مجالس تدبر القرآن ....(متجددة)







{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }
افتتاح يستشعر معه المؤمن كمال الله تعالى وصفاته ،
ويستحضر عظيم مننه ونعمائه وأعظمها -القرآن-
فيزداد إيماناً




{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
المؤمن يبتهج بحمد لله حين يستشعر كماله مع محبته وتعظيمه
وهذا سر قولهﷺ( الحمد لله تملأ الميزان )
د.محمد الربيعة




{ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ }سورة البقرة 2
بقدر التقوى في قلبك ..
تنزل الهداية على قلبك *
علي الفيفي




[B]
{ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ }
سورة البقرة 33
ألا تحرك هذه الآية قلبك تعظيما وخشية لله؟


السعادة الحقيقية: أن تعيش عبداً لله تستضيء بنور هدايته
{ فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} سورة البقرة 38

[B]
توجيه رباني لنواجه الحياة ومشكلاتها وتقلباتها
{ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ والصلاة..}سورة البقرة 45
فما حالنا معهما ؟


{ ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوة } سورة البقرة 74
فائدة تشبيه قسوة القلب بالحجارة مع أن في الموجودات ما هو أشد صلابة منها :
هي أن الحديد والرصاص إذا أذيب في النار ذاب ، بخلاف الحجارة .
*السعدي -رحمه الله-


المصدر
إسلاميات

يتبع


الدنيا والشيطان عدوان خارجان عنك والنفس عدو بين جنبيك...
ومن سُنّة الجهاد
{قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم }
(ابن القيم-الفوائد/370)

{ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ}
لكل من يشكوى من شبهة أو شهوة في قلبه عليه بالقرآن.
"وإذا صح القلب من مرضه، ورفل بأثواب العافية، تبعته الجوارح كلها،
فإنها تصلح بصلاحه، وتفسد بفساده"* *
السعدي-رحمه الله ووالدي-

{... أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ}
لا تغتر بالدنيا فما أسرع زوالها!!

{ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا ۖ وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا ۚ..}
مهما عشت ومهما أمّلت ورجوت ومهما حاولت وبررت
فإن مرجعك إليه وستجزى بما عملت
فتنبه!

أعظم موقف يوم تعرض صحيفتك يوم القيامة، فانظر بأي شيء ملأتها،
{هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ ۚ وَرُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ ۖ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ}

حين يكتوي القلب بنار المعصية ، يتذكر صاحب القرآن:
قصة الثلاثة الذين خلِّفوا ...
فهل يصح أن تمر دون تأمل ؟!
تدبروها..

{ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ .. الآية } التوبة :107
وفي هذه الآية دليل على أن العمل – وإن كان فاضلاً – تغيّره النيّة ، فينقلب منهيا عنه ،
كما قلبت نية أصحاب مسجد الضرار عملهم إلى ما ترى .
*السعدي-رحمه الله ووالدي-

مهما أصابك من هموم الدنيا أو أفراحها تبقى دُنيا...
فلا تغرنكم،،!
(فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا )


معنى "صلاة" ومشتقاتها في القرآن:
الشعيرة= ﴿وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ﴾
الدعاء=
﴿وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ ﴾
الثناء=
﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ﴾
نايف الفيصل

بقدر إيمانك يهديك ربك فالهداية درجات كما أن الإيمان درجات
{ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُم بِإِيمَانِهِمْ ۖ }
د. محمد الربيعة

(لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ )
فضل الله واسع ..
العمل قليل والجزاء كبير .
د.عبدالملك القاسم

{ لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ ..}التوبة
وسماها ساعة تهويناً لأوقات الكروب وتشجيعاً على مواقعة المكاره
فإن أمدها يسير وأجرها عظيم.

نظم الدرر للبقاعي،3/396.




{ ثُمَّ انصَرَفُوا ۚ.. صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُم}التوبة
لا تسأل لماذا انصرفوا؟
ولكن تساءل لماذا صُرفوا ؟..
فليست المصيبة في ابتعادهم، ولكن المصيبة في إبعادهم*
* علي الفيفي
اللهم لا تصرفنا عن مجالس العلم والذكر،
ولا عن مجالس الخير، وصرّف قلوبنا على طاعتك يا مصرّف القلوب



أعلى مقامات العارفين :
الفرح بتعلّم القرآن، والاستبشار والسرور عند الاستماع إليه وفهم معانيه
{فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ}التوبة



{ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ
قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ}
يونس

وهذا كله دليل على استقصار الحياة الدنيا في الدار الآخرة.
تفسير ابن كثير، 2/401.



{ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ ۚ}يونس
لا تقلق حين ياتيك خبر بقطع خير عنك
"مالك - طعامك - وظيفتك "
قرّ عينًا واطمئن
فلا راد لفضل الله



(خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِم)
دعونا نضع عملا صالحا في صناديق جرائمنا ربما نصير بها مخلطين فيتوب الله علينا



( للذين احسنوا الحسنى وزيادة )
فضل الله واسع ..
العمل قليل والجزاء كبير .
د.عبدالملك القاسم



أعظم مظاهر الاجتباء الرباني تعليم الله للإنسان
{ وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ ..}هود

د.محمد الربيعة
اللهم علّمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما ..




{ وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ }هود
كلما شعرت بالقلق ، خذ قصة نبي في القرآن ورتلها وتدبرها ..


{ وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا}هود
السعادة الحقيقية في الآخرة
وأما سعادة الدنيا فـ "عابرة" مهما علت ومهما تجملت.. فلا تغرنكم !

يكفي أهل الذكر والتسبيح فضلاً وأجراً هذه الآية
{ اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا* وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا* هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ..}الأحزاب
د.محمد الربيعة

〰〰〰

آية تجعلك تنفق بلا تردد:
{ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} سبأ
〰〰〰

احذر وساوس الشيطان ونزغاته؛ حتى لا تهلك مع من هلك، قال تعالى:
(
وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ).سبأ

〰〰〰

{ إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ } يس
تدبر كلمة : { وَآثَارَهُمْ } تجد أن للأعمال أثراً بعد موت صاحبها حسنة كانت أم سيئة ، وستكون ظاهرة له يوم القيامة ، فاحرص أن يكون لك أثرٌ في دنياك ترى نفعه يوم القيامة .
[د.عبد المحسن المطيري]

〰〰〰

افتقر، وتذلل ، واستكن بين يدي الله تعالى، فإن الله تعالى أقرب إلى المنكسرة قلوبهم له سبحانه ، قال تعالى:
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ ۖ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} فاطر
〰〰〰

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۖ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ۖ وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ}
قال سعيد بن جبير : غرور الحياة الدنيا : أن يشتغل الإنسان بنعيمها ولذاتها عن عمل الآخرة،
حتى يقول: " يا ليتني قدمت لحياتي ".
القرطبي 17/346
〰〰〰

كم يعيش من تدبر هذه الآية في راحة وطمأنية ورضا بما كتب الله له..
{ مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } فاطر

〰〰

(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً (36)) الأحزاب
حاذر أن ترد أمرا لله ورسوله أو تأخذ بعضها وتترك بعضها..
ليس لك في الأمر خيار، افعل ما تؤمر ولا تعصِ ولا تجادل فتدخل في (فقد ضل ضلالا مبينا)

〰〰〰

(وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا) الأحزاب
الوجاهة التي ﻻ يصنعها (نفاق وتزلف)
د. عقيل الشمري

〰〰〰

لا تنكشف أسرار القرآن إلا بعد الإنابة إلى الله،
(إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ) سبأ
وليد العاصمي

〰〰〰

"إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ" فاطر
لا تحزن فالمعركة كر وفر والأيام دول ويوم لك ويوم عليك وكل ما احتله الشيطان بالذنب تستعيده بالتوبة.
د. عبد الله بلقاسم

〰〰〰

(إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ) فاطر
طاعاتك مما كانت صغيرة فالله تعالى يجزيك عليها ويشكرها لك لأنه الشكور سبحانه فلا تحقرن من المعروف شيئا واشكر الله على صفة الشكور سبحانه ما أكرمه بعباده





{ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ } السجدة
لا تقلق ، فأمور الأرض تدابير سماوية.
*عقيل الشمري


عزاؤك في آلامك:
{ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ } الروم


يبتلي الله عباده بالمصائب؛ ليتضرعوا إليه، ويرجعوا إلى الدين,
{ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} الروم


{ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ } الروم
جاء الحديث عن صدق وعد الله بعد الصبر,لأنه مما يعين على الصبر ،
فإن العبد إذا علم أن عمله غير ضائع بل سيجده كاملا :
هان عليه ما يلقاه من المكاره ويسر عليه كل عسير واستقل من عمله كل كثير. *السعدي-رحمه الله ووالدي-


{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُور} لقمان
ذكر النعم يدعو إلى الشكر , وذكر النقم يقتضي الصبر على فعل المأمور وإن كرهته النفس , وعن المحظور وان أحبته النفس , لئلا يصيبه ما أصاب غيره من النقمة . *ابن تيمية -رحمه الله ووالدي-


وإن طال الظلم واستبدّ ليل الأسى إلا أن الله ناصر عباده...
{ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} الروم


{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ }العنكبوت
لا تعرف على أي أرض ولا أي حال ستموت بموتها انقطاع عملها
والموت سبيل كل حي ينقل من مرحلة لمرحلة
اللهم أحسن وفادتنا إليك...


(فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِيّاً وَحِينَ تُظْهِرُونَ (18)) الروم
هذه مواعيد ربانية للتسبيح والحمد فهل التزمنا بها؟!
سبحان الله حين نمسي وحين نصبح
والحمد لله عشيا وحين تظهرون سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


(ولعلكم تشكرون)
رسالة غير مباشرة تبعثها لنا الآية
انه برغم من ان نعم الله التي تحوطنا من كل جانب
لكن ما أقل شكرنا وهذه حقيقة !
مها العنزي


(واقصد في مشيك)
أي : لا تتكبر . حتى (مشيك) اجعله تحت (المراقبة) .
من يراقب (مشيه) لن يهمل (لفظه)
عقيل الشمري


(إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34)) لقمان
آية واحدة فيها علاج أمراض القلق والخوف على المستقبل ومن المستقبل والخوف على الرزق...
توقف أيها الخائف...
كل الكون وما يجري فيه إنما هو بعلم الله وقدرة الله الحكيم والرزق رزقه والخير خيره والأمر أمره فاطمئن وتفرّغ لعبوديته هذا هو المطلوب منك ودع القلق والخوف عنك لأنه لن يقدّم ولن يؤخر في أمر الله ولا قضائه..
اللهم املأ قلوبنا إيمانا بك وتوكلا عليك ورضى بك


(وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدةَ لعلكم تشكرون ) السجدة
يُشكر السمع بالإعراض عن اللغو.
يُشكر النظر بغض البصر.
يُشكر القلب بطهارة النيّة


. من أخفى عبادته عن أعين البشر، أعد الله له جزاء في الجنة لم ترهُ عين بشر، ولذلك أتت آية :
( فلا تعلم نفسٌ ما أخفي لهم )
بعد ذكر قيام الليل !!
عايض المطيري
اللهم أعنا أن نكون من أهل قيام الليل
المواظبين عليه الذين تتجافى جنوبهم عن المضاجع..

الفاتحة أجملت إخلاص العبادة لله (إياك نعبد)
وسورة البقرة فصّلت الإخلاص في العبادات:
الصلاة، الزكاة، الصوم، الحج، الدعاء


(إياك نعبد وإياك نستعين)
ذكر "الاستعانة"بعد "العبادة"مع دخولها فيها
لاحتياج العبد في جميع عباداته إلى الاستعانة بالله




ترديدنا بكل ركعة
(اهدنا الصراط المستقيم)
تعني أنة ليس هناك مايسمى ب"رؤيتي الخاصة أو نظرتي المستقلة
فإماأن نهدى للحق أولا






لا تخف اطمئن الحقوق محفوظة..
"مالك يوم الدين"
فذلك يوم الفصل والقضاء ..



مهما عظمت الدعوات والحاجات ؛
فلن تجد أحوج لقلبك وأسلم لدينك من هذا الدعاء :
{ اهدنا الصراط المستقيم }



(اهدنا الصراط المستقيم)
حاجتنا للهداية دائمة إلى آخر أنفاسنا
هداية توفيق ومعونة في كل أمر
وهداية تثبيت حتى لانضل ولانزيغ



﴿إياك نعبد﴾ فلم يقل: (أعبد)
وفي هذا إشارة إلى أن أهل الملة الواحدة هم يد واحدة،
فلا مجال للشقاق والنزاع.



﴿مالك يوم الدين﴾
هو مالك لكل الأيام وإنما خص يوم الدين بإضافة الملك إليه لخطورته،
ولأنه ختام الأيام وثمرتها.



[=&amp]{ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}*حمدني عبدي
{ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ }* أثنى علي عبدي
{ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}* مجدني عبدي
أسمعتم أزكى من هذه المناجاة ؟
*بلال الفارس

(الحمد لله رب العالمين)[/]
[=&amp]أصول الحمد أربعة:[/]
[=&amp]حمده سبحانه على ذاته المقدسة وأسمائئه الحسنى وصفاته العلا[/]
[=&amp]حمده على خلقه ونعمته[/]
[=&amp]حمده على وحيه وهدايته[/]
[=&amp]حمده على قضائه وقدره[/]
[=&amp]د. عصام العويد (كتاب: تحريك الجنان لتدبر وتوقير أم القرآن)[/]

[=&amp](إياك نعبد) تحقيق لكلمة التوحيد (لا إله إلا الله)[/]
[=&amp](وإياك نستعين) تحقيق لكلمة (لا حول ولا قوة إلا بالله)[/]
[=&amp]لأن (لا إله إلا الله) فيها إفراد الله بالعبادة [/]
[=&amp]و (لا حول ولا قوة إلا بالله) فيها إفراد الله بالاستعانة.[/]
[=&amp]د. عبد الرزاق البدر (كتاب: من هدايات سورة الفاتحة)

[/]

{إيّاك نعبد وإيّاك نستعين }
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- والقلب فقير بالذات إلى الله من جهتين، من جهة العبادة وهي العلة الغائبة ، ومن جهة الاستعانة والتوكل، وهي العلة الفاعلة. فالقلب لا يصلح ، ولا يفلح ، ولا ينعم ، ولا يسر ، ولا يلتذ، ولا يطيب، ولا يسكن ، ولا يطمئن إلا بعبادة ربه وحده، وحبه والإنابة إليه وهذا لا يحصل إلا بإعانة الله له، فإنه لايقدر على تحصيل ذلك السرور والسكون إلى الله ، فهو دائماً مفتقر إلى حقيقة { إيّاك نعبد وإيّاك نستعين}

لزوم (إياك نعبد ) لكل عبد إلى الموت (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين)
فلا ينفك العبد من العبودية مادام في دار التكليف. بل عليه عبودية أخرى ..
* ابن القيم-رحمه الله-

[=&amp]
[/]

[=&amp]{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}
العبد إن لم يعنه الله، لم يحصل له ما يريده من فعل الأوامر، واجتناب النواهي.
أعباء الحياة كثيرة ومتاعبها جمّة !
لن تطيقها وحدك ؛ الله سيعينك .
قل : يارب إياك نستعين *

[/]
[=Arial][=&amp]
{ اِهْدِنَا ٱلصِّرَٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ}
فهذا الدعاء من أجمع الأدعية وأنفعها للعبد ولهذا وجب على الإنسان أن يدعو الله به في كل ركعة من صلاته، لضرورته إلى ذلك.
[/]
[/]


[ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ]
هذه الجملة هي خاتمة الآية الكريمة:
{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ..}
فرضاك بقضاء الله من أعظم الشكر*
*د.محمد الربيعة

وصفٌ أثنى الله عليه
{ ...أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ}
جعلنا الله منهم .
*د.محمد الربيعة


من مواضع ذوق لذة التوكل، أن تكون على الحق وعامة الناس ضدك:
{ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً ...}

التشويق إلى الجنة ليزداد الإنسان قوة في العمل لها؛
{وَلأَُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ}
وأن الدنيا مهما أُعطي الإنسان فيها من النعيم فإنها متاع قليل، قليل في زمنه، وفي كميته، وفي كيفيته، لكن الآخرة خلاف ذلك، قال : «لموضع سوط أحدكم في الجنة خير من الدنيا وما فيها»
*من تفسير اين عثيمين -رحمه الله-


{ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}
من أراد الرضا فعليه أن يكظم غيظه، يقول النبي صلّ الله عليه وسلم: {من كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه؛ ملأ الله قلبه يوم القيامة رضا} (صحيح الترغيب 2623)


(وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ) "
لم نؤمر بالمسارعة لأن المغفرة تفوت
وإنما لأن قلوبنا يابسة قاسية دونها ."
د.عقيل الشمري


(خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ )
حينما تتحدث عن منزلك الباقي ، لا بد أن تحسن القواعد له وتقيم صرحاً مشيداً عالياً من الأعمال الصالحة ، حتى تنعم أكثر فأكثر !!
عايض المطيري




اصبر قليلاً، تحصل خيراً كبيراً، فالدنيا صبر ساعة،
وقد جعل الله- تعالى- الخير في الصبر، قال تعالى:
( وَأَن تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).


{وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا..}
قال العلماء: فأحق الناس بعد الخالق المنان بالشكر والإحسان، والتزام البر والطاعة له والإذعان، من قرن الله الإحسان إليه بعبادته وطاعته، وشكره بشكره، وهما الوالدان.
القرطبي
اللهم اعطنا من البرّ لوالدينا أكمله وأجلّه وأفضله ..


{ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا} النساء
قال أبو هريرة رضي الله عنه:
وإذا قال الله ( أجراً عظيما)
فمن الذي يقدر قدره ؟!
*القرطبي


على من أراد معرفة الحق أن يتأدب مع العلماء والدعاة،
وأن يسألهم أحسن سؤال، ويتلطف معهم،
{ ولَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَقْوَمَ} النساء


الذنوب قد يغفرها الله للعبد بالتوبة، أو يكفرها بالأعمال الصالحة، أو يغفرها سبحانه تفضلاً منه ورحمة، أما الشرك فإنه مغلقٌ لأبواب الرحمة؛ فإياك والشرك، ..
{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذلِكَ لِمَن يَشَاءُ}


وَالْعَبْد إِذا عمل بِمَا علم؛ أورثه الله علم مَا لم يعلم، كَمَا قَالَ تَعَالَى:
( وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا)


قال بعض الصالحين في قوله تعالى { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ } النساء ،
" جرأك على تلاوة خطابه، ولولا ذاك لكلّت الألسن عن تلاوته " .


{ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا}
تذكر لو عاملنا الله بعدله لهلكنا...
ولكنه سبحانه يعاملنا بفضله ورحمته..


سورة النساء أكثر السور حديثا عن نساء المسلمين بوجه عام وفيها تقييد عدد زوجات المسلمين بأربع نساء للرجل الواحد كحد أقصى واهتمت بتنظيم الحياة الزوجية للمؤمنين وفيها ذكر الميثاق الغليظ (الزواج).
مقصد سورة النساء: تنظيم المجتمع المسلم من داخله من خلال حفظ الحقوق الاجتماعية والمالية، إزالةً لرواسب الجاهلية وانحرافات أهل الكتاب.



مهما كانت أعمالكم وعباداتكم؛
{فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ }
لأن حقيقة ما في القلوب لا يعلمه إلا الله،
{هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى } النجم

أنا وأنت و { كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ } ....
فلِمَ يتعلق قلبك بالدنيا بعد ذلك ؟!


{ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ } الحديد
لا تكدر خاطرك ، ولا تتعب نفسك بهمومها ..
فالدنيا كاسمها فلا تنزل لمستواها وحلّق بهمتك لما هو أعلى منها*
*مها العنزي

{ مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ}الرحمن
الجنى هو ما يجتنى من الثمار ، ودان قريب ..
ورُوي أن الإنسان يجتنى الفاكهة في الجنة على أي حال كان؛ من قيام أو قعود أو اضطجاع؛ لأنها تتدلى له إذا أرادها .
التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي (2 / 396)
يا رب ارزقنا ووالدينا الجنة ونعيمها


{ يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم}. الحديد
يُعطى العبد من النور يوم القيامة بحسب عمله.
*السعدي-رحمه الله ووالدي-

{ والسّابقونَ السّابقونَ...أولئك المقرَّبُون}الواقعة
تقربوا إلى خالقهـم..... فقرَّبهـم ..*
اللهم اكتبنا ووالدينا منهم

(ففروا إلى الله) الذاريات
سأظل أهرب إليك مهما تدنست الثياب
د. عبد الله بلقاسم

كل (رَيْب) في القرآن فهو شكٌّ ؛
إلا مكانًا واحدًا في الطور(رَيْبَ الْمَنُونِ ) يعني : حوادث الأمور .
د. سلطان العتيبي



(مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17)) النجم
ما زاغ بصره صلى الله عليه وسلم وهو في مكان كل ما فيه عجيب عظيم..
فما بالنا أبصارنا تزيغ في ما عند الناس وما في بيوتهم؟!!
ربنا ارزقنا غضّ البصر عن كل ما لا شأن لنا به


(فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ)..
أهتف بوجعك بمرضك بانكسارك بهزيمتك بعجزك ..

حينها يولد التغيير
د. عصام العويد


(يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ) الرحمن
يا رب سلّم سلّم!!!
طوافهم بين نار جهنم وبين الحميم!!
اللهم حرّم أجسادنا وجلودنا ووالدينا وأزواجنا والمسلمين على النار


{وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فى الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عزيزحَكِيمٌ} الأنفال
قال ابن عباس: ...
إن الله إذا قارب بين القلوب؛ لم يزحزحها شيء،
ثم قرأ هذه الآية.
تفسير ابن كثير




{ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ} التوبة
عاتبهم الله على إيثار الراحة في الدنيا على الراحة في الآخرة؛
إذ لا تنال راحة الآخرة إلا بنصب الدنيا. *القرطبي



{ لَا تَحْزَنْ } التوبة
الحزن قد يعرض لخواص عباد الله الصديقين، مع أن الأَوْلَى إذا نزل بالعبد؛
أن يسعى في ذهابه عنه؛ فإنه مضعف للقلب، مُوهِنٌ للعزيمة.
*السعدي-رحمه الله ووالدي-




{ وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً ..} التوبة
عزمك على الطاعة يحتاج منك بذل للأسباب واجتهاد بعد عون الله وتوفيقه
فلا تعجز وتكسل*



كرروا هذه الآية متمثلين مقاصدها،
{ قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} التوبة



المؤمن يراقب الله، والمنافق يراقب الناس، وكلٌ يسعى لإرضاء من يراقبه،
{ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُوا مُؤْمِنِينَ} التوبة



إذا حُبست عن طاعة ، فكن على وجل من أن نكون ممن خذلهم الله ، وثبطهم عن الطاعة كما ثبط المنافقين عن الخروج للجهاد ، قال تعالى :
( وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ) التوبة
د. مساعد بن سليمان الطيار



أهل القرآن الخُلّص، يجدون لهم وقتاً معه رغم التزاحم؛
فنعيم قربه يُنسي عناء الأشغال.. انصتوا وتدبروا تسعدوا...

(إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا) الأنفال




(أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِ)سورة التوبه
لتكن سورة التوبة رسالة بشرى لكل عاصٍ أو مذنب فالله تعالى فتح أبواب مغفرته للمنافقين الذين فضحتهم آيات السورة ومع هذا لم يقنّطهم من رحمته
فإياكم أن يقنّطكم الشيطان بذنوبكم مهما كثرت...
كل ما نحتاجه هو عودة إلى الله تعالى التواب الرحيم بتوبة نصوح وإنابة إليه سبحانه واستغفار صادق من قلب تائب خاشع خاضع لله تعالى...



{ فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ }هود
هنا البلسم الشافي لكل جراحات الذنوب

{وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ}هود
قال ابنُ القيّم - رحمه الله -: "أجمع العارفون بالله أنَّ التوفيق هو أن لا يَكِلَكَ الله إلى نفسك، وأن الخذلان هو أن يُخْلِيَ بينك وبين نفسك".

{ لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ} يوسف
آيات لكل من سأل عنها بلسان الحال
أو بلسان المقال ,فإن السائلين هم الذين ينتفعون بالآيات والعبر , وأما المعرضون فلا ينتفعون بالآيات , ولا بالقصص والبينات.
السعدي -رحمه الله-

{ يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}يوسف
حتى السجن جعله منبر "دعوة وإصلاح"

(إني توكلت على الله ...مامن دابة إلا هو آخذ بناصيتها) هود
أيها المتوكل : كلما تعمدك أحدٌ (بِشرٍّ) أمسك الله بناصيته فصرفه عنك
د. عقيل الشمري

إخلاص النيــة من أهــم ما يعين على الصبر..
قال تعالى : {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ }الرعد
ويقول الشيخ السعدي :

ولكن بشرط أن يكون ذلك الصبر ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ لا لغير ذلك من المقاصد والأغراض الفاسدة فإن هذا هو الصبر النافع الذي يحبس به العبد نفسه، طلبا لمرضاة ربه، ورجاء للقرب منه، والحظوة بثوابه، وهو الصبر الذي من خصائص أهل الإيمان..

إذا فاتك فوت الدنيا فتذكر :
{ وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ }يوسف

{…إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ....} يوسف
قال ابن الجوزي-رحمه الله-:
(كل من عمل خيراً ،أو صحح نية ، فلينتظر جزاءها الحسن ، وإن امتدت المدة).

من تأمل ذل إخوة يوسف لما قالوا :{ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا }يوسف
عرف شؤم الزلل
ابن الجوزي-رحمه الله-

اصبر على الجوع ، على الظمأ ، على القيام ، على حبس النفس عن الشهوات ، لتسمع في الجنة نداء:
{ سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ } الرعد
د.بلقاسم

( أنا خيرٌ منه ) الأعراف
كلمة إبليس التي بسببها هلك ،
يكررها بعضنا في نفسه كل يوم !!
عايض المطيري


{ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ} الأعراف
ما قرأت أية أشد من هذه الآية على صاحب القرآن الذي تركه.
د. محمد الربيعة



كم تخفف هذه الآية من هموم وآلام ..،
{ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ } الأعراف

من أقبل أقبل الله عليه ، ومن أعرض أعرض الله عنه:
{إِن تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ } الأنفال
*عبد العزيز الطريفي

كلما رأى الإنسان نفسه معرضاً عن تدبر القرآن ،أو معرضاً عن بعض معاني القرآن ، ثم تذكر{ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأَسْمَعَهُمْ }
يجف ريقهُ من الهلع لا محالة ..
* إبراهيم السكران

تأمل كيف قدّم ربنا إصلاح ذات البين على طاعته وطاعة رسوله في قوله تعالى
{ فَاتَّقُوا اللَّـهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّـهَ وَرَسُولَهُ }
[الأنفال:1]
فكم هو مؤسف أن يمر على أناس يقرؤون هذه الآية وهم مصرون على القطيعة؟!!


قال ابن رجب:
إذا ذاق العبد حلاوة الإيمان ووجد طعمه وحلاوته ظهر ثمرة ذلك على لسانه وجوارحه فاستحلى اللسان ذكر الله وما والاه وأسرعت الجوارح إلى طاعة الله ويشهد لذلك قوله تعالى:
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّـهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} الأنفال


حياة قلوبكم تجدونها في الوحي تأملوا :
{ ... اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ }

{ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ..}الأعراف
وهكذا سنة الله في عباده،
أن العقوبة إذا نـزلت نجا منها الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر.
السعدي-رحمه الله-




(وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ)
عنوان سعادة العبد :
• إخلاصه للمعبود • وسعيه في نفع الخلق
/ أبو حمزة الكناني



(اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ)
لا تعجب من إملاء الله للمستهزئ الساخر من الحق،
فإنما يملي له ليزداد إثما وضلالة فيكون حسابه عسيرا


لم يعرف التاريخ طاغية تراجع عن طغيانه حتى يقصمه الله كما هي سنن الله
﴿
وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
وإن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته! .
/ حاكم المطيري


من باع الحق بهواه انقلب هواه وبالا عليه فحرم هداية الله مع أنها ,واضحه
(أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ).
/ سعود الشريم


لا تجعل الدنيا أعز عليك من تبليغ العلم وقول الحق،
فتسكت عن الحق لأجل انحباس الدنيا عنك،
( وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ).

ميزان القلب خلواته
انفرد بنفسك منشغلاً بعبادة من العبادات،
فالله- تعالى- يعلم ما تخفيه، وما تظهره،
{ وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ}.

تلاوة الكتاب " هي اتباعه"، كما قال ابن مسعود في قوله تعالى:
(الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ)
قال: يحللون حلاله، ويحرمون حرامه، ويؤمنون بمتشابهه ويعملون بمحكمه.
الفتاوى الكبرى لابن تيمية، 5/ 175

حفظ القرآن وفهمه والعمل به جاء في آية واحدة
{ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ} لفظاً وحفظاً وتحفيظاً
{وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ }

ومعنى { وَيُزَكِّيهِمْ} بالتربية على الأعمال الصالحة ،
والتبرؤ من الأعمال الرديئة .
*السعدي-رحمه الله

{ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ ..}
دلالة على أن [ عطية الدين ] هي العطية الحقيقية المتصلة بالسعادة الدنيوية والأخروية، لم يأمرنا أن نؤمن بما أوتي الأنبياء من الملك والمال ونحو ذلك، بل أمرنا أن نؤمن بما أعطوا من الكتب والشرائع.

*السعدي-رحمه الله

مهما أخفينا من سيئاتنا عن الخلق ستظهر
{يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافيه}

. {فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة* وحملت الأرض والجبال فدكتا دكةً واحدة* فيومئذٍ وقعت الواقعة}
من حقارة الدنيا أن جعلها الله تنتهي بـِ { نفخة...}

الليل والقرآن قرينان مرتبطان !- الليل .. حيث هدوء النفس وسكينة القلب ..- والقرآن حيث العلم ، والإيمان {إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا}الشيخ القطامي

تأمّل آخر آية من سورة المزّمّل ، وما فيها من التأكيد على قراءة القرآن مهما كانت الظروف ، من مرضٍ و سفر وقتال في سبيل الله !!فهل يعتبر المقصّرون في قراءة القرآن بسبب أعمال لا تداني هذه الأعذار؟!!

لا للغرور ...قال ابن عقيل :
تسمع
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ }
فتهش لها كأنها فيك نزلت ،
وتسمع بعدها
{ وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ}
فتطمئن أنها لغيرك
ومن أين ثبت هذا الأمر ؟
ومن أين جاء الطمع ؟
الله...الله ... وما هذه إلا خدعة تحول بينك وبين التقوى

أدب قرآني:
{لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه}
من الآداب التي أدَّب الله بها نبيه صلّ الله عليه وسلم أن أمره بترك الاستعجال على تلقي الوحي؛ فهكذا ينبغي لطالب العلم ولسامعه أن يصبر على معلمه حتى ينتهي، ثم يسأل عما أشكل عليه منه. ابن القيم رحمه الله

(تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير)
افتتاح السورة بهذا المطلع إيماءٌ لالتماس البركة ممن يملكها ملكًا مطلقًا،
وأن قيمة أي ملك في بركته.

الله، العزيز، الغفور، اللطيف، الخبير، أسماء الله الحسنى التي وردت في سورة تبارك وورد اسم الرحمن 3 مرات.تكرار الرحمة تناسب أن السورة غفرت لمن قرأها كما في الحديث.
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلّ الله عليه وسلم قال: إن سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له، وهي: تبارك الذي بيده الملك. رواه أبو داود والترمذي، وحسنه الألباني.
(من قرأ تبارك الذي بيده الملك كل ليلة منعه الله عز وجل بها من عذاب القبر، وكنا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نسميها المانعة، وإنها في كتاب الله عز وجل، سورة من قرأ بها في كل ليلة فقد أكثر وأطاب ) رواها النسائي، وحسنه الألباني.

سورة القلم حفّت بالنعم افتتحت بـ
(ما أنت بنعمة ربك بمجنون)
وختمت بـ
(لولا أن تداركه نعمة من ربه)
والسورة تدافع عن النبي صلّ الله عليه وسلم وهو نعمة من الله عز وجل.

(يومئذ تُعرضون لا تخفى منكم خافية)
قف : واذكر فرطاتك, خلواتك, جلواتك ..
كلها أحصاها الله !
ثم تطهّر منها بالتوبة اليوم.

(إن الإنسان خلق هلوعا * إذا مسه الشر جزوعا....إلا المصلين)
عندما نصاب بالهلع والجزع بسبب وبغير سبب ينبغي أن نسأل أنفسنا:
لماذا لم تهذبنا الصلاة ؟!هل نحن راضون عن صلاتنا؟؟

في سورة نوح تكررت كلمة (رب) 5 مرات في السورة لتليين قلوب المدعويين وتكرر لفظ الجلالة 7 مرات لتتناسب مع سياق الإنذار
(أن أنذر قومك)

سورة الجنّ يا من تزعمون باطلًا أن للجن قدرة عليكم وأنهم يعلمون الغيب، هاهم الجن يعترفون بلسانهم أنهم ضعفاء ولا يعلمون من الغيب شيئا!


اللهم أحسن وقوفنا بين يديك.. [[موقف مهيب]]
(وَقِفُوهُمْ ۖ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ). الصافات: ٢٤.
〰〰〰

{قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا }

لن تتمتع نفسك بملذات الحياة ،
ما لم تتمتع روحك بمغفرة مولاك ...
〰〰〰

{كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ }ص٢٩
فالواجب على من خصه الله بحفظ كتابه؛
أن يتلوه حق تلاوته؛ ويتدبر حقائق عباراته؛
ويتفهم عجائبه ويتبين غرائبه.. [ القرطبي]
〰〰〰

{ ص ۚ وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ}
أعظم وعظ وتذكير يكون بالقرآن..
وهو شرف ورفعة لمن تمسّك به.
〰〰〰

{ فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ}
كلما كان العبد حسن الظن بالله حسن الرجاء له صادق التوكل عليه :
فإن الله لا يخيب أمله فيه ألبتة ، فإنه سبحانه لا يخيب أمل آمل ولا يضيع عمل عامل..
( مدارج السالكين لابن القيم -رحمه الله ووالدي-)
〰〰〰

{ يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ..}
ما ألذها :
بعد البلاء .. والصبر .. والموت .. والقبر .. والبعث ..
والنشر .. والخوف .. والحشر .. ومرور الجسر.
اللهم اجمعنا ووالدينا في الفردوس
〰〰〰

السعادة العظمى والسّلامه الأبديه عندما تكون من ربٌ رحيم
(سَلامٌ قَوْلا مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ) يس ٥٨
يآرب لا تحرمنا هذه السعادة ووالدينا -المُعين على تدبر الكتاب المُبين -
〰〰〰

في خلوتك لا يغرك صمت أعضائك فلها يوم تتكلم فيه !*
قال الله تعالى :
{ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَىٰ أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}
〰〰〰

(الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ) يس
كل ما تكتبه بيدك في وسائل التواصل سيشهد لك أو عليك ولن يُسمح لك بالدفاع عن نفسك..
فلا تكتب بيديك شيئا لا يسرّك أن تسمعه يوم القيامة
〰〰〰

سورة الصافات تعلّمنا الاستسلام لله تعالى والخضوع لأمره سبحانه تبدأ بالملائكة الطائعين الذين لا يعصون الله ما أمرهم وفيها قصة إبراهيم عليه السلام ورؤياه بذبح ابنه والتي لم ترد إلا في هذه السورة وفيها قصص بعض الأنبياء واستسلامهم لله تعالى فيما ابتلوا به وتختم بالسلام
(وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ)
〰〰〰

( اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (17)) ص
(اصبر) الصبر مقرون باستحضار نماذج الصابرين من الأنبياء الكرام (واذكر)
اللهم ارزقنا التأسي بحال الصابرين واجعلنا معهم ومنهم
〰〰〰

(خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُسَمًّى أَلا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5) الزمر)
الإنسان يحب من أسدى إليه معروفا ولو كان بسيطا
فكيف لا نحب الله الذي خلق كل شيء وسخّره لنا؟!
ألا يستحق هذا الإله الخالق أن تُخلص العبادة له وحده سبحانه؟! بلى والله!
لا إله إلا الله وحده لا شريك له، لا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين




متاع الحياة الدنيا وزينتها سببٌ لضلال كثيرٍ من الناس،
{ بَلْ مَتَّعْنَا هَـؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ} الأنبياء

إذا كنت في كرب؛ فالجأ إلى الله- تعالى- بالدعاء؛ فإنه أوان الإجابة,
{ وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ} الأنبياء


الصلاح هو السبب لدخول العبد برحمة الله،
كما أن الفساد سبب لحرمانه الرحمة والخير،
{وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} الأنبياء


إذا أصابك شيءٌ من الضر؛ فلا تتردد في رفع يدك إلى الله داعياً:
{ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} الأنبياء


اعلم أن العمل الصالح يحتاج لمجاهدة، وصبر، وبذل، ومشقة،
{ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ} الحج


بعد أن ذكر الله المناسك في سورة الحج قال:
( ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّـهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ )
ففيه إشارة إلى أن الحج ليس أقوالا وأعمالا جوفاء,وأن الخير الكثير إنما هو لمن تنسك ,معظما لحرمات الله متقيا معصيته ولعل في افتتاح السورة بالأمر بالتقوى ,واختتامها بالجهاد في الله حق المجاهدة تأكيدا لذلك. د. عبد الله الغفيلي


{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ} الأنبياء
هذا كأس لا بد من شربه وإن طال بالعبد المدى.
السعدي-رحمه الله ووالدي
- اللهم أحسن وفادتنا إليك وارحم من سبقونا إليك


بداية سورة الحج حاسمة لتأكيد حقيقة كبرى لا تحتمل الجدال أو النظر
أو التردد بل لا بد من الإذعان و الإيمان و العمل الصالح للنجاة
(اتقوا ربكم)



(مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2)) الأنبياء
غفرانك ربنا وعفوك...كم مرة غفلنا عن ذكر ربنا!
وكم مرة سمعنا وما سمعنا!!!
اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه لا ممن يستمعون وهم يلعبون...


(لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22))الأنبياء
لا تخلو شراكة بين البشر في فساد أو خلاف!!..

فاللهم لك الحمد على وحدانيتك ولك الحمد على ربوبيتك ولك الحمد
على عظيم صفاتك وأسمائك سبحانك لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك.



إن لم تتعلم تذلل الأنبياء وخضوعهم لرب العالمين من قصص سورة الأنبياء
فأنت لم تقرأ السورة ولم تهتدي بهداياتها...
كررها حتى يستقر في قلبك معنى الخضوع لله وحتى تخرج متأسيّا بأنبياء الله تعالى ورسله...



سورة الحج سورة عالمية: افتتحت بخطاب للناس
(يا أيها الناس اتقوا ربكم)
وتكرر فيها الخطاب لهم في أكثر من موضع وتكرر ذكر أصناف من الناس
(ومن الناس) وإبراهيم عليه السلام أُمر أن يؤذن في الناس (وأذّن في الناس).
(ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض) وفي ختامها (إن الله بالناس لرؤوف رحيم)
ويصطفي سبحانه من الناس رسلا والمسلمون سيكونوا شهداء على الناس،
فتأمل!


{ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ } الحجر
أي: القرآن؛ الذي فيه ذكرى لكل شيء من المسائل والدلائل الواضحة،

وفيه يتذكر من أراد التذكر.

*السعدي-رحمه الله ووالدي-


{ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ} الحجر
امتثل رسول الله صلّ الله عليه وسلم أمر ربه,
فلم يزل دائبًا في عبادة الله,
حتى أتاه اليقين من ربه.


{ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ} الحجر
كن سليم الصدر واصفح عن الناس فالحياة قصيرة ولا تستحق شي.

{ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ } النحل
طابت قلوبهم بمعرفة الله ومحبته ،
وألسنتهم بذكره والثناء عليه ،
وجوارحهم بطاعته والإقبال عليه.*
السعدي-رحمه الله ووالدي-


{ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } النحل
ربط السعادة مع إصلاح العمل .


عظم أجر الصبر على طاعة الله- تعالى- وعن معصيته، وعلى أقداره المؤلمة،
{ مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}
النحل


{ وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ }
طول الأمل داء عضال ، ومرض مزمن ..


(وإن من شيء إلا عندنا خزائنه) الحجر
الرزق والخزائن كلها بيد الله عز وجل هو الرزاق ذو القوة المتين خزانه ملأى فلا تجعل حاجتك أيها الإنسان إلا لمن بيده كل شيء... أذلّ نفسك واسأل من يملك أن يعطيك من فضله ورزقه ولا تسأل مخلوقا لا يملك أن يجلب قوت يومه!
اللهم أغننا بفضلك عمن سواك ولا تجعل حاجتنا إلا إليك يا رب


( ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ (46)) الحجر
اللهم إنا نحب ونطمع أن نكون ممن يقال لهم ادخلوها بسلام آمنين فأعنا يا رب على العمل الصالح والسعي في الدنيا لنكون ووالدينا ممن ينال شرف هذا التكريم العظيم وهذه الدعوة المباركة

(وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلائِكَةُ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ (49)) النحل
الكون كله يسجد لله تعالى سجود تعظيم وتنزيه وإجلال.. وأنت أيها الإنسان انضم إلى قوافل الساجدين تعظيما وتنزيها وإجلالا وأضف عليها سجود الشكر والحمد على نعم الله تعالى عليك التي لا تعد ولا تحصى... فسورة النحل سورة النعم ولعل ورورد آية السجدة فيها من باب الحثّ على سجود الشكر لله تعالى على ما آتانا من النعم..
رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والديّ


(وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً) النحل
الاختلاف بين الناس نعمة من نعم الله تعالى تستوجب الشكر

فاللهم لك الحمد.


{قد سمع الله قول التي تجادلك}
فهل جعلنا شكوانا وملاذنا فيما أصابنا من بلاء للسميع العليم
فهو أرحم بنا من أمهاتنا.


إن الله لا يضيع من توكل عليه ،،
{ومن يتوكل على الله فهو حسبه}


{ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ}
قال علقمة:
هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله، فيرضى ويُسلِّم



المال غاد ورائح ،
فرحم الله عبداً كسب فتطهر ، واقتصد فاعتدل ، ورزق فأنفق ،
ولم ينس نصيبه من الدنيا ..
ويا خيبة من طغى عليه ماله ، وأضاع دينه وكرامته ، وكان من الذين قال الله فيهم
{ وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا }
[د.سعود الشريم]



من أهم أسباب التحصيل :
تقوى الله ، والحذر من المعاصي ،
قال الله سبحانه
{ وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}..
[ابن باز رحمه الله]


يأس المستضعفين ظنّ
(ما ظننتم أن يخرجوا)
وثقة العدو بقوته ظنّ
(وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله)
لكن أصدق الظن بالله
(فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا)
سعود الشريم



(ربنا اغفرلنا ولإخواننا الذين سبقونا..}
لايعرفون وجوههم ولا أسماءهم ولا متى وأين وفي أي زمن ولدوا!
ويدعون لهم، ويسمونهم إخواننا.
د.عبد الله بلقاسم
اللهم اجعلنا ممن يُستغفر لهم ويستغفرون لإخوانهم بظهر الغيب



(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ) الصفّ
لا تقف على الحياد في معركة الحق والباطل..
أعلنها مدويّة وانصر الله ينصرك على أعتى الخلق..



(قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ) الجمعة
أينما ظننت أنك تفر من الموت فإنه ينتظرك في موعد اللقاء المكتوب منذ الأزل... استعد للقائه فلن يطول فرارك...


{ ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون }
كن مع الله ورسوله والمؤمنين تنل العزّة الحقيقية وأي عزّة غيرها
فهي واهية زائلة مدحورة...
اللهم أعزّنا بالإسلام وأعزّنا بالقرآن يا عزيز


من حقق إيمانه بالقضاء والقدر هدى الله قلبه،
فتعامل مع المصائب بما يجعل أمره خيرا له
(ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه)
سعود الشريم


{ وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ
إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ }إبراهيم
قال السعدي -رحمه الله-:
هذا وعيد شديد للظالمين، وتسلية للمظلومين،

قد يضيق صدرك ، ويحاصرك الحزن ،
ويعصف بك القلق ولا مخرج لك إلا ذكر الله:
{ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}
الرعد
* عايض المطيري


(وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ) الرعد
أيها المستخفِ بالليل احذر
ولا تستخف عن أعين الناس بمعصية...
استخفِ بركيعات بين يدي من يراك ويعلم سرك وجهرك..

(اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ) إبرهيمإ
ن كانت لك حاجة فكن عزيز النفس ولا تقف على الأبواب
بل اطرق باب من بيده مفاتيح كل شيء
مها العنزي



لا تكتمل الأخوّة ؛ ولا تقع لذة المودة ؛
إذا كانت النفوس تتلجلج فيها جرثومة الغلّ
(وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ)
(الحجر)
سلامة الصدر طريق إلى الجنة~
فأول زمرة تدخل الجنة:
"...لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم على قلب رجل واحد.."[البخاري].

{ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ } الحجر
الصفح الجميل هو الذي لا عتاب فيه ولا لوم.
فما أحوجنا لهذا التوجيه الرباني الكريم*


{مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً }النحل
هي حياة قلب لا حياة جسد ...


{ يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا } النحل
قد يجادل البعض هنا عنك، لكن هناك لن تجد أحداً ،

أنت المحامي الوحيد.
* عايض المطيري




{ ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ }الحجر
ما غفلت نفسٌ إلا بطول أمل صارف عن العبادة ومشغل عن العمل.

{وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ
وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ }

كُلّما هاجت النفسُ ألمًا وجَزعًا ، روّضتها هذه الآية
.

"وَمَنْ يَقْنَط مِنْ رَحْمَة رَبّه إِلَّا الضَّالُّونَ" (الحجر)
تأمل (إلا الضالون)
مخطئون حتما أولئك الذين يشعرون أن أحوالهم الصعبة لن تتغير!!
د. عبدالله بن بلقاسم




سلوى ربانية كالسكب البارد على قلوبنا عند وقوع ما نكره
{ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}


{وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ }
الحياة اتجاهات ...
فحدد وجهتك الصحيحة وكن فيها سبّاقاً*
* عايض المطيري

{ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ}
تسلوا بقولهم هذا عما أصابهم وعلموا أنهم ملك لله يتصرف في عبيده بما يشاء
وعلموا أنه لا يضيع لديه مثقال ذرة.
* ابن كثير-رحمه الله-


"فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ"
ليس بينك وأن يذكر اسمك في الملأ الأعلى إلا أن تذكر الله تعالى..
إذا ذكرته في نفسك ذكره في نفسه جل وعلا
وإذا ذكرته في ملأ ذكرك عز وجل في ملأ خير من ملئك
فماذا تنتظر؟!
اللهم اجعلنا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات


" وأنا التواب ُالرحيم"
عثراتنا لا تنتهي
لكن اسم التواب يدوي في أعماقنا لننهض من جديد.
د. عبد الله بلقاسم


إذا استحكمت العادات والأعراف في النفوس زاحمت ما سواها ولو كان حقا بيّنا
(وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا)
كثير مما نحن فيه من انحرافات عن الحق إنما نتيجة قولنا:
هذا ما وجدنا عليه آباءنا وهذا مما ألفناه وعهدناه في مجتمعاتنا...
لا خير إلا باتباع الحق ونبذ كل ما سواه من عادات وأعراف ألفناها ووافقت هوانا...

{ وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِراراً لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ }
إنها تربية قرآنية تؤكد على أن الاعتداء على الآخرين هو ظلم للنفس أولا ؛
بتعريضها لسخط الله وغضبه .
د. عبد العزيز العويد


{ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ ..}
قال ابن عثيمين-رحمه الله-:
فكلما ازداد الإنسان إيماناً بالله عز وجل ازداد حباً له .

{ .. وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا}
ما أراد الله أن نكون ضعفاء إلا لنفتقر إليه بهذا الضعف ،
فإذا افتقرنا إليه قوينا .
* عايض المطيري



كيف تجد للصلاة روحانية وأثرا؟
أن تأتيتها بطمأنينة وتؤديها بخشوع:
{ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ}




{ لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ }
العلم بما نقول هو سر الصلاة وخشوعها



{إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيماً}
الجنة لا يدخلها إلا ذوو النفوس الزكية الطاهرة باجتنابهم المدنسات لها من كبائر الذنوب والآثام والفواحش .
اللهم اجعلنا ووالدينا من أهلها



{فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا}
يدخل فيه أن من سلّم مبتسما، فابتسم له،
ومن لم يبتسم فابتسم في وجهه تكن أحسن منه.
د. صالح البهلال



{إن الله لا يظلم مثقال ذرة}
ثق بتدبير الله لك واعلم بأن ما تأتيك من مصائب هو جزء من حكمته الإلهية التي لا ظلم فيها !


{وَلاَ تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ }
نهي الله عن التمني لأن فيه تعلق البال ونسيان الأجل.
[ القرطبي]




كل ظالم معاقب في العاجل على ظلمه قبل الآجل ، وكذلك كل مذنب ذنباً ، وهو معنى قوله تعالى :{ مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ}
وربما رأى العاصي سلامة بدنه وماله ، فظن أن لا عقوبة ، وغفلته عما عوقب به من عقوبة !
* ابن الجوزي-رحمه الله-

{...قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَىٰ..}
الدنيا قنطرة فاعبروها ولا تعمروها
يقول ابن القيم-رحمه الله-
اﻟﺸﻮﻕ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﻭﻟﻘﺎﺋﻪ ﻧﺴﻴﻢٌ ﻳﻬﺐّ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻠﺐ ﻳﺮﻭﺡ ﻋﻨﻪ ﻭﻫﺞ اﻟﺪﻧﻴﺎ.
الفوائد ص ٩٨


كان الحسن البصري إذا قرأ
{كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا } [النازعات 46]
قال: ابن آدم! هذه الدنيا إنما هي غدوة أو روحة ، أما تصبر عن المعصية ؟

لا تظن أن قوله تعالى :
{ إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِي نَعِيمٍ (13) وإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ } الانفطار : 13-14
يختص بيوم المعاد فقط ، بل هؤلاء في نعيم في دورهم الثلاثة : الدنيا ، والبرزخ ، والآخرة ، وأولئك في جحيم في دورهم الثلاثة ! وأي لذة ونعيم في الدنيا أطيب من بر القلب ،وسلامة الصدر ، ومعرفة الرب تعالى ، ومحبته ، والعمل على موافقته ؟!. *ابن القيم-رحمه الله

{وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالأُولَى}
الليل ملكاً وتصرفاً، فليرغب الراغبون إليه في الطلب، ولينقطع رجاؤهم عن المخلوقين. *السعدي-رحمه الله ووالدي-

{ لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ} الانشقاق
ليس في هذه الدنيا ثبات على حال فلا تركن إليها ..

{فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا}
تعرض عليه أعماله عرضا دون نقاش وحساب .

{ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ} البروج
يعطي ويمنع ويخفض ويرفع
كم تغيرت من أحوال كم جاء يسر بعد عسر وفرج بعد ضيق..*

إذا ازدادت خشية العبد ، ارتفع في مقام الرضا،
وإذا رضي الله عنه لا يسخط أبدا:
{ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ} البينة *

(الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَك)
لينظر كل منا في خلقه ويحمد الكريم الذي خلق فسوى فعدل،
كم من نعم منسية في هذا الخلق؟!

بين جناحيّ الخوف والرجاء وكذا الترغيب والترهيب
ترفرف أرواح المتدبرين
اللهم اجعلنا من الآمنين يوم نلقاك ووالدينا، واعفُ عنا وتقبلنا .






كفى بالذرتين واعظًا!
قالها أحدهم لما سمع:
{فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرًا يره}.

***********

{قالوا لم نكُ من المصلين ولم نكُ نطعم المسكين وكنا نخوض مع الخائضين}
تفَقّد حالك مع هؤلاء الثلاث ،
فإنها قد أوردت أناسًا من أهل النار ..

***********

قرأ الفضيل -رحمه الله-قوله تعالى
{ أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ وَلِسَانًا وَشَفَتَيْن} ،
فبكى ، فسئل عن بكائه ؟
فقال: هل بت ليلة شاكراً لله أن جعل لك عينين تبصر بهما ؟
هل بت ليلةً شاكراً لله أن جعل لك لساناً تنطق به؟
وجعل يعدّد من هذا الضرب .
ربِّ أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ..

*************

ينبغي للمؤمن أن يشغل وقت فراغه بعبادة ربه،
ويجعل هاتين الآيتين نصب عينيه
{فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب }

********

{وجوه يومئذ ناعمة * لسعيها راضية}
لا بد من السعي هنا.. لتكون هناك راضياً .
اللهم اجعلنا منهم ووالدينا

************

(وجعلنا نومكم سباتا)

إضافة النوم للناس لأنهم يحتاجونه
(وجعلنا الليل لباسا)
عام لم يخصص للناس وإنما كل المخلوقات يتلبسها الليل.


************

(إن في ذلك لعبرة لمن يخشى)
آثار الأقوام الذي أهلكهم الله هي للعبرة والاتعاظ لا للسياحة والاستجمام..


***********

(فلينظر الإنسان إلى طعامه)
تفكر هذا الطعام الذي بين يديك كم من المسافات قطع

وكم من الأيدي عملت به حتى وصل إليك؟



*********

سورة الانفطار تفتتح بمشهد الانهيار الكوني وتختتم بالاستقرار

إما في جنة وإما في نار

وبينهما نداء للإنسان



***********

(ويل للمطففين)
التطفيف يكون في كل شيء وليس حكرا على الكيل فقط،
قد يطفف في التعاملات والمحبة وحتى في العداوة..
فلنحذر التطفيف حتى لا يشملنا هذا الوعيد بالويل..


***********

(إنك كادح إلى ربك كدحا)
مختصر الكلام أيها الإنسان:

أنت مخلوق في كبَد ومطلوب منك الكدح،
لا مكان للبطالة في أمة الإسلام!



{ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ }البقرة
كمال العبد متوقف على الحكمة، إذ كماله بتكميل قوتيه العلمية والعملية فتكميل قوته العلمية بمعرفة الحق ومعرفة المقصود به، وتكميل قوته العملية بالعمل بالخير وترك الشر، وبذلك يتمكن من الإصابة بالقول والعمل وتنزيل الأمور منازلها في نفسه وفي غيره، وبدون ذلك لا يمكنه ذلك.

السعدي-رحمه الله ووالدي-

{ وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ }آل عمران
ففي أمر الملائكة لها بالقنوت والركوع والسجود إشارة على أنه كلما منَّ الله سبحانه وتعالى على إنسان بشيء وازدادت عليه النعم أن يزداد على الشكر بالقنوت لله والركوع والسجود وسائر العبادات .
ابن عثيمين -رحمه الله ووالدي-

لا ينفع العبد يوم القيامة إلا عمله الصالح، ومن أعظمه الصدقة،
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ}البقرة

معرفة أن الله يراقبك في السر والعلن، ويعلم ما تخفي وما تعلن؛
تساعدك على التقليل من المعاصي.
{ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ } البقرة

الذنوب بريد العذاب العاجل والأجل،
(فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ).آل عمران

من أفضل الوسائل لمواجهة المغريات والشهوات:
تذكر الآخرة، ووعد الله- تعالى- لمن صبر على تلك المغريات،
{ قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ} آل عمران

{ اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النور....}
اذا أظلمت بك المسائل وأغلقت عليك الأمور؛
فاستعن بوليّك يخرجك من الظلمات الى النور.

(الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً) البقرة
دعوة للإنفاق بالليل والنهار وبالسر والعلن

فهلّا امتثلنا الآية وتصدقنا في كل هذه الأحوال ليتحقق لنا موعود الله
((فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ )

(لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ) البقرة
علامَ الخوف والجزع ومن نعبده ونستعين به ونتوكل عليه
هو الله الذي له ما في السموات وما في الأرض؟!
يا رب بك آمنا ولك أسلمنا وعليك توكلنا وفوضنا أمرنا إليك

يا من بيده ملكوت كل شيء يا من إذا أراد شيئا يقول له كن فيكون..

سورة آل عمران سورة تعمّق التوحيد في القلوب ولهذا تكررت فيها شهادة التوحيد في أكثر من آية:
(اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2))
(لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6))
(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18))
(وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللَّهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (62))



{إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا.. }
فتشْ عن سبب ضعف إيمانك ،
وما حل بك فالمصائب ثمرة الذنوب .

كيف يتجرأ إنسان على أكل مال يتيم بعد هذا الوعيد العظيم؟
{ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا }
د.عمر المقبل

{ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ }
تصغيراً لشأن الدنيا، وتحقيراً لأمرها ، وأنها دنية ، فانية ، قليلة ، زائلة .. وفي الحديث
{ والله ما الدنيا في الآخرة إلا كما يغمس أحدكم إصبعه في اليم ، فلينظر بِمَ ترجع إليه )

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وصابروا}
قال الحسن البصري: أمروا أن يصبروا على دينهم الذي ارتضاه الله لهم، وهو الإسلام فلا يدعوه سرّاء ولا لضرّاء ولشدة ولا لرخاء حتى يموتوا مسلمين وأن يصابروا الأعداء وكذا قال غير واحد من علماء السلف*
* عمدة التفسير لابن كثير

(وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها)
تخيّل قربك من النار واعلم أنه لا ينقذك منها إلا رحمة ربك..
فاحرص على طاعته ورضاه وحسن عبادته وتضرع إليه أن تكون ممن تشملهم رحمته يوم القيامة

(ولا تفرَّقوا)
التفرق شديد في الأثر وشديد في اللفظ ولهذا جاءت في لفظه الشدة
د. عقيل الشمري

(وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105))
الشريعة تجمع ولا تفرّق والتفرّق مذموم في كل حال فكيف إذا كان تفرّقا بعد مجيء البينات ومعرفة الحق؟!

اللهم وحّد كلمة المسلمين على دينك وكتابك وسنة نبيّك..

(وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133))
إذا كان عرض الجنة السموات والأرض فما طولها؟!
الجنة تتسع لك ولجميع المؤمنين العاملين المسارعين إلى مغفرة ربكم فاحذر من أن تثبط غيرك عن عمل الصالحات بل أعنه عليه فتدخل أنت وهو سويًا الجنة برحمة الله.

للقائد الناجح خمس صفات وهي:
عفوه عن تابعيه، ودعاؤه لهم، ومشورتهم، وعزيمته، وتوكله
(فاعف عنهم واستغفرلهم وشاورهم في الامر فإذا عزمت فتوكل على الله)
سعود الشريم

(الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191))
العقل لا يتبصر ويهتدي ما لم يتنور بنور ذكر الله..
تأمل تقديم الذِكر على التفكر
في قوله { الذين يذكرون الله...} ثم قال {ويتفكرون...}
د. محمد الربيعة
اللهم اجعلنا من الذاكرين الله كثيرا، المتفكرين في خلقه وآياته المقروءة والمبثوثة في الكون وفي أنفسنا حتى لا نكون ممن توعّدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد أنزلت الليلة عليّ آيات ويلٌ لمن قرأها ولم يتفكر فيها....



(خُلِقَ الإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ)
فطبيعته استعجال العواقب،
واستئخار الوعود التي وعد الله عباده المؤمنين في الدنيا،
ووعد بها رسوله
(لكل نبأ مستقر وسوف تعلمون)
سعود الشريم


{ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} الأنبياء
هنيئاً لمن يعرف الله صوته بالدعاء ، ولا يفتر لسانه في الشدة والرخاء
* عايض المطيري

{ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ } الحج
هي المهنة الوحيدة التي لن تخسر ولن تندم إن أنفقت وقتك فيها..
هي التجارة لمن يبحث عن الربح الحقيقي*
* مها العنزي



{اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ}الأنبياء
لو أذيع هذا النبأ في الإعلام لفزعنا واحتطنا!!
لكنه الخطاب الالهي الذي لا تعيه إلا القلوب الواعية الزكية.


{ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} الأنبياء
هذه الآية لا تحتاج إلى تأمُّل
بل تحتاج إلى قلب مما جناه يتألم …*
عفوك اللهم ورحمتك :""

بعد أن ذكر الله المناسك في سورة الحج قال:
( ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّـهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ )

ففيه إشارة إلى أن الحج ليس أقوالا وأعمالا جوفاء,وأن الخير الكثير إنما هو لمن تنسك ,معظما لحرمات الله متقيا معصيته ولعل في افتتاح السورة بالأمر بالتقوى ,واختتامها بالجهاد في الله حق المجاهدة تأكيدا لذلك.
د. عبد الله الغفيلي

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ} الأنبياء
هذا كأس لا بد من شربه وإن طال بالعبد المدى.
السعدي-رحمه الله-
اللهم أحسن وفادتنا إليك


إلى مرضى المسلمين؛ الفرج والمخرج :
في توحيد الله والتوكل عليه والانطراح بين يديه مع حسن الظن به :

{ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}الأنبياء


"ربي يعلم القول"
تدبروها بقلوبكم...
الله العليم سبحانه يعلم أقوالكم،
يسمعها ويعلم كيفية نطقها والنيّة من التلفظ بها وغرض قائلها...
هو علم مطلق من العليم سبحانه...
يا رب اغفر لنا...


(أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِوَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (18)) الحج
كل الكون يسجد لله تعالى فكُن من (كثير من الناس) واسجد له تعظيما وتذللا..ولا تكن من (وكثير حق عليه العذاب)..


{ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} الفرقان
يقول السعدي-رحمه الله ووالدي- :
[دعاء عظيم]
لا بد أن الداعي استعد له بفعل الأسباب.
〰〰〰

{ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً}.. الفرقان
اختر صحبة تقطع معك المفاوز لأفراح الآخرة .
〰〰〰

{ كَذَٰلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ ۖ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا..}الفرقان
القرآن من أعظم المثبتات للقلب، ودوام التعلق بالله وذكره راحةٌ وطمأنينة!
〰〰〰

تذكر حقارة الدنيا، فمهما طال فيها الزمان، وكثر التمتع؛
فليس ذلك بمغن للعبد من الحساب والجزاء،
{ أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ }الشعراء
〰〰〰

{ وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنطَلِقُ لِسَانِي}الشعراء
عندما تشتد الهموم .. يضيق الصدر الرحيب فيطبق معها اللسان ،
لأن جُمَل الكون ستعجز عن التعبير بما يجيش بالنفس.
〰〰〰

تأمل قوله تعالى : { وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ } الشعراء
فإذا كان الخليل طامعاً في غفران خطيئته ، غير جازم بها على ربه ،
فمن بعده من المؤمنين أحرى أن يكونوا أشد خوفاً من خطاياهم "
*القصاب
〰〰〰

تدبر صفات عباد الرحمن آخر سورةالفرقان،
ذكر الله فيها ١٠ صفات. ليهنأ بفضل من الله وإحسان من آمن وعمل بها.
〰〰〰

(كَلَّا ۖ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ )
قلها وأنت موقن بها بكل قلبك وجوارحك،
قلها مهما كانت الظروف التي تحيط بك محبطة
قلها موقنا بمعية الله عز وجل القوي العزيز
قلها بيقين وانطلق في طريقك
〰〰〰

(وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ)
الطمع فطرة في النفوس الإنسانية،،
الصالحون وحدهم عرفوا فيمَ يطمعون، وكيف يطمعون،
وليد العاصمي
〰〰〰

(نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنْ الْمُنذِرِينَ (194))
القرآن نزل على قلب النبي صلّ الله عليه وسلم فانطلق في الدعوة نذيرا وبشيرا
ولن تستقيم حالنا إلا إذا استمعنا القرآن حقا فينزل على قلوبنا تأثرا وتطبيقا




مهما أصاب الإنسان من فضائل ورحمات ونعم دنيوية؛
فلا ينسَ أن الآخرة هي الأهم، والغاية الكبرى،
{ وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ } يوسف

في الشدائد الجأ إلى الله أولا قبل أن تلجأ إلى غيره فيما يقدر عليه الناس،
{ عَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا} يوسف

البكاء حالة الحزن، ووجود المصائب لا ينافي اليقين والثبات،
{تَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ}يوسف


اشكُ أحزانك وهمومك إلى الله- سبحانه وتعالى- أولا، فهو مفرج الكروب والخطوب.
{ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ}يوسف



مشاعر الحب والشوق للولد ليست منافية للإيمان، وليست عيباً أو نقصاً،
{ وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ} يوسف *

{ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّه}إبراهيم
كم تقلبنا في النعم وكم تودد الله لنا بالعطايا ونحن غافلين لاهين !!

كان الحسن البصري يردد في ليلة قوله تعالى :
{ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا } إبراهيم :34 ،
فقيل له في ذلك ؟!
فقال : إن فيها لمعتبراً ، ما نرفع طرفاً ولا نرده إلا وقع على نعمة ،
وما لا نعلمه من نعم الله أكثر !.

{أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}
القلب بلا ذكر الله...
خائف .. حزين .. مشتت ..

(وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ ) الرعد
يسبح بحمد الله والملائكة تسبحه
فما بالك أيها الإنسان الضعيف المذنب تفتر عن التسبيح لخالقك العظيم؟!...

الرعد، البرق، الرياح، الصواعق،
كلها من آيات الله العظيمة التي تذكرك بأنك ضعيف مفتقر إلى رحمة ربك ومغفرته وفضله..


العمل الصالح يبقى مادم نفعه للناس باقيا
{ وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض}
د. محمد الربيعة

[ الذين يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة] إبراهيم
ما أكثر الذين يتركون طريق الصواب ويلهثون خلف السراب ..
ما أبشع سيطرة الهوى على النفس!!!
مها العنزي

[وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ] إبراهيم
عطاء ربك ومننه هو أعلم أين يضعها فلا تتعدى حدودك بالاعتراض
فأنت بذلك تعارض مقسّم الأرزاق
مها العنزي

(ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة)
(تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا)
انتقِ كلماتك الطيبة ولا تبخل بها ف
قد تكفل الله تعالى بأُكُلها كل حين حتى في غيابك وبعد موتك
وستجد عظيم غرسك يوم القيامة .
....


(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ)
عندما تدعو الله تعالى اجعل قلبك يتسع ليشمل والديك وإخوانك من المؤمنين والمؤمنات فإن الملائكة الموكلة ستقول لك بكل واحد منهم: ولك بمثل...



كن حسن الظن بالله- تعالى- دائم الطمع في رحمته ،
(وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ). المائدة 〰〰〰

{ فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ ۚ} المائدة
وسمى الله- تعالى- الموت في هذه الآية مصيبة، والموت وإن كان مصيبة عظمى، ورزية كبرى؛ فأعظم منه الغفلة عنه، والإعراض عن ذكره، وترك التفكر فيه، وترك العمل له، وإن فيه وحده لعبرة لمن اعتبر، وفكرة لمن تفكر .
*القرطبي -رحمه الله ووالدي-

〰〰〰

إلى كل داعية : عليك الصبر والتحمل مما تلقاه من أهل الزيغ والضلال..
{ قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ۗ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ} الأنعام

〰〰〰

من أنفع الوسائل في الدعوة وتذكير الناس بالله استعمال القرآن وآياته في الدعوة،
(ذَكِّرْ بِهِ)

أي: بالقرآن.

〰〰〰
{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ ..} الأنعام
العلم يرفع الله به صاحبه فوق العباد درجات، خصوصاً العالم العامل المعلم، فإنه يجعله الله إماماً للناس بحسب حاله، تُرْمَقُ أفعاله، وتقتفى آثاره، ويستضاء بنوره، ويمشى بعلمه
*السعدي-رحمه الله ووالدي-

〰〰〰
{قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا وَمِن كُلِّ كَرْبٍ ..}الأنعام
لو استقر يقين هذه الآية في قلوبنا ما شكونا لمخلوقٍ قط ..*

〰〰〰

{ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ} الأنعام
هذا الكتاب مبارك أي كثير البركات والخيرات فمن تعلمه وعمل به غمرته الخيرات في الدنيا والأخرة وكان بعض علماء التفسير يقول: اشتغلنا بالقرآن فغمرتنا البركات والخيرات في الدنيا تصديقا لهذه الآيه. *الشنقيطي

〰〰〰

{ يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ ۖ}المائدة
يا له من مشهدعظيم ، مهيب ، الرسل يجمعون ويُسئلون! ف
كيف بغيرهم من الخلق؟
ربّ سلّم!!

〰〰〰
(ليعلم الله من يخافه بالغيب)
تتيسر المعصية حتى تكون بين يديك،، والحكمة أنت على طاولة الامتحان!)
وليد العاصمي

〰〰〰

(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (1) الأنعام) السورة
بكاملها تفسير لهذه الآية الأولى فمن أراد أن يفقه معنى الحمد لله رب العالمين فليقرأ سورة الأنعام الشيخ محمد الشنقيطي

النعمة تطغي الإنسان وتنسيه، فيبتليه الله بالآلام ليتذكر ربه ويعود إليه
( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ) الأنعام
عبد العزيز الطريفي





(إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)الأنعام
ينزل البلاء لتلين القلوب ،
"لا تلين قلوب البعض إلا بالتأديب"
عقيل الشمري




علامة الهداية انشراح الصدر
{ فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ }
الأنعام
وفي كل أمر تريد الهداية فيه ، انظر ما ينشرح له صدرك بعد استخارة ربك
د.محمد الربيعة




{ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ } الأنعام
فاوتَ بينكم في الأرزاق والأخلاق والأشكال
والألوان وله الحكمة في ذلك
سيسأل الله الغني عن شكره
والفقير عن صبره..
*ابن كثير-رحمه الله-




السفر..المال..الخلوة..
أحوال يتقلبها العبد غالباً ويتقلب معها في ألوان أخرى من العبودية ولسان حاله:
{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }[الأنعام:162]
د.عمر المقبل




من ينشغل عن كتاب الله؟
من يحرم نفسه لذة وبركة ومكسب وشفاء تلاوته وقد سمع:
{ وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } الأعراف
* محمد الغامدي




صاحب الغلِّ متعذِّب به،..ولا عذاب في الجنَّة
{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ..}
الأعراف
(ابن عطية)
اللهم إنا نسألك قلوباً سليمة



قال ابن تيمية:ويجب أن يعلم العبد أن عمله من الحسنات هو بفضل الله ورحمته ومن نعمته
كما قال أهل الجنة
{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ }
الأعراف
;


(وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ )
الأنعام
لماذا؟
لكي يبقى المجتمع (نقيا)
د. عقيل الشمري

{وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}
ختمت بـِ (إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا)
ولذاك فضّل بعض الناس على بعض حسب مراتب استعداداتهم وتفاوت قابلياتهم.*

**********

{فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا}
عن ابن مسعود قال:قال لي رسول اللهإقرأ عليّ، قلت: يارسول الله اقرأ عليك وعليك أُنزل؟!قال: نعم إني أحب أن أسمعه من غيريفقرأت سورة النساء حتى إذا أتيت إلى هذه الآية:
{ فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا}
قال :حسبك فإذا عيناه تذرفان )..فإذا كان هذا الشاهد تفيض عيناه لهول هذه المقالة وعظم تلك الحالة،فماذا لعمري يصنع المشهود عليه ؟!وكأنه بالقيامة وقد أناخت لديه ..*

*******

{وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً }
إنكار على من يبادر إلى الأمور قبل تحققها، فيخبر بها ويفشيها وينشرها ،وقد لا يكون لها صحة .وقد روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي قال:"كفى بالمرء كذباً أن يُحدّث بكل ما سمع"

*******

{مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا ..}
أي من سعى في أمر ،فترتب عليه خير، كان له نصيب من ذلك..
{وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتًا}أي يكون عليه وزر من ذلك الأمر الذي ترتب عليه سعيه ونيتهكما ثبت في الصحيح عن النبي أنه قال ( اشفعوا تؤجروا )*

عمدة التفسير لابن كثير

******

يا لحسرة الغافلين عن أنفسهم وأهليهم !
{ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيمًا}.
خطط تنفذ !وجهود تبذل !لتبدأ مسيرة الميل والانحراف*

*الشيخ سلمان السنيدي

*******

في ذم المنافقين بقوله تعالى:
{وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّـهَ إِلَّا قَلِيلًا}دليل على وجوب الطمأنينة في الصلاة وتكميل ركوعها وسجودها وقيامها وقعودها, لأن العبد لا يسلم من هذا الذم إلا بهذا التكميل والإخلاص لله تعالى
[ السعدي-رحمه الله ]

********

(وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا)
القول البليغ ليس الحجة الدامغة فحسب، بل البالغ إلى أعماق القلب باللغة المؤثرة والعاطفة الحية والدخول إلى بوابات القلوب عبر شيفراتها الخاصة .د. عبد الله بلقاسم

*************

(وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً (69) ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنْ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً (70))
من منا لا يرجو هذه الرفقة المباركة؟!وهذا الفضل العظيم من الله؟!
الأمر يسير:أطع الله تعالى ورسوله صلّ الله عليه وسلم
اللهم اجعلنا منهم يا رب ووفقنا لطاعتك وطاعة رسولك عليه الصلاة والسلام.


..



أن العبد ينبغي له أن لا يتكل على نفسه طرفة عين بل لا يزال مستعينا بربه متوكلا عليه سائلا له التوفيق وإذا حصل له شيء من التوفيق فلينسبه لموليه ومسديه ولا يعجب بنفسه لقوله تعالى
{وَمَا تَوْفِيقِي إِلا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ }


{ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [هود: 15- 16].
قال قتادة - رحمه الله -:
منْ كانت الدُّنيا همه وطلبه ونيته، جازاه الله بحسناته في الدُّنيا، ثم يفضي إلى الآخرة وليس له حسنة يعطى بها جزاء، وأمَّا المؤمن فيجازى بحسناتِه في الدُّنيا، ويُثاب عليها في الآخرة.
*المصباح المنير


{ وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا}
السعادة الحقيقية في الآخرة

وأما سعادة الدنيا فـ "عابرة" مهما علت ومهما تجملت..



{ فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ }
هنا البلسم الشافي لكل جراحات الذنوب*


{ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }
هل تذكر طاعاتك ، أم تذكر فرطاتك؟!
لقد كان الله في كلها شهيدا عليك ،يسمع ويرى،
فيا خجلتاه من الله!!


هل ذقت حلاوة الإخلاص ؟
يقول ابن تيمية : المخلص لله ذاق من حلاوة عبوديته ما يمنعه من محبة غيره ؟
إذ ليس عند القلب السليم أحلى ولا ألذ ، ولا أطيب ولا أسر ولا أنعم من حلاوة الإيمان المتضمن عبوديته لله ، وذلك يقتضي انجذاب القلب إلى الله فيصير القلب منيباً إلى الله خائفاً منه ، راغباً راهباً ، كما قال تعالى
{ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ}


الإيمان يزيد الحياة ولا ينقصها
(استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوةً إلى قوتكم).
د. سلمان العودة

(إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ)
ذكر الله اسمه القريب في ثلاثة مواضع من كتابه كلها مقرونة بإجابته وسمعه لهم.

اقترب ليجيبك.
قل يا رب..
د. عبدالله بن بلقاسم


[وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ]
قاعدة عظيمة ينبغي أن توقن بها يقينا تامًا...
كل ما أنت فيه من توفيق إنما هو بفضل الله تعالى لا بفضل شهادتك ولا اجتهادك ولا ذكائك ولا علمك... تعوّد أن تنسب الفضل لصاحب الفضل سبحانه تسعد في الدنيا والآخرة وتطرد عن قلبك ونفسك وساوس الغرور والكبر والتعالي...


(فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ)
الاستقامة لا تكون إلا كما أمر الله تعالى لا كما تراه أنت ولا كما يراه المجتمع! وفعل (استقم) الألف والسن والتاء تدل على طلب الفعل فأنت تطلب الاستقامة من الله تعالى لأنك لا تملكها... استقم على منهج الله تعالى الذي أنزله لك في القرآن وعلى سنة نبيه صلى الله عليه وسلم الذي كان قرآنا يمشي على الأرض..


حينما تشعر بحزن وانكسارتدبر سورة يوسف و تزداد ثقة بربك .
سورة يوسف تعلمنا عظمة تفويض الأمر لله تعالى وحسن التوكل عليه وحسن الظنّ به في كل أقداره مهما بدت لنا صعبة ومؤلمة وقاسية وى بد أن يأتي الفرج من الله تعالى مهما طال زمن الحزن والابتلاء...

فلكل محزون ومهموم ومصاب اقرأ سورة يوسف يشرح الله صدرك بإذنه...




الإيمان والعلم لا بُدَّ لهما من التعاهد والمذاكرة؛
فإن تطاول العمر، ومرور الزمان ؛يسببان النسيان,
{ وَلَـكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ }


لا يوجد بحال كتاب بمثل كتاب الله؛ فهو الهدى، والرحمة، والنور،
{ قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}


على الإنسان أن يكون دائم الالتجاء إلى الله جل وعلا..
{قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}


اسأل الله- تعالى- أن يصلح علانيتك وسريرتك,
(وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ)


{ أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ}العنكبوت
لا يظنن أحد أنه يخلص من الألم البتة ، وإنما يتفاوت أهل الآلام في العقول،
فأعقلهم من باع ألماً مستمراً عظيماً منقطع يسير ،
وأشقاهم من باع الألم المنقطع اليسير بالألم العظيم المستمر
ابن القيم



{ أمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ..}
قرنت الآية بين المضطر والدعاء لبيان أن :
المضطر هو : من لم يجد ملاذا إلا( ربه )


لابد في الرزق من سعي وعمل ولو في تناوله وابتغائه من وجوهه
فإن الله تعالى يقول
{ فَابْتَغُوا عِندَ اللَّـهِ الرِّزْقَ} [العنكبوت17]


{ مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ} النمل
اللهم اجعلنا مع الذين لاخوف عليهم ولاهم يحزنون ووالدينا.. آمين


(أخرجنا لهم دابة من الأرض...لايوقنون) النمل
مرض آخر الزمان (ضعف اليقين)
د. عقيل الشمري


( فإذا خفتِ عليه فألقيه في اليَّم ) القصص
أَلْــقِ كل المخاوف والهموم في بحر التوكل، لينزل على قلبـك بـرد اليقين !!
عايض المطيري



[ وحرمنا عليه المراضع ]
قد يحرم الله عليك كل الأوطان ليعود لك وطنك الأصلي !
مها العنزي


( عسى ربي أن يهديني سواء السبيل )
خرج موسى خائفاً لا يدري أين يتوجه ،
فدعا بدعوة واحدة هداه الله بها العمر كله ،
فلا تستحقر الدعاء !
عايض المطيري


[ كل شيء هالك إلا وجهه ]
مهما واجهت في هذه الحياة من متاعب وأكدار امسحها عنك بهذه الآية..
كل شيء في هذه الدنيا هالك إلا وجهه سبحانه وتعالى والأمل والرجاء بحاية آخرة لا كدر فيها ولا نصب ولا تعب ولا موت ولا هلاك لمن أكرمه الله بدخول الجنة..
يا رب اجعلنا منهم


(أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2)) العنكبوت
تناسب مفتتح سورة العنكبوت مع خواتيم سورة القصص:
الذي أيقن أن كل شيء هالك إلا وجهه سبحانه وتعالى يطمئن أن ما يصيبه في الدنيا إنما هو فتنة لاختبار الإيمان لا أكثر ولا أقل..
اللهم اجعلنا ممن ينجحون في اختبارهم في الدنيا
فيفوزوا بمرضاتك وجناتك في الدنيا والآخرة.

{وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ} المؤمنون
فكل راحم للعبد ، فالله خير له منه.. أرحم بعبده من الوالدة بولدها، وأرحم به من نفسه.
السعدي-رحمه الله-ووالدي
اللهم ارحمنا وأوصلنا برحمتك إلى كل خير ووالدينا


يقف المؤمن خاضعاً والقلب مستيكيناً وهو يتفكر في قدرة ربه القوي العظيم في تقليب الجو : برودة ودفئاً وصحواً وغيماً وصفاءً وقترة ، كل ذلك في فترات قصيرة يغشاه ذلك وهو يتدبر قول ربه
{ يُقَلِّبُ اللَّـهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الْأَبْصَارِ} [النور44]
د.محمد الربيعة

لو لم يكن في غض البصر إلا التزكية
لكفى به داعيًا
{ذلك أزكى لهم}

من حنق النار وغيظها على أهلها أنها لا تصبر حتى يُلقوا فيها، بل يُسمع تغيظها عليهم من مسافة بعيدة:
{إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا } [الفرقان: 12]
قال ابن عباس : من مسافة مائة عام!
اللهم أجرنا ووالدينا من النار.

استحضروا الآخرة، واجعلوها نصب أعينكم،
وتذكروا وقوفكِم بين يدي الله- تعالى- يوم القيامة،
{ وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ }

تذكري أن الذنوب سبب لغمرة القلب، واختلاط أحواله،
وأن تركها سبب لسلامته وصحته،
{ بَلْ قُلُوبُهُمْ فِي غَمْرَةٍ مِّنْ هَـذَا وَلَهُمْ أَعْمَالٌ مِّن دُونِ ذَلِكَ هُمْ لَهَا عَامِلُونَ}

{أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ}
همهم ما يقربهم إلى الله، وإرادتهم مصروفة فيما ينجي من عذابه، فكل خير سمعوا به، أو سنحت لهم الفرصة إليه، انتهزوه وبادروه..
*السعدي-رحمه الله- ووالدي


كلما ضعفت همتك..
تذكر أمنية الموتى ...
{ رَبِّ ارْجِعُونِ* لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ .}
وَ تزودوا..

الصلاة لك فانظر كيف تقيمها
{الذين هم في (صلاتهم) خاشعون}
تأمل سر قوله (صلاتهم) ولم يقل الصلاة
فإذا استشعرت أن صلاتك لك أثرا وأجرا خشعت فيها
د. محمد الربيعة

سورة النور وردت بين سورتي المؤمنون والفرقان فالمؤمنون الذين يستنيرون بنور القرآن وسورة النور وما فيها من أحكام تحصّن العبد وتحصّن أهله وبيته سيكون ممن يفرّقون بين الحق والباطل.
اللهم اجعلنا منهم..

(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ ) النور
الله سبحانه وتعالى يشفع لمسطح رضي الله عنه الذي خاض في حديث الإفك لأنه

ممن شهد بدرًا
فماذا قدّمنا ليشفع الله تعالى بنا؟!
يا رب لا تحرمنا أن نكون من المشفّعين أو من المشفوع لهم

اقرأ آخر آية نزلت، بماذا يوصينا الله ؟
{واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون}.


{ أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاء فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ}
روى الحاكم أن رسول الله كان يقول في دعائه:
"اللهم اجعل أوسع رزقك عليّ عند كبر سني وانقضاء عمري"
ولهذا قال تعالى
{كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ }



{ لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التعفف}
أي الجاهل بأمرهم وحالهم يحسبهم أغنياء من تعففهم في لباسهم وحالهم ومقالهم*
وما أكثرهم من حولكم ولكن لاتشعرون!
تفقدوا جيرانكم وأقاربكم وأحوالهم .



{ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ ..}
اي أنت المعطي، وأنت المانع، وأنت الذي ماشئت كان وما لم تشأ لم يكن وفي هذه الآية تنبيه وإرشاد إلى شكر نعمة الله تعالى على رسوله وهذه الأمة
* * عمدة التفسير لابن كثير




إن القلب المقفر من الإخلاص لا ينبت قبولاً كالحجر المكسي بالتراب
لا يخرج زرعاً
{فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا }
[محمد الغزالي]


(وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )
تحدثت سورة البقرة عن تعنّت بني إسرائيل وعصيانهم لأوامر ربهم التي بلّغهم بها موسى عليه السلام في أكثر من موقف وأكثر من قصة حتى تكون درسًا للمؤمنين فيكون حالهم مع أوامر الله تعالى ورسوله: سمعنا وأطعنا لا سمعنا وعصينا... والمؤمن الفطن هو الذي يتفكر في العبر والدروس من قصص القرآن الكريم وأمثاله..
اللهم اجعلنا من المتدبرين المتفكرين الطائعين المستسلمين لأوامرك يا ذا الجلال والإكرام...


(اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2))
(لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6))
(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18))آل عمران عمّق توحيد الله في قلبك بهذه الآيات العظيمة وتأمل صفات الله تعالى التي وردت في سورة آل عمران وحاجج بها من في قلبه شبهة..



(وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ (7))
(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ)
العلم وسيلة من سبل الوصول إلى معرفة الله حق عز وجل حق المعرفة ومن سبل الوصول إلى رحمته سبحانه وتعالى
فاسأل الله تعالى أن يزيدك علمًا به وعلمًا عنه وعلمًا بكتابه
(وقل رب زذني علما)




(زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنْ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14)) آل عمران
في هذه الحياة الدنيا نوعان من الزينة نوع يتمتع به الإنسان قليلا
ثم يزول وينقضي وسماه الله تعالى
(مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)
ونوع آخر يبقى وينفع صاحبه في الآخرة وهي الباقيات الصالحات.
فلنحرص أن نستخدم متاع الدنيا للدنيا ولنتزود لما ينفعنا في سفرنا للآخرة.. يا رب إن السفر طويل وإن زادنا قليل فوفقنا يا رب للتزود من الخير والطاعات والحسنات واجعل الدنيا في أيدينا ولا تجعلها في قلوبنا يا ذا الجلال والإكرام.





{ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ}
دلت الآية على أن أحداً لا يموت؛ حتى يعرف اضطراراً، أهو من أولياء الله، أم من أعداء الله،
ولولا ذلك لما سأل الرجعة .

*القرطبي
نسأل الله حسن الختام



{ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ} النور
وهذا فيه الزجر البليغ عن تعاطي بعض الذنوب على وجه التهاون بها،
فإن العبد لا يفيده حسبانه شيئاً، ولا يخفف من عقوبة الذنب،
بل يضاعف الذنب، ويسهل عليه مواقعته مرة أخرى.
*السعدي-رحمه الله ووالدي-



قضاء الله- تعالى- للمؤمن؛ كله خير له،
فلا تحزن على ما أصابك؛ فلعله خيرٌ أريد بك.
{ إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ }النور



قال بعض السلف عن هذه الآية:
(قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ )[المؤمنون: 108]
إنها أقسى كلمة يسمعها أهل النار، وهي من أشد ما يعذبون به!
اللهم أجرنا من النار ووالدينا


{أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ}
همهم ما يقربهم إلى الله، وإرادتهم مصروفة فيما ينجي من عذابه،
فكل خير سمعوا به، أو سنحت لهم الفرصة إليه، انتهزوه وبادروه..
*السعدي-رحمه الله ووالدي-
اللهم اجعلنا منهم


{ وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ..}
متع الدنيا مُنْسِية لذكر الله ...
اللهم علّق قلوبنا بك وحدك


تدبر:
{قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ* قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَسئلِ الْعَادِّينَ *
قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًالَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }

كم هي قصيرة !!


"حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور"
طوفان ينشأ من تنور!!
درس من الله لك :
أستطيع الانتقام منك بالطريقة التي لا تتوقعها
د. علي الفيفي
( وفار التنور ) عن ابن عباس :
التنور : وجه الأرض ، أي : صارت الأرض عيونا تفور ،
حتى فار الماء من التنانير التي هي مكان النار ، صارت تفور ماء ،

وهذا قول جمهور السلف وعلماء الخلف


(وَلا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا)
لا تفهم الآية على عكس مراد الله تعالى منه وتستخدمها لتبرر تقصيرك...
الله سبحانه وتعالى الذي خلق الإنسان ما كلّفه تكليفًا إلا وهو في وسعه.


( ادفع بالتي هي أحسن)
قم الآن إلى مصلاك, هب من دعائك لمن أساؤوا إليك, سجل لحظة انتصار تاريخية على عالم الشر والضغينة, أمسح جراحك, تحسس جبينك , استدع صورة الرجل العظيم وهو يمسح الدماء عن وجهه اللهم اغفر لهم .
د. عبد الله بلقاسم


(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
الله سبحانه وتعالى يدعوك لتعفو وتصفح عن من أساء إليه والجائزة:
أن يغفر الله تعالى لك.. مغبونٌ من يرفض هذه الدعوة!!!
يا رب اعفُ عمن أساء إلينا أو ظلمنا فإنا نرجو عفوك وغفرانك في يوم يجعل الولدان شيبا...



ليت قلوبنا تعي قصر هذه الحياة
فتمضي ساعاتها بطاعة الله ورضاه!
{
كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ }* الأحقاف



من أعظم حواجب الرحمة :
عدم القيام بحقوق المؤمنين ،
قال تعالى { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الحجرات10]
السعدي- رحمه الله


{ وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ
بالماء أصبحت الأرض (جنات )
وبالقرآن تعيش أرواحنا في جنات



"إن تنصروا الله ينصركم "
فدع عنك التفكير كيف ينصرك الله، فله جنود السماوات والأرض،
بل عليك التفكير كيف تنصر دين الله ليتحقق نصره لك جل وعلا
أ. د. ناصر العمر




[ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ] الفتح
الخطاب للنبي صلّ الله عليه وسلم يمتنّ الله تعالى عليه بالهداية والخطاب لأمته من بعده..
الهداية بيد الله تعالى فما عليك إلا المداومة على طلبها منه سبحانه ليل نهار..
استشعر وأنت تردد يوميا
(
اهدنا الصراط المستقيم)
أنك فقير إلى ربك تحتاج هدايته وتوفيقه في كل حين..
يا رب اهدنا الصراط المستقيم

(وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ) ق
استحضر هذه الآية ورقابة الله تعالى على ظاهرك وباطنك وأفكارك الخفية
تستقم أحوالك وتستقم حتى خواطرك..
فإن استقامت خواطرك استقام ظاهرك وقولك وعملك.



للشيطان هجمات على القلب يدخل فيها القلق على الإنسان
والتعب النفسي حتى يكدر عليه حياته..
واستمع إلى قول الله تعالى
{
إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ }المجادلة
ابن عثيمين-رحمه الله



{ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ) الطلاق : 2 ،
قال ابن مسعود :
مخرجه أن يعلم أنه من قبل الله ، وأن الله هو الذي يعطيه ، وهو يمنعه ،
وهو يبتليه ، وهو يعافيه ، وهو يدفع عنه



{لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ }
[الحشر: 21]..
فإذا كان هذا شأن الجبل فكيف يكون حال المكلفين؟!


"والله يسمع تحاوركما"
في كل حوار لك تذكر هذا.
د. عبدالله بن بلقاسم




ثلاث آيات في سورة الشورى لو فقهتها الأمة لأفلحت:
{ وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ۚ }
{ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ۖ}

{ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ }
د.محمد الربيعة

تذكر دائماً أنك لن تندم في الآخرة على أي شيء فاتك في حياتك الدنيا إلا على تقصيرك في طاعة الله
{ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ ..} الزمر
الشيخ سعود الشريم

{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ۖ } الزمر
عندما تبيت وحيداً في ساحة من الهموم أو القلق تذكر هذه الآية التي تشعرك بالسكينة والطمأنينة مما تخاف.
* عايض المطيري

المؤمن يعرف مصيره في الآخرة عند خروج روحه من جسده.
{ وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ} فصلت

(يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71)) الزخرف
زخرف الدنيا وزينتها مذمومة ومهما كانت لا تصل لعظمة الزينة والزخرف في الجنة جزاء للمؤمنين: صحاف من ذهب، أكواب من فضة، حرير وسندس وأساور، وسرر مرفوعة، نمارق وزرابي..مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر...
اللهم اجعلنا من أهل الجنان ووالدينا وأزواجنا وإخواننا والمسلمين..

(فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمْ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ) الدخان
اجعل لك مكانًا في الأرض محرابا لك لا يراك فيه إلا الله سبحانه وتعالى، قم طويلا بين يديه واسجد واقترب وتوسل إليه واذرف الدمع مدارا على ذنوب اقترفتها وطمعا في مغفرة التواب الرحيم واعترافا بتقصيرك...
فإذا رحلت عن الدنيا بكى عليك أكثر من بكاء أهلك وبكى عليك أهل السماء من الملائكة الكرام الذين صحبوك وكانوا يدعون لك ويستغفرون لك وأنت في محرابك...



من أعظم موانع الإيمان .. عدم تعظيم الرحمن
{وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} الزمر
يا رب املأ قلوبنا بخشيتك ..

ما أجمل هذه الآيه لو تدبرنا معانيها
{ غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ} غافر
يستر .يقبل .يصفح . يغفر . .يعفو
كرم إلهي للمذنبين حال رجوعهم

(وإنه لكتاب "عزيز" ) فصلت ،

فأعطه أعز أوقاتك!

{يَوْمَ هُم بَارِزُونَ ۖ لَا يَخْفَىٰ عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ ۚ لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ۖ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ}
ما نُخفيه اليوم سينكشف هناك !
ربّ اجعلنا ووالدينا من الآمنين يوم نلقاك..

(وَبَدَا لَهُمْ مِنْ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ ) الزمر
يا رب سلّم! سلّم!
ماذا سيبدو لنا يوم القيامة مما لم نحتسبه؟!
عفوك يا رب وسترك

(وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنْ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ) الزمر
هنا انتهاء الرحلة ودار القرار، لا سفر بعدها ولا ارتحال ولا إخراج ولا تعب ولا نصب..
يا رب لا تحرمنا من أن نكون ووالدينا وأزواجنا وإخواننا من أهلها يا رب..

(الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا) غافر
حملة العرش يستغفرون للذين آمنوا أفلا نستحيي أن نكون أقل منهم استغفارًا أو نكون من الغافلين عن الاستغفار ونحن المحتاجون للمغفرة؟!!
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، أستغفرك ربي وأتوب إليك..

(وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلاَّنَا مِنْ الْجِنِّ وَالإِنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنْ الأَسْفَلِينَ (29)) فصّلت
لماذا نضع أنفسنا في هذا الموقف والوقت متاح لنا الآن أن نضع شياطين الإنس والجن ممن يحاولون إضلالنا تحت قدمينا؟!
ادفع شياطين الجن بالاستعاذة بالله العظيم منهم
وادفع شياطين الإنس بالاستعانة بالله تعالى وبصحبة الأخيار والمداومة على ذكر الله عز وجل والاستغفار ..

{فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} الزخرف
كم تبثّ هذه الآية أنواراً من الطمأنينة في نفس المؤمن مع تلاطم زحمة فتن هذا الزمن !.

{ وَمَا تَخْرُجُ مِن ثَمَرَاتٍ مِّنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَىٰ وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ ۚ } فصلت
أتظن بعد هذا أن معصيتك تخفى عليه ..!

قال الشيخ عبد الرزاق العباد:
من ترك الذكر لازَمهُ الشيطان ملازمة الظل
قال تعالى:
{ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} الزخرف

القرآن الروح الذي به حياة الأجساد
حياة القلوب
حياة النفوس والأفكار
{ وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا ۚ ..}الشورۍ
فإن القرآن ربيع القلوب كما أن الغيث ربيع الأرض.
- المُعين على تدبر الكتاب المُبين -




الصلاة الخاشعة تقي من الجزع واليأس.
{ إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا* إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا* وإذا مسه الخير منوعا* إِلَّا الْمُصَلِّينَ* الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ} المعارج.

(وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا )
من سبح الله ليلاً طويلاً ، لم يكن ذلك اليوم ثقيلاً عليه ،
بل كان أخف شيء عليه .

*ابن القيم ـ رحمه الله ووالدي-


(ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1))
ما تسطره بقلمك اليوم تسطره الملائكة في كتاب لا يهمل حرفًا..
فلا تكتب به إلا ما يسرّك أن تقرؤه يوم القيامة


(وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ) الحاقة
الأذن الواعية لا تسمع وإنما تستمع فإذا استمعت بحق نفذ ذلك إلى القلب تأثرًا ثم انعكس على الجوارح امتثالا وطاعة
فاحرص على ما تستمع إليه لتكن ممن قالوا سمعنا وأطعنا ولا تسمع فقط فتكون ممن قالوا سمعنا وعصينا...


( إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً (6) وَنَرَاهُ قَرِيباً (7)) المعارج
هو يوم قريب مهما ظننته بعيدًا...
قيامتك تقوم حين يأتي ملك الموت وتنتزع الروح
فتب إلى الله قبل أن يأتي الأجل ولا ينفع الندم!


(وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ) المزمل
يا للطف الله تعالى ويا لرحمته بعباده!
يعلم ضعفنا ويثمّن انشغالنا فيرخّص لنا بالتخفيف في عبادة عظيمة
وهي قيام الليل لكن الشرط:
مهما كان ظرفك لا تبخل على نفسك ولو بالقليل حتى لا تُحرم الأجر
(فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ)..

(أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَى (39)) القيامة(هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً (1) إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً (2)) الإنسان
احفر هذه الآيات في قلبك وانقشها في عقلك وضعها نصب عينيك ليل نهار..
تذكر أصلك أيها الإنسان كلما دعتك نفسك للكبر على الآخرين أو لظلمهم
واعلم أنك مهما بلغت في الدنيا فإنك ستؤول إلى تراب..

{ اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النور....}
اذا أظلمت بك المسائل وأغلقت عليك الأمور؛ فاستعن بوليّك يخرجك من الظلمات الى النور.

{ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ }
الجزاء من جنس العمل، فإن المرابي قد ظلم الناس وأخذ أموالهم على وجه غير شرعي، فجوزي بذهاب ماله، والمحسن إليهم بأنواع الإحسان ربه أكرم منه، فيحسن عليه كما أحسن على عباده .
السعدي-رحمه الله-

{ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ}
من علم أنه راجع إلى الله فمجازيه على الصغير والكبير والجلي والخفي، وأن الله لا يظلمه مثقال ذرة، أوجب له الرغبة والرهبة، وبدون حلول العلم في ذلك في القلب لا سبيل إلى ذلك.
السعدي-رحمه الله-

{ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ}
لما بين صفاتهم الحميدة ذكر احتقارهم لأنفسهم وأنهم لا يرون لأنفسهم، حالا ولا مقاما، بل يرون أنفسهم مذنبين مقصرين فيستغفرون ربهم، ويتوقعون أوقات الإجابة وهي السحر،
قال الحسن: مدوا الصلاة إلى السحر، ثم جلسوا يستغفرون ربهم.
السعدي-رحمه الله-

تأمل قوله تعالى :
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّار فَلَنْ يُقْبَل مِنْ أَحَدهمْ مِلْء الْأَرْض ذَهَبًا وَلَوْ اِفْتَدَى بِهِ }
فلو أن كافرًا تقرّب بسبيكة ذهبية بحجم الكرة الأرضية لينجو من النار ما قبل منه، بينما لو جاء أفقر مسلم مر على الدنيا كلها ،
فإن مآله إلى الجنة ، فهل تدرك نعمة الله علينا بالهداية للإسلام ؟!
د. عبد الرحمن الحمود

{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَىٰ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ}
توجّعك وزفرات ألمك
لا تخفى على الله "
همّك الذي أثقل كاهلك
يعلمه العليم
فهل عليه توكلت؟ !*

تسليه لكل داعية ..
لا تحزن لعدم اتباعك.
( وَّإِن تَوَلَّوْا۟ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ ٱلْبَلَـٰغُ }


(الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرّاً وَعَلانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ)

رباعية الإنفاق: أربع حالات للإنفاق أجرها عند الله تعالى وضمان لعدم الخوف والحزن:
ليلا
نهارا
سرّا
علانية
هل جربّنا مرة أن ننفق في هذ الأحوال كلها؟!

(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ)
رباعية العمل:
الإيمان
عمل الصالحات
إقامة الصلاة
إيتاء الزكاة
والجزاء: لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون
يا رب أعنا عليها ولا تحرمنا أجرها يا كريم

(والراسخون في العلم)
حرف الجر (في) يجعل (العلم) هو : المادة الصلبة التي كلما انغمس فيها اﻹنسان أمن السقوط
د. عقيل الشمري

{ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ}
ما أعظمك يا رب!
يحذّر عباده نفسه من رأفته بهم
من رأفته بهم : تحذيره إياهم نفسه ، وتخويفهم عقوبته ، ونهيه إياهم عما نهاهم عنه من معاصيه
سبحان الرؤوف بعباده...

(فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا)
الأتقيا يواجهون مصاعب الحياة بمزيد القرب من الله تعالى ومزيد من الطاعة..
فما بال أقوام يتركون الطاعات عند الأزمات؟!!



(قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً (62)) الإسراء
لأحتنكنّ: الشيطان لا يسعى فقط للوسوسة والإغواء وإنما يريد أن يستولي عليك أيها الإنسان ليقودك إلى سبل الضلالة والغواية كما تقاد الدوابّ..
فاتّخذه عدوًا كما أمرك ربك..
اللهم أعوذ بك من الشيطان وشركه ووسائله وخطواته وحبائله



{ قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا *الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}الكهف
فيه دلالة على أن من الناس من يعمل العمل، ويظن أنه محسن، وقد حبط سعيه، والذي يوجب إحباط السعي إما فساد الاعتقاد، أو المراءاة .
القرطبي، 13/392



{ وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} طه
قال ابن القيم-رحمه الله-في مدارج السالكين:
سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : إن رضى الربّ في العجلة إلى أوامراه .
اللهــمّ اجعلنا من الذين يسارعون للخيرات وهم لها سابقون

{ لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا .}مريم
كل كلمة كدرت صفو حياتك
واحرقت فؤادك لن تسمعها هناك .. في الجنة
ربّ اجعلنا من ورثة جنة النعيم ووالدينا


ومن الناس من تعلم القرآن لكنه أهمل تلاوته ، وهذا هجران للقرآن وحرمان للنفس من أجر عظيم وسبب لنسيانه وقد يدخل في قوله تعالى:
{ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي} طه
فإن الإعراض عن تلاوة القرآن وتعريضه للنسيان خسارة كبيرة ، وسبب لتسلط الشيطان على العبد ، وسبب لقسوة القلب .
[ د.صالح الفوزان ]

[ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا]
كم من ذرية كانت وبالاً على والديهم فعذبوا نفوسهم وكسروا قلوبهم قبل ظهورهم
فالذرية الصالحة رزق فاطلبه من الرزاق
مها العنزي




( وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ .. )
ليس بينك وبين هذا الثناء الإلهي إلا كلمات تقولها للأهل قبل أن تذهب إلى الصلاة!!
عايض المطيري


(مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ)
إذا كنت تقرأ القرآن وما زلت تشعر بالشقاء فأنت لم تقرؤه حقًا
أمسِك كتابك، جدّد نيتك،
واسعد بهدايات القرآن العظيم



[وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ ]
جبال الهموم التي على صدرك لا شيء يزيحها كذكرك لربك ،
فالهج باسم بكل حين والكريم لن يخيبك
مها العنزي




القرآن ينمي فينا النظرة الإيجابية بالعفو وجمال المنطق وحسن الظن
{خُذِ الْعَفْوَ)
{وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا}

[B][B]{ اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ)

فلنتخذه منهجا .

أذكار الصباح والمساء تُخرج الإنسان من وصف (الغافلين)
[B][B][B]( وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ )
عبد العزيز الطريفي

" وَإِنَّ فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ (5) يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ"
جادلوا في الحق بعدما تبين
لكن القرآن لم يسلبهم وصف الإيمان
لا تسلب مخالفيك حقوقهم !!.
د. عبد الله بلقاسم

{ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ}التوبة
السكينة ما يجعله اللّه في القلوب وقت القلاقل والزلازل والمفظعات، مما يثبتها، ويسكنها ويجعلها مطمئنة، وهي من نعم اللّه العظيمة على العباد.
[السعدي]
اللهم أنزل السكينة على قلب كل مكلوم


{... مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ }
التوبة
لا يضعف القلب، ويوهن العزيمة إلا حُب الدنيا وشهواتها.
*عايض المطيري



{ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ..}
التوبة
قلبٌ عرف ربه في الرخاء
لن يَضِلّ الطريق عند الشدة والبلاء*

{ قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلا مَا كَتَبَ اللَّـهُ لَنَا} التوبة
إنما لم يقل: ما كتب علينا، لأنه أمر يتعلق بالمؤمن،
ولا يصيب المؤمن شيء إلا وهو له ، إن كان خيراً فهو له في العاجل ، وإن كان
شرا فهو ثواب له في الآجل.
*الوزير ابن هبيرة



[B]{ تَوَلَّواْ وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَ} التوبة
الحزن على فوت الطاعة من ثمرة حبها، والاهتمام بها؛
لأن المرء لا يحزن إلا على ما عز عليه.
[العز بن عبد السلام]

(اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا!)
باعوا أغلى الأمور بأزهد الأثمان،،
الأشياء قيمتها في ذاتها لابتقييم الناس لها،،
وليد العاصمي

" [B][B]أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ"
إذا أحسست أن أصابع خشية غير الله بدأت تلعب بقلبك ..

فتقول كلاما .. وتخفي كلاما ..
فأحرقها بأتخشونهم ؟

{ وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا} الكهف
والمعنى : أن يصلح الإنسان ما بينه وبين الله ؛
وأن يخاف من ذلك اليوم ويستعد له وأن يصور نفسه وكأنه تحت قدميه ..
*ابن عثيمين - رحمه الله ووالدي-


قال تعالى عن أهل الفردوس :
{ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا} الكهف
أي: تحولاً ولا انتقالاً؛ لأنهم لا يرون إلا ما يعجبهم ويبهجهم،
ويسرهم ويفرحهم، ولا يرون نعيماً فوق ما هم فيه.
*السعدي-رحمه الله ووالدي-
جعلني الله وإياك ووالدينا من أهل الفردوس الأعلى ..
( آمين )


لا تأتي الهموم والأحزان إلا من قلة الرضا عن الله ،..
وأشرف شيء للعبد أن يرزقه الله الرضا والتسليم ولذا دعا زكريا لولده فقال
{ واجعلهُ ربّ رضيّا} مريم
محمد المحيسني


علينا أن نحسن الظن بالله تعالى، فالله- تعالى- عند حسن ظن عبده به،
{ وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا } مريم


بِرُّ الوالدين من شعار الأنبياء والصالحين من قبل؛ فتمسك ببرهما،
{ وَبَرًّا بِوَالِدَتِي } مريم


ومن الناس من تعلم القرآن لكنه أهمل تلاوته، وهذا هجران للقرآن وحرمان للنفس من أجر عظيم وسبب لنسيانه وقد يدخل في قوله تعالى
{ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي} طه
فإن الإعراض عن تلاوة القرآن وتعريضه للنسيان خسارة كبيرة ،
وسبب لتسلط الشيطان على العبد ، وسبب لقسوة القلب

*د.صالح الفوزان


على العبد قبل أن يبدأ بأي عمل أن يطلب العون والتوفيق من الله,
{ قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي* وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي} طه


(هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ) مريم
كلما استصعبت أمرًا في حياتك وضاقت بك السبل إلجأ إلى الله بصدق وإخلاص موقنًا أن بيده وحده سبحانه تذليل الصعاب وتيسير الأمور وتفريج الكروب...



(إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا)
كان الصمت المطلق هو أكبر معاني الصيام إن لم يكن هو الصيام ذاته ثم رخص الله للأمة الكلام المباح وبقي الكلام المحرم على أصل التحريم
قال صلّ الله عليه وسلم...
" من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه".
د. عبد الله بلقاسم


(مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلاَّ تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3)) طه
القرآن نزل للتذكرة لمن يخشى الله فمن تذكّر به وذكّر غيره حاز على السعادة في الدنيا وفي الآخرة..
فإن أعرضت عن الذكرى

(ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)
طريق سعادتك وطريق شقائك واضح فأيهما ستختار؟!!



القلوب الفارغة من الإيمان بالله ووعده وعيده في الدار الآخرة
أكثر القلوب ميلاً إلى الباطل، والشر، والفساد
{ وَلِتَصْغَىٰ إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ} الأنعام*

〰〰〰
لقد عُودي الأنبياء من قبلُ؛ فلا يحزن الداعية وطالب العلم على معاداة أهل الضلال له.
{ وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ }* الأنعام

〰〰〰

اعلم أن درجتك عند الله- تعالى- بحسب عملك الصالح، فانظر كيف هي درجتك ؟
{ وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُوا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ}* الأنعام

〰〰〰

شؤم الخطيئة كان سبب طرد إبليس من الرحمة، وإخراج آدم من الجنة،
{ قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ}* الأعراف

〰〰〰

الهداية بيد الله- سبحانه وتعالى- فاسأله إياها،
{ فَرِيقًا هَدَى}* الأعراف

〰〰〰

لا ينفع الإيمان عند معاينة الموت والعذاب كما لا ينفع يوم القيامة،
{ هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ ۚ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ۚ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ }* الأعراف

〰〰〰

إذا أردت الهدى والرحمة؛ فابحث عنها في هذا الكتاب العزيز،
{ وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَىٰ عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}* الأعراف

〰〰〰

رحمة الله في الدنيا والآخرة منوطة بإحسانك مع الله، ومع عباد الله، فإن أردت الرحمة؛ فأحسن، {إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ} *الأعراف

〰〰〰

السفر..المال..الخلوة..
أحوال يتقلبها العبد غالباً ويتقلب معها في ألوان أخرى من العبودية ولسان حاله:
{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }[الأنعام:162]. د.عمر المقبل

〰〰〰

قال ابن تيمية:
ويجب أن يعلم العبد أن عمله من الحسنات هو بفضل الله ورحمته ومن نعمته كماقال أهل الجنة
{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ۖ} الأعراف

〰〰〰

سورة الأعراف سورة جاءت لترسيخ العقائد الإسلامية:
عقيدة الألوهية، عقيدة الرسالة والرسل
وعقيدة أن هذا القرآن نزل من عند الله
وعقيدة البعث
(يوم القيامة والحساب)
الشيخ محمد الشنقيطي

〰〰〰

(قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿١٦﴾ ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ﴿١٧﴾ الأعراف
إبليس يهدد ويتوعد بني آدم بإغوائهم وليس لك يا ابن آدم من قوة لتدفعه إلا أن تستعين بالله تعالى وتستعيذ به.





{ لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ}
فما كان أحب إلى المرء إذا تقرب به إلى الله- تعالى- كان أفضل له من غيره؛ وإن استويا في القيمة.
مجموع الفتاوى، 31/ 251

{ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ}
وفي هذه الآية ما يدل أن الله يحب من عباده أن يذكروا نعمته بقلوبهم وألسنتهم؛ ليزدادوا شكراً له، ومحبة، وليزيدهم من فضله، وإحسانه، وإن من أعظم ما يذكر من نعمه نعمة الهداية إلى الإسلام.
السعدي-رحمه الله ووالدي



{ لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ }
إختيارالله غالب على اختيار العباد وأن العبد وإن ارتفعت درجته وعلا قدره
(قد يختار شيئا )
وتكون الخيرة والمصلحة في غيره.
السعدي-رحمه الله ووالدي-


لا يوصل إلى الراحة إلا بقلة الراحة، ولا يدرك النعيم إلا بقلة النعيم:
{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ}


من حكمة الله- تعالى- في نزول البلايا التمحيص والاختبار،
وتمييز الخبيث من الطيب:
{
وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ}


{ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ}
ومن فضله على المؤمنين: أنه لا يقدّر عليهم خيراً ولا مصيبة إلا كان خيراً لهم، إن أصابتهم سراء فشكروا؛ جازاهم جزاء الشاكرين، وإن أصابتهم ضراء فصبروا؛ جازاهم جزاء الصابرين.
*السعدي-رحمه الله ووالدي-


{فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا}
النساء ،
لو تدبر هذه الآية أولئك الذين يأخذون أموال الضعفة ممن تحت أيديهم ، وبدون طيبة أنفس منهم – وإن أذنوا ظاهراً – لعلموا أنهم ربما أكلوه غصة فأعقبهم وبالاً .
*د.ناصر العمر






{لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ} الصافات
الحسرة كل الحسرة، أن يمضي على الحازم، وقت من أوقاته، وهو غير مشتغل بالعمل، الذي يقرب لهذه الدار،فكيف إذا كان يسير بخطاياه إلى دار البوار؟*
السعدي-رحمه الله ووالدي-


{ إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}
قلبك مضغة إن صلحت صلح أمرك كله..

{ لِّيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا }
القرآن حياة القلب إذا لم يؤثرعليك وتعتبر به فأنت مّيت

{ فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ }
لا تحزن لإعراضهم عن الحق لا تحزن لتكذيبهم الآيات لا تحزن لاستهزائهم
كن مع الله ولا تُبالي

استحضر هذا الموقف المهيب :
(وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ).

في خلوتك لا يغرك صمت أعضائك فلها يوم تتكلم فيه !
* قال الله تعالى :
{ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}

{ يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ..}
ما ألذها :
بعد البلاء .. والصبر .. والموت .. والقبر .. والبعث .. والنشر .. والخوف .. والحشر .. ومرور الجسر.




(إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ )
قبل أن تتوجه لأحد بالشكوى تذكر أن الله يسمع شكواك قبل أن تتلفظ بها،

بصير بحالك لا يخفى عليه شيء من أمرك..
عندك شكوى؟
قف بي يدي ربك والجأ إليه واشكو إليه وحده سبحانه


(رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا )
وحينما تدعو الله لاتنسَ إخوانك ،

فالدعاء في الغيب أسرع إجابته .


(تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ)
التجارة الرابحة:
إيمان بالله ورسوله صلى الله علي وسلم ومجاهدة في سبيل الله بالمال والنفس،

هذه هي التجارة التي تنجي من العذاب يوم القيامة
فأين المتاجرون؟!

(وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ)
قاعدة قرآنية لا تتبدل ولا تتغيرفإن لم نجدها واقعا في عصرنا نحتاج لاستنهاض الإيمان في قلوب المسلمين ليرتقوا فيصبحوا مؤمنين فيتحقق موعود الله تعالى لهم بالعزة والتمكين.

تأمل حال نوح عليه السلام
{ قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا}

نوح
لم يكلّ من دعوة قومه وإنذارهم .
فيا أيها الداعية لا تستثقل المهمة عليك .

{قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ(43)
وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ(44)
وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ(45)}
المدثر

تفَقّد حالك مع هؤلاء الثلاث ،

فإنها قد أوردت أناسًا النار ..


{ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ} [القيامة30]
من لك إذا سكن الصوت ، وتمكن الندم ، ووقع الفوت ،

وأقبل لأخذ الروح ملكُ الموت ،وجاءت جنوده ، وقيل : من راق؟
ونزلت منزلاً ليس مسكون !
*
ابن الجوزي-رحمه الله


رزقك بيد خالقك ، لا رازق لك سواه
وما الناس إلا وسائط
فإن أعطوك أو منعوك فمن الله
فعلق نفسك بالرزاق لا بالوسائط:
{ أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ}
الملك
د.سعود الشريم





تدبروا .. {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دعاه..}النمل
لن يخذل الله عبدا اضطر ورفع يديه داعياً راجياً


{لَوْلَا أَن رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ} [القصص]
إن العبد إذا أصابته مصيبة فصبر وثبت.. إزداد بذلك إيمانه،،
ودل ذلك على أن إستمرار الجزع مع العبد دليل على ضعف إيمانه.
*السعدي-رحمه الله ووالدي-

{ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ..} [القصص |
"بقدر ما تحزن للدنيا يخرج هم الآخرة من قلبك،وبقدر ما تحزن للآخرة يخرج هم الدنيا من قلبك"!
[ مالك بن دينار]


التوكل على الله زاد الداعية فيما يواجه من تعب ونصب، أو إعراض واستهزاء..
{ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ}النمل


الرفقة الصالحة سندٌ لك عند المُـلِمَّـات ..
{قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ }القصص


{ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً..}القصص
في طيات بعض البلايا نعم عظمى، فلاتجزع ولا تقنط !*


في قول موسى – عليه السلام – بعد أن سقى للمرأتين :
( فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ) القصص
قال ابن عباس_ رضي الله عنه _
كان قد بلغ به الجوع ما بلغ , وانه لأكرم الخلق يومئذ على الله
وعلق ابن عطية قائلا : وفي هذا معتبر , وحاكم بهوان الدنيا على الله تعالى.


{ مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ} النمل
اللهم اجعلنا مع الذين لاخوف عليهم ولاهم يحزنون ووالدينا.. آمين


( فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء )
الأنوثة حيـاء ، قبل أن تكون أزيـاء !!
عايض المطيري



[ وهو أعلم بالمهتدين ]
الهداية شيء وقر بالقلب وصدقه العمل
فالهداية الحقة هي تنظيم البيت الداخلي للنفس قبل مظهرها الخارجي!
مها العنزي



{ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}البقرة
هذه معية خاصة، تقتضي محبته ومعونته، ونصره وقربه،
وهذه منقبة عظيمة للصابرين،
فلو لم يكن للصابرين فضيلة إلا أنهم فازوا بهذه المعية من الله؛ لكفى بها فضلا وشرفا .

*السعدي-رحمه الله ووالدي-


{الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ}البقرة
جعل هذه الكلمات ملجأ لذوي المصائب، وعصمة للممتحنين؛
لما جمعت من المعاني المباركة، وذلك توحيد الله، والإقرار له بالعبودية،
والبعث من القبور، واليقين بأن رجوع الأمر كله إليه كما هو له..

وقال سعيد بن جبير: لم يعط هذه الكلمات نبي قبل نبينا، ولو عرفها يعقوب؛
لما قال: يا أسفى على يوسف.
*المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز


{ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ} البقرة
ختم بالعلم لأجل دخول الخلل على النيات في الإنفاق؛
لأنه من أشد شيء تتباهى به النفس، فيكاد لا يسلم لها منه إلا ما لا تعلمه شمالها.

*نظم الدرر

قال بعض السلف : متى أطلق الله لسانك بالدعاء والطلب فاعلم أنه يريد أن يعطيك ؛ وذلك لصدق الوعد بإجابة من دعاه ، ألم يقل الله تعالى :
(فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ )


( كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ )
إن العلم الصحيح سبب للتقوى؛ أنهم إذا بان لهم الباطل اجتنبوه, ومـن علــم الحــق فتركه, والباطل فاتبعه,كان أعظم لجرمه, وأشــد لإثمه .
السعدي-رحمه الله ووالدي-

{وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِن لَّا تَشْعُرُونَ}
(لا تشعرون )
بما هم فيه من لذة وسعادة..


(فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ)
ملك الملوك سبحانه وتعالى يقول لك أيها العبد الضعيف اذكرني حتى أذكرك!
لا تحتاج لوساطة ولا لمن يوصلك إليه سبحانه..
فقط أطلق لسانك واستجمع قلبك واذكره في نفسك أو في ملك يذكرك العظيم سبحانه في نفسه وفي ملأ خير من ملئك..


الوسطية لا ترسمها الأذهان، وإنما قضى أمرها الرحمن
(وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا)
من وجد فكره بعيدا عن الوحي عليه أن يذهب إليه لا أن يجر الوحي إليه


أمة وسطا، خير أمة أخرجت للناس، قرآنها خاتم الكتب، رسولها خاتم الأنبياء والمرسلين، لغتها واحدة، هدفها واحد: الإيمان بالله وتوحيده وابتغاء مرضاته ارفع رأسك يا مسلم فأنت تنتمي لخير الأمم..


يغتر الإنسان بإيمانه وصلاحه؛فإن الأنبياء والصالحين علموا أن ثباتهم على الدين إنما هو بمشيئة الله لا من عند أنفسهم،
{ قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُم بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللَّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّنَا}

{أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُون} الأعراف
قال الحسن البصري -رحمه الله-: المؤمن يعمل بالطاعات، وهو مُشْفِقٌ، وَجِل، خائف، والفاجر يعمل بالمعاصي، وهو آمن. تفسير ابن كثير


من أعظم المصائب أن يطبع على القلب؛
فلا يعي خيرا،
ولا ينكف عن شر نعوذ بالله تعالى من الخذلان،
{كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ}


{ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ}
في قوله ( بقوة ) قال بعض السلف: لا ينال العلم حيي ولا مستكبر،وقال آخر: من لم يصبر على ذُلِّ التعلم ساعة؛ بقي في ذُلِّ الجهل أبداً.تفسير ابن كثير

{ وَاتْلُ عليهم نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ}
فدلت الآية لمن تدبرها على ألا يغتر أحد بعمله ولا بعلمه، إذ لا يدري بما يختم له. القرطبي -رحمه الله ووالدي-


من أسباب التقوى:أخذ الكتاب وأحكامه بقوة واجتهاد، ومدارسة ما فيه،
(خُذُوا مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).


الدعاء الصادق من القلب مخبتٍ سلاح نافذة بإذن الله :
{ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ}،

قال ابن تيمية :
" القلوب الصادقة والأدعية الصالحة هي العسكر الذي لا يغلب " .

{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ}
خافت ورهبت، فأوجبت لهم خشيةُ الله- تعالى- الانكفافَ عن المحارم، فإن خوف الله- تعالى- أكبر علاماته أن يحجز صاحبَه عن الذنوب.

السعدي-رحمه الله ووالدي-


{ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ..}
قلبٌ عرف ربه في الرخاء لن يَضِلّ الطريق عند الشدة والبلاء..

{ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها}
أيها المُوحد ..إنّ إلهك بلغ في الجلال والجمال والتمام والكمال منتهاهفلماذا التقصير في دعائه والتذلل بين يديه ؟
عبدالله المهيلان


(لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا)
يا رب سلّم!
آية مخيفة لو تدبرناها!!
اللهم احفظ قلوبنا وأبصارنا وآذاننا
واجعلها تؤمن بالحق وتشهد له وتسمعه

(وأعرض عن الجاهلين)
كثير من الجدل ، كان دواؤه ألا تدخل فيه .

وليد العاصمي

الصفحات