قصيدة سمراء . للمنشد أنس حجازي . الحلبي

صورة ANAS.H

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي علمنا مالم نكن نعلم . والصلاة والسلام على من علمنا خير ما به نرقى ونسلم . وعلى آله وصحبه وأزواجه وسلم
قصيدة : سمــــــــراء . من كلمات أنس حجازي . الحلبي .

إن من البيان لسحرا . وإن من الشعر لحكمة

فأقول وبالله المستعان


سَمراءُ تَزهُو بالجـَـمـَـالِ الوارفِ *** كالشَّمسِ ، لا بل حسنــُــها لا يوصفِ
فتَّاكةُ الألحــــَــاظِ ترمُق أسهماً *** كالبــــرقِ في إِيـــــــمَاضِه المتخطِّفِ
ماكـَــانَ ضرَّكِ لو رأفتِ بحالِــنا *** فالحـــُــبّ كـــأسٌ منه لا لا نَكـْــتَفي
أبدلْتِني هـجـراً وسُقمـاً أين ما ؟*** عــَــاهَدتِني من الوصـــَـــــال الآزفِ
أسهرتِني ليـــْــلاً وناري أُوقدَتْ *** بلهـِــيبِ طُــــورِك والعَــذُول مُـعَـنِّفي
أنــكـرتِ حُـــبِّي ونفيتِ ماضياً *** بـلا ،ولم ،وكـــلِّ حــــرفٍ للنــَّــفي
ورفعتُكِ عن كــــلِّ أسماءِ النِّدا *** فنـَصبـتِـنـي مَيـــتاً ولـــم تَـتَـلَـــــطَّفِ
وضممتُ رسمَك في حقولِ خواطري *** فكسرتِ أفكــَــاري وقلبِي العاطفِ
أشْمتِّ عُذَّالي فصِرتُ مُعـــايـِــناً *** مَعنَى الأَسى وريــَــاحَ هجـركِ تعصفِ
فرقَصتُ من أَلَمي أُكَابد حاسدي *** وأُصـــَــارعُ الحُزنَ الدَّفينَ العــَـــاكفِ
وركبتُ بحركِ لا أهابُ طُقُوسَك *** فأبيتِ إبحــــَــــــــار المُحبِّ الغارفِ
وَوقفتُ أرجُو في سَواحلِ ذَاتِك *** عَطفاً لمَجْــــرُوحِ الهــَـوى المُستـنـزفِ
رُحمَاك هل في شَرعكِ مُستَعذَبٌ ؟ *** قتلُ النُّـفـُـــوسِ وحُرمــــةٌ للراشفِ
ياحُبّ فَتوَى فيها قالَ الشـَّـافعيّ *** أو أحـــــمدٌ أو مــــالكٌ أو حنـَـــفي
قد حلَّ قتلي عندهَا ما حيلَتي؟ *** فلْترحَمنْ قلـــبـيْ ودَمـعـِـــي الــذّارفِ
سلَّمتُ أَمري للَّذي شَرَعَ الهَوى *** فأنا الجـــَـــريحُ وَمــَـالهُ من مُسعِفِ

والحمد لله في البدء وفي الختم
كتبت بتاريخ 2_7_2010

صورة ANAS.H

الصقر * أحمد مهدي *
آنستمونا بمروركم الطيب
. فلتسلما .

مشكوررررر والله يعطيك العافية

قصيدة جميلة

قال الشاعر :
ترجل من الدنيا بزاد التقى
فعمرك ايام تعد قلائل

عوافي
مشكووور ع طرحك الرائع

دمت بكل خير