نساء صنعن التاريخ

صورة saidmohamad89

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتى فى الله اليوم مع سلسلة جديدة شعرت فى نفسى ان الان وقتها

لنعلم مكانه هذا المخلوق الضعيفة
هذا المخلوق الذى يتميز بضعفه

الانثى

المراة

النساء

الفتاة

مرادفات كثيرة تعنى نفس المعنى

ذلك المخلوق الذى امتهن بكل العصور وكل الحضارات وكل الامم الا فى الاسلام رفعها لدرجة الملكة على عرشها حافظ عليها كانها الجوهرة المكنونة جعلها التاج على الرؤؤس

لم ترضى علينا كل الامم لم ترضى على تلك المكانة وهذا الوضع فدبرت وخططت لتفكك تلك الصورة الجميلة وتهدم هذة المكانه المبجلة

فنحدرت المكانة وتفتت الاخلاق وانهارت العظمة لتلك الملكة المبجلة حتى اصبحنا احط الامم فنساءنا تهان وتقتل وتنتهك حرماتهن بكل بقاع الارض اصبحت ارخص المخلوقات بعد ان كانت اشرف المكنونات

رايت ان اجلب بعض النقاط المضيئة بتاريخنا الذى لا نمتلك غيره لنفخر به لنساءنا المضيئات بتاريخنا

ارجو ان تنال تلك السلسة قبول واستفادة منها

اللهم لا تعجلنى جسرا يعبرون علية الى الجنة يلقى به فى النار

امين

يتبع ..............

صورة ملاك غأيتي الجنة

جزاك الله خير وكثرا الله من امثلك
يــــــــــــسـلمووو

صورة saidmohamad89

مازلنا مع خولة بنت الازور

لنرى ما فعلت


[=&quot]وأما أبو عبيدة فإنه لما نظر إلى ما فاجأه من الروم‏.‏[/]
[=&quot]قال‏:‏ والله لقد كان الصواب مع خالد لما قال دعني في الساقة فلم[/][=&quot]أدعه وإنه قد وصل إليه بولص وقصده والأعلام والصلبان على رأسه مشتبكة والنساء[/][=&quot]يولولن والصبيان يصيحون والألف من المسلمين قد اشتغلوا بالقتال وقد قصد عدو الله[/][=&quot]بولص أبا عبيدة واشتد بينهم الحرب ووقع القتال من أصحابه والروم وارتفعت الغبرة[/][=&quot]عليهم وهم في كر وفر على أرض سحورًا‏.‏[/]
[=&quot]قال وقد بلى أبو عبيدة بالقتال وصبر صبر الكرام قال سهيل بن صباح[/][=&quot]وكان تحتي جواد محجل من خيل اليمن شهدت عليه اليمامة فقومت السنان وأطلقت العنان[/][=&quot]فخرج كأنه الريح العاصف فما كان غير بعيد حتى لحقت بخالد بن الوليد والمسلمين[/][=&quot]فأقبلت إليهم صارخًا وقلت‏:‏ أيها الأمير أدرك الأموال والحريم‏.‏[/]
[=&quot]فقال خالد‏:‏ ما وراءك يا ابن الصباح فقلت‏:‏ أيها الأمير إلحق أبا[/][=&quot]عبيدة والحريم فإن نفير دمشق قد لحق بهم وقد اقتطعوا قطعة من النسوان والولدان وقد[/][=&quot]بلى أبو عبيدة بما لا طاقة لنا به‏.‏[/]
[=&quot]قال فلما سمع خالد ذلك الكلام من سهل بن صباح قال‏:‏ إنما لله وإنا[/][=&quot]إليه راجعون قد قلت لأبي عبيدة دعني أكون على الساقة فما طاوعني ليقضي الله أمرًا[/][=&quot]كان مفعولًا ثم أمر رافع بن عميرة على ألف من الخيل‏.‏[/]
[=&quot]وقال له‏:‏ كن في المقدمة وأمر عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق على[/][=&quot]ألفين‏.‏[/]
[=&quot]وقال له‏:‏ أدرك العدو وسار خالد في أثره ببقية الجيش‏.‏[/]
[=&quot]قال‏:‏ فبينما أبو عبيدة في القتال مع بولص لعنه الله إذ تلاحقت به[/][=&quot]جيوش المسلمين وحملوا على أعداء إلنه وداروا بهم من كل مكان فعند ذلك تنكست الصلبان[/][=&quot]وأيقن الروم بالهوان وتقدم الأمير ضرار بن الأزور كأنه شعله نار وقصد نحو بولص‏.‏[/]
[=&quot]فلما رآه عدو الله تبلبل خاطره ووقعت الرعدة في فرائصه وقال لأبي[/][=&quot]عبيدة‏:‏ يا عربي وحق دينك إلا ما قلت لهذا الشيطان يبعد عني وكان بولص قد سمع به[/][=&quot]ورآه من سور دمشق وما صنع بعسكر كلوس عزازير وسمع بفعاله في بيت لفيا فلما رآه[/][=&quot]مقبلًا إليه عرفه‏.‏[/]
[=&quot]فقال لأبي عبيدة‏:‏ قل لهذا الشيطان لا يقربني فسمعه ضرار رضي الله[/][=&quot]عنه فقال له‏:‏ أنا شيطان إن قصرت عن طلبك ثم إنه فاجأه وطعنه فلما رأى بولص أن[/][=&quot]اللعنة واصلة إليه رمى نفسه عن جواده وطلب الهرب نحو أصحابه فسار ضرار في طلبه‏.‏[/]
[=&quot]وقال له‏:‏ أين تروح من الشيطان وهو في طلبك ولحقه وهم أن يعلوه[/][=&quot]بسيفه‏.‏[/]
[=&quot]فقال بولص‏:‏ يا بدوي إبق علي ففي بقائي بقاء أولادكم وأموالكم‏.‏[/]
[=&quot]قال فلما سمع ضرار قوله أمسك عن قتله وأخذه أسير هذا والمسلمون قد[/][=&quot]قتلوا من الروم مقتلة عظيمة‏.‏[/]
[=&quot]قال‏:‏ حدثني أسلم بن مالك اليربوعي عن أبي رفاعة بن قيس‏.‏[/]
[=&quot]قال‏:‏ كنت يوم وقعة سحورًا مع المسلمين وكنت في خيل عبد الرحمن بن[/][=&quot]أبي بكر الصديق رضي الله عنه‏.‏[/]
[=&quot]قال فسرنا بالروم من كل جانب وبدلنا أسيافنا في القوم وكانوا ستة[/][=&quot]كتائب في كل كتيبة ألف فارس قال رفاعة بن قيس‏:‏ فوالله لقد حملنا يوم فتح دمشق[/][=&quot]وأنه ما رجع منهم فوق المائة ووجه خبر لضرار أن خولة مع النسوان المأسورات فعظم ذلك[/][=&quot]عليه وأقبل على خالد وأعلمه بذلك فقال له خالد‏:‏ لا تجزع لقد أسرنا منهم خلقًا[/][=&quot]كثيرًا وقد أسرت أنت بولص صاحبهم وسوف نخلص من أسر من حريمنا ولا بد لنا من دمشق في[/][=&quot]طلبهم ثم أمر خالد أن يسيروا بالناس على مهل حتى ننظر ما يكون من أمر حريمنا‏.‏[/]
[=&quot]ثم إنه سار في ألف فارس جريدة وبعث العسكر كله إلى أبي عبيدة مخافة[/][=&quot]أن يلحقهم وردان بجيوشه فسار القوم وتوجه خالد بمن معه في طلب المأسورات وقد قال‏:‏[/][=&quot]حدثني سعيد بن عمر عن سنان بن عامر اليربوعي قال‏:‏ سمعت حبيب بن مصعب يقول‏:‏ لما[/][=&quot]اقتطعوا من ذكرنا من نساء العرب سار بهم بطرس أخو بولص إلى أن نزل بهم إلى النهر[/][=&quot]الذي ذكرناه ثم قال بطرس‏:‏ أنا لا أبرح من ههنا حتى أنظر ما يكون من أمر أخي ثم[/][=&quot]إنه عرض عليه النساء المأسورات فلم يعجبه منهن إلا خولة بنت الأزور أخت ضرار‏.‏[/]
[=&quot]قال بطرس‏:‏ هذه لي وأنا لها لا يعارضني فيها أحد فقال له أصحابه‏:‏[/][=&quot]هي لك وأنت لها‏.‏[/]
[=&quot]قال وكل من سبق إلى واحدة يقول هي لي حتى قسموا الغنيمة على ذلك[/][=&quot]ووقفوا ينتظرون ما يكون من أمر بولص وأصحابه وكان في النساء عجائز من حمير وتبع من[/][=&quot]نسل العمالقة والتتابعة وكن قد اعتدن ركوب الخيل فقالت لهن خولة بنت الأزور‏:‏ يا[/][=&quot]بنات حمير بقية تبع أترضين بأنفسكن علوج الروم ويكون أولادكن عبيدًا لأهل الشرك[/][=&quot]فأين شجاعتكن وبراعتكن التي نتحدث بها عنكن في أحياء العرب ومحاضر الحضر ولا أراكن[/][=&quot]إلا بمعزل عن ذلك وإني أرى التقل عليكن أهون من هذه المصائب وما نزل بكن من خدمة[/][=&quot]الروم الكلاب‏.‏[/]
[=&quot]فقالت عفرة بنت غفار الحميرية‏:‏ صدقت ووالله يا بنت الأزور نحن في[/][=&quot]الشجاعة كما ذكرت وفي البراعة كما وصفت لنا المشاهد العظام والمواقف الجسام ووالله[/][=&quot]لقد اعتدنا ركوب الخيل وهجوم الليل غير أن السيف يحسن فعله في مثل هذا الوقت وإنما[/][=&quot]دهمنا العدو على حين غفلة وما نحن إلا كالغنم فقالت خولة‏:‏ يا بنات التبابعة[/][=&quot]والعمالقة خذوا أعمدة الخيام وأوتاد الأطناب ونحمل بها على هؤلاء اللئام فلعل الله[/][=&quot]ينصرنا عليهم أو نستريح من معرة العرب فقالت عفرة بنت غفار والله ما دعوت إلا ما هو[/][=&quot]أحب إلينا مما ذكرت ثم تناولت كل واحدة عمودًا من أعمدة الخيام وصحن صيحة واحدة[/][=&quot]وألقت خولة على عاتقها عمود الخيمة وسعت من ورائها عفرة وأم أبان بنت عتبة وسلمة[/][=&quot]بنت زارع ولبنى بنت حازم ومزروعة بنت عملوق وسلمة بنت النعمان ومثل هؤلاء رضي الله[/][=&quot]عنهن‏.‏[/]
[=&quot]فقالت لهن خولة‏:‏ لا ينفك بعضكن عن بعض وكن كالحلقة الدائرة ولا[/][=&quot]تتفرقن فتملكن فيقع بكن التشتيت وحطمن رماح القوم واكسرن سيوفهم‏.‏[/]
[=&quot]قال فهجمت خولة أمامهن فأول ما ضربت رجلًا من القوم على هامته[/][=&quot]بالعمود فتجندل صريعًا والتفت الروم ينظرون ما الخبر فإذا هم بالنسوة وقد أقبلن[/][=&quot]والعمد بأيديهن فصاح بطريق‏:‏ يا ويلكن ما هذا فقالت عفرة‏:‏ هذه فعالنا فلنضربن[/][=&quot]القوم بهذه الأعمدة ولا بد من قطع أعماركم وانصرام آجالكم يا أهل الكفر‏.‏[/]
[=&quot]قال فجاء بطرس وقال‏:‏ تفرقوا عن النسوة ولا تبذلوا فيهن السيوف ولا[/][=&quot]أحد منكم يقتل واحدة منهن وخذوهن أسارى ومن وقع منكم بصاحبتي فلا ينلها بمكروه[/][=&quot]فتفرق القوم عليهن وحدقوا بهن من كل جانب وراموا الوصول إليهن فلم يجدوا إلى ذلك[/][=&quot]سبيلًا ولم تزل النساء لا يدنو إليهن أحد من الروم إلا ضربن قوائم فرسه قال[/][=&quot]الواقدي‏:‏ ولقد بلغني أن النسوة قتلن ثلاثين فارسًا من الروم فلما نظر بطرس إلى[/][=&quot]ذلك غضب غضبًا شديدًا وترتجل وترجلت أصحابه نحو النساء والنساء يحرض بعضهن بعضًا[/][=&quot]ويقلن متن كرامًا ولا تمتن لئامًا وأظهر بطرس رأسه وتلهفه عندما نظر إلى فعلهن ونظر[/][=&quot]إلى خولة بنت الأزور وهي تجول كالأسد وتقول‏:‏ نحن بنات قبع وحمير وضربنا في القوم[/][=&quot]ليس ينكر لأننا في الحرب نار تسعر اليوم تسقون العذاب الأكبر قال‏:‏ فلما سمع بطرس[/][=&quot]ذلك من قولها ورأى حسنها وجمالها قال لها‏:‏ يا عربية أقصري عن فعالك فإني مكرمك[/][=&quot]بكل ما يسرك أما ترضين أن أكون أنا مولاك وأنا الذي تهابني أهل النصرانية ولي ضياع[/][=&quot]ورساتيق وأموال ومواش ومنزلة عند الملك هرقل وجميع ما أنا فيه مردود إليك أما ترضين[/][=&quot]أن تكوني سيدة أهل دمشق فلا تقتلي نفسك فقالت له‏:‏ يا ملعون ويا ابن ألف ملعون[/][=&quot]والله لئن ظفرت بك لأقطعن رأسك والله ما أرضى بك أن ترعى لي الإبل فكيف أرضاك أن[/][=&quot]تكون لي كفؤا‏.‏[/]
[=&quot]قال فلما سمع كلامها حرض أصحابه على القتال وقال‏:‏ أترون عارًا[/][=&quot]أكبر من هذا في بلاد الشام أن النسوة غلبنكم فاتقوا غضب الملك قال فافترق القوم[/][=&quot]وحملوا حملة عظيمة وصبر النساء لهم صبر الكرام فبينما هم على ذلك إذ أقبل خالد بن[/][=&quot]الوليد رضي الله عنه ومن معه من المسلمين ونظروا إلى الغبار وبريق السيوف فقال[/][=&quot]لأصحابه‏:‏ من يأتيني بخبر القوم فقال رافع بن عميرة الطائي‏:‏ أنا آتيك به قال ثم[/][=&quot]أطلق جواده حتى أشرف على النسوة وهن يقاتلن قتال الموت‏.‏[/]
[=&quot]قال‏:‏ فرجع وأخبر خالدًا بما رأى فقال خالد‏:‏ لا أعجب من ذلك إنهن[/][=&quot]من بنات العمالقة ونسل التبابعة وما بينهن وبين تبع إلا قرن واحد وتبع بن بكر بن[/][=&quot]حسان الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ظهوره وشهد له بالرسالة قبل أن[/][=&quot]يبعث وقال‏:‏[/]
[=&quot]شهدت بأحمد أنه رسول ** من الله بارئ كل النســم[/]
[=&quot]وأمته سميت في الزبور ** بأمة أحمد خير الأمـــم[/]
[=&quot]فلو مد عمري إلى عصره ** لكنت وزيرًا له وابن عم[/]
[=&quot]قال الواقدي‏:‏ قال خالد‏:‏ لا تعجب يا رافع واعلم أن هؤلاء النسوة[/][=&quot]لهن الحروب المذكورات والمواقف المشهورات وإن يكن فعلهن ما ذكرت فلقد سدن على نساء[/][=&quot]العرب إلى آخر الأبد وأزلن عنهن العار فتهللت وجوه الناس فرحًا ووثب ضرار بن الأزور[/][=&quot]عندما سمع كلام رافع‏.‏[/]
[=&quot]فقال خالد‏:‏ مهلًا يا ضرار ولا تعجل فإنه من تأنى نال ما تمنى فقال[/][=&quot]ضرار‏:‏ أيها الأمير لا صبر لي عن نصرة بنت أبي وأمي فقال خالد‏:‏ قد قرب الفرج إن[/][=&quot]شاء الله تعالى ثم إن خالدًا وثب ووثب أصحابه وقال‏:‏ معاشر الناس إذا وصلتم إلى[/][=&quot]القوم فتفرقوا عليهم وأحدقوا بهم فعسى أن يخلص حريمنا فقالوا‏:‏ حبًا وكرامة‏.‏[/]
[=&quot]ثم تقدم خالد‏.‏[/]
[=&quot]قال فبينما القوم في قتال شديد مع النسوة إذ أشرفت عليهم المواكب[/][=&quot]والكتائب والأعلام والرايات فصاحت خولة‏:‏ يا بنات التبابعة قد جاءكم الفرج ورب[/][=&quot]الكعبة‏.‏[/]
[=&quot]ونظر بطرس إلى الكتائب المحمدية وقد أشرفت فخفق فؤاده وارتعدت[/][=&quot]فرائصه وأقبل القوم ينظر بعضهم بعضًا‏.‏[/]
[=&quot]قال فصاح بطرس‏:‏ يا معاشر النسوة إن الشفقة والرحمة قد دخلت في[/][=&quot]قلبي لأن لنا أخوات وبنات وأمهات وقد وهبتكن للصليب‏.‏[/]
[=&quot]فإذا قدم رجالكن فأخبرنهم بذلك‏.‏[/]
[=&quot]ثم عطف يريد الهرب إذ نظر إلى فارسين قد خرجا من قلب العسكر أحدهما[/][=&quot]قد تكمى في سلاحه والآخر عاري الجسد وقد أطلقا عنانهما كأنهما أسدان‏.‏[/]
[=&quot]وكانا خالدًا وضرارًا فلما رأت خولة أخاها قالت له‏:‏ إلى أين يا[/][=&quot]ابن أمي أقبل‏.‏[/]
[=&quot]فصاح بها بطرس‏:‏ انطلقي إلى أخيك فقد وهبتك له‏.‏[/]
[=&quot]ثم ولى يطلب الهرب‏.‏[/]
[=&quot]فقالت له خولة وهي تهزأ به‏:‏ ليس هذا من شيم الكرام تظهر لنا[/][=&quot]المحبة والقرب‏.‏[/]
[=&quot]ثم تظهر الساعة الجفاء والتباعد وخطت نحوه‏.‏[/]
[=&quot]فقال‏:‏ قد زال عني ما كنت أجد من محبتك‏.‏[/]
[=&quot]فقالت له خولة‏:‏ لا بد لي منك على كل حال‏.‏[/]
[=&quot]ثم أسرعت إليه وقد قصده ضرار‏.‏[/]
[=&quot]فقال له بطوس‏:‏ خذ أختك عني فهي مباركة عليك وهي هدية مني إليك‏.‏[/]
[=&quot]فقال له الأمير ضرار‏:‏ قد قبلت هديتك وشكرتها وإني لا أجد لك على[/][=&quot]ذلك إلا سنان رمحي فخذ هذه مني إليك‏.‏[/]
[=&quot]ثم حمل عليه ضرار وهو يقول‏:‏ ‏[/][=&quot]{[=&quot]‏وإذا حييتم بتحية فحيوا[/] [=&quot]بأحسن منها أو ردوها‏[/]}[/][=&quot]‏ ‏[‏النساء‏:‏ 86‏]‏‏.‏ ثم همهم إليه بالطعنة[/][=&quot]ووصلت إليه خولة فضربت قوائم فرسه فكبا به الجواد ووقع عدو الله إلى الأرض فأدركه[/][=&quot]ضرار قبل سقوطه وطعنه في خاصرته فأطلع السنان من الجانب الآخر فتجندل صريعًا إلى[/][=&quot]الأرض لصاح به خالد‏:‏ لله درك يا ضرار هذه طعنة لا يخيب طاعنها‏.‏[/]
[=&quot]ثم حملوا في أعراض القوم وجميع المسلمين معهم فما كانت إلا جولة[/][=&quot]جائل حتى قتل من الروم ثلاثة آلاف رجل‏.‏[/]
[=&quot]قال حامد بن عامر اليربوعي‏:‏ لقد عمدت لضرار بن الأزور في ذلك[/][=&quot]اليوم ثلاثين قتيلًا وقتلت خولة خمس وعفراء بنت غفار الحميرية أربعة‏.‏[/]
[=&quot]قال وانهزم بقية القوم ولم يزالوا في أدبارهم والمسلمون على أثرهم[/][=&quot]إلى أن وصلوا إلى دمشق فلم يخرج إليهم أحد بل زاد فزعهم واشتد الأمر عليهم ورجع[/][=&quot]المسلمون وجمعوا الغنائم والخيل والسلاح والأموال ثم قال خالد‏:‏ الحقوا بأبي عبيدة[/][=&quot]لئلا يكون وردان وجيوشه قد لحقوا به فسار ضرار والقوم وقيل‏:‏ جعل ضرار رأس البطريق[/][=&quot]على سنان رمحه ولم يزل القوم سائرين إلى أن لحقوا بأبي عبيدة في مرج الصفر وقد تخفف[/][=&quot]أبو عبيدة حتى أشرف المسلمون عليه فكبر وكبر خالد بن الوليد رضي الله عنه ومعه[/][=&quot]المسلمون‏.‏[/]
[=&quot]فلما اجتمع الناس سلم بعضهم على بعض ورأوا المأسورات وقد خلصن وأخبر[/][=&quot]خالد أبا عبيدة بما فعلت خولة وعفرة وغيرهن من الصحابة فاستبشر بنصر الله وعلموا أن[/][=&quot]الشام لهم‏.‏[/]

المصدر
فتوح الشام

الامام الواقدى

صفحة 61-65

يتبع ............................

صورة saidmohamad89

مواقف نسائية من غزوة احد

جاءت نسوة من المؤمنين إلى ساحة القتال بعد نهاية المعركة، قال أنس‏:‏ لقد رأيت عائشة بنت أبي بكر وأم سليم، وإنهما لمشمرتان ـ أري خَدَم سوقهما ـ تَنْقُزَانِ القِرَبَ على متونهما، تفرغانه في أفواه القوم، ثم ترجعان فتملآنها، ثم تجيئان فتفرغانه في أفواه القوم ‏.‏ وقال عمر‏:‏ كانت ‏[‏أم سَلِيط من نساء الأنصار‏]‏ تزفر لنا القرب يوم أحد ‏.‏

وكانت في هؤلاء النسوة أم أيمن، لما رأت فلول المسلمين يريدون دخول المدينة، أخذت تحثو التراب في وجوههم وتقول لبعضهم‏:‏هاك المغزل، وهلم سيفك‏.‏ ثم سارعت إلى ساحة القتال، فأخذت تسقي الجرحي، فرماها حِبَّان ـ بالكسر ـ بن العَرَقَة بسهم، فوقعت وتكشفت، فأغرق عدو الله في الضحك، فشق ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدفع إلى سعد بن بي وقاص سهماً لا نصل له، وقال‏:‏‏‏(‏ارم به‏)‏، فرمي به سعد، فوقع السهم في نحر حبان، فوقع مستلقياً حتى تكشف، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه، ثم قال‏:‏‏‏(‏استقاد لها سعد، أجاب الله دعوته‏)‏ ‏.‏

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صلي على سيدنا محمد على ازواجه اجمعين
اما خوله بن الازور فلقد عرف قصتها وهي الفارس الملثم
عن طريق مسلسل مصري يسمئ تحت ظلال السيوف

موضوع رائع
أحسنت وتقبل الله منك وجعله في ميزان حسناتك

صورة saidmohamad89

اولى النساء

خير نساء الدنيا

حبيبت رسولنا
عضده وساعده

ام اولاده جميعا


خديجة بنت خويلد


[=&quot]ذكر ما وقع إلى مما ورد في مناقب أم المؤمنين خديجة أم هند تكنى بولد كان لها[/]

[=&quot]
[/]
[=&quot]الحديث الأول[/]


[=&quot]أخبرنا أستاذي الإمام قطب الدين حجة الإسلام إمام الحرمين أبو المعالي مسعود ( 12 ب ) بن محمد بن مسعود النيسابوري رحمه الله في جمادي الأولى سنة سبع وسبعين وخمس مئة أنا الشيخ الفقيه أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد البيهقي أنا أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي بن موسى البيهقي الحافظ[/]
[=&quot]وأخبرنا عمي الإمام العالم الحافظ الثقة ثقة الدين صدر الحفاظ محدث الشام أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي قدس الله روحه أنا الفقيه الإمام أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي الصاعدي النيسابوري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن ابن إسحاق حدثني يحيى بن أبي الأشعث الكندي منأهل الكوفة حدثني اسماعيل بن إياس بن عفيف عن أبيه عن جده عفيف أنه قال[/] [=&quot]كنت امرأ تاجرا فقدمت مني أيام الحج وكان العباس بن عبد الطلب امرأ تاجرا فأتيته ابتاع منه ( 13 أ ) وأبيعه قال فبينا[/] [=&quot]نحن إذ خرج رجل من خباء يصلي فقام تجاه الكعبة ثم خرجت امرأة فقامت تصلي وخرج غلام فقام يصلي معه فقلت يا عباس ماهذا الدين إن هذا الدين ما ندري ما هو فقال هذا محمد بن عبد الله يزعم أن الله ( تبارك وتعالى ) أرسله وأن كنوز كسرى وقيصر ستفتح عليه وهذه امرأته خديجة بنت خويلد أمنت به وهذا الغلام ابن عمه علي بن أبي طالب آمن به[/]
[=&quot]قال عفيف وليتني كنت آمنت به يومئذ فكنت أكون ثانيا[/]

[=&quot]هذا حديث صحيح من حديث إسماعيل بن إياس بن عفيف عن أبيه إياس عن جده عفيف الكندي أسلم بعد ذلك وحسن إسلامه[/]

[=&quot]وقوله ثانيا يعني ثاني الرجال[/]

[=&quot]تابعه إبراهيم بن سعيد عن محمد بن إسحاق وقال في الحديث[/]

[=&quot]إذ خرج رجل من خباء قريب منه فنظر إلى السماء فلما رآها قد مالت يعني الشمس قام يصلي ثم ذكر قيام خديجة خلفه[/]

[=&quot]وقد صح أنها أول من آمن به صلى الله عليه وسلم وقيل هي أول من آمن من النساء[/]
[=&quot] [/][=&quot]وأبو بكر من الرجال وعلي من الصبيان جمعا بين الروايات[/]
[=&quot]
وقد روي عن محمد بن إسحاق من قوله مرسلا إنها أول من آمن[/]
[=&quot]ولاشك أنه لا يقوله إلا عن رواية نقلت إليه وذلك فيما أخبرنا عمي المذكور وأستاذي المسمى بالإسناد المقدم عن محمد بن إسحاق قال[/] [=&quot]وكانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم وصدق بما جاء به قال[/] [=&quot]ثم إن جبريل عليه السلام أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين افترضت عليه فهمز له بعقبه في ناحية الوادي فانفجرت له عين ماء مزن فتوضأ جبريل ومحمدا عليها السلام ثم صلى ركعتين وسجد أربع سجدات ثم رجع النبي صلى الله عليه وسلم وقد أقر الله عينه وطابت نفسه وجاءه ما يحب من الله فأخذ بيد خديجة حتى أتى بها العين فتوضأ كما توضأ جبريل ثم ركع ركعتين وأربع سجدات هو وخديجة ثم كان هو وخديجة يصليان سرا هكذا ذكره ابن إسحاق وقال حين افترضت يعني الصلاة[/] [=&quot]ولا شك أن هذا حين فرضت الصلاة ابتداء قبل مهاجره إلى المدينة ثم زيدت وإلا فخديجة ماتت قبل أن تفرض الصلاة بخمس سنين يعني الصلاة الخمس ليلة الإسراء ليكون جمعا بين الحديثين والله أعلم[/]

[=&quot]الحديث الثانى[/]


[=&quot]قرأت على عمي الإمام العالم الصائن أبي الحسين هبة الله بن الحسن الشافعي رضي الله عنه في سنة ثلاث وستين ( وخمس مئة ) وأخبرنا عمي الحافظ رحمه الله أيضا قالا أنا الشريف النسيب أبو القاسم علي بن أبي الحسين بن أبي الحسن الحسيني في سنة سبع وخمس مئة قال قرأت على والدي قلت له أخبركم أبو عبدالله الحسين بن عبدالله بن محمد بن أبي كامل الأطرابلسي إجازة أنا خثيمة بن سليمان بن حيدرة القرشي نا إسحاق الدبري عن عبد الرزاق عن معمر وابن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبدالله بن جعفر أن علي بن أبي طالب عليه السلام قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول[/]
[=&quot]خير نسائها مريم ( بنت عمران ) وخير نسائها خديجة بنت خويلد عليهما السلام هذا حديث صحيح من حديث أبي جعفر عبد الله بن أبي عبد الله جعفر الطيار عن عمه أمير المؤمنين أبي الحسن على بن أبي طالب رضي الله عنهما[/]
[=&quot]
وصحيح من رواية أبي المنذر هشام بن عروة أبي عبد الله بن الزبير بن العوام[/]

[=&quot]اتفق الأئمة على إخراجه في الصحيح فرواه البخاري عن محمد وصدقه عن عبده ورواه مسلم عن إسحاق بن إبراهيم عن عبده بن سليمان الكلابي عن هشام بن عروة وأخرجه رزين في مجموع الصحاح[/]

[=&quot]وقوله ( خير نسائها ) يعني ( نساء السماء والأرض )[/]

[=&quot]
[/]
[=&quot]الحديث الثالث[/]


[=&quot]أخبرنا أستاذي الإمام قطب الدين حجة الإسلام أبو المعالي مسعود بن محمد بن مسعود أنا الشيخ أبو محمد عبد الجبار البهيق أنا أبو بكر الحافظ البهيقي أنا أبو عبدالله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمر وقالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا أحمد بن عبدالجبار نا يونس بن بكير عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت[/]
[=&quot]ما غرت على امرأة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة مما كنت أسمع من ذكره لها وما تزوجني إلا بعد موتها بثلاث سنين ولقد أمره ربه أن يبشرها ببيت في الجنة من قصب لانصب فيه ولا صخب[/]
[=&quot]
هذا حديث صحيح من حديث أبي المنذر هشام بن عروة ويقال أبوعبيد الله هشام بن أبي عبدالله عروة بن الزبير بن العوام القرشي من علماء التابعين وأثبات المحدثين رأى عبدالله بن عمر وجابر بن عبد الله وزاد البخاري في صحيحه[/]

[=&quot]أنه كان يذبح الشاة ويهدي منها لصدائق خديجة[/]

[=&quot]ورواه مسلم أيضا في صحيحه من أوجه عن هشام[/]

[=&quot]وفيه من الفوائد إخبارها بالمغفرة لها وأنها من أهل الجنة وفيه دلالة على أن العبد قد يعلم موضعه من الجنة إذا كان ذلك بشهادة نبي كما أخبر أن أبا بكر صديق وعمر وعثمان وعليا شهداء وكذلك شهد لهم بالجنة ولغيرهم من الصحابة وأما غير النبي صلى الله عليه وسلم فلا يجوز له أن يقطع لأحد بجنة أو نار سواء كان مطيعا أو عاصيا وأما إذا وعد النبي صلى الله عليه وسلم على عمل دخول الجنة والمغفرةفعمل عامل ذلك العمل فلا نقطع له بالموعود لأنا لا نعرف قبول عمله نعوذ بالله من الحرمان والله أعلم
[/]

[=&quot]الحديث الرابع[/]


[=&quot]وبالإسناد قال البيهقي أنا أبو عبدالله الحافظ نا عبدالله محمد بن يعقوب حدثني أبي حدثني قتيبة بن سعيد نا محمد بن فضل عن عمارة عن أبي زرعة قال سمعت أبا هريرة رضي الله عنه قال[/]

[=&quot]أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هذه خديجة أتتك معها إناء فيه إدام طعام أو وشراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لاصخب فيه ولا نصب[/]

[=&quot]هذا حديث صحيح متفق على صحته من حديث أبي هريرة وقد اختلف في اسمه واسم أبيه قيل عبد الرحمن بن صخر وهو الأصح وقيل ابن غنم وقيل اسمه عبد شمس وقيل عامر بن عبد شمس الدوسي كان من أحفظ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان من أهل الصفة ودعا له النبي صلى الله عليه وسلم بالحفظ وقال ( اللهم حببه وأمه إلى عبادك المؤمنين ) روى عنه العدد الكثير كأبي سلمة الزهري وأبي زرعة[/]

[=&quot]أخرجه البخاري في صحيحه عن قتيبة بن سعيد كما سقناه ورواه مسلم عن ابن أبي شيبة عن محمد بن فضيل[/]

[=&quot]وأما قوله من قصب القصب في هذا الحديث اللؤلؤ المجوف واسع كالقصر المنيف وكل عظم أجوف فيه مخ فهو قصبة هكذا قاله أهل اللغة وقال شريك بن عبدالله في تفسير هذا الحديث إنه من ذهب فيحتمل أنه أراد أنه بناء مجوغ من الذهب كالقصر[/]

[=&quot]وقوله لا صخب وقد روى بالسين أيضا ولا نصب الصخب بالسين والصاد اختلاط الأصوات وارتفاعها وقيل ليس فيه ما يؤذي ساكنه والنصب التعب أي لا يلحقها تعب فيه[/]

[=&quot]وهذا لا يقوله إلا عن النبي صلى الله عليه وسلم لأنه إخبار جبريل ولا يعلمه إلا من جهة النبي صلى الله عليه وسلم وهذا كحديث عائشة رضي الله عنها في بدء الوحي[/]

[=&quot]الحديث الخامس[/]


[=&quot]أخبرنما عمي الإمام الحافظ أبو القاسم رحمه الله أنا الشريف النسيب أبوالقاسم علي بن إبراهيم الحسيني قال قرأت على والدي قلت له أخبركم أبو عبدالله الحسين إجازة أنا خثيمة بن سليمان القرشي نا أحمد بن سليمان الصوري نا سليمان بن سلمه الخبايري نا يعقوب بن الجهم بن سوار عن عمرو بن جرير عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم[/]
[=&quot]أخبرني جبريل عن الله تبارك وتعالى إن الله يقول لا يتم نكاح إلا بولي وشاهدين وأنا خير ولي خديجة )[/]
[=&quot]هذا حديث غريب جدا من حديث أبي حمزة أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم الخزرجي الأنصاري من بني النجار خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم أهدته أمه أم سليم له حين قدم المدينة وخدمه عشر سنين إلى حين وفاته صلى الله عليه وسلم ودعا له بكثرة الولد والمال قيل إنه رزق من صلبه دون ولد ولده ما نيف عن المئة وعشرين وقيل دفن مئة وعشرين من ولده وولد ولده دون من عاش له وكان شجرة يحمل في السنةمرتين وعمر قريب مئة وستين سنة وفي هذا كله خلاف وكان آخر الصحابة موتا بالبصرة ولم يبقى بعده من يعد من الصحابة إلا نفر يسير مات سنة تسعين وقيل إحدى وقيل ثلاث وقبره بالبصرة معروف[/]

[=&quot]ولا يعرف هذا الحديث عنه إلا من هذا الوجه والصحيح أن خديجة زوجها وليها كما تقدم والتي زوجت بغير ولي هي زينب بنت جحش على ماسيأتي إن شاء الله تعالى[/]

[=&quot]الحديث السادس[/]


[=&quot]أخبرنا عمي الإمام الحافظ أبو القاسم أنا الفقيه أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي أنا أبو الحسن أحمد بن عبدالواحد بن محمد بن أحمد السلمي أنا جدي أبو بكر أنا أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي نا عبد الوهاب بن عبدالرحيم الأشجعي من قرية جوبر نا مروان بن معاوية الفزازي عن وائل بن داود عن عبدالله البهي قال قالت عائشة رضي الله عنها[/]
[=&quot]( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذكر خديجة لم يكد يسأم من ثناء عليها واستغفار فذكرها ذات يوم فاحتملتني الغيرة فقلت لقد عوضك الله كبيرة السن قالت فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم غضب غضبا أسقطت في جلدي وقلت في نفسي اللهم إنك إن أذهبت غضب رسول الله صلى الله عليه وسلم عني لم أعد أذكرها بسوء ما بقيت فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ما لقيت قال ( كيف قلت والله لقد آمنت بي إذ كفر بي الناس وأوتني إذ رفضني الناس وصدقتني إذ كذبني الناس ورزقت مني الولد إذ حرمتموه ) قالت فغدا علي بها وراح شهرا[/]
[=&quot]هذا حديث غريب من حديث عبدالله البهي عن أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها لا يعلم رواه عنه غير وائل بن داود الليثي الكوفي رضي الله عنه والله أعلم[/]


[=&quot]الحديث السابع[/]


[=&quot]أخبرنا عمي الحافظ أنا أبو عبدالله الفراوي أنا أبو الحسين عبدالغفار بن محمد الفارسي أنا أبو أحمد الجلودي أنا إبراهيم بن سفيان نا مسلم بن الحجاج نا سهل بن عثمان نا حفص بن غياث عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت[/]
[=&quot]( ما غرت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم إلا على خديجة وإني لم أدركها قالت وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح الشاه فيقول أرسلوا بها الى أصدقاء خديجة قالت فأغضبته يوما فقلت خديجة فقال إني رزقت حبها )[/]
[=&quot]هكذا رواه مسلم في صحيحه وحفص أبو عمر بن غياث بن طلق بن معاوية بن الحارث كوفي قاضيها أخرج البخاري حديثه في الصحيح والله أعلم[/]

[=&quot]هذا ما وقع إلى في فضلها مسندا وقد روى ابن رزين في مجموع الصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال[/]
[=&quot]( كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام )[/]
[=&quot]ولا خفاء بمساعدتها النبي صلى الله عليه وسلم وتثبيتها له عندما بدأ الوحي إليه وشفقتها عليه فصلى الله عليه ورضي عنها
[/]

المصدر

[=&quot]كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين [/]

[=&quot]( ابن عساكر )

يتبع ............
[/]

صورة saidmohamad89

ماتهازك ريح wrote:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صلي على سيدنا محمد على ازواجه اجمعين
اما خوله بن الازور فلقد عرف قصتها وهي الفارس الملثم
عن طريق مسلسل مصري يسمئ تحت ظلال السيوف

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عليه الصلاة والسلام

الحمد لله اختى انك تعرفيها فكم يسعدنى ذلك جدا

ادعو الله ان تكن جميع السيدات تعرفها وتتخذها قدوة لهن

شكرا لمروك المميز

احترامى وتقديرى لشخصك

صورة saidmohamad89

مازلنا مع المواقف النسائية من غزوة احد

وقاتلت أم عمارة فاعترضت لابن قَمِئَة في أناس من المسلمين، فضربها ابن قمئة على عاتقها ضربة تركت جرحاً أجوف، وضربت هي ابن قمئة عدة ضربات بسيفها، لكن كانت عليه درعان فنجا، وبقيت أم عمارة تقاتل حتى أصابها اثنا عشر جرحاً‏.‏

لقي رسول الله في الطريق حَمْنَة بنت جحش، فَنُعِي إليها أخوها عبد الله بن جحش فاسترجعت واستغفرت له، ثم نعي لها خالها حمزة بن عبد المطلب، فاسترجعت واستغفرت، ثم نعي لها زوجها مصعب بن عمير، فصاحت وولوت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏(‏إن زوج المرأة منها لبِمَكان‏)‏ ‏.‏

ومر بامرأة من بني دينار، وقد أصيب زوجها وأخوها وأبوها بأحد، فلما نعوا لها قالت‏:‏ فما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ قالوا‏:‏ خيراً يا أم فلان، هو بحمد الله كما تحبين، قالت‏:‏ أرونيه حتى أنظر إليه، فأشير إليها حتى إذا رأته قالت‏:‏ كل مصيبة بعدك جَلَلٌ ـ تريد صغيرة‏.‏

صورة saidmohamad89

ام سليط من بايعت الرسول صلى الله عليه وسلم

حدثنا يحيى بن بكير: حدثنا الليث، عن يونس، عن ابن شهاب، وقال ثعلبة بن أبي مالك: إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قسم مروطا بين نساء من نساء أهل المدينة، فبقي منها مرط جيد، فقال له بعض من عنده: يا أمير المؤمنين، أعط هذا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عندك، يريدون أم كلثوم بنت علي، فقال عمر: أم سليط أحق به. وأم سليط من نساء الأنصار، ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال عمر: فإنها كانت تزفر لنا القرب يوم أحد.
[2725].

المصدر صحيح البخارى

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

الموضوع أكثر من رائع
وفق الله كاتب هذا الموضوع و أكرمه بجنة الخلد و جعله من الصالجين المقربين
اللهم آمين

جزاكى الله خيرا

صورة fofol

جزاك الله كل خير

جزاك الله خيرا

رضي الله عنهم وارضاهم
بارك الله فيك

صورة بتي

جزاك المولى الجنه

وكتب الله لك اجر هذه الحروف
كجبل احد حسنات
وجعله المولى شاهداً لك لا عليك
مودتي

بارك الله فيك

صورة saidmohamad89

اشكرك اختى الغالية بتى

وجزاك الله كل الخير على المرور الطيب

يعطيك العافية وما قصرت

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

صورة saidmohamad89

اليوم مع سيدة لا يعرفها احد قد اجزم بذلك

هى اخت الفارس المغوار ضرار بن الازور

لنرى ما صنعت


[=&quot]خولة بنت الأزور[/]

[=&quot]فبينما خالد يمر إذ نظر إلى فارس على فرس طويل وبيده [/][=&quot]رمح طويل وهو لا يبين منه إلا الحدق والفروسية تلوح من شمائله وعليه ثياب سود وقد[/][=&quot] تظاهر بها من فوق لامته وقد خرم وسطه بعمامة خضراء وسحبها على صدره ومن ورائه وقد[/][=&quot] سبق أمام الناس كأنه نار فلما نظره خالد قال‏:‏ ليت شعري من هذا الفارس وايم الله[/][=&quot] إنه لفارس شجاع ثم اتبعه خالد والناس وكان هذا الفارس أسبق الناس إلى المشركين‏.‏

[/]
[=&quot]قال وكان رافع بن عمير الطائي رضي الله عنه في قتال المشركين وقد[/][=&quot] صبر لهم هو ومن معه إذ نظر خالدًا ولد أنجده هو ومن معه من المسلمين ونظر إلى[/][=&quot] الفارس الذي وصفناه وقد حمل على عساكر الروم كأنه النار المحرقة فزعزع كتائبهم وحطم[/][=&quot] مواكبهم ثم غاب في وسطهم فما كانت إلا جولة الجائل حتى خرج وسنانه ملطخ بالدماء جمن [/][=&quot]الروم وقد قتل رجالًا وجندل أبطالًا وقد عرض نفسه للهلاك ثم اخترق القوم غير مكترث [/][=&quot]بهم ولا خائف وعطف على كراديس الروم في الناس وكثر قلقهم عليه.

فأما رافع بن عميرة[/][=&quot] ومن معه فما ظنوا إلا أنه خالد وقالوا‏:‏ ما هذه الحملات إلا لخالد فهم على ذلك إذ[/][=&quot] أشرف عليهم رضي الله عنه وهو في كبكبة من الخيل فقال رافع بن عميرة‏:‏ من الفارس [/][=&quot]الذي تقدم أمامك فلقد بذل نفسه ومهجته‏.‏

[/]
[=&quot]فقال خالد‏:‏ والله إنني أشد إنكارًا منكم له ولقد أعجبني ما‏.‏[/]
[=&quot]ظهر منه ومن شمائله‏.‏

[/]
[=&quot]فقال رافع‏:‏ أيها الأمير إنه منغمس في عسكر الروم يطعن يمينًا [/][=&quot]وشمالًا‏.‏

[/]
[=&quot]فقال خالد‏:‏ معاشر المسلمين احملوا بأجمعكم وساعدوا المحامي عن دين[/][=&quot] الله‏.‏

[/]
[=&quot]قال فأطلقوا الأعنة وقوموا الأسنة والتصق بعضهم ببعض وخالد أمامهم [/][=&quot]إذ نظر إلى الفارس وقد خرج من القلب كأنه شعلة نار والخيل في أثره وكلما لحقت به [/][=&quot]الروم لوى عليهم وجندل فعند ذلك حمل خالد ومن معه ووصل الفارس المذكور إلى جيش [/][=&quot]المسلمين‏.‏

[/]
[=&quot]قال فتأملوه فرأوه قد تخضب بالدماء فصاح خالد والمسلمون‏:‏ لله درك [/][=&quot]من فارس بذل مهجته في سبيل الله وأظهر شجاعته على الأعداء اكشف لنا عن لثامك‏.‏

[/]
[=&quot]قال فمال عنهم ولم يخاطبهم وانغمس في الروم فتصايحت به الروم من كل [/][=&quot]جانب وكذلك المسلمون وقالوا‏:‏ أيها الرجل الكريم أميرك يخاطبك وأنت تعوض عنه اكشف [/][=&quot]عن اسمك وحسبك لتزداد تعظيمًا فلم يرد عليهم جوابًا فلما بعد عن خالد سار إليه[/][=&quot] بنفسه وقال له‏:‏ ويحك لقد شغلت قلوب الناس وقلبي بفعلك من أنت‏.‏

[/]
[=&quot]قال فلما لج عليه خالد خاطبه الفارس من تحت لثامه بلسان التأنيث [/][=&quot]وقال‏:‏ إنني يا أمير لم أعرض عنك إلا حياء منك لأنك أمير جليل وأنا من ذوات الخدور [/][=&quot]وبنات الستور وإنما حملني على ذلك أني محرقة الكبد زائدة الكمد‏.‏

[/]
[=&quot]فقال لها‏:‏ من أنت‏.‏

[/]
[=&quot]قالت‏:‏ أنا خولة بنت الأزور المأسور بيد المشركين أخي وهو ضرار [/][=&quot]وإني كنت مع بنات العرب وقد أتاني الساعي بأن ضرار أسير فركبت وفعلت ما فعلت‏.‏

[/]
[=&quot]قال خالد‏:‏ نحمل بأجمعنا ونرجو من الله أن نصل إلى أخيك فنفكه‏.‏[/]
[=&quot]قال عامر بن الطفيل‏:‏ كنت عن يمين خالد بن الوليد حين حملوا وحملت [/][=&quot]خولة أمامه وحمل المسلمون وعظم على الروم ما نزل بهم من خولة بنت الأزور وقالوا‏:‏[/][=&quot]إن كان القوم كلهم مثل هذا الفارس فما لنا بهم من طاقة‏.‏

[/]
[=&quot]ولما حمل خالد ومن معه إذا بالروم قد اضطربت جيوشهم ونظر وردان[/][=&quot] إليهم‏.‏[/]
[=&quot]فقال لهم‏:‏ اثبتوا للقوم فإذا رأوا ثباتكم ولوا عنكم ويخرج أهل [/][=&quot]دمشق يعينونكم على قتالهم‏.‏

[/]
[=&quot]قال فثبت المسلمون لقتال الروم وحمل خالد بالناس حملة منكرة وفرق[/][=&quot] القوم يمينًا وشمالًا وقصد خالد مكان صاحبهم وردان عند اشتباك الأعلام والصلبان [/][=&quot]وإذا حوله أصحاب الحديد والزرد النضيد وهم محدقون به فحمل خالد عليهم حملة منكرة[/][=&quot] واشتبك المسلمون بقتال الروم وكل فرقة مشغولة بقتال صاحبها‏.‏

[/]
[=&quot]وأما خولة بنت الأزور فإنها جعلت تجول يمينًا وشمالًا وهي لا تطلب[/][=&quot] إلا أخاها وهي لا ترى له أثرًا ولا وقفت له على خبر إلى وقت الظهر وافترق القوم [/][=&quot]بعضهم عن بعض وقد أظهر الله المسلمين على الكافرين وقتلوا منهم مقتلة عظيمة‏.‏

[/]
[=&quot]قال وتراجعت كل فرقة إلى مكانها وقد كمدت أفئدة الروم ما ظهر لهم من[/][=&quot] المسلمين وقد هموا بالهزيمة وما يمسكهم إلا الخوف من صاحبهم وردان فلما رجع القوم [/][=&quot]إلى مكانهم أقبلت خولة بنت الأزور على المسلمين وجعلت تسألهم رجلًا رجلًا عن أخيها[/][=&quot] فلم تر من المسلمين من يخبرها أنه نظره أو رآه أسيرًا أو قتيلًا فلما يئست منه بكت [/][=&quot]بكاءًا شديدًا وجعلت تقول‏:‏ يا ابن أمي ليت شعري في أي البيداء طرحوك أم بأي سنان [/][=&quot]طعنوك أم بالحسام قتلوك يا أخي أختك لك الفداء لو أني أراك أنقذتك من أيدي الأعداء [/][=&quot]ليت شعري أترى أني أراك بعدها أبدًا فقد تركت يا ابن أمي في قلب أختك جمرة لا يخمد [/][=&quot]لهيبها ولا يطفأ ليت شعري لحقت بأبيك المقتول بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم [/][=&quot]فعليك مني السلام إلى يوم اللقاء‏.‏

[/]
[=&quot]قال فبكى الناس من قولها وبكى خالد وهم أن يعاود بالحملة إذ نظر إلى[/][=&quot] كردوس من الروم قد خرج من ميمنة العقبان فتأهب الناس لحربهم وتقدم خالد وحوله أبطال [/][=&quot]المسلمين‏.‏

[/]
[=&quot]فلما قربوا من القوم رموا رماحهم من أيديهم والسيوف وترجلوا ونادوا[/][=&quot]بالأمان‏.‏[/]
[=&quot]فقال خالد‏:‏ اقبلوا أمانهم وائتوني بهم فأتوا إليه‏.‏[/]
[=&quot]فقال خالد‏:‏ من أنتم‏.‏[/]
[=&quot]فقالوا‏:‏ نحن من جند هذا الرجل وردان ومقامنا بحمص وقد تحقق عندنا [/][=&quot]أنه ما يطيقكم ولا يستطيع حربكم فأعطونا الأمان واجعلونا من جملة من صالحتم من سائر[/][=&quot]المدن حتى نؤدي لكم المال الذي أردتم في كل سنة فكل من في حمص يرضى بقولنا‏.‏

[/]
[=&quot]فقال خالد‏:‏ إذا وصلت إلى بلادكم يكون الصلح إن شاء الله تعالى إن [/][=&quot]كان لكم فيه أرب ولكن نحن ههنا لا نصالحكم ولكن كونوا معنا إلى أن يقضي الله ما هو [/][=&quot]قاض ثم إن خالدًا قال لهم‏:‏ هل عندكم علم عن صاحبنا الذي قتل ابن صاحبكم قالوا‏:‏[/][=&quot]لعله عاري الجسد الذي قتل منا مقتلة عظيمة وفجع صاحبنا في ولده‏.‏

[/]
[=&quot]قال خالد‏:‏ عنه سألتكم‏.‏[/]
[=&quot]قالوا‏:‏ بعثه وردان عندنا أسيرًا على بغل‏.‏[/]
[=&quot]ووكل به مائة فارس وأنفذه إلى حمص ليرسله إلى الملك ويخبره بما [/][=&quot]فعل‏.‏

[/]
[=&quot]قال ففرح خالد بقولهم ثم دعا برافع بن عميرة الطائي وقال‏:‏ يا رافع [/][=&quot]ما أعلم أحدًا أخبر منكم بالمسالك وأنت الذي قطعت بنا المفازة من أرض السماوة [/][=&quot]وأعطشت الإبل وأوردتها الماء وأوردتنا أركة وما وطئها جيش قبلنا لمفازتها وأنت أوحد [/][=&quot]أهل الأرض في الحيل والتدبير فخذ معك من أحببت واقبع أثر القوم فلعلك أن تلحق بهم[/][=&quot] وتخلص صاحبنا من أيديهم فلئن فعلت ذلك لتكونن الفرحة الكبرى‏.‏

[/]
[=&quot]فقال رافع بن عميرة‏:‏ حبًا وكرامة ثم إنه في الحال انتخب مائة فارس [/][=&quot]شدادًا من المسلمين وعزم على المسير فأتت البشارة إلى خولة بمسير رافع بن عميرة ومن[/][=&quot] معه في طلب أخيها ضرار فتهلل وجهها فرحًا وأسرعت إلى لبس سلاحها وركبت جوادها وأتت [/][=&quot]إلى خالد بن الوليد ثم قالت له‏:‏ أيها الأمير سألتك بالطاهر المطهر محمد سيد البشر[/][=&quot] إلا ما سرحتني مع من سرحت فلعلي أن أكون مشاهدة لهم‏.‏

[/]
[=&quot]فقال خالد لرافع‏:‏ أنت تعلم شجاعتها فخذها معك‏.‏[/]
[=&quot]فقال له رافع‏:‏ السمع والطاعة وارتحل رافع ومن معه وسارت خولة في [/][=&quot]أثر القوم ولم تختلط بهم وسار إلى أن قرب من سليمة‏.‏[/]
[=&quot]قال فنظر رافع فلم يجد للقوم أثرًا‏.‏[/]
[=&quot]فقال لأصحابه‏:‏ أبشروا فإن القوم لم يصلوا إلى ههنا ثم إنه كمن بهم [/][=&quot]في وادي الحياة فبينما هم كامنون إذا بغبرة قد لاحت‏.‏[/]
[=&quot]فقال رافع لأصحابه‏:‏ أيقظوا خواطركم وانتبهوا فأيقظ القوم هممهم [/][=&quot]وبقوا في انتظار العدو وإذا بهم قد أتوا وهم محدقون بضرار فلما رأى رافع ذلك كبر [/][=&quot]وكبر المسلمون معه وحملوا عليهم فلم يكن غير ساعة حتى خلص الله ضرارًا وقتلوهم[/][=&quot] جميعًا وأخذوا سلبهم‏.‏[/]
[=&quot]قال وإذا بعساكر الروم قد أقبلت منهزمة وأولهم لا يلتفت إلى آخرهم [/][=&quot]فعلم رافع أن القوم انهزموا فأقبل يلتقطهم بمن معه‏.‏

[/]
[=&quot]قال وكان خالد لما أرسل رافع بن عميرة في طلب ضرار ليخلصه ومعه [/][=&quot]المائة فارس صدم وردان صدمة من يحب الشهادة ويبتغي دار السعادة وصدم المسلمون الروم [/][=&quot]فما لبثوا أن ولوا الأدبار وركنوا إلى الفرار وكان أولهم وردان واتبعهم المسلمون[/][=&quot] وأخذوا أسلابهم وأموالهم ولم يزالوا في طلبهم إلى وادي الحياة فاجتمع المسلمون [/][=&quot]برافع بن عميرة الطائي وضرار بن الأزور وسلموا عليهم وفرحوا بضرار رضي الله عنه [/][=&quot]وهنأوه بالسلامة‏.‏[/]
[=&quot]قال وأثنى خالد على رافع خيرًا ورجعوا إلى دمشق وفرح المسلمون [/][=&quot]بالنصر واتصل الخبر إلى الملك هرقل وأن وردان قد انهزم وقتل ولده همدان‏.‏[/]

يتبع مع خولة بنت الازور ....................

مشكور

تسلمييييييييييييييييييييييييييين

تسلميييييييييييييييييييييييييييييييييين

صورة قمر اليمن

الله يعطيك العافيه ...