هي الأمور كما شاهدتها دول .. من سرهُ زَمنٌ ساءته أزمانُ

صورة عُرْوَة

السلام عليكم

قبل كل شيء أرجو الا تكون هذه القصيدة مكررة {^.^}

هي من أروع القصائد التي سمعتها وقد قالها ابو البقاء الرندي رحمه الله في رثاء الاندلس.
ولا يقل روعة عنها أداء المنشد وايضا الصور التي اضافها الاخ صاحب التسجيل فأنصحكم بالاستماع والمشاهدة ولن تندموا !

YouTube - ‫ط£ظٹظ† ط§ظ„ظ…ظ„ظˆظƒ (ظ„ظƒظ„ ط´ط¦ ط¥ط°ط§ ظ…ط§ طھظ… ظ†ظ‚طµط§ظ† ط£ظ†ط§ط´ظٹط¯ ط¥ط³ظ„ط§ظ…ظٹط©‬‎

لكل شيء إذا ما تم نقصان ...... فلا يغر بطيب العــيــش إنسانُ

هي الأمور كما شاهدتها دول ...... من سرهُ زَمنٌ ساءته أزمانُ

وهذه الدار لا تُبقي على أحد ...... ولا يدوم على حال لها شانُ

يُمزق الدهرُ حتماً كلّ سابغة ...... إذا نبت مشرفيات وخرصانُ

وينتضي كل سيف للفناء ولو ...... كان ابن ذي يزنٍ والغمد غمدانُ

أين الملوك ذوي التيجان من يمن ...... وأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ؟

وأين ما شادهُ شدّاد في إرم ...... وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ؟

وأين ما حازه قارون من ذهبٍ ...... وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ؟

أتى على الكل أمر لا مرد له ...... حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا

وصار ما كان من ملك ومن ملكٍ .... كما حكى عن خيال الطيف وسنانُ

فجــــائع الدهر أنواع منوعةٌ ...... وللزمان مــســــراتٌ وأحزانُ

دار الزمان على (دارا) وقاتله ...... وأم كسرى فما آواه إيـــوانُ

كأنما الصعب لم يسهل له سببٌ ...... يوماً ولا ملك الدنيا سليمانُ

وللحوادث سلــوان يسهلها ...... وما لما حـــــلَّ بالإسلام سلوانُ

دهى الجزيرة أمر لا عزاء له ...... هوى له أحــــدٌ وانهدّ ثهلانُ

أصابها العين في الإسلام فارتأزت ...... حتى خلت منه أقطار وبلدانُ

فاسأل (بلنسية) ما شأن (مرسية) ...... وأين (شاطبة) أم أينَ (جيان)؟

وأين (قرطبة) دار العلوم فكم ...... مـن عالم قد سما فيها له شان؟

وأين (حمص) وما تحويه من نزه ...... ونهرها العذب فياض وملانُ

قواعدٌ كن أركان البلاد فما ...... عسى البقاء إذا لم تبق أركــــانُ

تبكي الحنيفية البيضاء من أسف ...... كما بكى الفراق الألف هيمانُ

على الديار من الإسلام خالية ...... قد أقفرت ولها بالكفر عمرانُ

حيث المساجد قد صارت كنائس مـا ...... فيهن إلا نواقيس وصلبانُ

حتى المحاريب تبكي وهي جامدة ...... حتى المنابر ترثي وهي عيدانُ

يا غافلاً وله في الدهر موعظة ...... إن كنتَ في سنةٍ فالدهر يقظانُ

وماشياً مرحاً يلهيه موطنه ...... أبعد (حمص) تغر المرء أوطانُ !!!؟

تلكَ المصيبةُ أنْسَـــتْ ما تَقَـدَّمَها ...... ومــالهَا مــن طوالِ الدَّهـرِ نِسيــانُ

يا راكبينَ عــتاقَ الخيلِ ضــامرةً ...... كـــأنَّها في مجـــالِ السَبـقِ عُقبانُ

وحاملينَ سيـوفَ الهنـدِ مــُرهَفةً ...... كــأنَّها في ظَـلامِ النَّقــعِ نــيرَانُ

أَعنــدكُم نبأٌ مـــن أهــلِ أنــدلُسٍ ...... فقد ســرى بحــديثِ القــومِ رُكبــانُ

كَم يستغيثُ بنا المستضعفــونَ وهُم ...... قَتلـى وأســـرَى فمــا يهتــزُ إنسانُ

لماذا التـــقاطعُ في الإســلامِ بينكمُ ...... وأنتــــم يا عبــادَ اللــهِ إخْـــــوانُ

يا مــن لـــذلَّةِ قــومٍ بعدَ عـــزَّتِهِم ...... أحــالَ حـــالهُمْ جــــورٌ وطُغيـانُ

بالأمــسِ كانُوا مُـلُوكاً في مــنازلهِم ...... واليـومَ هـم في بــلادِ الكفـرِ عُبدانُ

فـلو تــراهُم حَيَارى لا دليــلَ لهــم ...... عليهِــمْ مِــن ثيــابِ الـــذُّلِ ألوَانُ

يا ربَّ أمٍ وطفــلٍ حِيــلَ بينهُـــما ...... كـمـــا تُــفــــرَّقُ أرواحٌ وأبـدانُ

وطفلـةٌ مثـلَ حُسـنِ الشمــسِ إذ ...... طلعـت كأنَّما هي ياقــوتٌ وَمَرجانُ

يقودُها العِلْـجُ للمكــروُهِ مكــرَهةً ...... والعــــينُ باكيـــةٌ والقَـلـبُ حيـرانُ

لمثلِ هـذا يبكِي القــلبُ مِن كَمــدٍ ...... إن كـــانَ في القَلـبِ إســلامٌ وإيمانُ

:884_1162920422:

اهلا بعودتك من جديد كلنا سعداء بتواجدك المميز..
والقصيدة جميلة ورائعة بكل ماتعنى الكلمة من معنى
وطريقة القاؤها جعلها اكثر جمالا
والكثير من الكلمات الغير مفهومة هي اسماء لأشخاص كانوا مشهورين كالملوك وغيرهم
واحد الاسماء المذكورة بالقصيدة يكون موجود بتوقيعي:)
وايضاً اسماء اماكن لها تاريخها..وننتظر شرح القصيدة حتى يكتمل فهمها...
وفقك الله وجزاك الله كل خير..

صورة ورود البرية

تسلم على هذه القصدية الجميلة
تقبل مروري
تحياتي لك

صورة بنت اسيا

دائما نقول ان دوام الحال من المحال

وهذ الوصف فى القصيدة لزوال الملك والسلطة

حتى ملك سليمان لم يسلم

قصيدة رائعة

وهذه الكمات خاصة لها صدى فى نفسى للاحداث القائمة عندنا

يا مــن لـــذلَّةِ قــومٍ بعدَ عـــزَّتِهِم ...... أحــالَ حـــالهُمْ جــــورٌ وطُغيـانُ

بالأمــسِ كانُوا مُـلُوكاً في مــنازلهِم ...... واليـومَ هـم في بــلادِ الكفـرِ عُبدانُ

فـلو تــراهُم حَيَارى لا دليــلَ لهــم ...... عليهِــمْ مِــن ثيــابِ الـــذُّلِ ألوَانُ

--------------------

سبحانه

المعز المزل

----------

اشكرك على عودتك وروعة اختيار ما تقدمه

ننتظر المذيد

صورة عُرْوَة

أهلا بيك اختي نبض الوفاء واهلا بمرورك المميز.
بارك الله فيك.

الحمد لله ان القصيدة نالت اعجابك.
وبالمناسبة ليس (قحطان) فقط هو الذي في توقيعك .. فقد سبقته اليمن ايضاً ^_^

شكرا لمرورك وبارك الله فيك.

صورة عُرْوَة

أهلا وسهلا اختي ورود برية.
سعدت بمرورك .. والحمد لله ان نقلي اعجبك.

شكرا مرة اخرى ^_^

صورة عُرْوَة

اهلا بيك وبمرروك المميز اختي بنت آسيا.
بارك الله فيك للمتابعة الرائعة واقتباسكِ اعلاه مؤثر فعلاً.
نسأل الله العزة ونعوذ به من الذل بعدها !

حفظكِ الله وأهل بيتك.

صورة القلب المولع

هلا اخي الامام صراااحة روعة تقبل وننتظر من الابداع الاكثر
والى الامااااااااااااااام

تقبل تحياتي

صورة عُرْوَة

اهلا وسهلا بالقلب المولع. اشكرك لمرورك وبارك الله فيك.

صورة عُرْوَة

السلام عليكم

كنت قد وعدتُّ بعودة بشرح للقصيدة والحمد لله وجدته لأحد الاخوة بارك الله فيه .. وهو شرح كاف واف:

من هو أبي البقاء الرُّنْدي :
هو صالحُ بنْ شريفَ بنِ صالحٍ، يُكْنَى بِأَبي الطيِّب وأبي البقاء، كان فقيها، بارعا في النثر والنظم. قال عنه أحمدَ المقّرى : وصالح بن شريف الرُّندى: صاحب القصيدة من أشهر أدباء الأندلس.
وقد قال هذه القصيدة في رِثاء المدن الأندلسية التي سقطت في أيدي الصليبيّين الأسبان، توفي الرُّندي-رحمه اللّه تعالى-سنة 684هـ.

أـ شرح المفردات

الكلمة ………معناها
تمَّ (-ِ) : كَمُلَ المصدر : تَمَامٌ . نَقَص الشيء (-ُ) : قَـلَّ. المصدر : نُقْصَانٌ .

غَرَّ فلانٌ فلاناً (-ُ) : خَدَعَه. المصدر : غُرُورٌ .الفَجيعَـةُ : المُصِيبة. ج فَجائِعُ.
الـدًّهْـرُ : الزمـان.المَسَـرَّة : الفَرْحَة. ج مَسَرَّاتٌ .الحُـزْنُ : الغَـمّ. ج أحزان.
الحـوادث : جمع حَادِثٍ . والمراد بها هنا الـمَصَائب.سُـلْـوان : زَوَالُ الغَـمِّ.
سهَّل الشيءَ : جعله سهلا.حَلّ بالمكان (-ُ) : نزَلَ. المصدر: حُلُولٌ .
دَهَـى (-َ) : أصاب. والمصدر: دَهْيئ.العَـزَاء : الصـبْر.
هَوى الشيءُ هُوِياًّ (-ِ): سقط من علو إلى سفل. أما هَوِيَ فلاناً فمعناه أحَبه.
هدّ البناءَ (-ُ): كسره وهَدَمَه. انْهَدّ البناءُ : انكسر.
أُحُـدٌ: جبل معروف بالمدينة المنورة. وثَهْلان : جبل بنجد.
الشـأن: الحال، المنزلة والقدر. ج شُؤُون.
حَوَى الشيء (-ِ): جمعه وضمه، وكذلك : احْتَوَى الشيءَ، وعليه، تقـول : هذا الكتاب يحوى عشرين درسا/ يحتوى عشرين درسا/ يحتوى على عشرين درسا.
: هذه المـدينـة تحوى كثـيرا من المكتبـات. (والمصدر : حَواَيَةٌ)
النُزْهَـة: مكانُ التَّنَزُّه. ج نُزَهٌ .الماء العَذْب: الماء الطيّبُ الذي لا مُلُوحَةَ فيه.
نَهْرٌ فَياضٌ: كثير الماء.القَوَاعِـدُ: جمع قاعدةٍ. والمراد بها هنا : المُدُنُ الرَّئِيسة، الحَوَاضِرُ.الرُّكْـنُ: أحد الجَوَانبِ التي يَسْتَنِد إليها الشيء ويقوم بها. ج أرْكانٌ .
الحَنِيفِيَّـةُ: مِلَّةُ الإِسلام.الأسَـف: الحُزْنُ على ما فات.الإلْـفُ: الحِـبّ.
الهَيمان: الـمُحِبُّ حُبًّا جَمَّا (لَدَرَجَةِ الذُّهُولِ عَنْ غَيْرِ ما يُحِبُّ).
أقْفَرَ المكانُ من الناس: خَلا منهم.
العُمْـران: مَصدر عَمَرَ (-ُ). وعَمَرَ البيتَ : سَكَنَ فيهِ.
الكَنِيسـة :: مَعْبَدُ النصارى. ج كَنَائِسُ.
النَّاقُـوس :: مِضراب النصارى الذي يضربونه إيذانا بحُلُول وقت الصلاة عندهم. ج نَواقيسُ.
الصَّـلِيب: الخَشَبَة التي يقول النصارى: إن عيسى عليه السلام صُلِبَ عليها.
(وهذا قولٌ مخالفٌ للحق. قال اللّه تعالى: {وما قَتَلُوهُ وما صَلَبُوه ولكنْ شُبِّهَ لهم..} (النساء: 157)). ج صُلْبَانٌ .
المحَـارِيب: جمع مِحراب، والمَنَابِر : جمع مِنْبَر.العُـود: الخَشَبَة. ج عِيدانٌ .
رَثَى فلانٌ الميتَ (-ِ): بكاه بعد موته. المصدر : رِثاءٌ .أَحَـالَ الشيءَ: نَقَلَهُ، غَيَّرَهُ.
الجَـور والطُّغْيان :: الظُلم والعُدوان.العُبْـدان: جمع عَبْد.الكَمَـد: الحُزْن الشديد.
ذَابَ الشيء (-ُ): ضد جَمَدَ، والمصدر: ذَوَبَانٌ .

ب ـ إيضاحات نحوية
(بَلَنْسِيَة ومُرْسِية وشَاطِبَة) هذه أعلام أعجمية، وهي ممنوعة من الصرف ولكنها صُرِفَت هنا للضرورة الشعرية. وكذلك صرفت (نواقيس).
يجوز في الشعر صَرْفُ ما لا يَنْصَرِفُ.
أما (إنسان وأحزان وشأْن) وكثير من الكلمات الواردة في آخر الأبيات فهي مصروفة ولكنها لم تُنَوَّنْ للضرورة الشعرية. وهذا أيضا يجوز في الشعر.

(فلا يُغَرَّ..) هنا (يُغَرَّ) مضارع مجزوم بـ(لا الناهية)، وقد حُرّكت لام الفعل بالفتحة بسبب التقاء الساكنين.
إليك أمثلة أخرى لجزم الفعل المضعَّف :

(1) لا يَظُنَّ أحدٌ أن الامتحان سيكون سهلا.
(2) لم أَشُكَّ في ذلك الأمر.
(3) ألم تَحُجَّ هذه السنة؟
(قواعدٌ كن أركان البلاد…) تقدير الكلام: هذه قواعدُ كُنَّ أَركانَ البلاد حُذِفَ المبتدأ جوازا.
(حيث المساجد...) : حَيْثُ ظرف مكان مبني على الضَّمِّ في محل نصب على الظرفية، تلازم (حيث) الإضـافـة إلى الجملة، والأكثر إضافتها إلى الجملة الفعلية نحو: اجلس حيثُ يجلس الطلاب . وقد تضاف إلى الجملة الاسمية نحو: اجلس حيث حامدٌ جالسٌ . ولا تضاف إلى المفرد، فإن جاء بعدها مفرد رفع على أنه مبتدأ خبره محذوف، نحو : اجلس حيث المدرسونَ، أي :حيث المدرسون جالسون .
(حتى المحـاريبُ) : حتّى هنا للابتـداء يُسْتَأْنَفُ به ما بعده نحو: حتى أنت تَهْجُرُني؟ حتى الجاهلُ يعرف هذا الأمر.
م/ 4- النصوص الأدبية
(حيث المساجـدُ قد صارت كنائسَ..): صار من أَخَوات كان وتفيد التَّحَـوُّل نحـو : صار الماءُ ثَلْجاً. صار الثلج ماءً. صارت الكنيسةُ مسجداً.

جـ ـ معاني الأبيـات
يقول الشاعر :
كلُّ شيء ينقُص بعد أن يبلغَ الكمالَ في هذه الحياة الدنيا، فينبغي للإِنسان ألا يفرحَ وُيسَرَّ وَيغترَّ بنعيمها وطيِّباتها لأن مصيرَها الفناءُ والزوالُ.

مصائبُ الزمان أنواع كثيرة، والحياة فيها المسرّاتُ وفيها الأحزان.
مصـائب الـدنيا لها سُلْوان، أمـا المصـائبُ التي حلّت بالإِسلام والمسلمين فما لها من سلوانٍ
نزل بالأندلس أمرٌ جَلَلٌ وحلّت بها مصيبةٌ كبرى، مصيبةٌ لا عَزَاءَ معها ولا سُلوانَ، وهو سُقُوطُها في أيدي الأسبان، وسَقَطَ لهَوْلِ هذه الفاجعة وعِظَمِ هذه المصيبة جَبَلان عظيمان هما جبلا أُحُدٍ وثَهْلانَ.
اِسأل بَلَنْسِيَةَ عن حال مُرْسِيَةَ وشاطبةَ وجَيَّانَ بعد سقوطِها في أيدي الأعداء.
وأين الآنَ إشبيليةُ (حِمْصُ) ومُتَنَزَّهـاتُها الكثيرة؟ ونَهْرُها (الوادِي الكبيرُ) الذي يجري فيه الماء العَذْبُ؟
قد كانت هذه الحواضرُ ركائزَ بلادِ الأندلسِ وأركانُها. فـماذا يبقى من الأندلس بعد سقوطِ أركانِها؟
يبكِي المسلمون من شدة الحُزْنَ كـما يبكي الحبيبُ لفراقِ حبيبِه.
يبكـون على هذه الـديارِ التي كانت للمسلمين، وأصبحت الآن خاليةً منهم، مملؤةً بالكفار.
وأصبحت مساجدُها كنائسَ، تُضْرَبُ فيها النواقيسُ وتُعْبَدُ فيها الصُلْبانُ.
حتى المحاريبُ تبكي وهي حجارةٌ ، وحتى المنابرُ ترثي وهي أخشابٌ .
من ذا الذي يستطيع أن يُعِينَ هؤلاء الناس الذين أصبحوا أَذِلَّةً بعد أن كانوا أَعِزَّةً وغَيَّرَ الظلمُ أحوالَهم؟
هؤلاء الناس الذين كانوا مُلُوكاً قبل أيام، وأصبحوا اليوم عَبِيداً في بلادِهم التي صارت للكفر دِيَاراً.
إِن القلوبَ التي فيها إيمانٌ تَذُوب من شِدَّةِ الحُزْنِ لمثل هذه المصائب التي وقعت على هذه الديار وأهلِها.

د ـ من الجوانب البلاغية
نلاحظ في هذه القصيدة جوانب بلاغية تظهر فيما يأتي :
الـمُبَالَغَةُ : الناظر في هذه القصيدة يجدها مليئةً بأساليبِ المبالغة للتَّدْلِيل بها على عِظَمِ الفـاجعـة التي حَلّت بالمسلمين بسقوط الأندلس في أيدي الصَّلِيبِيِّين الأسبانِ، منها :

(أ) قوله : فاسأَل بلنسية. وأين حمص؟ ……
فالسؤال لهذه المدن ليس على سبيل الحقيقة بالطبع، إذ لا يُوَجَّه السؤال لغير العاقل إنما على سبيل المبالغة والتهويل، لبيان ما حلّ بهذه المدن بعد سقوطها.
(ب) قوله : تبكي الحنيفية البَيْضَاء. حتى المحاريب تبكي. حتى المنابر ترثي. يذوب القلب. فبكاء الحنيفية (ملة الإسلام) وبكـاء المحـاريب ورِثاء المنابر وذَوَبَان القلب... كل ذلك ليس على سبيل الحقيقـة، إذ لا يبكي ما لا يعقـل ولا يرثي ولا يذوب وإنما على سبيل المبالغة - كذلك - لبيان فَدَاحَة ما حلّ ببلاد الأندلس.
الطباق والمقابلة : نرى ذلك :

(أ) في قول الشـاعر : لكل شيء إذا ما تم نقصان. فقد طابق الشاعر بين تَمّ ونقصان.
(ب) في قوله : وللزمان مسرّات وأحزان. فقد طابق بين مسرات وأحزان.
(جـ) في قوله : بالأمس كانوا ملوكا في منازلهم * واليوم هم في بلاد الكفر عُبدان
فقد قابل بين الأمس/ ومنازلهم/ وملوك وبين اليوم/ وبلاد الكفر/ وعبدان

التَّشْـبيه :
(أ) في قوله : قواعدٌ كنَّ أَركان البلاد فما...
قد شَبَّـه هذه الحـواضرَ التي سَقَـطَت (بَلَنْسِيَة...إشبِيلية) بالأركان بالنسبة إلى بلاد الأندلس بجامع الأساس في كلًّ. فكما أن الأركان لأيِّ شيء هي أساسه فكذلك هذه الحواضر هي الأُسُس والعُمُد بالنسبة إلى بلاد الأندلس فإذا سقطت الأركان سقط كل شيء عليها.
(ب) أما في قوله : تبكي الحنيفية البيضاء من أسف * كـما بكى لفراق اللإلف هَيْمان
فقد شبه بكاء الإسلام (أي المسلمين) على فراق هذه البلاد ببكاء الـمُحِبِّ لفراق حبيبه وذلك- كـما قلنا من قبل- على سبيل المبالغة.

هـ ـ ما يستفاد من هذه القصيدة
أن حاضر المسلمين اليوم كـماضيهم الغابرِ يومَ حلّت بِبلاد الأندلس مصائبُ الهزيمة والسقوط وأنهم الآن يُضَيِّعُون أوطانَهم ويَضْعُفُون بتفرّقهم وتمزّقهم، كـما ضاعت أوطانُهم الإسلامية في الأندلس.
أن على المـسـلمـين- لكـي ينتصروا على عدوهم- أن يتّحـدوا ويَعْتَصِموا بحبل اللّه جميعاً، ويحقِّقوا الوَحْدَةَ والأخوة الإِسلامية فيعظم أمرهم ويحافظوا بذلك على بلادهم وأوطانهم الإسلامية.

أكرر بأن الشرح منقول من جهد أحد الاخوة بارك الله فيه.

صورة عُرْوَة

اهلا باخي الامام. الطيابة في كلامك الطيب ^_^ فبارك الله فيك.
سعيد بمرورك ومتابعتك فجزاك الله خيرا.

صورة عُرْوَة

سلمكِ الله أختي وردة غلا.
شكرا لمرورك ومتابعتك .. بارك الله فيك.

صورة عُرْوَة

اهلا باختي دموع الخريف ..

شكرا لكلامك الطيب والشكر الكبير لقرائتكِ المتأنية ووقفوكِ عند كل كلمة.
طبعا انا مثلك ولست بمتخصص في اللغة العربية ولكن يسعدني والله ان نتباحث في معاني الكلمات التي لم توفقي الى فهمها. ولعلي سابحث عن شرح للقصيدة واجلبه الى هنا لتعم الفائدة.

وللعلم فان الكثير من الكلمات هي اسماء لاشخاص واماكن ولعل هذا هو الذي سبب لك عدم فهمها والله اعلم.

اشكركِ مرة اخرى وسررتُ بمتابعتك فبارك الله فيك.

يعطيك العافيه
رائع هالكلام كله نقاء
وحشتنا الطيابه
انا معاك ع طول
سلامي
تحياتي

صورة ورده غلا

ايه وحشتنا الطيابه ع قوله الامام يسلمو

صورة دموووع الخررريف

هاانت عدت من جديد اخى عروة الى اروقة المنتدى لتنثر فيها اروع القصائد التى تمس القلب وتضع امام اعيننا حقيقة الحياة..,لقد بحثت فلم اجدها هنا بين اشعار المنتدى فارجو ان تطمئن..انها الحقيقة المرة ترويها الابيات ان لابقاء لشىء ..انها حكمة الحياة الخالدة..هناك الفاظ لم افهم معانيها لانها لغة عربية فصحى..ساحتاج ان اعرف معانيها منك..للاسف الوقت امامى لن يسمح بان استمع للفيديو ..ساستمع اليه مرة اخرى باذن الله

عودة قوية كما عودتنا دوما

كل الشكر لك اخى

مودتى