيد بلا شك
محمد : سلامه انا مهموم لا تزيديني هم قولي الصدق
سلامه بتاكيد : و الله
محمد بياس : ليييييييييييييش ؟؟؟

سلامه : باختصار لانك راعي بنات و لان شموه تترياك تخطبها مب تخطبني انا شكلك مغلط
محمد بعصبيه : سلاااااااامه
سلامه : نعم
محمد : تعرفين انج اغبى وحده على وجه الارض
سلامه عصبت : نعمممممم !!!
محمد : هي .. انا احبج يالخبله و لو ما احبج ما خطبتج
سلامه بوزت : كذاااب و شما
محمد : و الله و الله اني ما احب شما اكثر من اخت و الله انتي فاهمه غلط شما اللي تحبني و تحاول تقرب مني مب انا
سلامه : قول و الله
محمد : و الله العظييم
سلامه سكتت
محمد : هبله انا ناقص هبلات في دنيتي

سلامه : ايييييه لا تسب
محمد : يحقلي عيل تظنين فيني ظن السووء
سلامه و هي تحاول تدافع عن عمرها : انت اللي تبين جذي

محمد : ما علينا الحين بتوافقين و لا ايي اخطفج
سلامه : ............
محمد : السكوت علامه الرضا

سلامه سكرت التلفون في ويهه و هي مستحيه " ههههههه كنت اتحرا شي ثاني و حليله طلع برييئ و يحبني هع وه فديته "

... عند شموه

كانت حاسه بانه صاير شي لان من امس عايشه مالها حس عشان جذي حرقت تلفونها الين ما رد عليها الضابط و هو متضيج

الضابط : الوو
شما فزت : آلووه هذا تلفون عايشه

و تمت تحاول تتاكد من الرقم اللي دقتله و طلع صح

الضابط : هي نعم معاج الضابط حمدان ............ و اللي تبينها الحين فمستشفى توام في محاوله انتحار
شما : هاااااااااااااااااااااا

الضابط : مع السلامه

و سكر عنها و هم مب مهتم اما شما فعلطول لبست عباتها و طلعت
اول ما وصلت علطول سالت عنها و خبروها وين غرفتهاا

وقفت ووقف كامل جسمها عن التفكير يوم شافت ععايشه طايحه عالفراش مالها أي قوه و لا شي
"شو اللي صارلج شووووووه "

و اوول مالمحت الدكتور علطول قربت منه و سالته عنها
الدكتوره : انتي شو تصيرياها ؟؟؟
شما ترددت بس عقب قالت : اختها
الدكتور : آها غريبه ما تعرفين لين الحين البنت حاولت تنتحر و ..........................................الخ

و خبرها كل شي من اول علاقتها بعلي الين نهايتها بالنتحار

شما تمسكت بالكرسي من الصدمه " هاااااااي هاي نهايتج يا عواش الله يعينج آآآآآآه علي علي يسوي جذي عليي آآآآه شسوي .. عشان جذي تمت تقولي لا ترمسينه آآآآآآآآآآه "

و ما قدت تتحمل و تمت تصيح

بدون ما تحس فرت تلفونها عالارض بقووه تبا تكسره و يوم شافته ما تكسر عادت الحركه مره ثانيه

شما : هذا كله منكم يا الشباب ااااااه كله منكم اكرهكم اكرهكم و انا انا شو نهايتي مثل عواش لا مستحيل ااااه سامحني ياربي سامحني "

و قامت لعايشه مره ثانيه و هالمره دخلت داخل
مسكت يدها و هي تقول " نحن دربنا كان غلط من البدايه و شوفيالنهايه يا عايشه " و تمت تصيح
" يارب اغفرلي اغفرلي كل ذنوبي و الله و الله بودر هالدرب و ما بردله مره ثانيه مستحييييييل اااااه مب قادره اتحمل اللي صارلج يا عواش "

و قامت و هي مصره تغير حياتها و تصيح حياه عواش اللي انتهت جي

...

راشد تم يلف فالشوارع بلا هدى يحاول يستوعب اللي يصير

يعني انا انسحرت سحرتني الساحره و لين الحين
و انا اقووول ليش يوم ايلس عند نوره احس بان قلبي ينغزني
الله ياخذج يا حمده الله يااخذج
الحين شسوي شقوول لنوره انا لازم ارجع النوري لازم

و حرك صوب بيت قوم نوره و هو ناوي ما يرجع الا بها

..

صورة ş ω є š ђ


[b]بعد ربع ساعه وصل و يلس فالسياره يراقب غرفه نوره " آآآآآه كلهم ضدنا "

و لبس غترته و نزل
هود و دخل

راشد : السلام عليكم
أم نوره : و عليكم السلام شحالك يا راشد

راشد و هو ييلس : و الله مب بخير
أم نوره : افا ليش ؟؟
راشد : النوري مب عندي و تبين اكون بخير !!
أم نوره توها استوعبت و ابتسمت : آآآآآآآآآآآها ههههههههههههه
راشد و هو يعتدل في يلسته : طلبتج أم نوره
آم نوره : عطيتك
راشد : دخيلج نادي النوري و لا تقوليلها اني ابارمسها
أم نوره : فالك طيب انت روح الميلس و ما اييك الا الخير

راشد فرح : ما تقصرين الغاليه

و قام و روح الميلس و هو على نار
أول ما دخل وقف و تم يطالع الفراغ و يفكر بعده نفس الموضوع فباله " الله ياخذج يامن دمرتي حياتي سح سحر يا حمده حسبي الله و نعم الوكيل "

ما حس الا بنوره تيي و تربع و تلوي عليه من ورا عالخفيف : علاوي حبيبي متى يييت اشتقتلك " اخوها "
راشد تصنم مكانه و حس انه مشتاقلها وااااايد بس يباها تم جي مب اكثر

نوره يوم ماحست بحد يرد عليها شكت و خوزت عنه : آآآآآ..آآآسفه اخوو...يه كنننتت اتحـر..اااك علي اخوووو..يه

و يت بتروح و هي منحرجه موت من الموقف
و بحركه سريعه من راشد مطها من يدها و لوى عليها بقوه
نوره تمت منصدمهـ .. لا تعليق ..

راشد و هو لاوي عليها على قد الندم اللي ندمه انه خلاها تروح : آآآآآشف آآشف يالنوري و الله و الله مااقدر اعيش بدونج انتي انتتتي يوم رحتي حسيت بروحي ترووح معاااج ..سامحيني يالنوري

نوره ودرته و طالعت في عيونه : و انا اسفه ما اقدر ارد للمذله في بيتك الكل الكل يذلني و الحين انته
راشد بندم : و الله مب ذنبي انتي ما تعرفين انا شو شفت يالنوري انا انا كنت مسحور " فهاللحظه نوره شهقت و حطت يدها على ثمها " حمده حمده سحرتني و الله كنت اقاوم و اتعذب بس عشان ما احسسج بالتفريق بينكم النووووري انا اعشقج شوفي هالكلب اللي ينبض لاجلج

و خلاها و شل يدها و حطها على قلبه : شوفي هني محد ساكن غيرج لو شو يسوون لي ما بيسكنه غيرج

النوري تمت تشهق و دموعها تطيح تحس بان راشد رد لها بس قالت لازم ترد كرامتها

نوره : راشد : انا ما برد البيت ابدا
راشد : لييييييش ؟؟
نوره نزلت راسها : انا تحملت واايد و الحين خلاص لازم تبنيلي بيت بروحي
راشد ارتاح : بــــــــس من عيووووني بس اصبري شوي عقب شهر بيخلص البيت انا باديبه من زمااان

نوره استانست و من فرحتها لوت عليه : ما اصدق و الله اني مستانسه انك رديت زايد حبيبي
راشد : و انا اللي مصدقق يعني


و قامو و لبست النوري عباتها و شلت شنطتها عشان بيروحون البيت و روحوو

و اول ما وصلو لقو حمده تنزل و ناويه تدخل البيت نوره طالعت راشد يعني شو تسوي هاي هني

نزل راشد و نزلت معاه نوره و راح صوب حمده و عطاها كف محترم
حمده : آآآآآآآآآآه

راشد : بعد لج ويه تدخلين البيت
حمده : راشد راشد حبيبي توني رايحه من امي رحت فكيت السحر دخيلجك راشد سامحني انا احبك
راشد : حبج برص ان شاء الله خافي ربج باللي سويتي هذا شرك تعرفين شو يعني شرك!!!!!!!!


حمده طاحت عالارض و تمت تصيح : و الله و الله ندمت الشيطان قص علي اااانا ما اعرف كيييف بقاابل ربي اااااااه

راشد و نوره طالعوها بشفقه و قال : روحي روحي يا بنت الله يستر عليج و المحبه ما تيي بالغصب .. ورقه طلاقج بتوصلج لا تحاتين انتي طالق طالق طالق

حمده فتحت عيونها و حطت يدها على اذنها بقوه : لا لا لا لاراااااااااشد لااااااااااااااااا

و تمت تصيح بصوت عالي فقدتهم كلهم فقدت كل اللي تحبهم الحين امها ما تكلمها و خواتها متبريات منها و راااشد طلقها من بقالها بالدنيااا اااااااااااااااه

...



مر شهر على فراق ميره و زايد و صارت فيه تغيرات كبيره في ضع كل الشخصيات


راشد و نوره : سافرو برا لللعلاج و ربي يحفظهم و ام راشد تغيرت نظرتها لنوره و صارت تحشمها و تقدرها

شويخ و ساروه و الريامي : شويخ استوت بنوته اكثر عنهن و استون اكثر من خوات و هذا المطلوب و طبعا شويخ ودرت الشله الخربانه

مها و سيف : ههههه ام راشد سافرت لامريكا " هع " هي و سيف عشان يخطبونها " من قدها مهاو راحو لاخر العالم عشانها " و طبعا مطر اللي تعالج و صار يشتغل مع ابوه وافق علطووول و رمسو ابوها و اقنعه مطر و الحين مهاو و مطر عايشين احلى ايام خطبه في امريكا " عايشين حياتهم "

صورة الأميــــــــره

مشكـــــــــــوره ناااااااااايس

صورة ş ω є š ђ

[b]سالم : رد البيت و خبر امه تخطبله بنت خاله عوشه لانه يعرف انها تموت فيه بس ههو ما قدرها ابدا و لا اهتم لمشاعرها لان مريم كانت فعينه اما الحين فهم احلى ثنائيو سالم واااااايد فرحان و مرتاح معاها يحس بان الله عوضه بوحده احسن من مريم بمليون مره


سلامي و محمد : هههههههه نكته هالاثنين تتخيلون حياتهم مع بعض هع ملجو و تمو كل يوم ضرابه بس ماشي احلى منهم هه و مقررين يعرسون بعد شهرين


مهاري و عبد الله : ملجو مع سلامي و محمد و هم بعد شي يميزهم مهاااري واااايد تستحي و عبدالله جريييء و كل ما يبا ينرفزها يقولها شفتج فالسياره و رحمتج لان كشتج كانت غلطططططط !!!! و هي طبعا تتنرفز بس ما تسكتله ههههه يحبون بعض و اكثر شي عبد اللله يموت فيها


شماني : تااابت و استوت احلى اخت و بنت و صدق تغيرت مليون درجه غيرت بطاقتها و صارت ما تطلع وااايد وتقربت من سااروه واايد و الكل صار يحبها و شاء الله تستمر على هالدرب


عواش : لييين الحين طايحه عالفراش فالمستشفى و لللابد و محد يزورها طبعا لان محد يدري و الكل يظن انه عايشه ماتت فحادث لان محمد و ابوه " اللي كانت يايتنه جلطه بسببها " قالولهم و ام عايشه عايشه بهم و حزن بسبب تصرفات بنتها اللي ودتها فهالدرب >


حمده : تااابت بقووه بعد و الحين تحاول تكفر عن ذنبها و تحفظ القراان و ما تودر و لا صلاه و لا سنه و اخواتها يكلمنها شوي لكن امها لين الحين متضايقه بسبب سالفه السحر بس في نفس الوقت فرحان لتغير بنتها و حمده نست الدنيا و تفكر في كيف ترضي ربها بس عشان جذي ماخلت امها الا يوم رضت عليها و سامحتها


و بـــــــــــــــــــــٍس


ههههههه لا امزح معاكم


نرد لحياه ميره و زايد


ميره عايشه فالبيت و كانها جسد بلا روح تحس كل شي تغير بقرقا زايد تحس انها تحبه و تمووووت فيه بس بعد ما تقدر تردله هي عطته فرصه بس هو ما استغلها
" اشتقتلك يا زايد الحمار اووووووووه شسوي ...



و ربعت للحمام ترجع " الله يكرمكم "


مياري : انا لازم اعرف سبب هاللوعه اللي تيني لايكووووون ......!!!!!


و علطول مشت و لبست عباتها بسرعه ما تبا تتخيل شي يكون غلط
و راحت للعياده



...


بعد نص ساعه طلعت من العياده و هي حاسه بفرحه مب طبيعيه و ما تعرف شو تسوي


" نحن لازم نوقف هاللعب عشان يتربا البيبي بينا .. كذااابه انتي تبينه عشانج ... هي عشاني ريلي و اشتقتله شو فيها .. آآآه عذبتني بحبك "


ما حست بيدها الا و هي تكتب المسج و تطرشه لاسم " غناه الرووح "


" مبروك يا { ابو حمدان } عالبيبي


صرت ابوووووو


اذا حاب نوقف هالمصخره و نبدا حياه يديده تعال شلني من المستشفى


و لا تنسى تييب معاك ليمون مشتهييتنه "


وصل هالمسج زايدو هو متدمر فالبيت و يحاول ينسى ميره و طيف ميره و يتذكر كيف انه ظلمها و انه ما يلومها " اشتقتلج مييييييييييرووه ليييتج توافقين تردين لي لييت "


اول ما وصله المسج طار عالمطبخ و ياب ليمون اسود و الكل مستغربين منه و من تغيره و شل سفرته و سويجه و طيرااان عالمستشفى


ميره يوم شافته مايا فقدت الامل و حست انها بتصيح واانها خسرت زايد يوم ما طاعت تردله يت بتركب السياره عند الدريول


" الله يوفقك في حياتك يا زاايه آآه "


ما حست الا بصوت زايد وراها و هو يقول : ناويه تسوينها فيني مرره ثانيه .. !!!


ميره لفت عليه و هي مستااااانسه و حاسه انها مالكه الدنيا حست انها تبا تلوي عليه بس تقفطت من الناس شاف زايد ماسك كيس الليمون شلته بفرحه و قالت ياللا


" اوويه ما اصدق ان زايد عندي .. حست انها نست كل اخطاءه لان الللي تشوفه في عيون زايد الحين غير تشوف فيها شوووووق .. و ... حـــــــــب "


" ميره ميره عدالي الحين ااااه دخيلكم قرصوني عشان اصدق و الله و الله احبج


ركبو السياره و زايد شل يد ميره و حبها : و الله لاعوظج عن كل دمعه نزلتيها عشاني و ما بخليج تندمين لحظه وحده انج رديتيلي لا انتي و لا البيبي


صورة ş ω є š ђ

[b]ميره طالعته بامتنان و طاحت دمعه بس هالمره دمعه فرحه: يا حمار احبك على كل اللي سويته لي


زايد طالعها بطرف عينه و ابتسم
و شغل الغنيه و قال : هذا ردي عليج يالغاليه



يا وصفة الحب يا دكتوري و طبي
يا راحة النفس في دنياي بأكملها
يا كبر حظي إن حقق مطلبي ربي
ملكت دنياي آخرها مع أولها



أكتم هوايا عن العذال و مغبي
يا كره نفسي لعذال تعاذلها
أخفض جناح المحبة طوع و ملبي
و كل الصعايب لجل عينك أذللها



محبوب قلبي يماشيني على دربي
و نفسي على درب محبوبي أميلها
يا نور عيني ترفق لا اتلاعب بي
يا حايز أحلى الوصوف و ماخذ أجملها



بعيونك السود تتجنى على قلبي
و سود المدامع زهت لو ما تكحلها
و انته هوايا و روحي و انته محبي
و غيرك عديل لروحي ما يعادلها



حركو السياره و هم بيبدون حياه يديده مافيها لا بنات و لا شباب و لا هم و لا صياح


" الله يوفقكم عانيتو كثيرررررررر "


.................................................. ....... تمــــــــــــــــــــــــــــــــت ................................................

صورة ş ω є š ђ


[b]أنتهت الرواية وأتمنى إنها أعجبت الجميـع :)

هلا... بصرااحه القصه واايد تخبل ^^...

البداية بتجذب بس النهاية بتفشل

صورة saidmohamad89

اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

صورة ş ω є š ђ



:: الفصل الأول ::

*~ .. صدمه .. ~*

وآآآو مب قادره أوصف لج شعووري و آخييييرا و اخيرا يا مهاااري باخذه باخذ حب حياتي .. قالتها ميرووه و هي مستانسه واايد

اليوم يوم ملجتها على زايد ولد عمها اللي كانت محيره له من سنين رغم انها نادر تشوفه بس هي تمووت فيه و حفظت شكله في قلبها قبل عيونها و برمجت عمرها على انها لزايد .. زايد و بس

مهااري : بس بس يالمستلغثه هههه ميته عالعرس ثرج
ظربتها ميرروه كلى كتفها و هي تقول : جب انزين هذا و انا قاعده افضفض لج عن مشااعري
مهااري : هههه فديتج و الله و الله انيه فرحانه لفرحتج

و قامت لوت عليها بقووو و تمن يصيحن

دخلت عليهم سلامي و هي حاطه يدها على خصرها و قالت : أوووف بدوو عاد الحين من بيسكتهم .. بس بس دادا لا ثيحين بعطيث حواااوا

ميرووه ودرت مهااري و هي تقول : دادا فعينج احم احم الحين أنا عرووووس كح كح

سلامي : عن يطيح نصج بس هع أصلا انا قايله ما بعرس الا يوم أخلص دراسه مب شراتج انننننه ( و تمد لسانها مثل اليهال )

ميرووه تسوي عمرها معصبه : يالله لازم تنكد علي يلا يلا برا ما ندخل يهال

ظهرت سلامي و هي تضحك على اختها

(( احين بعرفكم عليهم اكثر

ميرووه : تجنن هالبنت غرااام حلوه من داخل و من برا بس شخصيتها قويه و ما تسكت عن حقها تموووت على شي اسمه زايد امممـ عمرها 19 سنه و تدرس محاماه فجامعه الامارات صح عارضوها هلها على هالتخصص بس هي بقدرتها قدرت تسكتهم وتقنعهم

سلامي : اخت ميرووه عمرها 17 سنه ثانويه عامه حلوووه و كيوت يعني جمالها طفولي امممممـ مرحه و حبوووبه تعيش كل يوم بيوومه

مهااري : بنت عم ميروووه ربيعتها الرووح بالروح عمرها 19 سنه و تدرس محاماه مثل ميرووه حبوووبه و قلبها طيب ما تاخذ بخاطرها على حد

و بــس ))

نزلت سلامي تحت عند المعازيم

و كانت لابسه فستان ذهبي ناعم طوييل فيه ذيل و مخصر و مسويه تسريحه رافعه شعرها كله على فوووق و منزله خصل بسيطه منه طبعا حنت على امها لين ما خلتها تصبغه اشقر و هذا اللي حلااها لانها بييضه واايد و طالعه مثل الاجانب
و مكيااجها كان ناعم يعني بس حاطه جحال داخل عيونها و اي لاينر و شدوو ذهبي و قلووس بس و هذا اللي بين جمالها الطبيعي

و أول مادخلت الصاله لفت كل الانظار عليها لدرجه ان سلامي تمنت الارض تنشق و تبلعها ^ــ*

و حده من الحريم : ما شاء الله تبارك الرحمن هذي العروس يام سعيد
أم سعيد : لا الغاليه هذي اخت العروس سلامه تعالي سلامه فديتج

قربت سلامي صوب امها و هي بالغصب تمشي بسبب نظرات الحريم المتفحصه لين ما وصلت عندها

سلامي : هلا اماايه تبين شي
أم سلامي بهمس : قريتي على عمرج بنتي
سلامي توها تتذكر : أووه لا نسيت
أم سلامي الحين روحي و ييبي الفواله و قبل لا تيين اقري على عمرج
سلامي : ان شاء الله اميه
أم سلامي باستغراب : غريبه صايره مطيعه اليوم و ان شاء الله دووم
سلامي تضحك بارتباك : هه اميه و هالحريم اللي ييلس عندهم يرتاح
أم سلامي ضحكت و فهمت على بنتها : هههه روحي روحي و لا تنسين تقرين على عمرج

في جهه ثانيه من الصاله

عويش تطالع سلامه باحتقار : الحين هذي خت ميره
شما : هيه هاي سلامه
عويش : أخيييج طالعيها شو مسويه بعمرها

ردت عليها سااره اللي تكرهها كره البلا : قالت و هي تقلدها " اخييييج " اقوول احترمي عمرج عالاقل هي اخت العروس و ما سوت شراتج انتي اللي ما تقربين للعروس يايه بفل ميكب بسم الله

عويش و هي تتعلج و تلف عليها و تطالعها بنظره :أقوول لمي حلجج احسن ما بقى الا اليهال يدخلون عمارهم بشي ما يخصهم

ساره : استغفر الله و الهل برد عليج بس ما ابا انكد عمريه
ريماني : أقوول ساارووه خلنا نطلع نشووف .. وشددت عالكلمه " ححححرم زايد "

عويش تطالعها بقهر و تقوول لشما : الحين ما لقيتو الا ميرووه تخطبونها له انا جدامكم شما و هي خايفه من عويش : و الله شسوي انا قلت لامي بنخطبج بس قالتلي انهم من قبل محيرين زايد لميره
عويش بنرفزه : أووووووووف كريهه
شما سكتت و لا ردت باي كلمه

طلعوو ساره و ريماني للغرفه اللي فيها ميروه

...
يتبع



صورة ş ω є š ђ

بنفس البيت بس بمكان ثاني

في ميلس الرياييل الكل مجتمع بسبب ملجه زايد & ميره

زايد كانت قاعد عدال ربيعه حمدان و يبتسم بالغصب للضيوف

حمدان : يا ريال هدي هدي شبلاك ؟؟ خل هالليله تعدي على خير و بعدين يصير خير

زايد اللي خلاص وصل حده قال بصوتو حاول ما يكون عالي و بعصبيه : و الله ما خليها و الله يخليها تكره حياتها عيل انا زايد بن سعيد انغصب على بنت لا و بعد من سنه يدي لا شفتها و لا اعرفها ما عليه أنا براويها

حمدان حاول يهديه : يا زايد لا تاخذ هالامور بعصبيه و بعدين البنت حليلها مالها ذنب كل ذنبها انهم حيرووها لك ليش شايل هالحقد بقلبك عليها

زايد عصب و قال بصوت عالي شوي : و انا و انا بعد شذنبي آخذ وحده ما اعرفها غير انها بنت عمي شذنبي ما اتهنى بحياتي بس عشان اني محير لبنت .. و قالها باستهزاء " العم "

حمدان : ما عليه انت ترفق بها هالبنت يتيمه مالها ذنب

زايد ابتسم باستهزاء و راح بفكره لبعيييد و قال فخاطره " نجووم السما اقربلها من اني اخليها فحالها أنا براويها "

قرب صوبه سعيد ولد عمه : مبرووك مبرووك يا النسيب
زايد من ورا خاطره : الله يبارك فيك

فوووق في غرفه ميرووه

كانو البنات كلهم مجتمعين باستثناء شما و عويش

ساارووه : احم احم كح كح شو شعورج ميرووه و انتي خلاص بتودعين قفص العزوبيه
كلهم ضحكووو على كلمه قفص العزووبيه : هههههههه

عويش اللي كانت مستانسه من الخاطر : و الله شعوريه انيه مستانسه لاني بفااارق سلامي و بيي عقب بيتكم هع

سلامي نقزت و قالت : لا و الله .. اهئ اهئ العشره ما تهون الا على ابن الحرام

ريماني : هههههههههههههههههههههههههههه أقول سلامووه تراها بعدها بتتم عندكم لين تعرس
سلامي : الله و اخيرا بيصير عندنا عرس بعد سنييييين

ما لحقو يكملون سوالفهم الا سمعوو دق عالباب

سلامه : خلكم انا بقوم له هذا سالم اكيد

و فتحت الباب

سلامي بفرحه : هلا سلووم
سالم اللي كان ماسك الورقه و قال بمزح : سلامه يلا سمي ووقعي على ورقه زواجج
سلامه تجاريه : بسم الله هات القلم بوقع

كلهم فجوو عيونهم من داخل الغرفه
و ميروه ما تعرف شو السالفه منصدمه و شوي بتصيح

طلعت لهم نوره بسرعه
و قالت : اييييه اييه ويــن تبــ ...
و ضحكت فجآه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه حركات بعد انتو تعالو داخل شوفو اشكالهم كيف ككككككككككك

كلهم شوي و بيستخفوون .. شو الساالفه الحين من العروس ؟!؟

سالم يستهبل : عادي ادخل و الله
نوير تخصرت : أقول هات الورقه بسرعه
سالم و سلامي : هههههههههههه

دخلو نوره و سلامه الغرفه و انصدمو من اشكالهم و خصوصا ميرووه اللي علطول طاحت دمعتها

نوره ركضت لها : ميروه و الله يمزحوون بلاج ؟؟
سلامي : تستهبلين ميروه ترا كنا نمثل عليكم

ميروه مسحت دمعتها اللي نزلت بدون ما تحس و قالت : تعرفوون انيه حساسه وايد لازم تسوون حركات النص كم

نوره و سلامه : آسفيين آسفين و الله مانعيدها بس لا تصيحين اليوم ملجتج
ميرووه ابتسمت و قالت : خلاص أوكي جي زين شكلي

تغيرت سلامي على طول و ردت لروحها المرحه : ما شاء الله عليج تفو تفو خمسه و خميسه في عين العدووووو

كلهم نقعو ضحك على حركتها : ههههههههههههههههههههههههههه

ميروه تمسح ويهها بنفزه و ضحك على حركات اختها فنفس الوقت : ههههههههههههه يع خيستيني تفافيل و بعدين شو هاي خمسه و خميسه من وين يايبتنها هع

ساروه و ريماني فنفس الوقت : يمكن من ينونها

و طالعو فبعض و ربعو بسرعه لاقرب خشب ودقته ريم بسرعه و حطت يدها على يبهه ساره : بعرس قبلج هع

سارووه اللي نقزت و دقت الحديد و حطت يدها على يبهه ريم : ريلي احلى من ريلج

كلهم طالعووهم منصدمين من اللي صار و بعدين ضحكوو عليهم

كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

مهاري : هههههههه و الله انكم نكته من وين متعلمات هالحركه خخخخخخ
سارووه : ها نحن فكلاسنا البنات دوم جي نسوي اذا قلنا نفس الشي فنفس الوقت هع
سلامي : هههههههههههههه حتى نحن نسوي جي كك

ميرووه بغروور مصطنع لفت وييها عنهم : مرااهقاتو سمعو صوت سالم يتنحنح و يقول : احم احم ويينكم ساعه لين توقعين
لفت نوره وحطت يدها على يبهتها : أوووووه نسيت
و قربت صوب ميرووه و هي تبتسم و تقولها : وقعي

ميروه لحظتها كل القوه اللي فيها راحت و قالت و هي خايفه : أميييه ما بعرس خلاص

كلهم : هههههههههههههههه

سلامي بمكر : خلاص هاتي بوقع بدالج
ميروه بدون ما تحس : لا لا لا خلاص بوقع
سلامي : هههههههههه بنات ما ايون الا بالعين الحمراء

سمت بالله ميروه و وقعت

مهااري و ساروه و سلامي و ريماني و نوره كلهم بوقت واحد : كلووووووووولوووووووووولووووووووش

كل اللي تحت سمعوو و فرحو الا شما و عايشه و طلعت امها علطوول تباركلها

أم سعيد تمسح دمعتها : مبروووك مبروووك يا بنتي
ميرووه نقزت و لوت عليها بقووو : فدييييتج أميه أحبج

بعد دقايق هدت أم سعيدعمرها و قالت : يالله يا بنتي الحين بتنزلين تحت

ميرووه لفت بطريقه سريعه صوب مهاري اللي قربت منها

همست ميرووه لمهاري بخوف : في وايد حريم تحت
مهاري : لا تخافين و توكلي على الله و نزلي الحين نحن بننزل قبلج
ميره برجااا : لا تخليني
مهاري حبتها على خدها : لا تخافين حياتو الملجه اليوم و بس

و روحت عنها و نزلت تحت هي و البنات يزهبون لنزلتها

بعد دقايق نزلت ميرووه على اغنيه

كل العيون اللي تشوفك تودك...
وياحظ عين اللي عيونك توده...
حصر الحلا مابين عينك وقدك...
كن الحسن من زود حسنك تمده...
يضوي ظلام الليل من نور خدك...
الليل في داجيك روحه ورده...
ماحس في غيرك ولا اشوف ندك...
صافاك قلبن عاشق(ن) لاتصده...
حيرتني مابين جزرك ومدك...
لاغصت في جزره ولاجست مده...
لو دارت الايام ضدي وضدك...
باب السلام مابيننا لا تسده...

يتبع


صورة ş ω є š ђ



كانت مرتبكه وآآآيد و بالغصب وصلت للكرسي المخصص لها وسط عيون الحريم اللي معجب و اللي حاسد و اللي كاره و اللي ما همته

(( الحين بوصفلكم ميره

كانت حلوه قليله بحقها يعني تقول للقمر قوم بيلس مكانك طبعا لابسه فستان آحمر مبين عودها الريان و فيه حركات بس ناعم و مبين نعومتها و جمالها

و عيونها آآآه من عيونها كبار مثل عيون المها و سوووود و حياتها مرسومات رسم مع انها ابد ما صكتهن من هي ياهل و خسمها سيف و صغير كيووت و شفاايفها صغاار وااايد و لونهن توتي طبيعي و خدها أبيض أبيض أبيض لدرجه ان لمسه من احد تخليه أحمر مما يزيد حلاتها

آما شعرها و ما ادراك ما شعرها آسود سواد الليل و طويييييييل يوصل لتحت ركبها و غليظ واايد و هذا اللي خلاها ترفعه و تسوي تسريحه تجنن

و هيي بييضه ومع كل شي و خصوصا الاحمر استوووت غراام تعق الطير من السما ))

نرجع للقصه

ميره كانت طوول الوقت مرتبكه و منزله عيونها رغم الضجه اللي حولها يعني ما تحس باللي حولها بس اللي تفكر فيه انها صارت حررررم زايد يعني ملكها

بس لفت نظرها همس قريب منها خلاها تتنرفز لابعد حد

عوييش و هي شوي و تقطع ثيابها من الغيظ : الحين هاي ميره هااي لا و تقوليلي انها مب احلى عني اكييد زايد بيموت فيها و بينساني انا عويش بنت خالته

شما اللي كانت حاسه بان عويش بتسوي بلاااوي فقالت بكذب : انتي هدي الحين و بعدين انا صادقه انج احلى منها عيل هاي الشيفه بتي صوبج

عويييش و هي تصر على اسنانها : هي الحين قصي علي بكلمتين

رفعت ميرووه بسرعه راسها صوب الصوت و انتبهت للي عدال شموه و تقول هالرمسه من الصبح و عصبت منها صدق

قطع عليها تفكيرها صوت أمها و هي تقولها : الحين زايد بيدخل

نست كل شي و نزلت راسها بسرعه و هي تسمع صوت خطوات زايد

طبعا زايد غصبه ابووه انه يدخل و ييلس مع ميروه و ما يفضحهم عند العرب

قرب زايد صوبها و هو شوي شوي تزيد صدمته بالملاك اللي قدامه معقوله هاي ميره معقوول هالملاك لي .. لا لا انت شو تقول مب بتكرهها بحياتها .. و انا عند كلمتيه يعني الحين بتسكتني بجمالها لا و الف لا انا زايد ما تهزني حرمه

قامت له ميره و هي ترتجف من الخوف

حبها ببرود على يبهتها ببرود و قال ببرود آكثر :مبرووك
ميره انصدمت من برووده و جفافه بس قالت اكيد أتوهم ردت عليه بصوت يالله ينسمع : الله يبارك فحياتك

و يلسو عالكرسي مده و عقبها لبسها الدبله و الشبكه و هو يغتصب الابتسامه

ميره الوحيده اللي كانت تحس ببروده بس كالعاده تطلعله أعذار انه تتوهم أو انه مرتبك

بعد حوالي نص ساعه طلعوهم للصاله الداخليه الفاضيه

عشان يرتاحون فيها

ميره تمسك يد ساروه قبل لا تدخل : خاايفه
ساروه : خلج فري و ترا اخوويه ما ياكل هع

ميره تضربها على كتفها : متفيقه
سااروه : ههه يالله سمي بالله و دشي

ميره يلست دقايق تهدي عمرها و بعدين سمت بالله و دخلت

دخلت و يلست عالكرسي و هي منصدمه توقعت يقووم يرحب فيها بس كل اللي شافته عدم اهتمامه و انشغاله بالمسجات قالت يمكن ما انتبه لها هاذي هي من الصبح و هي تدور له اعذار لتصرفاته الغريبه قالت و هي تحاول تخليه ينتبه لها

ميره بصوت خفيف شوي : احم السلام عليكم

زايد عطاها طاف مع انه سمعها بعدين طرش المسج لوحده من هالصايعات و توه يتفيق لها

زايد ببرود رغم اعجابه بجمالها : هاه هلا

ميره اللي استوى ويهها احمر من الاحراج و الاستغراب من زايد

زايد ودر التلفون و قال بجديه : سمعي يا بنت العم

ميره بسرعه لفت صوبه بخوف من جديته و قالت برقه طبيعيه : هلا

زايد طالعها و هو منصدم من جمالها هواول مره يشوف ويهها كامل و صدق لو بيتم يشوفها من اليوم لباجر ما بيمل

ميره توها تنتبه لعمرها نزلت راسها بسرعه من المستحى

زايد تنهد و رد لجديته : سمعي يا بنت العم أنا خذتج عشان ابويه بس و عشان كلام الناس بما انه صارلي محيرنج سنين .. يعني بعدني ما تهنيت بشبابي و بصراحه ما كنت اتمنى اعرس بهالطريقه عشان جي من الحين أقولج حياتي قبل الزواج هي نفسها بعد الزواج مستحيل أودرها بعيش شبابي مثل ما ابا و ماباج تتدخلين فخصوصياتي أما بالنسبه لج فبتعيشين فالبيت معززه مكرمه و حقوقج كلها بتاخذينها اكثر من هذا ما عندي و ارد ااكد لج انيه ماخذنج بس عشان ابووووويه

" ليش تتعمد تعذبني ليش زادت منك اطعونك "

ميره آآآه يا ميره كانت طوول الوقت منزله راسها و دموعها تنزل على خذها بدون ما تحس حست نفسها بدون احساس كرهت عمرها و كرهت عمها و كرهت زايد و كرهت كل الناس لييش ليشش يا قلب حبيته لييش حبيت حجر ما يحس ليييش و يقوولي ياها بيووم فرحتي بيووم ملجتي الي كل بنت تفرح فيه انه مب ماخذني لانه يحبني أو انه يباني ما خذني عشان عمي عميي يعني ما يحبني و لا حبني و انا الغبيه اللي حبيته من صغري حبيته من صغري يا ناس تحسوون تحسوون باللي احس فيه طعني طعني اللي كنت أحبه في يوم و اظن انه يحبني

بس لا مب ميره تنهار عشان واحد ما قدرها و لا حس فيها بيوم مب ميره اللي تضعف مب ميره اللي تنهان كرامتها و تنجرح انوثتها مب ميره

مسحت دموعها بسرعه و استوى ويهها آحمر

قامت بكل شموخ و قالت لزايد و هي تتصنع القوه و تدوس على قلبها اكثر : آآآه يا زايد ريحتني كنت خايفه على مشاعرك لأني انا بعد مغصوووبه عليك و خذتك بس عشااان كلمه ابوويه الله يرحمه يعني لا تخاف أنا ما احبك و لا حبيتك " داست على قلبها و تمنت انها ماتت و لا قالت هالرمسه " و خذتك عشان كلمه ابووويه بس

و طلعت برا و هي تركض ما تقدر تتحمل اكثر طاحت على شبريتها و هي تصيح و تصيح حب عمرها اللي ضاع فلحظه تصيح صدمتها تصيح زايد تصيح أبووها كرهت حياتها و كرهت عمرها ليش انها فيوم حبت زايد " المغرووور "

زآآآيد انصدم ما توقع انها بتكون بهالقوه و لا توقع انها هي بعد مغصوبه عليه حس بصعوبه الكلمه يعني آنا مب في مستواها عشان ما تقبل فيني و تنغصب علي غريييييبه هالبنت ما توقعت انها قويه لهالدرجه توقعت اني بجرحها انها بتصيح بتصارخ بتسوي اي شي بي انها توقف فويهي و تقول هالكلام اللي صدمني هو الللي ما توقعته

شل سويجه و راح للسياره و طلع من البيت بدون محد يحس فيه

كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
توقعاتكم..؟



صورة ş ω є š ђ

*~ .. الفصـــــل الثاني ..~*

.. مهما نحاول نفترق يجمعنا القدر ..

قآآآمت و هي كلها هموم همومها كبيييره كبييره وايد
ما تتحملهـآ طفله صغيره

قــآمت بالموت تحس جسمها متكسر من الصياح أمس
أول ما تذكرت الي صار رجعت تصيح

:: آآآآه يا زمن ما عاد فيني للجراح ::

مسحت دمووعها بقووه و كنها بهاي الطريقه تحاول تنسى زايد و اللي ياب زايد بعد

...

في بيت ثاني ما يبعد خطوات عن بيت ميره

كانت يالسه كالعاده تحش في ميره مع عويييش بنت خالتها

شمآ : أصلا انتي ما شفتي شكله أمس أبصم لج بالعشر انه ما يحبها
عوييش : بس ما أقدر أتحمل أشووفها ويااه تقهر و ربي تقهر
شمآ : هههههههه لا تخافين قلتلج ما بيحبها الشينه بس انتي بطريقتج خليه يحبج
عوييش بمكر : أقوول هو عندكم الحين

.. و فهاللحظه دخلت ساره الصاله اللي فيها شموه و من التعب فرت عمرها عالكرسي و لا رمست
أصلا شموه ما عطتها ويه

شما فهمتها : لا بس هو أكييد بيي المغرب عشان العزيمه الللي مسونها أبوويه بمناسبه ملجه .. ( و ما قدرت تكمل )
عويش بقهر : قووليها عادي قووليها أصلا نحن بعد عازمتنا خالتيه بس و الله ما خليها تتنهنى فيه ثانيه وحده و بنشوف اليوم

^ و سكرت التلفون في ويهه شما اللي كالعاده ما قالت شي ^

سااره : استغفر الله من صباح الله خير حش
شما : انتي ما يخصج و لا تدخلين يكوون احسن

ساره عطتها طاف لان ماشي فايده منها و راحت شلت الريموت و شغلت التلفزوون و يلست تطاالع فلم اكشن كشخه

دخلت عليهم أمهم الي استغربت من الوضع

أم حمد : ساارووه و شما اليوم لا تنسن العزيمه و اباكن تبيضن الويه عاد

ساره قامت وحبت راس امها : صباح الخير مامي
أم حمد : صباح النور فديتج تريقتي
ساره : أمييه مافيني أتريق و الله مب مشتهيه
أم حمد : خلاص عيل بس شربي عصير عالاقل
ساره ما حبت ترد أمها : أووكي فديتج

طبعا هذا كله صار و شما بس تطالع و لا تحركت و لا شي

...

طلعت من الغرفه تحاول تنسى و لقت في طريقها سالم

سالم يوقفها : أوووب أوووب خلاص ما صارت تهتم لنا انزين سلمي السلام لله
ميره و هي تبتسم بالغصب : هلا ما شفتك
سالم و كانه حس بشي مسكها و قال بخوووف : ميراني بلاج ؟؟
ميره دمعت خلاص ما قدرت تتحمل الموقف تذكرت كل شي لفت وييها عنه و قالت : خاايفه
سالم ارتاح : هههههههههههه صدق دلووعه من شو خايفه
ميره ابتسمت : ولا شي مثل ما قلت دلع هع

سالم :يلا أنا رايح تبين شي
ميره : سلامتك

سلامي توها قايمه من النوم و الشعر كشه فتحت الباب : بلااااكم شو صاير ؟؟
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههههه دخيلج سيري طالعي شكلج فالمنظره
سلامي مب متفيقه له : جب ما يخصك
و طالعت ميره : أقووووووول أخبار أمس

• ميره *
( أووف كل شي يذكرني فيه كلهم يذكروووني فيه أبا أنسى أبا أنسى يا ناس حسو فيني شوي )

سالم : أوووه صح نسيت قبل لا اظهر اليوم عمي مسوي عزيمه بمناسبه ملجتج جهزن عماركن المغرب بنرووح كلنا

ميره بعصبيه : مابا اروووح
سالم : ليييييييش ان شاء الله
ميره : بس جي مابا ارووح حراام
سالم : انتي نسيتي ان العزيمه على شرفج انتي و زايد
ميره : أوووف مابا أرووح مااابا أروووح و خلاص

و ربعت لحجرتها قفلت الباب و تمت تصيح

سالم يطالع سلامه باستغراب : بلاااها
سلامه هزت كتوفها يعني ما تدري : شدراااني !!

و كملت : عقب بدق حق مهااري تيي هي الوحيده اللي تعرف لميرووه

سالم : كييفج أنا ظاهر الحين باي
سلامه و هي تروح لتلفون البيت : بااي

...
يتبع ,,



صورة ş ω є š ђ

في بيت قوم مهااري

ريماني : أووف ملل
مهاااااري : واااااايد

ريماني : شرايج نقنع امااايه انا نظهر
مهااري : لييش أميه الحين مهتمه بنا خليها على همها كل همها رشوود و حرمته
ريماني : و الله أنا كاسره خاطري نووره

مهااري تتنهد : الله يعينها عاد طاحت بيد أميه

فهالحظه دخلت عليهم نوره وويها مصفر و لا كأنها هي نفسها اللي كانت أمس تمزح و تسوولف

نوره و هي تبتسم : صبااح الخير
ريماني : أي صباح الخير قولي مساء الخير

نوره :هههه و الله ما حسيت بعمري أمس رديت تعبانه مووت

مهاري : هي و الله ما تنلامين أمس انتي و عمتيه اللي شالات الملجه

نوره : شسوي ملجه أختيه

تررررررن ترررررن

راحت نوره للتلفوون

نوره : ألوو مرحبا
سلاامي : هلا و الله بنوييييييييييير أخبارج علوومج ليش ما تدقين يالحماره و لا نسيتينا صدق من قال من لقى احبابه نسى اصحابه
نوره نقعت ضحك عليها : هههههههههههههههههههه شوي شوي علي سؤال سؤال
سلامي : أووه ما فيني المهم انتي بتين اليوم العزيمه
نوره : لا ما لي نفس
سلامي : بلاكم انتو اليوم كلكم ما تبوون ترووحون فشله
نوره باستغراب : ليش من بعد ما بيرووح
سلامي : الشيخه ميره ما دري بلاها عصبت و قالت ما بتروووح و راحت غرفتها و خلتنا
نوره بخووف : ليش شو فيها ؟؟
سلامي : شدراني أقوول نويير عطيني مهااري
نوره : أووكي ويت

و نادت مهاري : مهاري تعالي سلامي تباج عالفون

مهاري : آآآألوو آآآآألوو بابا فين بابا هينا هينا هو أأوو مين أوولو عمو عمووو مين أووله من بيكلموووه عمو يا عمــ ..

و قاطعتها سلامي : بس بس داقه حق حظانه أنا
مهاري : ههههههههههههههههههه
سلامي : أقوول مهاري تقدرين تيين بيتنا اليووم و الحين
مهاري : لييش ؟؟

سلامي : و الله ميرووه مادري بلاها منتضيجه اليوم من قامت و يوم قلنالها جهزي حق العزييمه عصبت و راحت تصييح غرييبه و الله فقلت يعني تعالي قنعيها و شوفيها لان فشله ما ترووح العزيمه اللي مسونها عمي حقها و اذا أنا رمستها بتعطيني طاف

مهاري : أووكي برمس أميه و بشووف بااي
سلامي : بااي

...

في بلاااد بعييد بعييده عن الامارات الغاليه

هناااك كان قاعد سيف مع ربيعه سلطاان في واحد من الكووفيات في أمريكا

سلطان : شوووف شوووف هناك شكلها يديده
سيف و هو يطالع البنت : أووووه لا هاي مؤدبه حليلها حاشمه عمرها
سلطان بدون نفس : أكييد بتتغير نفس الباقيات أنا مادري كيف علطوول أول ما يسافرن هالبنيات ينسن حشمتهن
سيف : طالع طالع بطي الحيوان

" كان بطي يحاااول يتعرض للبنيه "

سيف : قم قم نفزعلها حرام شكلها يايه برووحها
سلطان : يلا

و رااحو صووب بطي و البنت

بطي : أفا أفا الحلوه شو تسوي برووحها
البنت تحااول تروح عنه بس مسكها من يدها

سيف راح صوبه و مطه من رقبته و عطاااااه بكس ما يبا مثله

سيف : يالخسييس هذا بدال ما تدافع عنها و تحمييييها تتعرضلها يالحيووان تفوووو عليك

بطي ردله البكس بثاني : أقووووووووول انت شدخلك انقلع احسلك و مالخسيس الا انته يالزفت

سيف فرره بقووه عالارض

و قال للبنت : رووحي بسرعه

البنت اللي كانت تصيح ما قدرت تتحرك

سيف بصراااخ : روووووووحي

البنت تمت تركض فالشارع ما تعرف شو تسوي

عند سيف و بطي

بطي : و الله يا ردلها لك يا سيف مسوي فيها البطل قدام البنت
سيف : رح رح الله يهديك

راح بطي صوب شلته الخاايسه و هو معصب من سيف و يتوعد له

سلطان : أووووب ما نروووم عليك
سيف : ههههههههه ما سوينا شي
سلطان : قلنا متوااضع بس متواضع لحد الغروور
سيف : هههههه أول مره أسمع متواااضع لحد الغروور كيف هاااي بعد
سلطان : هههههههه هاي يعني يوم تتواااضع واايد واايد لدرجه فظيعه نسميها متواااضع لحد الغرووور
سيف : آآها زين زين و منكم نستفيد هع

و كملوو مشيهم صووب الجامعه

...

يتبع

صورة ş ω є š ђ

نرد للامارات

و عند مهااري و مييراني

مهااري : ميراني بلاااج قولي اللي فخاطرج لا تتمين تصيحين كسرتي خاطري
ميراني طااحت فحظن مهااري : ما يحبني ما يحبني يا مهاري ما يحبني
مهااري باستغرااب : من هذا اللي ما يحبج شوي شوي هدي و سيري غسلي ويهج عشان نقدر نتكلم براحتنا
ميراااني راحتت للحمام " أكرمكم الله " بهدووء و لا ردت بكلمه

بعد ما رجعت ميراني يلستها مهاري عدالها و قالت
: الحين قوليلي السالفه كلها شو اللي صار و خلاج تصيحين و ما تبين تروحين لبيت عمي

ميراني و هي تمسح دمعتها اللي طاحت غصب و تقول و هي خانقتنها العبره : ما يحبني يا مهاري زايد ظهر ما يحبني

مهااري باستغراب و قفت و قالت : شوووووووووووو ؟؟

ميراني و هي تهز راسها : هي صح ما يحبني أمس أمس قالها لي أمس تخييلي و أنا مستانسه انه كانت ملجتي ييي زايد و يقوولي ياها بكل بسااطه انه ما يحبني و انه مغصووب علي يعني عشان اني محيره له

مهاااري : حيواااااان

ميراني سكتت

مهاري : انزين انتي شو سويتي ؟؟

ميراني : ما شي وقفت وقلتله اني حتى انا ماحبه و مغصووبه عليه
مهاري فجت عيونها : كيف قدرتي ...
قاطعتها ميراني : ماقدرت ما قدرت أتحمل و أنا أشوووفه يهيني و يجرح كرامتيه و اسكت

مهااري : و طبعا انتي ما بترووحين اليوم العزيمه
ميراني : أكييد
مهااري : غببيييه
ميراني لفت عليها و هي تقول : لليش لا يكون تبيني أقابله بعد هالكلام
مهاري :يالغبيه انتي لازم تثبتيله انج عند كلمتج و ما هزتج رمسته أما لو ما رحتي بيعرف انج خايفه من موااجهته
ميراني : أممممـ رايج جي
مهااري : أكيييد و رووحي كااشخه و فرحااانه عشان تخلينه يندم عاليوم اللي رفضج فيه

ميراني : و الله و طلعتي مب هينه يا مهاري
مهاااري : ههههههههه خبره و حياتج

دخلت عليهم سلامي بقووه : هااا أخباااركوووم بترووحين ؟؟؟

مهاري : هي

سلامي : يييس
...

^ في العزيييمه ^

بعرفكم على عايله عوييش شوي

أبووها متوفي من هي صغيره
و أمهاا دووم مشغووله عنها بالعزاايم و الطلعات

و عندها أخووو واحد بس اللي هو محمد عمره 23 سنه و يشتغل في شركه من الشركات

عويييش كانت يالسه بدلع و ما خلت شي في ويها ما حطته و طوول وقتها عدال أم زايد

و ريماني و سوييره كانو قاعدات عالطرف و داقات سوالف عن كل شي و أغلب سوالفهم عن البنات فالمدرسه

و سلامي برووحها في عالم مندمجه و يا اليهال عيال نوره و سعيد خوها

أما فاطمه حرمه حمد فكانت يالسه عند الحريم بما ان نوره ما يت

فهالحظه دخلت مهااري و ميررااني اللي كاانن متأخرراات شوي

ريماني : مرحبا مرحبا ملااايييين بنجمه الحفل
مهااري : شكرا شكرا
ريماني : مالت عليج من رمسج انتي انا أقصد هالغرشووب ميرووه

ميرروه ابتسمت بدلع و راحت تييلس على واحد من الكراااسي

سااره سوت عمرها مغمى عليها و طااحت على ريموه

: آآه آأأه طحت طحت شوو هالجماالل ماروم أنا عالدلع الله يعين زيوووود بس

عوييش هني ما تت من القهر من دخلت ميره و هم يرحبوبها و هي عاطينها أكبر طااف

فقالت : أقوول تووج تيين واايد عليج
ميره طلعتها و ابتسمت لها تبا تقهرها : أفاا شسوي لازم أكشخ عشان زيوودي حبيبي و لا ما اكشخ أووه نسيت انتي بعدج ما حسيتي بالمسؤوليه لانج ما عرستي

كلهم : أوووووووووه ما نروم عليج ميرووه

عويش : لا تطمني ان شاء الله بعرس قريب و باخذ و آآآآحد أحبه من زمااااااااان بس شنسوي بالعذاال

ميراني عرفت من تقصد بس عطتها طااف و راحت تسلم عالحريم

...
يتبع , ,


صورة ş ω є š ђ

في المطعم عند نوره و راشد

نوره و هي متفآجئه : هههههههه ليش كلفت على عمرك حبيبي
راشد : لا كلفه و لا شي و بعدين آنا أحبج و ابا اييبلج هديه حراام

نوره استحت وايد و نزلت راسها

راشد : ههههههه لين الحين تستحين مر على زواجنا 5 سنين و انتي بعدج تستحين

نوره نزلت راسها بالم و قالت و هي تبلع ريقها : بس انا ما استاهل كل هذا يا راشد

راشد و هو متنكد : أووه ردينا عالطير ياللي .. رمستج اليوم بعد

نوره و هي تمسح دمعتها : صدقها يا راشد انت ريال و تبا عيااال ليش تحرم عمرك من العيال عشاني

راشد مسك يدها : أووف انتي ما تفهمين أنا مابا عيال خلاص انتي تكفيني
و بعدين قال بهمس : حسي فيني لا تزيدين همي هم تكفيني امي خلينا انعيش اليوم بيومه

نوره و هي تمسح دموعها و تبتسم : خلاص ان شاء الله يلا اطلبليه ههه
راشد يأشر على عيونه : من عيوووني

و نسووو كل شي و على قوله راشد عاشو اليوم بيوومه و نسو شو اللي يترياهم فالمستقبل

...

نرد للعزيمه

لمحت عوييش من الدرايش زاايد يالس فالحووش اللي ورا رااااحت له على طوول

وقفت قداامه و قالت : هلا
زايد اللي انصدم من جرأتها : أهليين

عويش : شحالك زايد ؟؟
زاايد : بخير يعلج الخير

عويش : أبا أرمسك شوي ممكن
زايد : أكييد

عويش سوت عمرها تصيح : زاايد انت لليييش خذت مييره أنا أحبك أحبك لييش ما تحس فيني

زايد وقف يطالعها باستغراب بعدين قال : رووحي الحين لاحد يشووفج و تفضحينا

عويش : بس انا أحبك و الله أحبك و مستعده أستوي الحرمه الثانيه لعيوونك

هني زايد فج عيووونه مستغرب من عوييش و جرأتها

ما مداله يرمس الا سمع صوت صفقه وراهم

مييرووه و هي تصفق لهم : براااافو براافو بصراحه فلم هندي روومانسي و لا أحلى

و قربت صوبهم و صفعت عويش : تفووو عليييج يالصااايعه صدق ان هلج ما عرفو يربوونج انقلعي الله لا يردج

عوييشمسكت خدها مكان الصفعه و طالعتها بعين قويه و قالت : و الله يا تندمين على هالصفعه و بتشووفين

و رووحت عنهم وسط عين زاايد المصدوومه

لفت عليه ميره

و قالت : و انت ياللي يسمووونك ريلي ما قدرت تحشم بيت عمي مسوي فلم روومانسي ويا عوييش انزين اذا انت ما تباني و تبا تسوي اي شي عشان تجرحني بلييييز مب في بيت عمي عالاقل حشم عمي

زايد : ايييه انتي شو تخربطين اي فلم رومانسي و اي خرابييط

ميره : ههههههههههههه لا تنكر شفت كل شي بعيني لا تخااف ما بخبر حد

و ركضت صوب عباتها في الغرفه و شلتها و ردت البيت مشي " لان البيت فرت حصاه يعني وواايد قريب منهم " بدون محد يحس فيها و طرشت حق مهااري مسج انها ردت البيت

و تمت تصيح و تصيييح ليييين ما رقدت

88888

• زايد *
( هههههههه شو اللي صار الحين .. شو السالفه أنا مب فااهم شي أبدا و بعدين من ويين طلعلتي هاااي عوويييش ههههه الله يعيني بس )

...

نرد للعزيمه

سلامي : أووف وين راحت ميرووه ؟؟
مهاااري : شدرراااني هي قالت بتسير تييبلها عصير و ما يت
سلاامي : ويت بسير أسووفها يمكن فالمطبخ
مهاري : أتريااج

وراحت صوب المطبخ

سلاامي تلف فالمطبخ و هي تقوول : ميرووه ميرووه انتي هني ؟؟

:: احم احم

سلامي لفت بسررعه من الخووف : اييييييييه من انته و شو تسوي هني

... :: والله أنا معزوووم هني مثلي مثلج

" و تم يطاالعها و ما نزل عيينه منها "

سلامي : حوووه حووه عينك لا تطيح و بعدين عمي مب عازم الا عماني انت من وين ظهرت كش كش يلا

... :: هههههههه ضحكتيني و الله يوم بيكون البيت بيتج طردينيه و بعدييين اذا ما تصدقيني سيري سألي عمج و قوللليله هالريال الحلو معزووم و الا لا ههه أنا اللي بيلس و انتي اللي بتطلعين " و تم يشرب العصير

(( طبعا سلامي كانت متحجبه و هذا اللي خلاها تاخذ راحتها ))

سلامي : لا حوووول زط زط ان شاء الله اييك مغص انزين ماااللت عليك

.. و كشت في وييهه و ظهرت ..

" ههههههههههههههه من هااي بس و الله حلوه خخخخ قويه عين بعد تطردنيه من البيت و لا يوم قالت كش كش هههه ياهل هع "



صورة ş ω є š ђ



*~ .. الفصــــل الثالث .. ~*

... لييش تتعمد تعذبني ...

في يوم السبت الصبح
في بيت أبو ميراني

كالعاده كانو يالسات فالصاله "ميراني و سلامي "

سلامي : الا بتخبرج انتي ليش امس رحتي بدومن ما تخبرينا
ميراني تنكدت : أووف تعبت و رحت البيت حررااام و سكري السالفه احسن
سلامي: أووف أووف بلاج انجلبتي خلاص خلاص عذرنا بس تراني نسيت أقولج انهم حددو موعد عرسج أمس
ميراني وقفت بعصبيه : شووووووووووووووو ؟؟؟؟؟
سلامي تأكد لهاا : هي و الله و خلووه بعد الامتحانات يعني بعد اقل من شهر
ميراني عصبت : لا و الله

و مشت بسرعه صوب أمها

ميراني فجت الباب و قالت بيأس و هي تبا تسمع العكس : أمييييه صدق اللي سمعته
أم ميراني و هي تقرب منها : شو اللي سمعتيه يا بنتي
ميراني و هي شويه و بتصيح : ان عرسيه بعد الامتحانات
أم ميراني : هي أمس الشيااب اتفقوو على موعد العرس يوم رووحتي
ميرااني طاحت في حظن أمها و تمت تصييح : أميييه مابا و الله مابا
أم ميراني و هي مستغربه : و شو اللي ما تبينه ؟؟؟ ليش تصيحين ؟؟؟
ميراني و هي تصيح : أمييه مابا أعرس خلاص مابا

أبو ميراني و هو ياي صووبها : شووووووووووووو قلتي ؟؟؟

ميراني و تودر أمها قامت و مسحت دموعها بكف يدها مثل اليهال و قالت : مابا أعرس
أبو ميراني و هو يجاريها : ليش ؟؟ مب كنتي موافقه قبل
ميراني و هي تحاول تطلع عذر : أبوويه شوو عقب الامتحانات انا متى بجهز

أبو ميراني و أم ميراني هني ماتو ضحك

أبو ميراني : ههههههههههههههههههههههههه الحين هالصياح و مابا أعرس عشان بس ما يمديلج تجهزين
أم ميراني : هههههههههههه تراج بتجهزين الحين و في الاجازات بتخلصين زهبتج كلها
ميراني بوووزت : خلااااص مابا شي

و راحت صوب التلفووون و هي معصبه

...

في بيت أبو حمد

نزل زايد من فووق و هو يسكر عقم كندوورته و يفكر بالسالفه اللي صارت أمس و بمووعد العرس اللي تحدد و هو موجود و ما قدر يقووول شي

ساره يت في ويهه و قالت : بووووووووووووووو
زايد رفع راسه بهدووء و قال باستهبال : أمي ترووعت
ساره بوزت : ماالت محد يمزح فهالبيت
زايد : ههههههه روحي روحي يالبيبي أونج بتخوفينيه يعني
سارووه : انا الغلطانه انزين انت يني تخووف ما تخااف اننننننه ( و مدت لسانها )
زايد مطها من شعرها و نزلها من الدري و هو يقول :
نعم نعم نعم شو قلتي ما سمعت الشيخه عيدي
ساااروه تصاارخ : آآي آآآي خل شعريه يالدب حشى مب يد حديد حديد
زايد و هو يشد أكثر : ماااا اسمع عيدي شو قلتي
ساره بعناد : قلت انك حمار و زفت و يني آآآي خل شعريه
زايد : اعتذري أوول
ساارووه : قصووركــ انزيــ ... آآآآآآآآي آآآآي حرام عليك يالدفش
زاايد : يلا اعتذري
سااروه : آآآي آآسفه آآسفه ارتحت
زايد مستمتع بالوضع : لا لا قولي انا الينيه سارووه آسفه يالشيخ زايد لاني سبيتك
ساااروووه : انا الشيخه سارووه آسفه ياليني زايد لاني سبيتك
زايد و هو يمط شعرها : هاااااا ما سمعت
سااروه : آآآآي أووف انا الينيه سارووه آسفه يالشيخ زايد لاني سبيتك
و كملت : ارتحت
ايد و هو يوودر شعرها : هي جي زين
سارووه : مذله مذله حشى
زايد و هو يطالع شعرها بنقمه : تعالي انتي ليش قاصه شعرج هاا
ساره و هي تكتف يدها : عشان ملجتك بعد لييش ؟؟
زايد: أنا مب قاايل محد يقص شعره فهالبيت لييش ما تسمعين الكلام انتي
ساره و هي تحرك حواجبها : كيفي

و ربعت فووق عن يمط شعرها بعد

زايد : هههههههههه خبله و الله

و سمع تلفوون البيت يررن و رااح صوبه

أول ما فتح السماااعه انصدم

ميرووووه : ساااااااارووه سمعي خبري أخوووج الحمار اني مااباه ياختي ماباه لييش يسررع العرس مب هوو قايل ما يبااانيه أووووووف

زايد و عيونه مفتووحه و هوو منصدم من ميرووه لهالدرجه تكرهه قال بصووت هادي و هو ماسك عمره : أولا : أنا مب حمار انا ريلج .. ثانيه : اذا انتي ما تبينيه انا بعد ماباج .. ثالثا : انا بعد معترض على موعد العرس شو تحرينيه مستعيل في حد يستعيل على الهم

ميروه و هي مصدوومه من كلامه : أنت

زايد : هي أنا عندج مانع

ميروه : فووق شينه قوات عينه

و طرااااخ سكرت في ويه

زايد و هو يطالع السماعه و هو معصب : بعد تسكر في ويهيه صدق انها قليله ادب

و سكر السمااعه و ظهر من البيت

...

يتبع,,



صورة ş ω є š ђ


عند نوره و آآآه يا نوره

كانوقاعدات في الصاله نوره و مهااري و الريامي

نوره : هاا و شو سويتوو أمس بعد
مهاري و هي تغمز لها : و الله تمام بس اللي ما نعرفه شو سويتوو انتو و زايد بعد اللي اعرفه انه شرد من العزيمه و يا صوبج
الريامي بمكر : عييب عييب مهاري هالكلام حق الكبار صح نويره

نوره و هي منحرجه منهم و ويهها أحمر : ههههه ما سوينا شي

مهاري و هي تقوم و تييلس عدالها : علينا عليينا نوويير
نوره و هي تحط ويها على يدها من الاحراج و هي تذكر امس فالمطعم
: ههههههه انتو لازم تحرجوون الواحد

قهاللحظه دخلت أم راشد الصاله

أم راشد بحزم : مهره ريم يالله على غرفكم
مهاري و هي تقووم و تتحرطم : جاكالموت يا تارك الصلاه
ريماني بصوت خفيف حق نوره : الله يعينج

نوره كانت خاايفه و شوي و بتصييح أكيد بترمس عن نفس الموضوع يارب ارحمني

أم راشد و هي تيلس : لااااا اله الا الله
أم محمد بعد ما يلست : أكيد تعرفين عن شو بكلمج صح
نوره و هي تنزل راسها : هي
أم راشد : سمعي يا نوره انتي عالعين و الراس و انتي تدرين اني اعزج بس يا بنتي انتي ما تييبين عيال
هني نوره تمنت المووت صعبه عليها هالكلمه واايد
أم راشد كملت : و أنا يا نوره أبا أشوف عيال بجري قبل لا أمووت
نوره يالست تصيح بصمت
أم راشد : ليش تحرمين راشد من العيال و تشركينه في شي هو ماله ذنب فيه
و كملت : صدقيني يا بنتي كل ريال يتمنى يشووف عياله و يرفع راسه فيهم عياله يكوونون باسمه و سنده في حياته
و قالت بحزم : قنعي راشد يعرس و اييب عيال لانه عشاانج ما يبا يعرس

نوره و هي تصيح : بس يا خالتي بس حرااام عليكم حسوو فيني

و ربعت لغرفتها و قفلت الباب و تمت تصيح

...

في يوم الاحد

كااانو مهااري و مييروه في الجاامعه و يترين الدريول لانهن بيطلعن مع بعض اليوم

ميرروووه : أفففف و قسم بالله ارف اناا نااقصه .. تعرفين انهم حددو يوم عرسي
مهاري : هيييه عقب شهر ^^
ميرووه و هي متنرفزه : كيفهم هم كييفهم أنا مابااه خلاص عذرت
مهاري و هي تطالعها بنظره يعني لا تجذبين عليه أنا فاهمتنج : ميروه مب عليه
ميروه : مهااري اللي ما يبانا ما نباااه و هو ما يباني خلاص بحاول انساه
مهاري : مب سهله تنسينه يا ميرووه خلاص انتي انسي كل شي هو الحين ريلج
ميرووه لفت ويهها عنها معصبه

هني يت ميثه ربيعتهم : ها ما يا الدريول

ميروه بعصبيه : طبعا ما بيي لازم كل يوم يتأخر ساعتين زياده
ميثووه : تعالوو بوصلكم
مهاري : لا ماله داعي الحين بيي
ميثوه : أفا تردوونيه
مهاري : و الله ما يحتاي
ميثوه : لا لا يالله بسرعه
مهاري و هي تمسك يد ميرووه : يالله بعد ما تعرفينها ميثوه بتحن على راسنا لين نركب
ميثووه : هههههههه يالله

و راحو صوب السياره و ركبو

طبعا ميرووه لانها معصبه و شوي و بتصيح من الضغط عليها فالجامعه وفالبيت ما فجت الغشوه عشان محد ينتبه عليها

أما مهاري أول ماركبت فجت الغشوه و هي تقول : أووف ما بغينا نووصل حر و ارف هالصيف و الله
ميثوه من قدام تنغزها عشان ترفع الغشوه بس هي و لا عالبال

و يوم طالعت قدام من المنظره لانها ورا الدريول انصدمت و فجت عيوونها و علطوول نزلت الغشووه يوم شافت كندوره بيضه
ميثووه هني نقعت ضحك من حركتها : هههههههههههههه

مهاري تصالعها بنص عين و هي منحرجه وايد و قالت بصوت خفيف : أنا براويج يا ميثوه
الريال هني ابتسم يوم سمعها و قال : وين بيت خوياتج ؟؟؟

ميثوه و هي ترد و را و تطالعهم : وين بيتكم ؟؟؟

مهاري استنت ميرووه ترد و استنت بس للاسف ميرووه و لا عالبال برووحها همومها تكفيها

مهاري بصوت يالله ينسمع : احم رووح قداام و بعدين لف يمين و بعد يمين و بعدين البيت رقم 8 بيتنا

الريال : تامرين أمر

ميثوه هني قرصت خووها و قالت له بصوت خفيف : اصطلب انزين
الريال : ههههههههههه

مهاري و هي تقوول في خاطرها : طالعوو و الله ماخذ راحته الاخ

ميثوه : هذا بيتكم
مهاري : هيه ثانكس ميثووه عالتوصيله

و طالعتها بنص عين : ما تقصرين

ميثوه و خووها فهمووها : ههههههههههههههه

مهاري سكرت الباب بقووه من الاحراج هو شو يخصه انا ارمس ميثوه

أما ميرووه نزلت بهدووء بيت عمها و علطوول طلعت فوق غرفت مهاري و طاحت عالشبريه و رقدت من التعب

يتبع

صورة ş ω є š ђ


...

و نرد حق أمرييكا

عند سيف و سلطان كانو يتمشون فالجامعه

سلطان : و الله هالاستاذ ابصم لك بالعشر انه يكرهنا بس لانا عرب
سيف : طبه طبه براايه خله يكرهنا المهم نييب الشهاده و نرد البلاد
سلطان : الله يعين لا يخسف بدرجاتنا
سيف و هو يطالع الاجنبيه اللي لابسه قطع يطلعن أكثر مما يسترن : طالع هاي و قسم بالله خياس أونها لابسه ثياب الحين
سلطان : ههههههههه هاي الموضه الحين

سيف وهو يطالع البنت نفسها يايه صوبهم : طالع قدامك
سلطان و هو يطالع البنت : هااي شو يابها هني

البنت و هي واقفه عدالهم و ماسكه كتبها : السلام عليكم
سيف و سلطان : و عليكم السلام و الرحمه

البنت و هي منزله راسها : أنا آسفه عاللي صار أمس
سيف : لا تعتذرين و لا شي هذا واجبنا و انتي ما يخصج في شي

البنت و هي ترفع راسها و تطالع سيف بعيونها الزرقا : شكرا
سيف : العفوو

سلطان :هههههه بسألج انتي موواطنه و لا اجنبيه

البنت : ههههه لا انا مواطنه و اماراتيه بعد بس عيوني زرقا لان امي أمريكيه
سلطان : آها غريبه انتي ساكنه هني

سيف و هو يطالع سلطان: عيب عليك لعوزت البنت باسألتك

سلطان : عادي عندها صح
البنت : ههههه هي صح
سلطان : الا انتي شو اسمج ؟؟

البنت و هي تنزل راسها : مها
سلطان و سيف : و النعم

سلطان: أنا سلطان و هذا اللي مسوي عمره بطل اسمه سيف

البنت : ههههه

و كملت : أممـ أنا برووح الحين و شكرا مره ثانيه

(و مدت يدها ) و كملت : تشرفنا

سيف ياي بيقول شي بس بطي قاطعه

بطي : يا ويلي يا ويلي عالرومانسيه و مسوي عمره الحشيم اللي يداافع عن البنات
شلته : هههههههه

سيف ياي بيضرب بطي بس مها شدت على يده و طالعتته برجا

سيف ما قدر يقول شي غير انه ودر يدها و قالها بهمس : انتبهي من هالشله

البنت و هي تهز راسها : اووكي

سلطان : هههههههههه يالله عاد سيف مصختها هع
سيف خوز يده بانحرراج و مط سيف و هو يقول : يالله رحنا

سلطاان سوا حركه بيده يعني باي باي حق مها

مها : هههههههه

...

دخل راشد البيت و هو راد من الشغل تعبان و علطوول طلع فووق عند نوره

راشد و هو يدق الباب مستغرب : نوره النووري فتحي الباب ليش قافلتنه ؟؟؟

نوره حاطه يدها على ثمها ما تبا يطلع صوت صياحها

راشد بصوت أقوى : نووره نووره فجي الباب بلااج ؟؟

نوره بعدها فمكانها ما تحركت ما تباه يشوفها و هي تصيح

راشد : نوووره و قسم بالله ان ما فجيتي الباب بكسره
نوره قامت بضعف و فجت الباب و علطول لفت ويهها و عطلت ظهرها لرااشد

راشد لفها صوبهو تنهد يوم شاف دموعها : رمستج صح
نوره لفت ويهها عنه و تمت تصيح

راشد: لا حوووول لييش نحن لييييش ؟؟
و لوااا عليها و هو يقوولها بهمس : لا تخاافين مستحيل حد يفرق بينا مستحبيل
نوره و هي تصيح: وعد

راشد : وعد

...


صورة ş ω є š ђ

مهاري و هي تقووم ميروه : مييرووه يالله عاد قووومي
ميرووه برقااد : آآف مهااري بس و الله أبا ارقد

مهااري : ما عليه انا برااويج الرقاد على اصووله
و راحت يابت قلاص ماي و ترسسته ماي بارد

ميرووه فتحت عيونها بالصدفه و قالت : لا لا لا لا
مهاري رشته كامل على ويهها

ميرووه : أوووف مالت عليج خيستيني مااي آآه بارد آآح
مهاري : هههههههههههههه أحسن

ميرووه قامت بسرعه و مطتها من شعرها و طلعتها برع و قفلت الباب

مهاري : ايييييه غرفتيه و تطردينيه منها ما عليه بس يالله جهزي بنظهر المول عشان زهبتج مع سلامي و الريامي
ميرووه بصرااخ : أمحق زهبه و أمحق عرس اللي بدون معرس
مهاري : هههههههههههههههههههههه يالله بسرعه

فهالحظه وصل مسج حق ميروه من رقم غريب !!

" حبيبي حبيبي غير كلمه
أح ـــبك
مووت ما أملك "

عقدت حياتها باستغراب بس قالت أكيد مغلط و قامت تبدل ثيابها
...

في بيت عوييش

محمد : يالله عاد ما خلصتي
عويش : يالله يالله خلصت

و نزلت تحت و هي بفل ميكب و عباه مخصره

محمد و هو يطالعها من فوق لتحت : لايكوون بتظهرين جي السوق
عويش و هي مستغربه و تطالع عمرها : هي ليش ؟؟

محمد و هو معصب : و قسم بالله ان مارحتي الحين و بدلتي هالمصخره و غسلتي ويهج طلعه من البيت ماشي

عويش بنرفزه : انزين انزين لا تعصب

و راحت فووق تبدل عباتها
و فهالحظه دقتلها شماني

عويش بنرفزه : ألوو
شماني مستغربه : بلاااج ؟؟ و بعدين وينكم أنا من زمان اترياكم
عويش : يايين يايين اووف

و سكرت التلفون فوييها

بعد ربع سااعه

نزلت و هي لابسه عباه مسكره و فيها موديل شوي و مخففه الميكب

محمد و هو يطالعها : مع انه مب ذاك الزود بس يالله ماشي وقت مب متفيج لج انا
عويش و تلوي شفايفها : يالله و هي صح نسيت خطف صوب بيت عمتيه بنشل شماني ويانا

محمد انزعج من هالطاري : و هاي كل ما نرووح لازم ويانا
عويش : أوووف لازم حد يشتري ويايه ماحب اتشرى بروحي

محمد : امشي امشي بس

و أول ما وصلو بيت شما طلعت شما بعبااه كلها فصوص و ضيقه شوي و مسويه ميكب عرس و رافعه القباضه

ركبت السياره و قالت بدلع : السلام عليكم
محمد يطالعها باحتقار و تقز من منظرها : و عليكم

شما و هي تقول بهمس حق جوااهر من ورااها : آآه يهبل أخووج أحبه أحبه
جواهر : بس جب لعوزتيني



صورة رووح ~AD

بصراااحه

القصه وااايد غااااويه

هي اللي جذبتني حق المنتدى


يعطييج العاافيه خيتووو



اسمحيلي ع الخطفه


اختج رووح ~ad

صورة ş ω є š ђ

نكمـل بكـرة

صورة ş ω є š ђ



الله يسسلمك والأروع مرورك :004:e014

صورة نسمات عطرة

يعطيك الف عافيه

الصفحات