لا تذهبوا بعيدا لتحصلوا علي فتوى فأنتم في منتدي الوليد...( ضع فتوتك في هذا المتصفح الخاص بالفتاوي ) متجدد

صورة اندبها

لا تذهبوا بعيدا لتحصلوا علي فتوى
فأنتم في منتدي الوليد

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي رسول الله ، النبي الأمي
اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً ....
الإخوة رواد وأعضاء المنتدى المحترمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أردت تجديد وأحياء وتنظيم هذا المتصفح ليكون وسيلة مهمة للعلم والمعرفة وخدمة
من لايستطيع ان يتحصل على مُبتغاه ...

تفاديا وحرصاً من المنتدي والمتمثل في القسم الاسلامي ، علي عدم إنتشار ظاهرة
الفتوة والافتاء بين الاعضاء ، والتقول علي الله والرسول بدون
علم ولا دراية ولا تحقيق ولا تثبيت من مصدر الفتاوي ...
سوي في التحليل او التحريم ، او إشاعة احاديث تحتوي علي مفاهيم تشابه الافتاء
وفي كثرة اختلافاتها ، سوي في مصادرها او في من يقومون بأصدار الفتاوي فيها ،
وأيضا لعدم وجود مخزون ثقافي اوفقهي عام يسمح للمتصفح او الباحث علي الفتاوي
علي اجابات التساؤلات ، فيقع الناقل للفتوي في مطب من يدّعون الفقه ، وأيضاً ممن يدعون وبصورة مستترة وغير واضحة لفكر
معين يساهم في بلبلة أفكار من يتبعونهم، وايضا لأتخاذ رواد منتدياتهم وسيلة لنشر الأكاذيب والدعاية لهم ....
وأيضاً لحاجة السائل في أن يقف علي حقيقة ما يريد أن يسأل بشأنه ، دون الحاجة للذهاب للفقيه او العالم شخصياً ...
.وذلك إمّا لانه لاتوجد عنده الخبرة والمعرفة اللازمة للدخول لمنتدياتهم او لخجله من أن يطرح الخاصة جداً
والتي تتطلب جلوس السائل أمام المسؤل مباشرتاً ، وذلك لفهم كل الظروف والأعتبارات والحيثيات للسائل ، ليتم إصدار فتوة بحقه ، وبالتحديد إخواتنا الفاضلات وحرائرنا الماجدات ، والذين لم يتعودوا
بعد علي الذهاب للفقهاء والعلماء للسؤال عن مايُردنَّ ، فيضطررن للتواصل
عن طريق المنتديات التي تُصدر الفتاوي ...
فتكون محظوظة إن وفِقتْ في إيجاد الفقيه المعتمد ...
وتكون غير محظوظة إن لم توفّقْ ...فيترتب علي خطأ في التطبيق ،
وهذا من الامور التي تصل في إحدي مراحلها أن يكذب الانسان عل اخيه الانسان
فيقوم الثاني بنشر الفتوة وكأنها مُنزّله فتكثر الفتاوي المغلوطة الخاطئة ...
ومن ثُم تكثر البِدع والضلالات من إفساد للعبادات ومايترتب عليها....
ونظراً كذلك لردع كل المحاولات في الكف عن نقل او إصدار الفتاوي الشرعية ،
حتي وإن كانت صحيحة ، ومحاولة الكف ايضاً علي تحجيم العبث والتعامل بتا ،
بحيث تصبح في متناول الكل ، الصغير والكبير والمتعلم والغير متعلم ..
.فيصبح المنتدي بصفة عامة والقسم الاسلامي بصفة خاصة مرتعاً وملاذاً
وبئة خِصبة للأختلافات في الرأي وفي الفتاوي وفي مصادرها ....
وخدمة لكما قلت لأخوتنا وأخواتنا الاكارم ..
فقد سبق وأن تم الموافقة وتصدر هذا الموضوع الخاص بالفتاوي أعلى القسم لسنوات
فاردت أن أُحيي هذا الموضوع مع تحديثه وإدخال مُتسع من المرونة والتنظيم لأمر الفتاوى
ففي السابق إقتصر الأمر على احضار الفتاوي والحلول والاجابات على من يتم تكليفه بهذا الامر
والأن اردت أن استكمل الفكرة وأضيف لها
نظام تنظيمي للفتاوي المنتشرة في المنتدى
والتى سيتم وضعها جميعاً هنا في هذا المتصفح لتكون مجتمعه للباحث والمُطلع
حتى لا تغيب في صفحات القسم
عليه ستم وضع أي فتوى يتم نشرها من قِبل الاعضاء
بعد ان تأخذ وقتها في الأطلاع بعد ان يتم التأكد من صحتها ...
سيتم وضعها في هذا المتصفح الخاص بالفتاوي...
وتستمر الفكرة الأخرى في استقبال اي سؤال او فتوى من الأعضاء
وسيتم البحث عن اجابات لها من مصادر موثوقة مُعتمدة ...وايضاً سيتم وضعها هنا في هذا المتصفح...

فكل من يريد أن يحضر فتوى
يضعها هنا ....

فقد سبق وقرر القسم الاسلامي وبموافقة الادارة مبدئيا علي فكرة تكوين قسم خاص للفتاوي في المنتدي ،
يقوم بخدمة الاخوة والاخوات والزوار الكرام في تزويدهم بأجوبة علي أسئلتهم وأستفساراتهم الخاصة جداً
واللازمة إبلاغهم بفتاوي لحل مشاكلهم ...من مصادر موثوقه ومعلومة
وأحياناً تؤخذ مباشرتاً ، أي الجلوس للعالم اوالفقيه او الاتصال به...
علي شرط ان تكون كل الاسئلة في العبادات والتي تشمل الفرائض من صلاة وصيام
وزكاة وحج وتعاملات في كل شيء في الاسرة وبين الازواج والاولاد ...
ولا يُنظر القسم او الركن الخاص بالفتاوي لأي سؤال في المواضيع الغيبية
الفلسفية الجدلية ..والتي يكثر حولها وعليها الكثير من الجدل ..
ولأننا اردنا من تكوين هذا الركن..هو لخدمة المنتدي وتوفير مايلزم اعضائه ، لكي يتم الاستغناء عن البحث والتجوال في المنتديات الأخري ...فيحتار السائل أي الفقهاء اصح في علمه وأي منتدي هو الصحيح والسليم والمعتمد ....
فبدل ان يحتار العضو او العضوة في ايجاد حلول وفتاوي لمشاكلهم ولأستفهاماتهم ...
فمن المعروف ان حرائرنا الفاضلات هُن كذلك لهن مشاكلهن واستفساراتهُن
في امور العبادات وفي الأمور الخاصة بهن ...فمن واجبنا ان نساعدهن
ولانجعلهن يتجولن في المنتديات للبحث عمّا يردن ...
فيمكنهن ان يسألن عن أي شيء يردنه مع حق حفض اسمائهن إن أردن ذلك ،
برسالة خاصة للمكلف بهذا الركن والمتثل في العضو او الشخص الذي
يتم اختياره لهذه الامانة في إحضار وتزويد السائلين بما يحتاجونه من اجابات وفتاوي ...
وسيكون هذا الشخص المكلف هذا الامر تتوفر فيه الشروط الاتية:
العقل والاتزان
والحمد الله ان منتدانا كله عُقال ومتزينين ..
السن ( العمر )
فمن المعروف ان المنتدي مختلط من جميع الجنسيات ومن مختلف الاعمار..
ومعظم رواده من الشباب
( ما شاء الله عليهم )..
القصد من السن أي العمر ، هو ان يكون علي قدر كبير من النضج عمرياً
ومُدرك لاهمية الركن ومحافظاً علي أسرار الأعضاء والعضوات ....
وأن يتحلي بالثقافة والخبرة والتحصيل العلمي ....
وهذه معناها ان يكون الشخص المُكلف قادراً علي البحث سوي بالقراءة او الفهم الجيد للسؤال
المطروح وفهم الاجابة لكي يتم توصيلها بسلاسة ويسر للسائل ..
.ويكون قادراً علي توصيل المعلومة للسائل بحذافيرها والامتناع عن الاختصار في موضوع نقل الفتاوي ...
أي بمعني ان يستطيع ان يشرح للسائل معني الأجابة ...
لا أن يضع الحديث او الآية ، ويترك السائل في حيرة من امره
في محاولة فهم المقصد الشرعي للفتوة .
.حتي يتم توصيلها بسهولة
ان يكون متقي الله ثباتاُ ويقيناُ وسلوكاً
والقصد هو ان يكون متقي الله في تعامله مع إخوته وأخواته في موضوع الفتاوي لانها امانة ،
فإن صدق في توصيلها كاملة وصحيحة فقد أُجر عليها وعلي عمله ...
وإن حرّف أو كذب او لم يستطيع توصيل الفتوة لصاحبه كاملة ، فقد يساهم في الكذب علي الله والرسول ،
لانه قال كلام من عنده او لم يستطيع شرحه وتبيانه بصورة صحيحة وسليمة
وأن يعلم العضو او الشخص المكلف لهذا الركن ان الاعضاء والعضوات هم وهُن إخوته وأخواته ...
فالستر في الامور الشخصية واجبه علي كل مسلم ...اي لا تُنقل اسئلة العضوات الكريمات ويتم تداولها بين الاعضاء
وبالاسم ، فهذا مُحرم شرعا ...لأنه دخل في باب رمي وقذف المحصنات الغافلات ....
وأن يضع في إعتباره ان المنتدي هو عائلته ..
فكيف يكون تصرفه مع عائلته ....؟
الاخوة الافاضل:
ارجوا أن أكون قد استوعبتم ما المقصود من إنشاء وتكوين ركن خاص بالفتاوي في القسم الإسلامي ....
واسمحوا لي بإعادة وتكرار ، إن الفلسفة من تكوينه هو خدمة لأعضاء المنتدى.
..وأيضا لتحجيم وقفل باب تداول الفتاوى في كل الأقسام
وإحضارها من كل حدب وصوب ...
فأردت بذلك ان يساهم القسم الإسلامي في مساعدة من لا يستطيع او يجهل التعامل مع الفقهاء ...
وأيضاً ممن يخجلن من أخواتنا الفاضلات من طرح أسئلة خاصة امام الفقه او العالم ...
واللاتي يعتبر فقههُنّ من العلوم الشرعية الصعبة ...
والدليل علي ذلك ان حبيبة رسول الله صلي الله عليه وسلم ...
كانت فقيهة النساء اللواتي كُنّ يخجلن من الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم ،
فتقوم هي بإحضار الفتوة اللازمة لهُن من المصطفي صلي الله عليه وسلم ...
اخوتي وأخواتي الكرام
هذا ما أردت بيانه وتبيانه بخصوص الفتاوي المنتشرة في المنتدي
في تجميعها ووضعها في مكان واحد سوى التى يقوم الأعضاء بأحضارها
او التى يتم البحث عن اجابات السائلين لها وعليها.....
عليه فكل فتوى سيتم نقلها ووضعها هنا في هذا المتصفح المتخصص الخاص....
ليُسهِل للباحث الوصول لمبتغاه والأطلاع على كل الفتاوى مرة واحدة...

هذا ما أردت تبيانه لكم وطرح هذه الفكرة عليكم والي ستكون بأذن الله رائدة ولأول
مرة في هذا المنتدي ...والتي اتمني لها بكل صدق ان تنجح ...
وبذلك يرتقي المنتدي بأرتقاء ونجاح القسم الإسلامي ...
ليكون قسم تفاعلياً مفيداُ وتعليمياً ونشطاً ...
وفي الختام أقول إن وفقت في طرح هذا الأمر ونجح فمن الله ،
وإن أسأت التقدير وتوصيل الفكرة ، فذلك من نفسي والشيطان ...
والله ورسوله برئ مما عملت ...
تقبلوا تقديري واحترامي الكاملين لكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اخيكم .... اندبها

صورة ( أسوتي النبي )

حكم تهنئة الكفار بأعيادهم وفوزهم بالانتخابات
حمود بن عقلاء الشعيبي
سئل فضيلة الشيخ / حمود بن عبدالله بن عقلاء لشعيبي عن حكم تهنئة الكفار بأعيادهم وفوزهم بالانتخابات .

فأجاب حفظه الله قائلا :
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد
فإن تهنئة الكفار والتبريك لهم بمناسبة إعتلائهم المناصب أمر محرم شرعا لأن ذلك ركون إليهم وموالاة لهم ,
ومناقض للولاء والبراء الذي هو أصل من أصول الدين لأنهم أعداء لله ودينه ورسله ,
لا سيما إن كان الكافر الذي ترفع له التهاني مجرم حرب ما زالت يداه تقطر من دماء المسلمين
كالطاغية رئيس الاتحاد الروسي الذي والعياذ بالله يتحدى رب العالمين قائلا
(
سنستمر في الحرب ولو لزم الأمر محاربة الله لحاربناه )
فيجب على كل مسلم بغض هذا وأمثاله ومعاداتهم وبذل الغالي والنفيس
في سبيل حربهم وجهادهم والبعد عن الركون إليهم وموالاتهم
لأن في الركون إليهم تعرض لغضب الله وعقابه .

قال تعالى {{ ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون }} .
والقرآن الكريم مليء بالآيات التي تحذر من موالاة الكافرين والركون إليهم وتحكم على من تولاهم أنه منهم ,
قال تعالى :
{{
يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم }} .
والبراءة من الكافرين أمر لا يستقيم إيمان العبد إلا بتحقيقه .
لأجل ذلك تبرأ أبونا إبراهيم عليه السلام من أبيه وقومه , قال تعالى :
{{
وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين }}
وقال تعالى : {{
قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا بُرَآء منكم
ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدأ بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده
}} .

وأمثال هذه الآيات في القرآن كثيرة فكيف يقْدم المسلم مع هذه الآيات على تقديم التهاني والتبريكات
لأعداء الله ورُسُله وأعداء الإنسانية والضمير ؟!

هذا ونسأل الله أن يعلي كلمته وينصر جنده إنه ولي ذلك والقادر عليه
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

أملاه فضيلة الشيخ
أ. حمود بن عقلاء الشعيبي
1/1/1421هـ




نقل الفتوى الأخ الكريم عبد الله العبدي

صورة ( أسوتي النبي )

الفقه وأصوله » الفقه » معاملات.




112090: الشرط الجزائي في العقود ، متى يصح ومتى لا يصح؟

السؤال :
عندي شركة استيراد وتصدير ، أستورد بضاعة من الخارج ، وأبيعها على التجار في الداخل.
ما حكم العقد الجزائي الذي يجبر الزبون بدفع تعويض إذا تأخر عن تسديد ثمن السلعة ،
وكذلك لتعويض الربح المتوقع في بعض الحالات ؟
وإذا ما تم هذا العقد الجزائي علي هل يحل لي أن أقوم بشرطه على زبوني أيضا ؟


الجواب :
الحمد لله
الشرط الجزائي في العقود المالية جائز ما عدا العقود التي يكون الالتزام الأصلي فيها دَيْناً .
فلا يجوز مثلاً أن يُشترط على من اشترى سلعة بالتقسيط أن يدفع شيئا زائدا على هذا الثمن
إن تأخر في السداد ، لأن هذه الزيادة ستكون زيادة على الدَّيْن ، وهذا ربا صريح ،
أما ما عدا الدَّيْن من الحقوق والالتزامات ، فيجوز الشرط الجزائي فيها للتعويض عن الضرر ،
الواقع فعلا .
جاء في قرار "مجمع الفقه الإسلامي" بشأن موضوع الشرط الجزائي :
"أولاً : الشرط الجزائي في القانون هو اتفاق بين المتعاقدين على تقدير التعويض الذي يستحقه
من شُرِط له عن الضرر الذي يلحقه إذا لم ينفذ الطرف الآخر ما التزم به ، أو تأخر في تنفيذه .
ثانيًّا : يؤكد المجلس قراراته السابقة بالنسبة للشرط الجزائي الواردة في قراره في السَّلَم
رقم 85 ( 2 / 9 ) ،
ونصه : ( لا يجوز الشرط الجزائي عن التأخير في تسليم المُسْلَم فيه ؛
لأنه عبارة عن دَيْن ، ولا يجوز اشتراط الزيادة في الدين عند التأخير) ،
وقراره في الاستصناع رقم 65 ( 3/7 ) .
ونصه : (يجوز أن يتضمن عقد الاستصناع شرطًا جزائيًّا بمقتضى ما اتفق عليه
العاقدان ما لم تكن هناك ظروف قاهرة) ،
وقراره في البيع بالتقسيط رقم 51 ( 2 / 6 ) ونصه : (إذا تأخر المشتري (المدين)
في دفع الأقساط بعد الموعد المحدد فلا يجوز إلزامه أي زيادة على الدين ، بشرط سابق ،
أو بدون شرط ، لأن ذلك ربا محرم) .
ثالثًا : يجوز أن يكون الشرط الجزائي مقترنًا بالعقد الأصلي ،
كما يجوز أن يكون في اتفاق لاحق قبل حدوث الضرر .
رابعًا : يجوز أن يشترط الشرط الجزائي في جميع العقود المالية ما عدا العقود
التي يكون الالتزام الأصلي فيها دينًا ؛ فإن هذا من الربا الصريح .
وبناء على هذا ، فيجوز هذا الشرط – مثلاً في عقود المقاولات بالنسبة للمقاول ،
وعقد التوريد بالنسبة للمورد ، وعقد الاستصناع بالنسبة للصانع (البائع) ،
إذا لم ينفذ ما التزم به ، أو تأخر في تنفيذه .
ولا يجوز – مثلاً– في البيع بالتقسيط بسبب تأخر المدين عن سداد الأقساط المتبقية ،
سواء كان بسبب الإعسار ، أو المماطلة ،
ولا يجوز في عقد الاستصناع بالنسبة للمستصْنِع (المشتري) إذا تأخر في أداء ما عليه .
خامسًا : الضرر الذي يجوز التعويض عنه يشمل الضرر المالي الفعلي ،
وما لحق المضرور من خسارة حقيقية ،
وما فاته من كسب مؤكد ، ولا يشمل الضرر الأدبي أو المعنوي .
سادسًا : لا يعمل بالشرط الجزائي إذا أثبت من شُرط عليه أن إخلاله
بالعقد كان بسبب خارج عن إرادته ، أو أثبت أن من شُرط له لم يلحقه أي ضرر من الإخلال بالعقد .
سابعًا : يجوز للمحكمة بناء على طلب أحد الطرفين أن تعدل في مقدار التعويض إذا وجدت مبررًا لذلك ،
أو كان مبالغًا فيه" انتهى من "قرارات المجمع" (ص371) طبعة وزارة الأوقاف القطرية .
وبمثل هذا قالت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية ،
إذ جاء في مجلة البحوث الإسلامية (2/143) بعد مناقشة البحوث حول الشرط الجزائي :
" فإن المجلس يقرر بالإجماع : أن الشرط الجزائي الذي يجري اشتراطه في العقود
شرط صحيح معتبر يجب الأخذ به ،

ما لم يكن هناك عذر في الإخلال بالالتزام الموجب له يعتبر شرعًا ،
فيكون العذر مسقطًا لوجوبه حتى يزول .
وإذا كان الشرط الجزائي كثيرًا عرفًا بحيث يراد به التهديد المالي ،
ويكون بعيدًا عن مقتضى القواعد الشرعية ،
فيجب الرجوع في ذلك إلى العدل والإنصاف على حسب ما فات من منفعة أو لحق من مضرة .
ويرجع تقدير ذلك عند الاختلاف إلى الحاكم الشرعي عن طريق أهل الخبرة والنظر ،
عملاً بقوله تعالى : (وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ)
وقوله سبحانه : (وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى)
وبقوله صلى الله عليه وسلم : (لا ضرر ولا ضرار)
وبالله التوفيق ، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم" انتهى .
وبهذا يتبين أن المشتري له أن يشترط عليكم شرطاً جزائياً إذا تأخرتم
عن تسليم السلعة في الوقت المتفق عليه ،
ولكن ليس لكم أن تشترطوا هذا الشرط عليه إن تأخر في سداد باقي الثمن ،
ولكم أيضاً أن تشترطوا هذا الشرط الجزائي على الشركة المُصَدِّرة
لكم إن حصل منها إخلال بالعقد المتفق عليه بينكم .
والله أعلم .






الإسلام سؤال وجواب

نقل الفتوى الأخ الكريم محمد عبد الحي الحسيني
صورة ( أسوتي النبي )

هل يرى الكفار ربهم يوم القيامة


س : رؤية الله لأهل المحشر هل يراه المؤمنون والمنافقون دون الكفار أم يراه المؤمنون
والكفار ثم يحتجب عن الكفار أم لا يراه إلا المؤمنون؟



الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فرؤية الكفار ربهم يوم القيامة اختلف الناس فيها على ثلاثة أقوال:
أحدها: أن الكفار لا يرون ربهم بحال لا المظهر للكفر ولا المسر له وهو قول أكثر العلماء المتأخرين،
وعليه يدل عموم كلام المتقدمين هكذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله،
واستدلوا بأدلة منها قوله تعالى: كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ {المطففين:15}،
وقوله تعالى: وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً {الإسراء:72}،
وقوله تعالى:
وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى {طه:124}،
وأن الرؤية من أعظم كرامات أهل الجنة وبشارة لهم فلو شاركهم الكفار في ذلك بطلت البشارة.

والمذهب الثاني: أنه يراه من أظهر التوحيد من مؤمني هذه الأمة ومنافقيها وغبرات من أهل الكتاب
وذلك في عرصة القيامة ثم يحتجب عن المنافقين وهو قول أبي بكر بن خزيمة من أئمة السنة
واحتجوا بحديث أبي هريرة في الصحيحين واللفظ لمسلم: أن الناس قالوا يا رسول الله: هل نرى ربنا يوم القيامة؟
قال: هل تمارون في القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب؟ قالوا: لا يا رسول الله، قال: فهل تمارون في الشمس
ليس دونها سحاب؟ قالوا: لا يا رسول الله، قال: فإنكم ترونه كذلك يحشر الناس يوم القيامة فيقول:
من كان يعبد شيئاً فليتبعه، فمنهم من يتبع الشمس ومنهم من يتبع القمر، ومنهم من يتبع الطواغيت
وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيأتيهم الله في صورة غير صورته التي يعرفون، فيقول أنا ربكم
فيقولون نعوذ بالله منك، هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا عز وجل فإذا جاء ربنا عز وجل عرفناه، فيأتيهم
في صورته التي يعرفون، فيقول: أنا ربكم، فيقولون: أنت ربنا، فيدعوهم فيتبعونه ويضرب الصراط بين ظهراني
جهنم فأكون أنا وأمتي أول من يجيز ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ودعوة الرسل يومئذ اللهم سلم سلم.

وفي رواية في الصحيحين من حديث أبي سعيد:
هل بينكم وبينه آية فتعرفونه بها فيقولون: نعم، فيكشف عن ساق ولا يبقى من كان يسجد لله من تلقاء نفسه
إلا أذن الله له بالسجود ولا يبقى من كان يسجد لله اتقاء أو رياء إلا جعل الله ظهره طبقة واحدة
كلما أراد أن يسجد خر على قفاه.

المذهب الثالث: أن الكفار يرونه رؤية تعريف وتعذيب ثم يحتجب عنهم ليعظم عذابهم ويشتد عقابهم
وهو قول أبي الحسن بن سالم وأبي سهل بن عبد الله التستري.

والراجح هو القول الأول وهو المأثور عن السلف المتقدمين،
قال ابن تيمية في الفتاوى
: روى ابن بطة بإسناده عن أشهب قال: قال رجل لمالك: يا أبا عبد الله
هل يرى المؤمنون ربهم يوم القيامة؟ فقال مالك: لو لم ير المؤمنون ربهم يوم القيامة لم يعير الله الكفار بالحجاب،
قال الله تعالى: (
كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ[B]).
وعن المزني قال: سمعت ابن أبي هرم يقول: قال الشافعي في كتاب الله (
كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ[B])
دلالة على أن أولياءه يرونه على صفته، وعن حنبل بن إسحاق قال: سمعت أبا عبد الله يعني أحمد يقول:
قوله تعالى
(
كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ[B]) فلا يكون حجاباً إلا لرؤية فأخبر الله أن من شاء
ومن أراد فإنه يراه والكفار لا يرونه، ومثل هذا الكلام كثير عن غير واحد من السلف.

قال القاضي أبو يعلى وغيره: كانت الأمة في رؤية الله بالأبصار على قولين: منهم المحيل للرؤية وهم المعتزلة،
والفريق الآخر أهل الحق والسلف من هذه الأمة متفقون على أن المؤمنين يرون الله في المعاد
وأن الكافرين لا يرونه فثبت بهذا إجماع الأمة - ممن يقول بجواز الرؤية وممن ينكرها -
على منع رؤية الكفار لله وكل قول حادث بعد الإجماع فهو باطل مردود
.
انتهى وبتصرف.

والله أعلم.

إسلام ويب



[B][B][B]رؤية الله تعالى يوم القيامة

هناك جدل في مسألة الرؤيا، أي رؤية الله - سبحانه وتعالى- يوم القيامة، وقد كثر الخصام، فمن الناس من يقول:
إن الله لن يرى، ومنهم من يقول: إنه سيرى، وكل منهم يأتي بالأحاديث وبعض الآيات الكريمة
لنفي أقوال الطرف الآخر، أفتونا - جزاكم الله خيرا

قول أهل السنة والجماعة، وهو إجماع الصحابة - رضي الله عنهم- وإجماع أهل السنة بعدهم أن الله – سبحانه-

يُرى يوم القيامة ، يراه المؤمنون ويرونه في الجنة أيضاً، أجمع أهل العلم على هذا ، أجمع علماء الصحابة
والمسلمون الذين هم أهل السنة والجماعة على هذا، وقد دل عليه القرآن العظيم ، والسنة المطهرة الصحيحة،
يقول الله - عز وجل- : وجوه يومئذٍ ناضرة إلى ربها ناظرة.
ناضرة يعني بهية جميلة، إلى ربها ناظرة تنظر إلى وجهه الكريم - سبحانه وتعالى-.
وقال - عز وجل- :
للذين أحسنوا الحسنى وزيادة
صح عن رسول الله - عليه الصلاة والسلام-
أنه قال :
الحسنى الجنة، والزيادة النظر إلى وجه الله.
وقال الله:
كلا إنهم عن ربهم يومئذٍ لمحجوبون.
فإذا حجب الكفار علم أن المؤمنين غير محجوبين بل يرون ربهم في القيامة وفي الجنة،
وقد توارت الأحاديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أن المؤمنين يرون ربهم في القيامة وفي الجنة،
يقول - صلى الله عليه وسلم- :
(إنكم ترون ربكم يوم القيامة كما ترون القمر ليلة البدر لا تمارون في رؤيته).
وفي لفظ:
(لا تضارون في رؤيته) .
وفي اللفظ الآخر:
(كما تطلع الشمس صحوا ليس دونها سحاب).
فالكلام بين واضح ، بين عليه الصلاة والسلام أن المؤمنين يُرون ربهم رؤيةً ظاهرة جلية كما ترى الشمس صحوا
ليس دونها سحاب ، وكما يُرى القمر ليلة البدر ليس هناك سحاب ،
وهل بعد هذا البيان بيان؟!
ما أوضح هذا البيان وما أبينه وما أكمله؟
وأخبر - صلى الله عليه وسلم- أنهم يرونه في الجنة أيضاً.
فمن أنكر الرؤية فهو مرتد ضال.
من أنكر رؤية الله للمؤمنين كلهم له يوم القيامة وفي الجنة فهو ضال مرتد
- نسأل الله العافية -.


[B][B]


[B][B]
الناقلة للفتوى ( أسوتي النبي )
[B]

صورة ( أسوتي النبي )


والآن مع الفتاوى

س : ما حكم الاستماع إلى الموسيقى؟

الموسيقى وغيرها من آلات اللهو كلها شر وبلاء، ولكنها مما يزين الشيطان التلذذ به،
والدعوة إليه، حتى يشغل النفوس عن الحق بالباطل، وحتى يلهيها
عما أحب الله، إلى ما كره الله وحرم، فالموسيقى والعود وسائر أنواع
الملاهي كلها منكر، ولا يجوز الاستماع إليها،
وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:
((ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحِر والحرير والخمر والمعازف))[1]
والحِر: هو الفرج الحرام، يعني الزنا، والمعازف: هي الأغاني وآلات الطرب.
وأوصيك وغيرك من النساء والرجال بالإكثار من قراءة القرآن الكريم، وبرنامج (نور على الدرب)، ففيهما فوائد عظيمة، وشغل شاغل عن سماع
الأغاني وآلات الطرب،
وفق الله الجميع لكل ما يجب ويرضى إنه سميع مجيب.

-----------------------------
[1] رواه البخاري معلقا في (كتاب الأشربة)
باب ما جاء فيمن يستحل الخمر ويسميه بغير اسمه.

~*~*~*~*~

138471: حكم الاستماع إلى الفواصل الموسيقية أثناء نشرة الأخبار
أو البرامج الوثائقية


السؤال:
اطلعت على فتوى رقم : ( 91142 ) ، وسؤالي هو : هل يجوز استخدام الموسيقى في البرامج الإذاعية ، أو التلفزيونية ، كفاصل ، أو خلفية ، لبرنامج وثائقي ، مع العلم أني - مثلاً - لا أنتبه لها عند متابعة مثل هذه البرامج ؟ وهل تعتبر من باب سماع الموسيقى ، لا استماعها ؟


الجواب :
الحمد لله
أولاً :
تقدم الحديث عن الموسيقى ، وحرمتها ، وأقوال العلماء فيها ,
وذلك في جواب السؤال رقم : ( 5011 ) .

ثانياً:
يفرق العلماء بين مسألة السماع والاستماع ،
لكن ما تسأل عنه ليس داخلاً في التفريق .
عَنْ نَافِعٍ مَوْلَى ابْنِ عُمَرَ قال :
" سَمِعَ ابْنُ عُمَرَ صَوْتَ زَمَّارَةِ رَاعٍ فَوَضَعَ إِصْبَعَيْهِ فِى أُذُنَيْهِ وَعَدَلَ رَاحِلَتَهُ عَنِ الطَّرِيقِ وَهُوَ يَقُولُ : يَا نَافِعُ أَتَسْمَعُ ؟ فَأَقُولُ : نَعَمْ ، قَالَ : فَيَمْضِى حَتَّى قُلْتُ : لاَ ، قَالَ : فَوَضَعَ يَدَيْهِ وَأَعَادَ الرَّاحِلَةَ إِلَى الطَّرِيقِ ، وَقَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَسَمِعَ صَوْتَ زَمَّارَةِ رَاعٍ فَصَنَعَ مِثْلَ هَذَا " .
رواه أبو داود ( 4924 ) ، وصححه الألباني في " تحريم آلات الطرب "
( ص 116 ) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" فإنَّ النَّهي إنما يتوجه إلى الاستماع ، دون السماع ,
ولهذا لو مرَّ الرجل بقوم يتكلمون بكلام محرَّم : لم يجب عليه سد أذنيه ،
لكن ليس له أن يستمع من غير حاجة , ولهذا لم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم ابن عمر بسدِّ أذنيه لمَّا سمع زمارة الراعي ؛
لأنه لم يكن مستمعاً ، بل سامعاً "
انتهى من "مجموع الفتاوى " ( 11/ 630 ) .

وقال شيخ الإسلام – أيضاً - :
" وليس في حديث الجاريتين أن النبي صلى الله عليه وسلم
استمع إلى ذلك ، والأمر والنهي إنما يتعلق بالاستماع ، لا بمجرد السماع ،
كما في الرؤية ، فإنه إنما يتعلق بقصد الرؤية ، لا بما يحصل منها بغير
الاختيار , وكذلك في اشتمام الطيب ، إنما يُنهى المحرِم عن قصد الشمِّ ،
فأما إذا شمَّ ما لم يقصده : فإنه لا شيء عليه .

وكذلك في مباشرة المحرمات ، كالحواس الخمس ، من السمع ،
والبصر ، والشم ، والذوق ، واللمس ، إنما يتعلق الأمر والنهى في ذلك
بما للعبد فيه قصد ، وعمل ، وأما ما يحصل بغير اختياره :
فلا أمر فيه ، ولا نهي .

وهذا مما وُجِّه به حديث ابن عمر ... ، فإن منَ الناس من يقول
- بتقدير صحة الحديث - :
لم يأمر ابنَ عمر بسد أذنيه ، فيجاب : بأن ابن عمر لم يكن يستمع ,
وإنما كان يسمع ، وهذا لا إثم فيه ، وإنما النبي صلى الله عليه وسلم عدل
طلباً للأكمل ، والأفضل ، كمن اجتاز بطريقه فسمع قوماً يتكلمون بكلام
محرَّم فسد أذنيه كيلا يسمعه ، فهذا أحسن ، ولو لم يسد أذنيه : لم يأثم بذلك ،
اللهم إلا أن يكون في سماعه ضرر ديني لا يندفع إلا بالسد " .
انتهى من " مجموع الفتاوى " ( 11 / 566 ، 567 ) .

فتبين بذلك أن "السماع" : هو ما يَرِد إلى السمع من غير الشخص نفسه ،
كالموسيقى في المواصلات العامة ، وفي الطائرة ، ومن بيوت الجيران ،
أو من المار في الطريق ، أو من الهاتف حين الاتصال بالاستعلامات
أو ببعض الشركات والخطوط الجوية للحجز .
وأما ما يكون منه أو من الأجهزة التي تحت تصرفه : فإنه الاستماع ولا شك ،
والسماع للمنكر الذي يصدر من غيرك لا تستطيع إيقافه ، ولا يلزمك سد
أذنيك عنه ، وأما ما يصدر منك : فإنك تملك إيقافه ، ويحرم عليك استماعه ،
فظهر الفرق بينهما .

سُئل علماء اللجنة الدائمة :
نضطر إلى سماع الأغاني ، أو الموسيقى ، سواء في الحافلة التي تنقلنا
إلى العمل يوميّاً ، أو الحافلات ، والتاكسيات ، التي نحتاجها في السفر
بعض الأحيان ، فما الحكم ؟ .

فأجابوا :
" إذا كنت لا تستطيع منع الأغاني في الحافلة ، وأنت محتاج إلى ركوبها
لبعد المسافة ، ولا تجد وسيلة غيرها : فلا بأس عليك في ذلك ، مع إنكار
المنكر حسب استطاعتك ، ولو في قلبك ".
انتهى من " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 26 / 241 ) .

وسئلوا – أيضاً - :
ما حكم من يسمع الغناء في التليفون الذي يكون مضطراً أن يحجز عليه لدى الخطوط الجوية ؟ حيث إنه – غالباً - يرد جهاز تسجيل ملحق به ، ويطلب منه الانتظار ، ثم يسمعك أغنية ، أو موسيقى ، وأيضاً في مقدمة الندوات الدينية ، أو العلمية التي نكون في شوق لأن نتعلم من تلك الندوة ، أو البرنامج العلمي ؟ .
فأجابوا :
" استماع الغناء لا يجوز، وأما سماعه بدون قصد - كما يعرض في الطريق ، أو التليفون - : فنرجو ألا حرج ".
انتهى من " فتاوى اللجنة الدائمة " (26 / 238 ) .

ولذا فمن كان يشاهد الأخبار ، أو البرامج الوثائقية : فظهرت صورة امرأة ،
أو صوت موسيقى : فإنه يجب عليه غض بصره ،
وكتم صوت الموسيقى فوراً .

سئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
ما حكم استماع بعض البرامج المفيدة
كأقوال الصحف ونحوها التي تتخللها الموسيقى ؟ .

فأجاب :
" لا حرج في استماعها ، والاستفادة منها ، مع قفل المذياع عند بدء الموسيقى حتى تنتهي ؛
لأن الموسيقى من جملة آلات اللهو ، يسر الله تركها والعافية من شرّها " .
انتهى من " فتاوى الشيخ ابن باز " ( 6 / 389 ) .
والله أعلم .


[B]~*~*~*~*~


س : ما حكم الاستماع إلى الموسيقى؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله
وصحبه وسلم أما بعد:

فإن مما يؤلم القلب ويدميه انتشار تلك المعازف بين المسلمين انتشار
النار في الهشيم وقد قال صلى الله عليه وسلم:
"ليكونن أقوام من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف"
رواه البخاري،
فتضمن هذا الحديث الإخبار عن حال كثير من المسلمين وما هم عليه
من الإسترسال في هذا المحرم، بحيث إن الموسيقى تعومل معها
كما يتعامل مع الحلال، فهذا الحديث من أعلام نبوته صلى الله
عليه وسلم، حيث تضمن الإخبار عن مغيب وقع، وتضمن أيضا
أن المعازف (آلات اللهو ـ الموسيقى) حرام لدلالة كلمة يستحلون،
وهي لا تكون إلا للمحرم، بل أخبر المعصوم صلى الله عليه وسلم
عن أقوام يخسف بهم لولوغهم في أنواع المحرمات وجمعهم بينها،
فقال صلى الله عليه وسلم:
"ثم ليشربن أناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها وتضرب
على رؤوسهم المعازف، يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم قردة وخنازير"

رواه البيهقي
وهذا الخبر فيه وعيد شديد لأصحاب هذه الملاهي وغيرها من المحرمات
نسأل الله العافية والسلامة وحسن الختام.
والله أعلم.



[B][B]~*~*~*~*~

[B][B]أدلة تحريم الغناء والمعازف


أخي المسلم :
اعلم يرحمك الله أن المعازف والغناء حرم في الإسلام لأنها تلهي
عن ذكر الله وعن القرآن وهي فتنة ومفسدة للقلب ،
واستدل العلماء – يرحمهم الله – على التحريم بالآتي :


أولاً : الأدلة من القرآن الكريم
قال الله تعالى : ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل
عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين
) .
(لقمان / 6 )

قال بن مسعود رضي الله عنه : هو الغناء والذي لا إله إلا هو
– يرددها ثلاث مرات
( رواه الطبري (21 / 40 ) وصححه الحاكم والذهبي
وابن القيم والألباني ) .
قال ترجمان القرآن ابن ابن عباس رضي الله عنهما :
نزلت في الغناء وأشباهه
( رواه الإمام الطبري في تفسيره ( 21 / 40 ) وصححه الألباني )
وروي ذلك عن عكرمة ( البخاري في ( التاريخ ) ( 2 / 217 ) ،
وعن مجاهد ( إبن شبية رقم 1167 ) وصححها الألباني .
( تحريم آلات الطرب الألباني ص 142 – 144 ) .

قال المسفر الواحدي :
أكثر المسفرين على أن المراد بـ ( لهو الحديث ) : الغناء
( تفسير الوسيط للواحدي ج 3 – ص 441 ) .
قال القرطبي :أعلى ما قيل في هذه الآية ، وحلف على ذلك
ابن مسعود بالله الذي لا إله إلا هو

( ثلاث مرات ) أنه التفسير القرطبي ( 14 / 52 ) .

ثانياً : الأدلة من السنة النبوية المطهرة
1- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليكونن من أمتي أقوام
يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف
)
( رواه أبو داود والإسماعيلي ورواه البخاري معلقاً بصيغة الجزم
محتجاُ به ، ووصله ابن حبان والطبراني وابن عساكر والبيهقي ،
وصححه البخاري وابن حبان والإسماعيلي وابن الصلاح والنووي
وابن تيمية وابن القيم وابن كثير والحافظ ابن حجر وابن الوزير
الصنعاني والأمير الصنعاني والسخاري والألباني رحمهم الله تعالى )
( سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني ج 1 – ص 186 ،
وأيضاً ص 906 )

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : والآلات الملهية قد صح فيها
ما رواه البخاري في ( صحيحه ) تعليقاً مجزوماً به داخلاً في شرطه )
( كتاب الإستقامة 1 / 294 )
وقال العلامة الشيخ علي القاري عند شرحه لهذا الحديث :
والمعنى يعدون هذه المحرمات حلالات بإيرادات شبهات وأدلة واهيات .
( كتاب مرقاة المفاتيح لعلي القاري ج 5 – ص 106 ) .
وقد مال أبو حامد الغزالي إلى الصواب في كتابه إحياء علوم الدين
تحت باب ( تحريم سماع بعض ما ورد الشرع بتحريمه ) فقال :
ولا يستثنى من هذه إلا الملاهي والأوتار والمزامير التي ورد الشرع بالمنع منها . ( إحياء علوم الدين للغزالي ج2 – ص 272 ) .

2- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صوتان ملعونان في الدنيا
والآخرة : مزمار عند نعمة ، ورنة عند مصيبة
) .
( حديث حسن رواه البزار والضياء المقدسي – صحيح الجامع الصغير للمحدث الألباني ج 2 – رقم 3801 )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( هذا الحديث من أجود ما يحتج به
على تحريم الغناء كما في اللفظ المشهور عن جابر بن عبد الله
:
( صوت عند نعمة : لهو ولعب ، ومزامير الشيطان ) .
( كتاب الإستقامة لابن تيمية ( 1 / 292 ) .

3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله حرم على – أو حرم –
الخمر ، والميسر ، والكوبة ، قال : وكل مسكر حرام
) .
قال سفيان : فسألت على بن بذيمة عن الكوبة ، قال : الطبل .
( رواه أحمد وأبو داود وصححه المحدث أحمد شاكر رحمه الله
في تعليقه على ” المسند ) ( 4 / 158 ) ،
والمحدث الألباني رحمه الله في
( صحيح سنن أبي داود للألباني ج 2 – ص 705 رقم 3143 ) .

4- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليكونن في هذه الأمة خسف
وقذف ومسخ ، وذلك إذا شربوا الخمور ، واتخذوا القينات ،
وضربوا بالمعازف
) . القينات : المغنيات من الإماء .
( رواه الإمام أحمد والترمذي ، وابن أبي الدنيا في ذم الملاهي
وصححه الألباني )
( صحيح الجامع الصغير للألباني ج 2 – ص 960 رقم 5467 ) .

آثار السلف الصالح من الصحابة والتابعين في تحريم الغناء والمعازف
1- قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : الغناء ينبت النفاق في القلب .
( رواه ابن أبي الدنيا في ( ذم الملاهي ) ، والبهيقي وصححه الألباني )
( تحريم آلات الطرب للألباني ص 145 ) .

قال العلامة الألباني عن أثر ابن مسعود هذا : ولكنه في حكم المرفوع
( يعني إلى النبي صلى الله عليه وسلم ) ، إذا مثله لا يقال من قبل الرأي ،
كما قال الآلوسي في ( روح المعاني ) (11/86) .
( تحريم آلات الطرب للألباني رحمه الله ص 148 ) .

2- قال ابن عمر رضى الله عنه وعن إبيه ( عن آلات اللهو والمعازف ) :
حسبك سائر اليوم من مزمور الشيطان . ( رواه ابن حزم في المحلي ) .

3- قال التابعي الجليل الإمام الشعبي رحمه الله :
إن الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع ،
وإن الذكر ينبت الإيمان في القلب كما ينبت الماء الزرع

رواه ابن نصر في ( قدر الصلاة ) ، وحسنة الألباني
( تحريم آلات الطرب ص 148 ) .

4- قال الإمام الأوزاعي رحمة الله :
كتب عمر بن عبد العزيز إلى عمر بن الوليد كتاباً فيه ..
( وإظهارك المعازف والمزمار بدعة في الإسلام ،
ولقد هممت أن أبعث إليك من يجز جمتك جمة سواء
) .
( رواه النسائي وأبو نعيم في ( الحلية ) وصححه الألباني ) .
( تحريم آلات الطرب ص 119 – 120 ) .
قال الله تعالى : ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل
عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين
) .


أقوال الأمة والعلماء في تحريم الغناء والمعازف
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله تعالى
في رده على ابن المطهر الشيعي .
لما نسب إلى أهل السنة إباحة الملاهي والغناء ، فكذبه ابن تيمية وقال :
هذا من الكذب على الأئمة الأربعة ، فإنهم متفقون على تحريم المعازف
التي هي آلات اللهو ، كالعود ونحوه ، ولو أتلفها متلف عندهم لم يضمن
صورة التالف ، بل يحرم عندهم اتخاذها
.
( كتاب منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة .
القدرية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله تعالى ج 3 – ص 439 ) .
قال الحسن البصري رحمه الله : ( ليس الدفوف من أمر المسلمين
في شيء ، وأصحاب عبد الله
( يعني : ابن مسعود ) كانوا يشققونها ) .
رواه الخلال في ( الأمر بالمعروف ) ص 27 وصححه الألباني ) .
( تحريم آلات الطرب ص 103 ) .

وقال الإمام احمد رحمه الله : كان أصحاب عبد الله ( يعني ابن مسعود ) يأخذون الدفوف من الصبيان في الأزقة فيخرقونها .
( رواه الخلال في ( الأمر بالمعروف ) ،
وابن أبي شيبه وصححه الألباني ( تحريم آلات الطرب ص 104 )

وعن إسحاق بن عيسى الطباع ( ثقة من رجال مسلم ) قال :
سألت مالك بن أنس ( الإمام )
عما يترخص فيه أهل المدينة من الغناء ، فقال :
( إنما يفعله عندنا الفساق ) .
( رواه الخلال في كتابه ” الأمر بالمعروف ) ص 32 ،
وابن الجوزي في كتابة ” تلبيس إبليس ” ص 244 وصححه الألباني ) .
( كتاب تحريم آلات الطرب الألباني ص : 99 – 100 )
وروي الخلال في ( الأمر بالمعروف )
عن إبراهيم بن المنذر – مدني ثقة من شيوخ البخاري – وسئل فقيل له :
أنتم ترخصون في الغناء ؟ فقال : معاذ الله ، ما يفعل هذا إلا الفساق .
( صححه الألباني في تحريم آلات الطرب ص 100 )

وقال الإمام إبن الجوزي : وقد كان رؤساء أصحاب الشافعي رضى الله
عنهم ينكرون السماع ، وأما قدماؤهم فلا يعرف بينهم خلاف . . إلى أن
قال : هذا قول علماء الشافعية وأهل التدين منهم ، وإنما رخص في ذلك
من متأخريهم من قل علمه ، وغلبة هواه ، وقال الفقهاء من أصحابنا
( الحنابلة )
لا تقبل شهادة المغني والرقاص ، والله الموفق
( كتاب تلبيس إبليس للإمام ابن الجوزي ص 245 ) .


فتاوي كبار العلماء والراسخين في العلم في تحريم الغناء والمعازف
1- قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى :
الغناء محرم عند جمهور أهل العمل وإذا كان معه آلة لهو
كالموسيقى والعود والرباب ونحو ذلك حرم بإجماع المسلمين .
( فتاوي إسلامية ج 4 – ص 394 ) .
وأفتى سماحته بتحريم الأناشيد التي فيها طبول .
( فتاوي إسلامية ج 4 – 390 ) .

2- أفتى فضيلة الشيخ المحدث الألباني رحمه الله تعالى بتحريم الغناء والمعازف وقال :
إن العلماء والفقهاء – وفيهم الأئمة الأربعة – متفقون على تحريم آلات
الطرب اتباعاً للأحاديث النبوية والآثار السلفية وإن صح عن بعضهم
خلافة فهو محجوج بما ذكر والله عز وجل يقول

( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً )
. ( كتاب تحريم آلات الطرب للألباني ص 105 ) .

3- قال فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى :
( إنني أوجه النصيحة إلى إخواني المسلمين بالحذر من استماع
الأغاني والموسيقى ، وألا يغتروا بقول من قال من أهل العلم
بإباحة المعازف لأن الأدلة على تحريمه واضحة وصريحة

( فتاوي إسلامية ج 4 – ص 392 ) .

الخاتمة : ( الدين النصيحة ) رواه الإمام مسلم
واعلم أخي المسلم
أنه رخص للنساء الضرب بالدف فقط في العرس والعيدين ،
أما الأناشيد التي فيها الطبل والدف والإيقاع والآلات الأخرى
فإنها محرمة لعموم نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك ،
فتدبر ذلك يرحمك الله ، وليتق الله أقوام يفعلون ذلك باسم الدين ،
فان هذه الأناشيد تلهي عن القرآن وتصبح ديدناً ، وهذا مشاهد كثيراً .
أخي المسلم :
لا تلتفت إلى من أباح هذه الكبيرة من غير علم لأن الله تعالى قال :
( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون
لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً
)
( الأحزاب / 36 ) .

فالحق أحق أن يتبع …
(
فهذا الحق ليس به خفاء فدعني عن بنيات الطريق ) .
قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم
لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ
)
( الأنفال / 24 ) .
وقال تعالى :
( إنما يستجيب الذين يسمعون والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون )
( الأنعام : 36 ) .

إن في هذا لكفاية لمن أراد الهداية …. وإني نصحتك في ما قلته وكفى .
عافانا الله وإياكم من سوء المنكرات وسيء الأخلاق


المصدر





الناقلة للفتاوى مع انتقاء المقاطع / أسوتي النبي

صورة ( أسوتي النبي )

هل يستحب الدعاء عند نزول المطر ؟ وماذا يقال عند نزوله وعند سماع الرعد ؟



السؤال :
الأول : ما هو الدعاء عند نزول المطر ورؤية البرق والرعد ؟
الثاني : ما هو الحديث الدال على أن في وقت نزول المطر الدعاء مستجاب ؟

الجواب :
الحمد لله
أولا :
جاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا ) رواه البخاري (1032) .
وفي لفظ لأبي داود (5099) أنه كان يقول : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا ) صححه الألباني .
والصيب : ما سال من المطر وجرى ، وأصله من : صاب ، يصوب ؛ إذا نزل . قال الله تعالى { أو كصيبٍ من السماء } البقرة/ 19 ، ووزنه فيعل من الصوب.
ينظر : " معالم السنن " ، للخطابي (4/146) .
ويستحب التعرض للمطر ، فيصيب شيئا من بدن الإنسان لما ثبت عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أنه قال : " أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ ، فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ قَالَ : ( لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى ) " . رواه مسلم (898).
وكان صلى الله عليه وسلم إذا اشتد المطر قال : ( اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا ، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ ) رواه البخاري (1014) .
أما الدعاء عند سماع الرعد : فقد ثبت عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ رضي الله عنه : " أَنَّهُ كَانَ إِذَا سَمِعَ الرَّعْدَ تَرَكَ الْحَدِيثَ ، وَقَالَ: سُبْحَانَ الَّذِي يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ [الرعد: 13] ، ثُمَّ يَقُولُ : إِنَّ هَذَا لَوَعِيدٌ شَدِيدٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ " . رواه البخاري في "الأدب المفرد" (723) ، ومالك في "الموطأ" (3641) وصحح إسناده النووي في "الأذكار" (235) ، والألباني في "صحيح الأدب المفرد" (556).
ولا نعلم فيه شيئا مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
وكذا ، لم يثبت شيء من الأذكار أو الأدعية عن النبي صلى الله عليه وسلم عند رؤية البرق فيما نعلم ، والله أعلم .
ثانيا:
وقت نزول الغيث هو وقت فضل ورحمة الله من الله على عباده ، وتوسعة عليهم بأسباب الخير ، وهو مظنة لإجابة الدعاء عنده .
وقد جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعاً : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ثنتان ما تردان : الدعاء عند النداء ، وتحت المطر ) .
رواه الحاكم في "المستدرك" (2534) والطبراني في "المعجم الكبير" (5756) وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (3078 ).

والدعاء عند النداء : أي وقت الأذان ، أو بعده .
وتحت المطر : أي عند نزول المطر.
والله أعلم .

الاسلام سؤال وجواب

ناقلة الفتوى الأخت أماني يسري محمد

صورة ( أسوتي النبي )


عنوان الفتوى:







العمرة على نفقة القريب لا حرج فيها



تاريخ الفتوى :
الأحد 7 ربيع الأول 1436 / 28-12-2014
السؤال
جزاكم الله خيرا على هذا الموقع الرائع، ووفقكم الله.
سؤالي: لقد قال لي عمي إنه يريد أن يذهب إلى العمرة
في سيارته الخاصة، ويريد أن يأخذني معه حتى أسوق له السيارة؛
لأنه مريض بعض الشيء وأنا لا أملك مالا حتى أصرف منه في هذا السفر،
فما رأيكم؟ هل أرفض بسبب المصاريف؟ وأنا والله قلبي يتشوق لزيارة بيت الله،
ولقد جاءتني العمرة هذه من غير ما أدعو الله، وأنا خائف أن أخسر
هذه الفرصة العظيمة لطاعة الله، فما رأيكم؟

الفتوى
[B]الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالعمرة على نفقة الغير صحيحة ومجزئة إذا استكملت الشروط اللازمة للعمرة،
جاء في فتاوى اللجنة الدائمة في من حجت على نفقة غيرها:
أداؤها فريضة الحج لا يؤثر على صحته أنها لم تنفق عليه شيئاً من مالها،
أو أنها أنفقت الشيء القليل، وقام غيرها بإنفاق الشيء الكثير من تكاليف حجها،
وعليه فإذا كان حجها مستكملاً الشروط والأركان والواجبات فهو مسقط عنها فريضة الحج،
وإن قام غيرها بتكاليفه. انتهى.
وعليه؛
فإننا نقول لك: إن عمك إذا كان يتحمل نفقات السفر عنك فلا ترفض العمرة معه،
بل قم بأدائها محتسبا الأجر في أداء العمرة وفي البر بعمك ومساعدته في الخير،
وستحصل ـ إن شاء الله ـ الأجرين معا، فلا تفوت هذه الفرصة الثمينة على نفسك.
والله أعلم.

المفتـــي:
مركز الفتوى

اسلام ويب


صورة ( أسوتي النبي )

مخالطة الناس أفضل أم اعتزالهم




ما هي الحالات التي تجوز فيها الغيبة؟ علمًا أنني انعزلت عن الناس - حتى عن الأسرة في البيت - وتركت الكلام والسمر معهم, وكذا الحال مع الأقارب والجيران والزملاء في المدرسة المتوسطة؛ بحجة اجتناب الغيبة وسماعها, أضف إلى ذلك انشغالي بالمقررات المدرسية, وحفظ القرآن, وقد بدأ معي هذا التوجه منذ سن الـ 13 سنة عندما كنت مقيمًا في السعودية, واتبعت منهج السلفيين, وعدت لبلدي السودان وعمري 16 سنة, وعندما أصبح عمري 18سنة - بعد تخرجي من المرحلة الثانوية - أدركت أن هناك شيئًا ليس على ما يرام, وأنني قد فاتني الكثير من أمور الحياة التي يعرفها الأطفال ولا أعرفها أنا, وأنني لا أجيد الكلام - خاصة مع الغرباء - وداخلني الشك في أنني مسحور أو ممسوس من الجن, وقد بدأت الكلام مع الأهل والأقارب والأصدقاء والجيران وأهل الحي, لكنني لست مرتاحًا لما أفعل, فأفتوني فقد كثرت عليّ الهواجس.

الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

[B]فإن حضورك لمجالس الأقارب والجيران وغيرهم إن كان فيه خير وتعاون على المعروف وتناصح بينكم: فالأولى الحرص على حضورها، خصوصًا إن كانت مع الأقارب لما فيها من صلة الرحم، أو كانت مع الجيران لما فيها من حسن الجوار.

[B]وأما إن كانت المجالس فيها معصية من المعاصي - كالغيبة والنميمة -: فعليك إنكارها إن استطعت، وإلا فعليك حينئذ مفارقتها ومغادرتها - إن أمكنك ذلك - قال النووي في رياض الصالحين: باب تحريم سماع الغيبة, وأمر من سمع غيبةً مُحرَّمةً بِرَدِّها, والإنكارِ عَلَى قائلها, فإنْ عجز أَوْ لَمْ يقبل منه فارق ذلك المجلس إن أمكنه. انتهى.

[B]وقال الشيخ ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين: الواجب على الإنسان إذا سمع من يغتاب أحدًا أن يكف غيبته, وأن يسعى في إسكاته، إما بالقوة إذا كان قادرًا, كأن يقول: اسكت، اتق الله، خف الله, وإما بالنصيحة المؤثرة، فإن لم يفعل فإنه يقوم ويترك المكان؛ لأن الإنسان إذا جلس في مجلس يغتاب فيه الجالسون أهل الخير والصلاح، فإنه يجب عليه أولًا أن يدافع، فإن لم يستطع فعليه أن يغادر, وإلا كان شريكًا لهم في الإثم. انتهى.

[B]ولتعلم أن الاقتصاد في خلطة الناس والتوسط في ذلك خير من اعتزالهم مطلقًا. قال النووي - رحمه الله - عند قوله صلى الله عليه وسلم: ثم مؤمن في شعب من الشعاب يعبد ربه ويدع الناس من شره.
فيه: دليل لمن قال بتفضيل العزلة على الاختلاط ، وفي ذلك خلاف مشهور، فمذهب الشافعي وأكثر العلماء أن الاختلاط أفضل بشرط رجاء السلامة من الفتن، ومذهب طوائف: أن الاعتزال أفضل، وأجاب الجمهور عن هذا الحديث بأنه محمول على الاعتزال في زمن الفتن والحروب، أو هو فيمن لا يسلم الناس منه، ولا يصبر عليهم، أو نحو ذلك من الخصوص، وقد كانت الأنبياء - صلوات الله وسلامه عليهم - وجماهير الصحابة والتابعين والعلماء والزهاد مختلطين، فيحصلون منافع الاختلاط, كشهود الجمعة, والجماعة, والجنائز, وعيادة المرضى, وحلق الذكر, وغير ذلك, وأما (الشعب): فهو انفراج بين جبلين، وليس المراد نفس الشعب خصوصًا؛ بل المراد الانفراد والاعتزال، وذكر الشعب مثالًا لأنه خال عن الناس غالبًا, وهذا الحديث نحو الحديث الآخر حين سئل صلى الله عليه وسلم عن النجاة فقال: "أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك". انتهى.

[B]وقد بين الخطابي الطريقة المثلى في الخلطة والعزلة فقال - رحمه الله -: وَالطَّرِيقَةُ الْمُثْلَى فِي هَذَا الْبَابِ أَنْ لَا تَمْتَنِعَ مِنْ حَقٍّ يَلْزَمُكَ لِلنَّاسِ, وَإِنْ لَمْ يُطَالِبُوكَ بِهِ, وَأَنْ لَا تَنْهَمِكَ لَهُمْ فِي بَاطِلٍ لَا يَجِبُ عَلَيْكَ, وَإِنْ دَعَوْكَ إِلَيْهِ, فَإِنَّ مَنِ اشْتَغَلَ بِمَا لَا يَعْنِيهِ فَاتَهُ مَا يَعْنِيهِ, وَمَنِ انْحَلَّ فِي الْبَاطِلِ جَمُدَ عَنِ الْحَقِّ، فَكُنْ مَعَ النَّاسِ فِي الْخَيْرِ, وَكُنْ بِمَعْزِلٍ عَنْهُمْ فِي الشَّرِّ, وَتَوَخَّ أَنْ تَكُونَ فِيهِمْ شَاهِدًا كَغَائِبٍ, وَعَالِمًا كَجَاهِلٍ, ثم ذكر عن أَكْثَم بْن صَيْفِيٍّ قوله: الِانْقِبَاضُ عَنِ النَّاسِ مَكْسَبَةٌ لِلْعَدَاوَةِ, وَمَعْرِفَتُهُمْ مَكْسَبَةٌ لِقَرِينِ السُّوءِ: فَكُنْ لِلنَّاسِ بَيْنَ الْمُنْقَبِضِ وَالْمُقَارِبِ، فَإِنَّ خَيْرَ الْأُمُورِ أَوْسَاطُهَا. انتهى.

[B]فإذا تبينت لك هذه الضوابط في حضور المجالس من عدمها، وفي الخلطة والعزلة، تبين لك أن كثرة الوساوس والهواجس إنما هي من وحي الشيطان؛ ليضعف قلب المؤمن, ويصده عن كل خير، فلا تلتفت إليها، ولا عاصم من ذلك إلا من رحمه الله, وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتوى:158317.

[B]وأما الحالات التي تجوز فيها الغيبة فقد ذكرها غير واحد من العلماء منهم النووي - رحمه الله -، حيث حصرها في ستة أسباب، وهي: التظلم، والاستعانة على تغيير المنكر، والاستفتاء، وتحذير المسلمين من الشر، والمشاورة، ومن جاهر بفسقه، والتعريف, وقد ذكرت مفصلة بأدلتها في هذه الفتوى فراجعها: 150463.

والله أعلم.


[B]اسلام ويب

ناقلة القتوى الأخت أماني يسري محمد

صورة ( أسوتي النبي )

حكم التخاطر الذهني والتخاطب عن طريق الأرواح



س . ما صحة ما ورد في هذا الموضوع وخاصة قصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟
وجزاكم الله خيرا .
كثير منا يتذكر شخصا ما فيتفاجأ باتصال منه، والبعض يتذكر شخصاً آخر فيلتقي به..
وكم نسمع كلمة " لو ذكرنا مليون ليره" عندما يأتي شخص على سيرته كما يقال..

ما هو تفسير كل هذا ؟؟
هذا هو ما يعرف بتخاطب الأرواح فيما بينها أو التخاطر الذهني،
وهو علم يدرس الآن و بالذات في منطقة الصين وبدأ ينتشر إلى أوروبا وأمريكا..
ومن أشهر الأحداث التاريخية التي حدثت في عالمنا الإسلامي عن هذا العلم هو
عندما أرسل سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه جيش إلى الشام بقيادة رجل اسمه سارية،
وفجأة صرخ عمر (
وهو في المدينة) يا سارية الجبل يا سارية الجبل يا سارية الجبل..
وبعدها سكت ولم يعلم الناس ما حدث..
وبعد عودة سارية والجيش الإسلامي ذكر لعمر أنه وقعوا في مشكلة مع جيش العدو
فسمع صوت عمر وهو يرشده إلى جبل قريب منه.
فكان ذاك الجبل هو الذي نجاهم بعد الله من الهزيمة.
ما هو التفسير العلمي لهذه الحادثة؟ عمر يصرخ في المدينة ويسمعه سارية في الشام؟
يقال إن الإنسان إذا كان شديد التعلق بأحد وشدة الحب والتفكير المركز
فإن الأرواح تكون معقلة أيضا ببعضها وأنها تتنقل لتتخاطب مع بعضها البعض.
بل إنهم حتى أخذوا توأما من الأطفال الصينين كانا شديد التعلق ببعضهما،
ووضعوا أحدهما في بلد وأخذوا الآخر إلى بلد آخر يبعد آلاف الأميال.
وجدوا بعد فترة أنه إذا مرض أحد الأخوين يمرض الآخر
و إذا غضب أحدهما يتعب الآخر و تتغير نفسيته.
ومن هنا بدأو بدراسة هذا العلم.
إذا فمسألة تخاطب الأرواح مع بعضها البعض غير معترفة بحدود مكانية ولا زمنية،
بل وبدأ علم جديد الآن مستقى من قوله تعالى:
(الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها
فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى
إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون
)
الزمر 42.
ومن أذكار النوم "اللهم إني وضعت جنبي فإن أمسكت نفسي
فاغفر لها وإن أرجعتها فأحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

من هذا الذكر استنتج عدد من العلماء أن الروح تخرج
من الإنسان لحظة منامه ولذا يسمونها ميتة صغرى..
ولكننا وقفنا نحن المسلمين عند هذا الحد، بينما الغرب
أكملوا دراستهم في الموضوع حتى اكتشفوا طريقة
يمكن للإنسان فيها أن يتخاطب مع من يريد حول العالم عن طريق الروح..
وهو بطريقة استرخاء تامة وقبل أن يصل إلى درجة النوم،
ويفكر في إنسان معين وبعدها تبدأ الرحلة..
وفي الحقيقة إنه علم شديد التعقيد والصعوبة ولم ينتهوا من نتائجه بعد
(
البرمجة اللغوية العصبية )..
لذا لا تستغرب عندما تتصل بأحد فيقول لك
"
سبحان الله الآن جئت على بالي"
أو عندما تتذكر شخص عزيز فيتصل بك.أو حتى - وهذا الأكثر غرابة -
عندما تمر بموقف تقول لنفسك الموقف هذا مر علي من قبل..
كأنني أتذكر هذا الموقف.
أو تكون بحدث وكأنك قد عشته من قبل و تستطيع التكهن بما سيحدث
الآن وتتوقعه وترى أنه بالفعل يحدث ما قد توقعته .
قال تعالى:
((و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا))



الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فما حدث مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه في قصة سارية تفسيره معروف،
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:

إنه قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم محدثون
وإنه إن كان في أمتي هذه منهم فإنه عمر بن الخطاب
.
متفق عليه.
قال المناوي في (فيض القدير):
(مُحَدَّث) أي ملهم أو صادق الظن، وهو من ألقى في نفسه شيء
على وجه الإلهام والمكاشفة من الملأ الأعلى، أو من يجري الصواب
على لسانه بلا قصد، أو تكلمه الملائكة بلا نبوة،
أو من إذا رأى رأيا أو ظن ظنا أصاب كأنه حدث به وألقى في روعه
من عالم الملكوت فيظهر على نحو ما وقع له.

وهذه كرامة يكرم الله بها من شاء من صالح عباده
وهذه منزلة جليلة من منازل الأولياء ...
قال القرطبي: قوله "فإن يكن" دليل على قلة وقوعه وندرته،
وعلى أنه ليس المراد بالمحدثين المصيبون
فيما يظنون، لأنه كثير في العلماء، بل وفي العوام من يقوى حدسه
فتصح إصابته فترتفع خصوصية الخبر
وخصوصية عمر، ومعنى الخبر قد تحقق ووجد في عمر قطعا،
وإن كان النبي صلى الله عليه وسلم
لم يجزم بالوقوع، وقد دل على وقوعه لعمر أشياء كثيرة كقصة الجبل:
يا سارية الجبل.
وغيره، وأصح ما يدل على ذلك شهادة النبي صلى الله عليه وسلم
له بذلك حيث قال:

إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه. اهـ.
فهذه القصة من باب المكاشفة والإلهام، كرامة ً من الله تعالى لعمر بن الخطاب،
ومما يزيد الأمر وضوحا وأنه من الكرامات،
أن الأمر لم يقتصر على مجرد معرفة عمر لحال سارية
وجيشه، بل زاد الأمر إلى بلوغ صوت عمر لسارية وانتفاعه بذلك
بانحيازه بالجيش إلى الجبل بالفعل،
وقد سبق ذكر هذه القصة وبيان صحتها
في الفتوى رقم:
20692.
وراجع لتمام الفائدة الفتاوى ذوات الأرقام التالية:
68772، 64898 ، 106382.

ولكن هذه القصة لا علاقة لها بما يعرف الآن بتخاطب الأرواح،
ولا الأبحاث الروحية المعاصرة بصفة عامة،
وقد سبق لنا بيان بطلان وتهافت ما يعرف بالأبحاث الروحية
والإسقاط النجمي والجسم الأثيري،
في الفتوى رقم:
128992.
كما سبق أن بينا خطورة ما يعرف بالتنمية البشرية أو البرمجة العصبية

في الفتاوى ذوات الأرقام التالية:

[B]94724 ، [B]121281 [B]، 103455 ، 117782.


[B]وأما ظاهرة: شوهد من قبل أو عاشه الإنسان من قبل فهي من الظواهر
التي كثر الكلام حول تفسيرها
وأكثر هذه التفسيرات محض ظنون، وإن كان بعضهم يحاول تفسيرها تفسيراً علمياً،
ولم نقف لأحد من أهل العلم الثقات على علة تفسير لهذه الظاهرة يستند إلى دليل شرعي،
كما سبق التنبيه عليه في الفتوى رقم:
129383.
والله أعلم.

إسلام ويب

تعقيب
عناوين ارقام الفتاوى المذكورة في الفتوى

[B][B]
[B](20692) :
[B][B][B][B]سارية بن زنيم.. والأعجوبة التي حصلت على يديه

[B][B][B]
[B][B][B]

[B][B][B](68772) : الإلهام والمبشرات والكشف

(64898) :
الأصل في إثبات الإلهام والتحديث

(106382) :
صدق الإلهام مؤشر على الصلاح

(128992) : الإسقاط النجمي ضرب من التقول بلا برهان

(121281) : حكم قراءة الكتب الخاصة بالتنمية البشرية

(94724) :
نظرات حول علم البرمجة اللغوية العصبية

(103455) :
البرمجة العصبية تتعارض مع الإيمان بالقضاء والقدر

(117782) :
هل يمكن الاستفادة من البرمجة اللغوية العصبية

(129383) : تهافت ظاهرة: شوهد من قبل أو عاشه الإنسان من قبل

[B][B][B]
ناقلة الفتوى ( أسوتي النبي )


صورة fofol

براك الله فيك و جزاك جنة فردوس الاعلى

تحياتي و تقديري

صورة ( أسوتي النبي )

حكم صيام يوم الإسراء والمعراج.


السؤال
هل صيام يوم الاسراء والمعراج واجب أم بدعة أم مستحب؟ ولكم أعظم الأجر.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن الصيام ما هو واجب كصيام شهر رمضان، ومنه ما هو دون ذلك كصيام يومي تاسوعاء، وعاشوراء، ويوم عرفة، وقد أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذه المواطن، كما أرشد إلى صيام ثلاثة أيام من كل شهر، ويومي الاثنين والخميس. والصيام في هذه الأوقات من سنة النبي صلى الله عليه وسلم. لكن يوم الإسراء والمعراج لا يجب ولا يستحب، ولا يسن صيامه، لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صامه أو أمر بصيامه، ولو كان صومه مندوباً أو مسنوناً لبينه النبي صلى الله عليه وسلم، كما بين فضل الصيام في يوم عرفة، وعاشوراء.. الخ.

وعلى هذا فلا يصح أن يقال بصيام هذا اليوم، بل إنه يوم مختلف في تعيينه على أقوال كثيرة قال عنها الحافظ ابن حجر في الفتح بأنها تزيد على عشرة أقوال. فتح الباري (7/254) باب المعراج: كتاب مناقب الأنصار. وهذا الاختلاف دليل على أن هذا اليوم ليس له فضيلة خاصة بصيام، ولا تخص ليلته بقيام، ولو كان خيراً لسبقنا إليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام، وبناءً على هذا فإن صوم يوم الإسراء والمعراج (27 من رجب) على أحد الأقوال بدعة محدثة لا يصح التمسك بها، لكن إن وافق هذا اليوم سنة أخرى في الصيام كيوم الاثنين، أو الخميس أو وافق عادة امرئ في الصيام، كمن يصوم يوماً ويفطر يوماً فعندئذ يجوز صيامه لكونه يوم الاثنين أو الخميس أو اليوم الذي يصومه - مثلا- لا لكونه يوم الإسراء والمعراج. وعلى المسلم أن يتحرى السنن و يبتعد عن البدع، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" رواه البخاري ومسلم، ومعنى (رد) أي: مردود على صاحبه غير مقبول منه.
والله تعالى أعلم.

اسلام ويب

ناقل الفتوى الاخ عاشق الصعاب

صورة ( أسوتي النبي )



حكم التصوير والنحت لذوى الأرواح

التصوير والنحت لذوات الأرواح
فتوى رقم ‏(‏8041‏)‏‏:

س‏:‏ أنا طالب في الصف الأول الثانوي وكنت أحب الرسم منذ طفولتي وعشقت الرسم بصورة لم يتخيلها أحد، والآن قد علمت أن الرسم يغضب الله ولكني متعلق بالرسم جدا وليس الرسم فقط، بل أحب النحت فإني أنحت الوجوه، وكم حاولت كثيرا أن أترك الرسم والنحت ولكن الشيطان كان يزين إليّ الرسم وأنا أرجو من سيادتكم
أن تدلني على الطريق الذي أسلكه كي لا أترك الرسم والنحت‏.؟؟‏

ج‏:‏ التصوير والنحت لذوات الأرواح محرم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لعن المصورين، وقال‏:‏ إنهم أشد الناس عذابا يوم القيامة
وننصحك أن تملأ وقت فراغك بما يعود عليك بالفائدة من القراءة أو التجارة ونحوهما من الأعمال النافعة التي تحول بينك وبين الاشتغال بالأعمال المحرمة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

فتوى رقم ‏(‏5068‏)‏‏:‏

س 1‏:‏ هل كان التحريم في الفن بإطلاق أو لوقت معين‏؟‏
ج 1‏:‏ ما كان من الفن نحتا أو تصويرا لذوات الأرواح فهو محرم على الإطلاق في كل وقت من الأوقات، إلا ما دعت إليه ضرورة كصورة لجواز سفر، أو لحفيظة نفوس، أو لمشبوهين ليتعرف عليهم أو لاختبار أو تعيين في عمل أو نحو ذلك مما يدفع به الغش أو يحفظ به الأمن فيرخص فيه بقدر الضرورة‏.‏

س 2‏:‏ ما موقف الإسلام من إقامة التماثيل لشتى الأغراض‏؟‏
ج 2‏:‏ إقامة التماثيل لأي غرض من الأغراض محرمة سواء كان ذلك لتخليد ذكرى الملوك وقادة الجيوش والوجهاء والمصلحين أم كان رمزا للعقل والشجاعة كتمثال أبي الهول أم لغير ذلك من الأغراض؛ لعموم الأحاديث الصحيحة الواردة في المنع من ذلك؛ ولأنه ذريعة إلى الشرك كما جرى لقوم نوح‏.‏

س 3‏:‏ ما موقف الإسلام من الأنصاب ونصب الجندي المجهول‏؟‏
ج 3‏:‏ إقامة الأنصاب لمعروفين من الوجهاء أو من لهم شأن في بناء الدولة علميا أو اقتصاديا أو سياسيا وإقامة نصب لما يسمى بـ‏:‏ الجندي المجهول هو من أعمال الجاهلية، وضرب من الغلو فيه ولذلك نجدهم يقيمون حفلات الذكرى حول هذه الأنصاب عند المناسبات ويضعون عليها الزهور تكريما لها، وهذا شبيه بالوثنية الأولى، وذريعة إلى الشرك الأكبر والعياذ بالله‏.‏
فيجب القضاء على هذه التقاليد محافظة على عقيدة التوحيد ومنعا للإسراف دون جدوى وبعدا عن مجاراة الكفار ومشابهتهم في عاداتهم وتقاليدهم التي لا خير فيها، بل تفضي إلى شر مستطير‏.‏

س 4‏:‏ ما الموقف الإسلامي من النحت والتصوير الكلاسيكي والفن التجريدي‏؟‏
ج 4‏:‏ مدار التحريم في التصوير كونه تصويرا لذوات الأرواح سواء كان نحتا أم تلوينا في جدار أو قماش أو ورق أم كان نسيجا وسواء كان بريشة أم قلم أم بجهاز وسواء كان للشيء على طبيعته أم دخله الخيال فصغر أو كبر أو جمل أو شوه أو جعل خطوطا تمثل الهيكل العظمي‏.‏
فمناط التحريم كون ما صور من ذوات الأرواح ولو كالصور الخيالية التي تجعل لمن يمثل القدامى من الفراعنة وقادة الحروب الصليبية وجنودها وكصورة عيسى ومريم المقامتين في الكنائس‏.‏‏.‏ إلخ، وذلك لعموم النصوص ولما فيها من المضاهاة ولكونها ذريعة إلى الشرك‏.‏

س 5‏:‏ ما موقف الفنانين إزاء أحاديث التحريم‏؟‏
ج 5‏:‏ قد ينكرونها ولكنها ثابتة في دواوين السنة ثبوتا لا ريبة فيه، وقد يتأولونها أو يدعون تخصيصها بزمن أو بنوع منها ولا سبيل إلى ذلك لعمومها وصراحتها، وقد يرون أنه حدث من الدواعي ما يقتضي الترخيص فيها‏.‏
والواقع يشهد أن الفنانين ليس لديهم من الدواعي سوى فن الجمال وإشباع الرغبة والاستجابة للعاطفة والهوى والخيال، والقصد إلى اتخاذ هذا الفن طريقا إلى كسب المال إلى أمثال ذلك مما لا ينهض سببا للترخيص فيها مع قيام موجب المنع منها من النص وكونها ذريعة لأكبر الكبائر‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏2151‏)‏‏:‏

س 3‏:‏ ما حكم الصور التي آخذها لنفسي ومع أصدقائي‏؟‏
ج 3‏:‏ التصوير الشمسي للأحياء من إنسان أو حيوان والاحتفاظ بهذه الصور حرام، بل هو من الكبائر؛ لماورد في ذلك من الأحاديث الصحيحة المتضمنة للوعيد الشديد والمنذرة بالعذاب الأليم للمصورين ومن اقتنى هذه الصور، ولما في ذلك من مضاهاة خلق الله؛ ولأنه قد يكون ذريعة إلى الشرك كصور العظماء والصالحين، أو بابا من أبواب الفتنة كصور الجميلات والممثلين والممثلات والكاسيات العاريات‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏2296‏)‏‏:‏

س 1‏:‏ ما حكم التصوير بالكاميرا صورا عائلية وما شابهها من أجل الذكرى والتسلية فقط لا غير‏؟‏
ج 1‏:‏ تصوير الأحياء حرام، بل من كبائر الذنوب سواء اتخذ المصور ذلك مهنة له أم لم يتخذها مهنة، وسواء كان التصوير نقشا أم رسما بالقلم ونحوه أم عكسا بالكاميرا ونحوها من الآلات أم نحتا لأحجار ونحوها‏.‏‏.‏ إلخ، وسواء كان ذلك للذكرى أم لغيرها؛ للأحاديث الواردة في ذلك، وهي عامة في أنواع التصوير والصور للأحياء ولا يستثنى من ذلك إلا ما دعت إليه الضرورة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

فتوى رقم ‏(‏4636‏)‏‏:‏

س‏:‏ إليكم كلمتي التالية‏:‏ مما اصطلح عليه الناس هذه العادة التي عهدناها من قريب ومن عام 1390هـ تقريبا أن حفل الزفاف يترتب من زف الزوج مع الزوجة وتلقط لهم صور عديدة ويصور أهل الزوج والزوجة وتقسم هذه الصور على الأقارب والأصدقاء بنية التكريم‏.‏
وهذه العادة لا يصح الزفاف إلا بها، ونادرا ما تجد في المائة واحدا أو لا تجد، والعقل السليم ينكر هذه العادة‏.‏
فما هو رأي الدين‏؟‏
أفيدونا أفادكم الله في الإذاعة أو على صفحات الجريدة أو مجلة الدعوة وإذا كان على صفحات المجلة يكون أبلغ حجة قائمة في التحريم أو التحليل والله يحفظكم‏.‏
ج‏:‏ ما ذكرته من تصوير الزوج والزوجة وأسرتيهما في حفل الزفاف محرم، وهو من عادات الزفاف السيئة؛ وذلك لأن تصوير ذوات الأرواح حرام مطلقا ومن كبائر الذنوب‏.‏
والأصل في تصوير كل ما فيه روح من الإنسان وسائر الحيوانات أنه حرام سواء كانت الصورة مجسمة أم رسوما على ورق أو قماش أو جدران ونحوها أم كانت صورا شمسية؛ لما ثبت في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من النهي عن ذلك ولعن فاعله وتوعده بالعذاب الأليم؛ ولأنها عهد في جنسها أنه ذريعة إلى الشرك بالله بالمثول أمامها والخضوع لها والتقرب إليها وإعظامها إعظاما لا يليق إلا بالله تعالى، ولما فيها من مضاهاة خلق الله، ولما في بعضها من الفتن كصور الممثلات والنساء العاريات ومن يسمين ملكات الجمال وأشباه ذلك‏.‏
ومن الأحاديث التي وردت في تحريمها ودلت على أنها من الكبائر حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة، ويقال لهم‏:‏ أحيوا ما خلقتم رواه البخاري ومسلم
وحديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون رواه البخاري ومسلم وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ قال الله تعالى‏:‏ ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا حبة أو ليخلقوا شعيرة رواه البخاري ومسلم
وحديث عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر وقد سترت سهوة لي بقرام فيه تماثيل، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم تلون وجهه وقال‏:‏ يا عائشة، أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله فقطعناه فجعلنا منه وسادة أو وسادتين رواه البخاري ومسلم - القرام‏:‏ الستر، السهوة‏:‏ الطاق النافذة في الحائط -‏.‏
وحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ من صور صورة في الدنيا كلف أن ينفخ فيها الروح يوم القيام وليس بنافخ رواه البخاري ومسلم وحديثه أيضا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفسا فتعذبه في جهنم
قال ابن عباس رضي الله عنهما‏:‏ فإن كنت لا بد فاعلا فاصنع الشجر وما لا روح فيه رواه البخاري ومسلم وحديث أبي جحيفة عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ أنه لعن آكل الربا وموكله ولعن المصور رواه الإمام البخاري في صحيحه فدل عموم هذه الأحاديث على تحريم تصوير كل ما فيه روح مطلقا‏,‏ أما ما لا روح فيه من الشجر والبحار والجبال ونحوها فيجوز تصويرها كما ذكره ابن عباس رضي الله عنهما‏,‏ ولم يعرف من الصحابة من أنكره عليه‏,‏ ولما فهم من قوله في أحاديث الوعيد‏:‏ أحيوا ما خلقتم وقوله فيهما‏:‏ كلف أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا
محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان

عضو عبد الله بن قعود

السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏7903‏)‏‏:‏

س 2‏:‏ ما حكم الصور الموجودة في الجرائد والمجلات الإسلامية التي نشتريها، وكذلك حكم الصور التذكارية الغير معلقة في الحائط، هل يجوز اقتناها والاحتفاظ بها‏؟‏
ج 2‏:‏ لا يجوز اقتناء الصور التذكارية، بل يجب إتلافها‏;‏ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه‏:‏ ألا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبرا مشرفا إلا سويته رواه الإمام مسلم في صحيحه لكن ما وجد من الصور في كتاب أو مجلة أو جريدة وأنت محتاج إلى اقتنائه فاطمس الصور ولو وجهها وأبقه عندك للحاجة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان

عضو عبد الله بن قعود

فتوى رقم ‏(‏3377‏)‏‏:‏

س‏:‏ فقد ورد خطاب مدير شرطة العاصمة السري رقم ‏(‏2598/س2‏)‏ المؤرخ ‏(‏14/12/1398هـ‏)‏ المرفق صورته والمبني على خطاب مدير سجون مكة السري رقم ‏(‏1834/م/ك/23‏)‏ في ‏(‏10/12/1398هـ‏)‏ المتضمن بأن مدير سجون مكة المكرمة كثيرا ما يعاني من متاعب ومشاكل بسجن النساء وبالذات من ناحية تطبيق أسمائهن من واقع مذكرات التوقيف حيث يتعذر عليه معرفة مذكرة توقيفها نتيجة انتحال السجينة اسم غير اسمها وطلبه تصويرهن وبعث الصورة مع مذكرة التوقيف ليكون بهذا الشكل قضى على هذه المشاكل والمتاعب ويطلب تصوير كافة النزيلات بالسجن ووضع صورهن على مذكرات توقيفهن ليسهل التعرف عليهم‏.‏ !!
ج‏:‏ تصوير ذوات الأرواح حرام لا يجوز تعاطيه، ولا سيما تصوير النساء‏;‏ لأنهن عورة يجب سترها وفتنة يخشى على الرجال منها‏;‏ لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ قال الله تعالى ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا حبة أو ليخلقوا شعيرة ولما ثبت عنه قوله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله وغير ذلك من الأحاديث الصحيحة الدالة على تحريم التصوير ولعن المصورين والأمر بطمس الصور‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الثامن من الفتوى رقم ‏(‏2922‏)‏‏:‏

س 8‏:‏ يرى بعض العلماء في بريطانيا أخذ صور المصلين في حالة الجماعة وصور الأطفال حين يقرأون القرآن‏;‏ لأن هذه الصور إذا نشرت في المجلات والجرائد قد يتأثر بها غير المسلمين ويرغبون في تعرف الإسلام والمسلمين‏.‏؟؟
ج 8‏:‏ تصوير ذوات الأرواح حرام، سواء كانت الصور لإنسان أم حيوان آخر، وسواء كانت لمصل أم قارئ قرآن أم غيرهما‏;‏ لما ثبت في تحريم ذلك من الأحاديث الصحيحة، ولا يجوز نشر الصور في الجرائد والمجلات والرسائل ولو كانت للمسلمين أو المتوضئين أو قراءة القرآن رجاء نشر الإسلام والترغيب في معرفته والدخول فيه‏;‏ لأنه لا يجوز اتخاذ المحرمات وسيلة للبلاغ ونشر الإسلام، ووسائل البلاغ المشروعة كثيرة فلا يعدل عنها إلى غيرها مما حرمه الله، والواقع من التصوير في الدول الإسلامية ليس حجة على جوازه، بل ذلك منكر‏;‏ للأدلة الصحيحة في ذلك فينبغي إنكار التصوير عملا بالأدلة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

فتوى رقم ‏(‏4380‏)‏‏:‏

س‏:‏ هناك أمور تقلقني كثيرا ومنها مسألة الصور التي على النقود فقد ابتلينا بها ودخلت المساجد في جيوبنا فهل دخولها إلى المساجد مما يسبب هرب الملائكة عنها فيحرم إدخالها‏؟‏ وهل تعتبر من الأشياء الممتهنة‏؟‏ ولا تمنع الصور الممتهنة دخول الملائكة إلى البيوت‏.
ج‏:‏ صور النقود لست متسببا فيها وأنت مضطر إلى تملكها وحفظها في بيتك أو حملها معك للانتفاع بها بيعا وشراء وهبة وصدقة وتسديد دين ونحو ذلك من المصالح المشروعة فلا حرج عليك، وليست ممتهنة، بل مصونة تبعا لصيانة ما هي فيه من النقد، وإنما ارتفع الحرج عنك من أجل الضرورة‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏6127‏)‏‏:‏

س 1‏:‏ هل يجوز للمسلم أن يصلي في بيت جدرانه مسترة بصورة الحيوانات الإنسانية وغيرها‏؟‏
س 2‏:‏ هل يجوز للمسلم أن يصلي بثوب صور عليه الحيوان‏؟‏
ج 1‏:‏ تصوير ذوات الأرواح حرام، وجعل صور ذوات الأرواح في الحيطان ونحوها حرام كذلك‏.‏ والصلاة في المكان الذي فيه تلك الصور غير جائزة إلا للضرورة، وهكذا الصلاة في الملابس التي تشتمل على صور لحيوان لا تجوز، لكن لو فعله صحت مع التحريم، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لما رأى سترا عند عائشة فيه تصاوير غضب وهتكه وقال‏:‏ إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، ويقال‏:‏ أحيوا ما خلقتم رواه مسلم وصححه
ج 2‏:‏ حكم تصوير ذوات الأرواح تقدم، وصلاة من صلى في ثوب فيه صورة ذات روح غير جائز لكنها صحيحة، كما تقدم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

فتوى رقم ‏(‏3059‏)‏‏:‏

س‏:‏ ما حكم تعليق الصور في الحيطان، وخصوصا صور الوجهاء من الملوك والعلماء والصالحين‏;‏ لأن النفوس تميل إلى تعظيمها‏؟‏
ج‏:‏ تصوير ذوات الأرواح وتعليق صورها حرام، سواء كانت صورا مجسمة أو غير مجسم، وسواء كانت للوجهاء من الملوك والعلماء والصالحين أم كانت لغيرهم‏;‏ لعموم الأحاديث الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه‏:‏ لا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبرا مشرفا إلا سويته رواه مسلم في صحيحه
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏2961‏)‏‏:‏

س 3‏:‏ ما حكم الإسلام في تعليق الصور بالحائط أو جدران المنازل‏؟‏
ج 3‏:‏ تصوير ذوات الأرواح حرام وتعليقها على جدران المنازل حرام‏;‏ لما ثبت في ذلك من الأحاديث الصحيحة الدالة على تحريمها وتحريم اتخاذها، من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون متفق عليه وقوله لعلي رضي الله عنه لا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبرا مشرفا إلا سويته رواه مسلم
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏6301‏)‏‏:‏

س 1‏:‏ لي زوجة وجدت معها صورة عليها برواز صغير، وهي محتفظة بها عدة أشهر في شنطة، وهذه الصورة حق زوج أختها، فهل يجوز لها الاحتفاظ بهذه الصورة‏؟‏ وأنا قد تأثرت منها جدا، وتقول‏:‏ إنها تعتبره كأخ لها فما حكمكم عليها‏؟‏ بارك الله فيكم‏.‏
ج 1‏:‏ تصوير ذوات الأرواح حرام ومن الكبائر، وعلى ذلك فليس لزوجتك ولا لغيرها الاحتفاظ بهذه الصور ونحوها، واعتبارها زوج أختها كأخ لها لا يبيح لها الاحتفاظ بما حرم الله من الصور، وكونه زوجا لأختها لا يجعله محرما لها، بل هو أجنبي منها، ولا يبيح لها حفظ صورته كغيره من الناس‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الرابع من الفتوى رقم ‏(‏4679‏)‏‏:‏

س 4‏:‏ هل يجوز الاحتفاظ بصور للصغار، والصور مصورة نصف الجسم وبعضهم كامل الجسم للاحتفاظ في ألبوم فقط وليست الاحتفاظ بقصد التعليق على جدران المنزل‏؟‏ أفيدونا بذلك
ج 4‏:‏ لا يجوز الاحتفاظ بالصور ولو غير معلقة على الجدران أو غيرها إلا في تابعية أو جواز سفر أو نقود أو نحو ذلك مما تدعو إليه الحاجة‏;‏ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه‏:‏ لا تدع صورة إلا طمستها
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

السؤال الرابع من الفتوى رقم ‏(‏4763‏)‏‏:‏

س 4‏:‏ هل يصح للمسلم أن يبيع التماثيل ويجعلها بضاعة له ويعيش من ذلك‏؟‏
ج 4‏:‏ لا يجوز للمسلم أن يبيع التماثيل أو يتجر فيها‏;‏ لما ثبت في الأحاديث الصحيحة من تحريم تصوير ذوات الأرواح وإقامة التماثيل لها مطلقا والإبقاء عليها، ولا شك أن في الاتجار فيها ترويجا لها وإعانة على تصويرها ونصبها في البيوت والنوادي ونحوها‏.‏
وإذا كان ذلك محرما فالكسب من إنشائها وبيعها حرام لا يجوز للمسلم أن يعيش منه بأكل أو غيره، وعليه إن وقع في ذلك أن يتخلص منه ويتوب إلى الله تعالى عسى أن يتوب عليه، قال تعالى‏:‏ وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
تصوير ذوات الأرواح

السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏6402‏)‏‏:‏

س 1‏:‏ والدي هداه الله يرتزق من الصور الفوتغرافية، فأريد معرفة هل هذا المال الذي يأتي من هذا العمل حلال أم حرام‏؟‏ وما المقصود بالحديث الشريف‏:‏ لعن الله المصورين
ج 1‏:‏ تصوير ذوات الأرواح حرام والكسب به حرام، فإن علم ما اكتسب من التصوير بعينه حرم الانتفاع به، وإن اختلط بغيره ولم يتميز جاز الأكل منه على الراجح من أقوال العلماء‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
بيع آلة التصوير

السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏4126‏)‏‏:‏

س 3‏:‏ رجل مسلم عنده آلة تصوير ‏(‏كاميرا‏)‏ وقد هداه الله إلى معرفة الحق في حكم التصوير، فهل عليه وزر إن تخلص منها بالبيع حيث إنها ما زالت جديدة، وحيث إنه محتاج إلى ثمنها في حياته‏؟‏
ج 3‏:‏ تصوير ذوات الأرواح حرام مطلقا إلا لضرورة كصورة لجواز سفر مثلا، فبيع آلة التصوير لمن يستعملها في التصوير المحرم حرام وبيعها لمن يستعملها في تصوير ما تدعو إليه الضرورة من ذوات الأرواح أو تصوير غير ذوات الأرواح جائز‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

تمثيل الصحابة

فتوى رقم ‏(‏2044‏)‏‏:‏

س‏:‏ هل يجوز تمثيل الصحابة لأننا نقدم تمثيليات وقد أوقفنا إحداها رغبة في معرفة الحكم‏.‏
ج‏:‏ تمثيل الصحابة أو أحد منهم ممنوع‏;‏ لما فيه من الامتهان لهم والاستخفاف بهم وتعريضهم للنيل منهم، وإن ظن فيه مصلحة فما يؤدي إليه من المفاسد أرجح، وما كانت مفسدته أرجح فهو ممنوع، وقد صدر قرار من مجلس هيئة كبار العلماء في منع ذلك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

بيع الصور ذوات الأرواح

فتوى رقم ‏(‏6435‏)‏‏:

س‏:‏ أعلم أن وقت سماحتكم ثمين إلا أنني سأسرد على سماحتكم مشكلتي بالتفصيل حتى تكون الفتوى مطابقة للواقع‏;‏ لأني على حد علمي أن الواقع نصف الفتوى باختصار أنا خريج كلية الفنون التطبيقية بالقاهرة كنت أعمل رساما كعمل أكتسب منه قوتي وكنت أرسم على ورق البردي وهذا الورق غالي الثمن بدون رسم وأغلى بالرسم كنت أرسم عليه رسوما فرعونية لرجال ونساء وطيور، وكنت أعيش كأي مسلم لا يعلم من الإسلام إلا اسمه ولا أعمل أي عمل من أعمال المسلمين كالصلاة وخلافه، ولكن الحق تبارك وتعالى من علي بالهدى والالتزام بشرع الله والعمل به لعلي أنال عفو الله عز وجل من النار ورحمته بالدخول في زمرة أهل الجنة وأخذت في تغيير منهج حياتي طبقا لشرع الله عز وجل‏.‏
ولم أكن أدري ما حكم الإسلام في التصوير ولكن في موجة الاعتقالات التي كانت في مصر إذ كان يقبض على أي شاب ملتح فقبض علي في ‏(‏4/9/1981م‏)‏ من مسجد ببلدتي في صلاة الجمعة وأودعت السجن حتى ‏(‏20/1/1983م‏)‏، وعموما الحمد لله على كل حال، المهم وأنا في السجن عرفت من الإخوة الذين هم على علم أن التصوير حرام وعليه يكون ما أكتسبه من التصوير -أي رسم هذه الصور- حرام، وكان لا بد من تغيير عملي بعد خروجي من السجن، وتم ذلك والحمد لله، وأنا أعمل الآن خطاطا أكتب اللافتات وما شاكل ذلك، إلا أن ما أطلب الفتوى بشأنه هو أنني كنت قد اشتريت مجموعة من أوراق البردى يصل ثمنها إلى حوالي 800 جنيه مصري، بالإضافة إلى رسمها وتكاليف الألوان ورسمت عليها هذه الصور وذلك قبل علمي بحكم الإسلام في التصوير وذلك قبل القبض، وأنا كنت أبيع هذه الصور إلى سياح أوروبيين على غير الإسلام، ولكن هذه الصور ما زالت في حوزتي إذ قبض علي قبل بيعها وأنا الآن بعد خروجي من السجن في مسيس الحاجة إلى مال لتسديد النقود التي اقترضها أهلي للإنفاق علي وأنا في السجن، وأيضا تسديد ثمن الورق الأصلي وهو ثمن الورق، وأنا أعول أسرة مكونة من أربع إخوة، أي‏:‏ لا أستطيع أن أدخر مبلغا من عملي وأنوي الزواج من العمل، هل أبيعها وأتصرف في المبلغ كما قلت لسماحتكم أم أن هذا المبلغ حرام‏;‏ لأنه ثمن بيع الصور المحرم بيعها‏؟‏
علما بأن هذه الصور تباع للأجانب‏.‏
ج‏:‏ يجب عليك أن تطمس صور ذوات الأرواح الموجودة لديك وألا تنتفع منها بشيء، أما الألواح نفسها فانتفع بها بيعا أو برسم غير ذوات الأرواح عليها، نرجو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل توبتك وأن يخلف عليك، قال سبحانه وتعالى‏:‏ ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
اقتناء الحيوانات والطيور المحنطة

فتوى رقم ‏(‏5350‏)‏‏:‏

س‏:‏ برز في الآونة الأخيرة ظاهرة بيع الحيوانات والطيور المحنطة، فنأمل من سماحتكم بعد الاطلاع إفتائنا عن حكم اقتناء الحيوانات والطيور المحنطة، وما حكم بيع ما ذكر، وهل هناك فرق بين ما يحرم اقتناؤه حيا وما يجوز اقتناؤه حيا في حالة التحنيط، وما الذي ينبغي على المحتسب حيال تلك الظاهرة‏؟‏
ج‏:‏ اقتناء الطيور والحيوانات المحنطة سواء ما يحرم اقتناؤه حيا أو ما جاز اقتناؤه حيا فيه إضاعة للمال وإسراف وتبذير في نفقات التحنيط، وقد نهى الله عن الإسراف والتبذير، ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إضاعة المال، ولأن ذلك وسيلة إلى اتخاذ الطيور وغيرها من ذوات الأرواح، وتعليقها ونصبها محرم فلا يجوز بيعها ولا اقتناؤها، وعلى المحتسب أن يبين للناس أنها ممنوعة وأن يمنع ظاهرة تداولها في الأسواق‏.‏

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان

السؤال الأول من الفتوى رقم ‏(‏4998‏)‏‏:‏

س 1‏:‏ هناك بعض الطيور كالحمام والصقور المحنطة والتي تباع في الأسواق للمنظر أو كالتحفة وبما أن هذه الطيور من خلق الله ولا يوجد بها أي تغير، لذلك نرغب من سماحتكم ما هو الحكم فيمن يضعها في منزله‏؟‏
ج 1‏:‏ لا يعتبر ذلك من التصوير، ولا من مضاهاة خلق الله، ولا من اقتناء الصور التي ورد النهي عنها في الأحاديث، ولكن اتخاذها لمجرد أن تكون تحفة في المنازل فيه ضياع للمال إن كانت مأكولة اللحم وإتلاف حيوان ينتفع به إن كان من جنس الصقور دون فائدة مشروعة من وراء ذلك، مع ما في نفقات التحنيط من إسراف وكونه ذريعة إلى اتخاذ التماثيل في البيوت ونحوها فيمنع ذلك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن قعود
التصوير للضرورة

فتوى رقم ‏(‏1452‏)‏‏:‏

س‏:‏ مضمونه‏:‏ أن الناس في حاجة إلى وضع صورة في البطاقات الشخصية وحفائظ النفوس ورخص قيادة السيارات وفي الضمان الاجتماعي وفي استمارات الاختبار بالمدارس والجامعات وفي جوازات السفر ونحو ذلك، فهل يجوز التصوير لمثل ذلك للضرورة، وإن لم يكن جائز فماذا يعمل من يشتغل في وظيفة أينفصل منها أم يبقى فيها‏؟‏
ج‏:‏ التصوير محرم‏;‏ لما ثبت فيه
الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من لعن المصورين وإخباره بأنهم أشد الناس عذابا‏;‏ وذلك لكونه ذريعة إلى الشرك، ولما فيه من مضاهاة خلق الله، لكن إذا اضطر إليه الإنسان لوضع الصورة في حفيظة نفوس أو جواز سفر أو استمارة اختبار أو إقامة أو نحو ذلك رخص له فيه بقدر الضرورة إن لم يجد مخلصا من ذلك، وإن كان في وظيفة ولم يجد له بد منها أو كان عمله لمصلحة عامة لا تقوم إلا به رخص له فيه للضرورة‏;‏ لقول الله عز وجل‏:‏ وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
التصوير لاستخراج التابعية

فتوى رقم ‏(‏1377‏)‏‏:‏

س‏:‏ مضمونه‏:‏ أن السائل لم يستخرج تابعية لكراهيته للصور حيث سمع أن الصور محرمة وهو بحاجة ماسة للتابعية، ويسأل هل يجوز له أن يتصور من أجل الحصول على التابعية لشدة حاجته إليها‏؟‏
ج‏:‏ الأصل في التصوير وحمل الصور والاحتفاظ بها أنه محرم‏;‏ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن المصورين لكن إذا اضطر الإنسان إلى التابعية في شئون حياته من انتقال من جهة إلى أخرى، أو تولى عملا تقوم بها حياته ونحو ذلك، وكان حصوله عليها متوقفا على الصور جاز له أن يصور للضرورة فقط‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن منيع

تصوير المرأة وجهها
فتوى رقم ‏(‏2595‏)‏‏:‏

س‏:‏ هل صورة وجه المرأة في جواز السفر وغيره عورة أم لا‏؟‏ وهل يصح للمرأة إذا امتنعت من التصوير أن تستنيب من يحج عنها، والسبب منع الجواز أم لا، وإلى أين حد لباس المرأة في الكتاب والسنة المحمدية‏؟‏
ج‏:‏ ليس لها أن تسمح بتصوير وجهها لا في الجواز ولا غيره‏;‏ لأنه عورة، ولأن وجود صورتها في الجواز وغيره من أسباب الفتنة بها، لكن إذا لم تتمكن من السفر إلى الحج إلا بذلك رخص لها في الصورة لأداء فريضة الحج، ولم يجز لها أن تستنيب من يحج عنها‏.‏
والمرأة كلها عورة في ظاهر أدلة الكتاب والسنة، فالواجب عليها ستر جميع بدنها عن غير محارمها‏;‏ لقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن‏}‏ وقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن‏}‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

الصور التي يحرم اتخاذها وتصويرها
السؤال الخامس من الفتوى رقم ‏(‏2742‏)‏‏:‏

س 5‏:‏ لقد بلغنا من بعض الناس أن الصور حرام، وأن الملائكة لا تدخل البيت الذي توجد به الصور هل هذا صحيح‏؟‏ وهل القصد من هذه الصور المحرمة المصورة كهيئة الآدمي أو حيوان يعني المجسمة أم هي تشمل جميع التصاوير كالصورة الموجودة في الحفيظة والموجودة في الفلوس‏؟‏ إذا كان التحريم يشمل هذا كله فما هو الحل من إخلاء البيت من هذه كلها‏؟‏ أفيدونا جزاكم الله خير الجزاء‏.‏
ج 5‏:‏ نعم، إن صور جميع الأحياء من آدمي أو حيوان محرمة، سواء كانت مجسمة أم رسوما وألوانا في ورق ونحوه أم نسيجا في قماش أو صورا شمسية، والملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة‏;‏ لعموم الأحاديث الصحيحة التي دلت على ذلك، ويرخص فيما دعت إليه الضرورة كصور المجرمين والمشبوهين لضبطهم، والصور التي تدخل في جوازات السفر وحفائظ النفوس‏;‏ لشدة الضرورة إلى ذلك، ونرجو ألا تكون هذه وأمثالها مانعة من دخول الملائكة البيت لضرورة حفظها وحملها، والله المستعان‏.‏ وهكذا الصور التي تمتهن كالتي في الفراش والوسائد نرجو أنها لا تمنع من دخول الملائكة، ومن الأحاديث الواردة في ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، ويقال لهم‏:‏ أحيوا ما خلقتم رواه البخاري وروي أيضا عن أبي جحيفة رضي الله عنه‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لعن آكل الربا وموكله ولعن المصور‏)‏‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

إعادة تصوير الصورة
فتوى رقم ‏(‏3208‏)‏‏:‏

س‏:‏ لدي ماكينة تصوير المستندات وكثيرا ما يعرض علي تصوير الحفائظ والرخص وما في حكمها بمعنى‏:‏ أنني إذا صورت الحفيظة صورت الصورة فهل إذا صورت الصورة التي بالحفيظة وغيرها هل علي بذلك شيء لحديث النهي عن التصوير‏؟‏ علما بأنني موظف وقائم بعمل التصوير، فأرجو إعطائي حكم تصوير الصورة أو بعضها مع الدليل‏.‏
ج‏:‏ تصوير كل ما فيه روح من إنسان أو أنعام أو دواب أو طيور أو نحو ذلك حرام، سواء كان ذلك مجسما أم غير مجسم، وسواء كانت الصورة كاملة أم للوجه والرأس فقط، وكذا إعادة تصوير الصورة إلا إذا كانت هناك ضرورة كالصورة لجواز السفر أو التابعية، ولا يجوز اتخاذ التصوير مهنة يكسب منها المسلم‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان

عضو عبد الله بن قعود

الأصل في تصوير ذوات الأرواح التحريم
فتوى رقم ‏(‏3703‏)‏‏:‏

س‏:‏ لقد اطلعت على ‏[‏صحيح البخاري‏]‏ وقرأت قول الرسول صلى الله عليه وسلم‏:‏ كل مصور في النار إنني أعمل في التصوير منذ ثماني عشرة سنة في التصوير الفوتوغرافي الذي يطلق عليه التصوير الشمسي كتصوير الإنسان والحيوانات وغيرها من الكائنات‏.‏ وأنا أعمل الآن في قسم التصوير في المصانع الحربية لإخراج الصور التي تحتاجها المصانع في النشرات وغيرها، وقد توقفت عند هذا الحديث وأخافني كثيرا‏;‏ لذا أرجو من سماحتكم إفتائي عن ذلك، علما أن مصدر رزقي منذ ثماني عشرة سنة وحتى الآن هو دخلي من التصوير‏.‏
ج‏:‏ أولا‏:‏ تصوير ذوات الأرواح من إنسان أو حيوان حرام إلا ما ألجأت إليه الضرورة كصورة توضع في حفيظة النفوس، أو في جواز سفر لمن اضطر إلى السفر، أو صور المجرمين وأصحاب الحوادث الذين فيهم خطر على الأمن للتعريف بهم معونة على ضبطهم وقت الحاجة إلى ذلك‏.‏
ثانيا‏:‏ طرق الكسب الحلال كثيرة، فعلى المسلم أن يسلك سبيلها‏;‏ بعدا عما حرم الله، وتجنبا لمواطن الريبة، يسر الله أمرنا وأمرك، وهيأ للجميع طريق الهداية والرشاد، أما ما مضى فنرجو أن يعفو الله عنه، ونوصيك بالتوبة النصوح‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود

تصوير دفاتر حفائظ النفوس
فتوى رقم ‏(‏4885‏)‏‏:

س‏:‏ يوجد لدينا آلة تصوير مستندات وصكوك أرجو من فضيلتكم إفادتنا عن تصوير دفاتر حفائظ النفوس والمستندات التي تحمل صورا وما شابهها هل هو مباح‏؟‏ والسلام‏.‏
ج‏:‏ إن الأصل في تصوير ذوات الأرواح التحريم‏;‏ لما ثبت عن عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يضاهئون بخلق الله متفق عليه وفي حديث ابن عباس قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ وكل مصور في النار، يجعل له بكل صورة صورها نفسا فتعذبه في جهنم فالتصوير لكل ما فيه روح من آدمي وحيوان ممنوع‏;‏ لما فيه من مشابهة لخلق الله، لكن للضرورة يجوز أخذ صور للتابعية والجواز وصور المشبوهين، وما عدا ذلك فلا يجوز‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
ناقل الفتاوى

gaserm



صورة ( أسوتي النبي )

المتاجرة بالعملات


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المتاجرة بالعملات



لفضيلة الشيخ:
عبدالرحمن بن عبدالله السند



يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة


ترسم لنا إطار "المتاجرة بالعملات "



لسماع الدرس مباشرة :
العنوان
هنا


و للتحميل المباشر :
اضغط
هنا


ناقلة الفتوى الأخت زهرة الإسلام


جزاك الله خيرا

صورة ( أسوتي النبي )

[B]134465: هل هذه الأحاديث صحيحة ؟

السؤال: تأتيني رسائل على الإيميل تتضمن أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا أعلم صحة هذه الأحاديث ،
مما يؤدي إلى خوفي من إرسالها ونشرها , خوفا من أن تكون هذه الأحاديث ضعيفة وموضوعة ,
لخطورة نقل هذه الأحاديث , لما فيها من الكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم .
وأرجو من فضيلتكم تخريج هذه الأحاديث وبيان سبب العلة إن كانت ضعيفة لنساهم في نشر السنة النبوية الصحيحة.
والأحاديث هي :1- ( من صلى علي ألف صلاة لم يمت حتى يبشر بالجنة )
2- ( من صلى علي في اليوم مائة مرة قضى الله له مائة حاجة ، سبعين منها في الآخرة وثلاثين منها في الدنيا )
3- ( من صلى عليَّ حين يصبح عشرا ، وحين يمسي عشرا ، أدركته شفاعتي يوم القيامة )
4- ( من صلى عليَّ واحدة صلى الله بها عشر صلوات ، وحط عنه عشر خطيئات ، ورفع له عشر درجات )
5- ( ما من أحد يسلم عليَّ إلا رد الله عليَّ روحي حتى أسلم عليه )
6- ( إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة )
7-( يأتي زمان على أمتي يحبون خمسا وينسون خمسا , يحبون الدنيا وينسون الآخرة , يحبون المال ينسون الحساب ,
يحبون المخلوق وينسون الخالق , يحبون القصور وينسون القبور , يحبون المعصية وينسون التوبة ,
فإن كان الأمر كذلك ابتلاهم الله بالغلاء والوباء وموت الفجاءة وجور الحاكم )
8- ( من يزني يزنا بأهله )
9- ( لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها )
10- ( من قال لا إله إلا الله الجليل الجبار ، لا إله إلا الله الواحد القهار ، لا إله إلا الله الكريم الستار ،
لا إله إلا الله الكبير المتعال ، ولا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ، ربا وشاهدا ، أحد صمد ،
ونحن له مسلمون ، ولا إله إلا الله لا شريك له ، إلها واحدا ، ربا شاهدا ، أحد صمد ، ونحن له عابدون ،
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إلها واحدا ، وربا شاهدا ، ونحن له صابرون ،
ولا إله إلا الله محمد رسول الله ، اللهم إليك فوضت أمري ، وعليك توكلت يا أرحم الراحمين )
من قرأ الدعاء في أي وقت فكأنه حج (360) حجة ، وختم (360) ختمة ، وأعتق( 360) عبدا ،
وتصدق بـ (360) دينارا ، وفرج عن (360) مغموما ،
وبمجرد أن قاله الرسول صلى الله عليه وسلم نزل جبريل عليه السلام وقال : يا رسول الله !
أي عبد من عبيد الله سبحانه وتعالى ، أو أي أحد من أمتك يا محمد ، ولو مرة واحدة في العمر ،
بحرمتي وجلالي ضمنت له سبعة أشياء : رفعت عنه الفقر , أمنته من سؤال منكر ونكير ,
أمررته على الصراط , حفظته من موت الفجاءة , حرمت عليه دخول النار , حفظته من ضغطة القبر ,
حفظته من غضب السلطان الجائر والظالم .


الجواب :
الحمد لله
يمكن الجواب عن درجة صحة هذه الأحاديث بالأحكام الآتية :
الحديث الأول : ( من صلى عليَّ ألفَ صلاة لم يمت حتى يبشر بالجنة )
هذا الحديث رواه أبو الشيخ الأصبهاني – كما عزاه إليه السخاوي في " القول البديع " (95)،
وحكم عليه بالنكارة ، ونقل الحكم بنكارته أيضا عن الحافظ ابن حجر -.

وقد خرج الشيخ الألباني رحمه الله حديثا قريبا من لفظه : ( من صلى علي في يوم ( الجمعة )
ألف مرة ؛ لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة ) ، حيث جاء في كلامه رحمه الله :

" ضعيف جداً : رواه ابن سمعون في " الأمالي " (172/ 1) عن محمد بن عبد العزيز الدينوري :
أخبرنا قرة بن حبيب القشيري : أخبرنا الحكم بن عطية عن ثابت عن أنس بن مالك مرفوعاً .

ومن هذا الوجه : أخرجه ابن شاهين في "الترغيب والترهيب" (ق 261/ 2) ؛
وإليه عزاه المنذري (2/ 281) مشيراً إلى تضعيفه .

قلت – أي الشيخ الألباني - : وعلته : الحكم بن عطية ؛ فإنه ضعيف ؛ كما في "التقريب" .
والدينوري شر منه ؛ قال الذهبي : ليس بثقة ؛ أتى ببلايا .
لكن رواه الأصبهاني في " ترغيبه " (ص 234 - مصورة الجامعة الإسلامية)
من طريق محمد بن عبد الله بن محمد بن سنان القزاز البصري : أخبرنا قرة بن حبيب به .

ومحمد بن عبد الله بن محمد ؛ لم أعرفه ، ولعل الأصل : "... عن محمد بن سنان" ؛
فإن محمد بن سنان القزاز البصري معروف ، وهو ضعيف . والله أعلم .

وقال السخاوي في "القول البديع" (ص 95) : " رواه ابن شاهين في " ترغيبه " وغيره ،
وابن بشكوال من طريقه ، وابن سمعون في "أماليه" ؛ وهو عند الديلمي من طريق أبي الشيخ الحافظ ،
وأخرجه الضياء في " المختارة " وقال : لا أعرفه من حديث الحكم بن عطية ، قال الدارقطني :
حدث عن ثابت أحاديث لا يتابع عليها . وقال أحمد : لا بأس به ؛ إلا أن أبا داود الطيالسي
روى عنه أحاديث منكرة . قال : وروي عن يحيى بن معين أنه قال : هو ثقة .

قلت – أي السخاوي - : وقد رواه غير الحكم ، وأخرجه أبو الشيخ من طريق حاتم ابن ميمون عن ثابت ؛
ولفظه : ( لم يمت حتى يُبَشَّرَ بالجنة ) .

وبالجملة فهو حديث منكر كما قاله شيخنا - يعني الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله -.
وقال في مكان آخر – يعني السخاوي - (145) : أخرجه ابن شاهين بسند ضعيف "
انتهى النقل عن الشيخ الألباني رحمه الله باختصار من " السلسلة الضعيفة " (رقم/5110)

وينظر : تحقيق " جلاء الأفهام " لابن القيم (ص/61،64) ، طبعة مجمع الفقه الإسلامي – جدة ،
" مجموع فتاوى ابن باز " (26/343) ، "اللقاء الشهري" (لقاء رقم/27، سؤال رقم/6) .

الحديث الثاني : ( من صلى علي في اليوم مائة مرة قضى الله له مائة حاجة ،
سبعين منها في الآخرة وثلاثين منها في الدنيا )

هذا الحديث مروي عن اثنين من الصحابة رضوان الله عليهم :
1- عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( إن أقربكم مني يوم القيامة في كل موطن أكثركم عليَّ صلاة في الدنيا ، من صلى عليَّ في يوم الجمعة
وليلة الجمعة مائة مرة قضى الله له مائة حاجة ، سبعين من حوائج الآخرة ، وثلاثين من حوائج الدنيا ،
ثم يوكل الله بذلك ملكا يدخله في قبري كما يدخل عليكم الهدايا ، يخبرني من صلى علي باسمه
ونسبه إلى عشيرته ، فأثبته عندي في صحيفة بيضاء )

رواه ابن منده في " الفوائد " (ص/82)، والبيهقي في " شعب الإيمان " (3/111) ،
و"حياة الأنبياء" (29) ، ومن طريق البيقهي : ابن عساكر في " تاريخ دمشق " (54/301) ،
وعزاه السيوطي في " الحاوي " (2/140) للأصبهاني في " الترغيب ".

رووه من طريق حكامة بنت عثمان بن دينار ، عن أبيها عثمان بن دينار ،
عن أخيه مالك بن دينار ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه به .

مع التنبيه إلى أن سند البيهقي في "الشعب" سقط منه كل من عثمان بن دينار وأخوه مالك بن دينار ،
وهما مثبتان في "حياة الأنبياء" له ، وعند ابن عساكر عن البيهقي ، فالصواب إثباتهما.

جاء في " لسان الميزان " (4/140) :
" عثمان بن دينار ، أخو مالك بن دينار البصري ، والد حكامة : لا شيء ، والخبر كذب بين" انتهى ،
وذكره ابن حبان في الثقات قال : يروي عن أخيه ، وعنه بنته حكامة ، وهي لا شيء.
قلت – أي الحافظ ابن حجر - : ولفظ العقيلي ، روت عنه ابنته أحاديث بواطيل ليس لها أصل " انتهى.

2- عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( من صلى عليَّ مائة صلاة حين يصلي الصبح قبل أن يتكلم قضى الله له مائة حاجة ،
عجل له منها ثلاثين حاجة ، وأخر له سبعين ، وفي المغرب مثل ذلك )

قال السخاوي رحمه الله :
" أخرجه أحمد بن موسى الحافظ بسند ضعيف " انتهى.
" القول البديع " (ص/169)
وعزاه السيوطي في " جمع الجوامع " إلى ابن النجار محمد بن محمود بن حسن بن هبة الله (643هـ)
صاحب تاريخ بغداد ، كما عزاه في " داعي الفلاح " (رقم/92) للمستغفري ، ولم نقف على سنده عندهما ،
وإنما وقفنا على سند الحافظ أحمد بن موسى ، فقد نقله ابن القيم رحمه الله في " جلاء الأفهام " (ص/507)
حيث قال : قال أحمد بن موسى الحافظ ، حدثنا عبد الرحيم بن محمد بن مسلم ،
قال ثنا عبد الله بن أحمد بن محمد بن أسيد ، حدثنا إسماعيل بن يزيد ، حدثنا إبراهيم بن الأشعث الخراساني ،
حدثنا عبد الله بن سنان بن عقبة بن أبي عائشة المدني ، عن أبي سهل بن مالك ، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما به.

وهذا سند ضعيف ، فيه إبراهيم بن الأشعث : منكر الحديث . " لسان الميزان " (1/!32)
وله طريق أخرى عن جابر :
قال ابن القيم رحمه الله :
" قال ابن مندة الحافظ : حدثنا عبد الصمد العاصمي ، أخبرنا إبراهيم بن أحمد المستملي ، حدثنا محمد بن درستويه ،
حدثنا سهل بن متويه ، حدثنا محمد بن عبيد ، حدثنا عباس بن بكار ، حدثنا أبو بكر الهذلي ، حدثنا محمد بن المنكدر ،
عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مَن صلَّى علَيَّ في كل يوم مائة مرة
قضى الله له مائة حاجة : سبعين منها لآخرته ، وثلاثين منها لدنياه ) قال الحافظ أبو موسى المديني هذا حديث حسن " انتهى.

" جلاء الأفهام " (ص/509)
والصواب أن هذا إسناد منكر ، بسبب أبي بكر الهذلي البصري : قال النسائي : متروك الحديث .
وقال علي بن المديني : ضعيف ليس بشيء . واتفقت كلمة أهل العلم على تضعيفه. انظر " تهذيب التهذيب " (12/46)

والخلاصة أن الحديث منكر لا يثبت من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ، لا من حديث أنس ولا من حديث جابر .
قال الشيخ ابن باز رحمه الله :
" وأما حديث : ( من صلى علي في يوم مائة مرة قضى الله له مائة حاجة ؛ سبعون منها لآخرته وثلاثون منها لدنياه )
فلا نعلم له أصلا ، بل هو من كذب الكذابين " انتهى.

" مجموع فتاوى ابن باز " (8/314) .

الحديث الثالث : ( من صلى عليَّ حين يصبح عشرا ، وحين يمسي عشرا ، أدركته شفاعتي يوم القيامة ) .
هذا الحديث مروي عن الصحابي الجليل أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( من صلى عليَّ حين يصبح عشرًا ، وحين يمسي عشرًا ، أدركته شفاعتي يوم القيامة )

رواه الطبراني – كما عزاه إليه العلماء الذين نقلوا هذا الحديث ، ولكنا لم نقف عليه في المطبوع
من كتب الطبراني – ورواه ابن أبي عاصم في " الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم " (ص/48، رقم61) .

والحديث عزاه الهيثمي في "مجمع الزوائد" ـ (10/163) ـ إلى الطبراني ، قال :
" رواه الطبراني بإسنادين ، وإسناد أحدهما جيد ، ورجاله وثقوا" .

وقد نقل الحافظ ابن القيم رحمه الله في كتابه " جلاء الأفهام " (ص/63) إسناد الطبراني لهذا الحديث أنه قال :
حدثنا محمد بن علي بن حبيب الطرائفي الرقي ، حدثنا محمد بن علي بن ميمون ، حدثنا سليمان بن عبد الله الرقي ،
حدثنا بقية بن الوليد ، عن إبراهيم بن محمد بن زياد قال : سمعت خالد بن معدان ، يحدث عن أبي الدرداء به .

وفي هذا الإسناد علل عدة ، منها :
1-خالد بن معدان لم يسمع من أبي الدرداء . انظر: " جامع التحصيل " (ص/171)
2-إبراهيم بن محمد بن زياد الألهاني : ترجمته في " التاريخ الكبير " للبخاري (1/323)،
" الجرح والتعديل " لابن أبي حاتم (2/127) ، ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا .

3- بقية بن الوليد مدلس ولم يصرح بالسماع .
4- سليمان بن عبد الله الرقي : قال فيه ابن معين : ليس بشيء . " لسان الميزان " (3/96)
ولذلك ضعفه الحافظ العراقي في " تخريج الإحياء " (1/441)،
والسخاوي في " القول البديع " (179)، والألباني في " السلسلة الضعيفة " (رقم/5788)،
والشيخ مقبل الوادعي في " الشفاعة " (ص/270)

وقد جاءت في فضائل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث صحيحة كثيرة تغني
عن مثل هذا الحديث الضعيف ، كما أن شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم تنال بالعديد
من الأعمال الصالحة المعينة في السنة الصحيحة .

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
( مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ : اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ ، وَالصَّلَاةِ الْقَائِمَةِ ،
آتِ مُحَمَّدًا الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ ، وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ : حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ )

رواه البخاري (614)
وانظر جواب السؤال رقم : (130213) .

الحديث الرابع : ( من صلى عليَّ واحدة صلى الله بها عشر صلوات ، وحط عنه عشر خطيئات ، ورفع له عشر درجات )
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً وَاحِدَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرَ صَلَوَاتٍ ، وَحُطَّتْ عَنْهُ عَشْرُ خَطِيئَاتٍ ، وَرُفِعَتْ لَهُ عَشْرُ دَرَجَاتٍ )
رواه النسائي (1297) وصححه الألباني في " صحيح النسائي ".

الحديث الخامس : ( ما من أحد يسلم عليَّ إلا رد الله عليَّ روحي حتى أسلم عليه )
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
( مَا مِنْ أَحَدٍ يُسَلِّمُ عَلَيَّ إِلَّا رَدَّ اللَّهُ عَلَيَّ رُوحِي حَتَّى أَرُدَّ عَلَيْهِ السَّلَامَ )
رواه أحمد (16/477) ط الرسالة ، وأبو داود (2041) وصححه النووي في " الأذكار " (154)،
وابن تيمية في " اقتضاء الصراط المستقيم " (2/173) وغيرهم .

الحديث السادس : ( إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة )
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
( أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلَاةً ) .
رواه الترمذي (484) وقال : هذا حديث حسن غريب . وصححه ابن حبان كما نقل عنه
الحافظ ابن حجر في " بلوغ المرام " (455)، وحسنه الحافظ ابن حجر في " نتائج الأفكار " (3/295)،
وحسنه الشيخ الألباني لغيره في " صحيح الترغيب " (1668) .

الحديث السابع : ( يأتي زمان على أمتي يحبون خمسا وينسون خمسا , يحبون الدنيا وينسون الآخرة ,
يحبون المال ينسون الحساب , يحبون المخلوق وينسون الخالق , يحبون القصور وينسون القبور ,
يحبون المعصية وينسون التوبة , فإن كان الأمر كذلك ابتلاهم الله بالغلاء والوباء وموت الفجاءة وجور الحاكم )

لم نقف عليه في كتب السنة ، والظاهر أنه لا أصل له ، وكذا جاء الحكم عليه في موقع " الدرر السنية "
على الرابط الآتي :

http://www.dorar.net
الحديث الثامن : ( مَن يَزْنِ يُزْنَ بأهله )
ليس هذا بكلام النبي صلى الله عليه وسلم ، وإنما كلام منتشر على ألسنة الناس ، ومضمونه غير صحيح باللازم ،
فأهل الزاني قد يكونون من أهل الخير والصلاح ، فكيف يؤاخذهم الله بجريرة غيرهم ، وهو سبحانه عز وجل يقول :
(وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) الأنعام/164، وقد يقبل مثل هذا الكلام في حالة أن يكون الزاني وأهله من أهل الشر
والفسق والفساد ، فيعاقب الله الزاني بزوجته العاصية ، فيصيبه في عرضه كما أصاب الناس في أعراضهم ،
وكما تدين تدان ، وقد خبر الناس هذا الأمر في أحوال الزناة كثيرا ، حتى يروى عن الإمام الشافعي رحمه الله أنه قال :

عفّوا تعِفُّ نِسَاؤُكُمْ فِي المَحْرَمِ ** وتجنبوا مالا يليقُ بمسلمِ
إنَّ الزنا دينٌ فإن أقرضتهُ ** كَانَ الزِّنَا مِنْ أهلِ بَيْتِك فَاعْلَمِ
وانظر جواب السؤال رقم : (22769) ، (81528) ، (136197) .
وقد أورد ابن الجوزي في كتاب " الموضوعات " (3/106) حديثا قريبا من هذا المعنى ،
جاء فيه : ( ما زنى عبد قط فأدمن على الزنا إلا ابتلي في أهل بيته )...ثم قال ابن الجوزي رحمه الله :

" ليس في هذه الأحاديث شيء يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم " انتهى.
وقال الشيخ الألباني رحمه الله في تخريج حديث : ( ما زنى عبد قط فأدمن على الزنا إلا ابتلي في أهل بيته ) :
" موضوع . رواه ابن عدي ( 15 / 2 ) و أبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 1 / 278)
عن إسحاق بن نجيح عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس مرفوعا .

وقال ابن عدي : " وإسحاق بن نجيح بيِّنُ الأمر في الضعفاء ، وهو ممن يضع الحديث " .
وأورده السيوطي في " ذيل الأحاديث الموضوعة " ( ص 149 رقم 728 ) وقال : " إنه

من أباطيل إسحاق بن نجيح " .
ومما يؤيد بطلان هذا الحديث أنه يؤكد وقوع الزنى في أهل الزاني ، وهذا باطل يتنافى مع الأصل
المقرر في القرآن : ( وأن ليس للإنسان إلا ما سعى )

نعم إن كان الرجل يجهر بالزنا ويفعله في بيته فربما سرى ذلك إلى أهله والعياذ بالله تعالى ،
ولكن ليس ذلك بحتم كما أفاده هذا الحديث ، فهو باطل " انتهى.

" السلسلة الضعيفة " (رقم/723)
وقال أيضا رحمه الله في تخريج حديث : ( من زنى زني به ، ولو بحيطان داره ) :
" موضوع . رواه ابن النجار بسنده عن القاسم بن إبراهيم الملطي : أنبأنا المبارك بن عبد الله المختط :
حدثنا مالك عن الزهري عن أنس مرفوعا .

قال ابن النجار : " فيه من لا يوثق به " . قلت – أي الشيخ الألباني رحمه الله - :
وهو القاسم الملطي كذاب . كذا في " ذيل الأحاديث الموضوعة " للسيوطي ( ص 134 )
و " تنزيه الشريعة " لابن عراق (1/316) . قلت – أي الشيخ الألباني رحمه الله - :
ومع ذلك فقد أورده السيوطي في " الجامع الصغير " من رواية ابن النجار هذا !!
و خفي أمره على المناوي فلم يتعقبه بشيء " انتهى.

" السلسلة الضعيفة " (رقم/724) .
الحديث التاسع : ( لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها )
هذا الحديث رواه جماعة من أصحاب السنن عن جماعة من الصحابة ، منهم أبو هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لَوْ كُنْتُ آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لِأَحَدٍ لَأَمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا )

رواه الترمذي (1159) وقال : وَفِي الْبَاب عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ وَسُرَاقَةَ بْنِ مَالِكِ بْنِ جُعْشُمٍ وَعَائِشَةَ
وَابْنِ عَبَّاسٍ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى وَطَلْقِ بْنِ عَلِيٍّ وَأُمِّ سَلَمَةَ وَأَنَسٍ وَابْنِ عُمَرَ قَالَ أَبُو عِيسَى
حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ مِنْ حَدِيثِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ .

وقال الهيثمي رحمه الله : " إسناده حسن " انتهى. " مجمع الزوائد " (9/10)،
وصححه الألباني في " إرواء الغليل " (7/54) .

الحديث العاشر : ( من قال لا إله إلا الله الجليل الجبار ، لا إله إلا الله الواحد القهار ،
لا إله إلا الله الكريم الستار ، لا إله إلا الله الكبير المتعال ، ولا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا ،
ربا وشاهدا ، أحد صمد ، ونحن له مسلمون ، ولا إله إلا الله لا شريك له ، إلها واحدا ، ربا شاهدا ،
أحد صمد ، ونحن له عابدون ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إلها واحدا ، وربا شاهدا ،
ونحن له صابرون ، ولا إله إلا الله محمد رسول الله ، اللهم إليك فوضت أمري ، وعليك توكلت يا أرحم الراحمين )
من قرأ الدعاء في أي وقت فكأنه حج (360) حجة ، وختم (360) ختمة ، وأعتق( 360) عبدا ،
وتصدق بـ (360) دينارا ، وفرج عن (360) مغموما ، وبمجرد أن قاله الرسول صلى الله عليه وسلم
نزل جبريل عليه السلام وقال : يا رسول الله ! أي عبد من عبيد الله سبحانه وتعالى ،
أو أي أحد من أمتك يا محمد ، ولو مرة واحدة في العمر ، بحرمتي وجلالي ضمنت له سبعة أشياء :
رفعت عنه الفقر , أمنته من سؤال منكر ونكير , أمررته على الصراط , حفظته من موت الفجاءة ,
حرمت عليه دخول النار , حفظته من ضغطة القبر , حفظته من غضب السلطان الجائر والظالم )

هذا الحديث كذب موضوع ،
سبق في موقعنا بيان حكمه والنقل عن اللجنة الدائمة تكذيبه ،
وذلك في جواب السؤال رقم :(126635) ، (127615).

والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب

الناقل أسوتي النبي

صورة ( أسوتي النبي )



الحديث طويل .. اقرأه كله لأنه جميل جداً ومفيد
عن معاذ بن جبل رضى الله عنه عن ابن عباس قال : كنا مع رسول الله في بيت رجل من الأنصار
في جماعة فنادى منادِ : يا أهل المنزل .. أتأذنون لي بالدخول ولكم إليّ حاجة؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتعلمون من المنادي؟
فقالوا : الله ورسوله أعلم
فقال رسول الله : هذا إبليس اللعين لَعَنَه الله تعالى
فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : أتأذن لي يا رسول الله أن أقتله؟
فقال النبي : مهلاً يا عمر .. أما علمت أنه من المُنظَرين إلى يوم الوقت المعلوم؟ لكن افتحوا له الباب فإنه مأمور ، فافهموا عنه ما يقول واسمعوا منه ما يحدثكم
قال ابن عباس رضي الله عنهما : فَفُتِحَ له الباب فدخل علينا فإذا هو شيخ أعور وفي لحيته سبع شعرات كشعر الفرس الكبير ، وأنيابه خارجة كأنياب الخنزير وشفتاه كشفتي الثور
فقال : السلام عليك يا محمد .. السلام عليكم يا جماعة المسلمين
فقال النبي : السلام لله يا لعين ، قد سمعت حاجتك ما هي
فقال له إبليس : يا محمد ما جئتك اختياراً ولكن جئتك اضطراراً
فقال النبي : وما الذي اضطرك يا لعين
فقال : أتاني ملك من عند رب العزة فقال إن الله تعالى يأمرك أن تأتي لمحمد وأنت صاغر ذليل متواضع وتخبره كيف مَكرُكَ ببني آدم وكيف إغواؤك لهم ، وتَصدُقَه في أي شيء يسألك ، فوعزتي وجلالي لئن كذبته بكذبة واحدة ولم تَصدُقَه لأجعلنك رماداً تذروه الرياح ولأشمتن الأعداء بك ، وقد جئتك يا محمد كما أُمرت فاسأل عما شئت فإن لم أَصدُقَك فيما سألتني عنه شَمَتَت بي الأعداء وما شيء أصعب من شماتة الأعداء
فقال رسول الله : إن كنت صادقا فأخبرني مَن أبغض الناس إليك؟
فقال : أنت يا محمد أبغض خلق الله إليّ ، ومن هو على مثلك
فقال النبي : ماذا تبغض أيضاً؟
فقال : شاب تقي وهب نفسه لله تعالى
قال : ثم من؟
فقال : عالم وَرِع
قال : ثم من؟
فقال : من يدوم على طهارة ثلاثة
قال : ثم من؟
فقال : فقير صبور إذا لم يصف فقره لأحد ولم يشك ضره
فقال : وما يدريك أنه صبور؟
فقال : يا محمد إذا شكا ضره لمخلوق مثله ثلاثة أيام لم يكتب الله له عمل الصابرين
فقال : ثم من؟
فقال : غني شاكر
فقال النبي : وما يدريك أنه شكور؟
فقال : إذا رأيته يأخذ من حله ويضعه في محله
فقال النبي : كيف يكون حالك إذا قامت أمتي إلى الصلاة؟
فقال : يا محمد تلحقني الحمى والرعدة
فقال : وَلِمَ يا لعين؟
فقال : إن العبد إذا سجد لله سجدة رفعه الله درجة
فقال : فإذا صاموا؟
فقال : أكون مقيداً حتى يفطروا
فقال : فإذا حجوا؟
فقال : أكون مجنوناً
فقال : فإذا قرأوا القرآن؟
فقال : أذوب كما يذوب الرصاص على النار
فقال : فإذا تصدقوا؟
فقال : فكأنما يأخذ المتصدق المنشار فيجعلني قطعتين
فقال له النبي : وَلِمَ ذلك يا أبا مُرّة؟
فقال : إن في الصدقة أربع خصال .. وهي أن الله تعالي يُنزِلُ في ماله البركة وحببه إلى حياته ويجعل صدقته حجاباً بينه وبين النار ويدفع بها عنه العاهات والبلايا
فقال له النبي : فما تقول في أبي بكر؟
فقال : يا محمد لَم يُطعني في الجاهلية فكيف يُطعني في الإسلام
فقال : فما تقول في عمر بن الخطاب؟
فقال : والله ما لقيته إلا وهربت منه
فقال : فما تقول في عثمان بن عفان؟
فقال : استحى ممن استحت منه ملائكة الرحمن
فقال : فما تقول في علي بن أبي طالب؟
فقال : ليتني سلمت منه رأساً برأس ويتركني وأتركه ولكنه لم يفعل ذلك قط
فقال رسول الله : الحمد لله الذي أسعد أمتي وأشقاك إلى يوم معلوم
فقال له إبليس اللعين : هيهات هيهات .. وأين سعادة أمتك وأنا حي لا أموت إلى يوم معلوم! وكيف تفرح على أمتك وأنا أدخل عليهم في مجاري الدم واللحم وهم لا يروني ، فوالذي خلقني وانظَرَني إلى يوم يبعثون لأغوينهم أجمعين .. جاهلهم وعالمهم وأميهم وقارئهم وفاجرهم وعابدهم إلا عباد الله المخلصين
فقال : ومن هم المخلصون عندك؟
فقال : أما علمت يا محمد أن من أحب الدرهم والدينار ليس بمخلص لله تعالى ، وإذا رأيت الرجل لا يحب الدرهم والدينار ولا يحب المدح والثناء علمت أنه مخلص لله تعالى فتركته ، وأن العبد ما دام يحب المال والثناء وقلبه متعلق بشهوات الدنيا فإنه أطوع مما أصف لكم!
أما علمت أن حب المال من أكبر الكبائر يا محمد ، أما علمت أن حب الرياسة من أكبر الكبائر ، وإن التكبر من أكبر الكبائر
يا محمد أما علمت إن لي سبعين ألف ولد ، ولكل ولد منهم سبعون ألف شيطان فمنهم من قد وَكّلتُه بالعلماء ومنهم قد وكلته بالشباب ومنهم من وكلته بالمشايخ ومنهم من وكلته بالعجائز ، أما الشبّان فليس بيننا وبينهم خلاف وأما الصبيان فيلعبون بهم كيف شاؤوا ، ومنهم من قد وكلته بالعُبّاد ومنهم من قد وكلته بالزهاد فيدخلون عليهم فيخرجوهم من حال إلى حال ومن باب إلى باب حتى يسبّوهم بسبب من الأسباب فآخذ منهم الإخلاص وهم يعبدون الله تعالى بغير إخلاص وما يشعرون
أما علمت يا محمد أن (برصيص) الراهب أخلص لله سبعين سنة ، كان يعافي بدعوته كل من كان سقيماً فلم اتركه حتى زنى وقتل وكفر وهو الذي ذكره الله تعالى في كتابه العزيز بقوله تعالى كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين
أما علمت يا محمد أن الكذب منّي وأنا أول من كذب ومن كذب فهو صديقي ، ومن حلف بالله كاذباً فهو حبيبي ، أما علمت يا محمد أني حلفت لآدم وحواء بالله إني لكما لمن الناصحين .. فاليمين الكاذبة سرور قلبي ، والغيبة والنميمة فاكهتي وفرحي ، وشهادة الزور قرة عيني ورضاي ، ومن حلف بالطلاق يوشك أن يأثم ولو كان مرة واحدة ولو كان صادقاً ، فإنه من عَوّدَ لسانه بالطلاق حُرّمَت عليه زوجته! ثم لا يزالون يتناسلون إلى يوم القيامة فيكونون كلهم أولاد زنا فيدخلون النار من أجل كلمة
يا محمد إن من أمتك من يؤخر الصلاة ساعة فساعة .. كلما يريد أن يقوم إلى الصلاة لَزِمته فأوسوس له وأقول له الوقت باقٍ وأنت في شغل ، حتى يؤخرها ويصليها في غير وقتها فَيُضرَبَ بها في وجهه ، فإن هو غلبني أرسلت إليه واحدة من شياطين الإنس تشغله عن وقتها ، فإن غلبني في ذلك تركته حتى إذا كان في الصلاة قلت له انظر يميناً وشمالاً فينظر .. فعند ذلك أمسح بيدي على وجه وأُقَبّلَ ما بين عينيه وأقول له قد أتيت ما لا يصح أبداً ، وأنت تعلم يا محمد من أَكثَرَ الالتفات في الصلاة يُضرَب ، فإذا صلى وحده أمرته بالعجلة فينقرها كما ينقر الديك الحبة ويبادر بها ، فإن غلبني وصلى في الجماعة ألجمته بلجام ثم أرفع رأسه قبل الإمام وأضعه قبل الإمام وأنت تعلم أن من فعل ذلك بطلت صلاته ، ويمسخ الله رأسه رأس حمار يوم القيامة ، فإن غلبني في ذلك أمرته أن يفرقع أصابعه في الصلاة حتى يكون من المسبحين لي وهو في الصلاة ، فإن غلبني في ذلك نفخت في أنفه حتى يتثاءب وهو في الصلاة فإن لم يضع يده على فيه (فمه) دخل الشيطان في جوفه فيزداد بذلك حرصاً في الدنيا وحباً لها و! يكون سميعاً مطيعاً لنا ، وأي سعادة لأمتك وأنا آمر المسكين أن يدعَ الصلاة وأقول ليست عليك صلاة إنما هي على الذي أنعم الله عليه بالعافية لأن الله تعالي يقول ولا على المريض حرج ، وإذا أفقت صليت ما عليك حتى يموت كافراً فإذا مات تاركاً للصلاة وهو في مرضه لقي الله تعالى وهو غضبان عليه يا محمد
وإن كنت كذبت أو زغت فأسال الله أن يجعلني رماداً ، يا محمد أتفرح بأمتك وأنا أُخرج سدس أمتك من الإسلام؟
فقال النبي : يا لعين من جليسك؟
فقال : آكل الربا
فقال : فمن صديقك؟
فقال : الزاني
فقال: فمن ضجيعك؟
فقال : السكران
فقال : فمن ضيفك؟
فقال : السارق
فقال : فمن رسولك؟
فقال : الساحر
فقال : فما قرة عينيك؟
فقال : الحلف بالطلاق
فقال : فمن حبيبك؟
فقال : تارك صلاة الجمعة
فقال رسول الله : يا لعين فما يكسر ظهرك؟
فقال : صهيل الخيل في سبيل الله
فقال : فما يذيب جسمك؟
فقال : توبة التائب
فقال : فما ينضج كبدك؟
فقال : كثرة الاستغفار لله تعالى بالليل والنهار
فقال : فما يخزي وجهك؟
فقال : صدقة السر
فقال : فما يطمس عينيك؟
فقال : صلاة الفجر
فقال : فما يقمع رأسك؟
فقال : كثرة الصلاة في الجماعة
فقال : فمن أسعد الناس عندك؟
فقال : تارك الصلاة عامداً
فقال : فأي الناس أشقى عندك؟
فقال : البخلاء
فقال : فما يشغلك عن عملك؟
فقال : مجالس العلماء
فقال : فكيف تأكل؟
فقال : بشمالي وبإصبعي
فقال : فأين تستظل أولادك في وقت الحرور والسموم؟
فقال : تحت أظفار الإنسان
فقال النبي : فكم سألت من ربك حاجة؟
فقال : عشرة أشياء
فقال : فما هي يا لعين؟
فقال : سألته أن يشركني في بني آدم في مالهم وولدهم فأشركني فيهم وذلك قوله تعالى وشاركهم في الأموال والأولاد وَعِدهُم وما يَعِدهُم الشيطان إلا غروراً ، وكل مال لا يُزَكّى فإني آكل منه وآكل من كل طعام خالطه الربا والحرام ، وكل مال لا يُتَعَوَذ عليه من الشيطان الرجيم ، وكل من لا يتعوذ عند الجماع إذا جامع زوجته فإن الشيطان يجامع معه فيأتي الولد سامعاً ومطيعاً ، ومن ركب دابة يسير عليها في غير طلب حلال فإني رفيقه لقوله تعالى وأجلب عليهم بخيلك ورجلك
وسألته أن يجعل لي بيتاً فكان الحمام لي بيتاً
وسألته أن يجعل لي مسجداً فكان الأسواق
وسألته أن يجعل لي قرآناً فكان الشعر
وسألته أن يجعل لي ضجيعاً فكان السكران
وسألته أن يجعل لي أعواناً فكان القدرية
وسألته أن يجعل لي إخواناً فكان الذين ينفقون أموالهم في المعصية ثم تلا قوله تعالى إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين
فقال النبي : لولا أتيتني بتصديق كل قول بآية من كتاب الله تعالى ما صدقتك
فقال : يا محمد سألت الله تعالى أن أرى بني آدم وهم لا يروني فأجراني على عروقهم مجرى الدم أجول بنفسي كيف شئت وإن شئت في ساعة واحدة .. فقال الله تعالى لك ما سألت ، وأنا أفتخر بذلك إلى يوم القيامة ، وإن من معي أكثر ممن معك وأكثر ذرية آدم معي إلي يوم القيامة
وإن لي ولداً سميته عتمة يبول في أذن العبد إذا نام عن صلاة الجماعة ، ولولا ذلك ما وجد الناس نوماً حتى يؤدوا الصلاة
وإن لي ولداً سميته المتقاضي فإذا عمل العبد طاعة سراً وأراد أن يكتمها لا يزال يتقاضى به بين الناس حتى يخبر بها الناس فيمحوا الله تعالى تسعة وتسعين ثواباً من مائة ثواب
وإن لي ولداً سميته كحيلاً وهو الذي يكحل عيون الناس في مجلس العلماء وعند خطبة الخطيب حتى ينام عند سماع كلام العلماء فلا يكتب له ثواب أبداً
وما من امرأة تخرج إلا قعد شيطان عند مؤخرتها وشيطان يقعد في حجرها يزينها للناظرين ويقولان لها أَخرِجي يدك فتخرج يدها ثم تبرز ظفرها فتهتك
ثم قال : يا محمد ليس لي من الإضلال شيء إنما موسوس ومزين ولو كان الإضلال بيدي ما تركت أحداً على وجه الأرض ممن يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله ولا صائما ولا مصلياً ، كما أنه ليس لك من الهداية شيء بل أنت رسول ومبلغ ولو كانت بيدك ما تركت على وجه الأرض كافراً ، وإنما أنت حجة الله تعالى على خلقه ، وأنا سبب لمن سبقت له الشقاوة ، والسعيد من أسعده الله في بطن أمه والشقي من أشقاه
الله في بطن أمه
فقرأ رسول الله قوله تعالى : ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك
ثم قرأ قوله تعالى : وكان أمر الله قدراً مقدوراً
ثم قال النبي يا أبا مُرّة : هل لك أن تتوب وترجع إلى الله تعالى وأنا أضمن لك الجنة؟
فقال : يا رسول الله قد قُضِيَ الأمر وجَفّ القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة فسبحان من جعلك سيد الأنبياء المرسلين وخطيب أهل الجنة فيها وخَصّكَ واصطفاك ، وجعلني سيد الأشقياء وخطيب أهل النار وأنا شقي مطرود ، وهذا آخر ما أخبرتك عنه وقد صدقت فيه
وصلى الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
00000000000000000000000
نأسف بشدة على الاطالة ولكني اريد ان اعرف هل هذا الحديث صحيح ام موضوع وإذا كان صحيحا فما هو سنده جزاكم الله خيرا.





[B]الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد سبق أن بينا أن هذا الحديث لا أصل له وأنه مكذوب، ولا تجوز حكايته إلا على سبيل التحذير منه وبيان أنه موضوع، وانظر الفتوى رقم: 41989.
فهو ليس "جميل جداً ومفيد" كما زعم السائل بل هو باطل مكذوب،
مع العلم بأن هناك اختلافاً في بعض الألفاظ بين الحديث المسؤول عنه هنا والحديث المشار إليه في الفتوى،
إلا أنهما متفقان في مجمل الألفاظ والقصة.

والله أعلم.

-----------------------------




مامدى صحة الحديث عن ابن عباس في قصة ابليس مع الرسول صلى الله عليه وسلم والقصة هي كما وردت: عن ابن عباس رضي الله عنهما انه قال: فيينما نحن جلوس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت ابي ايوب الانصاري رحمه الله حتى سمعنا مناديا ينادي من وراء المنزل وهو يقول افتحوا فإن الحاجة لنا بكم قال صلى الله عليه وسلم : هل تدرون من هذا ؟ فقلنا الله ورسوله اعلم فقال إن ذلك إبليس لعنه الله قال عمر رضي الله عنه: هل تأذن لي يا رسول الله أن أقتله قال عليه السلام إنه منتظر إلى الوقت المعلوم ولكنه عبد مأمور افتحوا له الباب ففتحوا له ودخل اللعين فإذا هو شيخ أعور في لحيته سبع شعرات مثل ذيل الفرس وعينه مشقوقة من قباله على طول وجهه ورأسه كرأس البعير وظهره محني إلى صدره وأنيابه كأنياب الفيل فلما دخل اللعين قال السلام عليك يا .. محمد فسكت عنه عليه الصلاة والسلام ولم يرد عليه السلام فقال اللعين: السلام لله يا محمد فقال نعم ولكنك أنت عدو الله يا ملعون ما جاء بك إلينا يا ملعون فقال ما جئت اختيارا بنفسي ولكنني جئتك اضطرارا حين سمعت مناديا من السماء يقول: يا إبليس أجب محمدا وامض إليه واصدق له في كلامك فبعزتى وجلالي لئن كذبت عليه كذبة واحدة لجعلتك رمادا وأتاني أيضا ملك عظيم من ملائكة العرش وقال لي أجب واصدق له في كلامك وأنا جئتك يا محمد طائع إليك اسأل عما شئت وانا أصدق لك فو الله لا نزيد عليك حرفا واحدا ولا ننقصه فقال عليه السلام: إن كنت صادقا اخبرني ما أبغض الناس إليك قال أنت يا محمد ففرح النبي صلى الله عليه وسلم وقال: الحمد لله على ذلك ثم قال عليه السلام من هو الذي له ثواب مثل ثواب السنة قال العالم العامل بما علمه والرجل المتوصى بالطاعة حتى لا يكون له عذر يشغله عن طاعة ربه ثم قال عليه السلام :من بعد ذلك يالعين ؟ قال: الفقير الصابر الذي لا يشتكي بفقره للناس ثم قال عليه السلام: ما تقول في أصحابي أبى بكر وعمر قال: ما أطاعوني في الجاهلية وكيف يطيعوني فى الإسلام وإذا لقيتهما في الطريق فاطلب منهما السلامة ثم قال عليه السلام: ما تقول في عثمان بن عفان قال اللعين: كيف لا نستحي من الذي استحيت منه الملائكة في السماء ثم قال عليه السلام: ما تقول في علي بن أبي طالب فقال اللعين: ليتني لم أره فإذا رايته في الطريق نسلك من طريق آخر ونطلب منه السلامة ونخضع له فعسى أكون هاربا منه ثم قال عليه السلام اللهم اسعد أمتي ولا تشاركهم ياعدو الله. فقال اللعين: اين السعداء من أمتك يا محمد وأنا حيالهم وكيف ينجون وأنا أدخل عليهم من مئتين وسبعين بابا ونجري فيهم كجري الدم في اللحم فو الله الذي خلقني لأغوينهم أجمعين علماءهم وجهلاءهم وعبادهم وقراءهم وإمامهم إلا عباد الله المخلصين ثم قال الصلاة عليه والسلام من هم المخلصين يا عدو الله قال : هم الذين تركوا الدنيا لأهلها ويبغضون دراهمها والدنانير ولا يشبعون بطونهم ويتصدقون على الفقراء والمساكين يا محمد ما دام العبد يبغى البدلة وفي قلبه حب الدنيا وحب الشهوات وترك الاخرة فهو طابع لي لان حب الدنيا والمال من الكبائر يا محمد الم تعلم يولد لي في كل يوم الف ولد وكل ولد يولد له الف شيطان في كل يوم فمنهم من وكلته بالعلماء حتى اشتغلوا بحب الدنيا ومنهم من وكلته على حملة القرآن ومنهم من وكلته على الشيوخ ومنهم من وكلته على العجائز ومنهم من وكلته على الصبيان والصبيات وهم تحت اقدامي نلعب بهم كيف نشاء ومنهم من وكلته على التجار ومنهم من وكلته على العباد الذين يعبدون في قرون الجبال يدخلون عليهم من أي باب شاءوا فقال عليه السلام: اخبرني على: تباعك يالعين فقال له: الذين يأكلون الربا والحرام ويتركون الصلاة ولا يصلونها في وقتها والذين يبغضون العلماء ثم قال عليه السلام: من هو وكيلك منهم قال له اللعين آكل الربا ثم قال عليه السلام: من هو ضيفك منهم ؟ قال : السكران ثم قال عليه السلام: من هو قرينك ؟ قال: الذي يؤخر الصلاة عن اوقاتها ويقرنها أو ينقرها كنقر الديك للحبة ثم قال عليه السلام : من هو اشرف الناس عندك ؟ قال: من يبغضك ويبغض اصحابك يا محمد ثم قال عليه السلام: من هو كريمك؟ قال: من يكرم نفسه ويبخل عياله ثم قال عليه السلام: من هو رفيقك الى النار ؟ فقال الذين يحكمون من غير حق يحكمون بالباطل ثم قال عليه السلام: من هو حبيبك ؟ قال: النمام القاطع بين الاحباب قال عليه السلام : من هو رسولك قال : السحار (السحرة) ثم قال عليه السلام من هو كاتبك؟ قال: الوشام ثم قال عليه السلام: من هم قراؤك ؟ قال الشعراء والنائحون والنائحات ثم قال عليه السلام: من هو اذانك ؟ قال: الزمار ثم قال عليه السلام: ما هو مجلسك ؟ قال: الاسواق. ثم قال عليه السلام وما شرابك ؟ قال: كل مسكر ثم قال عليه السلام: وما هو ظلك ؟ قال : ظلي الاظفار (الاظافر) وظل شعر العانة والابطين اذا طال ثم قال عليه السلام: وما تحميدك ؟ قال: شهادة الزور ثم قال عليه السلام: من هو المخلص اليك ؟ فقال: تارك الصلاة عمدا ثم قال عليه السلام: ما هلاك امتي ؟ قال: البخل والشح واولادي يجعلون الفقر بين اعين امتك فيكون احدهم شحيح مانع للسائل مستهزء عن العطاء فيطلب حاجة عنده السائل ولا يعطيها له فيهلك ويدل على ذلك قول تعالى: (الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مفغرة منه وفضلا والله واسع عليم) البقر (268)( ثم قال عليه السلام فاخبرني من هو عدوك من امتي ؟ قال: التائبون المخلصون لله عملهم لا يعودون للذنب كما لا يعود اللبن الى الضرع ثم قال عليه السلام: ما يحرق وجهك ؟ قال: الصدقة الى الفقراء ثم قال عليه السلام: ما يكسر ظهرك ؟ قال: صهيل الخيل في سبيل الله ثم قال عليه السلام: ما يقلل جهدك ؟ قال: مجالسة العلماء ثم قال عليه السلام: ما يبطل عملك ؟ قال: الذكر بالعشي والابكار ثم قال عليه السلام ؟ فما يعمي عينيك ؟ قال اخراج الزكاة ثم قال عليه السلام: ما يرجمك ؟ قال : كثرة السجود. ثم قال عليه السلام: ما يذوب فؤادك ؟ قال: الصلاة عليك يا محمد ثم قال عليه السلام: وما يسود وجهك ؟ قال الاستغفار بالعشي والابكار ثم قال عليه السلام: وما يخيب رجاءك ؟ قال: قراءة قل هو الله احد لان قرأتها عصمة من الشياطين ومنجاة العبد من النار ثم قال عليه السلام: من هو خليك من امتي ؟ قال: الشيخ الزاني ثم قال عليه السلام: من هو صديقك؟ قال: مانع الزكاة ثم قال عليه السلام: من هو نصيحك ؟ قال: صاحب الايمان الكاذبة هو الحانث ثم قال عليه السلام: من هو قرة عينك ؟ قال: الحالف بالطلاق على كل حال ثم قال عليه السلام: من هو قرينك ؟ قال: الذين ذكرهم في كتابه العزيز ( وقيضنا لهم قرناء فزينوا لهم ما بين ايديهم وما خلفهم) الذين يقرنون الصلاة ويعجلون يركوعهم وسجودهم استحفافا عن حق الله تعالى فاذا فعلوا ذلك كانوا اخوان الشياطين وقرناؤهم ثم قال عليه السلام: من هو افضل الناس عندك؟ قال: من جعل لله شريكا والذين يتكبرون عن كتاب الله عزوجل اعاذنا الله من الشرك ومن الشيطان الرجيم والذين يرقدون على وجوههم للفاعل فيه فعل قوم لوط ويلعبون بهم كما يلعب الرجل مع زوجته والذين ينظرون عورات النساء المحصنات حتى يكون الناظر والمنظور ملعونين لان النظر في وجوه النساء حرام ثم قال اللعين: يا محمد لو اسلمت امتك من الكذب وظن السوء فيما بينهم وحلفهم بالله بالكذب لسالت عليهم وديان من العسل ولو اسلموا من أكل الربا لاستجاب الله تعالى لكل داع دعوته ولو اسلمو من طفيف المكيال والميزان لمات الشياطين من الجوع وينالون البركة في مكسبهم لو اسلموا امتك من منع الزكاة لكانت البركة في اموالهم لا تنفذ ثم قال عليه السلام: هل كلمت احدا من الانبياء قبلي ؟ قال كلمت نوحا في يوم من الايام

[B]الإجابــة



[B]


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فهذا الحديث لا أصل له، بل هو مكذوب بيِّن الكذب لا تجوز حكايته إلا على سبيل التحذير منه والتنفير عنه، وفيه من الكذب السامج ما ينزه صاحب الرسالة صلى الله عليه وسلم عن أن ينسب إليه مثله. والله أعلم.


اسلام ويب

الناقل أسوتي النبي



صورة ( أسوتي النبي )

لا صحة لما ينشر من صور على أنها لبيت النبي صلى الله عليه وسلم


ما هو حكم من يزعم أنه صور بيت النبي صلى الله عليه وسلم؟علما بأن هنالك صورا كثيرة انتشرت في هذه الأوقات تبين من خلالها أغراض النبي محمد صلى الله عليه وسلم.


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:
فلا تثبت صحة هذه الصور، وبعضها يقطع بكذبه، وراجعي الفتوى رقم: 52266.
ثم على فرض ثبوت ذلك ومعرفة مواضعه فلا بد من الحذر من خطوات الشيطان في تعظيم الآثار ليؤدي بها إلى مظاهر الشرك، وقد روى عبد الرزاق وابن أبي شيبة في مصنفيهما عن المعرور بن سويد قال: كنت مع عمر بين مكة والمدينة، فصلى بنا الفجر، فقرأ: ألم تر كيف فعل ربك، ولإيلاف قريش، ثم رأى أقواما ينزلون فيصلون في مسجد، فسأل عنهم فقالوا: مسجد صلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إنما هلك من كان قبلكم أنهم اتخذوا آثار أنبيائهم بيعا، من مر بشيء من المساجد فحضرت الصلاة فليصل وإلا فليمض.
وعقد ابن وضاح في البدع بابا لما جاء في اتباع الآثار، وروى فيه أثر عمر هذا، وأثره في قطع شجرة بيعة الرضوان، ثم قال: وكان مالك بن أنس وغيره من علماء المدينة يكرهون إتيان تلك المساجد وتلك الآثار للنبي صلى الله عليه وسلم ما عدا قباء وأحداً، فعليكم بالاتباع لأئمة الهدى المعروفين، فقد قال بعض من مضى: كم من أمر هو اليوم معروف عند كثير من الناس كان منكرا عند من مضى، ومتحبب إليه بما يبغضه عليه، ومتقرب إليه بما يبعده منه، وكل بدعة عليها زينة وبهجة. اهـ.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: أما زيارة المساجد التي بنيت بمكة غير المسجد الحرام كالمسجد الذي تحت الصفا، وما في سفح أَبي قبيس، ونحو ذلك من المساجد التي بنيت على آثار النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كمسجد المولد وغيره، فليس قصد شيء من ذلك من السنة، ولا استحبه أَحد من الأَئمة، وإنما المشروع إتيان المسجد الحرام خاصة والمشاعر ـ عرفة ومزدلفة والصفا والمروة ـ وكذلك قصد الجبال والبقاع التي حول مكة غير المشاعر عرفة ومزدلفة ومنى، مثل جبل حراء والجبل الذي عند منى الذي يقال أنه كان فيه قبة الفداء ونحو ذلك، فإنه ليس من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم زيارة شيء من ذلك، بل هو بدعة. اهـ.
وللشيخ المحدث عبد المحسن العباد رسالة في التحذير من تعظيم الآثار غير المشروعة.
وقد ذكر الشيخ عبدالرحمن السحيـم عضو مكتب الإرشاد عن موضوع هذه الصور، حيث قال: كنت عقبت منذ أكثر من سنة تقريبا حول بعض الصور، فقد انتشرت بعض الصور ويزعم ناشروها أنها لبيت النبي صلى الله عليه وسلم، ولا صحة لما يُزعم أنه صور بيت النبي صلى الله عليه وسلم، لا صحـة لما ذُكر لأسباب منها:
أولاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قيل له في حجة الوداع: يا رسول الله أتنزل في دارك بمكة؟ فقال: وهل ترك لنا عقيل من رباع، أو دور ـ متفق عليه، وفي رواية للبخاري أنه صلى الله عليه وسلم قال: وهل ترك لنا عقيل منزلا، ومعنى هذا أنه صلى الله عليه وسلم لم تبقَ له دار قبل فتح مكة وقبل حجة الوداع، فكيف بعد فتح مكة؟ فكيف تبقى إلى الآن؟.
ثانياً: وجود المحراب في المصلى، والمحراب لم يكن موجودا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم.
ثالثاً: أين السند الصحيح على أن هذا هو بيته صلى الله عليه وسلم؟ فما يُزعم أنه بيته، أو شعره، أو سيفه كل هذا بحاجة إلى إثباته عن طريق الأسانيد الصحيحة، وإلا لقال من شاء ما شاء، فمن الذي يُثبت أن هذا مكان ميلاد فاطمة رضي الله عنها؟ وأن هذه غرفة خديجة رضي الله عنها؟ وما أشبه ذلك.
رابعاً: أنه لو وجد وكان صحيحا لاتخذه دراويش الصوفية معبدا ولاشتهر بين الناس، كما يفعلون عند مكتبة مكة ـ شرق الحرم ـ يزعمون أن مولد النبي صلى الله عليه وسلم كان فيها، فهم يأتونها ويتبركون بها !!.
خامساً: عدم اهتمام الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ بحفظ مثل هذه الآثار، بل عدم التفاتهم إليها، فقد بلغ عمر بن الخطاب أن أناسا يأتون الشجرة التي بويع تحتها، فأمر بها فقُطعت، رواه ابن أبي شيبة في المصنف، وهذا يدل على أن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ لم يكونوا يهتمون بآثار قدم، أو منزل، أو مبرك ناقة ونحو ذلك، ومثل ذلك يُقال عما يُزعم أنه شعرة الرسول صلى الله عليه وسلم، أو موطئ قدمه، أو وجود سيفه، أو ما يُزعم أنه الصخرة التي صعد عليها النبي يوم أحد لما أُصيب، حتى زعم بعضهم أن حجرا بقرب جبل أُحد هو مكان طاقية الرسول صلى الله عليه وسلم!! وأين إثبات هذا بالأسانيد الصحيحة؟. اهـ.

والله أعلم.

---------------------
[B]صور غير صحيحة




أرجو الإفادة بصحة هذه الصور
وجزاكم الله خيرا.
http://www.assssa.com/vb/uploaded/a_1.jpg
http://www.assssa.com/vb/uploaded/a_2.jpg
http://www.assssa.com/vb/uploaded/a_3.jpg
http://www.assssa.com/vb/uploaded/a_4.jpg
http://www.assssa.com/vb/uploaded/a_5.jpg
http://www.assssa.com/vb/uploaded/a_6.jpg

وهذا الموقع

almslm.com


[B]الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه الصور لا نعلم أن لها أصلاً صحيحاً بل بعضها يشتمل على ما يظهر أنها كذب كمحراب النبي صلى الله عليه وسلم، فالنبي لم يتخذ محراباً ولكن كانت تغرز له العنزة إذا صلى في مكان يحتاج فيه سترة. والمعلوم أن بيت النبي صلى الله عليه وسلم حول الحرم من جهة باب الفتح قد حول إلى حمامات للتوسعة على المسلمين، ثم ما الفائدة من تتبع هذه الآثار إلا المغالاة المفضية إلى الشرك، ومن أجل هذا لم يبرز قبره، وحذر السلف من تتبع آثار الصالحين، فلما بلغ عمر أن أناسا يصلون عند الشجرة التي بايع النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة عندها أمر بعقطعها، وقال: تريدون أن تتخذوا آثار الأنبياء مساجد، صلوا حيث كنتم.

والله أعلم.


اسلام ويب

الناقل أسوتي النبي

صورة ( أسوتي النبي )

هل تصِح قصة سؤال الملحدين لأبي حنيفة ( في أي سنة وُجِد ربك ) ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ الفاضل حفظكم الله ما صحة هذه القصة ؟
قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟
قال : الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده .
قال لهم : ماذا قبل الأربعة؟
قالوا : ثلاثة .
قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟
قالوا : اثنان .
قال لهم : ماذا قبل الاثنين ؟
قالوا : واحد .
قال لهم : وما قبل الواحد ؟
قالوا : لا شئ قبله .
قال لهم : إذا كان الواحد الحسابي لا شيء قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله ! إنه قديم لا أول لوجوده .
قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟
قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟
قالوا : في كل مكان .
قال : إذا كان هذا النور الصناعي فكيف بنور السماوات والأرض !؟
قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟
فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الأخير ؟
قالوا : جلسنا .
قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟
قالوا : لا.
قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟
قالوا : نعم.
قال : ما الذي غيره ؟
قالوا : خروج روحه.
قال : أخرجت روحه ؟
قالوا : نعم.
قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟
قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!
قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنها فكيف تريدون مني أن أصف لكم الذات الإلهية ؟



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وحفظك الله .
ذُكِر في سيرة أبي حنيفة بعض المناظرات مع الملاحدة ، إلا أني لم أقف على هذه المناظرة .
إلا أنه ينبغي التنبه إلى أن أبا حنيفة رحمه الله لا يقول بأن الله في كل مكان ؛ بل عقيدته في ذلك عقيدة أهل السنة والجماعة .
والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد
شبكة مشكاة الإسلامية

الناقل أسوتي النبي

صورة ( أسوتي النبي )

ما الحكم في تخيل مقابلة الرسول على ما نحن عليه من معاصي
من الطارق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وأسعد الله بكل خير ملاحظة هامة:

اترك الماوس والكيبورد والسيجارة ،البس النظارة ،ضع ما في يدك ، اترك الموبايل، لا تكلم أحدا حتى تنهي قراءة الموضوع لو سمحت للأهمية القصوى نقلت اليكم موضوع من أجمل ما قرأت ... من ورقة كتبها د. حازم شومان ...

تخيل/تخيلي أنك في منزلك الآن وفي انهماك شديد تتابع (كليب ساخر) على أحد القنوات الفضائية أو على جهاز الكمبيوتر.. 'تخيل/تخيلي ' أنك الآن أمام المرآه وفي انهماك شديد أيضاً منذ ساعة كاملة .. هناك مشوار هـــام .. يد تحمل قلم الكحل ويد تحمل زجاجة البرفان .. وفجــــــــــــــأة ؟ ؟ ! ! طرق الباب ..

جريت/جريتي إلى الباب نظرت من العين السحرية , من هذا الشخص الذي يشع وجهه نوراً ؟؟ ---------- مين ؟؟ --- أنا رسول الله ---------- صلى الله عليه وسلم صرخت بدهشة ... رسول الله !!! ثم بقمة الفرح مددت يدك لتفتح الباب مُرَحِباً برسول الله ولكن تذكرت ... ( الدش شغال على الكليب ) جريت بسرعة لكي تغلقه فضغطت على زر آخر دون قصد ... صوت الكليب زاد أكثر ... وأخيراً ... أغلقت التليفزيون والدش والكمبيوتر ثم جريت لتفتح الباب ... يااااه ...

صور المغنية فلانة والممثلة فلانة التي تملأ حجرتي ... جريت مرة أخرى لكي تزيلها بسرعة ... سمعت الجرس يدق للمرة الثانية ... وأنت تنزعها من على الحائط من شدة السرعة سقطت واحدة على المكتب ... مددت يدك لتأخذها بسرعة ففوجئت ... يااااااه ... شرائط الكاسيت !! كل دي شرائط أغاني سمعتها وحفظتها أكثر مما حفظت القرآن طوال حياتي !!... وبدون تفكير جمعتها وألقيتها في أقرب صندوق قمامة وأغلقت عليها حتى لا يراها رسول الله ...الجرس يدق ... رسول الله سوف يمشي ... مددتي يدك لتفتحي الباب وأنتي في قمة الفرح لزيارة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يا إلهي !! ... وضعتي يدك على شعرك المصبوغ عند الكوافير (كيف أقابله هكذا ...)!!؟؟ جريتي تبحثي عن طرحة ... هذه ؟؟ لا ليست هذه... لابد أن تكون طويلة ... وأخيراً وجدتيها ثم جريتي على الباب ... يا إلهي ...!! سأقابل رسول الله بالبنطلون كيف ...!!

جريتي تبحثي بسرعة قبل أن يمشي رسول الله عن عباية واسعة أو إسدال واسع ... أخيراً وجدتي واحداً ... يااااه ... الماكياج على وجهي ... جريتي تغسلي وجهك سريعاً من كل المساحيق الحمراء والسوداء والصفراء التي عليه ... تذكرتي البرفان !! الحمد لله ... الرسول طرق الباب قبل أن أضعه ... أخيراً ... ستفتح لرسول الله جريت وأنت تغلق أزارير القميص المفتوح معظمه ... فوجئت بأن الرسول من طول الإنتظار قد مشى ... نظرت بجنون إلى السلم ... إنه لا يزال ينزل ... ناديت عليه ياحبيبي يارسول الله ... أنا فتحت الباب ... عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل البيت ...

وياليته لم يدخل البيت جئت لتجلس فجأة المحمول رن!! إنه يرن (مسد كول) كل ربع ساعة تقريباً ولكن كأنك أول مرة تسمع هذه الرنة ( البولي فونيك لآخر أغنية نزلت في السوق ) داريت وجهك خجلاً من رسول الله وعندما نظرت إلى الرقم الذي يتصل بك ... ارتجف قلبك !!! ماذا أقول لرسول الله إذا سألني من الذي يتصل بك ؟ كنسلت فوراً حتى لا يسألك الرسول ... فجأة شميت رائحة ...!! النبي بدأ يشعر بها يااااه نسيت السيجارة مولعه فقمت سريعاً لكي تطفئها ... وعندما عدت قال لك الرسول أعطني المصحف الذي في جيبك ... ( هذا ليس مصحف يارسول الله هذه علبة سجائر ) هل ستستطيع أن تقول له ذلك !؟ وفجأة سمعت صوت الأذان ... ستنزل ..؟! هل تنزل كل مرة فعلاً ؟ .. أو ستنزل مجاملة لرسول الله ...؟! وأنتي .. ؟! ستقومي لتصلي ..؟! هل تقومي كل مرة فعلاً ...؟! أو ستقومي مجاملة لرسول الله ؟! وماذا لو سألنا عن آخر مرة قرأنا فيه القرآن ..... متى ؟! وماذا لو سألنا عن آخر مرة صلينا فيها الفجر..... متى ؟! وماذا لو سألنا عن علاقات الجامعة , قصص الحب , الرحلات المختلطة , سهرات القهاوي والنوادي , سهرات الدش والكليبات , شرب المخدرات , عقوق الوالدين , إطلاق البصر , سماع الأغاني ...

تخيل النبي ماذا سيفعل عندما يرى أحوالنا ؟ ... هل تعرف ماذا سيفعل ...؟ لن يغضب بل سيبكي بكاءاً مريراً ويصرخ فيك وفيكي ... أنت الذي ضحيت بعمري كله من أجلك ؟! أنت الذي تفرقت قبور أصحابي في الأرض من أجل أن يصل الدين إليك ؟! أنتي حفيدة عائشة وفاطمة ؟؟!! أنت وأنتي الذي ظننت أنكم ستحملون الدين من بعدي ؟!.. كيف سأشفع لك عند الله وأنت على هذه الحالة ؟! كيف سأسقيك يوم القيامة من حوضي وقد هجرت سنتي

؟؟ !! ............ ......... ..... !!!!!!!!!!!! !!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ _ تخيل لو أن الطارق ليس رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنه 'ملك الموت' لكن في هذه المرة لن ينتظر على الباب بل لن يطرق الباب أصلاً وساعتها لن تجد وقتاً كافياً لكي تتخلص من كل هذا ... لن يعطيك الفرصة لقضاء ما فاتك من الصلوات ... لن يعطيكي الفرصة لكي ترتدي الحجاب الشرعي ... ومن مات على شئ بعث عليه !!! مـــتـــى سنتغير ياشــبـــاب ؟ ؟ ؟ ! ! ! . . . عندما نجد ملك الموت جاء فجأة لينزع أرواحنا كما جاء لكثير من أصحابنا .. عندما نجد جاء منكر ونكير داخلين علينا في القبر .. عندما نجد أنفسنا نحاسب على كل عمل عملناه على الميزان ؟ ( كل أغنية , كل نظرة , كل كليب , ........... )

إنك ولا شك ستذكر هذه الرسالة يوم القيامة ووقتها لن تكون إلا واحداً من اثنين : · شاب أو فتاة وصلته هذه الرسالة فقرر أن يقف مع نفسه فكانت سبباً في تغيير حياته . شاب أو فتاة قرأها ولم يهتم بها فكانت حجة عليه بين يدي الله تعالى يوم القيامه
ودمتم سالمين منقول للفائده

ارجوكم اتركوا أرأكم وتعليقاتكم

الجواب : وحفظك الله ورعاك .

في النفس منه شيء ، خاصة ما تخيله من حوار بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أصحاب تلك المعاصي . ولا يجوز فعل ذلك ونشره .

وكنت قرأت قبل سنوات نفس محتوى الموضوع ، في صياغة جميلة ، ليس فيها إجراء كلام على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم . وكان الموضوع بعنوان " تخيّل لو .. " ، وهو يقول : تخيّل لو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طرق باب بيتك وأنت في كل هذه المخالفات ..

وتخيّل لو أنك قابلت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت في هذه المعاصي الظاهرة .. ونحو ذلك . فهذا لا بأس به ؛ لأنه مُجرّد تخيل ، وليس فيه إجراء الكلام على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=5086

المصدر شبكة مشكاة الاسلامية

الناقل أسوتي النبي

صورة ( أسوتي النبي )


مسألة رش الملح على جوانب المنزل لتحصينه من السحر

فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد
المشرف على موقع الإسلام سؤال وجواب

****

رش البيت بـماء وملح لطرد الشياطين

أسأل الله تعالى أن يوفقكم لكل خير وأن يجزيكم جنان الفردوس،
هل يجوز رش البيت أو المكان بـماء وملح لطرد الشياطين؟
سمعت أن الشياطين يكرهون الملح وأن البعض يوصي
بالاستحمام بماء وملح ورش زوايا البيت به
وبدأت أستخدم ذلك، فهل هذا صحيح؟.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه،
أما بعد:

فلا نعلم ما يفيد صحة ما ذكر في السؤال،
وقد منعه بعض أهل العلم
وأجازه بعض إذا تبث بالتجربة نفعه
واعتبره من التداوي بالمحسوس، والمشروع
الذي لا شك فيه هو الاستغناء
بما ثبت من النصوص في طرد الشياطين
من التعوذات والرقى الشرعية
والبعد عما لم تثبت فائدته بالشرع أو التجربة،
لئلا يكون من وحي الشياطين أو المشعوذين،

وراجع الفتاوى التالية أرقامها:
72190، 80694، 134195، 142725.

رش البيت بـماء وملح لطرد الشياطين - إسلام ويب - مركز الفتوى

الناقلة للفتوى وانتقاء الفيديو
( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

[B]145797: قصة ثعلبة الذي رأى امرأة تغتسل فمات من خوف الله

السؤال :
أود التأكد من صحة قصة سمعتها ، وعلى القول بضعفها هل يجوز حكايتها ؛ لأن في حكايتها أثراً طيباً في نفوس الناس ، وهل يلزمني عند حكايتها توضيح ضعفها ؟ والقصة هي : "ثعلبة بن عبد الرحمن ، كان غلاما يتيما من الأنصار ، لا يتجاوز عمره ست عشرة سنة ، كان يكثر الجلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فأرسله يوما في حاجة له من أسواق المدينة ، فمر ببيت من بيوت الأنصار ، فنظر إلى باب البيت فإذا بباب البيت مفتوحا ، وإذا بستر مرخى على حمام ، فجاءت الريح فحركت الستر ، فإذا وراء الستر امرأة تغتسل ، فنظر إليها نظرة أو نظرتين ثم أفاق واستعظم الأمر ، وخشي من نزول آيات فيه ، وذكره مع المنافقين لهذا الذنب ، فخشي أن يرجع عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فخرج في الصحراء ما يدرون أين ذهب ، فلما تأخر عليه ثلاثة أيام أمر بعض الصحابة أن يبحثوا عنه في المدينة فلم يعثروا له على أثر ، فصبر حتى أربعين يوما ، فأمرهم أن يبحثوا عنه في الفلوات لقلقه عليه الصلاة والسلام ، فذهبوا يبحثون عنه ، فوقفوا على جماعة من البدو ، فوصفوه لهم فقال البدو : لعلكم تبحثون عن الفتى البكاء ؟ فقالوا : أين هو ؟ قالوا : على سفح هذا الجبل ، ينزل آخر النهار فاختبئوا له واحتملوه إلى بيته ؛ لأنه كان متعبا من شدة البكاء ، وذهب إليه النبي صلى الله عليه وسلم ، فسأله ثعلبة عن نزول آيات فيه ؟ قال : لا . فاشتد مرض ثعلبة ، والنبي جالس بجنبه حتى مات رضي الله عنه ، فصلوا عليه وهم في الجنازة ليدفنوه كان النبي صلى الله عليه وسلم يمشي على أطراف قدميه ، فسأله عمر عن ذلك ، فقال : ويحك يا عمر والله ما أجد لقدمي موضعا من كثرة ما يزاحمني عليه من الملائكة" .

الجواب :
الحمد لله
القصة المذكورة في السؤال مختصرة من قصة مطولة ، تُروى عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال :
إن فتى من الأنصار يقال له ثعلبة بن عبد الرحمن أسلم ، فكان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم ، بعثه في حاجة ،
فمر بباب رجل من الأنصار ، فرأى امرأة الأنصاري تغتسل ، فكرر النظر إليها ، وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، فخرج هاربا على وجهه ، فأتى جبالا بين مكة والمدينة فولجها ، ففقده رسول الله صلى الله عليه
وسلم أربعين يوما ، وهي الأيام التي قالوا ودعه ربه وقلى ، ثم إن جبريل عليه السلام نزل على رسول الله صلى الله
عليه وسلم ، فقال : يا محمد ! إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول : إن الهارب من أمتك بين هذه الجبال يتعوذ بي من ناري .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عمر ويا سلمان ! انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبد الرحمن ، فخرجا في أنقاب المدينة ،
فلقيهما راع من رعاء المدينة يقال له : ذفافة . فقال له عمر : يا ذفافة ! هل لك علم بشاب بين هذه الجبال ؟
فقال له ذفافة لعلك تريد الهارب من جهنم ؟ فقال له عمر : وما علمك أنه هارب من جهنم ؟ قال : لأنه إذا كان جوف الليل
خرج علينا من هذه الجبال واضعا يده على رأسه وهو يقول : يا ليتك قبضت روحي في الأرواح ، وجسدي في الأجساد
ولم تجردني في فصل القضاء . قال عمر : إياه نريد . قال : فانطلق بهم رفاقة ، فلما كان في جوف الليل خرج عليهم
من بين تلك الجبال واضعا يده على أم رأسه وهو يقول : يا ليتك قبضت روحي في الأرواح ، وجسدي في الأجساد ،
ولم تجردني لفصل القضاء . قال : فعدا عليه عمر فاحتضنه فقال : الأمان الخلاص من النار .
فقال له عمر : أنا عمر بن الخطاب . فقال : يا عمر ! هل علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذنبي ؟
قال : لا علم لي إلا أنه ذكرك بالأمس فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم . يا عمر ! لا تدخلني عليه إلا وهو يصلي ،
وبلال يقول : قد قامت الصلاة . قال : أفعل . فأقبلا به إلى المدينة ، فوافقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو في صلاة الغداة ، فبدر عمر وسلمان الصف ، فما سمع قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى خر مغشيا عليه ،
فلما سلم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يا عمر ويا سلمان ! ما فعل ثعلبة بن عبد الرحمن ؟
قالا : هو ذا يا رسول الله . فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما فقال : ثعلبة ! قال : لبيك يا رسول الله !
فنظر إليه فقال : ما غيَّبك عني ؟ قال : ذنبي يا رسول الله . قال : أفلا أدلك على آية تكفر الذنوب والخطايا ؟
قال : بلى يا رسول الله ! قال : قل : اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار .
قال : ذنبي أعظم يا رسول الله ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بل كلام الله أعظم .
ثم أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالانصراف إلى منزله . فمرض ثمانية أيام ،
فجاء سلمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! هل لك في ثعلبة نأته لما به ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قوموا بنا إليه . فلما دخل عليه أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم
رأسه فوضعه في حجره ، فأزال رأسه عن حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : لم أزلت رأسك عن حجري ؟ قال : إنه من الذنوب ملآن . قال : ما تجد ؟
قال : أجد مثل دبيب النمل بين جلدي وعظمي . قال : فما تشتهي ؟ قال : مغفرة ربي .
قال : فنزل جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول :
لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الأرض خطيئة لقيته بقرابها مغفرة . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :
أفلا أعلمه ذلك ؟ قال : بلى . فأعلَمَه رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك . فصاح صيحة فمات .
فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بغسله وكفنه وصلى عليه ، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
يمشي على أطراف أنامله ، فقالوا : يا رسول الله ! رأيناك تمشي على أطراف أناملك ؟ قال :
والذي بعثني بالحق نبيا ما قَدِرت أن أضع رجلي على الأرض من كثرة أجنحة مَن نزل لتشييعه من الملائكة .

رواه أبو نعيم في "حلية الأولياء" (9/329-331) وفي "معرفة الصحابة" (1/498)
– ومن طريقه ابن الجوزي في "الموضوعات" (3/121) .

ورواه الخرائطي في "اعتلال القلوب" (272) ، ومن طريقه ابن قدامة في "التوابين" (105-108).
ورواه أبو عبد الرحمن السلمي في "طبقات الصوفية" (ص/51) .

وابن مندة مختصرا - كما في " الإصابة " لابن حجر (1/405) -:
جميعهم من طريق : سليم بن منصور بن عمار ، ثنا أبي ، عن المنكدر بن محمد بن المنكدر ،
عن أبيه ، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما...فذكر القصة .

إلا أن رواية الخرائطي ليس فيها ذكر قوله تعالى : (
مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى).

وهذا الحديث ضعيف ، فيه عدة علل :
أولا : سليم بن منصور بن عمار لم يوثقه أحد من أهل العلم توثيقا صريحا .
قال ابن أبي حاتم رحمه الله :
"روى عنه أبي ، وسألته عنه فقلت : أهل بغداد يتكلمون فيه ؟ فقال : مه ، سألت ابن أبى الثلج عنه
فقلت له : إنهم يقولون : كتب عن ابن علية وهو صغير ؟ فقال : لا ، كان هو أسن منا" انتهى .

"الجرح والتعديل" (4/216) .

وقال الذهبي رحمه الله :
"تُكُلِّم فيه ولم يُتْرَك" انتهى .
"المغني في الضعفاء" (1/285) .
وقد ذكر بعض أهل العلم أنَّ له متابعا ، ولكنها متابعة ضعيفة أيضا .

قال ابن عراق رحمه الله :
"سُليم توبع ، فقد رواه عثمان بن عمر الدراج في جزئه فقال :
حدثنا أبو نصر أحمد بن محمد بن هشام الطالقاني ، حدثني جدي ، حدثنا منصور بن عمار .
وهذا الطالقاني ما عرفته" انتهى .

"تنزيه الشريعة" (1/349) .

ثانيا : منصور بن عمار الواعظ .
كان إليه المنتهى في بلاغة الوعظ ، وترقيق القلوب ، وتحريك الهمم ، وعظ ببغداد والشام ومصر ،
وبعد صيته واشتهر اسمه .

قال أبو حاتم : ليس بالقوي . وقال ابن عدي : منكر الحديث . وقال العقيلي : فيه تجهم .
وقال الدارقطني : يروي عن الضعفاء أحاديث لا يتابع عليها .

انظر: "ميزان الاعتدال" (4/187-188) .

ثالثا : المنكدر بن محمد بن المنكدر
قال ابن عيينة : لم يكن بالحافظ .
وعن يحيى بن معين : ليس بشيء .
وقال مرة : ليس به بأس .
وقال أبو زرعة : ليس بالقوي .
وقال أبو حاتم : كان رجلا لا يفهم الحديث ، وكان كثير الخطأ ، لم يكن بالحافظ لحديث أبيه .
وقال الجوزجاني والنسائي : ضعيف .
ولخص الحافظ ابن حجر في "التقريب" الحكم عليه فقال : لين الحديث .

انظر: "تهذيب التهذيب" (10/318) .

رابعا : وفي الحديث علة في المتن أيضا :
فالآية المذكورة في الحديث : (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) الضحى/3 ، نزلت في مكة قبل الهجرة ،
وفي هذا الحديث ما يدل على نزولها في المدينة بعد الهجرة ، وهذه مخالفة منكرة .

وقد حكم عليه ابن الجوزي رحمه الله بأنه موضوع فقال :
"هذا حديث موضوع شديد البرودة ، ولقد فضح نفسه من وضعه بقوله :

(وذلك حين نزل عليه : مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) وهذا إنما أنزل عليه بمكة بلا خلاف ،
وليس في الصحابة من اسمه ذفافة ، وقد اجتمع في إسناده جماعة ضعفاء ، منهم :
المنكدر ، قال يحيى : ليس بشيء .
وقال ابن حبان : كان يأتي بالشيء توهما ، فبطل الاحتجاج بأخباره .
ومنهم : سليم بن منصور ، فإنهم قد تكلموا فيه" انتهى .
"الموضوعات" (3/123) ، ووافقه السيوطي في "اللآلئ المصنوعة" (1/416) .

وقال ابن الأثير رحمه الله :
"فيه نظر غير إسناده ، فإن قوله تعالى : (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) نزلت في أول الإسلام
والوحي والنبي بمكة ، والحديث في ذلك صحيح ، وهذه القصة كانت بعد الهجرة فلا يجتمعان" انتهى .

"أسد الغابة" (1/358) .

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
"قال ابن مندة - بعد أن رواه مختصرا - : تفرد به منصور .
قلت – أي الحافظ ابن حجر - : وفيه ضعف ، وشيخه أضعف منه ، وفي السياق ما يدل على وهن الخبر ؛
لأن نزول (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى) كان قبل الهجرة بلا خلاف" انتهى .

"الإصابة" (1/405)، ونقله السخاوي وأقره في "التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة" (152).

والحاصل : أن هذه القصة سندها مسلسل بالضعفاء ، وفي متنها ما يدل على نكارتها ،
فلا يجوز روايتها ولا التحديث بها إلا مع بيان ضعفها ، وكونها تتعلق بالرقائق لا يجيز التساهل في شأنها ،
لأن إسنادها شديد الضعف ، وقد اشترط العلماء الذين أجازوا رواية الحديث الضعيف
في أبواب الرقائق ألا يكون شديد الضعف ، وليس فيه ما يستنكر .

وانظر لمزيد الفائدة جواب السؤال رقم (44877) .
والله أعلم .



فتاوى ذات صلة
موقفنا من أحاديث فضائل الأعمال الضعيفة

الناقل للفتوى الأخ الفاضل محمد محمد الجمال جزاه الله خيراً

صورة ( أسوتي النبي )

التوفيق بين حديث: بدأ الإسلام غريبا،

وحديث: ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار

السؤال :

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( بَدَأَ الإِسْلامُ غَرِيبًا ، وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبًا ،
فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ
)
.
ويقول صلى الله عليه وسلم : " ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر
ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام
وذلاً يذل الله به الكفر "

أريد أن أعرف كيف سيعود الإسلام غريبا وكيف أنه سيدخل كل بيت؟
وأرجو شرحا بسيطا لكل من الحديثين. وجزاكم الله خيرا



الإجابــة



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الحديث الأول صحيح، ولفظه كما في صحيح مسلم:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
بدأ الإسلام غريباً وسيعود كما بدأ غريباً، فطوبى للغرباء.
ومعناه كما قال شراح الحديث: بدأ الإسلام غريباً..
أي في آحاد من الناس وقلة ثم انتشر وظهر، وسيعود كما بدأ..
أي وسيلحقه النقص والاختلال حتى لا يبقى إلا في آحاد وقلة أيضاً كما بدأ.

والحديث الثاني صحيح أيضا، ولفظه كما في مسند الإمام أحمد عن تميم الداري
عن النبي صلى الله عليه وسلم :
ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر
إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل به الكفر
.

قال الألباني: رواه جماعة منهم الإمام أحمد وابن حبان والحاكم وصححه
ثم قال : فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:
ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ..... إلى آخر الحديث .
والحديث معناه واضح فالمراد بقوله صلى الله عليه وسلم: هذا الأمر أي الإسلام ،
أي أنه سيبلغ ما بلغ الليل والنهار وهي الأرض كلها ، وقوله بعز عزيز إلى آخره
أي أن من أسلم يعزه الله ويعز به الإسلام، ومن امتنع أذله الله تعالى بالصغار
والجزية ويذل به الكفر،

ففي مسند الإمام أحمد عن تميم الداري راوي الحديث : وَكَانَ تَمِيمٌ الدَّارِيُّ، يَقُولُ:
" قَدْ عَرَفْتُ ذَلِكَ فِي أَهْلِ بَيْتِي، لَقَدْ أَصَابَ مَنْ أَسْلَمَ مِنْهُمُ الْخَيْرُ وَالشَّرَفُ وَالْعِزُّ،
وَلَقَدْ أَصَابَ مَنْ كَانَ مِنْهُمْ كَافِرًا الذُّلُّ وَالصَّغَارُ وَالْجِزْيَةُ
"

وقال الألباني في كتابه تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد :
أن الظهور المذكور في الآية لم يتحقق بتمامه وإنما يتحقق في المستقبل، ومما لا شك فيه
أن دائرة الظهور اتسعت بعد وفاته صلى الله عليه وسلم في زمن الخلفاء الراشدين
ومن بعدهم ولا يكون التمام إلا بسيطرة الإسلام على جميع الكرة الأرضية،
وسيتحقق هذا قطعا لإخبار الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك
.
انتهى.

أما وجه الجمع بين معنى الحديثين فما وعد به الله ورسوله من انتشار الإسلام وظهوره
كائن لا محالة، فمنه ما حصل بالفعل وما لم يقع فسيحصل لا محالة ، وغربة الإسلام
لا تتنافى مع هذا الظهور لأن المراد بها كما ذكر أهل العلم أنها تحصل في بعض الأزمنة
وفي بعض الأمكنة ثم يظهرالإسلام وينتشر بعد ذلك ، ويحتمل أن المراد بالغربة في قوله
صلى الله عليه وسلم .
وسيعود غريبا كما بدأ، غربته في آخر الزمان قرب قيام الساعة وانتهاء الدنيا.

ففي مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية:
وقوله صلى الله عليه وسلم {ثم يعود غريبا كما بدأ} يحتمل شيئين:
أحدهما أنه في أمكنة وأزمنة يعود غريبا بينهم ثم يظهر كما كان
في أول الأمر غريبا ثم ظهر.
ولهذا قال {
سيعود غريبا كما بدأ} .
وهو لما بدأ كان غريبا لا يعرف ثم ظهر
وعرف فكذلك يعود حتى لا يعرف ثم يظهر ويعرف. فيقل من يعرفه
في أثناء الأمر كما كان من يعرفه أولا.

ويحتمل أنه في آخر الدنيا لا يبقى مسلما إلا قليل.
وهذا إنما يكون بعد الدجال ويأجوج ومأجوج عند قرب الساعة.
وحينئذ يبعث الله ريحا تقبض روح كل مؤمن ومؤمنة ثم تقوم القيامة.

وأما قبل ذلك فقد قال صلى الله عليه وسلم
{لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق
لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى تقوم الساعة
} .
وهذا الحديث في الصحيحين
ومثله من عدة أوجه. فقد أخبر الصادق المصدوق أنه لا تزال طائفة ممتنعة
من أمته على الحق أعزاء لا يضرهم المخالف ولا خلاف الخاذل.
فأما بقاء الإسلام غريبا ذليلا في الأرض كلها قبل الساعة فلا يكون هذا.

وقوله صلى الله عليه وسلم {ثم يعود غريبا كما بدأ}
أعظم ما تكون غربته إذا ارتد الداخلون فيه عنه،
وقد قال تعالى
{
من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين
أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم
} .

فهؤلاء يقيمونه إذا ارتد عنه أولئك.
وكذلك بدأ غريبا ولم يزل يقوى حتى انتشر.
فهكذا يتغرب في كثير من الأمكنة والأزمنة ثم يظهر حتى يقيمه الله عز وجل
كما كان عمر بن عبد العزيز لما ولي قد تغرب كثير من الإسلام على
كثير من الناس حتى كان منهم من لا يعرف تحريم الخمر.
فأظهر الله به في الإسلام ما كان غريبا.

وفي السنن:
{
إن الله يبعث لهذه الأمة في رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها} .
والتجديد إنما يكون بعد الدروس وذاك هو غربة الإسلام.

وهذا الحديث يفيد المسلم أنه لا يغتم بقلة من يعرف حقيقة الإسلام
ولا يضيق صدره بذلك،
ولا يكون في شك من دين الإسلام كما كان الأمر حين بدأ.
قال تعالى:
{فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك}
إلى غير ذلك من الآيات.
انتهى. والله أعلم.




الناقلة أسوتي النبي

صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(1)

ضعف إسناد ( قصيدة يا عابد الحرمين لو أبصرتنا ) للإمام ابن المبارك






بسم الله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين :
وبعد ..
أورد الحافظ أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقى فى ثنايا تفسير قَوْلِ اللهِ تَعَالَى
((
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ))
من (( تفسيره ))(1/448) :
((
روى الحافظ ابن عساكر في ترجمة عبد الله بن المبارك من طريق محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة
قال أملي عليَّ عبدُ الله بنُ المبارك هذه الأبياتَ بطرطوس ، وودعتُه للخروج
وأنشدها معي إلى الفضل بن عياض في سنة سبعين ومائة ،
وفي رواية سنة سبع وسبعين ومائة :

يا عابدَ الحرمين لو أبصرتْـَنا ... لعلمتَ أنَّكَ في العبادةِ تلعبُ
مَنْ كانَ يخضبُ خدَّه بدموعِه ... فنحورنُـا بدمـائِنا تَتَخْضَبُ
أوكان يتعبُ خيله في بـاطل ... فخيـولنا يوم الصبيحة تتعبُ
ريحُ العبيرٍ لكم ونحنُ عبيرُنا ... رَهَجُ السنابكِ والغبارُ الأطيبُ
ولقد أتـانا مـن مقالِ نبيِنا ... قولٌ صحيحٌ صادقٌ لا يَكذبُ
لا يستوي غبـارُ أهلِ الله في ... أنفِ أمرئٍ ودخانُ نارٍ تَلهبُ
هذا كتابُ الله ينـطقُ بيننا ... ليسَ الشهيدُ بميـتٍ لا يكذبُ

قال : فلقيت الفضيل بن عياض بكتابه في المسجد الحرام ، فلما قرأه ذرفت عيناه ،
وقال : صدق أبو عبد الرحمن ونصحني ، ثم قال : أنت ممن يكتب الحديث ؟ ، قال : قلت : نعم ،
قال : فاكتب هذا الحديث كراء حملك كتاب أبي عبد الرحمن إلينا ، وأملى عليَّ الفضيل بن عياض
قال حدثنا منصور عن أبي صالح عن أبي هريرة أن رجلا قال : يا رسول الله علمني عملا أنال به
ثواب المجاهدين في سبيـل الله ؟ ، فقال : ((
هل تستطيع أن تصلي فلا تفتر ، وتصوم فلا تفطر ؟ )) ،
فقال : يا رسول الله أنا أضعف من أن أستطيع ذلك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
((
فوالذي نفسي بيده لو طوقت ذلك ما بلغت ثواب المجاهدين في سبيل الله ،
أمَا علمت أن المجاهد ليستن في طوله فيكتب له بذلك الحسنات
)) اهـ .

هكذا أورد هذه الحكاية برمتها الحافظ أبو الفداء ، ولم يعلِّق عليها بشئٍ ! ،
فأوهم صنيعُه ذا جماهرَ من الوعاظ والخطباء ، ممن يعتمدون على (( تفسيره )) ،
ويحتجون بأقواله ، أوهمهم صدقَ هذه الحكاية ! ،
فتناقلوها فى مجالس الترغيب والترهيب ، وعلى منابر الوعظ والتذكير ، وفى أهازيجهم وأناشيدهم ،
ترغيباً فى الجهاد والمرابطة ، ولعلَّ أكثرهم لم ينظر ، ولو لمرة واحدة ، فى مصدر الحكاية ومخرجها ،
اعتماداً على نقل الحافظ إيَّاها ، وسكوته عنها ، ولم تتمعر وجوهُهُم غيرةً على مقامات الرفعة ومراتب الإحسان ،
وأفضلها ملازمة الحرمين الشريفين : مكة وطيبة ، زادهما الله تشريفاً وتكريماً ومهابةً وعزاً .

وكذلك أوردها بعض من ترجم للإمام الحجة الفقيه المجاهد عبد الله بن المبارك المروزى ،
ومنهم الحافظ الذهبى فى (( سير أعلام النبلاء ))(8/412) ، والإمام أبو القاسم الرافعى القزوينى
فى (( التدوين فى أخبار قزوين ))(3/236) .
ولا يُحصى من استروح إلى هذه الحكاية ، فأودعها عن رضاً واقتناعً كتابَه ، أو صدَّر بها مصنفَه .
وجميعهم ، لعله لم يتسائل ما إسنادها ، وما صحتُه ، وما صحتُها ؟! ،
ومشَّاها على ما بها من وهنٍ واقتراء وتجنىً على الإمامين السيدين :
الفضيل بن عياض بن مسعود بن بشر الإمام القدوة الثبت أبو علي التميمي اليربوعي
الخراساني المجاور بحرم الله المعظَّم ،
وعبد الله بن المبارك بن واضح الحنظلى المروزى علم المجاهدين شيخ الإسلام .

فما دلائل وهن هذه الحكاية ، وهل يجوز الجزم بنسبة هذه الأبيات المفتريات إلى الإمام السيد الجليل ابن المبارك ،
وما حكاية هذه الأشعار التى حُشى بها ديوان الشعر المنسوب إليه ، وما موقف أهل التحقيق من هذا الديوان ؟ .
هذا ما نرجو إيضاحه فى هذا البيان (( طعنُ القَنَا فى صدر مفترى : يا عابدَ الحرمين لو أبصرتْنَا )) .

أقول والله المستعان :
أخرج الحافظ أبو القاسم بنُ عساكر فى (( تاريخ دمشق ))(32/449) من طريقين
عن أبى المفضل محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني قال أملى علينا عبد الله بن محمد بن سعيد بن يحيى
الكريزى القاضي قال أملاه علىَّ محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة قال أملى عليَّ عبد الله بن المبارك
هذه الأبيات بطرسوس ، وودعته للخروج ، وأنفذها معي إلى الفضيل بن عياض في سنة سبعين ومائة ،
أو سنة سبع وسبعين ومائة :
يا عابدَ الحرمين لو أبصرتْـَنا ... لعلمتَ أنَّكَ في العبادةِ تلعبُ
مَنْ كانَ يخضبُ خدَّه بدموعِه ... فنحورنُـا بدمـائِنا تَتَخْضَبُ
أوكان يتعبُ خيله في بـاطل ... فخيـولنا يوم الصبيحة تتعبُ
ريحُ العبيرٍ لكم ونحنُ عبيرُنا ... رَهَجُ السنابكِ والغبارُ الأطيبُ
ولقد أتـانا مـن مقالِ نبيِنا ... قولٌ صحيحٌ صادقٌ لا يَكذبُ
لا يستوي غبـارُ أهلِ الله في ... أنفِ أمرئٍ ودخانُ نارٍ تَلهبُ
هذا كتابُ الله ينـطقُ بيننا ... ليسَ الشهيدُ بميـتٍ لا يكذبُ

قال : فلقيت الفضيل بن عياض بكتابه في المسجد الحرام ، فلما قرأه ذرفت عيناه ، وقال :
صدق أبو عبد الرحمن ونصحني ، ثم قال : أنت ممن يكتب الحديث ؟ ، قال : قلت : نعم ،
قال : فاكتب هذا الحديث كراء حملك كتاب أبي عبد الرحمن إلينا ،
وأملى عليَّ الفضيل بن عياض قال حدثنا منصور عن أبي صالح عن أبي هريرة أن رجلا قال :
يا رسول الله علمني عملا أنال به ثـواب المجاهدين في سبيل الله ؟ ، فقال :
(( هل تستطيع أن تصلي فلا تفتر ، وتصوم فلا تفطر ؟ )) ، فقال : يا رسول الله أنا أضعف من أن أستطيع ذلك ،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( فوالذي نفسي بيده لو طوقت ذلك ما بلغت ثواب المجاهدين في سبيل الله ،
أمَا علمت أن المجاهد ليستن في طوله فيكتب له بذلك الحسنات )) .

قلت : وهذا إسناد واهٍ بمرة . والمتهم به واحد من اثنين :
(
الأول ) محمد ـ وقد يقال أحمد ـ ابن إبراهيم بن أبي سكينة ، لا يشبه حديثه حديث أثبات أصحاب عبد الله بن المبارك .
قال الأمير أبو نصر بن ماكولا (( الإكمال ))(4/317) :
(( محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة أبو عبد الله .
روى عن : فضيل بن عياض ، ومحمد بن الحسن الشيباني ، ومحمد بن سلمة الحراني .
روى عنه : يحيى بن علي بن محمد بن هاشم ، وعبد الله بن سعيد الكريزي الرقي ،
والفضل بن محمد العطار الأنطاكي )) .

قلت : وكذلك روى عن : هشيم ، وأبى يوسف القاضى ، وعيسى بن يونس ،
وعلى بن ظبيان الكوفى ، وغيرهم .
وفى روايته عن مالك بن أنسٍ نظر .
قال الحافظ العسقلانى (( لسان الميزان ))(5/20/79) :
(( محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة . يروي عن : هشيم ، وأبي يوسف . عنه : عمر بن سنان ،
وابن ابنته يحيى بن علي بن هاشم . ربما أخطأ ، ذكره ابن حبان في (( الثقات )) .
قلت : وروى أيضا عن مالك . روى عنه : محمد بن مبارك الصوري .
وقد تقدمت الإشارة الى ذلك في من اسمه أحمد )) اهـ .

وقوله (( وقد تقدمت الإشارة الى ذلك في من اسمه أحمد )) :
يعنى قوله تعقيباً على مقال الحافظ الذهبى فى (( الميزان ))(1/210/279) :
(( أحمد بن إبراهيم بن أبي سكينة الحلبى ، وبعضهم يسميه محمداً . قاله الخطيب . يروي عن مالك .
قلت : ما رأيت لهم فيه كلاما )) .
فقال متعقباً فى (( لسان الميزان ))(1/131/405) :
(( ثم أعاده ولم يسم بجده ، فقال : أحمد بن إبراهيم الحلبى .
عن : علي بن عاصم ، وقبيصة . قال أبو حاتم : أحاديثه باطلة تدل على كذبه .
قلت : هو ابن أبي سكينة الذى تقدم . وقال في (( المغني )) :
أحمد بن إبراهيم الحلبى عن قتيبة وطبقته كذاب انتهى .

فهذا من العجب يقول : ما رأيت لهم فيه كلاما ، ثم يجزم بأنه الذي قال فيه أبو حاتم ما قال ،
ولفظ ابن أبي حاتم : أحمد بن إبراهيم الحلبى . روى عن : علي بن عاصم ، والهيثم بن جميل ،
وقبيصة ، والنفيلي . روى عنه : أحمد بن شيبان الرملي . سألت أبي عنه وعرضت عليه حديثه ،
فقال : لا أعرفه وأحاديثه باطلة كلها ليس لها أصل ، فدل على أنه كذاب . والذي يروي عن مالك أقدم
من الذي يروي عن طبقة قتيبة ، فلعلهما اثنان والله أعلم . وذكر الدارقطني والخطيب أن محمد بن المبارك الصوري
روى عن أحمد بن إبراهيم بن أبي سكينة ، ولم يذكرا له شيئا منكراً )) اهـ .
فإن قيل : فما تقولون فى هذا المذكور عن الخطيب والدارقطنى أنهما
(( لم يذكرا له شيئا منكراً )) .
قلنا : إنما ذكره أبو بكر الخطيب عرضاً فى ترجمة محمد بن المبارك الصورى ، ولم يذكره بترجمة مستقلة ،
فقال (( تاريخ بغداد )) : (( محمد بن المبارك الصورى . حدثنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب
ثنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي ثنا محمد بن جعفر بن محمد البغدادي ثنا محمد بن المبارك الصورى
حدثنا أحمد بن إبراهيم بن أبى سكينة ثنا مالك بن أنس عـن الزهرى عن سعيد بن المسيب
عـن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((
لا يغلق الرهن )) اهـ .

وسياق هذه الترجمة لا يدل دلالةً ما على ما ذكره الحافظ أنه لا يروى المنكر ، بل إن هذا الحديث المذكور
منكر بهذا الإسناد الموصول المرفوع عن مالك ، فإن أثبات أصحاب مالكٍ إنما يروونه مرسلاً ،
وإنما يثبت رفعه من غير طريق مالك بن أنس .
قال يحيى بن يحيى (( الموطأ )) : حدثنا مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب
أن رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( لا يَغْلَقُ الرَّهْنُ )) .
وقال أبو الحسن الدارقطنى فى (( العلل ))(9/168) بعد ذكره للاختلاف على روايات الحديث عن مالك :
(( وأما أصحاب الموطأ ، فرووه عن مالك عن الزهري عن سعيد مرسلا ، وهو الصواب عن مالك )) .

وقد سبرت بعض أحاديث ابن أبي سكينة ، فوجدتها كما قال أبو حاتم الرازى باطلة ليس لها أصل .
ولتجتزئ منها :
(1) ما أخرجه البيهقى (( شعب الإيمان ))(5/68/5803) من طريق عبد الله بن سعيد بن يحيى القاضي
ثنا محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة ثنا الفضيل بن عياض ثنا هشام بن حسان عن الحسن
عن عمران بن حصين قال :
((
نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إجابة طعام الفاسقين )) .
(2) ما أخرجه ابن عدى (( الكامل ))(7/73) قال : ثنا يحيى بن علي بن هاشم الخفاف بحلب ثنا جدي
محمد بن إبراهيم بن أبى سكينة ثنا الوليد بن محمد الموقرى ثنا الزهري أخبرنا سعيد بن المسيب
وسليمان بن يسار عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
((
أربع مدائن من مدائن الجنة في الدنيا : مكة ، والمدينة ، وبيت المقدس ، ودمشق .
وأربع مدائن من مدائن النار في الدنيا : القسطنطينية ، والطوانة ، وإنطاكية المحترقة ، وصنعاء
)) .
وأخرجه من طريق ابن عدى : ابن الجوزى (( الموضوعات ))(2/51) ، وجزم ببطلانه ووضعه .
وقال أبو أحمد بن عدى : (( هذا منكر لا يرويه عن الزهرى غير الموقرى )) .
قلت : ولا يرويه عن الموقرى بهذا الإسناد غير ابن أبى سكينة ، وغيره يرويه عن الموقرى
(( عن الزهرى عن ابن المسيب عن أبى هريرة )) ، ولا يذكر سليمان بن يسار .

والخلاصة ، فإن محمد بن إبراهيم بن أبى سكينة راوى هذه الحكاية ليس ممن يوثق بروايته عن ابن المبارك ،
لشدة وهنه وروايته ما ليس له أصل ، وروايته ما لم يروه أثبات أصحاب ابن المبارك

الثاني ) محمد بن عبد الله بن المطلب أبو المفضل الشيباني الكوفى نزيل بغداد ، كذاب دجال ،
كذَّبه أبو الحسن الدارقطنى ، وأبو القاسم الأزهرى .
قال الخطيب (( تاريخ بغداد ))(5/466) :
((كان يروي غرائب الحديث ، وسؤالات الشيوخ ، فكتب الناس عنه بانتخاب الدارقطني ، ثم بان كذبه ،
فمزقوا حديثه وأبطلوا روايته ، وكان بعد يضع الأحاديث للرافضة ، ويملي في مسجد الشرقية )) .

وقال أبو بكر الخطيب :
(( سمعت الأزهري ذكر أبا المفضل فأساء ذكره ثم قال : وقد كان يحفظ ، وقال أبو الحسن الدارقطني :
أبو المفضل يشبه الشيوخ حدثني القاضي أبو العلاء الواسطي قال : كان أبو المفضل حسن الهيئة جميل
الظاهر نظيف اللبسة ، وسمعت الدارقطني سئل عنه فقال : يشبه الشيوخ سألت حمزة بن محمد بن طاهر
الدقاق عن أبي المفضل فقال : كان يضع الحديث وقد كتبت عنه ، وكان له سمت ووقار . أخبرنا أبو الفتح
محمد بن الحسين العطار قطيط حدثنا محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى
بن العراد الكبير حدثنا محمد بن الحسن بن شمون البصري حدثنا أبو شعيب حميد بن شعيب حدثني
أبو جميلة عن أبان بن تغلب عن محمد بن علي أبي جعفر عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
((
قال الله تعالى : ما تحبب إلىَّ عبدي بأحب إلي من أداء ما افترضت عليه ... ))
وذكر الحديث ، سمعت من يذكر أن أبا المفضل لما حدث عن ابن العراد قيل له :
من أيهما سمعت الأكبر أو الأصغر وكانا أخوين ؟ ، قال : فسئل عن السنة التي سمع منه فيها ،
فذكر وقتا مات ابن العراد قبله بمدة ،
فكذبه الدارقطني فى ذلك وأسقط حديثه .

وقال لي الأزهري :
كان أبو المفضل دجالا كذابا ، ما رأينا له أصلا قط ، وكان معه فروع فوائد قد خرجها في مائة جزء ،
فيها سؤالات كل شيخ ، ولما حدث عن أبي عيسى بن العراد كذبه الدارقطني في روايته عنه ،
لأنه زعم أنه سمع منه في سنة عشر وثلاثمائة ، وكانت وفاته سنة خمس وثلاثمائة )) .

وقال الحافظ الذهبى (( الميزان ))(6/215/7808) :
(( محمد بن عبد الله أبو المفضل الشيباني الكوفي . عن : البغوي وابن جرير وخلائق .
وله رحلة إلى مصر والشام . قال الخطيب : كتبوا عنه بانتخاب الدارقطني ثم بان كذبه
فمزقوا حديثه وكان بعد يضع الأحاديث للرافضة . مات سنة سبع وثمانين وثلثمائة وله تسعون سنة .
فمن موضوعاته بإسناد له : أن نبياً شكا إلى الله جبن قومه فقال له :
(( مرهم أن يستقوا الحرمل ، فإنه يذهب الجبن ))

ونقل الحافظ ابن حجر عُظم ما ذكره الخطيب فى ترجمته فى (( لسان الميزان ))(5/231/811) ، وزاد عليه :
(( وقال أبو ذر الهروي :كتبت عنه في المعجم للمعرفة ، ولم أخرج عنه في تصانيفي شيئا ،
وتركت الرواية عنه لأني سمعت الدارقطني يقول : كنت أتوهمه من رهبان هذه الأمة ،
وسألته الدعاء لي فتعوذ بالله من الحور بعد الكور . وقال أبو ذر : سبب ذلك أنه قعد للرافضة ،
وأملى عليهم أحاديث ذكر فيها مثالب الصحابة ، وكانوا يتهمونه بالقلب والوضع ،
وحدَّث بحديث كان الإمام ابن خزيمة تفرد به ، فقيل له : لو أخرجت أصولك بهذا ،
فإن هذا حديث ابن خزيمة ، فكان جوابه للذي قال له ذلك : أنت تنتسب
إلى قيس بن سعد بن عبادة وهو عقيم !! )) .
قلت : ولا أستبعد أن يكون أبو المفضل الشيبانى الرافضى هو واضـع هذه الحكاية
كيداً للإمامين المتحابين المتصافيين : ابن المبارك ، والفضيل بن عياض .
ولا يتصور فى حق ابن المبارك أن تصدر عنه أمثال هذه المجازفات ،
سيما قوله ((
فى العبادة تلعب )) ، ففيه من الاستخفاف بشأن العبادة والمجاورة بالحرم
ما لا يخفى على من علم تحرى ابن المبارك فى أقواله وأحكامه ،
فضلاً عن محبته الصادقة الناصحة لأصحابه : الفضيل بن عياض ، وإسماعيل بن علية ،
والثورى ، وابن عيينة ، ومحمد بن السماك ، وغيرهم من أفاضل عبَّاد زمانهم .

كتبه أحمد الشحاتة السكندري
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(2)

فضل آية الشهادة

هل هذا الموضوع صحيح وهل ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ..؟؟؟

السؤال:

شيخنا الفاضل: عبد الرحمن السحيم ...

بارك الله فيكم .. وأحسن الله إليكم ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من قرأ هذه الآية

بسم الله الرحمن الرحيم
شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ
إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ
18-19 آل عمران

ثم قال

وأنا أشهد بما شهد الله به، وأستودع الله هذه الشهادة،
وهي لي عند الله وديعة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏‏يجاء بصاحبها يوم القيامة فيقول الله تعالى
عبدي عهد إلي وأنا أحق من وفى بالعهد أدخلوا عبدي الجنة

رواه الطبرانى

فهيا بنا نشهد ونقول
وأنا أشهد بما شهد الله به، وأستودع الله هذه الشهادة،
وهي لي عند الله وديعة

النص الكامل للحديث
روى غالب القطان قال‏:‏ أتيت الكوفة في تجارة فنزلت قريبا من الأعمش فكنت أختلف إليه‏.‏
فلما كان ليلة أردت أن أنحدر إلى البصرة قام فتهجد من الليل فقرأ بهذه الآية‏
{ ‏شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط
لا إله إلا هو العزيز الحكيم‏.‏ إن الدين عند الله الإسلام‏
} ‏آل عمران‏:‏ 18 - 19‏]‏،
( قال الأعمش‏:‏ وأنا أشهد بما شهد الله به، وأستودع الله هذه الشهادة، وهي لي عند الله وديعة،
وإن الدين عند الله الإسلام - قالها مرارا - فغدوت إليه وودعته ثم قلت‏:‏ إني سمعتك تقرأ هذه الآية فما بلغك فيها‏؟
‏ أنا عندك منذ سنة لم تحدثني به‏.‏ قال‏:‏ والله لا حدثتك به سنة‏.‏ قال‏:‏ فأقمت وكتبت على بابه ذلك اليوم،
فلما مضت السنة قلت‏:‏ يا أبا محمد قد مضت السنة‏.‏ قال‏:‏ حدثني أبو وائل، عن عبدالله بن مسعود
قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏يجاء بصاحبها يوم القيامة فيقول الله تعالى
عبدي عهد إلي وأنا أحق من وفى بالعهد أدخلوا عبدي الجنة‏)
‏‏‏قال أبو الفرج الجوزي‏:‏
غالب القطان هو غالب بن خطاف القطان، يروي عن الأعمش حديث ‏(‏شهد الله‏)
وهو حديث معضل‏.
‏قال ابن عدي الضعف على حديثه بين‏.‏
وقال أحمد بن حنبل‏:‏ غالب بن خطاف القطان ثقة ثقة‏.
‏وقال ابن معين‏:‏ ثقة‏.‏ وقال أبو حاتم‏:‏ صدوق صالح‏.‏
قال الإمام القرطبي ‏:‏ يكفيك من عدالته وثقته أن خرج له البخاري ومسلم في كتابيهما، وحسبك‏.‏
المصدر : الجامع لأحكام القرآن

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك
وأحسن الله إليك .

ذُكِر في آخر السؤال الإشارة إلى تضعيف الحديث .

وقد رواه الطبراني في الكبير ، وإسناده ضعيف ، ففيه عمر بن المختار .
ولذلك قال الهيثمي في المجمع : رواه الطبراني وفيه عمر بن المختار ، وهو ضعيف .
وقال ابن عدي في ترجمته : عمر بن المختار بصري يُحَدِّث بالبواطيل .
وقال العراقي في " تخريج أحاديث الإحياء" :
وفيه عمر بن المختار روى الأباطيل ، قاله ابن عدي .

فعلى هذا يكون الحديث ضعيفا شديد الضعف ، بل هو باطل ، لا يجوز العمل به ،
ولا نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

والله أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )


مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(3)

وأكثروا من كلمة التوحيد والنجاة

وأكثروا من كلمة التوحيد والنجاة ..؟؟؟

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا شيخ سؤالي عن هذا الدعاء ( الموضوع ) ... عن كلمة التوحيد ..؟؟

وأكثروا من كلمة التوحيد والنجاة‏

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وأكثروا من كلمة التوحيد والنجاة قول
لا إله إلا الله
اللهم ارزقنا قول لا إله إلا الله أكثر من خلقك
وذكرهم وغفلتهم لله ومن كل شئ
وأحب إليك وإلينا من كل شئ
وصلى اللهم وسلم وبارك وأنعم على
نبينا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
وأمته وكل من قرأ هذا العمل
أو ساهم في طبعه أونشره وأرحامهم
وأهل طاعتك وجنتك واسعدهم أجمعين
وارض عنهم واسعدهم وأكرمهم كلهم دوماً أبداً قدر كرمك الأكثر
وارض عنهم واسعدهم واعف عنهم دوماً أبداً قدر عفوك الأعظم
وارض عنهم واسعدهم واغفر لهم دوماً أبداً قدر غفرانك الأوسع
وارض عنهم واسعدهم واحفظهم دوماً أبداً قدر حفظك الأوفر
وارض عنهم واسعدهم وأنر دوماً أبداً وجوههم وقلوبهم وقبورهم نورك الأنور
وارض عنهم واسعدهم وأيدهم وانصرهم دوماً أبداً تأييدك ونصرك المطلق الأظفر
وارض عنهم واسعدهم دوماً أبداً واسقهم من نهرك الكوثر
وارض عنهم واسعدهم دوماً أبداً قدر رضوانك الأكبر
وارض عنهم واسعدهم وحبهم وحببهم
في الله ورسوله قدر كل ذلك
وظلهم بظلك وشفعهم في خلقك
وافتح لهم دوماً أبداً أبواب جنتك
وأرسخهم في أقرب منزلة من حضرتك
ورسول حضرتك
ومتعهم بالنظر إلى جمال وجهك
وبسماع حلاوة صوتك وأطيط عرشك
عدد خلقك ورضا نفسك
وزنة عرشك ومداد كلماتك
إلى أبد الأبدين
اللهم آمــين

هذا وبارك الله فيكم ... وجزاكم الله خير الجزاء ...

وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ... وعيدكم مبارك ...

في حفظ الرحمن ووداعته

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

أفضل الدعاء ما لم يتكلّف صاحبه بتركيب ألفاظه ؛
لأنه أدعى لِحضور القلب وإخلاص الدعاء لله تعالى .
كما أن هذا الدعاء في بعض ألفاظه ركاكة .
وفي بعضه ألفاظ غير واردة .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم

المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(4)

الغزالة التي تحدثت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

الغزالة التي تحدثت معه صلى الله عليه و سلم

السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بارك الله فيكم شيخنا الفاضل
ارجو منكم معرفة مدى صحة هذه القصة
في يوم من الايام خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيته يمشي في الطريق ....
وفجأة سمع صوتاً.
يارسول الله ....يارسول الله .
تلفت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمينا فلم يرَ أحدا وتلفت شمالا فلم ير احدا..
وظل يمشي ...ومرةًأخرى سمع .
يارسول الله ..يارسول الله .
اقترب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الصوت...
واقترب اكثر فرأى رجلا نائما على حصير وبجانبه غزالة مربوطة من قوائمها.
قالت الغزالة : يارسول الله ... يارسول الله ...
أنا ... أنا التي أناديك فقد رأيتك من بعيد .
يارسول الله ... يارسول الله ...
لقد اصطادني هذا الرجل وأنا يارسول الله عندي صغيران رضيعان أنظر يارسول الله ...
إن ضرعي ممتلىء بالحليب أريد منك يارسول الله أن تفك وثاقي لأذهب وأرضع صغيري فهما
جائعان جداً ... وهما في ذالك الجبل .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهل تفعلين ذلك ...
قالت الغزاله : نعم ...نعم يارسول الله أحلف لك بالله أنني سأرضع صغيريّ
وأعود إلى هنا فإذا لم أعد .. الله سبحانه سيعذبني .... هيا فك وثاقي يارسول الله .

وفك رسول الله صلى الله عليه وسلم وثاقها وجلس ينتظرها حتى تعود .
ذهبت الغزالة تركض ... وصعدت الجبل حتى وصلت إلى صغيريها .
فرح صغيراها وأقبلا يرضعان حتى شبعا .
ثم ودعتهما وعادت مسرعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقالت : ها انا ذا قد عدت إليك يارسول الله كما وعدتك هيا أربطني مرة ثانية .
وفي هذه اللحظة استيقظ الرجل .
قال الرجل : من رسول الله ؟!
تفضل واجلس على الحصير يارسول الله
اتريد شيئاً يارسول الله ؟

قال صلى الله عليه وسلم : نعم ... أريدك أن تبيعني هذه الغزالة .

قال الرجل : لا يارسول الله ... لن أبيعها لك بل أقدمها هدية لك تفضل وخذها يارسول الله .
فرح رسول الله ثم التفت إلى الغزالة وفك وثاقها وتركها تعود إلى صغيريها .

فرحت الغزالة فرحاً شديداً وقامت تضرب الأرض برجليها .....

وتقول :
أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله
أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله

المـــــــــراجـــــــــــــــــع :
البدية والنهاية "لابن كثير"(الجزء الثالث )
دلائل النبوة "للبيهقي"
الشفا "للقاضي عياض ".

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك .
القصة لا تثبت . وأسانيدها مُسلسلة بالضعفاء .
فإحدى روايات أبي نُعيم في " الدلائل " والبيهقي أيضا في " الدلائل " ضعيفة ؛
لأنها من طريق عطية العوفي عن أبي سعيد .
و الرواية الثانية عندهما في إسناد الهيثم بن حماد ، وهو يروي عن أبي كثير .
قال الذهبي : لا يُعْرَف لا هو ولا شيخه .
والرواية الثالثة من طريق عبد الكريم بن هلال .
قال عنه الذهبي : لا يُدرى من هو .
ولذلك قال البيهقي عقب الرواية الأولى : وروي من وجه آخر ضعيف .
ثم أورد الرواية الثانية التي من طريق عبد الكريم بن هلال .

ولَمّا ذَكَر ابن كثير روايات القصة ، قال عقبها : وفي بعضه نكارة .
وقد أنكرها بعض العلماء ، وحكموا ببطلانها .

والقصة الواردة في السؤال سيقت بصياغة عصرية !

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(5)

الآية القرآنية تقرأ من اليمين ومن اليسار


السؤال:

السلام عليكم

شيخنا الجليل مارأيكم حول هذا الموضوع والمنحى الذي ينحاه المتحدثون حول للفظ القران بهذا التكلف؟

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه الاية القرآنية تقرأ من اليمين ومن اليسار

الاية الثالثة في سورة المدثر


(( ربك فكبر ))

وهي تدعو إلى التكبير ..
والتكبير من أعظم القول .. ويسن عند الذبح لله عز وجل .. وهو أكثر قول في الصلاة ..
وأفضل قول في أمور الفرح التي يفرح بها المسلمون .. وعندما يرون ما يعجبهم من ربهم ..
وعندما يرون شيء كبيرا ً مذهلا ً صنعه البشر .. فيقولون الله أكبر .. والله سبحانه قادر على كل شيء ..


الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا يجوز هذا الفعل من ثلاثة أوجه :

الأول :

أنه تنكيس للقرآن ، وقد نصّ العلماء على أنه لا يجوز تنكيس القرآن .

قال الإمام القرطبي في مقدمة تفسيره :
ومِن حُرمته ألاَّ يُتْلَى مَنْكُوسًا .

وقال أيضا :
وأما ما رُوي عن ابن مسعود وإن عمر أنهما كَرِها أن يُقرأ القرآن منكوسا ،
وقالا : ذلك منكوس القلب . فإنما عَنَيا بذلك مَن يَقرأ السورة منكوسة ،
ويبتديء من آخرها إلى أولها ؛ لأن ذلك حرام محظور .

وذَكَر النووي أن أبا دواد روى بإسناده الصحيح عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قيل له :

إن فلانا يقرأ القرآن منكوسا . فقال : ذلك منكوس القلب .

وأما قراءة السور من آخرها إلى أولها فممنوع منعا مُتأكدا ،
فإنه يُذْهِب بعض ضروب الإعجاز ، ويُزيل حِكْمَة ترتيب الآيات

،

وقد روى ابن أبي داود عن إبراهيم النخعي الإمام التابعي الجليل والإمام مالك بن أنس أنهما كَرِها ذلك ،
وأن مَالِكًا كان يَعِيبه ، ويقول :

هذا عظيم .

الثاني :

كونه تكلّفا ، وهذا أبعد ما يكون عن طريقة القرآن والسنة .

الثالث :

ما يتضمنه من حذف لبعض أحرف الآية ، وهذا يُخشى على فاعله من الكُفر .
فإن الآية المذكورة

(وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ)
،

لا يتم ما قالوه فيها إلاّ بِحذف حرف

((( الواو )))

في أول الآية .

لأن إبقاء حرف الواو يُفسد عليهم ما زعموه !

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(6)

تكرار لفظ الجلالة وقراءة القرآن يعالجان الاكتئاب

تعليق الشيخ محمد المنجد على موضوع: تكرار لفظ الجلالة يعالج الاكتئاب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وصلني على الايميل هذا الموضوع وقد ظهر لي مباشرة انه غير صحيح وانه فيه رائحة اهل التصوف

لكني احببت ان يكون كلامي وردي على هذا الموضوع موثقا بقول احد مشائخنا وعلمائنا فارسلت للشيخ محمد المنجد حفظه الله الموضوع وطلبت تعليقه بارك الله فيه

وكان تعليقه جدا قيم ورائع

وانا انصح الجميع عدم الاكتفاء بقراءة الرد المكتوب وانما تحميل الجواب الصوتي
لان كلام الشيخ نفيس وقيم ومن المهم جدا سماعه

هذا هو الموضوع :

أكد باحث هولندي أن تكرار لفظ الجلالة وقراءة القرآن يعالجان الاكتئاب .
ذكرت جريدة الوطن السعودية أن باحثا غير مسلم في جامعة (امستردام)الهولندية توصل إلى أن تكرار لفظ الجلالة يفرغ شحنات التوتر والقلق بصورة عملية ويعيد حالة الهدوء النفسي والانتظام التنفسي .
أكد الباحث أنه أجرى الدراسة على مدار 3 سنوات على عدد كبير من المرضى منهم غير مسلمين ولا ينطقون العربية، وكانت النتائج مذهلة خاصة للمرضى الذين يعانون من حالات شديدة من الاكتئاب والقلق والتوتر .
وأوضح الباحث بصورة عملية فائدة النطق بلفظ الجلالة، فحرف الألف يصدر من المنطقة التي تعلو منطقة الصدرأي بدايات التنفس، ويؤدي تكراره لتنظيم التنفس والإحساس بارتياح داخلي .
كما أن نطق حرف اللام يأتي نتيجة لوضع اللسان على الجزء الأعلى من الفك وملامسته، وهذه الحركة تؤدي لسكون وصمت ثوان أو جزء من الثانية -مع التكرار السريع - وهذا الصمت اللحظي يعطي راحة في التنفس ، أما حرف الهاء الذي مهد له بقوة حرف اللام ، فيؤدي نطقه إلى حدوث ربط بين الرئتين -عصب ومركز الجهاز التنفسي -وبين القلب، ويؤدي إلى انتظام ضربات القلب بصورة طبيعية.
(الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
المصدر: موقع أذكر الله

هذا رد الشيخ قمت بكتباته وتفريغه لاتمام الفائدة

تعليق الشيخ:

اولا: لابد ممن التاكد من صحة الخبر من الذي نقله غير الصحيفة..
من هو هذا الباحث غير المسلم ؟ أين العينات اللي عمل عليها التجارب؟
من الذي شهد بذلك من الثقات؟

ثانيا:-
لما يأتي واحد ويقول تكرار لفظ الجلالة ثم يقول ان قراءة القران تعالج الاكتئاب..!!
انا افهم ان قراءة القران تعالج الاكتااب لان الله قال" وننزل من القران ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين"
مافي اشكال
"
قل هو للذين امنوا هدى وشفاء"
لكن لما يأتي واحد ويقول تكرار لفظ الجلالة فقط
هكذا الله الله الله الله الله الله الله
هل هذا يعالج الاكتئاب؟!!
اولا التكرار بهذه الطريقة بدعة
مافي شي في الدين اسمه الله الله الله الله الله الله !!
هذا عند الصوفية وهم يقولون ذكر الخاصة الله الله الله الله الله
وذكر خاصة الخاصة هو هو هو هو هو !!
فهذه بدعة
فاذن مانقبل هذا ..
ياتي من يقول ان تكرار لفظ الجلالة يعالج الاكتئاب نقول له لا ..
ونقول له لايوجد هذا في الدين ..

اذا قلت لي ان تكرار الاذكار سبحان الله، والحمد لله، والله اكبر، والحمدلله،
كلام مفيد.. جملة مبتدأ وخبر .. يعطي جملة مفيدة واضحة لها معنى.
الله اكبر واضح ان الله اكبر وانه اكبر من كل شي
سبحان الله اي المنزه من كل عيب
الحمدلله معناها واضح
لااله الا الله - لاحول ولاقوة الا بالله...... الخ
جمل مفيدة عليها.. ادلة اذكار وردت..
لها معنى صحيح وعظيم ممكن تعالج الاكتئاب

اما اللفظ المجرد ليس ذكرا مشروعا ولا علاجا مشروعا ويشبه الدجل والخرافات
الذي نشر ووزع في الانترنت وماخلا مكان ماوزعه في الانترنت وفي رسائل الجوال:
الديان علاج للروماتيزم- المهيمن علاج لضغط الدم -
القدوس علاج للسرطان- السلام علاج للانفلونزا.... الخ
كيف هذا؟ !!

هل أكرر لك الاسماء بالتكرار المبتدع وتخصص لي كل اسم لمرض؟؟!!

هذا هراء..

ماتعبدنا الله بهذا ولا الاستشفاء ..
ومالعلاقة بين القدوس والروماتيزم؟؟!!
تخصيص بلا دليل وطريقة غير مشروعة..
وهذا ممكن يجعل العالم يستهزيء بنا لانه لو جاء غير مسلم
وقلنا له هذه الامور كيف نقنعه بان هناك رابط وعلاقة بين هذه الاسماء وهذه الامراض..
لكن ممكن بقراءة القران ان تثبت له وكذلك بالتجربة ان بقراءة القران
يمكن ان يهديء من الاضطرابات التفسية ، يعالج الاكتئاب،
ينفس الضغط، ممكن جدا ..

الملاحظة الاخيرة
ان تفسير زوال العلة باماكن وضع اللسان اثناء النطق بالحرف هذا فيه نظر كبير..!!
الان لما قال الله ان القران شفاء.. هل لان الالف تطلع من فوق والباء من كذا وضم الشفتين وووو...
ولا البركة التي في القران نفسه غير الملموسة؟
الاثر من القران يأتي على النفس ولا يفسر بهذه الطريقة

فقولهم : فحرف الألف يصدر من المنطقة التي تعلو منطقة الصدر أي بدايات التنفس،
ويؤدي تكراره لتنظيم التنفس والإحساس بارتياح داخلي .

فانا آتي لك بكلمة أخرى فيها الف غير الله.. مثلا :البااااااب وامدها او الجدااار او الساااااااعة ..
هل هذه الالفات هي التي ستحل المشكلة؟؟
فما هذا الكلام؟

وقوله:
كما أن نطق حرف اللام يأتي نتيجة لوضع اللسان على الجزء الأعلى من الفك وملامسته،
وهذه الحركة تؤدي لسكون وصمت ثوان أو جزء من الثانية -مع التكرار السريع -
وهذا الصمت اللحظي يعطي راحة في التنفس..

طيب آتي لك الان اي لام في اي كلمة !!

فتفسير الشفاء او تفسير العلاج بهذه الطريقة فيه نظر كبير..
فقط قل ان القران عندما يقرأ ، يقرأه المريض ، او يقرأ عليه فيه اثر كبير وله بركة.
ما نقول الالف من هنا والباء من هنا
لاننا سنأتي بكلمات اخرى فيها الف وباء ، وارنا كيف اثرها في اضطراب التنفس؟؟!!

فلماذا نفسر كيفية العلاج والشفاء بمكان اللسان عند النطق بالحرف؟؟
فهذا ليس له علاقة..
لاننا يمكن ان نأتي كلمات وحروف الف ولام وهاء ولاتحل القضية.

وهنا جواب الشيخ صوتيا :

[U]http://www.islam2all.com/sounds/show-mqtaa_1913.html[/U]


وانا انصح الجميع عدم الاكتفاء بقراءة الرد المكتوب وانما تحميل الجواب الصوتي
لان كلام الشيخ نفيس وقيم ومن المهم جدا سماعه

واتمنى من الجميع نشر رد الشيخ لان فيه ايضاح لكثير من الامور المشتبهة على العامة
وفيه رد ليس على هذا الموضوع فقط بل لكثير من المواضيع التي تشابهه وتظهر فيها رائحة التصوف


*****************************
ماذا يحصل لجسمك عندما تقول لا إله إلا الله

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله
شيخي الفاضل ممكن أن تخبرني عن مدى صحة ما جاء في هدا الموضوع ؟
وجزاك الله عنا كل خير

منا يعلم ماذا يحدث لا جسامنا عند قولنا يا الله توصل باحث هولندي
في جامعة ( أمستردام) الهولندية إلى أن تكرار لفظ الجلالة يفرغ شحنات التوتروالقلق
بصورة عملية ويعيد حالة الهدوء والانتظام للنفس البشرية .

أكد الباحث أنه أجرى على مدار3 سنوات لعدد كبير من المرضى بينهم غير مسلمين ولا ينطقون العربية '

وكانت النتائج مذهلة بخاصة للمرضى الذين يعانون من حالات شديدة من الاكتئاب والقلق والتوتر .

وأوضح الباحث بصورة عملية فائدة النطق بلفظ الجلالة '

فحرف الألف يصدر من المنطقة التي تعلو منطقة الصدر أي بدايات التنفس '

ويؤدي تكراره لتنظيم التنفس والإحساس بارتياح داخلي .

كما أن نطق حرف اللام يأتي نتيجة لوضع اللسان على الجزء الأعلى من الفك وملامسته '

وهذه الحركة تؤدي للسكون والصمت ثوان أو جزء من الثانية _ مع التكرار السريع _

وهذا الصمت اللحظي يعطي راحة في التنفس .

أما حرف الهاء الذي مهد له بقوه حرف اللام '

فيــؤدي نطقه إلى حدوث ربط بين الرئتين

_ عصب ومركز الجهاز التنفسي _ وبين القلب '

ويؤدي إلى انتظام ضربات القلب بصورة طبيعية .

(( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللًّهِ إلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )) سورة الرعد

منقول

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

لا يصح هذا ، إلاَّ عند دراويش الصوفية !
الذين يذكرون الله بتكرار لفظ الجلالة ( الله ) ، أو الضمير ( هو .. هو ) !

ولا يصح القول بأن تكرار لفظ الجلالة ( الله ) له تأثير في علاج الأمراض ،
وكذلك ما يُزعَم أن لِتكرار الأسماء الحسنى طاقة شفائية .

وقد سُئلت اللجنة الدائمة في المملكة بخصوص دعوى
أن أسماء الله الحسنى تشفي من الأمراض

وأن أسماء الله الحسنى لها طاقة شفائية كبيرة لعدد ضخم من الأمراض .
وأن لكل اسم من أسماء الله الحسنى طاقة تُحَفِّز جهاز المناعة للعمل
بكفاءة مثلى في عضو معين بجسم الإنسان .

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء ، أجابت بما يلي :

قال الله تعالى :
(وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ،
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة " رواه البخاري ومسلم .
ومنها الاسم الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب ، وإذا سئل به أعطى ، فأسماء الله جل وعلا لا يعلم عددها إلاَّ هو ،
وكلها حسنى ، ويجب إثباتها وإثبات ما تدل عليه من كمال الله وجلاله وعظمته ،
ويحرم الإلحاد فيها بنفيها ، أو نفي شيء منها عن الله ، أو نفي ما تدل عليه من الكمال والجلال ،
أو نفى ما تتضمنه من صفات الله العظيمة ،
ومن الإلحاد في أسماء الله ما زعمه المدعو سيد كريم
وتلميذه وابنه في الورقة التي يوزعونها على الناس من أن أسماء الله الحسنى لها طاقة شفائية
لعدد ضخم من الأمراض ، وبواسطة أساليب القياس الدقيقة المختلفة في قياس الطاقة داخل جسم الإنسان ،
اكتشف أن لكل اسم من أسماء الله الحسنى طاقة تحفز جهاز المناعة للعمل بكفاءة مثلى في عضو معين بجسم الإنسان ،
وأن الدكتور إبراهيم كريم استطاع بواسطة تطبيق قانون الرنين أن يكتشف أن مجرد ذكر اسم
من أسماء الله الحسنى يؤدي إلى تحسين مسارات الطاقة الحيوية بجسم الإنسان .

قال : والمعروف أن الفراعنة أول من درس ووضع قياسات لمسارات الطاقة الحيوية بجسم الإنسان
بواسطة البندول الفرعوني . ثم ذكر جملة من أسماء الله في جدول ، وزعم أن لكل اسم منها فائدة للجسم أو علاج نوع من أمراض الجسم ، ووضح ذلك برسم لجسم الإنسان ، ووضع على كل عضو منه اسما من أسماء الله .

وهذا العمل باطل ؛ لأنه من الإلحاد في أسماء الله ، وفيه امتهان لها ؛
لأن المشروع في أسماء الله دعاؤه بها ، كما قال تعالى : (فَادْعُوهُ بِهَا ) ،
وإثبات ما تتضمنه من الصفات العظيمة لله ؛ لأن كل اسم منها يتضمن صفة لله عز وجل ،
ولا يجوز أن تستعمل في شيء من الأشياء غير الدعاء بها إلا بدليل من الشرع ،
والزعم بأنها تفيد كذا وكذا أو تعالج كذا وكذا بدون دليل من الشرع قول على الله بلا علم .
وقد قال الله تعالى : (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ
بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ
)
فالواجب إتلاف هذه الورقة .
والواجب على المذكورين التوبة إلى الله من هذا العمل ،
وعدم العودة إلى شيء منه مما يتعلق بالعقيدة والأحكام الشرعية .
وبالله التوفيق .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )


صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(7)

ســأل مـوسى عليـه السـلام ربـه يومـاً

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بارك الله فيك وجزاك كل خير
أردت الاستفسار عن صحة هذا الأثر..

ســأل مـوسى عليـه السـلام ربـه يومـاً
يـارب.. مـاذا تجيـب عبـدك العــاصي إذا نـاداك قـائلاً يــارب ؟؟
فقـال المـولى سبحـانه وتعـالى لنبيّـه مـوسى
يـامـوسى.. أقــول: لبّيـك عبـدي لبّيـك عبـدي لبّيـك عبـدي ..ثـلاثـاً
ثم سـأله مـوسى: يـارب..ومـاذا تـرد إذا نـاداك عبــدك الصــالح قـائلاً: يـارب ؟؟
فقـال المــولى سبحــانه وتعــالى: يامــوسى.. أقـول: لبّيـك عبـدي
فقـال مــوسى عليـه الســلام: يـارب.. نـاداك عبـدك العـاصي فقـلت لبّيـك عبـدي ثـلاثاً..
ونـاداك الصـالح فقلـت لبّيـك عبـدي واحــدة ؟؟
فقــال المـولى عـز وجـل: يـامــوسى.. حينمـا نـاداني عبـدي الصـالح اعتمــد على عملـه..
وحينمــا نـاداني عبـدي العــاصي اعتــمد على رحمـتــي

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .
وبارك الله فيك .

لا أدري عن صحته ، ولم أجده .
ومعناه ليس صحيحا ، فليس صحيحا أن العاصي أقرب إلى الله ،
بل قد يكون العاصي شَارِدا على الله !

وقد يكون دعاء العاصي من قلب غافل لاهٍ ، وقد قال عليه الصلاة والسلام :
اُدْعُوا الله وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بالإجَابَـةِ ، وَاعْلَمُـوا أَنّ الله لا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لاَهٍ . رواه الترمذي ،
والحديث حسن بمجموع طرقه .

وقد يكون العبد الْمُطِيع أكثر إخباتا ، كما كان من الأنبياء والصالحين ،
بل إن جبريل عليه الصلاة والسلام كان ينطرح بين يدي ربِّـه ،
حتى وصفه النبي صلى الله عليه وسلم كأنه الْجِلْد البالي !
فقال عليه الصلاة والسلام :
مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالْحِلْس البالي مِن خشية الله عز وجل .
رواه الطبراني في الأوسط ، وحسنه الألباني .

وكنت ذكرت نماذج من دعوات الأنبياء والصالحين هنا :
http://www.al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=618

وقد يكون العبد العاصي في حال إخبات وتضرّع أحسن حالاً
مِن الذي يُدِلّ على الله بعبادته

والله أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع
الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )


صورة ( أسوتي النبي )


مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(8)

فضائل سورة القدر

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضائل سورة القدر ..

وهي مكية، عدد آياتها 6، وكلماتها 30.
روي عن رسول الله (ص) قوله:
" من قرأها أعطي من الأجر كمن صام رمضان، وأحيا ليلة القدر"

لإبعاد الشيطان: اقرأ سورة القدر عند دخولك البيت وعند خروجك منه.

لحفظ جميع العلوم: من حفظ سورة القدر فكأنما حفظ جميع العلوم.

علاج الموتي : ما من عبد يزور قبر مؤمن فقير، فيقرأ عنده سورة القدر سبع مرات
إلا غفر الله له ولصاحب القبر.

للأمن من الفزع الأكبر: أن من زار قبر أخيه المؤمن، فقرأ عنده سورة القدر سبع مرات
كان آمناً من الفزع الأكبر.

للخروج من الذنوب: أيما مؤمن قرأ سورة القدر عند وضوئه خرج من ذنوبة كيوم ولدته أمه.

للحفظ من الشيطان: من قرأ سورة القدر إحدى عشر مرة في فراشة وكل الله أحد عشر
ملكاً يحفظونة من شر الشيطان.

لليقين والحكمة: من نقعها وشرب ماءها أعطاه الله نور عين، وزيادة يقين، وقوة قلب وحكمة كثيرة.

لقضاء الحاجة: وأي مهموم أو مريض أو مسافر أوسجين قرأ سورة القدر كشف الله ما به

هل يوجد دليل على ما ورد من الفضائل سوره

لان هذا الموضوع منتشر فى المنتديات

وجزاكم الله خير

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

اختُلِف في سورة القدر هل هي مكية أو مدنية ؟
قال الثعالبي : سورة القدر مدنية في قول أكثر المفسرين قال علي بن الحسين بن واقد :
هي أول سورة نزلت بالمدينة . اهـ .

و لا يصح من هذه الأحاديث شيء في فضل سورة القدر . والأظهر أنها موضوعة مكذوبة .

فالحديث الأول :
" من قرأها أعطي من الأجر كمن صام رمضان، وأحيا ليلة القدر"
يُشبه أن يكون موضوعا ، ففي إسناده مخلد بن عبد الواحد أبو الهذيل .
قال سبط ابن العجمي : بصري ، روى عن شبابة بن سوار فساق سندا إلى أبي بن كعب
عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك الخبر الطويل في فضل السور ،
فما أدري من وضعه أن لم يكن مخلدا افتراه !
وقال ابن حبان : مخلد بن عبد الواحد أبو الهذيل من أهل البصرة ،
يروي عن البصريين وعلي بن زيد بن جدعان وغيره ، روى عنه المكي بن إبراهيم والناس ،
منكر الحديث جدا ينفرد بأشياء مناكير لا تُشبه حديث الثقات .
وقال ابن الجوزي : يروي عن علي بن زيد بن جدعان .
قال الرازي : ضعيف الحديث ،
وقال ابن حبان : منكر الحديث جدا يتفرد بمناكير لا تُشبه حديث الثقات .
وقال الأزدي : كذاب يَضَع الحديث .

و علي بن زيد بن جدعان ضعيف أيضا .

والفضائل لا تثبت بالقياس ، ولا مجال للعقل فيها .
قال ابن عبد البر : الفضائل لا مدخل فيها للقياس والنظر ،
وإنما يقال فيها بما صح التوقيف به . اهـ .

ولا يجوز اعتقاد فضل سورة لم يرد النص بذلك الفضل .
ولا تجوز نسبة حديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما لم يُتأكّد من صحته .

تنبيه :
الاقتصار على كتابة حرف ( ص ) اختصارا للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
جَفَاء وتقصير في حقّ نبينا صلى الله عليه وسلم .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم

http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=3544

فتوى أخرى للشيخ

http://www.al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=10535

المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )


صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(9)

لون العيون على ماذا يدل ؟؟

السؤال:

~ سلام من الله و رحمة ~

شيخنا الكريم جزاك الله خير الجزاء ..
انتشرت بالمنتديات موضوعات حول أسرار العيون أو لون العيون على ماذا يدل
و قد قمت بالرد على أحدها استناداً على فتوى لفضيلتكم و قياساً عليها
و لكن أخشى أن مافعلته مجانب للصواب لذا سأعرض الأمر عليكم
وأنتظر ردكم ليتم التصرف على اثره ..

بسم الله الرحمن الرحيم

العيون الخضراء
تدلّ على أن أصحابها ذوي شخصية قوية، ويمتازون بقوة الإرادة والعاطفة
وصلابة الرأي، يحبون مساعدة الغير إلى أقصى الدرجات، لكنهم في بعض الأحيان
أنانيون،
وهذه الأنانية نابعة من ثقتهم الزائدة بأنفسهم، لكن أهم ما يميز أصحاب
العيون
الخضراء أنهم عاطفيون للغاية ويتمتعون بالكمّ الهائل من الحنان.

العيون الزرقاء

تعطي صاحبها نظرة عميقة، فيبحر الناظر إليها بشخصية صاحبها، الذي
يكون حساساً جداً فيعامل الغير برقة وشفافية، ويفرض نفسه ورأيه على ا
لآخرين بخفة شديدة، كما أن أصحاب هذه العيون يمتازون
بالجرأة والإقدام لكنهم نرجسيون بعض الشيء وخصوصاً في
الأمور التي تتعلّق بأغراضهم
الخاصة.
ومعظم أصحاب العيون الزرقاء عندهم حس فني ملموس.

العيون السود :

أصحاب هذه العيون هم أناس حالمون يعيشون أجواء الشِعِر،
كما أنهم أناس أسخياء وكرماء للغاية، يساندون الغير حتى على
حساب أنفسهم، لكنهم يتمتعون بشخصية قوية. الغيرة ترافقهم
باستمرار ومشاعرهم الرقيقة تجعلهم
«أرضاً خصبة« للأصحاب. فهم إجتماعيون للغاية،
لكن في حال انزعاجهم من أمر يفقدون
السيطرة على أنفسهم

العيون البنية:

هي رمز الحنان والعطف، وكلما مالت العيون إلى اللون البني
الغامق دلّت على أن صاحبها يتمتع بحنية أكبر وبعطف شديد على الغير.
أصحاب العيون البنية بالإجمال لا يكترثون للمظاهر الخارجية،
يحصلون على ما يريدون بهدوء لأنهم لبقون للغاية
ولا يعرفون معنى العصبية. ومن جهة أخرى هم أناس حالمون
يعيشون في عالم من التأمّل ويسعون إلى
الهدوء النفسي والإستقرار.

العيون الرمادية:

أصحاب هذه العيون هم على نوعين، إمّا يتمتعون بشخصية
هادئة ونفس مطمئنة وسخية، وإما يتمتعون بشخصية عصبية
وثائرة. وهم يبحثون بشكل دائم عن الهدوء لكن نادراً ما يجدونه.
كما أن طابعهم عنيف وميّالون إلى القسوة.

العيون العسلية :

رغم القلب الطيب الذي يتمتعون به، فهم أناس غير صريحين
مع أنفسهم كما مع غيرهم، يبحثون بشكل دائم عن الصحبة
لكنهم يلفّون ويدورون كما لو أنهم في دوّامة. ويعتمد
أصحاب هذه العيون على أنفسهم منذ الصغر
فلا يحبّون الإتكال على الغير أبدا

يلا كل شخص يدخل يكتب وش هو لون عيوووونة

مع خالص تحياتي

إلى هنا إنتهى الموضوع .. و إليكم ردي عليه ..

بسمـ ربــ القلمـ

لا شك أن النية الطيبة إضافة إلى المتعة و الفائدة كانت وراء طرح هذا الموضوع

و لكن بعد البحث و التحري وجدت فتوى بشأن هذا الموضوع و ما شابهه

و نصها كالأتي :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي جزيتم خيراً

لاحظت في بعض المنتديات النسائية مواضيع بعنوان :

حللي شخصيتك من خلال اسمك

( أثبت الرسول صلى الله عليه وسلم أن للاسم تأثير على صاحبه من خلال تغييره لأسماء بعض الصحابة

و ثبت ذلك بأفعال الصحابة كعمر بن الخطاب حينما قال لأحدهم أدرك أهلك فقد احترقوا بناء على اسم الرجل )

لكن المشكلة في تحليل الاسم تحليلاً دقيقاً مثل : ابتسام رزينة ، عاقلة , أنانية ، مرحة .

أو من خلال لونك المفضل ، أو من خلال لون عينك ، أو من خلال لون شعرك .

و سؤالي من عدة وجوه :

حكم تصديق مثل هذه الأمور و اعتقاد صحتها ؟؟

رأيكم في كتابتها ونقلها ؟؟

رأيكم في قراءتها للتسلية , مع مشاركة كاتبة الموضوع بالتشجيع و الثناء على الموضوع ؟؟

نصيحة للأخوات اللائي يُشرن لأسمائهن أو لنتيجة شخصياتهن لاسيُما
وأن المنتدى وإن حُظر دخول الرجال إليه لكن قد يطلع عليه البعض ,

فما رأيكم بذلك أي جعل شخصيتها كتاباً مفتوحا للغادي والرائح
لاسيما أن البعض يفعلنه غفلة أو تهاونا ؟؟

نسأل الله لكم التوفيق


الجواب :

و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته

و الله يوفقكم ويرعاكم

أخشى أن يكون هذا من الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم ؛
لأنهم نسبوا ذلك إلى الرسول صلى الله عليه و سلم بقولهم :

( أثبت الرسول صلى الله عليه وسلم أن للاسم تأثير على صاحبه
من خلال تغييره لأسماء بعض الصحابة
)

و النبي صلى الله عليه و سلم إنما غيّـر بعض الأسماء لما فيها من التزكية

ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن زينب كان اسمها برّة ، فقيل :
تزكي نفسها ، فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب .

و بعض الأسماء التي غيّرها النبي صلى الله عليه و سلم لما فيها من محذور حال النداء .

فقال عليه الصلاة والسلام : ( لا تسمينّ غلامك يساراً و لا رباحاً و لا نجيحاً و لا أفلح ،
فإنك تقول : أثم هو ؟ فلا يكون ، فيقول : لا
) . رواه مسلم .

نعم . جاء عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال لرجل :
ما اسمك ؟ فقال : جمرة . فقال : ابن من : فقال : ابن شهاب . قال : ممن ؟
قال : من الحرقة . قال : أين مسكنك ؟
قال : بحرّة النار . قال : بأيّها ؟ قال : بذات لظى ! قال عمر : أدرك أهلك فقد احترقوا .

فكان كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه . رواه الإمام مالك .

و لكن مَن مثل عمر رضي الله عنه ، و هو المُحدَّث الملهَم ؟

و لذا قال ابن عبد البر تعليقاً على هذا الحديث :

لا أدري ما أقول في هذا إلا أنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال :
سيكون بعدي محدَّثون ، فإن يكن فعمر . اهـ .

و الحديث الذي أشار إليه في الصحيحين .

فمن مثل عمر ؟

و أما تحليل الشخصيات من خلال الأسماء فهذا ضرب من الكهانة ،
و باب من أبواب الكذب ، و يشتد الأمر سوءاً إذا نُسب ذلك إلى السعادة أو الشقاوة ،
كما يزعمون ذلك في قراءة الكفّ والفنجان ! وهل يفرق فنجان عن فنجان ، أو كفّ عن كفّ ؟!

و مثله نسبة السعادة و الشقاوة و حُسُن أو سوء الصفات الشخصية
إلى الكواكب و الطوالع و النجوم .

فإذا كُنت وُلدت في نجم كذا فأنت كذا و كذا ،
من صفات أو سعادة و نحو ذلك مما هو رجم بالغيب ،
و قول على الله بغير علم ، و افتراء على الله عز و جل .

و لذلك لا أرى أن تُكتب و لا أن تُنقل و لا أن تُشهر بين الناس .

و أخشى أن يكون باباً من أبواب الاصطياد في الماء العكر – كما يُقال – .

فنصيحتي لأخواتي المسلمات أن يتعقّلن و لا ينسقن وراء مثل هذه الترّهات .

و الله تعالى أعلى و أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم .

***************

تلك كانت فتوى الشيخ عبد الرحمن السحيم نقلتها لكم كما وجدتها دون تحريف
أو تصريف صيانة لأمانتي العلمية

و إبراءً لذمتي كمشرفة قائمة على هذا القسم أولاً و كعضو منتسب للتعابير ثانياً ..

و بناءً عليها .. ( الأمر بالأمر يقاس ) .

علماً بأن :

معرفة الشخصية من خلال الاسم أمر خاطيء و يتفق الأغلب على أنه درب من الجهل
لأن هذا ليس له علاقة بشخصية الإنسان إطلاقاً .

و لكن معرفة الشخصية عن طريق اللون المفضل للشخص فهذا علم
يعرف بـ ( البارسيكولوجي ) أي ( علم ما وراء النفس )
و ذلك بأن يحب الشخص لوناً أو يفضله ..

و هو لم يحبه إلا بناء على ما يجده فيه من صفات ..
أي أنه يحب صفات اللون و بالتالي فهذه الصفات لابد أنها توجد فيه لذا أحب هذا اللون ,,

و ذلك تماماً مثلما يحب الإنسان شخصاً .. فهو لم يحبه إلا لصفات يحبها و يجدها فيه فيحبه لأجلها ..

إذاً فمعرفة الصفات من خلال اللون المفضل أمر له مصداقية و لكن معرفتها عن طريق الاسم
أو لون العينين أو ما شابهها فهذا ليس له أصل لأن الإنسان لم يختاره أصلاً ..

هذا و الله أعلم و هو الهادي إلى سواء السبيل .

اللهم إن كان في كلامنا ما يغضبك فأعوذ بك منه و من تأثر الناس به اللهم و أغفر لنا يا رب و أعفو عنا

اللهم و أرنا الحق حقاً و أرزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطلاً و أرزقنا اجتنابه

اللهم و خذ بأيدينا في المضائق و أكشف لنا وجوه الحقائق

أشــهـد أن لا إلـه إلا الله و أن مــحـمـدا رســـول الله

و أختم حديثي هذا بإحقاق الحقوق مرة أخرى ..
فما ذكرته من تعقيب على الفتوى هنا منقول بتصرف .

ألا هل بلغت اللهم فأشهد .

الجواب:

قد يكون ذلك له حظّ من النظر ، وقد يكون ضربا من الكهانة !

إذ ليس الأمر على إطلاقه ..

فقد يُحبّ بعض الناس لونا أو يُحب شخصا وبين الْمُحِبّ والمحبوب تباين في الصفات !

وقد نجد أن شخصا أحب لونا فجعله الغالب على بيته وكل ما يشتري !

ثم ما يلبث أن يُغيِّر ذلك اللون الذي أحبه إلى لون آخر ..

فليس ألأمر على إطلاقه

ويُقال مثل ذلك في تحليل شخصية الشخص من خلال فصيلة دمه ،
ومن خلال لون عينيه ،
ومن خلال أشياء كثيرة يُتكلّم عنها في هذا الباب ،
وأكثرها من ضُرُوب الكهانة والتخرّص !

والله أعلم

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )


صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(10)

تبيني أدعي لك في رمضان



وبسجلهم في الدفتر عندي كل نك و الدعوه اللي يبيها وانا صاجه

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في خاطركم ادعي لكم دعوه صادقه في رمضان بما ان
( الدعوه بظهر الغيب مستجابه )
راح ادعي لكل حد فيكم بالدعوه اللي يبيها

وبسجلهم في الدفتر عندي كل نك و الدعوه اللي يبيها وانا صاجه

وصدقوني بتحصلون كل اللي تبونه بالدعاء

اكتبو لي اللي تامرون فيه

و

مبارك عليكم الشهر

هل يجوز هذه الطريقة في الدعاء ؟

وجزاكم الله كل خير ..


الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

أخشى أن يكون في ذلك تزكية للنفس !
بحيث يقول الشخص : أنا أدعو لكم . وكأنه قد ضمن إجابة الدعاء .
والأصل أن يتّهم الإنسان نفسه ، ويعرف قَدْرَه .

وعلى المسلم أن يجتهد في الدعاء .
ويتحرّى الإجابة ، فالله أكرم من أن يردّ سائلا ،
خاصة إذا لم يكون لديه موانع من موانع الدعاء .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )



صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(11)

[B]معجزة في جسد المرأة



ما صحة معجزة في جسد المرأة

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد قرأت هذا الموضوع اكثر من مرة

ما مدى صدقه ؟ وهل جائز؟

واذا فضيلة الشيخ قد سبق واجاب عليه

ليت احد من المسؤولين يرشدني اين متواجد لاني بحثت كثيرا لم اجده

بارك الله فيكم واثابكم الفردوس الاعلى

معجزة في جسد المراة

فسر العلماء فترة (العدة) للنساء ,والمحدده في القرآن ,عقب

الطلاق أو وفاه الزوج, بانها للتأكد من خلو الرحم من جنين طفل تكون فيه، وأنها

مهلة للصلح بين الزوجين، وهذا صحيح، ولكن هناك سبباً آخر

اكتشفه العلم الحديث، وهو :

أن السائل الذكري يختلف من شخص إلى آخر، كما تختلف

بصمة الإصبع،وإن لكل رجل شفرة خاصة به.. وأن جميع

ممارِسات مهنة الدعارة، يصبن بمرض سرطان الرحم.. وأن

المرأة تحمل داخل جسدها ما أشبه بالكمبيوتر، يختزن شفرة

الرجل الذي يعاشرها.. وإذا دخل على هذا الكمبيوتر أكثر من

شفرة، كأنما دخل فيروس إلى الكمبيوتر، ويصاب بالخلل

والاضطراب والأمراض الخبيثة..

ومع الدراسات المكثفة للوصول لحل أو علاج لهذه المشكلة،

تم اكتشاف هذا الإعجاز في الغرب، واكتشفوا أن الإسلام يعلم مايجهلونه.. وهو

أن المرأة تحتاج نفس مدة العدة التي شرعها الإسلام، حتى

تستطيع استقبال شفرة جديدة بدون إصابتها بأذى.. كما فسر

هذا الاكتشاف، لماذا تتزوج المرأة رجلاً واحداً، ولا تعدد أزواجا..

وهنا سئل العلماء سؤالاً : لماذا تختلف مدة العدة بين المطلقة

والأرملة؟..

أجريت الدراسات على المطلقات والأرامل، فأثبتت التحاليل : أن

الأرملة تحتاج وقتاً أطول من المطلقة لنسيان هذه الشفرة،

وذلك يرجع إلى حالتها النفسية، حيث تكون حزينة أكثر على

فقدان زوجها، إذ لم تصب منه بضررالطلاق بل توفاه الله..

فلذلك هي لا تستطيع نسيان ذلك الزوج، الذي عاش معها حياة

السعادة.. حياة الفرح.. حياة الحب.. لأن من طبع المرأة الغريزي

الوفاء والإخلاص،وأن الخيانة طبع دخيل على صاحبة القلب

الكبير.. المرأة..

فسبحان الله

منقول


الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

قد لا يكون الكلام دقيقا ، لِعدّة اعتبارات :

الأول : أن عِدّة المطلقة تختلف عن عِدّة الوفاة لأسباب منها :
أ – أن المراد بِعِدّة الطلاق براءة الرَّحم مِن الْحَمل فحسب . بينما رُوعي حقّ الزوج فغي عِدّة الوفاة .

ب – أن عِدّة الوفاة حُدِّدت بأربعة أشهر وعشرة أيام ؛ لأن الروح تُنفخ في الجنين في هذه المدّة .

جـ - أن عِدّة الوفاة يتعلّق بها ما يتعلّق مِن ميراث وغيره ، فلذلك بُنيت في العِدّة على الأحوط .

الثاني : أن الله جَعَل للآيِسة والصغيرة عِدّة ، مع عدم تعلّق شيء في الرحم ، فلا علاقة للصغيرة والآيسة بما قيل أعلاه ،
فليس للرحم علاقة بالحمل .

الثالث : أن المرأة لو كانت في خِصام مع زوجها ، أو كانت في هجران معه ثم مات لزمتها العِدّة ،
مع عدم تعلق شيء مما قيل في الرَّحِم !
ولا علاقة له بما قيل أعلاه من أنها تتأثر لِموته ، أو تكون وفيّة ، ونحو ذلك .
فقد تكون تتمنّى موتـه !

الرابع : أن الزوج إذا غاب مدّة طويلة عن زوجته ، أو فُقِد ، ونحو ذلك ،
ثم مات فإن الزوجة تَعْتِدّ من حين بلوغها خبر وفاته ،
ولو كانت لَم تَرَه منذ أربع سنوات ،
وهذا ليس فيه شيء مما ذُكِر أعلاه ، إلاّ أنه رُوعي فيه حق الزوج .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )




صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(12)

[B]هل تصدق أن كلمة"ألو"تخسرك 120 حسنة كل مكالمة؟

هل صحيح أن كلمة "الو" تخسرك 120 حسنة كل مكالمة؟

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..

كيف حالك شيخنا الفاضل .. ان شاء الله في احسن حال ؟؟

احببت ان استشيرك في موضوع منتشر في المنتديات .. واريد ان اعرف صحته من عدمها ..

واكون لك من الشاكرين .. ويجزيك الله عنا خير الجزاء ..

الموضوع ..

هل تصدق أن كلمة"ألو"تخسرك 120 حسنة كل مكالمة؟؟؟؟
((^هل تصدق ان كلمه الووووو تخسرك مائه وعشرين حسنه كل مكالمه ؟ ^))
أخي العزيز ...... أختي العزيزة

يقول الرسول صلى الله عليه و سلم
(( لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا و لن تؤمنوا حتى تحابوا ,
ألا ادلكم على شىء إذا فعلتموة تحاببتم , افشوا السلام بينكم
)) .
.
الموضوع خطير جدا ,, لا تستهينوا به ,,

كثير منا بل لا أبالغ لو قلت معظمنا يبدأ بكلمة (( ألو ))
عند بداية أي حديث عبر الهاتف .

تتصل بصديق لك فيقول (( ألو )) فتقول له (( ألو )) او مرحبا
و كلمة ألو بمعنى مرحبا و كلاهما ليس بحرام و لكنهم فى الميزان يوم القيامة = 0

اما كلمة السلام عليكم و رحمه الله و بركاته قال عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم
(( افشوا السلام و اطعموا الطعام و صلوا الارحام و صللوا بلليل و الناس نيام تدخلوا الجنة بسلام ))

و ابلغنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بأن من يقول السلام عليكم فله 10 حسنات
و من رد علية بأفضل كان له 30 حسنة و من قال السلام عليكم و رحمه الله و بركاته له 30 حسنة
وقال الله تعالى فى القرآن (( {وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ **
انَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا
} سورة النساء ))

فيجب عليك أخى المسلم ان تتلفظ دائما بكلمة السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
أو على الاقل السلام عليكم .

حتى يزداد ميزان حسناتك اكثر و اكثر
تخيل كم مرة تتكلم فيها فى التليفون و الجوال ؟

اكيد اكثر من 4 مرات يوميا فتخيل نفسك كل يوم تربح 4 * 30 = 120 حسنة .

و هذا أقل القليل
تأتى يوم القيامة بإذن الله و لك كنز من الحسنات

فلننسى كلمة (( ألو )) و مرحبا و غيرها و لنتلفظ ب (( السلام عليكم ))
فهى أفضل وأحب إلى الله عز و جل .

فلنتسابق للحصول على كنز الحسنات

.. فهل هو صحيح .. ام هو من البدع المتناقله ؟
الرجاء افتائنا في هذا الامر .. وجزاك الله خير الجزاء ..

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

ليس صحيحا (أن كلمة "الو" تخسرك 120 حسنة كل مكالمة؟ )
لأنهم اعتبروا ذلك في مُعدّل أربع مكالمات يوميا ، وليس في كل مُكالمة .

وليس صحيحا أنها تُخسِر حسنات ، بل تُفوِّت حسنات .
وفَرْق بين الأمرين ،
فالأمر الأول يعني أن قول كلمة ( ألو ) تُذهب من الإنسان عددا من الحسنات ،
والثانية تُفوِّت عليه عددا من الحسنات .

ولا شكّ أن السلام اسم من أسماء الله ، والسلام تحية أهل الإسلام ،
بل هو تحية أبينا آدم عليه الصلاة والسلام ،
وهو تحية أهل الجنة حين يلقون ربهم تبارك وتعالى .

وقد يُفوِّت الإنسان على نفسه الحسنات الكثيرة مع ما يأتي به
من التشبه بالكفار في مثل تلك الكلمة ، وهو قول ( ألو ) .

روى البخاري في " الأدب المفر " من حديث أبي هريرة
أن رجلا مَرّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو في مجلس ، فقال : السلام عليكم . فقال : عشر حسنات . فَمَرّ رجل آخر فقال :
السلام عليكم ورحمة الله . فقال : عشرون حسنة .
فَمَرّ رجل آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
فقال : ثلاثون حسنة . فقام رجل من المجلس ولم يُسَلِّم ،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أوشك ما نَسِي صاحبكم !
إذا جاء أحدكم المجلس فليُسَلِّم ، فإن بدا له أن يجلس فليجلس ،
وإذا قام فليسلم ، ما الأولى بأحقّ مِن الآخرة .
وصححه الألباني .

وينبغي على المسلم أن يَقْتَدِي بالنبي صلى الله عليه وسلم وبأصحابه وبالأخيار من أمته .
وأن يحرص على أن لا يعمل عملا إلاّ بأثَر .

قال سفيان الثوري يقول : إن استطعت ألاَّ تَحُكّ رَأسَك إلاَّ بِأثر ، فافْعَل .

وأن يحرص المسلم على التشبّه بالكرام ، فإن التشبّه بالكرام فلاح ..
وأن يبتعد عن موافقة أصحاب الجحيم !
وأن يُشيع السلام ويُفشيه بين المسلمين ،
سواء كان مُتِّصِلا ، أو كان مُباشَرة .

والله تعالى أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ) أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

مواضيع ورسائل خاطئة لايــجوز نشرهـا منتشرة في المنتديات وعـبر الايميلات .....
الحقوق محفوظه لكل مسلم

(13)

مخاطبة النبي عليه الصلاة والسلام وسيدنا علي لإبليس


السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخنا الفاضل
سؤال مهم جدا




هذا الحديث هل هو صحيح ام لا؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
هذي قصة رسول الله عليه افضل الصلاه والسلام وعلى اهل بيته ومخاطبته لأبليس لعنه الله
لاصحاب العقول والقلووب
قال عروة بن الزبير ، خرجنا مع الرسول ( صلعم ) ومعنا علي بن أبي طالب عليه السلام .
فلما صرنا وراء البقيع سمعنا صلصلة كصلصلة الحديد ، فقلنا : ما هذا يا رسول الله ؟
قال : هذا إبليس ... لعنه الله في حلته وزينته . فقال لع علي بن أبي طالب : سله يا رسول الله حتى يتجلى لنا ...
فقال له رسول الله ( صلعم ) : تجلى لعلي ابن أبي طالب وإلا هلكت اليوم ..
قال الراوي: فتشخص لنا جميعاً فإذا هو شيخُ اعور وإذا طول عينه الصحيحة كطول أنفه وعلى رأسه برنس
معلق عليه زينة كل زينة، و في وسطه منطقة معلق عليها كل طريف وفيها جرس. فقال : السلام عليك يا رسول الله .
قال رسول الله ( صلعم ) : هو كما تقول ولكنك عدو الله وعدو نفسك . فما هذا البرنس الذي على رأسك ؟
فقال : يا محمد هذه الدنيا بحذافيرها أزينها في أعين الناظرين الراغبين ليزدادوا حرصاً عليها .. قال ( صلعم ) :
فما هذا الذي أراه على وسطك ؟ . قال: هذه شهوات الدنيا أعرضها على قلوب بني آدم على أن
لا يقدرون على ترك شهوة منها. قال ( صلعم ) : فما هذه الأجراس بينها ؟ . قال: إذا رأيت الناس يتحاجون ضربت
الأجراس بينهم فيفعلون كل قبيح ويتكلمون بكل زور وبهتان. قال النبي ( صلعم ): فما والله تقول في أصحابي ؟
قال: فأما أنت فمعصوم مني فما دنوت منك قط. وأما علي بن أبي طالب فليتني أسلم منه رأساً..
( في رواية أن الرسول ( صلعم ) رأى الناس وقد همدوا وقل الخلاف بينهم .. فسأل علي بن أبي طالب عن ذلك ،
فأجابه بأنه وجد إبليس متشخصاً فطرح عليه حجراً فلا يقوم بعدها ... فأمره الرسول بأن يخلي له سبيله لأن ذلك
من حكمة الله أن يكون موجوداً ) وأما سائر الصحابة فنحن وهم في أطوار إن غلبوني تارة غلبتهم تارة أخرى
فليس أفارقهم إلا عند ذكر الله. فقال النبي ( صلعم ) : كم لك من أمتي أعداء ؟ .
قال: خمسة عشر نفر. قال ( صلعم ) : من هم ؟ . قال : أولهم أنت يا رسول الله . وعلي . ففرح النبي ( صلعم )
لأن أبغضكم إلي أحبكم إلى الله . قال ( صلعم ) : ولم ذلك ؟ . قال : حين ظهر أتم الدين .. والثالث إمام عادل
والغني المتواضع والتاجر الصادق والعالم الخاشع والمؤمن الناصح والمتورع عن الحرام، ورحيم القلب والقيم على
التوبة والدائم على الطهارة والسخي وصاحب الصدقة والمؤدي للزكاة وحامل القرآن والقوام بالليل. ثم قال النبي ( صلعم ) :
كم لك من أمتي أصدقاء ؟ قال : إحدى عشر نفراً . وهم ، سلطان جائر والمتكبر في نفسه والتاجر الخائن وشارب الخمر
والتنباك وآكل الربا والنمام وقاتل النفس المحرمة وآكل مال اليتيم ومانع الزكاة وقاطع الصلاة ومؤثر الدنيا على الآخرة .
ثم قال النبي( صلعم ) : كيف تجد موضع الصلاة منك ؟ . قال: يأخذني الحمامِ ( الحمى ) إذا أقاموا الصلاة.
قال ( صلعم ) : فإذا قرؤوا القرآن ؟. قال : أظهر صماً . قال ( صلعم ) : فالصدقة ؟. قال: يلووا يديً إلى عنقي.
لأن في الصدقة ثلاث خصال لا أقدر عليها . أولها أن الله يكون غريماً له . والثانية تكون الجنة مأواه
والثالثة يعصم من أربعين صباحاً . فأي مصيبة أعظم علي من ذلك ؟!! . قال النبي ( صلعم ) : أتعرف كم عدد الشياطين ؟ .
قال : نعم يا محمد قد أمرت بالصدق ، وأعلم أن عدد بني آدم عشر البهائم والبهائم عشر الطيور والطيور عشر الجن ،
وبني آدم والبهائم والطيور والجن والشياطين ويأجوج ومأجوج عشر ملائكة سماء الدنيا . ثم قال له النبي ( صلعم ) :
بأي شيء تعرف الخصال التي تكون بها هلاك بني آدم ؟ . قال : إذا فعلوا ثلاث خصال فقد هلكوا ، أولها البخل
والثانية اللهو فإنه شعبة من الشيطان والثالثة شبائب الذنوب . فقال له ( صلعم ) : أمتي أمة مرحومة يغفر لهم
الله سنين بتوبة ساعة . قال: صدقت يا محمد ولكن آمر بعض أمتك بما يبطل أعمالهم. قال ( صلعم ) : بماذا تأمرهم ؟
قال : المشايخ فليس آمرهم بما لا يحمل بهم لأنهم لا يطيعون إلا ذلك ، وإنما آمرهم بالكذب والغيبة وشهادة الزور
وتأخير الصلاة في أوقاتها والكسل في طاعة الله تعالى والإعجاب والنظر إلى محارم المسلمين ،و أما الصبيان
فهم تحت آباطيّ ألعب بهم كما أريد . وأما العجائز فآمرهن بالبهتان والزيادة والنقصان في الكلام والسحر والطعن
في أعراض الناس والاستخفاف بالصلاة. وأما المرأة الشابة فليس بيني وبينها خلاف إلا من كل ألف واحدة.
وإذا هم احدهم بالصلاة وكلت به شيطان يقال له الولهان، فيقول له: لا زال الوقت بعيد. فإذا أبى ، أرسلت إليه واحد
من بني آدم يشغله بالحديث أو بسبب من الأسباب ثم لا يقوم للصلاة إلا وقد فات الوقت فينقرها كنقر الديك للحب ،
فيرد الله عليه صلاته إلا أن يتوب فإن الله يقبل التوبة عن العباد والتوبة تمحو الذنوب . وإني أمدح علياً عند طائفة
من أصحابك مدحاً عالياً حتى يحبونه حباً شديداً مغرضاً ، يفضلونه على جبريل ومكائيل وإسرافيل .
فلما سمع النبي ( صلعم ) ذلك ، بكى وقال : إن هذا لكائن والله المستعان . ثم قال: يا محمد إن الله
خلق الجنة وخلق لها أهلاً، وخلق النار وخلق لها أهلاً، و خلق لهم أعمالاً بهذا. وذلك قوله تعالى




(والله خلقكم وما تعملون)
ثم قال النبي ( صلعم ) : فما الذي رأيت من خصال النار ؟ .
قال : الشرك بالله . والأيمان الكاذبة ، والغش والخيانة والغيبة والنميمة والزور والبهتان والحدة
والعجلة والكبر والجهالة والصلت والضلالة والكسل والتواني والحسد والأماني والبغي والقنوط والحرص
والبؤس والأمل والجمع والضيق والفزع والجزع والطمع والربا والزنا والنفاق والهلع والشره والقطيعة
والحرمان والتعس والبخس والكيد وسوء الظن بالله والمكر والخديعة والغش والدغل واللهو والطرب والغضاضة
والغلظة والعداوة والشماتة والإسراف والقساوة . ثم قال: ألم تعلم أنه يا محمد ما جعلن هذه الخصال
إلا في كل من مقته الله ومن مقته الله لا يغفر له. فقال ( صلعم ) : فما رأيت من خصال أهل الجنة ؟ .
قال : الإيمان بالله والعلم والحلم والورع والكرم والصدق والحب والأمانة والسخاء والعفو السماحة
والصفح والتجاوز والرضا والتسليم والتوكل والصبر والشكر والتواضع الخشوع والرجاء
وحسن الظن والتحبب والتقرب والتودد والبشاشة والترحم والتلطف والبذل والإنصاف والعدل والذهن
والفطنة والتأييد والتذكير والتدبير والانبساط والسعة والسهولة والشجاعة والقناعة والزهد والعبادة .
فهذه الذي رأيت من خصال أهل الجنة. فقال له النبي ( صلعم ) : لقد أحصيت ما عددت فمالك لا تتوب ؟ .
قال : أتقول هذا وأنت صفي الله ، تأمرني أن أفعل ما لم يرد الله ، أولا ترى أنه قال لآدم لا تأكل من هذه الشجرة
وقد أراد أن يأكل منها ، وقال لي اسجد لآدم ،ولم يرد ، فلم أسجد ولو شاء لسجدت . ولكن خلق الجنة
وخلق لها أهل وجعل الأنبياء والعلماء دليلهم إليها ، إنا قد أوحى إليهم ربك ولو شاء ربك ما فعلوه .
وقال تعالى :



(أفمن زين له سوء عمله فرآه حسناً فإن الله يظل من يشاء ويهدي من يشاء
فلا تذهب نفسك عليهم حسرات)


وقال تعالى :



(فأغشيناهم فهم لا يبصرون)
أين طريق الرشد ..
فما جبلت إلا المساكين كما قال تعالى:



(أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم)

وقال تعالى :



(إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا وليس بضارهم شيئاً)

فقال النبي ( صلعم ) : أخبرني ما يقمع رأسك ؟ . قال: الاستغفار. قال ( صلعم ) : فما يذهب جسمك ؟ .
قال : صهيل الخيل في سبيل الله . قال ( صلعم ) : فما يخزي وجهك ؟ . قال: صدقة السر. قال ( صلعم ) : فما يخسف عينك ؟ .
قال : بر الوالدين . قال ( صلعم ) : فما يقرح كبدك ؟ . قال : مجلس العلماء . قال ( صلعم ) : فما يسجنك على وجهك ؟ .
قال : صوت المؤذن . قال ( صلعم ) : فما يضربك بالسياط ؟ . قال: قارئ القرآن. قال ( صلعم ) :
فما يدخلك الأرض السفلى السابعة . قال : صلة الرحم والقرابات . قال ( صلعم ) : فما ينضج لحمك ؟.
قال : التائب من الذنوب . قال ( صلعم ) : فما يلطم خدك ؟. قال : الذي يغض طرفه من حرم الناس .
قال ( صلعم ) : فما ينقص كرامتك ؟ قال : الذي يوفي المكيال الميزان . قال ( صلعم ) : فما يعذبك ؟
قال : الذاكرين في العشي والإبكار . قال ( صلعم ) : فما يؤذيك ؟ قال : الصف الأول في الصلاة .
قال ( صلعم ) : قال فمن خير أمتي ؟. قال : شاب تقي . قال ( صلعم ) : فمن أشر أمتي ؟.
قال : شيخ زاني . قال ( صلعم ) : فمن خليلك ؟ قال : شارب الخمر .
قال ( صلعم ) : فمن صديقك ؟ قال : الذي لا يبالي من أين أكل من حرام أو من الحلال .
قال ( صلعم ) : فمن جليسك ؟ صاحب القيل القال . قال ( صلعم ) : ومن ناصحك ؟ .
قال : من اكتسب مالاً بالأيمان الكاذبة . قال ( صلعم ) : فمن رسولك ؟ .
قال: النمام. قال ( صلعم ) : فمن سجد لك ؟ .
قال: الذين يتحسنون إلى الناس بالكذب. قال ( صلعم ) : فمن قرة عينك ؟ قال : الحالف بالطلاق ،
لأنه ربما حنث في عمره مرة واحدة ، فيكون زاني وأولاده زنا . قال ( صلعم ) : فمن أكرم الناس لديك ؟ .
قال : الذي يبغض هؤلاء ( وأشار إلى أصحاب الرسول ( صلعم ) ) . قال ( صلعم ) : فأي الناس أفضل عندك ؟ .
قال : أخرهم للناس . قال ( صلعم ) : أين بيتك ؟ . قال: الحمام. قال ( صلعم ) : أين مجلسك ؟ . قال: الأسواق.
قال ( صلعم ) : ومن قرابتك ؟ قال : الشعراء . قال ( صلعم ) : وما آذانك ؟ . قال: المزمار. قال ( صلعم ) :
وما كتابك ؟ . قال : الوشم على أفواه النساء وسواعد الرجال . قال ( صلعم ) : ومن أعوانك ؟ .
قال : الذين يؤذون الناس بغير موجب . قال ( صلعم ) : فمن أين تأكل ؟. قال: يا محمد لولا الناس ينقصون
في المكيال ويبخسون في الميزان لمتنا من الجوع ولكل أمتي خزان وللخزان المطففين. قال ( صلعم ) :
فما فاكهتك ؟ قال : النمامة . قال ( صلعم ) : أين مجلسكم ؟ . قال : مكان الغيبة . قال ( صلعم ) :
فما شرابكم ؟ قال : الخمر . قال يا محمد اعلم أن الأيمان الكاذبة مؤنتي ، والأكل بالشمال شهوتي ،
ولبس النعال بالشمال قبل اليمين هو إرادتي ، والبول إلى القبلة رضائي ، وتقريع الأصابع تسبيحي ،
والتشبيك ( الأصابع ) فرجتي ، وقطع زيارة الأرحام والأقارب صلتي منهم ، ونقض التوبة شكري ،
والنوم عن صلاة العشاء سروري ، ولا يسافر أحداً في طلب مال حرام أو فرج حرام إلا وان رفيقة ،
ولا يجامع أحداً امرأته ولم يسم بالله تعالى من قبل إلا وأنا معه ،
وتصديق ذلك قوله تعالى :



( وشاركهم في الأموال والأولاد )
ثم قال ( صلعم ) : أي الأعمال أبغض إليك ؟ .
قال : صلاة الصبي وصومه . قال ( صلعم ) : فهل من رجل وامرأة لم تقدر عليهم ؟ .
قال : نعم ، مريم ابنه عمران وآسيا بنت مزاحم ،و خديجة بنت خويلد ، وفاطمة ابنتك .
قال ( صلعم ) : ومن الرجال ؟. قال: رجلاً لم ينظر إلى وجه امرأة قط، وامرأة لم ينظر إلى وجهها رجل قط.
وإنما النظر بينهم من سهامي ، ألم تعلم يا محمد إنما فتنة داوود إنما كانت من قبل النظرة ،
ويوسف ما هم بفاحشة حتى نظر إلى زنخى ( امرأة العزيز ) فبارك الله في النساء أصطاد بهن الرجال ! .
قال الرسول ( صلعم ) : فأي الرجال أحب إليك ؟ . قال : غني سارق وعالم فاسق . قال ( صلعم ) :
فأي الرجال أبغض إليك ؟ قال : غني سخي وعالم ورع . والعالم الواحد أشد عليّ من ألف عابد.
وامرأة فاجرة أحب إليّ من ألف فاجر (ة ). يا محمد اعلم أن لي شياطين أوكلهم على الناس ،
فإذا اجتمعوا في المساجد يطرحون عليهم النعاس حتى يبطل وضوءهم ، ولو شاء ربك ما فعلوه.
يا محمد أنه لا يعذب أحداً في النار لمتابعتي. ولكن تمت كلمات ربك صدقً وعدلاً،
فريقاً في الجنة وفريقً في السعير. والله لا يعذب أحداً إلا بذنبه ولا يقبله إلا بعمله.
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين
سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين




بغض النظر عن كتابة صلى الله عليه وسلم فيه مختصرة (صلعم)
وهذا ما لا يجوز في حقه صلى الله عليه وسلم

في انتظار جوابكم
دمتم طيبين

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا




هذا كذب مفضوح !




و عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد الأسدي أبو عبد الله المدني ثقة فقيه مشهور ،
ومولده في أوائل خلافة عثمان رضي الله عنه . كما قال ابن حجر .




فكيف يُقال إن عروة بن الزبير يقول : " خرجنا مع الرسول " ؟!




وكيف يُتوعّد إبليس بالهلاك ، وقد كَتَب الله لن الإنظار والخلود إلى يوم القيامة ؟!




فهذا موضوع مكذوب ، لا يجوز نشره ، ولا يَحِلّ تناقله إلاّ على سبيل بيانه والتحذير منه .

والله تعالى أعلم .




الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر موقع الداعية المسلم
الناقلة ( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

الاسلام سؤال وجواب : كيف يتصرف من يعلم بعلاقة محرمة لامرأة متزوجة مع أجنبي عنها ؟


كيف يتصرف من يعلم بعلاقة محرمة لامرأة متزوجة مع أجنبي عنها ؟

السؤال : هناك امرأة متزوجة ، وهي على علاقة برجل آخر غير زوجها ،
تكلمه وتخرج معه ، وهناك امرأة أخرى تعرف بهذا ،
وهي تعرف أقارب زوج تلك المرأة ، فماذا تفعل ؟ هل تخبر والدة الزوج ؟
أو الزوج نفسه بما تعرف عن زوجته ؟ أم ماذا تفعل ؟

الجواب :
الحمد لله

أولاً:

في مثل هذه المسائل نشدد على وجوب الجزم قبل الحكم ، ونعني به : الجزم بوجود علاقة محرَّمة قبل الحكم على المرأة بالخيانة ، فكثيراً ما يحدث إساءة للظن بوجود علاقات محرمة ، ولا يكون الأمر كذلك ، فالأصل في المسلم : البراءة ، ولا يحل وصفه بما لا يليق ، ولا الحكم عليه بالفجور والخيانة إلا أن يثبت ذلك ببينة شرعية ، أو يعترف الشخص بفعل تلك المحرَّمات .

فإذا ثبت على تلك المرأة ما ورد في السؤال فالذي ينبغي فعله معها هو :

1- تذكيرها بالله ، ونصحها بترك الحرام ، وتخويفها بالفضيحة في الدنيا والآخرة – إن أمكن ذلك -
فإن تركتْ ما هي عليه من حال سيء ، وانقلبت إلى حال الهداية والعفاف فقد حصل المقصود .

2- فإن أصرَّت على ما هي عليه ، فلابد من إخبار زوجها بذلك ، ولكننا نختار أن يُخبَر أهلُها أولاً ،
فلعلَّ ذلك يردعها عن معصيتها ، وتحافظ به على بيتها ، وأولادها .

3- فإن لم ينفع ذلك ، أو لم يكن لها أهل يستطيعون التأثير عليها فينبغي إخبار زوجها ،
ودون تردد ، ثم ينظر هو في الأصلح له ولها ويفعله .

وقد سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :

أنا سائق مصري ، محتار في تصرف زوجة كفيلي ؛ حيث إنها تأخذ حاجات من المنزل ،
وتأمرني - أنا السائق - أن أنزل بها إلى السوق ، ثم تدخل بعض الدكاكين ،
ثم تدخل إلى المكاتب الداخلية ، وتتصل بالتلفونات ساعة ونصف ، أو أكثر ،
أو تستخدم تلفون الشارع ، ويقول : إنها تهدده بالطرد ، وبإلصاق التهم به ،
فهل يخبِر زوجَها بذلك ؛ لأنه لا يرضى هذا التصرف منها ، وهو رجلٌ مسلم ؟ .

فأجاب :

"حقيقة الأمر : أن هذا التصرف الذي أشرتَ إليه إذا كان حقّاً : فإنه تصرفٌ سيء ، ولا يرضاه أحدٌ من المسلمين ،
ونحن نشكرك على هذه الغيرة على صاحبك الذي أنت عنده ، بل وعلى هذه الغيرة على زوجته أيضاً ؛
لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( انصُر أخاكَ ظالماً أو مظلوماً ، قالوا : يا رسول الله ،
هذا الظالم فكيف نصْرُ المظلوم ؟ فقال : أن تمنعه من الظلم فذلك نصرك إياه ) فأنت ناصحٌ لكفيلك ،
ولزوجته أيضاً ، وعليك في هذه الحال - إذا لم يُفِد معها النصح - : أن تخبر زوجها بذلك ؛
لتخرج من المسئولية ، وأنت إذا أخبرته بذلك : فلن يضيرك شيءٌ إن شاء الله ؛
لأن الله تكفل بأنَّ مَن اتقى الله تعالى جعل له مخرجاً ، ورزقه من حيث لا يحتسب" انتهى .

"فتاوى نور على الدرب" (شريط رقم 43) .

وسئل الشيخ عبد الله بن جبرين رحمه الله :

تقبض " الهيئة " أحياناً على رجل وامرأة في خلوة محرمة ، وتقوم " الهيئة " بالستر على المرأة ،
وإحالة الرجل إلى الجهات المختصة , فهل الستر على المرأة هذا أمرا جائز أم لا ؟
مع ذكر ما يدل على ذلك , جزاكم الله خيراً .

فأجاب :

"إذا كان هذه المرأة لأول مرة عثر عليها ، ولم يُسمع عنها إلا سمعة حسنة ,
قد خدعها هذا الرجل – مثلاً - ، أو احتاجت إلى من يُركبها ، فأركبها ليوصلها إلى بيتها ،
ولكنه تجاوز ذلك ، وذهب بها ، ولم ترض : عُرف بذلك أنها ليست من أهل هذه المنكرات : يعفى عنها .

وكذلك إذا كان عُرف أنها صاحبة منكر ، وأنها تريد الفاحشة ، ولكن هذا لأول مرة :
ترتب على الرفع بأمرها وإخبار زوجها طلاق ، أو مفاسد : فيؤخذ عليها التعهد ،
ويُستر عليها ، ويبيَّن لها أنها إذا عادت مرة ثانية : يحصل فضيحتها ، ونحو ذلك .

وأما إذا كانت ذات عادة متكررة : فنرى أن إبلاغ زوجها ، أو إبلاغ أبيها بذلك هو الأولى ؛
حتى لا تفسد زوجها ، ولا تفسد نفسها ، ولا تفسد سمعة أهلها" انتهى .

ناقل الفتوى الاخ مسلم الانصاري

وهنا ايضاً


~ الاسلام سؤال وجواب ~ موضوع متجدد بأذن الله

ناقل الفتوى الاخ مسلم الانصاري


صورة ( أسوتي النبي )


83292: من فاته صيام الست من شوال هل يصومها في ذي القعدة؟

امرأة صامت أربعة من الأيام الست في شوال ثم جاءها الحيض في نهاية شوال
ولم تكمل الست ، ولم يبق لها سوى يومين ، هل تستطيع أن تكمل الست من شوال بعد شوال أم لا ؟


الحمد لله
روى مسلم في صحيحه (1164)
عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ ).
وظاهر الحديث أن تحصيل هذا الأجر إنما يكون لمن صام الست في شوال .
واختلف أهل العلم فيمن صام الست في غير شوال ، لعذر أو غيره ،
هل يحصل له فضيلة صومها في شوال ، على أقوال :
القول الأول :
ذهب جماعة من المالكية وبعض الحنابلة إلى أن الفضيلة تحصل
لمن صام ستة أيام في شوال أو بعده ، وأن الحديث إنما ذكر شوال
من باب التيسير على المكلف ، لأن صومها بعد رمضان أسهل من صومها بعد ذلك .
قال العدوي في حاشيته على شرح الخرشي : (2/243) :
" وإنما قال الشارع : ( من شوال ) للتخفيف باعتبار الصوم ، لا تخصيص حكمها بذلك الوقت ،
فلا جرم أن فعلها في عشر ذي الحجة مع ما روي في فضل الصيام فيه أحسن ؛
لحصول المقصود مع حيازة فضل الأيام المذكورة , بل فعلها في ذي القعدة حسن أيضا ,
والحاصل : أن كل ما بعد زمنه كثر ثوابه لشدة المشقة " انتهى .
ونقل في "تهذيب فروق القرافي" لمحمد بن علي بن حسين مفتي المالكية بمكة ، المطبوع مع الفروق (2/191) عن ابن العربي المالكي أن قوله صلى الله عليه وسلم : (من شوال) "على جهة التمثيل ،
والمراد : أن صيام رمضان بعشرة أشهر ، وصيام ستة أيام بشهرين ،
وذلك المذهب [يعني مذهب الإمام مالك] ، فلو كانت من غير شوال لكان الحكم فيها كذلك ،
قال : وهذا من بديع النظر فاعلموه" انتهى .
وقال ابن مفلح رحمه الله في "الفروع" (3/108) :
" ويتوجه احتمال : تحصل الفضيلة بصومها في غير شوال , وفاقا لبعض العلماء ,
ذكره القرطبي , لأن فضيلتها كون الحسنة بعشر أمثالها , كما في خبر ثوبان ,
ويكون تقييده بشوال لسهولة الصوم لاعتياده رخصة , والرخصة أولى" انتهى .
ونقله صاحب الإنصاف وتعقبه بقوله : " قلت : وهذا ضعيف مخالف للحديث ,
وإنما ألحق بفضيلة رمضان لكونه حريمه , لا لكون الحسنة بعشر أمثالها ;
ولأن الصوم فيه يساوي رمضان في فضيلة الواجب " انتهى من "الإنصاف" (3/344).
القول الثاني :
ذهب جماعة من الشافعية إلى أن من فاته صيام ست من شوال قضاها في ذي القعدة .
لكن ثوابها يكون دون ثواب من صامها في شوال ، فمن صام رمضان
وأتبعه بست من شوال كان له ثواب صيام سنةٍ فرضا ، بخلاف من صام رمضان وستة من غير شوال ،
فهذا له ثواب رمضان وثواب ستة أيام نفلا .
قال ابن حجر المكي في "تحفة المحتاج" (3/456) :
" من صامها مع رمضان كل سنة تكون كصيام الدهر فرضا بلا مضاعفة ،
ومن صام ستةً غيرها كذلك تكون كصيامه نفلا بلا مضاعفة" انتهى .
القول الثالث :
أنه لا تحصل فضيلتها إلا بصومها في شوال ، وهو مذهب الحنابلة .
قال في "كشاف القناع" (2/338) :
" ولا تحصل الفضيلة بصيامها أي : الستة أيام في غير شوال ، لظاهر الأخبار" انتهى .
لكن يرجى لمن صام بعضها ولم يكملها لعذر أن ينال أجرها وفضيلتها .
قال الشيخ ابن باز رحمه الله :
" ولا يشرع قضاؤها بعد انسلاخ شوال ؛ لأنها سنة فات محلها ، سواء تركت لعذر أو لغير عذر " .
وقال فيمن صامت أربعة أيام من شوال ولم تكمل الست لبعض الظروف :
" صيام الأيام الستة من شوال عبادة مستحبة غير واجبة ، فلك أجر ما صمت منها ،
ويرجى لك أجرها كاملة إذا كان المانع لك من إكمالها عذراً شرعياً ؛
لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد أو سافر كتب الله له ما كان يعمل مقيماً صحيحاً )
رواه البخاري في صحيحه .
وليس عليك قضاء لما تركت منها .
والله الموفق " انتهى من "مجموع فتاوى الشيخ ابن باز" (15/389 ، 395).
والحاصل :
أن صيام الست من غير شوال ، من أهل العلم من رآه كصيامها في شوال ،
ومنهم من أثبت لها فضلا لكن دون فضل الست في شوال .
ومنهم من رجي الثواب لمن لم يكملها لعذر ، وفضل الله واسع ،
وعطاؤه لا منتهى له ، فلو أن هذه الأخت صامت يومين من ذي القعدة
عوضا عما فاتها من شوال ، كان ذلك حسنا ، ويرجى لها الثواب والأجر إن شاء الله .
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب

الناقل مسلم الانصاري

صورة ( أسوتي النبي )

85102: ضوابط التكفير

س : نرجو من سيادتكم معرفة الضوابط التي يمكن الحكم بها على شخص ما بالكفر أو النفاق ،
حتى لا أقع في البدع التي وقع فيها كثير من الفرق ، وبأي كتب توصيني أن أقرأ فيها ،
مع العلم أني طالب علم مبتدئ ؟


الحمد لله
أولا :
الحكم بالتكفير والتفسيق ليس إلينا ، بل هو إلى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ،
فهو من الأحكام الشرعية التي مردها إلى الكتاب والسنة ، فيجب التثبت فيه غاية التثبت ،
فلا يكفر ولا يفسق إلا من دل الكتاب والسنة على كفره أو فسقه .
والأصل في المسلم الظاهر العدالة بقاء إسلامه وبقاء عدالته ،
حتى يَتَحَقَّقَ زوال ذلك عنه بمقتضى الدليل الشرعي .
ولا يجوز التساهل في تكفيره أو تفسيقه ؛ لأن في ذلك محذورين عظيمين :
أحدهما : افتراء الكذب على الله تعالى في الحكم ، وعلى المحكوم عليه في الوصف الذي نبزه به .
الثاني : الوقوع فيما نبز به أخاه إن كان سالماً منه .
ففي صحيحي البخاري (6104) ومسلم (60) عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي
صلى الله عليه وسلم قال : ( إِذَا كَفَّرَ الرَّجُلُ أَخَاهُ فَقَد بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا ) وفي رواية : ( إِن كَانَ كَمَا قَالَ ، وَإِلاَّ رَجَعَتْ عَلَيهِ )
ثانيا :
وعلى هذا فيجب قبل الحكم على المسلم بكفر أو فسق أن ينظر في أمرين :
أحدهما : دلالة الكتاب أو السنة على أن هذا القول أو الفعل موجب للكفر أو الفسق .
الثاني : انطباق هذا الحكم على القائل المعين أو الفاعل المعين ، بحيث تتم شروط التكفير أو التفسيق في حقه ، وتنتفي الموانع .
ومن أهم الشروط :
1- أن يكون عالماً بمخالفته التي أوجبت أن يكون كافراً أو فاسقاً ؛ لقوله تعالى :
( وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً ) النساء/115
وقوله : ( وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) التوبة/115
ولهذا قال أهل العلم : لا يكفر جاحد الفرائض إذا كان حديث عهد بإسلام حتى يُبَيَّنَ له .
2- ومن الموانع أن يقع ما يوجب الكفر أو الفسق بغير إرادة منه ، ولذلك صور :
منها : أن يكره على ذلك ، فيفعله لداعي الإكراه ، لا اطمئناناً به ، فلا يكفر حينئذ ؛
لقوله تعالى : ( مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْأِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً
فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
) النحل/106
ومنها : أن يُغلَقَ عليه فِكرُهُ ، فلا يدري ما يقول لشدة فرح أو حزن أو خوف أو نحو ذلك .
ودليله ما ثبت في صحيح مسلم (2744) عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : ( لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ
بِأَرْضِ فَلَاةٍ فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا
قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ فَبَيْنَا هُوَ كَذَلِكَ إِذَا هُوَ بِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ
اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ
)
3- ومن الموانع أن يكون متأولا : يعني أن تكون عنده بعض الشبه التي يتمسك بها ويظنها أدلة حقيقية ،
أو يكون لم يستطع فهم الحجة الشرعية على وجهها ، فالتكفير لا يكون إلا بتحقق تعمد المخالفة وارتفاع الجهالة .
قال تعالى : ( ولَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ) الأحزاب/5
يقول ابن تيمية رحمه الله "مجموع الفتاوى" (23/349) :
" فالإمام أحمد رضي الله تعالى عنه ترحم عليهم
( يعني الخلفاء الذين تأثروا بمقالة الجهمية الذين زعموا القول بخلق القرآن ، ونصروه ) واستغفر لهم ،
لعلمه بأنه لم يتبين لهم أنهم مكذبون للرسول ، ولا جاحدون لما جاء به ، ولكن تأولوا فأخطأوا ، وقلدوا من قال ذلك لهم " انتهى .
ويقول رحمه الله "مجموع الفتاوى" (12/180) :
" وأما التكفير فالصواب أن من اجتهد من أمة محمد صلى الله عليه وسلم وقصد الحق فأخطأ لم يكفر ،
بل يغفر له خطؤه ، ومن تبين له ما جاء به الرسول ، فشاق الرسول من بعد ما تبين له الهدى
واتبع غير سبيل المؤمنين فهو كافر ، ومن اتبع هواه وقصر في طلب الحق وتكلم بلا علم فهو عاص مذنب ،
ثم قد يكون فاسقاً . وقد يكون له حسنات ترجح على سيئاته " انتهى .
وقال رحمه الله (3/229) :
" هذا مع أني دائماً ومن جالسني يعلم ذلك مني ، أني من أعظم الناس نهياً عن أن ينسب معين إلى تكفير وتفسيق ومعصية ،
إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التي من خالفها كان كافراً تارة ، وفاسقاً أخرى ، وعاصياً أخرى ،
وإني أقرر أن الله قد غفر لهذه الأمة خطأها ، وذلك يعم الخطأ في المسائل الخبرية القولية والمسائل العملية .
وما زال السلف يتنازعون في كثير من هذه المسائل ، ولم يشهد أحد منهم على أحد لا بكفر ولا بفسق ولا بمعصية ... "
وذكر أمثلة ثم قال :
" وكنت أبين أن ما نقل عن السلف والأئمة من إطلاق القول بتكفير من يقول كذا وكذا ،
فهو أيضاً حق ، لكن يجب التفريق بين الإطلاق والتعيين .. "
إلى أن قال : " والتكفير هو من الوعيد ؛ فإنه وإن كان القول تكذيباً لما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم ،
لكن قد يكون الرجل حديث عهد بإسلام ، أو نشأ ببادية بعيدة ،
ومثل هذا لا يكفر بجحد ما يجحده حتى تقوم عليه الحجة ، وقد يكون الرجل لم يسمع تلك النصوص ،
أو سمعها ولم تثبت عنده ، أو عارضها عنده معارض آخر أوجب تأويلها وإن كان مخطئاً .
وكنت دائماً أذكر الحديث الذي في الصحيحين في الرجل الذي قال :
( إذا أنا مت فأحرقوني ، ثم اسحقوني ، ثم ذروني في اليم ، فوالله لئن قدر الله عليَّ ليعذبني عذاباً ما عذبه أحداً من العالمين .
ففعلوا به ذلك ، فقال الله : ما حملك على ما فعلت ؟ قال : خشيتك . فغفر له
)
فهذا رجل شك في قدرة الله وفي إعادته إذا ذري ، بل اعتقد أنه لا يعاد ، وهذا كفر باتفاق المسلمين ،
لكن كان جاهلاً لا يعلم ذلك ، وكان مؤمناً يخاف الله أن يعاقبه ، فغفر له بذلك .
والمتأول من أهل الاجتهاد الحريص على متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم أولى بالمغفرة من مثل هذا " انتهى .
( مستفاد من خاتمة القواعد المثلى للشيخ ابن عثيمين رحمه الله مع بعض الزيادات ) .

وإذا كان أمر التكفير بهذه المثابة ، والخطر والخطأ فيه شديد ؛ فالواجب على طالب العلم ،
خاصة إذا كان مبتدئا ، أن يتوقى الخوض في ذلك ، وأن ينشغل بتحصيل العلم النافع الذي يصلح به أمر معاشه ومعاده .
ثالثا :
قبل أن نشير عليك بشيء من الكتب ، فإننا ننصحك بأن تستعين في تعلمك بأهل العلم من أهل السنة ؛
فإن ذلك هو الطريق الأسهل والأكثر أمنا ، لكن شريطة أن يكون ذلك الذي تأخذ عنه من الموثوق في علمه ودينه ،
واتباعه للسنة ، وبعده عن الأهواء والبدع .
قال مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ رحمه الله : ( إِنَّ هَذَا الْعِلْمَ دِينٌ فَانْظُرُوا عَمَّنْ تَأْخُذُونَ دِينَكُمْ ) رواه مسلم في مقدمة صحيحه .
فإن لم يتيسر لك ، في مكانك أن تحضر دروس أهل العلم ، فيمكنك أن تستعين بأشرطتهم ،
وقد أصبح الحصول عليها عن طريق الأقراص ، أو المواقع الإسلامية أكثر سهولة ، والحمد لله .
ثم يمكنك أيضا أن تنتفع ببعض طلاب العلم ، الذين يحرصون على العلم الشرعي ، واتباع السنة ،
وقلما يخلو منهم مكان ، إن شاء الله .

رابعا :
من الكتب التي ينبغي أن تعتني باقتنائها ، والنظر والدراسة فيها :
- التفسير : تفسير الشيخ ابن سعدي ، وتفسير ابن كثير .
- الحديث : الأربعين النووية ، مع أحد شروحها ، والاهتمام بجامع العلوم والحكم لابن رجب ،
ثم رياض الصالحين ، مع زيادة العناية بهذا الكتاب المبارك ، ويمكنك الاستعانة بشرح الشيخ ابن عثيمين رحمه الله له .
- العقيدة : تهتم بكتاب التوحيد ، للشيخ محمد بن عبد الوهاب ، مع شرح ميسر له ، والعقيدة الواسطية ،
لشيخ الإسلام ابن تيمية . مع بعض الرسائل النافعة في هذا الباب ، مثل : تحقيق كلمة الإخلاص لابن رجب ،
والتحفة العراقية في الأعمال القلبية لابن تيمية .
- الاستعانة بزاد المعاد لابن القيم رحمه الله ، وكثير من كتبه ، مثل : الوابل الصيب ، والداء والدواء .

وهذه مجموعة مبدئية ، ومع المطالعة ، لا سيما إن وجدت من يعينك على القراءة والفهم ،
فسوف تزداد معرفتك بالكتب النافعة والمهمة لك ، شيئا فشيئا ، إن شاء الله .

والله أعلم .




الإسلام سؤال وجواب
صورة ( أسوتي النبي )

اخواتي الاعزاء اردت ان انوه عن صحة حديث وجدته في منتدانا هذا المميز
حتى لا ينجذب نحوه كل من قراه اعلم ان من وضعه لم يقصد سوءا
لكننا يجب ان نبحث عن صحة الاحاديث حتى لا نبتدع احاديث مغلوطة
او مكذوبة او مبتدعة احبائي
وهذه فتوى به
رقـم الفتوى : 16990
عنوان الفتوى
حديث: يا محمد هذا الدعاء مكتوب حول العرش...
مكذوب

تاريخ الفتوى :23 ربيع الأول 1423 / 04-06-2002

س . ما مدى صحة نسبة هذا الدعاء الذي قيل إن جبريل أتى به النبي صلى الله عليه وسلم
وكان من ضمن ما قاله له في سياق الترغيب فيه:-

يامحمد ما من عبد يدعو بهذا الدعاء وتكون خطاياه مثل أمواج البحر
وعدد أوراق الشجر وقطر الأمطار وبوزن السموات والأراضين إلا غفر الله له ذلك.

يا محمد هذا الدعاء مكتوب حول العرش ومكتوب على حيطان الجنة
وأبوابها وجميع ما فيها، يا محمد أنزل الوحي ببركة هذا الدعاء وأصعد به ...

وأول هذا الدعاء الطويل هو : لا إله إلاَّ الله الملك الحق المبين
لا إله إلا الله العدل اليقين لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين
سبحانك إني كنت من الظالمين.....إلى آخره

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فهذا الدعاء الطويل لم نقف عليه في شيء من كتب السنة،
وما فيه من الركاكة والمبالغة والخطأ دليل واضح على أنه حديث مكذوب مخترع.

وأعظم ما فيه الجرأة على الله تعالى، والإخبار بأنه دعاء مكتوب حول العرش
وعلى حيطان الجنة وأبوابها وجميع ما فيها، وأن جبريل ينزل ببركته وبه تفتح أبواب الجنة.

وهذا كذب ظاهر، وافتراء على الله عز وجل،
ومافيه من الأدعية المتفرقة لا تصلح للجنة، ولا يناسب ذكرها فيها قطعاً.
ومما اشتمل عليه من الباطل:

1- قوله: اللهم إني أسألك بمحمد وإبراهيم وموسى إلخ ،
ومنه قوله: أغننا بجاه محمد صلى الله عليه وسلم فهذا توسل مبتدع
لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من الصحابة،
فضلاً عن أن يكون مكتوباً حول العرش أو على أبواب الجنة وكل ما فيها.

ولم يكتف هذا المخترع بالتوسل بذوات الأنبياء، بل تعدى ذلك إلى التوسل
بكل حي وسائل وغني وخالي!!!

2- قوله: وأسألك بمقاعد العز من عرشك، وهذا مختلف في الدعاء به
قال الإمام أبو حنيفة رحمه الله لا ينبغي لأحد أن يدعو الله إلا به،
وأكره أن يقول: بمعاقد العز من عرشك وبحق خلقك .

ويقال: مقاعد العز، قال في الهداية: ولا ريب في كراهية الثانية
لأنه من العقود، وكذا الأولى.

3- قوله: و عزرائيل، ولم يثبت تسمية ملك الموت بعزرائيل
في شيء من الأحاديث الصحيحة

4- ما فيه من سوء الأدب مع الله ، كقوله: أنت الحليم فلا تعجل وأنت الجواد فلا تبخل،
سواء كانت (لا) ناهية يراد بها السؤال هنا، أو كانت نافية، على جهة الإخبار عن الله بذلك،
فإن نهج القرآن الإجمال في النفي والتفصيل في الإثبات،
وليس من الأدب أن يقال عن الله تعالى: إنه لا يعجل ولا يبخل ولا يذل
ولا يرام ولا يضام ولا ولا... إلى آخره من النقائص المنفية،
بل يقال:هو القدوس السلام الحليم الكريم العزيز سبحانه وتعالى.

5- ما فيه من سوء الأدب مع الخليفة الراشد عثمان رضي الله عنه،
والزعم أنه نسي القرآن مراراً كثيرة، وهذا مما لا يصح نسبته
إلى هذا الصحابي الكبير بهذا الدعاء المخترع.

والحاصل أن هذا الدعاء ملفق من مجموع أدعية ثابتة وأخرى مخترعة
لا حرج في الدعاء بها، وفيه ما هو مشتمل على محذور كما سبق،
ومنه ما هو ثناء يستعمله المؤلفون في كتب العقائد وغيرها.

فالحذر الحذر من نسبة ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم
أو جبريل عليه السلام، أو التصديق بما فيه من الوعود والأماني والأعطيات المبالغ فيها .

ونسأل الله تعالى أن يقي المسلمين شر هؤلاء الكذابين الأفاكين
الذين يصرفون الناس عما هو ثابت من الأدعية والأذكار
إلى ماهو محدث مخترع، ينسبونه إلى الله كذباً وزوراً .

والله أعلم.
إن هذا الدعاء لا يصح عن النبي
المصدر اسلام ويب

اللهم اني بلغت اللهم فاشهد

ناقلة الفتوى الأخت

بـسـمےــة أمےـــل


صورة ( أسوتي النبي )



سؤال عن الإعجاز العددي ، وتكرار بعض الكلمات في القرآن بعدد مُتساوٍ .
فما مدى صحة ذلك ؟


المجيب الشيخ عبد الرحمن السحيم


السؤال

يجزاكم الله الخير كله بغيت أتأكد من صحة هالكلام ودورته في المنتدى ما حصلته .
::::::::::::::::::::::::::::::
ذكر الله سبحانه وتعالى في آياته أشياء كثيرة ، وجاء العلماء ودققوا فيها فوجدوا
توافقاً غريباً ، نعرضه كما يلي:
والرقم الأول هو عدد ذكرها والثاني الأمر المتعلق به



115 الدنيا
115 الآخرة
- -
88 الملائكة
88 الشياطين
- -
145 الحياة
145 الموت
- -
50 النفع
50 الفساد
- -
368 الناس
368 الرسل
- -
11 إبليس
11 الاستعاذة من إبليس
- -
75 المصيبة
75 الشكر
- -
73 الإنفاق
73 الرضا
- -
17 الضالون
17 الموتى
- -
41 المسلمين
41 الجهاد
- -
8 الذهب
8 الترف
- -
60 السحر
60 الفتنة
- -
32 الزكاة
32 البركة
- -
49 العقل
49 النور
- -
25 اللسان
25 الموعظة
- -
8 الرغبة
8 الرهبة
- -
16 الجهر
16 العلانية
- -
114 الشدة
114 الصبر
- -
4 محمد صلى الله عليه وسلم
4 الشريعة
- -
24 الرجل
24 المرأة
- -
5 الصلاة
- -
12 الشهر
- -
365 اليوم
- -
32 البحر
13 البر

هنا الإعجاز

ُذكرت كلمة البحار (أي المياه) في القرآن الكريم 32 مرة ، وذكرت كلمة البر (أي
اليابسة)في القرآن الكريم 13 مرة
فإذا جمعنا عدد كلمات البحار المذكورة في القرآن الكريم وعدد كلمات البر فسنحصل
على المجموع التالي :45
وإذا قمنا بصنع معادلة بسيطة كالتالي:
1 - مجموع كلمات البحر (تقسيم) مجموع كلمات البر والبحر (ضرب) 100% س
32÷45×100%=71.11111111111% س
2 - مجموع كلمات البر(تقسيم) مجموع كلمات البر والبحر (ضرب) 100% س
13÷45×100%=28.88888888889% س
وهكذا بعد هذه المعادلة البسيطة نحصل على الناتج المُعجز الذي توصل له القرآن من
14 قرناً ، فالعلم الحديث توصل إلى أن:
نسبة المياه على الكرة الأرضية = 71.11111111111% س
ونسبة اليابسة على الكرة الأرضية =28.88888888889% س
وإذا جمعنا العدد الأول مع العدد الثاني نحصل على الناتج =100% س
وهي مجموع نسبة الكرة الأرضية بالفعل ، فما قولك بهذا الأعجاز ؟ هل هذه صدفة ؟
من علّم محمد هذا الكلام كله ؟ من علم النبي الأمي في الأربعين من عمره هذا الكلام ؟
ولكني أقول لك : " وما ينطق عن الهوى ، إن هو إلا وحي يوحى ، علمه شديد القوى"
فاسجد لربك شكراً لأنك من المسلمين ، لأنك من حملة هذا الكتاب العظيم
وما هذا إلا بعض الإعجاز العددي في القرآن الكريم وليس الإعجاز كله.

لكم التحية
وعساكم على القوة

الجواب


وبارك الله فيك
وجزاك الله خيراً

الكلام في الإعجاز العددي دحض مزلّـة ، ومزلق خطير !
والملاحظ فيه كثرة التكلّف ، والتعسّف للقول بموجبه .

ففي هذا السؤال :
مُقارنة السحر بالفتنة في الأعداد ..
والفتنة في القرآن ليست مقصورة على السّحر ، بل تُطلَق على الكفر وعلى الفتن الصِّغار والكبار
فمن إطلاق الفتنة على الكُفر قوله تعالى : (وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ) وقوله تعالى : (وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ) .
ومن إطلاق الفتنة في القرآن على الفِتن الصِّغار قوله تعالى :
(وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ) وقوله تعالى : (إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ) .

وقد تُطلق الفتنة على ما يتعلق بالعذاب الأخروي ، كقوله تعالى :
(أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62) إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ) .

ولا أعلم أن الفتنة أُطلِقت على السِّحر إلا في موضع واحد في قوله تعالى :
(وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ) .


وهذا على سبيل المثال ، وإلا تتبع هذه الأشياء المذكورة يحتاج إلى وقت .
كما أنهم قد يعتبرون اللفظ أحيانا دون ما يُقابِله من معنى .

كما في حساب عدد ذِكر الأيام أو اليوم ، فإنه قد يعتبرون اليوم الآخر في حساب الأيام ،
وقد يعتبرون الأيام بمثابة كلمة يوم ، ثم هذا الناتج المتوصّل إليه أي إعجاز فيه ؟!

فالعدد ( 365 ) ماذا يُمثّل ؟!
السنة المعتبرة عند المسلمين هي السنة الهجرية ، وهي أقل من ذلك !

وأما التكلّف والتعسّف فهو واضح في الوصول إلى نتائج بعد عمليات حسابية مُعقّدة !
كما في مسألة حساب نسبة الماء إلى اليابسة ،
فإنهم لم يتوصّلوا إلى ما توصّلوا إليه إلا بعد عمليات حسابية مُعقّدة .

وهذا من التكلّف ، وقد قال الله تبارك وتعالى لِنبيِّـه صلى الله عليه وسلم :
( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ ) .


فلا يَجوز مثل هذا التكلّف والتعسّف .
كما لا يجوز ربط مثل هذه الأعداد بما لا يُقابِلها ، كما رأينا في الفتنة مع السِّحر !

وقبل سنوات حدّثني أحد الزملاء عن الإعجاز العددي عند شخص اسمه ( رشاد خليفة )
فقلت له : إن الأعداد في القرآن غير مقصودة ، خاصة أرقام السور والآيات ..
ثم بعد فترة إذا بهذا الشخص الذي يقول بالإعجاز والذي توصّل إلى إعجاز
عددي بزعمه يَزعم أنه ( رسول ) ! وتوصّل إلى ذلك بموجب القيمة الرقمية لاسمه !!

وتوصّل إلى أن القرآن فيه زيادة ونقص نتيجة القول بالإعجاز العددي ..
كما تبيّن أنه بهائي المعتقد ..
ولبّس على الناس بمثل هذا الكلام ليتوصّل إلى إيصال الرقم ( 19 )
الذي تُقدّسه البهائية الكافرة ، الذين يُؤلِّهون البهاء !


إلى غير ذلك مما هو موجود عند ذلك الشخص مما هو ضلال مُبين ، وكفر محض .

فليُحذر من هذا المزلق الخطير .
ولِنعلم أن القرآن بالدرجة الأولى كتاب هداية ودلالة وإرشاد للعباد .

كما أن حقائق العلم الحديث ليست قطعية الثبوت ، حتى تلك التي يُسمونها " حقائق عِلمية " .

يقول سيد قطب رحمه الله :
لا يجوز أن نعلق الحقائق النهائية التي يذكرها القرآن أحيانا عن الكون
في طريقه لإنشاء التصور الصحيح لطبيعة الوجود وارتباطه بخالقه , وطبيعة التناسق بين أجزائه . .
لا يجوز أن نعلق هذه الحقائق النهائية التي يذكرها القرآن , بفروض العقل البشري ونظرياته ,
ولا حتى بما يسميه "حقائق علمية " مما ينتهي إليه بطريق التجربة القاطعة في نظره .
إن الحقائق القرآنية حقائق نهائية قاطعة مطلقة .
أما ما يصل إليه البحث الإنساني - أيا كانت الأدوات المتاحة له - فهي حقائق غير نهائية ولا قاطعة ;
وهي مقيدة بحدود تجاربه وظروف هذه التجارب وأدواتها ..
فَمِن الخطأ المنهجي - بحكم المنهج العلمي الإنساني ذاته -
أن نُعَلِّق الحقائق النهائية القرآنية بحقائق غير نهائية . وهي كل ما يصل إليه العلم البشري . اهـ .



[TR]
المصدر
شبكة مشكاة الإسلامية


[/TR]


[B]69741: كلمة حول الإعجاز العددي في القرآن واستعمال التقويم الشمسي

قرأت مؤخرا عن بعض " معجزات " القرآن الكريم ، التي شملت العديد من الأشياء
مثل المراحل الثلاثة للجنين ، ومدارات الكواكب ، .. الخ ، إلا أن إحداها تحدثت عن أن كلمة
" يوم " وردت في القرآن 365 مرة ، وأن كلمة " قمر " تكررت 12 مرة ،
وقد نسيت عدد المرات التي تكرر ذكر كلمة " أيام " في القرآن ،
وقد قام أحد الأصدقاء بطباعة التقويم الإسلامي ( الهجري ) لكنه لم يكن يتكون من 365 يوماً ،
فما معنى ذلك حول التقويم الإسلامي ؟ أيعني ذلك أنه غير دقيق ؟
أم أن الله علم أن أغلب العالم سيستخدمون التقويم الميلادي وأنه إشارة إلى صحة هذا التقويم الأخير ؟


الحمد لله
أولاً :

شُغف كثير من الناس بأنواع من الإعجازات في القرآن الكريم ،
ومن هذه الأنواع " الإعجاز العددي " فنشروا في الصحف والمجلات وشبكات الإنترنت
قوائم بألفاظ تكررت مرات تتناسب مع لفظها ، أو تساوى عددها مع ما يضادها ،
كما زعموا في تكرار لفظة " يوم " ( 365 ) مرة ، ولفظ " شهر " ( 12 ) مرة ،
وهكذا فعلوا في ألفاظ أخرى نحو " الملائكة والشياطين " و " الدنيا والآخرة " إلخ .
وقد ظنَّ كثيرٌ من الناس صحة هذه التكرارات وظنوا أن هذا من إعجاز القرآن ،
ولم يفرقوا بين " اللطيفة " و " الإعجاز " ، فتأليف كتابٍ يحتوي على عدد معيَّن
من ألفاظٍ معيَّنة أمرٌ يستطيعه كل أحدٍ ، فأين الإعجاز في هذا ؟ والإعجاز الذي في كتاب الله تعالى
ليس هو مثل هذه اللطائف ، بل هو أمر أعمق وأجل من هذا بكثير ، وهو الذي أعجز فصحاء
العرب وبلغاءهم أن يأتوا بمثل القرآن أو بعشر سورٍ مثله أو بسورة واحدة ،
وليس مثل هذه اللطائف التي يمكن لأي كاتب أن يفعلها – بل وأكثر منها – في كتاب يؤلفه
، فلينتبه لهذا .
وليُعلم أنه قد جرَّ هذا الفعل بعض أولئك إلى ما هو أكثر من مجرد الإحصائيات ،
فراح بعضهم يحدد بتلك الأرقام " زوال دولة إسرائيل " وتعدى آخر إلى " تحديد يوم القيامة " ،
ومن آخر ما افتروه على كتاب الله تعالى ما نشروه من أن القرآن فيه إشارة إلى " تفجيرات أبراج نيويورك " !
من خلال رقم آية التوبة وسورتها وجزئها ، وكل ذلك من العبث في كتاب الله تعالى ،
والذي كان سببه الجهل بحقيقة إعجاز كتاب الله تعالى .

ثانياً :بالتدقيق في إحصائيات
أولئك الذين نشروا تلك الأرقام وُجد أنهم لم يصيبوا في عدِّهم لبعض الألفاظ ،
ووجدت الانتقائية من بعضهم في عدِّ الكلمة بالطريقة التي يهواها ،
وكل هذا من أجل أن يصلوا إلى أمرٍ أرادوه وظنوه في كتاب الله تعالى .

قال الشيخ الدكتور خالد السبت :
قدَّم الدكتور " أشرف عبد الرزاق قطنة " دراسة نقدية على الإعجاز العددي في القرآن الكريم ،
وأخرجه في كتاب بعنوان : " رسم المصحف والإعجاز العددي ،
دراسة نقدية في كتب الإعجاز العددي في القرآن الكريم " وخلص في خاتمة الكتاب
الذي استعرض فيه ثلاثة كتب هي
(1) كتاب " إعجاز الرقم 19 " لمؤلفه باسم جرار ،
(2) كتاب " الإعجاز العددي في القرآن " لعبد الرزاق نوفل ،
(3) كتاب " المعجزة " لمؤلفه عدنان الرفاعي ، وخلص المؤلف إلى نتيجة عبَّر عنها بقوله :

" وصلت بنتيجة دراستي إلى أن فكرة الإعجاز العددي " كما عرضتها هذه الكتب "
غير صحيحة على الإطلاق ، وأن هذه الكتب تقوم باعتماد شروط توجيهية حيناً
وانتقائية حيناً آخر ،
من أجل إثبات صحة وجهة نظر بشكل يسوق القارئ إلى النتائج المحددة سلفاً ،
وقد أدت هذه الشروط التوجيهية أحياناً إلى الخروج على ما هو ثابت بإجماع الأمة ،
كمخالفة الرسم العثماني للمصاحف ، وهذا ما لا يجوز أبداً ، وإلى اعتماد رسم بعض
الكلمات كما وردت في أحد المصاحف دون الأخذ بعين الاعتبار رسمها في المصاحف الأخرى ،
وأدت كذلك إلى مخالفة مبادئ اللغة العربية من حيث تحديد مرادفات الكلمات وأضدادها
.
( ص 197 ) دمشق ، منار للنشر والتوزيع ، الطبعة الأولى ، 1420هـ / 1999 .
وقد ذكر الدكتور فهد الرومي أمثله على اختيار الدكتور عبد الرزاق نوفل الانتقائي للكلمات
حتى يستقيم له التوازن العددي ، ومن ذلك قوله : إن لفظ اليوم ورد في القرآن ( 365 ) مرة
بعدد أيام السنة ، وقد جمع لإثبات هذا لفظي " اليوم " ،
" يوماً " وترك " يومكم " و " يومهم " و " يومئذ " ؛ لأنه لو فعل لاختلف الحساب عليه !
وكذلك الحال في لفظ " الاستعاذة " من الشيطان ذكر أنه تكرر ( 11 ) مرة ، يدخلون في الإحصاء كلمتي
" أعوذ " و " فاستعذ " دون " عذت " و " يعوذون " و " أعيذها " و " معاذ الله " .
انظر : " اتجاهات التفسير في القرن الرابع عشر " ( 2 / 699 ، 700 ) بيروت ،
مؤسسة الرسالة ، الطبعة الثانية 1414هـ .
وبهذا الكلام العلمي المتين يتبيَّن الجواب عن كلمة " يوم " وعددها في القرآن الكريم ،
والذي جاء في السؤال .

ثالثاً :
وأما الحساب الذي يذكره الله تعالى في كتابه الكريم فهو الحساب الدقيق الذي لا يختلف
على مدى السنوات ، وهو الحساب القمري .
وفي قوله تعالى :
( وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا ) الكهف/25
ذكر بعض العلماء أن عدد ( 300 ) هو للحساب الشمسي ، وأن عدد ( 309 ) هو للحساب القمري !
وقد ردَّ على هذا القول الشيخ محمد بن صالح العثيمين ،
وبيَّن في ردِّه أن الحساب عند الله تعالى هو الحساب القمري لا الشمسي .

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
" ( وَازْدَادُوا تِسْعاً ) ازدادوا على الثلاث مائة تسع سنين ، فكان مكثُهم ثلاث مائة وتسع سنين ،
قد يقول قائل : " لماذا لم يقل مائة وتسع سنين ؟ "
فالجواب : هذا بمعنى هذا ، لكن القرآن العظيم أبلغ كتاب ، فمن أجل تناسب رؤوس الآيات قال :
( ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً ) ، وليس كما قال بعضهم بأن السنين الثلاثمائة بالشمسية ،
وازدادوا تسعاً بالقمرية ؛ فإنه لا يمكن أن نشهد على الله بأنه أراد هذا ،
مَن الذي يشهد على الله أنه أراد هذا المعنى ؟ حتى لو وافق أن ثلاث مائة سنين شمسية
هي ثلاث مائة وتسع سنين بالقمرية فلا يمكن أن نشهد على الله بهذا ؛ لأن الحساب عند الله تعالى واحد .

وما هي العلامات التي يكون بها الحساب عند الله ؟
الجواب : هي الأهلَّة ، ولهذا نقول : إن القول بأن " ثلاث مائة سنين " شمسية ،
( وازدادوا تسعاً ) قمرية قول ضعيف .
أولاً : لأنه لا يمكن أن نشهد على الله أنه أراد هذا

.

ثانياً : أن عدة الشهور والسنوات عند الله بالأهلة ، قال تعالى :
( هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نوراً وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ) يونس/5 ،
وقال تعالى : ( يسئلونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج ) البقرة/189 " انتهى .
" تفسير سورة الكهف " .
والحساب بالقمر والأهلة هو المعروف عند الأنبياء وأقوامهم ، ولم يُعرف الحساب بالشمس
إلا عند جهلة أتباع الديانات ، وللأسف وافقهم كثير من المسلمين اليوم .
قال الدكتور خالد السبت – في معرض رده على من استدل بآية ( لا يزال بنيانهم .. )
في سورة التوبة على تفجيرات أمريكا - :
" الخامس : أن مبنى هذه الارتباطات
على الحساب الشمسي ، وهو حساب متوارث عن أُمم وثنية ،
ولم يكن معتبراً لدى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، وإنما الحساب المعتبر في الشرع
هو الحساب بالقمر والأهلة ، وهو الأدق والأضبط ، ومما يدل على أن المعروف
في شرائع الأنبياء هو الحساب بالقمر والأهلة حديث واثلة بن الأسقع رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أُنْزِلَتْ صُحُفُ ‏‏إِبْرَاهِيمَ ‏عَلَيْهِ السَّلَام ‏‏فِي أَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ ،
وَأُنْزِلَتْ التَّوْرَاةُ لِسِتٍّ مَضَيْنَ مِنْ رَمَضَانَ ، وَالْإِنْجِيلُ لِثَلَاثَ عَشْرَةَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ ،
وَأُنْزِلَ الْفُرْقَانُ لِأَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ
)
أخرجه أحمد ( 4 / 107 ) ، والبيهقي في " السنن " ( 9 / 188 ) ، وسنده حسن ،
وذكره الألباني في " الصحيحة " ( 1575 ) .
وهذا لا يعرف إلا إذا كان الحساب بالقمر والأهلة ، ويدل عليه أيضا الحديث المخرج في الصحيحين ‏
عَنْ ‏‏ابْنِ عَبَّاسٍ ‏‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ‏‏قَالَ : ‏ قَدِمَ النَّبِيُّ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏الْمَدِينَةَ ‏فَرَأَى ‏‏الْيَهُودَ
‏‏تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَقَالَ :‏ ‏مَا هَذَا ؟ قَالُوا : هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ
‏‏بَنِي إِسْرَائِيلَ ‏‏مِنْ عَدُوِّهِمْ فَصَامَهُ ‏‏مُوسَى ...
الحديث ,
أخرجه البخاري ( 2004 ) ومسلم ( 1130 ) ،
وقد صرَّح الحافظ رحمه الله أنهم كانوا لا يعتبرون الحساب بالشمس - انظر :
" الفتح " ( 4 / 291 ) ، وانظر ( 7 / 323 ) - .
وقال ابن القيم رحمه الله - تعليقا على قوله تعالى :
( هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ ) يونس/5 ،
وقوله تعالى : ( وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ .
وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ
) يس/38 ، 39 :
"
ولذلك كان الحساب القمري أشهر وأعرف عند الأمم وأبعد من الغلط ، وأصح للضبط من الحساب الشمسي ،
ويشترك فيه الناس دون الحساب ، ولهذا قال تعالى : ( وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ) يونس/5
ولم يقل ذلك في الشمس ، ولهذا كانت أشهر الحج والصوم والأعياد ومواسم الإسلام
إنما هي على حساب القمر وسيره حكمة من الله ورحمة وحفظا لدينه لاشتراك الناس في هذا الحساب ،
وتعذر الغلط والخطأ فيه ، فلا يدخل في الدين من الاختلاف والتخليط ما دخل في دين أهل الكتاب "
انتهى من "مفتاح دار السعادة " ص 538 ، 539 .
وربما يُفهم من العبارة الأخيرة لابن القيم رحمه الله أن أهل الكتاب كانوا يعتمدون الحساب بالشمس ،
وهذا قد صرح الحافظ ابن حجر رحمه الله بردِّه بعد أن نسبه لابن القيم - انظر : " الفتح " ( 7 / 323 )
– .
والواقع أنه لم يكن معتبراً في شرعهم وإنما وقع لهم بعد ذلك لدى جهلتهم " انتهى .
وفي فوائد قوله تعالى : ( يسئلونك عن الأهلة ... )
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" ومنها : أن ميقات الأمم كلها الميقات الذي وضعه الله لهم - وهو الأهلة - فهو الميقات العالمي ؛
لقوله تعالى : ( مواقيت للناس ) ؛ وأما ما حدث أخيراً من التوقيت بالأشهر الإفرنجية :
فلا أصل له من محسوس ، ولا معقول ، ولا مشروع ؛ ولهذا تجد بعض الشهور ثمانية وعشرين يوماً ،
وبعضها ثلاثين يوماً ، وبعضها واحداً وثلاثين يوماً ، من غير أن يكون سبب معلوم أوجب هذا الفرق ؛
ثم إنه ليس لهذه الأشهر علامة حسيَّة يرجع الناس إليها في تحديد أوقاتهم ،
بخلاف الأشهر الهلاليَّة فإن لها علامة حسيَّة يعرفها كل أحدٍ " انتهى .
" تفسير البقرة " ( 2 / 371 ) .

وقال القرطبي رحمه الله تعليقاً على قوله تعالى :
( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ ) التوبة/36 :
" هذه الآية تدل على أن الواجب تعليق الأحكام في العبادات وغيرها إنما يكون بالشهور
والسنين التي تعرفها العرب دون الشهور التي تعتبرها العجم والروم والقبط وإن لم تزد
على اثني عشر شهراً ؛ لأنها مختلفة الأعداد ، منها ما يزيد على ثلاثين ، ومنها ما ينقص ،
وشهور العرب لا تزيد على ثلاثين وإن كان منها ما ينقص ، والذي ينقص ليس يتعين له شهر
وإنما تفاوتها في النقصان والتمام على حسب اختلاف سير القمر في البروج " انتهى .
" تفسير القرطبي " ( 8 / 133 ) .والله أعلم


الإسلام سؤال وجواب
صورة ( أسوتي النبي )

وفيكِ بارك الله فوفول وحياكِ الله بالخير والرضا
واللهم آمين وإياكِ على طيب دعاءك
ودي وتقديري لكِ

صورة ( أسوتي النبي )

[B]69822: هل يجوز للرجل تطويل شعره وتضفيره ؟ وهل يؤجر عليه ؟

طلب زوجي أن أضفر شعر رأسه ، وسألته عن حكم ذلك في الإسلام ،
فأورد أقوالا لبعض العلماء حول تضفير شعر الرجال ، فهل ذلك صحيح ؟
أنا أسأل عن ذلك ليس لأني لا أصدقه ، لكني أريد أن أعرف هل هناك رأي آخر ؟
لأن الأمر غريب بالنسبة لي .


الحمد لله

تطويل الشعر ليس من السنة التي يؤجر عليها المسلم ؛ إذ هو من أمور العادات ،
وقد أطال النبي صلى الله عليه وسلم شَعره وحَلَقَه ، ولم يجعل في تطويله أجراً ، ولا في حلقه إثماً ،
إلا أنه أمر بإكرامه .

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( مَن كان له شعر فليكرمه ) . رواه أبو داود (4163)
وحسَّنه الحافظ ابن حجر في"فتح الباري" (10/368) .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كنت أرجِّل رأسَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا حائض .
رواه البخاري (291) .
والترجيل هو تسريح الشعر .
وكان شعره صلى الله عليه وسلم يصل إلى شحمة أذنيه ، وإلى ما بين أذنيه وعاتقه ،
وكان يضرب منكبيه ، وكان – إذا طال شعره - يجعله أربع ضفائر .
فعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضرب شعرُه منكبيه .
رواه البخاري (5563) ومسلم (2338) .
وقال أنس بن مالك رضي الله عنه :
كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أذنيه وعاتقه .
رواه البخاري (5565) ومسلم (2338) .
وفي رواية عند مسلم : ( كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أنصاف أذنيه ) .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فوق الوفرة ودون الجمة .
رواه الترمذي (1755) وأبو داود (4187) وصححه الألباني في "صحيح الترمذي" .
الوفرة : شعر الرأس إذا وصل إلى شحمة الأذن .
الجُمَّة : شعر الرأس إذا سقط على المنكبين .
وعن أم هانئ رضي الله عنها قالت : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وله أربع غدائر .
رواه الترمذي (1781) وأبو داود (4191) وابن ماجه (3631) .
والحديث : حسَّنه ابن حجر في "فتح الباري" ، وصححه الألباني في "مختصر الشمائل" (23) .
والغدائر هي الضفائر .

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" وما دل عليه الحديث من كون شعره صلى الله عليه وسلم كان إلى قرب منكبيه كان غالب أحواله ،
وكان ربما طال حتى يصير ذؤابة ويتخذ منه عقائص وضفائر كما أخرج أبو داود والترمذي بسند حسن
من حديث أم هانئ قالت‏ :‏ ( قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وله أربع غدائر )
وفي لفظ : ( أربع ضفائر ) وفي رواية ابن ماجه : ( أربع غدائر يعني ضفائر )‏
وهذا محمول على الحال التي يبعد عهده بتعهده شعره فيها وهي حالة الشغل بالسفر ونحوه "
انتهى باختصار . "فتح الباري" (10/360) .

وهذا الأمر كان في عرف ذلك الزمان مقبولاً ومتعارفاً عليه ،
فإذا اختلف العرف وكان المسلم في مكان لم يعتد أهله عليه ،
أو نظروا إلى فاعله على أنه متشبه بأهل الفسق ؛ ، فلا ينبغي فعله .

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
" إطالة شعر الرأس لا بأس به ، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم له شعر يقرب أحيانا إلى منكبيه ،
فهو على الأصل ، لا بأس به ، ولكن مع ذلك هو خاضع للعادات والعرف ، فإذا جرى العرف واستقرت العادة
بأنه لا يستعمل هذا الشيء إلا طائفة معينة نازلة في عادات الناس وأعرافهم ؛ فلا ينبغي لذوي المروءة
أن يستعملوا إطالة الشعر حيث إنه لدى الناس وعاداتهم وأعرافهم لا يكون إلا من ذوي المنزلة السافلة !
فالمسألة إذاً بالنسبة لتطويل الرجل لرأسه من باب الأشياء المباحة التي تخضع لأعراف الناس
وعاداتهم فإذا جرى بها العرف وصارت للناس كلهم شريفهم ووضيعهم ؛ فلا بأس به ،
أما إذا كانت لا تستعمل إلا عند أهل الضعة ؛ فلا ينبغي لذوي الشرف والجاه أن يستعملوها ،
ولا يرِد على هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم - وهو أشرف الناس وأعظمهم جاها -
كان يتخذ الشعر لأننا نرى في هذه المسألة أن اتخاذ الشعر ليس من باب السنة والتعبد ،
وإنما هو من باب اتباع العرف والعادة .
"فتاوى نور على الدرب" .

فما قاله زوجكِ من كون النبي صلى الله عليه وسلم كان له أربع ضفائر : صحيح ،

ولكن لا يعني ذلك أنه سنة يثاب الإنسان عليها ، بل يراعي في ذلك عادات الناس ،
وما تعارفوا عليه ، وقد اختلف العرف الآن في أكثر البلاد عما كان عليه الأمر قديماً .

قال ابن عبد البر رحمه الله :
صار أهل عصرنا لا يحبس الشعر منهم إلا الجند عندنا لهم الجمم والوفرات
– جمع جمة ووفرة وسبق بيان معانيها - ، وأضْربَ عنها أهل الصلاح والستر والعلم ،
حتى صار ذلك علامة من علاماتهم ،
وصارت الجمم اليوم عندنا تكاد تكون علامة السفهاء !
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
( من تشبه بقوم فهو منهم - أو حشر معهم – )
فقيل : مَن تشبه بهم في أفعالهم ،وقيل : من تشبه بهم في هيئاتهم ،
وحسبك بهذا ، فهو مجمل في الاقتداء بهدي الصالحين على أي حال كانوا ،
والشعر والحلق لا يغنيان يوم القيامة شيئاً ، وإنما المجازاة على النيات والأعمال ،
فرب محلوق خيرٌ من ذي شعْرٍ ، وربَّ ذي شعرٍ رجلاً صالحاً . "التمهيد" (6/80) .

والخلاصة : أنه ينبغي اتباع العرف والعادة في ذلك ، حتى لا يعرض المسلم نفسه
للسخرية واغتياب الناس له .
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب

ناقلة الفتوى الاخت
فاطمة الزهراء محمد


صورة ( أسوتي النبي )

الفرق بين صلاة التراويح والقيام والتهجد


الفرق بين صلاة التراويح والقيام والتهجد

الأخ ع . م . ص . - من الإسكندرية بمصر، يقول في سؤاله: ما هو الفرق بين صلاة التراويح والقيام والتهجد. أفتونا مأجورين؟

الصلاة في الليل تسمى تهجداً وتسمى قيام الليل، كما قال الله تعالى: وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ[1]،
وقال سبحانه: يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ قُمِ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلًا[2]، وقال سبحانه في سورة الذاريات عن عباده المتقين:
آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ[3].
أما التراويح فهي تطلق عند العلماء على قيام الليل في رمضان أول الليل مع مراعاة التخفيف
وعدم الإطالة ويجوز أن تسمى تهجداً وأن تسمى قياماً لليل ولا مشاحة في ذلك. والله الموفق.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
[1] سورة الإسراء الآية 79.
[2] سورة المزمل الآيتان 12.
[3] سورة الذاريات الآيتان 16 ، 17.



هل هناك فرق بين التهجد وقيام الليل

السؤال : ما هو الاختلاف بين قيام الليل والتهجد ؟ وما هو أجر من يصلي تلك الصلوات ؟

الجواب :
الحمد للهقيام الليل : " هو قضاء الليل ، أو جزءا منه ولو ساعة ، في الصلاة وتلاوة القرآن وذكر الله ،
ونحو ذلك من العبادات , ولا يشترط أن يكون مستغرقا لأكثر الليل .
وجاء في مراقي الفلاح : معنى القيام أن يكون مشتغلا معظم الليل بطاعة ,
وقيل : ساعة منه , يقرأ القرآن أو يسمع الحديث أو يسبح أو يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم "
انتهى . باختصار من "الموسوعة الفقهية الكويتية" (34/ 117) .
وأما التهجد : فهو صلاة الليل خاصة ، وقيده بعضهم بكونه صلاة الليل بعد نوم .قال الحجاج بن عمرو الأنصاري رضي الله عنه : " يحسب أحدكم إذا قام من الليل يصلي حتى يصبح أنه قد تهجد ,
إنما التهجد أن يصلي الصلاة بعد رقدة , ثم الصلاة بعد رقدة , وتلك كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم "
قال الحافظ ابن حجر في "التلخيص الحبير" (2/ 35) : " إسناده حسن , فيه أبو صالح كاتب الليث وفيه لين , ورواه الطبراني وفي إسناده ابن لهيعة وقد اعتضدت روايته بالتي قبله " انتهى .
فتبين بهذا أن قيام الليل أعم وأشمل من التهجد ، لأنه يشمل الصلاة وغيرها ، ويشمل الصلاة قبل النوم وبعده . وأما التهجد فهو خاص بالصلاة ، وفيه قولان : الأول : أنه صلاة الليل مطلقا ، وعليه أكثر الفقهاء .والثاني : أنه الصلاة بعد رقدة . وينظر : الموسوعة الفقهية (2/ 232).قال القرطبي رحمه الله في تفسير قوله تعالى :
( وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ) الإسراء/97 :
" والتهجد : من الهجود ، وهو من الأضداد ؛ يقال : هجد : نام ؛وهجد : سهر ؛ على الضد .

قال الشاعر:

أَلا زارَت وَأَهلُ مِنىً هُجودُ وَلَيتَ خَيالَها بِمِنىً يَعودُآخر :ألا طرقَتنا والرفاقُ هجودُ فباتَت بعِلّاتِ النوالِ تجودُيعني : نياما . وهجد وتهجّد بمعنى ، وهجدته أي : أنمته ، وهجدته أي : أيقظته . والتهجد التيقظ بعد رقدة ، فصار اسما للصلاة ؛ لأنه ينتبه لها ، فالتهجد القيام إلى الصلاة من النوم .
قال معناه الأسود وعلقمة وعبد الرحمن بن الأسود وغيرهم .
وروى إسماعيل بن إسحاق القاضي من حديث الحجاج بن عمرو صاحب النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
أيحسب أحدكم إذا قام من الليل كله أنه قد تهجد إنما التهجد الصلاة بعد رقدة ثم الصلاة بعد رقدة ثم الصلاة
بعد رقدة كذلك كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقيل : الهجود النوم يقال : تهجد الرجل
إذا سهر وألقى الهجود وهو النوم ، ويسمى من قام إلى الصلاة متهجدا لأن المتهجد هو الذي يلقى الهجود
الذي هو النوم عن نفسه " انتهى من "تفسير القرطبي" (10/ 307).
وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله : " ما هو الفرق بين صلاة التراويح والقيام والتهجد ، أفتونا مأجورين ؟
فأجاب : الصلاة في الليل تسمى تهجدا ، وتسمى قيام الليل ، كما قال الله تعالى : ( وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ ) .
وقال سبحانه : ( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ . قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا ) . وقال سبحانه في سورة الذاريات عن عباده المتقين :
( آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ . كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ).
أما التراويح : فهي تطلق عند العلماء على قيام الليل في رمضان أول الليل ، مع مراعاة التخفيف وعدم الإطالة ، ويجوز أن تسمى تهجدا ، وأن تسمى قياما لليل ، ولا مشاحة في ذلك ، والله الموفق " انتهى من "فتاوى الشيخ ابن باز" (11/ 317).وينظر ـ حول فضل قيام الليل ، وثواب فاعله ـ :
جواب السؤال رقم (50070) ،
وحول الأسباب المعينة عليه : جواب السؤال رقم (3749) .
والله أعلم .


موقع الإسلام سؤال وجواب

الناقلة للفتوى الاخت safaa205
صورة ( أسوتي النبي )

تتبع الرخص والتلفيق بين المذاهب.. رؤية شرعية


ما حكم الأخذ باليسير من المذاهب المختلفة استنادا على حديث النبي (ص):
" بأنه لم يخير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما".


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالأخذ بالأسهل من أقوال أهل العلم عن تتبع وقصد للأخف منعه كثير من أهل العلم.


وفي فتاوى اللجنة الدائمة في الإفتاء: أما إن كان المراد بالأخذ بالرخص في الدين هو الأخذ بالأسهل وما يوافق هوى الإنسان من فتاوى وأقوال العلماء - فإن ذلك غير جائز، والواجب على الإنسان أن يحتاط لدينه، وأن يحرص على إبراء ذمته، فلا يتبع إلا ما صح به الدليل من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وإن كان جاهلا بالحكم فإنه يسأل أهل الذكر ممن يوثق بعلمه وفتواه، ولا يكثر من سؤال العلماء في المسألة الواحدة فيتبع الأسهل له وما يوافق هواه، فإن ذلك دليل على تفريطه وإهماله لأمور دينه، وقد أثر عن بعض السلف قوله: (من تتبع رخص العلماء فقد تزندق).انتهى.
وفي الموسوعة الفقهبة : وفي تتبع الرخص، وفي متتبعها في المذاهب خلاف بين الأصوليين والفقهاء، والأصح كما في جمع الجوامع امتناع تتبعها لأن التتبع يحل رباط التكليف، لأنه إنما تبع حينئذ ما تشتهيه نفسه . بل ذهب بعضهم إلى أنه فسق، والأوجه كما في نهاية المحتاج خلافه. انتهى.
جاء في مطالب أولى النهي شرح غاية المنتهى على الفقه الحنبلي : اعْلَمْ أَنَّهُ قَدْ ذَهَبَ كَثِيرٌ مِنْ الْعُلَمَاءِ إلَى مَنْعِ جَوَازِ التَّقْلِيدِ، حَيْثُ أَدَّى إلَى التَّلْفِيقِ مِنْ كُلِّ مَذْهَبٍ،؛ لِأَنَّهُ حِينَئِذٍ كُلٌّ مِنْ الْمَذْهَبَيْنِ أَوْ الْمَذَاهِبِ يَرَى الْبُطْلَانَ، كَمَنْ تَوَضَّأَ مَثَلًا وَمَسَحَ شَعْرَةً مِنْ رَأْسِهِ مُقَلِّدًا لِلشَّافِعِيِّ، ثُمَّ لَمَسَ ذَكَرَهُ بِيَدِهِ مُقَلِّدًا لِأَبِي حَنِيفَةَ، فَلَا يَصِحُّ التَّقْلِيدُ حِينَئِذٍ. وَكَذَا لَوْ مَسَحَ شَعْرَةً، وَتَرَكَ الْقِرَاءَةَ خَلْفَ الْإِمَامِ مُقَلِّدًا لِلْأَئِمَّةِ الثَّلَاثَةِ، أَوْ افْتَصَدَ مُخَالِفًا لِلْأَئِمَّةِ الثَّلَاثَةِ، وَلَمْ يَقْرَأْ مُقَلِّدًا لَهُمْ. وَهَذَا وَإِنْ كَانَ ظَاهِرًا مِنْ حَيْثُ الْعَقْلِ، وَالتَّعْلِيلُ فِيهِ وَاضِحٌ، لَكِنَّهُ فِيهِ حَرَجٌ وَمَشَقَّةٌ خُصُوصًا عَلَى الْعَوَامّ، الَّذِي نَصَّ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ لَهُمْ مَذْهَبٌ مُعَيَّنٌ. وَقَدْ قَالَ غَيْرُ وَاحِدٍ: لَا يَلْزَمُ الْعَامِّيَّ أَنْ يَتَمَذْهَبَ بِمَذْهَبٍ مُعَيَّنٍ، كَمَا لَمْ يَلْزَمْ فِي عَصْرِ أَوَائِلِ الْأُمَّةِ. وَاَلَّذِي أَذْهَبُ إلَيْهِ وَأَخْتَارُهُ: الْقَوْلُ بِجَوَازِ التَّقْلِيدِ فِي التَّلْفِيقِ، لَا بِقَصْدِ تَتَبُّعِ ذَلِكَ؛ لِأَنَّ مَنْ تَتَبَّعَ الرُّخَصَ فَسَقَ، بَلْ حَيْثُ وَقَعَ ذَلِكَ اتِّفَاقًا، خُصُوصًا مِنْ الْعَوَامّ الَّذِينَ لَا يَسْعُهُمْ غَيْرُ ذَلِكَ. فَلَوْ تَوَضَّأَ شَخْصٌ، وَمَسَحَ جُزْءًا مِنْ رَأْسِهِ مُقَلِّدًا لِلشَّافِعِيِّ، فَوُضُوءُهُ صَحِيحٌ بِلَا رَيْبٍ. فَلَوْ لَمَسَ ذَكَرَهُ بَعْدَ ذَلِكَ مُقَلِّدًا لِأَبِي حَنِيفَةَ، جَازَ ذَلِكَ؛ لِأَنَّ وُضُوءَ هَذَا الْمُقَلِّدِ صَحِيحٌ، وَلَمْسَ الْفَرْجِ غَيْرُ نَاقِضٍ عِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ، فَإِذَا قَلَّدَهُ فِي عَدَمِ نَقْضِ مَا هُوَ صَحِيحٌ عِنْدَ الشَّافِعِيِّ، اسْتَمَرَّ الْوُضُوءُ عَلَى حَالِهِ بِتَقْلِيدِهِ لِأَبِي حَنِيفَةَ، وَهَذَا هُوَ فَائِدَةُ التَّقْلِيدِ. وَحِينَئِذٍ فَلَا يُقَالُ: الشَّافِعِيُّ يَرَى بُطْلَانَ هَذَا الْوُضُوءِ بِسَبَبِ مَسِّ الْفَرْجِ، وَالْحَنَفِيُّ يَرَى الْبُطْلَانَ لِعَدَمِ مَسْحِ رُبْعِ الرَّأْسِ فَأَكْثَرَ،؛ لِأَنَّهُمَا قَضِيَّتَانِ مُنْفَصِلَتَانِ؛ لِأَنَّ الْوُضُوءَ قَدْ تَمَّ صَحِيحًا بِتَقْلِيدِ الشَّافِعِيِّ، وَيَسْتَمِرُّ صَحِيحًا بَعْدَ اللَّمْسِ بِتَقْلِيدِ الْحَنَفِيِّ، فَالتَّقْلِيدُ لِأَبِي حَنِيفَةَ إنَّمَا هُوَ فِي اسْتِمْرَارِ الصِّحَّةِ لَا فِي ابْتِدَائِهَا، وَأَبُو حَنِيفَةَ مِمَّنْ يَقُولُ بِصِحَّةِ وُضُوءِ هَذَا الْمُقَلِّدِ قَطْعًا، فَقَدْ قَلَّدَ أَبَا حَنِيفَةَ فِيمَا هُوَ حَاكِمٌ بِصِحَّتِهِ. وَكَذَا لَوْ قَلَّدَ الْعَامِّيُّ مَالِكًا وَأَحْمَدَ فِي طَهَارَةِ بَوْلِ وَرَوْثِ مَا يُؤْكَلُ لَحْمُهُ، وَكَانَ قَدْ تَرَكَ التَّدْلِيكَ فِي وُضُوئِهِ الْوَاجِبَ عِنْدَ مَالِكٍ أَوْ مَسَحَ جَمِيعَ الرَّأْسِ مَعَ الْأُذُنَيْنِ الْوَاجِبَ عِنْدَ أَحْمَدَ،؛ لِأَنَّ الْوُضُوءَ صَحِيحٌ عِنْدَأ بِي حَنِيفَةَ، وَالشَّافِعِيِّ، وَالتَّقْلِيدُ فِي ذَلِكَ صَحِيحٌ، وَالرَّوْثُ الْمَذْكُورُ طَاهِرٌ عِنْدَ مَالِكٍ وَأَحْمَدَ. وَذَلِكَ فِي الْجَوَازِ نَظِيرُ مَا لَوْ حَكَمَ الْحَاكِمُ فِي مُخْتَلَفٍ فِيهِ، غَايَةَ مَا هُنَاكَ أَنَّ حُكْمَ الْحَاكِمِ يَرْفَعُ الْخِلَافَ مِنْ حَيْثُ لَا يَسُوغُ لِلْمُخَالِفِ نَقْضُهُ سَدًّا لِلنِّزَاعِ، وَقَطْعًا لِلْخُصُومَاتِ. وَهُنَا التَّقْلِيدُ نَافِعٌ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى، مُنَجٍّ لِصَاحِبِهِ، وَلَا يَسَعُ النَّاسَ غَيْرُ هَذَا. انتهى.

والحديث المشتمل على أنه صلى الله عليه وسلم كان يختار الأيسر من الأمرين مقيد بألا يكون في الأيسر منهما إثم، وقد ذكرنا ما ذهب إليه كثير من أهل العلم أن تتبع الرخص فيه معصية وإثم.
جاء في فتح الباري لابن حجر : وقوله: إلا أخذ أيسرهما أي أسهلهما. وقوله: ما لم يكن إثما أي ما لم يكن الأسهل مقتضيا للإثم فإنه حينئذ يختار الأشد، وفي حديث أنس عند الطبراني في الأوسط: إلا اختار أيسرهما ما لم يكن لله فيه سخط. انتهى.
والله أعلم.

اسلام ويب

ملحوظة لتوضيح حديث الرسول (ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما، ما لم يكن إثم أو قطيعة رحم)
حتى لا يختلط الامر مع البعض ويسعى دايما لاخذ الفتوى الايسر التى تميل الية هواة نقلت تفسير الحديث من اسلام ويب
ان النبي صلى الله عليه وسلم في أمور العبادة وحقوق الله تعالى يضرب المثل الأعلى في التمسك بالأفضل وتحرى الأحسن، كما قال تعالى: وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ. {الزمر:55}.وهذا معلوم ظاهر من حال النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يقوم حتى تتفطر قدماه، فتقول له السيدة عائشة: لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فيقول: أفلا أحب أن أكون عبدا شكورا. متفق عليه.فاللفظ الصحيح للرواية التي ذكرها السائل كما في الصحيحين وغيرهما، عن عائشة قالت: ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثما، فإن كان إثما كان أبعد الناس منه.

ومعنى ذلك أن هذا الاختيار المذكور في أثر عائشة إنما يقع غالبا في أمور الدنيا من المعاش والمعاملات ونحو ذلك مما يخرج عن دائرة العبادة.


ناقلة الفتوى الأخت أماني محمد يسري

صورة ( أسوتي النبي )

حكم المشاركة في اعياد الميلاد .. الحكم و محاضره للاستماع !


أعياد الكفار وحكم المشاركة فيها
الصراع بين الحق والباطل دائم ما دامت الدنيا، واتباع فئام من الأمة المحمدية أهلَ الباطل في باطلهم من يهود ونصارى ومجوس وعباد أوثان وغيرهم، وبقاء طائفة على الحق رغم الضغوط والمضايقات، كل ذلك سنن كونية مقدرة مكتوبة، ولا يعني ذلك الاستسلام وسلوك سبيل الضالين* لأنّ الذي أخبرنا بوقوع ذلك لا محالة حذَّرنا من هذا السبيل، وأمرنا بالثبات على الدين مهما كثر الزائغون، وقوي المنحرفون، وأخبرنا أنّ السعيد من ثبت على الحق مهما كانت الصوارف عنه، في زمن للعامل فيه مثل أجر خمسين رجلاً يعملون مثل عمل الصحابة - رضي الله عنهم - كما ثبت ذلك في حديث أبي ثعلبة الخشني - رضي الله عنه -.

ولسوف يكون من أمة محمد صلى الله عليه وسلم أقوام ينحرفون عن الحق صوب الباطل يغيرون ويبدلون،
وعقوبتهم أنّهم سيُحجزون عن الحوض حينما يَرِده الذين استقاموا ويشربون منه كما قال عليه الصلاة والسلام:
«أنا فرطكم على الحوض* وليُرفعن إليَّ رجال منكم حتى إذا أهويت إليهم لأناولهم اختلجوا دوني فأقول:
أي رب! أصحابي، فيقال: إنّك لا تدري ما أحدثوا بعدك
». وفي رواية: «فأقول: سحقاً لمن بدَّل بعدي».

ومن أعظم مظاهر التغيير والتبديل، والتنكر لدين محمد صلى الله عليه وسلم اتِّباع أعداء الله تعالى في كل كبيرة وصغيرة، باسم الرقي والتقدم، والحضارة والتطور، وتحت شعارات التعايش السلمي والأخوة الإنسانية، والنظام العالمي الجديد والعولمة والكونية، وغيرها من الشعارات البراقة الخادعة. وإنّ المسلم الغيور ليلحظ هذا الداء الوبيل في جماهير الأمة إلاّ من رحم الله تعالى حتى تبعوهم وقلدوهم في شعائر دينهم وأخص عاداتهم وتقاليدهم كالأعياد التي هي من جملة الشرائع والمناهج. والله تعالى يقول: {وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً} [المائدة: 48] ،
ويقول تعالى: {
لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكاً هُمْ نَاسِكُوهُ} [الحج: 67] أي: عيداً يختصون به.

وإذا كان كثير من المسلمين قد اغتروا ببهرج أعداء الله تعالى خاصة النصارى في أعيادهم الكبرى كعيد ميلاد المسيح عليه الصلاة والسلام (الكريسمس) وعيد رأس السنة الميلادية، ويحضرون احتفالات النصارى بها في بلادهم
* بل نقلها بعضهم إلى بلاد المسلمين - والعياذ بالله - فإنّ البلية الكبرى والطامة العظمى
ما يجري من استعدادات عالمية وعلى مستوى الدول النصرانية الكبرى للاحتفال بنهاية الألفية الثانية
والدخول في الألفية الثالثة لميلاد المسيح ابن مريم عليه الصلاة والسلام. وإذا كانت الأرض
تعج باحتفالات النصارى في كل رأس سنة ميلادية فكيف سيكون احتفالهم بنهاية قرن ميلادي (القرن العشرين)
*بل بنهاية ألف ميلادية هي الثانية؟ إنّه حدث ضخم تستعد له الأمم النصرانية بما يناسب حجمه وضخامته.

إنّ هذا الحدث النصراني لن يكون الاحتفال بليلة رأس السنة فيه كما هو المعتاد في بلاد النصارى
فحسب وفي قبلة ديانتهم الفاتيكان* بل الاستعدادات جارية ليكون مركز الاحتفال الرئيس (بيت لحم)
موضع مولد المسيح عليه الصلاة والسلام وسينتقل إليها أئمة النصارى السياسيون والدينيون،
الإنجيليون منهم والعلمانيون لإحياء تلك الاحتفالات الألفية التي تنشط الصحافة العالمية في الحديث
عنها كلما اقترب الحدث يوماً بعد يوم، ويتوقع أن يحضرها أكثر من ثلاثة ملايين من البشر في (بيت لحم)
يؤمهم البابا يوحنا بولس الثاني، وستشارك بعض الدول الإسلامية المجاورة في هذه التظاهرة العالمية
على اعتبار أنّ بعض شعائر العيد النصراني يقع في أراضيها وهو موقع تعميد المسيح عليه الصلاة والسلام
حيث عمده يوحنا المعمدان (يحيى عليه الصلاة والسلام) في نهر الأردن، بل إنّ كثيراً من المسلمين
سيشاركون في تلك الاحتفالات على اعتبار أنّها مناسبة عالمية تهم سكان الأرض كلهم،
وما علم هؤلاء أنّ الاحتفال بهذه الألفية هو احتفال بعيد ديني نصراني (عيد ميلاد المسيح وعيد رأس السنة الميلادية)
وأنّ المشاركة فيه مشاركة في شعيرة من شعائر دينهم، والفرح به فرح بشعائر الكفر وظهوره وعلوه،
وفي ذلك من الخطر على عقيدة المسلم وإيمانه ما فيه
* حيث إنّ «من تشبه بقوم فهو منهم» كما صح ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فكيف بمن شاركهم في شعائر دينهم؟! وذلك يحتم علينا الوقوف على حكم أعياد الكفار،
وما يجب على المسلم تجاهها، وكيفية مخالفتهم التي هي أصل من أصول ديننا الحنيف،
بَلْهَ التعرف على أنواع أعيادهم وشعائرهم فيها بقصد تجنبها والحذر والتحذير منها.

لماذا علينا أن نعرف أعياد الكفار؟!

من المتفق عليه أنّ المسلم لا يعنيه التعرف على أحوال الكفار، ولا يهمه معرفة شعائرهم وعاداتهم
- ما لم يُرِدْ دعوتهم إلى الإسلام - إلاّ إذا كانت شعائرهم تتسرب إلى جهلة المسلمين فيقعون
في شيء منها عن قصد أو غير قصد، فحينئذ لا بد من معرفتها لاتقائها، والحذر
من الوقوع في شيء منها، وفي العصور المتأخرة يتأكد ذلك للأسباب الآتية:

1- كثرة الاختلاط بالكفار سواء بذهاب المسلم إلى بلادهم للدراسة أو السياحة أو التجارة أو غير ذلك،
فيرى أولئك الذاهبون إليهم بعض شعائرهم وقد يُعجبون بها، ومن ثم يتَّبعونهم فيها،
لا سيما مع هزيمتهم النفسية، ونظرتهم إلى الكافرين بإعجاب شديد يسلب إرادتهم، ويفسد قلوبهم
ويضعف الدين فيها، ومن ذلك أنّ كثيراً من المثقفين المغتربين يصف الكفرة بالرقي والتقدم
والحضارة حتى في عاداتهم وأعمالهم المعتادة ، أو كان ذلك عن طريق إظهار تلك الأعياد في
البلاد الإسلامية من طوائف وأقليات أخرى غير مسلمة فيتأثر بها جهلة المسلمين في تلك البلاد.

2- وزاد الأمرَ خطورةً البثُّ الإعلامي الذي به يمكن نقل كل شيء بالصوت والصورة الحية من أقصى الأرض
إلى أدناها، وما من شك في أنّ وسائل إعلام الكفار أقوى وأقدر على نقل شعائرهم إلى المسلمين دون العكس
* حيث أصبحت كثير من القنوات الفضائية تنقل شعائر أعياد الآخرين خاصة أعياد الأمة النصرانية،
واستفحل الخطر أكثر وأكثر حينما تبنت بعض الأنظمة العلمانية في البلاد الإسلامية كثيراً
من الاحتفالات بشعائر الكفرة والمبتدعة وأعيادهم، وينقل ذلك عبر الفضائيات العربية إلى العالم
* فيغتر بذلك بعض المسلمين بسبب صدوره من بلاد إسلامية.

3- قد عانى المسلمون على مدى تاريخهم من تأثُّر بعضهم بشعائر غيرهم من جراء الاختلاط بهم
ممّا جعل كثيراً من أئمة الإسلام يحذرون عوام المسلمين من تقليد غيرهم في أعيادهم وشعائرهم
* منهم - على سبيل المثال -: "شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه العلامة ابن القيم"،
والحافظان: "الذهبي وابن كثير"، وهم قد عاشوا عصراً واحداً كثر فيه اختلاط المسلمين بغيرهم
خاصة بالنصارى، وتأثر جهلتهم ببعض شعائر دينهم خاصة أعيادهم، ولهذا أكثر الكلامَ عن ذلك
هؤلاء العلماء في تضاعيف مصنفاتهم، وبعضهم أفرد لذلك كتاباً خاصاً، كابن تيمية في كتابه:
(اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم) أو الذهبي في رسالته:
(تشبه الخسيس بأهل الخميس)، وغيرهم.

ولقد أطال ابن تيمية - رحمه الله تعالى - في ذكر أعيادهم وأعمالهم فيها، وبين مدى تأثر
جهلة المسلمين بها، ووصف أعيادهم وأنواعها وما يجري فيها من شعائر وعادات مما يستغني
عن معرفته المسلمون، إلاّ أنّ الحاجة دعت إلى ذلك بسبب اتباع كثير من المسلمين أهل الكتاب في تلك الشعائر.

وقد بيّن شيخ الإسلام أعيادهم وعرضها في مقام التحذير* حيث يقول - رحمه الله تعالى -
بعد أن أفاض في الحديث عنها: "وغرضنا لا يتوقف على معرفة تفاصيل باطلهم* ولكن يكفينا
أن نعرف المنكر معرفة تميز بينه وبين المباح والمعروف، والمستحب والواجب، حتى نتمكن بهذه المعرفة
من اتقائه واجتنابه كما نعرف سائر المحرمات* إذ الفرض علينا تركها، ومن لم يعرف المنكر جملة
ولا تفصيلاً لم يتمكن من قَصْدِ اجتنابه. والمعرفة الجُمَلية كافية بخلاف الواجبات".
وقال أيضاً: "وإنّما عددت أشياء من منكرات دينهم لما رأيت طوائف من المسلمين قد ابتلي ببعضها،
وجهل كثير منهم أنّها من دين النصارى الملعون هو وأهله، ولست أعلم جميع ما يفعلونه،
وإنّما ذكرت ما رأيت من المسلمين يفعلونه وأصله مأخوذ عنهم".

4- أنّ بعض أعيادهم تحول في العصر الحاضر إلى اجتماع كبير له بعض خصائص عيدهم القديم،
ويشارك كثير من المسلمين في ذلك دون علم كما في دورة الألعاب الأولمبية التي أصلها عيد عند اليونان
ثم عند الرومان ثم عند النصارى، وكالمهرجانات التي تقام للتسوق أو الثقافة أو غير ذلك مع أنّ أصل
المهرجان عيد من أعياد الفرس، وأكثر من يقيمون تلك الاجتماعات ويسمونها (مهرجانات) يجهلون ذلك.

5- معرفة الشر سبب لاتقائه واجتنابه، وقد قال حذيفة - رضــي الله عنه -: " كان النّاس يسألـون رســول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافةَ أن يدركني".
ومن المعلوم أنّ الشر العظيم والداء الوبيل أن يقع المسلم في شيء من شعائر الذين كفروا
دون علمه أنّ ذلك من شعائرهم وأخص عاداتهم التي أُمرنا بمجانبتها والحذر منها
* لأنّها رجس وضلال.

6- كثرة الدعاوي وقوة الأصوات المنافقة التي تريد للأمة الخروج عن أصالتها، والقضاء على هويتها،
والانصهار في مناهج الكفرة، واتباعهم حذو القذة بالقذة تحت شعارات: الإنسانية والعولمة
والكونية والانفتاح على الآخر وتلقِّي ثقافته، ممّا حتَّم معرفة ما عند هذا الآخر - الكافر -
من ضلال وانحراف لفضحه وبيان عواره وكشف التزوير وتمزيق الأغلفة الجميلة التي تغلف
بها تلك الدعاوى القبيحة {لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ} [الأنفال: 42]
ولكي تقوم الحجة على أتباع محمد صلى الله عليه وسلم فلا يغتروا وينخدعوا.

أعياد الفراعنة:

من أعياد الفراعنة عيد شم النسيم وهو لتقديس بعض الأيّام تفاؤلاً أو تزلفاً لمن كانوا يُعبدون
من دون الله تعالى وقد ذكر الشيخ محفوظ ما يقع فيه - في زمنه - من المخازي والفجور
ممّا يندى له الجبين* حيث تمتلئ فيه المزارع والخلوات بجماعات الفجار وفاسدي الأخلاق،
ينزحون جماعات شيباً وشباناً ونساءًا إلى البساتين والأنهار لارتكاب الزنا وشرب المسكرات،
يظنون أنّ ذلك اليوم أبيحت فيه جميع الخبائث لهم.

ومن أوهامهم فيه: وضع البصل تحت رأس النائم وتعليقه على الأبواب زاعمين أنّه يُذهب عنهم الكسل والوخم.
وهو معدود في أعياد الفراعنة وقيل: أحدثه الأقباط، ولا مانع أنّه لكليهما وأنّه انتقل من أولئك إلى هؤلاء،
ولا زال كثير من أهل مصر - خاصة الأقباط - يحتفلون به ويشاركهم فيه كثير من المسلمين،
وفي الآونة الأخيرة كتب عنه عدد من الكتاب العلمانيين داعين إلى أن يكون عيداً رسمياً
إحياءًا لتراث الفراعنة في الوقت الذي يصفون فيه شعائر الإسلام بالتخلف والرجعية والردة الحضارية.

أعياد اليونان:

أَشْهُر السنة عند اليونان كثيرة وكانت تسمى بأسماء أعيادهم، وكانت نفقات أعيادهم يتحملها
الأغنياء منهم، وعامة أعيادهم لها صلات بشعائر دينهم الوثني المبني على تعدد الآلهة عندهم،
وقد كثرت أعيادهم جداً بغية التخفف بتلك الأعياد من متاعب الحياة الرتيبة، وبلغ من كثرتها أنّه
ما خلا شهر من أشهرهم من عيد أو أعياد عدا شهر واحد عندهم هو شهر (ممكتريون).

واتسمت أعيادهم بالفحش والعهر والسكر وإطلاق العنان لغرائزهم الحيوانية تفعل ما تشاء،
كما كان فيها شيء كثير من خرافاتهم وضلالهم: كزعم تحضير أرواح الأموات ثم إرجاعها
أو طردها مرة أخرى بعد انتهاء العيد.

وأهم أعيادهم: عيد الأولمبياد أو العيد الأولمبي ويقام في (إليس) وينعقد كل أربع سنوات،
وكان الأولمبياد الأول المعترف به سنة (776 ق م) وهذا الأولمبياد من أكبر أعيادهم وتجمعاتهم الموسمية،
ومنذ ذلك التاريخ كان يطلق على تلك الألعاب (الأولمبياد)، وكان لها صبغة وطنية، ومضامين قومية حتى قيل:
إنّ اليونان كانت تفتخر بانتصاراتها الأولمبية أكثر من افتخارها بانتصاراتها في المعارك الحربية
* فهو أكبر عيد في عالم الإغريق آنذاك.

ولا تزال هذه الألعاب تقام وترعاها الأمم النصرانية بتسميتها القديمة نفسها وشعائرها الموروثة
من إشعال الشعلة الأولمبية من أثينا ونقلها إلى البلد المنظم للدورة ونحو ذلك* ومع بالغ الأسف
فإنّ كثيراً من المسلمين يشاركون فيها، ويفاخرون بتلك المشاركات، ويجهل كثيرون منهم
أنّ أصلها عيد من أعياد الكفار الكبرى وأيّام مقدسة في دينهم الوثني
* فنعوذ بالله من الزيغ والضلال والتقليد الأعمى.

وكان لليونان أيضاً أعياد عظيمة كأعياد الجامعة الهيلينية، وعيد الجامعة الأيونية وغيرها.

أعياد الرومان:

من أكثر الأمم أعياداً الرومان
* حيث كان عندهم في السنة أكثر من مائة يوم مقدس يعتبرونها أعياداً، من بينها اليوم الأول
من كل شهر، وخصصت بعض هذه الأعياد لتقديس الموتى، وأرواح العالم السفلي،
وكان يقصد بكثير من أعيادهم وما يقام فيها من احتفالات استرخاء الموتى وإقصاء غضبهم حسب زعمهم.

ومن المعلوم أنّ الإمبراطورية الرومانية سادت بعد اليونان
* فورثت كثيراً من شعائر اليونان وعاداتهم وأعيادهم.

ومن أشهر أعيادهم: عيد الحب يحتفلون به في يوم (14) فبراير من كل سنة تعبيراً عما يعتقدونه
في دينهم الوثني أنه تعبير عن الحب الإلهي، وأحدث هذا العيد قبل ما يزيد على (1700 عام)
في وقت كانت الوثنية هي السائدة عند الرومان، وقد أعدمت دولتهم أيام وثنيتها القديس (فالنتين)
الذي اعتنق النصرانية بعد أن كان وثنياً، فلما اعتنق الرومان النصرانية جعلوا يوم إعدامه
مناسبة للاحتفال بشهداء الحب، ولا زال الاحتفال بهذا العيد قائماً في أمريكا وأوروبا لإعلان مشاعر
الصداقة، ولتجديد عهد الحب بين المتزوجين والمحبين، وأصبح لهذا العيد اهتمامه الاجتماعي والاقتصادي.

ويبدو أنّ عيداً آخر نشأ من مفهوم هذا العيد ذلك هو عيد الزوجين أو الصديقين المتحابين
يحتفل به الزوجان في يوم ذكرى زواجهما من كل عام لتأكيد المحبة بينهما،
وانتقلت هذه العادة إلى المسلمين بسبب المخالطة حتى صار الزوجــان يحتفلان
بليلة زواجهمـــا احتفالاً خاصـاً في كثير من بلاد المسلمين* تشبهاً بالكفار
* فلا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم.

أعياد اليهود:

1 - عيد رأس السنة العبرية ويسمونه عيد (هيشا) وهو أول يوم من تشرين الأول،
ويزعمون أنّه اليوم الذي فُدِيَ فيه الذبيح إسحاق عليه السلام، - حسب معتقدهم الخاطئ
* لأنّ الذبيح هو إسماعيل لا إسحاق
- و هذا العيد هو بمنزلة عيد الأضحى عند المسلمين.

2 - عيد صوماريا أو الكيبور وهو عندهم يوم الغفران.

3 - عيد المظلل أو الظلل أو المظال يوم (15 تشرين) يستظلون فيه بأغصان الشجر ويسمونه أيضاً:
"
عيد صوم مريم العذراء".

4 - عيد الفطير وهو عيد الفصح يوم (15 نيسان) وهو بمناسبة ذكرى هروب بني إسرائيل
من الاستعباد في مصر في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وقصة هذا العيد مروية في الإصحاح
الثاني عشر من التوراة - سِفْر الخروج - ومدته ثمانية أيام يحتفلون به في فلسطين المحتلة،
واليهود الإصلاحيون يحتفلون به في أقطارهم لمدة سبعة أيام، ولهم فيه احتفال يسمى (السيدار)
وفيه تُقرأ قصة هروب بني إسرائيل من كتاب اسمه: (
الحقادا) ويأكلون فيه خبزاً غير مخمر،
على اعتبار أنّ بني إسرائيل لما هربوا أكلوه* إذ لم يكن عندهم وقت لتخميره،
ولا يزال اليهود يأكلونه إلى اليوم في هذا العيد.

5 - عيد الأسابيع أو (العنصرة) أو (الخطاب) ويزعمون أنّه اليوم الذي كلم الله تعالى فيه موسى عليه الصلاة والسلام.

6 - يوم التكفير في الشهر العاشر من السنة اليهودية: ينقطع الشخص تسعة أيام يتعبد فيها ويصوم وتسمى أيام التوبة.

7 - الهلال الجديد: كانوا يحتفلون لميلاد كل هلال جديد

* حيث كانت تنفخ الأبواق في بيت المقدس وتشعل النيران ابتهاجاً به.

8 - عيد اليوبيل وهو المنصوص عليه في سِفْر اللاويين.

ولهم أعياد أخرى من أشهرها: عيد الفوز أو (البوريم) وعيد الحنكة ويسمى (التبريك).

أعياد النصارى:

1- عيد القيامة ويسمى عيد الفصح، وهو أهم أعياد النصارى السنوية، ويسبقه الصوم الكبير
الذي يدوم أربعين يوماً قبل أَحَد الفصح، وهذا العيد يحتفون في ذكراه بعودة المسيح عليه السلام
أو قيامته بعد صلبه وهو بعد يومين من موته - على حد زعمهم - وهو خاتمة شرائع وشعائر متنوعة هي:

أ- بداية الصوم الكبير وهو أربعون يوماً قبل أحد الفصح، ويبدؤون الصوم بأربعاء يسمونه أربعاء الرماد
* حيث يضعون الرماد على جباه الحاضرين ويرددون: "من التراب نبدأ وإليه نعود".

ب- ثم بعده خمسون يوماً تنتهي بعيد الخمسين أو العنصرة.

ج- أسبوع الآلام وهـو آخـــر أسبوع في فترة الصــوم، ويشير إلى الأحداث التي قادت
إلى موت عيسى عليه السلام وقيامته
كما يزعمون.

د- أحد السعف وهو يوم الأحد الذي يسبق الفصح، وهو إحياء ذكرى دخول المسيح بيت المقدس ظافراً.

هـ- خميس العهد أو الصعود ويشير إلى العشاء الأخير للمسيح واعتقاله وسجنه.

و- الجمعة الحزينة وهي السابقة لعيد الفصح وتشير إلى موت المسيح على الصليب حسب زعمهم.

ز- سبت النور وهو الذي يسبق عيد الفصح، ويشير إلى موت المسيح، وهو يوم الانتظار
وترقب قيام المسيح أحد عيد الفصح. وتنتهي احتفالات عيد الفصح
بيوم الصعود أو خميس الصعود
* حيث تتلى قصة رفع المسيح إلى السماء في كل الكنائس، ولهم فيه احتفالات ومهرجانات مختلفة
باختلاف المذاهب والبلاد النصرانية، ويسمون
خميسه وجمعته السابقة له الخميس الكبير، والجمعة الكبيرة،
كما ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحــمه الله تعالى وهــو الخميس المقصود برسالة الحافظ الذهبي رحمه الله تعالى
(
تشبيه الخسيس بأهل الخميس)، وهذا الخميس هو آخر يوم صومهم
ويسمونه أيضاً
خميس المائدة أو عيد المائدة وهو المذكور في سورة المائدة في قوله تعالى:
{
قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا ...} [المائدة: 114].

وكان لهم من الأعمال الغريبة في هذه الأعياد شيء كثير، ذَكَرَهُ كثير من المؤرخين، فمن ذلك جمع ورق الشجر وتنقيعه والاغتسال به والاكتحال، وكان أقباط مصر يغتسلون في بعض أيامه في النيل ويزعمون أنّ في ذلك رقية ونشرة.
ويوم الفصح عندهم هو يوم الفطر من صومهم الأكبر، ويزعمون أنّ المسيح عليه السلام قام فيه
بعد الصلبوت بثلاثة أيام وخلص آدم من الجحيم،
إلى غير ذلك من خرافاتهم.
وقد ذكر شمس الدين الدمشقي الذهبي أنّ أهل حماة يعطلون فيه أعمالهم لمدة ستة أيام،
ويصبغون البيض، ويعملون الكعك، وذكر ألواناً من الفساد والاختلاط الذي يجري فيه آنذاك،
وذكر أنّ المسلمين يشاركون فيه وأنّ أعدادهم تفوق أعداد النصارى والعياذ بالله .

وذكر ابن الحاج: أنّهم يجاهرون بالفواحش والقمار ولا أحد ينكر عليهم ولعل هذا ما دفع
شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - إلى إنكار ما رآه من المسلمين من تقليد النصارى في أعيادهم وشعائرهم
* فإنّه ذكر شيئاً كثيراً من ذلك في كتابه القيم الاقتضاء، وكذلك ألف الذهبي رسالته آنفة الذكر.

ويحتفل به عامة النصارى إلى اليوم في أول أَحد بعد كمال الهلال من فصل الربيع
في الفترة ما بين (22 مارس و25 إبريل) والكنائس الشرقية الأرثوذكسية
تتأخر عن بقية النصارى في الاحتفال به وهو بشعائره وصيامه وأيامه فصلٌ كامل من السنة النصرانية.

2- عيد ميلاد المسيح عليه السلام وعند الأوروبيين يسمى عيد الكريسمس وهو يوم (25 ديسمبر) عند عامة النصارى،
وعند الأقباط يوافق يوم (
29 كيهك) والاحتفال به قديم ومذكور في كتب التاريخ قال المقريزي:
"وأدركنا الميلاد بالقاهرة ومصر وسائر إقليم مصر جليلاً تباع فيه الشموع المزهرة وكانوا يسمونها الفوانيس".

ومناسبة هذا العيد عند النصارى تجديد ذكرى مولد المسيح عليه السلام كل عام، ولهم فيه شعائر وعبادات
* حيث يذهبون إلى الكنيسة ويقيمون الصلوات الخاصة.
وقصة عيد الميلاد مذكورة في أناجيلهم (لوقا) و (متَّى) وأول احتفال به كان عام 336م،
وقد تأثر بالشعائر الوثنية
* حيث كان الرومان يحتفلون بإله الضوء وإله الحصاد، ولما أصبحت الديانة الرسمية للرومان النصرانية
صار الميلاد من أهم احتفالاتهم في أوروبا، وأصبح القديس (نيكولاس) رمزاً لتقديم الهدايا في العيد من دول أوروبا،
ثم حل البابا (نويل) محل القديس (نيكولاس) رمزاً لتقديم الهدايا خاصة للأطفال.
وقد تأثر كثير من المسلمين في مختلف البلاد بتلك الشعائر والطقوس
* حيث تنتشر هدايا البابا (نويل) المعروفة في المتاجر والمحلات التي يملكها في كثير من الأحيان مسلمون،
وكم من بيت دخلته تلك الهدايا، وكم من طفل مسلم يعرف البابا (نويل) وهداياه!
فلا حول ولا قوة إلاّ بالله.

وللنصارى في هذا العيد شعائر منها: أنّ نصارى فلسطين وما جاورها يجتمعون ليلة عيد الميلاد
في (بيت لحم) المدينة التي ولد فيها المسيح عليه الصلاة والسلام لإقامة قداس منتصف الليل،
ومن شعائرهم: احتفالهم بأقرب يوم أحد ليوم (30 نوفمبر) وهو عيد القديس (أندراوس)
وهو أول أيام القدوم - قدوم عيسى عليه السلام - ويصل العيد ذروته بإحياء قداس منتصف الليل
* حيث تزين الكنائس ويغني النّاس أغاني عيد الميلاد وينتهي موسم العيد في (6 يناير).
وبعضهم يحرق كتلة من جذع شجرة عيد ميلاد المسيح، ثم يحتفظون بالجزء غير المحروق،
ويعتقدون أنّ ذلك الحرق يجلب الحظ، وهذا الاعتقاد سائد في بريطانيا وفرنسا والدول الاسكندنافية.

3- عيد الغطاس: وهو يوم (19 يناير) وعند الأقباط يوم (11 من شهر طوبة)
وأصله عندهم أنّ يحيى بن زكريا عليهما الصلاة والسلام والمعروف عندهم بيوحنا المعمدان
عمّد المسيح ابن مريم عليه الصلاة والسلام في نهر الأردن، وعندما غسله اتصلت به روح القدس،
فصار النصارى لأجل ذلك يغمسون أولادهم في الماء في هذا اليوم وينزلون فيه بأجمعهم،
وقد ذكر المسعودي أنّ لهذا العيد - في وقته - شأناً عظيماً بمصر، يحضره آلاف النصارى والمسلمين،
ويغطسون في نهر النيل ويزعمون أنّه أمان من المرض ونشرة للدواء. وعلى هذا المفهوم
تحتفل به الكنائس الأرثوذكسية، وأمّا الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية فلهم مفهوم آخر في الاحتفال به،
وهو إحياء ذكرى تقديس الرضيع المسيح - عليه الصلاة والسلام - على يد الرجال الثلاثة الذين قدموا من الشرق.

وأصل كلمة (غطاس) إغريقية وهي تعني الظهور، وهو مصطلح ديني مشتق من ظهور كائن غير مرئي،
وقد جـــاء فــي التوراة أنّ الله تعالى تجلــــى لموسى عليه الصلاة والسلام على هيئة أجمة
محترقة تعالى الله عن قولهم علواً كبيراً.

4- عيد رأس السنة الميلادية: وللاحتفال به شأن عظيم في هذه الأزمنة
* حيث تحتفل به الدول النصرانية وبعض الدول الإسلامية، وتنقل تلك الاحتفالات بالصوت والصورة
الحية من شتى بقاع الأرض، وتتصدر احتفالاته الصفحات الأولى من الصحف والمجلات،
وتستحوذ على معظم نشرات الأخبار والبرامج التي تبث في الفضائيات،
وصار من الظواهر الملحوظة سفر كثير من المسلمين الذين لا تقام تلك الاحتفالات النصرانية
في بلادهم إلى بلاد النصارى لحضورها والاستمتاع بما فيها من شهوات محرمة
غافلين عن إثم الارتكاس في شعائر الذين كفروا.

وللنصارى في ليلة رأس السنة (31 ديسمبر) اعتقادات باطلة، وخرافات كسائر أعيادهم المليئة بذلك،
وهذه الاعتقادات تصدر عن صُنّاع الحضارة الحديثة وممّن يوصفون بأنّهم متحضرون
ممّن يريد المنافقون من بني قومنا اتباعهم حذو القذة بالقذة حتى في شعائرهم وخرافاتهم
لكي نضمن مواقعنا في مصافِّ أهل التقدم والحضارة،
وحتى يرضى عنها أصحاب البشرة البيضاء والعيون الزرقاء!!

ومن اعتقاداتهم تلك أنّ الذي يحتسي آخر كأس من قنينة الخمر بعد منتصف تلك الليلة سيكون سعيد الحظ،
وإذا كان عازباً فسيكون أول من يتزوج من بين رفاقه في تلك السهرة، ومن الشؤم دخول منزل
ما يوم عيد رأس السنة دون أن يحمل المرء هدية، وكنسُ الغبار إلى الخارج يوم رأس السنة يُكنس
معه الحظ السعيد، وغسل الثياب والصحون في ذلك اليوم من الشؤم، والحرص على بقاء النار
مشتعلة طوال ليلة رأس السنة يحمل الحظ السعيد.... إلخ تلك الخرافات.

ولهم أعياد سوى تلك: منها ما هو قديم، ومنها ما هو محدث، وأعياد أخذوها عمن سبقهم
من اليونان والرومان، وأعياد كانت في دينهم ثم اندثرت، ومن هذه الأعياد ما هو كبير مهم لديهم،
ومنها ما هو صغير تقتصر أهميته على بعض كنائسهم أو بعض مذاهبهم.

ولكل أصحاب مذهب منهم أعياد تخصهم وتخص كنائسهم ورهبانهم وقساوستهم لا يعترف بها أهل المذاهب الأخرى، فالبروتستانت لا يؤمنون بأعياد الكنائس الأخرى ، ولكنهم يتفقون على الأعياد الكبرى كعيد الفصح والميلاد
ورأس السنة والغطاس وإن اختلفوا في شعائرها ومراسم الاحتفال بها، أو في بعض أسبابها
وتفاصيلها، أو في زمانها ومكانها.

أعياد الفرس:

1 - عيد النيروز: ومعنى النيروز: الجديد، وهو ستة أيام
* حيث كانوا في عهد الأكاسرة يقضون حاجات النّاس في الأيام الخمسة الأولى،
وأمّا اليوم السادس فيجعلونه لأنفسهم وخواصهم ومجالس أنسهم، ويسمونه النيروز الكبير، وهو أعظم أعيادهم.

وذكر أصحاب الأوائل أن أول من اتخذ النيروز حمشيد الملك، وفي زمانه بعث هود عليه السلام
وكان الدين قد تغيّر، ولما ملك حمشيد جدّد الدين وأظهر العدل، فسُمي اليوم الذي جلس فيه
على سرير الملك نيروزاً، فلما بلغ من عمره سبعمائة سنة ولم يمرض ولم يوجعه رأسه
تجبر وطغى ، فاتخذ شكلاً على صورته وأرسلها إلى الممالك ليعظموها ، فتعبَّدها العوام،
واتخذوا على مثالها الأصنام، فهجم عليه الضحاك العلواني من العمالقة باليمن فقتله كما في التواريخ.
ومن الفرس من يزعم أنّ النيروز هو اليوم الذي خلق الله فيه النور.
ويعتبر النيروز عيد رأس السنة الفارسية الشمسية ويوافق الحادي والعشرين من شهر مارس
من السنة الميلادية ، وكان من عادة عوامهم إيقاد النار في ليلته ورش الماء في صبيحته.

ويحتفل بعيد النيروز أيضاً البهائيون، وذلك في ختام صيامهم الذي مدته 19 يوماً وذلك في (21 آذار)
والنيروز، أيضاً أول يوم من السنة عند القبط ويسمى عندهم عيد شم النسيم ومدته
عندهم ستة أيام أيضاً تبدأ من (
6 حزيران). وقد مضى ذكر شم النسيم عند الفراعنة فلا يمنع أن يكون
الأقباط أخذوه من تراث الفراعنة وآثارهم، ولا سيما أنّ الجميع في مصر.

2- عيد المهرجان: كلمة (مهرجان) مركبة من (المهر) ومعناه: الوفاء، (جان): السلطان،
ومعنى الكلمة: سلطان الوفاء، وأصل هذا العيد: ابتهاج بظهور (أفريدون) على الضحاك العلواني
الذي قتل (
حمشيد) الملك صاحب عيد النيروز، وقيل: بل هو احتفال بالاعتدال الخريفي،
ولا يمنع أن يكون أصله ما ذكر أولاً لكنه وافق الاعتدال الخريفي فاستمر فيه.
والاحتفال به يكون يوم (26 من تشرين الأول من شهور السريان)
وهو كسابقه ستة أيام أيضاً، والسادس منها المهرجان الكبير، وكانوا يتهادون فيه
وفي النيروز المسك والعنبر والعود الهندي والزعفران والكافور، وأول من رسم هدايا هذين
العيدين في الإسلام الحجاج بن يوسف الثقفي ،
واستمر إلى أن رفعه الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى.

ومن عظيم ما ابتلي به المسلمون استخدام لفظ (المهرجان) على كثير من الاجتماعات
والاحتفالات والتظاهرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية* بل وحتى الدعوية فيقال: مهرجان الثقافة،
ومهرجان التسوق، ومهرجان الكتب، ومهرجان الدعوة، وما إلى ذلك ممّا نرى دعاياته
ونسمع عباراته كثيراً يتصدرها هذا المصطلح الوثني (المهرجان) الذي هو عيد عَبَدَة النار.

ولهذا فإنّ إطلاق هذا الشعار الفارسي الوثني على اجتماعات المسلمين من مواطن النهي الجلي يجب
اجتنابه والنهي عن استعماله، وفي المباح من الألفاظ غنية عنه، واللغة العربية أغنى اللغات لفظاً ومعنى.

تشبه المسلمين بالكفار في أعيادهم:

تعريف التشبه:

الشبه في اللغة المثل وشابهه وأشبهه ماثله، وتشبه فلان بكذا وتشبه بغيره ماثله وجاراه في العمل.
والتشبيه: التمثيل. وفي اللغة ألفاظ مقاربة للفظ التشبه منها: المماثلة, والمحاكاة والمشاكلة،
والاتباع، والموافقة، والتأسي، والتقليد، ولكل منها معنى يخصه، ولها اشتراك مع لفظ التشبه.

وأمّا في الاصطلاح فعرف الغزي الشافعي التشبه بأنّه: عبارة عن محاولة الإنسان أن يكون شبه
المتشبه به، وعلى هيئته وحليته ونعته وصفته وهو عبارة عن تكل ف ذلك وتقصده وتعمله.

حكم التشبه بالكفار:

إنّ من الأصول العظيمة التي هي من أصول ديننا الولاء للإسلام وأهله، والبراءة من الكفر وأهله،
ومن حتميات تلك البراءة من الكفر وأهله تميز المسلم عن أهل الكفر، واعتزازه بدينه وفخره
بإسلامه مهما كانت أحوال الكفار قوة وتقدما وحضارة، ومهما كانت أحوال المسلمين ضعفا
وتخلفا وتفرقا ولا يجوز بحال من الأحوال أن تتخذ قوة الكفار وضعف المسلمين ذريعة
لتقليدهم ومسوغا للتشبه بهم كما يدعو إلى ذلك المنافقون والمنهزمون، ذلك أنّ النصوص
التي حرمت التشبه بالكفار ونهت عن تقليدهم لم تفرق بين حال الضعف والقوة لأنّ المسلم
باستطاعته التميز بدينه والفخر بإسلامه حتى في حال ضعفه وتأخره.

والاعتزاز بالإسلام والفخر به دعا إليه ربنا تبارك وتعالى واعتبره من أحسن القول وأحسن الفخر;
حيث قال: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33].

ولأهمية تميز المسلم عن الكافر أُمر المسلم أن يدعو الله تعالى في كل يوم على الأقل سبع عشرة مرة أن يجنبه طريق الكافرين ويهديه الصراط المستقيم: {اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7)} [الفاتحة: 6 - 7] وجاءت النصوص الكثيرة جدا من الكتاب والسنة تنهى عن التشبه بهم،
وتبين أنهم في ضلال* فمن قلدهم فقد قلدهم في ضلالهم. قال الله تعالى: {
ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ} [الجاثية: 18] وقال تعالى: {وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ} [الرعد: 37]. وقال تعالى: {وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ} [آل عمران: 105]،
ويدعو الله تعالى المؤمنين إلى الخشوع عند ذكره سبحانه وتلاوة آياته ثم يقول:
{
وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد: 16].

وما من شك أنّ مشابهتهم من أعظم الدلائل على مودتهم ومحبتهم، وهذا يناقض البراءة من الكفر وأهله،
والله تعالى نهى المؤمنين عن مودتهم وموالاتهم، وجعل موالاتهم سببا لأن يكون المرء والعياذ بالله منهم
* يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ
وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ
} [المائدة: 51]، وقال تعالى: {لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ} [المجادلة: 22]،
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "المشابهة تورث المودة والمحبة والموالاة في الباطن،
كما أنّ المحبة في الباطن تورث المشابهة في الظاهر"، وقال أيضا تعليقا على آية المجادلة:
"فأخبر سبحانه أنّه لا يوجد مؤمن يواد كافرا* فمن واد الكفار فليس بمؤمن
* والمشابهة الظاهرة مظنة المودة فتكون محرمة".
وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال: «
من تشبه بقوم فهو منهم» [أخرجه أبو داود في اللباس (1204)
وأحمد (2/05) وجود إسناده شيخ الإسلام في الاقتضاء (1/042) وانظر الفتاوى (52/133)
وعضده الحافظ في الفتح بمرسل حسن الإسناد (6/89)
وحسنه السيوطي وصححه الألباني في صحيح الجامع (5206)].

قال شيخ الإسلام: "وهذا الحديث أقل أحواله أن يقتضي تحريم التشبه بهم
وإن كان ظاهره يقتضي كفر المتشبه بهم كما في قوله تعالى: {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} [المائدة: 51] ".
[الاقتضاء (1/732)].

وقال الصنعاني: "فإذا تشبه بالكافر في زي واعتقد أن يكون بذلك مثله كفر،
فإن لم يعتقد ففيه خلاف بين الفقهاء: منهم من قال يكفر، وهو ظاهر الحديث،
ومنهم من قال: لا يكفر* ولكن يؤدب". [سبل السلام (8/842)].

ويذكر شيخ الإسلام: "أنّ من أصل دروس دين الله وشرائعه وظهور الكفر والمعاصي
التشبه بالكافرين، كما أن أصل كل خير المحافظة على سنن الأنبياء وشرائعهم".
[الاقتضاء (1/413)]. دروس الدين: اختفاء معالمه.

والحديث عن التشبه بالكفار يطول
* ولعل فيما سبق إيراده من نصوص ونقول يفي بالغرض المقصود.

صور التشبه بالكفار في أعيادهم:

للكفار على اختلاف مللهم ونحلهم أعياد متنوعة منها ما هو ديني من أساس دينهم أو ممّا أحدثوه فيه،
وكثير من أعيادهم ما هو إلاّ من قبيل العادات والمناسبات التي أحدثوا الأعياد من أجلها،
كالأعياد القومية ونحوها، ويمكن حصر أنواع أعيادهم فيما يلي:

أولا: الأعياد الدينية التي يتقربون بها إلى الله تعالى كعيد الغطاس والفصح والفطير،
وعيد ميلاد المسيح عليه السلام ونحوها، ومشابهة المسلم لهم فيها تكون من وجهين:

1- مشاركتهم في تلك الأعياد، كما لو احتفلت بعض الطوائف والأقليات غير المسلمة في بلاد المسلمين
بعيدها فشاركهم فيها بعض المسلمين، كما حدث في وقت شيخ الإسلام ابن تيمية والحافظ الذهبي،
وهو ما يحدث الآن في كثير من بلاد المسلمين، وأقبح منه ما يفعله بعض المسلمين من السفر
إلى بلاد الكفار بقصد حضور تلك الأعياد والمشاركة في احتفالاتها، سواء أكانت دوافع هذا الحضور
شهوانية أم كانت من قبيل إجابة دعوة بعض الكفار كما يفعله بعض المسلمين الحاليين في بلاد الكفار
من إجابة تلك الدعوات الاحتفالية بأعيادهم، وكما يفعله بعض أصحاب رؤوس الأموال وملاك بعض
الشركات الكبرى من إجابة تلك الدعوات مجاملة لأصحاب الدعوة أو لمصلحة دنيوية
* كعقد صفقات تجارية، ونحو ذلك* فهذا كله محرم ويخشى أن يؤدي إلى الكفر
لحديث «من تشبه بقوم فهو منهم» وفاعل ذلك قصد المشاركة فيما هو من شعائر دينهم.

2- نقل احتفالاتهم إلى بلاد المسلمين
* فمن حضر أعياد الكفار في بلادهم وأعجبته احتفالاتهم مع جهله وضعف إيمانه وقلة علمه،
فقد يجعله ذلك ينقل شيئا من تلك الأعياد والشعائر إلى بلاد المسلمين كما يحصل الآن في أكثر بلاد المسلمين
من الاحتفال برأس السنة الميلادية، وهذا الصنف أقبح من الصنف السابق من وجه
وهو نقل هذه الأعياد إلى بلاد المسلمين حيث لم يكتف أصحابه بمشاركة
الكفار في شعائرهم بل يريدون نقلها إلى بلاد المسلمين.

ثانيا: الأعياد التي كان أصلها من شعائر الكفار، ثم تحولت إلى عادات واحتفالات عالمية
وذلك مثل الأعياد الأولمبية عند اليونان (الأولمبياد) حيث تظهر في هذا العصر على
أنّها مجرد تظاهرات رياضية عالمية والمشاركة فيها تكون على وجهين أيضا:

1- حضور تنظيماتها ومراسمها وشعائرها في بلاد الكفار كما تفعله كثير من الدول الإسلامية
من إيفاد وفود رياضية للمشاركة في ألعابها المختلفة.

2- نقل هذه الأعياد إلى بلاد المسلمين كما لو طلبت بعض الدول الإسلامية
تنظيم الألعاب الأولمبية في بلاد المسلمين.

وكلا الأمرين المشاركة فيها أو تنظيمها محرم في بلاد المسلمين لما يلي:

أ- أنّ أصل هذه الألعاب الأولمبية عيد وثني من أعياد اليونان كما سبق ذكره
وهو أهم وأعظم عيد عند الأمة اليونانية، ثم ورثه عنهم الرومان، ثم النصارى.

ب- أنّها تحمل الاسم ذاته الذي عرفت به لما كانت عيدا لليونان.

وكونها تحولت إلى مجرد ألعاب رياضية لا يلغي كونها عيدا وثنيا باعتبار أصلها
واسمها والدليل على ذلك ما رواه ثابت بن الضحاك رضي الله عنه قال:
نذر رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينحر إبلا ببوانة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم
فقال: إنّي نذرت أن أنحر إبلا ببوانة. فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
«هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد؟». قالوا: لا. قال: «فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟».
قالوا: لا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «
أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن آدم» [أخرجه أبو داود في الأيمان والنذور (3133) وفي رواية أخرى أن السائلة امرأة (2133) وأخرجه الطبراني في الكبير (1431). قال شيخ الإسلام: وهذا الإسناد على شرط الصحيحين, وإسناده كلهم ثقات مشاهير وهو متصل بلا عنعنة، انظر الاقتضاء (1/634)، وصححه الحافظ في البلوغ (5041)].

فاعتبر النبي صلى الله عليه وسلم الأصل وأصل هذه الدورة الرياضية عيد.

قال شيخ الإسلام: "وهذا يقتضي أن كون البقعة مكانا لعيدهم مانع من الذبح بها وإن نذر،
كما أنّ كونها موضع أوثانهم كذلك، وإلا لما انتظم الكلام وحسن الاستفصال،
ومعلوم أنّ ذلك إنّما هو لتعظيم البقعة التي يعظمونها بالتعييد فيها أو لمشاركتهم في التعييد فيها:
أو لإحياء شعار عيدهم فيها، ونحو ذلك إذ ليس إلا مكان الفعل أو الفعل نفسه أو زمانه...،
وإذا كان تخصيص بقعة عيدهم محذورا فكيف عيدهم نفسه؟". [الاقتضاء (1/344)].

ومسألتنا هنا في عيد الأولمبياد ليست في زمان العيد أو مكانه، بل هو العيد عينه
على أصل تسميته وما يجري فيه من أعمال، كإشعال الشعلة الأولمبية، وهي شعار العيد، وهو زمانه أيضا
* لأنّه عند اليونان يقام كل أربع سنوات، وكذلك هو الآن يقام كل أربع سنوات
* فهو عيد بأصله وتسميته وأعماله وزمانه فالاشتراك فيه اشتراك في عيد وثني ثم نصراني،
وطلب تنظيم تلك الألعاب الأولمبية في بلاد المسلمين هو نقل لذلك العيد الوثني إلى بلاد المسلمين.

ثالثا: الأيام والأسابيع التي ابتدعها الكفار وهي على قسمين:

1- ما كان له أصل ديني عندهم ثم تحول إلى عادة يرتبط بها مصلحة دنيوية وذلك مثل عيد العمال
الذي أحدثه عباد الشجر، ثم صار عيدا وثنيا عند الرومان، ثم انتقل إلى الفرنسيين وارتبط بالكنيسة
إلى أن جاءت الاشتراكية فنادت به وأصبح عالميا ورسميا حتى في كثير من الدول الإسلامية،
فلا شك في حرمة اتخاذه عيدا وتعطيل الأعمال فيه لما يلي:

أ- كونه عيدا دينيا وثنيا في أصل نشأته.

ب- ثبوته في يوم من السنة معلوم وهو الأول من مايو.

ج - علة التشبه بالكفار فيما هو من خصائصهم.

2- أن لا يكون له أصل ديني، كيوم الصحة العالمي ويوم مكافحة المخدرات، ويوم محو الأمية،
ونحوها من الأيام والأسابيع المحدثة* فلا يخلو حينئذ من أحد حالين:

أ- أن يكون يوما أو أسبوعا ثابتا معلوما من السنة للعالم كله، يعود إذا عاد ذلك اليوم بعينه
وذلك كعيد البنوك وما شابهه من الأيام الثابتة وهذا فيه علتان:

- كونه ثابتا يعود كلما عاد ذلك اليوم بعينه.

- علة التشبه بالكفار حيث هو من إحداثهم.

وهل يتسامح في الأيام التنظيمية العالمية التي فيها خير للإنسانية كلها، ولا مفر للمسلمين
من مشاركة العالم فيها إذ لهم مصالح تفوت بعدم المشاركة كيوم الصحة العالمي ويوم مكافحة المخدرات،
وهي ليست من باب الديانات بل هي من قبيل التنظيمات وإن أخذت صفات العيد في كونها تعود
كل عام وفي كونها محل احتفال واحتفاء، هذا فيما يظهر لي محل بحث واجتهاد تقدر فيه المصالح
والمفاسد إذ لا مشورة للمسلمين فيها ولا اعتبار لرأيهم بل هي مفروضة على العالم كله
والمسلمون من الضعف والذلة بما يعلم.

ب- أن لا يكون يوما أو أسبوعا ثابتا في السنة وإنّما متنقل حسب تنظيم معين أو مصلحة ما،
فهذا انتفت عنه علة العيد وهي العود في يوم محدد،المحرم؟ أم هو من التشبه الحلال
فيكون كسائر التنظيمات الإدارية ونحوها وكأيام الجرد السنوية بالنسبة للشركات والمؤسسات ونحوها ؟
هذا أيضا محل بحث ونظر، وإن كان الظاهر لي ابتداءا أنّه لا بأس بها لما يلي:

- عدم ثباتها في أيام معينة تعود كلما عادت* فانتفت عنها صفة العيد.

- أنّها لا تسمى أعيادا ولا تأخذ صفة الأعياد من حيث الاحتفال ونحوه.

- أنّ الهدف منها تنظيم حملات توعية وإرشاد لتحقيق أهداف نافعة.

- أنّه يلزم من منعها منع كثير من التنظيمات والاجتماعات التي تعود بين حين وآخر،
ولا أظن أحدا يقول بهذا وذلك مثل الاجتماعات الأسرية والدعوية والوظيفية ونحوها.

- ليس فيها علة تحرمها إلا كون أصلها من الكفار وانتقلت إلى المسلمين،
وعمت بها البلوى وانتشرت عند الكفار وغيرهم، فانتفت عنها خصوصية الكفار بها بانتشارها بين المسلمين.

والخلاصة: أنّها ليست من دين الكفار ومعتقداتهم، وليست من خصائص عاداتهم وأعرافهم، ولا تعظيم فيها ولا احتفال وليست أعيادا في أيام معلومة تعود كلما عادت فأشبهت سائر التنظيمات على ما فيها من مصلحة راجحة.

رابعا: من صور التشبه بالكفار قلب أعياد المسلمين إلى ما يشبه أعياد الكفار: فإن أعياد المسلمين
تميزت بكون شعائرها تدل على شكر الله تعالى وتعظيمه وحمده وطاعته، مع الفرح بنعمة الله تعالى
وعدم تسخير هذه النعمة في المعصية وعلى العكس من ذلك أعياد الكفار فإنّها تميزت بأنّها تعظيم
لشعائرهم الباطلة وأوثانهم التي يعبدونها من دون الله تعالى مع الانغماس في الشهوات المحرمة،
ومع بالغ الأسف فإنّ المسلمين في كثير من الأقطار تشبهوا بالكفار في ذلك، فقلبوا مواسم عيدهم
من مواسم طاعة وشكر إلى مواسم معصية وكفر للنعمة وذلك بإحياء ليالي العيدين بالمعازف
والغناء والفجور وإقامة الحفلات المختلطة وما إلى ذلك ممّا يعبرون به عن بهجة العيد،
على غرار ما يفعله الكفار في أعيادهم من فجور ومعصية.

وجوب اجتناب أعياد الكفار:

- اجتناب حضورها:

اتفق أهل العلم على تحريم حضور أعياد الكفار والتشبه بهم فيها وهو مذهب الحنفية والمالكية
والشافعية والحنابلة انظر الاقتضاء (2/425) وأحكام أهل الذمة لابن القيم (2/227 - 527)
والتشبه المنهي عنه في الفقه الإسلامي (533). لأدلة كثيرة جدا منها:

1- جميع الأدلة الواردة في النهي عن التشبه وقد سبق ذكر طرف منها.

2- الإجماع المنعقد في عهد الصحابة والتابعين على عدم حضورها ودليل الإجماع من وجهين:

أ- أنّ اليهود والنصارى والمجوس ما زالوا في أمصار المسلمين بالجزية يفعلون أعيادهم التي لهم
والمقتضي لبعض ما يفعلونه قائم في كثير من النفوس، ثم لم يكن على عهد السابقين من المسلمين
من يشركهم في شيء من ذلك، فلولا قيام المانع في نفوس الأمة كراهة ونهيا عن ذلك لوقع ذلك كثيرا
إذ الفعل مع وجود مقتضيه وعدم منافيه واقع لا محالة والمقتضي واقع فعلم وجود المانع والمانع
هنا هو الدين فعلم أن الدين دين الإسلام هو المانع من الموافقة وهو المطلوب. [الاقتضاء (1/454)].

ب- ما جاء في شروط عمر رضي الله عنه التي اتفق عليها الصحابة وسائر الفقهاء بعدهم
أنّ أهل الذمة من أهل الكتاب لا يظهرون أعيادهم في دار الإسلام، فإذا كان المسلمون قد اتفقوا
على منعهم من إظهارها فكيف يسوغ للمسلمين فعلها أو ليس فعل المسلم لها أشد
من فعل الكافر لها مظهرا لها؟ المصدر السابق (1/454).

3- قول عمر رضي الله عنه: " لا تعلموا رطانة الأعاجم، ولا تدخلوا على المشركين
في كنائسهم يوم عيدهم فإن السخطة تنزل عليهم". [مصنف عبد الرزاق (9061)
والسنن الكبرى للبيهقي (9/432)].

4- قول عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: "من بنى ببلاد الأعاجم فصنع نيروزهم
ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم يوم القيامة".
[السنن الكبرى (9/432) وصححه ابن تيمية في الاقتضاء (1/754)] .

قال شيخ الإسلام: "وهذا عمر نهى عن تعلم لسانهم وعن مجرد دخول الكنيسة عليهم يوم عيدهم
* فكيف بفعل بعض أفعالهم
* أو فعل ما هو من مقتضيات دينهم؟ أليست موافقتهم في العمل أعظم من الموافقة في اللغة؟
أو ليس عمل بعض أعمال عيدهم أعظم من مجرد الدخول عليهم في عيدهم؟
وإذا كان السخط ينزل عليهم يوم عيدهم بسبب عملهم فمن يشركهم في العمل أو بعضه
* أليس قد تعرض لعقوبة ذلك؟ [الاقتضاء (1/854)].

وعلق على قول عبد الله بن عمرو: حشر معهم. فقال: "وهذا يقتضي أنّه جعله كافرا
بمشاركتهم في مجموع هذه الأمور أو جعل ذلك من الكبائر الموجبة للنار وإن كان الأول ظاهر لفظه"
. [الاقتضاء (1/954)].

- اجتناب موافقتهم في أفعالهم:

قد لا يتسنى لبعض المسلمين حضور أعياد الكفار لكنه يفعل مثل ما يفعلون فيها، وهذا من التشبه المذموم المحرم.
قال شيخ الإسلام: "لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء ممّا يختص بأعيادهم لا من طعام ولا لباس
ولا اغتسال ولا إيقاد نيران ولا تبطيل عادة من معيشة أو عبادة أو غير ذلك، ولا يحل فعل وليمة
ولا الإهداء ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك، ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب
الذي في الأعياد ولا إظهار زينة. وبالجملة: ليس لهم أن يخصوا أعيادهم بشيء من شعائرهم،
بل يكون يوم عيدهم عند المسلمين كسائر الأيام". [مجموع الفتاوى (52/923)].

وقال الذهبي: "فإذا كان للنصارى عيد ولليهود عيد كانوا مختصين به فلا يشركهم فيه مسلم،
كما لا يشاركهم في شرعتهم ولا قبلتهم".
[تشبيه الخسيس بأهل الخميس، ضمن مجلة الحكمة, عدد (4)، ص 391].

وذكر ابن التركماني الحنفي جملة مما يفعله بعض المسلمين في أعياد النصارى من توسع النفقة
وإخراج العيال، ثم قال عقب ذلك: "قال بعض علماء الحنفية: من فعل ما تقدم ذكره ولم يتب
فهو كافر مثلهم، وقال بعض أصحاب مالك: من كسر يوم النيروز بطيخة فكأنما ذبح خنزيرا".
[اللمع في الحوادث والبدع (1/492)].

- اجتناب المراكب التي يركبونها لحضور أعيادهم:

قال مالك: "يكره الركوب معهم في السفن التي يركبونها لأجل أعيادهم لنزول
السخطة واللعنة عليهم". [اللمع في الحوادث والبدع (1/492)].

وسئل ابن القاسم عن الركوب في السفن التي تركب فيها النصارى إلى أعيادهم فكره
ذلك مخافة نزول السخطة عليهم بشركهم الذي اجتمعوا عليه. [الاقتضاء (2/625)].

- عدم الإهداء لهم أو إعانتهم على عيدهم ببيع أو شراء:

قال أبو حفص الحنفي: "من أهدى فيه بيضة إلى مشرك تعظيما لليوم فقد كفر بالله تعالى".
[فتح الباري لابن حجر العسقلاني (2/315)].

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وكره ابن القاسم للمسلم يهدي للنصارى شيئا في عيدهم مكافأة لهم،
ورآه من تعظيم عيدهم وعونا لهم على مصلحة كفرهم* ألا ترى أنّه لا يحل للمسلمين
أن يبيعوا من النصارى شيئا من مصلحة عيدهم؟ لا لحما ولا إداما ولا ثوبا ولا يعارون دابة
ولا يعاونون على شيء من عيدهم لأنّ ذلك من تعظيم شركهم ومن عونهم على كفرهم،
وينبغي للسلاطين أن ينهوا المسلمين عن ذلك، وهو قول مالك وغيره: لم أعلمه اختلف فيه".
[الاقتضاء (2/625 - 725)].

وقال ابن التركماني: "فيأثم المسلم بمجالسته لهم وبإعانته لهم بذبح وطبخ وإعارة دابة
يركبونها لمواسمهم وأعيادهم". [اللمع في الحوادث (1/ 492)].

- عدم إعانة المسلم المتشبه بهم في عيدهم على تشبهه:

قال شيخ الإسلام: "وكما لا نتشبه بهم في الأعياد، فلا يعان المسلم المتشبه بهم في ذلك
* بل ينهى عن ذلك، فمن صنع دعوة مخالفة للعادة في أعيادهم لم تجب دعوته
ومن أهدى من المسلمين هدية في هذه الأعياد مخالفة للعادة في سائر الأوقات غير
هذا العيد لم تقبل هديته خصوصا إن كانت الهدية مما يستعان بها على التشبه بهم كما ذكرناه،
ولا يبيع المسلم ما يستعين به المسلمون على مشابهتهم في العيد من الطعام واللباس ونحو ذلك
* لأنّ في ذلك إعانة على المنكر". [الاقتضاء (2/915 - 025)].

- عدم تهنئتهم بعيدهم:

قال ابن القيم رحمه الله تعالى: "وأمّا التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق مثل
أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم فيقول: عيد مبارك عليك أو تهنأ بهذا العيد ونحوه فهذا إن سلم
قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثما
عند الله وأشد مقتا من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرج الحرام ونحوه،
وكثير ممّن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك وهو لا يدري قبح ما فعل. فمن هنأ عبدا بمعصية
أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه، وقد كان أهل الورع من أهل العلم يتجنبون
تهنئة الظلمة بالولايات وتهنئة الجهال بمنصب القضاء والتدريس والإفتاء تجنبا
لمقت الله وسقوطهم من عينه". ا. هـ. [أحكام أهل الذمة (1/144 - 244)].

وإنّما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراما وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم
لأنّ فيها إقرارا لما هم عليه من شعائر الكفر، ورضى به لهم وإن كان هو لا يرضى
بهذا الكفر لنفسه لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره لأنّ الله تعالى
لا يرضى بذلك كما قال تعالى: {إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ} [الزمر : 7]، وقال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً} [المائدة: 3].
وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا وإذا هنؤونا بأعيادهم فإنّنا لا نجيبهم على ذلك
* لأنّها ليست بأعياد لنا ولأنّها أعياد لا يرضاها الله تعالى لأنّها إمّا مبتدعة في دينهم وإمّا مشروعة
* لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم إلى جميع الخلق،
وقال فيه: {
وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85]،
وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام لأنّ هذا أعظم من تهنئتهم به لما في ذلك من مشاركتهم فيها
ومن فعل شيئا من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو توددا أو حياءا أو لغير ذلك من الأسباب
لأنه من المداهنة في دين الله ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم.
[مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد العثيمين - جمع وترتيب فهد السلمان (3/54 - 64)].

مسألة: لو أراد المسلم أن يحتفل مثل احتفالهم لكنه قدم ذلك أو أخره عن أيام عيدهم فرارا من المشابهة؟

هذا نوع من التشبه وهو حرام لأنّ تحريم الشيء يدخل فيه، وتحريم العيد ما قبله وما بعده
من الأيام التي يحدثون فيها أشياء لأجله أو ما حوله من الأمكنة التي يحدث فيها أشياء لأجله
أو ما يحدث بسبب أعماله من الأعمال حكمها حكمه، فلا يفعل شيء من ذلك. فإنّ بعض الناس
قد يمتنع من إحداث أشياء في أيام عيدهم كيوم الخميس، المقصود بالخميس هنا خميس العهد
أو الصعود وهو من ضمن شعائر عيد القيامة (الفصح) عند النصارى ويسمونه الخميس الكبير
والميلاد، ويقول لعياله: إنما أصنع لكم هذا في الأسبوع أو الشهر الآخر وإنما المحرك على
إحداث ذلك وجود عيدهم ولولا هو لم يقتضوا ذلك، فهذا أيضا من مقتضيات المشابهة.
انظر: [الاقتضاء (2/315)].

- اجتناب استعمال تسمياتهم ومصطلحاتهم التعبدية:

إذا كانت الرطانة لغير حاجة ممّا ينهى عنه لعلة التشبه بهم، فاستخدام تسميات أعيادهم
أو مصطلحات شعائرهم ممّا هو أو لى في النهي عنه وذلك مثل استخدام لفظ (المهرجان)
على كل تجمع كبير وهو اسم لعيد ديني عند الفرس.

فقد روى البيهقي: "أنّ عليا رضي الله عنه أتي بهدية النيروز فقال: ما هذه؟ قالوا: يا أمير المؤمنين!
هذا يوم النيروز. قال: فاصنعوا كل يوم فيروزا. قال أبو أسامة: كره رضي الله عنه أن يقول: نيروزا
".
[أخرجه البيهقي في السنن الكبرى (9/532)].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وأمّا علي رضي الله عنه فكره موافقتهم في اسم يوم العيد الذي ينفردون به،
فكيف بموافقتهم في العمل". انظر: [الاقتضاء (1/954)].

وقد مضى بيان أنّ هذا اللفظ ليس بعربي وفي العربية ما يغني عنه وما هو خير منه.

وحكم قبول هديتهم في أعيادهم:

تقرر سابقا أنّ الإهداء لهم في عيدهم لا يجوز لأنّه من إعانتهم على باطلهم وأيضا
عدم جواز هدية المسلم المتشبه بهم في عيدهم لأنّ قبولها إعانة له في تشبهه
وإقرار له وعدم إنكار عليه الوقوع في هذا الفعل المحرم.

وأمّا قبول هدية الكافر إذا أهدى للمسلم في وقت عيد الكافر فهو مثل الهدية في غيره
لأنّه ليس فيه إعانة على كفرهم والمسألة فيها خلاف وتفصيل ينبني على مسألة
قبول هدية الكافر الحربي والذمي.

علما بأنّ هديتهم على نوعين:

1- ما كان من غير اللحوم التي ذبحت لأجل عيدهم كالحلوى والفاكهة ونحوها،
فهذا فيه الخلاف المبني على مسألة قبول هدية الكافر عموما والظاهر الجواز لما مضى
أنّ عليا رضي الله عنه قبلها ولما ورد أن امرأة سألت عائشة رضي الله عنها قالت:
"إن لنا أطيارا من المجوس وإنّه يكون لهم في العيد فيهدون لنا فقالت:
أمّا ما ذبح لذلك اليوم فلا تأكلوا ولكن كلوا من أشجارهم".
[أخرجه ابن أبي شيبة في كتاب الأطعمه من مصنفه (5/521) برقم (16342)].
وفي الاقتضاء (إن لنا آظارا) وهو جمع ظئر. قال محقق الاقتضاء: "ولعل المقصود به الأقارب من الرضاعة".

وعن أبي برزة رضي الله عنه: " أنّه كان له سكان مجوس فكانوا يهدون له في النيروز والمهرجان
فكان يقول لأهله: ما كان من فاكهة فكلوه وما كان غير ذلك فردوه". المصدر السابق برقم (26342) .

قال شيخ الإسلام: "فهذا كله يدل على أنّه لا تأثير للعيد في المنع من قبول هديتهم
* بل حكمها في العيد وغيره سواء لأنّه ليس في ذلك إعانة لهم على شعائر كفرهم".
[الاقتضاء (2/455 - 555)].

2- أن تكون هديتهم من اللحوم المذبوحة لأجل عيدهم فلا يأكل منها لأثر عن عائشة
وأبي برزة السابق ذكرهما ولأنّه ذبح على شعائر الكفر.

تخصيص أعياد الكفار بالصيام مخالفة لهم:

اختلف العلماء في ذلك:

1- فقيل بعدم كراهة صيام أعيادهم لأجل مخالفتهم وهذا ضعيف.

2- والصواب عدم جواز تخصيص أعيادهم بالصيام لأنّ أعيادهم موضع تعظيمهم
فتخصيصها بالصيام دون غيرها موافقة لهم في تعظيمها.

قال ابن قدامة رحمه الله تعالى: "وقال أصحابنا: ويكره إفراد يوم النيروز ويوم المهرجان بالصوم
* لأنّهما يومان يعظمهما الكفار فيكون تخصيصهما بالصيام دون غيرهما موافقة لهم
في تعظيمهما فكره كيوم السبت وعلى قياس هذا كل عيد للكفار أو يوم يفردونه بالتعظيم".
[المغني (4/924) وانظر الاقتضاء (2/975)].

"وهذا الحكم فيما إذا قصد تخصيصه بالصوم لأنّه عيدهم. أمّا لو وافق نذرا أو صيام تطوع
أو نحوه من دون قصد موافقة عيدهم فلا بأس به". انظر: [حاشية ابن قاسم على الروض المربع (3/064)].

وضابط مخالفتهم في أعيادهم أن لا يحد ث فيها أمرا أصلا بل يجعل أيام أعيادهم كسائر الأيام.
انظر: [الاقتضاء (2/815)].
فلا يعطل فيها عن العمل ولا يفرح بها ولا يخصها بصيام أو حزن أو غير ذلك.

وذكر شيخ الإسلام ما يمكن أن يضبط به التشبه فقال رحمه الله تعالى: " والتشبه: يعم من فعل الشيء
لأجل أنّهم فعلوه وهو نادر ومن تبع غيره في فعل لغرض له في ذلك إذا كان أصل الفعل مأخوذا
عن ذلك الغير فأمّا من فعل الشيء واتفق أنّ الغير فعله أيضا ولم يأخذه أحدهما عن صاحبه
ففي كون هذا تشبها نظر لكن قد ينهى عن هذا لئلا يكون ذريعة إلى التشبه ولما فيه من المخالفة".
[الاقتضاء (1/242)].

وبناءا على ما ذكره شيخ الإسلام فإنّ موافقتهم فيما يفعلون على قسمين:

1- تشبه بهم وهو ما كان للمتشبه فيه قصد التشبه لأي غرض كان وهو المحرم.

2- مشابهة لهم وهي ما تكون بلا قصد لكن يبين لصاحبها وينكر عليه فإن انتهى وإلاّ وقع في التشبه المحرم.
قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم علي ثوبين
معصفرين فقال: «إنّ هذه من ثياب الكفار فلا تلبسها». وفي رواية فقال: «أأمك أمرتك بهذا؟».
قلت: أغسلهما؟ قال: «
بل احرقهما» [أخرج الروايتين مسلم في اللباس والزينة (7702)].

قال القرطبي: "يدل على أنّ علة النهي عن لبسهما التشبه بالكفار".
[المفهم لما أشكل من تلخيص مسلم (5/993)].

فظاهر الحديث أنّ عبد الله رضي الله عنه لم يعلم بأنّه يشبه لباس الكفار،
ومع ذلك أنكر عليه النبي صلى الله عليه وسلم وبين له الحكم الشرعي في ذلك.

هذا إذا كان أصل الشيء من الكفار أمّا إذا لم يعلم أنّه من أصلهم بل يفعلونه ويفعله غيرهم
فكأنّه لا يكون تشبها* لكن يرى شيخ الإسلام ابن تيمية النهي عنه سدا للذريعة
وحماية للمسلم من الوقوع في التشبه، ولما فيه من قصد مخالفتهم.

المنافقون وأعياد الكفار:

1- طالب حزب البعث الاشتراكي في إحدى الدول العربية بإلغاء الأضحية بحجة الجوع والجفاف،
ووضع دعاته لافتة كبيرة مكتوبا عليها: "من أجل الجوعى والفقراء والعراة تبرع بقيمة خروف الأضحية".
انظر [مجلة الاستجابة عدد (4) ربيع الثاني 1406 هـ].

ومضى عيد الأضحى بسلام وضحى المسلمون في ذلك البلد ثم لما أزف عيد الميلاد
وعيد رأس السنة بدأت الاستعدادات للاحتفالات، ثم جاء الميلاد ورأس السنة فكانت العطلات
الرسمية في ذلك البلد والحفلات الباهظة والسهرات الماجنة وفي مقدمة المحتفلين
قادة حزب البعث الاشتراكي الذين أنستهم الفرحة بأعياد النصارى ومجونها حال الجوعى
والفقراء والعراة* فهم لا يتذكرون أحوالهم إلاّ في أعياد المسلمين!!

2- كتب أحدهم في زاويته الأسبوعية تحت عنوان (تسامح)
انظر [صحيفة عكاظ (82/8/8141هـ) (5/9/8141هـ) (21/9/8141هـ)]
كلاما ينبئ عن مرض قلبه وضعف دينه، وهذا التسامح الذي يريده كان بمناسبة عيدي الميلاد
ورأس السنة النصرانيين فكان ممّا قال هذا المتفقه المتحذلق: "فهذه الأخوة الإنسانية
تعم البشر جميعا ولا تكون التفرقة والمعاداة إلاّ عند الاقتتال وحين يناوئ جماعة المسلمين
جماعة أخرى عندئذ تكون المقاتلة والعداوة للدفاع المشروع عن النفس، رغم أنّ بعض
المتشددين والجماعات الإرهابية تحاول إطفاء هذا الوهج بإشاعة تفاسير وآراء تحض
على الكراهية بين البشر ومقاطعة العالم يضجون بها في المناسبات العامة التي يحتفي بها
العالم جميعه ويعتبرون تهنئة الآخرين بها جنوحا عن الإسلام والصواب - لعمري -
هو إشاعة المحبة لا البغض والتقريب لا التنفير".

ويمضي الكاتب في سلسلته التسامحية المتميعة المنهزمة والتي امتدت على ثلاث حلقات
لتغطي جميع أيام العيدين النصرانيين الذي أشرب قلبه حبهما، فيقول في الثانية منهما:
"فالأصل هو البر أي التسامح والعدل، أمّا العداوة فهي على الذين أعلنوا القتال علينا.
أمّا الاختلاف في الأديان فالأمر فيه لعدل الله ورحمته يوم القيامة والقول بأنّ ذلك التسامح
موالاة لغير المسلمين فقد رد عليه العلماء بقولهم: إنّ الممنوع هو موالاة المحاربين للمسلمين
في حرب معلنة فيكون حينئذ خيانة عظمى، ولا يحل للمسلم حينذاك مناصرتهم
واتخاذهم بطانة يفضي إليهم بالأسرار".

فهل هذا الكلام إلاّ عين الضلال والشك في الإسلام وتصحيح كفر الكفار؟!
والعياذ بالله من ذلك.

ثم في حلقته الثالثة يكيل التهم الرخيصة المستهلكة من الإرهاب والتطرف وسفك الدماء
على كل من لم يوافقه على فقهه الصحفي، كما هي عادة هذه الذئاب المتفرنجة في افتتاحيات مقالاتهم وخاتمتها.

وما كنت أظن أنّ الحال بالأمة سيصل إلى هذا الحد المخزي ولا أن التبعية والانهزام سيصير
إلى هذا الأثر المخجل، ولكن ماذا كنا نتوقع ما دام أنّ كثيرا من المنابر الإعلامية والصحفية
يتربع عليها أمثال هؤلاء الموتورين المهووسين، وإلى الله المشتكى من أمة يقرر ولاءها
وبراءها ويرسم طريقها ومنهجها عبر الإعلام والصحافة أناس ما تخرجوا إلاّ من الملاحق
الفنية والرياضية جل ثقافتهم أسماء الممثلات والمغنيات والراقصات والرياضيين.

ثم يا ترى ماذا سيكتبون بعد أسابيع عن احتفالات نهاية الألفية الميلادية الثانية
التي توشك على الانتهاء؟!

إنّهم وكالمعتاد سيدعون جماهير المسلمين إلى المشاركة فيها حتى لا يتهم الإسلام بالرجعية والظلامية،
ولكي يثبتوا للعالم أنّهم متحضرون بما فيه الكفاية حتى يرضى عنهم عباد الصليب وعباد العجل،
والويل ثم الويل لمن أنكر مشاركة المسلمين في تلك الاحتفالات العالمية الألفية، إنّه سيتهم
بالأصولية والتطرف والإرهاب وسفك الدماء.

ولن تعدم من منهزميهم فتاوى معممة جاهزة بجواز المشاركة، يتلقفها صحفيون يكذبون
عليها ألف كذبة لإقناع المسلمين أنّ الإسلام بلغ من تسامحه وأريحيته إجازة المشاركة في شعائر الكفر
* حتى لا نجرح مشاعر الكفار، ونكدر عليهم صفو احتفالاتهم التي كانت خاتمة لقرن شهد دماءا
إسلامية غزيرة نزفت في أرجاء المعمورة بأيدي اليهود والنصارى في حروب عقائدية دينية غير متكافئة،
وما أنباء كوسوفا عن تلك الاحتفالات ببعيدة إذ هي في آخر عام من تلك الألفية النصرانية المتسامحة!!.
للاستماع للمحاضره

http://media.islamway.com/lessons/abdulmunemShaht//304-Ras-Alsana.rpm

المصدر : طريق الاسلام

الناقل للفتوى
عزف الأمنيات

صورة ( أسوتي النبي )

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




حكم الصلاة خلف إمام شيعي؟




لفضيلة الشيخ:

خالد بن عبد الله المصلح



يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة



ترسم لنا إطار "حكم الصلاة خلف إمام شيعي؟ "




لسماع الدرس مباشرة :

العنوان
هنا




و للتحميل المباشر :

اضغط
هنا

ناقلة الفتوى الأخت زهرة الإسلام

صورة ( أسوتي النبي )

سؤال عن
أناشيد فيها غلوّ في النبيعليه الصلاة والسلام

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم بارك الله فيك...
هناك شريط أناشيد جديد باسم "المعلم"، و هو ينتشر بسرعة بين الشباب و الفتيات هنا في بلاد الغرب.
سمعت بعض الأناشيد لأتعرف عليها...فطالما انتشرت أناشيد فيها ألفاظ شركية و نحوها...
و لزم عليّ التنبيه على ذلك.

على العموم ، في هذا الشريط يقول المنشد عن النبي صلى الله عليه و سلم :

"عِشْقُ قلبي...يا محمد...
نور عيني...يا محمد..."

"أنتَ غرامي...ذِكرُ كلامي...كلَّ أيامي"

إن لم أكن مخطئة، فهذا من الغلو؟ هل يقع ضمن دائرة الشرك؟ و ما هو الخط الفاصل
بين حب الرسول صلى الله عليه و سلم الذي يجب علينا و بين الغلو و التشبه بالصوفية ؟

و يقول أيضاً:

"يا يس يا خليل الله
يا أمين يا نجي الله
يا مكين يا شهيد الله
يا مختار يا حفي الله
يا طه يا حبيب الله"

فهل يس و طه من أسماء الرسول صلى الله عليه و سلم ؟

أنا أعرف أن الأمين من أسمائه صلى الله عليه و سلم لكن لا أعرف عن بقية ما قال المنشد .

هل هنالك إشكال آخر فيما قال كما
ورد في الأعلى؟

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا شك أن هذا من الغلو في شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وهو مُخالِف لما أمر به عليه الصلاة والسلام بقوله :

لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم ،
فإنما أنا عبده ، فقولوا : عبد الله ورسوله


. رواه البخاري .

والإطراء هو المدح بما ليس فيه صلى الله عليه وسلم ، كأن يُضفى عليه شيء من صفات الله عز وجل .

هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى فإن مسألة العشق لا تكون في حق النبي صلى الله عليه وسلم

فلفظ العشق لا يُطلق على الله ولا على رسوله صلى الله عليه وسلم لعِدّة أسباب * منها :

1 - أن التعبير الوارد في الكتاب والسنة

ورد وعُبِّر عنه بـ " الحب "

كقوله تعالى : ( يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )

وقوله صلى الله عليه وسلم :
لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين


. رواه البخاري ومسلم .

2 – أن لفظ " العِشق " لا يجوز إطلاقه في حق الله عز وجل ولا في حق النبي صلى الله عليه وسلم ،
لتضمّن العشق للرغبة في المعاشرة الجنسية .

3 – مما يؤكد هذا المعنى أن الحب إذا كان بين رجل وآخر لا يُطلق عليه عشق ،
إنما يُطلق هذا إذا كان بين رجل وامرأة .

ولذا قال عليه الصلاة والسلام :

ثلاث من كُنّ فيه وَجَد بهن حلاوة الإيمان


– وذكر منهن - :


وأن يُحبّ المرء لا يُحبُّه إلا لله


. متفق عليه .

وغير ذلك من الأحاديث الصحيحة .

قال ابن القيم – رحمه الله – : ولا بحفظ عن رسول الله لفظ العشق في حديث صحيح البتة .

وقال أيضا : ولما كانت المحبة جنساً تحته أنواع متفاوتة في القدر والوصف
كان أغلب ما يذكر فيها في حق الله تعالى ما يختص به ويليق به كالعبادة والإنابة والإخبات ،
ولهذا لا يُذكر فيها لفظ العشق والغرام والصبابة والشغف والهوى . انتهى كلامه – رحمه الله – .

وأما الحد الفاصل بين محبته صلى الله عليه وسلم وبين ادّعاء المحبة فهو صِدق المتابعة
له عليه الصلاة والسلام وطاعته فيما أمر ، وعدم مجاوزة الحدّ في مدحه صلى الله عليه وسلم والثناء عليه .

وقد أشرت إليه هنا :


هـل نحتفـل بالمولـد النبوي ... ؟؟؟

وبالنسبة للحروف التي تكون في أوائل بعض السور فإنه لا يصح منها شيء
في اسم النبي صلى الله عليه وسلم

فـ ( يس ) و ( طه ) ليست من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم .

وقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال :
لي خمسة أسماء : أنا محمد ، وأحمد ،
وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر ، وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي ، وأنا العاقب


.
رواه البخاري ومسلم .

قال ابن القيم رحمه الله :

فصل في أسمائه صلى الله عليه وسلم

ثم قال : وكلها نعوت ليست أعلاما محضة لمجرد التعريف ، بل أسماء مشتقة من صفات
قائمة به توجب له المدح والكمال ، فمنها محمد ، وهو أشهرها وبه سُمِّي في التوراة صريحا ...
بما يوافق عليه كل عالم من مؤمني أهل الكتاب ، ومنها أحمد ، وهو الاسم الذي سماه به المسيح ،
ومنها المتوكل ، ومنها الماحي ، والحاشر ، والعاقب ، والمقفِّي ، ونبي التوبة ، ونبي الرحمة ،
ونبي الملحمة ، والفاتح ، والأمين . ويلحق بهذه الأسماء : الشاهد ، والمبشر ، والبشير ،
والنذير ، والقاسم ، والضحوك ، والقتال ، وعبد الله ، والسراج المنير ، وسيد ولد آدم ،
وصاحب لواء الحمد ، وصاحب المقام المحمود ، وغير ذلك من الأسماء ،
لأن أسماءه إذا كانت أوصاف مدح فله من كل وصف اسم ،
لكن ينبغي أن يُفرّق بين الوصف المختص به أو الغالب عليه ،
ويشتق له منه اسم ، وبين الوصف المشترك فلا يكون له منه اسم يخصه ...



وأسماؤه نوعان :

أحدهما : خاص لا يشاركه فيه غيره من الرسل ، كمحمد وأحمد والعاقب والحاشر والمقفِّي ونبي الملحمة .

والثاني : ما يشاركه في معناه غيره من الرسل ، ولكن له منه كمالُه فهو مختص بكمالِه دون أصله ،
كرسول الله ونبيّه وعبده والشاهد والمبشر والنذير ونبي الرحمة ونبي التوبة .

وأما إن جُعل له من كل وصف من أوصافه اسم ، تجاوزت أسماؤه المائتين ،
كالصادق والمصدوق والرؤوف الرحيم ، إلى أمثال ذلك . انتهى كلامه رحمه الله .

والله سبحانه وتعالى أعلم .

شبكة المشكاة الإسلامية

شبكة مشكاة الإسلامية

ناقل الفتوى
همسة نووور

صورة ( أسوتي النبي )

كيف أعمل بالقرآن ?????



[B]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كيف أعمل بالقرآن

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كما هو معلوم أن العمل بالقرآن واجب على كل شخص، فأنا أريد أن أطبق القرآن الكريم وأعمل به، ولكني لا أعرف كيف؟ كيف أبدأ؟ هل أبدأ من سورة الفاتحة حتى النهاية أم كيف؟

وجزاكم الله خيراً.


الإجابــة


بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بهاء حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فمرحباً بك أيها الولد الحبيب بين آبائك وإخوانك في استشارات إسلام ويب، ونسأل الله الكريم سبحانه وتعالى أن يوفقنا وإياك لكل خير، وأن يزيدك حرصاً ورغبة في العمل بكتابه والاهتداء بهديه وامتثال أمره.

لا شك أيها الحبيب أن هذا القصد وهذه النية التي عزمت عليها العمل بالقرآن الكريم، لا شك بأن هذا هو باب السعادة الذي من دخله لا يشقى بعده أبداً، فإن كتاب الله سبحانه وتعالى أنزله ليكون هادياً لأحسن سبيل، كما قال في كتابه: ((إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ))[الإسراء:9] وأخبر سبحانه وتعالى بأنه سبب السعادة وجالب للطمأنينة والسكينة والحياة السعيدة، فقال سبحانه: ((فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا))[طه:123-124].

هذا القرآن شفاء لما في الصدور من الجهل والشكوك، وشفاء كذلك للأبدان، فهو جالب للعافية في دين الإنسان ودنياه، ولا شك أن من جعل القرآن إمامه وقائده فإنه سيقوده إلى الجنة، ومن جعله وراء ظهره فإنه سيزج به في نار جهنم والعياذ بالله.

نحن نبارك لك أيها الحبيب هذا التوجه الحسن، ونتمنى أن تزيد رغبة فيه وحرصاً عليه، فاجعل القرآن قائدك ودليلك وسيوصلك إلى رضوان الله تعالى لا محالة.

احفظ من هذا الكتاب ما استطعت، فإن قارئ القرآن يتبوأ أعلى الرتب والمنازل عند الله تعالى، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (من يُرد الله به خيراً يُفقهه في الدين)، وأخبر عليه الصلاة والسلام في أحاديث كثيرة عن فضل حفظ القرآن وقراءته، فأخبر أن القارئ يقال له يوم القيامة: (اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) وأخبر عليه الصلاة والسلام بأن (الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة).

والأحاديث في فضل قراءة القرآن كثيرة معلومة، فاحرص بارك الله فيك على تعلم هذا الكتاب العزيز قراءة وتجويداً وتفسيراً، وحاول بعد ذلك العمل به ما استطعت، لكن هذا العمل على مراتب، فليس العمل مرتبة واحدة، والناس ليسوا فيه سواء، فهناك أعمال واجبة يجب على الإنسان المسلم أن يتقي الله تعالى فيها فيؤديها كاملة بلا انتقاص، وذلك بأداء الفرائض التي فرضها الله عز وجل سواء فرضها في كتابه العزيز أو فرضها رسوله صلى الله عليه وسلم، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يُبين هذا القرآن ويفسره، كما أخبر الله تعالى في كتابه.

فاحرص بارك الله فيك على أن تحاسب نفسك على الواجبات الشرعية والواجبات كثيرة، منها واجبات قولية، ومنها واجبات فعلية، ومنها واجبات في القلب، ومنها واجبات في البدن، وشرح هذه الواجبات يطول، منها أركان الإسلام، ومنها ما هو دون ذلك، فاحرص أولاً على العمل بهذه الواجبات واجتناب المحرمات الصغائر منها والكبائر، وهذا أيضاً باب يطول، فالمحرمات أنواع، منها محرمات على القلب، ومحرمات على العين، ومحرمات على اللسان، ومحرمات على الفرج، ومحرمات على البطن، وهكذا اجتنب ما حرم الله تعالى.

هذه هي المرتبة الأولى أن يجتهد العبد في اجتناب ما حرم الله وفعل ما فرض الله، ثم بعد ذلك ينبغي للإنسان أن يستكثر من النوافل بقدر الاستطاعة، والأعمال الصالحة فيها المفروض وفيها النفل، فالصلوات منها ما هو فرض ومنها ما هو نفل، وقد شرع الله لنا التقرب إليه بالنفل حتى نجبر النقص الذي قد يكون في الفرض، وحتى يرفع لنا الدرجات عنده سبحانه وتعالى، فاحرص أن تنال ما استطعت من نوافل الأعمال، لاسيما ذكر الله تعالى وطلب العلم الشرعي، فإن طلب العلم الشرعي من أفضل القُرب بل هو أفضلها، وأفضل ما يُتقرب به إلى الله تعالى التفقه في دينه ليعرف الإنسان ويكون على بيّنة فيما يأتي وما يذر.

وتفاصيل هذه الجمل التي ذكرناها أيها الحبيب يطول الكلام فيها، ولكن أنت إذا شرعت في طلب العلم فإنه سيتبين لك المفروض والمندوب، وسيتبين لك الأعلى مرتبة وما دونه، وبهذا ستعرف الطريقة التي توصلك إلى الله تعالى على التفصيل.

نحن الآن نشد من أزرك ونشجعك على سلوك هذا الطريق وعدم التردد فيه، فاحرص على أن تتفقه في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، على أيدي الماهرين من أهل العلم المعروفين بالعلم بين الناس، احرص على سلوك هذا الطريق وتعلم ما أمكنك تعلمه، وستتضح لك إن شاء الله تعالى معالم هذا الطريق ودلائله التي توصلك إلى الله تعالى.

نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يفتح عليك بخير الدنيا والآخرة، وبهذا تكون قد علمت أيها الحبيب أن العمل بالقرآن لا يعني أن تأتي إلى سورة سورة منه تبحث عما فيها، إنما يجب عليك أن تتعلم الفرائض سواء كانت ذُكرت في أول المصحف أو في وسطه أو في آخره فتبدأ بها، وتجتنب المحرمات سواء ذُكرت كذلك في أول المصحف أو في وسطه أو في آخره، سواء ذُكر الفرض أو المحرم في القرآن أو ذكر في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وبهذا تسلك الطريق الذي يحبه الله والذي يوصل إليه، فقد بيّن لنا ربنا سبحانه وتعالى الطريق الموصل إلى محبته بياناً واضحاً شافياً، ومن ذلك الحديث القدسي الذي رواه الإمام البخاري – رحمه الله تعالى – في صحيحه، إذ قال الله عز وجل فيه: (وما تقرب إليَّ عبدي بأفضل ما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه) فيبدأ الإنسان بما فرض الله عز وجل، ثم ينتقل بعد ذلك إلى النوافل، وبيان هذه الفرائض وتلك النوافل مما يطول، ولكن بالتعلم ستصل إلى هذا كله.

نسأل الله أن يزيدك توفيقاً وهداية وأن يرزقنا وإياك العلم النافع والعمل الصالح.

ناقل الفتوى الأخ الفاضل عاشق الفردوس الأعلى

صورة ( أسوتي النبي )

ترك العمل من أجل الناس رياء




يجوز في الأعمال التي لم يأمر الشرع بإظهارها أن تخفى عن الناس, ففي الحديث: عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ........... ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه, ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه. رواهالبخاري ومسلم.
بل إن الأفضل إخفاء العمل عند الخوف من الرياء, كما قال في تحفة الأحوذي: قال الطيبي: جاءت آثار بفضيلة الجهر بالقرآن، وآثار بفضيلة الإسرار به، والجمع بأن يقال: الإسرار أفضل لمن يخاف الرياء، والجهر أفضل لمن لا يخافه. اهـ
وأما الرياء فهو محرم, كما قال تعالى: فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا {الكهف:110}، وفي الحديث القدسي الذي رواه مسلم وابن ماجه عن أبي هريرة - رضي الله تعالى عنه - قال الله تعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملًا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه.

ويقول صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري ومسلم: من سمَّع سمع الله به، ومن راءى رَاءَى الله به.
وأما ترك بعض الأعمال الصالحة من باب مخافة الرياء فهو: من تلبيس الشيطان, وقد عده أهل العلم من الرياء - كما سمعت - فقد قال الفضيل بن عياض - رحمه الله - كما في شعب الأيمان: ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما.
وعليه؛ فلا يجوز لمسلم أن يترك عملًا صالحًا - كالصلاة, أو غيرها من الفروض - خوفًا من الرياء, بل يجب فعل الفرائض, ومجاهدة الشيطان والنفس في عملها لله, وإذا قال له الشيطان: (أنت مراء), فليعرض عن وسوسة الشيطان, وليزد في الطاعة, قال الحارث بن قيس - رضي الله عنه - كما في تلبيس إبليس لابن الجوزي: إذا أتاك الشيطان وأنت تصلي فقال: "إنك ترائي" فزدها طولًا.
وأما عن معنى كلام الفضيل فقد قال صاحب روح البيان: قال الفضيل: ترك العمل لأجل الناس رياء, والعمل لأجل الناس شرك, والإخلاص: الخلاص من هذين, معنى كلامه: أن من عزم على عبادة الله تعالى ثم تركها مخافة أن يطلع الناس عليه فهو مراء؛ لأنه لو كان عمله لله تعالى لم يضره اطلاع الناس عليه, ومن عمل لأجل أن يراه الناس فقد أشرك في الطاعة. ويستثنى من كلامه مسألة لا يكون ترك العمل فيها لأجل الناس رياء, وهي إذا كان الشخص يعلم أنه متى فعل الطاعة بحضرة الناس آذوه واغتابوه, فإن الترك من أجلهم لا يكون رياء, بل شفقة عليه ورحمة, كما في فتح القريب. وقال في شرح الطريقة: من مكايد الشيطان أن الرجل قد يكون ذا ورد - كصلاة الضحى, والتهجد, وتلاوة القرآن والادعية المأثورة - فيقع في قوم لا يفعلونه, فيتركه خوفًا من الرياء, وهذا غلط منه؛ إذ مداومته السابقة دليل الإخلاص, فوقوع خاطر الرياء في قلبه بلا اختيار ولا قبول لا يضر, ولا يخل بالإخلاص, فترك العمل لأجله موافقة للشيطان, وتحصيل لغرضه.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل. رواه الخطيب في تاريخه والضياء المقدسي في الأحاديث المختارة وصححه الألباني.
لكن لا يحملنك الإخلاص والتخفي بالعمل على تركه خوف الرياء، فذلك نوع من الرياء يخفى على الكثير:
فالترك مثل الفعل إن حملنا **** عليه حب المدح أوخوف الثنا.


وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: أما قوله: إن العمل من أجل الناس شرك, فهو صحيح؛ لأن الأدلة من الكتاب والسنة تدل على وجوب إخلاص العبادة لله وحده, وتحريم الرياء، وقد سماه النبي صلى الله عليه وسلم: الشرك الأصغر، وذكر أنه أخوف ما يخاف على أمته عليه الصلاة والسلام.
وأما قوله: إن ترك العمل من أجل الناس رياء فليس على إطلاقه، بل فيه تفصيل، والمعول في ذلك على النية؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى» مع العناية بتحري موافقة الشريعة في جميع الأعمال؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد» فإذا وقع للإنسان حالة ترك فيها العمل الذي لا يجب عليه؛ لئلا يظن به ما يضره فليس هذا الرياء، بل هو من السياسة الشرعية، وهكذا لو ترك بعض النوافل عند بعض الناس خشية أن يمدحوه بما يضره أو يخشى الفتنة به، أما الواجب فليس له أن يتركه إلا لعذر شرعي. اهـ
والله أعلم.

اسلام ويب
مركز الفتوى

ناقلة الفتوى الأخت أماني يسري محمد

صورة ( أسوتي النبي )



[B]20954: حقيقة العيْن وطرق الوقاية منها وعلاجها


ما هي العين ؟ قرأت هذا المصطلح كثيراً في هذا الموقع ، أرجو التوضيح .

الحمد لله
هذه بعض المسائل والفتاوى المتعلقة بالعين ، ونسأل الله تعالى أن ينفع بها .


سئل علماء اللجنة الدائمة :ما حقيقة العين - النضل - قال تعالى : { ومن شر حاسد إذا حسد } ؟

وهل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم صحيح والذي ما معناه قوله : " ثلث ما في القبور من العين " ؟

، وإذا شك الإنسان في حسد أحدهم فماذا يجب على المسلم فعله وقوله ؟

وهل في أخذ غُسالة العائن للمعين ما يشفي ، وهل يشربه أو يغتسل به ؟

فأجابوا :العين مأخوذة من عان يعين إذا أصابه بعينه ، وأصلها من إعجاب العائن بالشيء ، ثم تتبعه كيفية نفسه الخبيثة ،

ثم تستعين على تنفيذ سمها بنظرها إلى المعين ، وقد أمر الله نبيَّه محمَّداً صلى الله عليه وسلم بالاستعاذة من الحاسد ،

فقال تعالى : { ومن شر حاسد إذا حسد } ، فكل عائن حاسد وليس كل حاسد عائنا ، فلما كان الحاسد أعم من العائن كانت الاستعاذة منه

استعاذة من العائن ، وهي سهام تخرج من نفس الحاسد والعائن نحو المحسود والمعين تصيبه تارة وتخطئه تارة ،

فإن صادفته مكشوفا لا وقاية عليه أثرت فيه ، وإن صادفته حذراً شاكي السلاح ( أي : تام السلاح ) لا منفذ فيه للسهام

لم تؤثر فيه وربما ردت السهام على صاحبها .(من " زاد المعاد " بتصرف) .

وقد ثبتت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في الإصابة بالعين ، فمن ذلك ما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت :

" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أسترقي من العين " ، وأخرج مسلم وأحمد والترمذي

وصححه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين ، وإذا استغسلتم فاغسلوا "

صححه الألباني في السلسلة الصحيحة ( 1251 ) .وأخرج الإمام أحمد والترمذي ( 2059 ) وصححه ،

عن أسماء بنت عميس أنها قالت : يا رسول الله ، إن بني جعفر تصيبهم العين ، أفنسترقي لهم ؟ ،

قال : نعم ، فلو كان شيء سابق القدر لسبقته العين . وصححه الألباني في صحيح الترمذي .

وروى أبو داود عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان يؤمر العائن فيتوضأ ثم يغسل منه المعين .

وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

وأخرج الإمام أحمد ( 15550 ) ومالك ( 1811 ) والنسائي وابن حبان وصححه الألباني في المشكاة ( 4562 )
عن سهل بن حنيف

أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج وسار معه نحو مكة حتى إذا كانوا بشعب الخرار ( اسم موضع )

من الجحفة اغتسل سهل بن حنيف وكان رجلا أبيض حسن الجسم والجلد فنظر إليه عامر بن ربيعة

أحد بني عدي بن كعب وهو يغتسل فقال : ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة ، فلبط سهل ، فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

فقيل : يا رسول الله ، هل لك في سهل والله ما يرفع رأسه ، قال : هل تتهمون فيه من أحد ؟ ،

قالوا : نظر إليه عامر بن ربيعة ، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامرا فتغيظ عليه ،

وقال : علام يقتل أحدكم أخاه ، هلا إذا رأيت ما يعجبك برَّكت ، ثم قال له : اغتسل له ،

فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم صب ذلك الماء عليه يصبه

رجل على رأسه وظهره من خلفه ثم يكفأ القدح وراءه ، ففعل به ذلك ، فراح سهل مع الناس ليس به بأس .

( جلد مخبأة ) أي جلد عذارء( لبط ) أي صُرع وسقط .( داخلة إزاره ) أي الجزء الملامس للبدن من الإزار

فالجمهور من العلماء على إثبات الإصابة بالعين ؛ للأحاديث المذكورة وغيرها ، ولما هو مشاهد وواقع .

وأما الحديث الذي ذكرته " ثلث ما في القبور من العين " : فلا نعلم صحته ، ولكن ذكر صاحب " نيل الأوطار "

أن البزار أخرج بسند حسن عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالأنفس – يعني : بالعين – " .

ويجب على المسلم أن يحصن نفسه من الشياطين من مردة الجن والإنس بقوة الإيمان بالله واعتماده

وتوكله عليه ولجئه وضراعته إليه ، والتعوذات النبوية وكثرة قراءة المعوذتين وسورة الإخلاص وفاتحة الكتاب وآية الكرسي ،

ومن التعوذات : " أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق " و " أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه ،

ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون " ،

وقوله تعالى { حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم } ونحو ذلك من الأدعية الشرعية ،

وهذا هو معنى كلام ابن القيم المذكور في أول الجواب .وإذا علم أن إنسانا أصابه بعينه أو شك في إصابته بعين أحد

فإنه يؤمر العائن أن يغتسل لأخيه فيحضر له إناء به ماء فيدخل كفه فيه فيتمضمض ثم يمجه في القدح

ويغسل وجهه في القدح ثم يدخل يده اليسرى فيصب على ركبته اليمنى في القدح ثم يدخل يده اليمنى

فيصب على ركبته اليسرى ثم يغسل إزاره ثم يصب على رأس الذي تصيبه العين من خلفه صبة واحدة فيبرأ بإذن الله .

"فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء " ( 1 / 186 ) .

وسئل الشيخ محمد الصالح العثيمين :هل العين تصيب الإنسان ؟ وكيف تعالج ؟ وهل التحرز منها ينافي التوكل ؟ .

فأجاب بقوله :رأينا في العين أنها حق ثابت شرعاً وحسّاً ، قال الله – تعالى - :

{ وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم } القلم / 51 ،

قال ابن عباس وغيره في تفسيرها : أي يعينوك بأبصارهم ، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :

" العين حق ، ولو كان شيء سابق القدر سبقت العين ، وإذا استغسلتم فاغسلوا " رواه مسلم ،

ومن ذلك ما رواه النسائي وابن ماجه أن عامر بن ربيعة مر بسهل بن حنيف وهو يغتسل ... – وساق الحديث - .

والواقع شاهد بذلك ولا يمكن إنكاره .

وفي حالة وقوعها تستعمل العلاجات الشرعية وهي :

1- القراءة : فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا رقية إلا من عين أو حمة " الترمذي 2057 و أبو داود 3884 ،

وقد كان جبريل يرقي النبي صلى الله عليه وسلم فيقول :

" باسم الله أرقيك ، من كل شيء يؤذيك ، من شر كل نفس أو عين حاسد ، الله يشفيك ، باسم الله أرقيك " .

2- الاستغسال : كما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم عامر بن ربيعة في الحديث السابق ثم يصب على المصاب .

أما الأخذ من فضلاته العائدة من بوله أو غائطه فليس له أصل ، وكذلك الأخذ من أثره ،

وإنما الوارد ما سبق من غسل أعضائه وداخلة إزاره ولعل مثلها داخلة غترته وطاقيته وثوبه ، والله أعلم .

والتحرز من العين مقدماً لا بأس به ، ولا ينافي التوكل بل هو التوكل ؛ لأن التوكل الاعتماد على الله –سبحانه –

مع فعل الأسباب التي أباحها أو أمر بها وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوِّذ الحسن والحسين ويقول:

" أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ، ومن كل عين لامة "

الترمذي ( 2060 ) وأبو داود ( 4737 ) ويقول :

" هكذا كان إبراهيم يعوذ إسحاق وإسماعيل عليهما السلام " ،

رواه البخاري ( 3371 ) ." فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 2 / 117 ، 118 ) .

وانظر جواب السؤالين : ( 7190 ) و ( 11359 ) .

***
[B]7190: هل يُصيب الرجل بالعين زوجته الجميلة


السؤال :
سؤالي حول العين . إذا قال الرجل لزوجته إنها جميلة فهل يجب عليه أن يقول ما شاء الله أم أن هذا يعتبر تطرفا ؟.


الجواب :
أولاً : العين حق لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " العين حق ولو كان شيء سابَق القدر لسبقته العين " .

رواه مسلم ( 2188 ) من حديث ابن عباس .

وروى البخاري ( 5048 ) ومسلم ( 2187 ) من حديث أبي هريرة : أوَّله .


ثانياً : إن العين تكون من العائن الحاسد على الأكثر .يقول ابن القيم :وكل عائن حاسد وليس كل حاسد عائناً …

ثم قال :وأصله إعجاب العائن بالشيء ثم تتبعه كيفية نفسه الخبيثة ، ثم تستعين على تنفيذ سمها بنظرة إلى المعين ،

وقد يعين الرجل نفسه ، وقد يعين بغير إرادته ، بل بطبعه ، وهذا أردأ ما يكون من النوع الإنساني ،

وقد قال أصحابنا وغيرهم من الفقهاء : عن من عرف بذلك حبسه الإمام ، وأجرى له ما ينفق عليه إلى الموت ،

وهذا هو الصواب قطعا .. " زاد المعاد " ( 4 / 167 ) .
فعليه جاء في الحديث : " أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامَّة ومن كل عين لامَّة "

. رواه البخاري ( 3191 ) من حديث ابن عباس .

ومعنى الهامَّة :الحيوانات والحشرات السامة القاتلة .ومعنى لامَّة : التي تصيب بالحسد .

ثالثاً : إن الراجح أن العين كما أنها تكون من العائن الحاسد فقد تكون من غير الحاسد بمجرد الإعجاب وذلك لحديث

" إذا رأى أحدكم من نفسه أو ماله أو من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة فٍان العين حق " .

رواه ابن السني في " عمل اليوم والليلة " ( ص 168 ) والحاكم ( 4 / 216 ) وصححه الألباني في " الكلم الطيب " ( 243 ) .

فهذا الحديث يبين أن الرجل قد يصيب نفسه أو ماله - ولا أحد يحسد نفسه - فيصيب نفسه بالعين لإعجابه بنفسه ،

فلأن يصيب زوجته من باب أولى .قال ابن القيم :وقد يعين الرجل نفسه . " زاد المعاد ( 4 / 167 ) .

رابعاً : إن الرجل قد يصيب زوجته بالعين بنظره إليها وملاحظته جمالها والإعجاب بها حتى وإن لم يقل لها إنك جميلة

ويستحب له أن يقول اللهم بارك فيها .عَنْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ

وَسَلَّمَ خَرَجَ وَسَارُوا مَعَهُ نَحْوَ مَكَّةَ حَتَّى إِذَا كَانُوا بِشِعْبِ الْخَزَّارِ مِنَ الْجُحْفَةِ اغْتَسَلَ سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ وَكَانَ رَجُلا أَبْيَضَ

حَسَنَ الْجِسْمِ وَالْجِلْدِ فَنَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ أَخُو بَنِي عَدِيِّ بْنِ كَعْبٍ وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ

وَلا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ ( المخبأة : هي الفتاة في خدرها وهو كناية عن شدة بياضه )

فَلُبِطَ سَهْلٌ ( أي : صُرع وسقط على الأرض ) فَأُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقِيلَ لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ لَكَ

فِي سَهْلٍ وَاللَّهِ مَا يَرْفَعُ رَأْسَهُ وَمَا يُفِيقُ قَالَ هَلْ تَتَّهِمُونَ فِيهِ مِنْ أَحَدٍ قَالُوا نَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ

فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامِرًا فَتَغَيَّظَ عَلَيْهِ وَقَالَ

عَلامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ هَلا إِذَا رَأَيْتَ مَا يُعْجِبُكَ بَرَّكْتَ ثُمَّ قَالَ لَهُ اغْتَسِلْ لَهُ فَغَسَلَ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ وَمِرْفَقَيْهِ

وَرُكْبَتَيْهِ وَأَطْرَافَ رِجْلَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ فِي قَدَحٍ ثُمَّ صُبَّ ذَلِكَ الْمَاءُ عَلَيْهِ يَصُبُّهُ رَجُلٌ عَلَى رَأْسِهِ

وَظَهْرِهِ مِنْ خَلْفِهِ يُكْفِئُ الْقَدَحَ وَرَاءهُ فَفَعَلَ بِهِ ذَلِكَ فَرَاحَ سَهْلٌ مَعَ النَّاسِ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ )

المسند 3/486 وقال الهيثمي : رجال أحمد رجال الصحيح ، المجمع 5/107.

خامساً : وبعض الناس إذا أعجبه شيء قال " ما شاء الله لا قوة إلا بالله " !

ويستدلون لذلك بالآية من سورة الكهف وبحديث .

أما الآية وهي قوله تعالى { ولولا إذ دخلتَ جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله } :

فلا تصلح للاستدلال ، إذ لا علاقة للحسد بالموضوع ، وإنما أهلك الله جنتيه بسبب كفره وطغيانه .

وأما الحديث : فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

من رأى شيئاً فأعجبه فقال : ما شاء الله لا قوة إلا بالله : لم تصبه العين " .

والحديث ضعيف جدّاً !قال الهيثمي : رواه البزار من رواية أبي بكر الهذلي ، وهو ضعيف جدّاً .

" مجمع الزوائد " ( 5 / 21 ) .

***

[B]11359: كيفية الوقاية من العين


شعرت في السنوات الأخيرة بأني مصابة بالعين ، فقد آتاني الله حسن صورة يلفت النظر، .

والحمد لله لكني لا أريد أن تكون حياتي في اضطراب بسبب ذلك.

أقول لك : ليس كل الناس يحمدون الله ويثنون عليه للأشياء التي يعجبون بها ، خصوصا الكفار.

فهل يوجد أمام الفتاة من طريق للتمكن من حماية نفسها من العين بدون (أن تحتاج إلى) تغطية وجهها ؟

هل وضع مقاطع من القرآن يحمي الفرد من الإصابة بالعين ؟ وماذا عن لبس القلائد والتعليقات التي تكون على

شكل أعين أو أيدي ؟ فقد سمعت بأن تلك التعليقات تحفظ الفرد لكنها حرام ؟ حياتي أفضل كثيرا الآن بالمقارنة

مع ما كانت عليه في السابق حيث كنت لا أتمسك بالإسلام مع أني ولدت مسلمة، فهل يعني هذا أنه بسبب

أني مسلمة أفضل فإن العين ، إن أنا كنت غير محظوظة بما يكفي لأن أصاب بها فقد اختفت من روحي (؟)،

أم يجب أن يقرأ علي القرآن كي أتخلص منها. كيف لي أن أحفظ نفسي من أن يصيبني ذلك مرة أخرى؟.



الحمد لله
عليك أن تعرفي أن الحجاب واجب ، وليس لشخص أن يختار من الشرع ما يميل إليه نفسه ،

ويترك ما لا تميل إليه نفسه ، لأن الله عز وجل يقول :

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ) البقرة /208

قال ابن كثير : أمر الله عباده المؤمنين أن يأخذوا بجميع عرى الإسلام وشرائعه والعمل بجميع أوامره وترك جميع زواجره

تفسير ابن كثير 1/566 ،

والمؤمنات مَنْهِيّات عن إبداء الزينة لغيرالمحارم ، قال تعالى :

(وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ

أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ

أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ

وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور/31 ،

فامتثال أمر الله بالحجاب يحفظك من العين بإذن الله . في الدنيا ويحفظك من عذاب الله في الآخرة .


أما تعليق مقاطع من القرآن أو غيرها أو لبس أشكال معينة ،

فقد روى الإمام أحمد في مسنده عن عقبة بن عامر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

" من تعلَّق تمِيمَةً فلا أتَمَّ الله له ، ومن تَعَلَّقَ وَدعَةً فلا ودع الله له "

وفي رواية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل رهط فبايع تسعة ، وأمسك عن واحد , فقالوا :

يا رسول الله بايعت تسعة وأمسكت عن هذا ، فقال : " إن عليه تميمة " فأدخل يده فقطعها ، فبايعه

وقال : " من تعلق تميمة فقد أشرك " من فتاوى العين والحسد ص 277 .


أما علاج العين والحسد ، فلا شك أن الإنسان متى كان قريباً من الله عز وجل مداوماً على ذكره ، وقراءة القرآن ،

كان أبعد عن الإصابة بالعين ، وغيرها من الآفات وأذى شياطين الإنس والجن ،

وكذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعوِّذ نفسه ، وأعظم ما يتعوذ به المسلم قراءة كتاب الله

وعلى رأس ذلك :المعوذتان وفاتحة الكتاب وآية الكرسي

ومن التعوذات الصحيحة الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم ومنها :

( أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ) رواه مسلم ( الذكر والدعاء/4881)

وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ

إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ )

رواه البخاري( أحاديث الأنبياء/3120) ، ومعنى الَّلامة : قال الخطابي : المراد به كلُّ داء وآفة تُلمُّ بالإنسان من جنون وخبل .

وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ أَنَّ جِبْرِيلَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ :

" يَا مُحَمَّدُ اشْتَكَيْتَ فَقَالَ نَعَمْ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ

أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ اللَّهُ يَشْفِيكَ بِاسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ " رواه مسلم ( السلام/4056) ،

ولا شك أن مداومة الإنسان على أذكار الصباح والمساء ، وأذكار النوم ، وغيرها من الأذكار له أثر عظيم

في حفظ الإنسان من العين فإنها حصن له بإذن الله فينبغي الحرص عليها ، ومن أهم العلاجات أن

رسول الله صلى الله عليه وسلم رخَّصَ في الرُّقية من العين وأمر بهاعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ :

" أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ أَمَرَ أَنْ يُسْتَرْقَى مِنْ الْعَيْنِ " رواه البخاري ( الطب/5297) ،

وما جاء عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : " كَانَ يُؤْمَرُ الْعَائِنُ فَيَتَوَضَّأُ ثُمَّ يَغْتَسِلُ مِنْهُ الْمَعِينُ "

رواه أبو داود ( الطب/3382) قال الألباني في صحيح سنن أبي داود صحيح الإسناد برقم 3286 .

هذه بعض الأذكار والعلاجات التي تحفظ بإذن الله من العين والحسد ،

نسأل الله أن يعيذنا من ذلك , والله أعلم .

يراجع كتاب زاد المعاد لابن القيم 4/162.

والله أعلم .



الشيخ محمد صالح المنجد


الإسلام سؤال وجواب

الناقلة
( أسوتي النبي )

صورة ( أسوتي النبي )

حكم كثرة الحلف بالله وحكم الحلف بغير الله؟





لي قريب يكثر الحلف بالله صدقاً وكذباً.. ما حكم ذلك ؟.

ينصح ويقال له: ينبغي لك عدم الإكثار من الحلف، ولو كنت صادقاً. لقول الله سبحانه وتعالى: وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ وقوله صلً الله عليه وسلم: ((ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم أشيمط زان وعائل مستكبر ورجل جعل الله بضاعته لا يشتري إلا بيمينه ولا يبيع إلا بيمينه)).

ما حكم الحلف بغير الله؟

لا يجوز الحلف بشيء من المخلوقات، لا بالنبي صلى الله عليه وسلم، ولا بالكعبة، ولا بالأمانة، ولا غير ذلك في قول جمهور أهل العلم. بل حكاه بعض إجماعاً. وقد روي خلاف شاذ في جوازه بالنبي صلى الله عليه وسلم، وهو قول لا وجه له بل هو باطل، وخلاف لما سبقه من إجماع أهل العلم وخلاف للأحاديث الصحيحة الواردة في ذلك، ومنها ما خرجه الشيخان عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:((إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم فمن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت))، وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من حلف فقال في حلفه باللات والعزى فليقل: لا إله إلا الله))، ووجه ذلك أن الحالف بغير الله قد أتى بنوع من الشرك فكفارة ذلك أن يأتي بكلمة التوحيد عن صدق وإخلاص ليكفر بها ما وقع منه من الشرك. وخرج الترمذي والحاكم بإسناد صحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك))2، وخرج أبو داود من حديث بريدة بن الحصيب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من حلف بالأمانة فليس منا))، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تحلفوا بآبائكم ولا بأمهاتكم ولا بالأنداد، ولا تحلفوا بالله إلا وأنتم صادقون)) أخرجه أبو داود والنسائي، وممن حكى الإجماع في تحريم الحلف بغير الله الإمام أبو عمر بن عبد البر النمري رحمه الله. وقد أطلق بعض أهل العلم الكراهة فيجب أن تحمل على كراهة التحريم عملاً بالنصوص وإحساناً للظن بأهل العلم.


وقد تعلل بعض من سهل في ذلك بما جاء في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حق الذي سأله عن شرائع الإسلام: ((أفلح وأبيه إن صدق)).

والجواب: أن هذه رواية شاذة مخالفة للأحاديث الصحيحة لا يجوز أن يتعلق بها، وهذا حكم الشاذ عند أهل العلم، وهو ما خالف فيه الفرد جماعة الثقات، ويحتمل أن هذا اللفظ تصحيف كما قال ابن عبد البر رحمه الله، وأن الأصل ((أفلح والله))، فصحفه بعض الكتاب أو الرواة، ويحتمل أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك قبل النهي عن الحلف بغير الله، وبكل حال فهي رواية فردة شاذة لا يجوز لمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتشبث بها ويخالف الأحاديث الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الحلف بغير الله، وأنه من المحرمات الشركية، وقد خرج النسائي بإسناد صحيح عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه حلف باللات والعزى فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: ((قل لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وانفث عن يسارك ثلاثاً وتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ولا تعد))، وهذا اللفظ يؤكد شدة تحريم الحلف بغير الله؛ وأنه من الشرك ومن همزات الشيطان، وفيه التصريح بالنهي عن العود إلى ذلك.

وأسأل الله أن يمنحنا وإياكم الفقه في دينه وصلاح القصد والعمل، وأن يعيذنا والمسلمين من اتباع الهوى ونزغات الشيطان إنه سميع قريب، والله يتولانا وإياكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

1 وهو الإمام أبو عمر بن عبد البر رحمه الله. المؤلف.

2 وأخرج الإمام أحمد بإسناد صحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
قال " من حلف بشئ دون الله فقد أشرك " المؤلف.



موقع العلامة عبد العزيز بن الباز رحمه الله


.....................................



قال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ـ حفظه الله ـ في إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد: فالحلف بغير الله من الشرك الذي يجري على ألسنة كثيرٍ من النّاس، ولا يعلمون أنه شرك، فكثيراً ما يقول بعضهم: والنبي، والأمانة، وحياتك، وقد قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: من حلف بغير الله فقد كفر، أو أشرك ـ والحلف بغير الله شركٌ أصغر، إنْ كان لا يقصد تعظيم المحلوف به كما يعظِّم الله، وإنْ كان يقصد تعظيم المحلوف به مثل ما يعظِّم الله، فإن الحلف يكون شركاً أكبر. انتهى.

اسلام ويب



اما بالنسبة للحلف بغير الله شرك
قال الله تعالى :
ولا تطع كل حلاّفٍ مهين ، همازٍ مشاَءٍ بنميم ، مناع للخير
معتدٍ أثيم ، عتلٍ بعد ذلك زنيم
سورة القلم الآيات : 10 إلى 13
المعنى:
حلاّفٍ : أي لاتطع يامحمد كل حلاف وهو الذي يكثر من الحلف
مستهيناً بعظمة الله


ناقلة الفتوى الأخت أماني يسري محمد

الصفحات