دمرتني فتاة




كنا مثل الأختين لا بل أكثر .. أنا و صديقتي


كانت أغلى ما أملك



كنت لا أعرف طعم الفرح الا عندما أرى ابتسامتها




كانت عيناي لا تعرف النوم اذا لم تراها



و في ذات يوم وجدت نفسي بعيدة عنها





فقد تعود قلبي على فراقها و نامت عيناي دون أن أراها .. و كانت الأيام كفيلة بأن أنساها



و في ذات يوم رن هاتفي ا . و اذا بها صديقتي .. نعم تلك الصديقة التي أحببتها .. طلبت مقابلتي




و من شدة لهفتي لرؤيتها وافقت و جلست أنتظر الساعات كأنها دهور و أعوام


و عند موعد اللقاء في بيتها قرعت الجرس ….. رأيت أخاها خلف الباب
سألتها عنها .. فقال لي أنها في غرفتها




ذهبت مسرعة الى غرفتها و لكني لم ألقاها


نظرت الي الباب و اذا بي أري أخوها ينقض علي مثل الوحش


صرخت استنجدت


و لكن لم يكن هنالك أحد ليساعدني

كنت وحيدة



فعل فعلته و تركني و حيدة


و من هنا انتهت حياتي




فما كان أمامي الا الانتحار حتى أتخلص من ذلك الألم الذي كان سيرافقني طيلة حياتي





تحياتي

بدون تعليقات
  1. رورو الجميله يقول

    شكرا لكى

  2. أحلى غمازة يقول

    امممممممممممممممم

  3. زهرة غرامي يقول

    مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور

التعليقات مغلقة.