▌ ▓ ملكـــہ و وافـ ـي ▌ ▒

الفصل الاول…
كنت مو مصدقة إني داخلة مع بوابة الجامعة….عيوني تلفتت بفرح حولي….رغم أن أبوي قام يلعن ويسب طول الطريق للجامعة بسبة الزحمة….ومن كثر ماعصب وقفني برا… وتهاوش مع السكيروتي اللي قفل البوابة رقم 4…اصغر بوابات الجامعة….بس بالاخير…دخلوني..اول ما دخلت الجامعة….شفت انواع الزززحمة….فوقفت عند كرسي..وحطيت شنطتي عليه…فصخت عبايتي..الجديدة….اللي شريتها خصوصا للجامعة…كانت اطرافها مطرزة بلون احمر…واذكر ان ابوي عصب يوم شافني طالعة من غرفتي بها..بس اقنعته امي…وقالت انها بتروح الجامعة فيها ميب رايحة أي مكان ثاني…طالعت شكلي بالشبابيك المضللة للبوابة..وانعكست صورتي عليها…كنت كاشخة على الاخير…تنورة سوداء جديدة….وقميص ابيض…شاريته من دكني….ههه….ابوي بغا يذبحني يوم شاف سعره..بس بعدين رضا بالامر الواقع..وقال وهو يدفع الحساب…ناقصات عقل….مشطت شعري بيدي…شعري الاحمر مدرج لحد نص ظهري…. تراه احمر طبيعي…من الحنه والله…حطيت من عطري جيوفاني…وطلعت من البوابة….سألت وحدة واقفة بجنب الباب مع خويتها…عن مبنى اللغات والترجمة…فدلتني عليه…طلع مرة قريب من بوابة اربعة…كان قلبي متفرقع من الفرح…حلم حياتي اكون طالبة بجامعة الملك سعود..ولا….مو أي طالبة…طالبة لغات وترجمة…طالبة ترجمة انجليزي…كنت ابي فرنسي….بس رفض ابوي….وقالي مانت بنتي ولا اعرفك إذا دخلت فرنسي…فاضطريت اني اترك لغة الادب والشعر واروح للغة العلم والسياسة…
اول ما دخلت..ارتجفت بسبب المكيفات البااااااااردة اللي تضرب على الظهر….لقيت الساحة فاضية ما فيها احد…طالعت بساعتي…وعرفت اني جيت امبكر… فرحت اديور بالكلية حقتي….ما اعجبتني مرة…صراحة كانت حيل قديمة…ومو كشخة…بس شنسوي…لقيت سيب…دخلته وشفت طاولة كبيرة عليها اوراق خضرة….قعدت اطالع بالاوراق…عرفت انها الجداول فقعدت ادور على اسمي…يوم سمعت صرخة من وراي” ملكة؟…..” التفتت اشوف من قال اسمي….لقيت صديقة عمري سارا…فرحت وضميتها بقوة من الفرح وقمنا نصارخ مبسوطين….مو مصدقين…قالت سارا وهي تصفر” وش هالحلا؟؟؟”…” ضحكت وانا ارد عليها” موب احلى منك…” قالت وهي تطالع بنفسها بالقزاز اللي انعكست عليه صورتنا” يا حلوك يا ملكة…ليتني اجي نصك…” ثمن اضافت وهي تمزح” بس انا شحليلي…الجمال مو مطلوب هاليومين..” ضحكت من قلب على رد سارا…يا حليلها والله….اني اموووت عليها…ًصديقة عمري من كنا صغار…. كل احداث حياتي المهمة…شاركتني فيها…الموهيم….اخذنا جداولنا واحنا قاعدين نسولف…ومن حلاة حظنا طلعنا بنفس…. الشعبة بالضبط….رحنا ندور على الشعبة حقتنا بالدور الثالث…عرفت ان سارا…سافرت بالعطلة ل جوهانسبرغ… وقالت وهي امعصبة” وانتي؟؟…وعدتيني تجين جوهانسبرغ ولا جيتي…ليييش؟؟”…رديت عليها ابحرارة وانا احاول ابرر ” والله ما قدرت اغير جدول رحلتنا….ابوي كان مخطط على مونتريال…عشان آخذ لغة هناك…” ردت سارا موب مقتنعة” اقوووووووول سكتي….هالحين ابوك….قال كذا…ليش جوهانسبرغ…مافيها معاهد انتي ووجهك…” رديت عليها وانا عارفة ان سارا امعصبة” يا سوسو…يا حبيبتي…ابوي راسه يابس…ماقدرت اقنعه…ماقدرت..اسوي شي…والله…” طالعتني وسكتت….ودخلنا الclass اللي راح ندرس فيه…جلسنا ورا بالركن عند الشبابيك….وعدا اليوم بطوله…ودخلوا علينا الاستاذات من كل الجنسيات…مصرية…سورية..فلسطينية…سعودية..سودان ية…هندية وامريكية…ودعت سارا ابحرارة قبل لا اطلع….وطلعت اراكض لأن ابوي كان يصاااااارخ علي علشان اطلع ابسرعة…دخلت الجيب الاندكروزر… وقلت لبوي وانا اعتذر” السلام عليكم…آسفة…كنت بعيدة شوي…” ما قال ابوي شي….طلع وهو يسب ويلعن… .فحاولت اطلعه من الجو اللي هو فيها… وسولفتله مبسوطة عن استاذاتي…والجداول والزحمة وكل شييي…فبدا ينسى الزحمة اللي كنا فيها قبل شوي…وابوي من الناس اللي يعشق العلم…حتى انه سافر امريكا وتحمل الغربة…عشان ياخذلهم الشهادة اللي يتمنونها…يمكن عشان كذا كان شديد علينا بالدراسه…وكان حالف انه ما يزوجني ليما اخلص ادراستي واتوظف….
رجعنا البيت…فصخت ملابسي… واخذتلي شاور….ولبستلي بيجاما سماوي…ورفعت شعري فووق راسي ذيل حصان……. ورحت بست امي فوق راسها وقعدت اسولف لها عن الجامعة والبنات وكل شييي….طبعا امي حلم حياتها تشوفني بالجامعة عشان كذا كانت مبسووطة على الاخير…ودردشت مع اخواني شوي.. .. واخذت اساعد امي وهي تقشر البطاطا عشان تسويلنا محشي…يا حبيلك يمه والله…ربي اعطاها عيال يموتون عليها…حتى ابوي على انه شديد…إلا انه يحترم امي بشكل كبيييييير…. وما اذكر شفتهم يتهاوشون إلا فيما ندر…وصح ان امي ميب متعلمة…وماعندها غير الشهادة الابتدائية….لكن عمري ما سمعت ابوي يستهتر بافكارها…عشان كذا رغم شدة ابوي…وشخصيته المهيبة كانت اعشقه بجنون واتمنى اتزوج واحد مثله…بعد ما ساعدت امي بالغدا…وتغدينا احلى محشي في الدنيا……روحت لغرفتي.. ودخلت الحمام…فرشت اسناني….ومشطت شعري زيييين…وتمددت على سريري….والافكار تاخذني وتجيبني من فرحتي بالجامعه….بس بعدها…نمممممممت نوم عميق….
كانت هاذي حياتي باختصار…مثل أي بنت سعودية…حياة عادية…هادية…يتخللها بعض المسموحااات والكثير من الممنوعااات…لكني كنت راضية وما اذكر شكيت بيوم لحد….او اعترضت علي شي….هاذي خلقتي…ارضى باي شي..وكانت امي دايم تقول ملكة طالعه لجدتها….راضيه باللي يجي…ودايم اتحمد ربها وتشكره…..ويمكن عشان كذا…كانت ناس كثير تحبني….وشكلي بعد حبوب…الناس تقول كذا موب انا..والله…كنت دايم مبتسمة…واحب الاطفال موووت…ولي عدد مهول من الصديقات..وش اقول ان عايلتي بعد…تتكون من امي وابوي…واخواني الاربعة….كلهم عيال…الاحب لقلبي…هو بندر الصغير…وبعده خالد ومحمد وسلمان…كل واحد من اخواني فيه مميزاته وعيوبه…لكنهم كانوا يحبوني بشكل كبير ويحترموني ويعزوني…وما اذكر انهم كسروا بخاطري ابد…..الموهييم.. خلوكم من الماضي البعيد وخلونا نروح للماضي القريب….عدت علي اول سنة بالجامعة…وخذيت معدل عالي…رفع راس اهلي فيني…وكانت حياتي بعدها حلوة…تتخلها الكثير من الضحكات والقليل القليل من الدموع والبكاء….لكن مافي شيء يتم على حاله بهالدنيا.. انقلبت حياتي فووووووق حدر….او راسا على عقب زي ما يقولون باللغة الفصحى….كنا طايرين من الفرح تو العطلة الصيفية بدت…وقررنا ننزل المدينة وبعدين جدة…وبعدها نروح بالعبارة لمصر….اذكر يوم كنا قاعدين نجهز الشنط….ونسوي الفطاير والقهوة والشاي….عشان الرحلة بررية….مثل ما الوالدة تححب………لعدة اسباب..منها….ان امي تكره الطيارات…وإذا سافرنا برااا تقعد طول الوقت تقرا قرآن وتسبح…وإذا نامت تشوف كوابيس…فابوي وعدها ان رحلاتنا داخل المملكة…تكون برية…..طلعنا من الرياض…ومسكنا خط القصيم….و.كنا مشغلين المسجل حق السيارة باعلى صوووووت…..على اغنية يا طير لخالد عبدالرحمن…كانت اغنية ابوي المفضلة…وكان حالف إلا يفهم كل كلماتها….طبعا الاغنية اماراتية…وكلماتها شوي صعبة…وانا وابوي نحب الاماراتيين مووووت.. يمكن لأن عمي الكبير…عايش في الامارات من زمان…وتعودنا عليه…..وكنا نصفق انا واخواني الاربعة ونردد ورا ابوي… وامي كانت تقول بصوت عالي يطغى على صوت المسجل” الرجل واعياله استخفوا…نعنبوداركم بدل ما تسمعون لشي يطمئن القلوب…تسمعون لها ال..” كانت بتسب خالد عبدالرحمن ف فزعناله كلنا…هههه…كان شي غبي…بس عاد شنسوي…معجبين فيه الله لا يبلا المسلمين….اذكر اخواني قاموا يحبون راس امي…عشان ما تخلي ابوي يطفي المسجل…وبالاخير وافقت….انا كانت عندي عادة….احب اتامل الصحراء…واحب اقرا اسماء القرى والهجر اللي انمر فيها…بنبان…صلبوخ….اسماء عجيبة غريبة…وعلى كثر ما مرينا من هالخط إلا اني ما حفظتها…قربنا من القصيم وقمنا نناقز مبسوطين…اخيرا راح ننزل من السيارة ونرتاح ونريح…وابوي كان يحب ياخذ راحته بالسفر…عشان كذا بدل الرحلة ما تكون ساعة تصير ساعتين وهكذا…..وصلنا القصيم وريحنا فيها شوووي….وقفنا عبينا بنزين…وشرينالنا عشا من كودو…وواصلنا الرحلة.. بدوا خواني يتسدحون ينامون…واحد على رجلي اليمين والثاني على رجلي اليسار..تركتهم ونقزت ورا عشان ارتاح…ماكان فيه ورا إلا الشغالة حقتنا…صبرية….وكانت قاعدة تقرا قرآن…. كانت رحلة عادية…مثل أي رحلة..بس الخوف…ان الخط كان رايح جاي…وكانت امي تدعي ربي بخوووف…وهي تشوف الشاحنات الكبار…والتريلات….انا ماكنت خايفة ولا خواني الصغار…اللي كانوا قاعدون يتهاوشون…..لكن ابوي…ٌقفل المسجل… وحسيت انه متوتر…بزيادة…وقف على جنب…وكان الظلام يغطي المكان…صلينا…المغرب والعشا…جمع وقصر…..وقام يقرا اذكار وادعية…ونزلوا خواني يتمغطون برا ويركضون شوية…ثمن رجعنا للجيب…وراحوا كلهم في نوم عمييييييق….. وواصلنا الرحلة…. ما ادري شلون اتكلملكم او احكيلكم عن اللي صار… كانت امي تسولف مع ابوي…وابوي يمازحها ويقولها انه إذا نزل المدينة بيروح يخطب بنت عمه…وكانت معصصبة عليه حيييل وتقوله ترى مزحك بايخ… وبعدين سكتت وبلعت ريقها وسالته بخوف” ابو خالد؟؟؟..” طالعها ابوي قبل ما يرجع ويحط عينه على الطريق” نعم؟؟…” قالت بتردد وهي تحط ايدها على بطنها المنتفخة” يقولون المرة ما تدخل الجنة إلا إذا زوجها راضي عليها؟؟…” وسكتت وكملت وهي تمد له فنجال القهوة” وانت راضي علي يا ابو خالد؟…” ما مدى ابوي يرد عليها بنعم…إلا وانا احس بشي غريب…لحظات مرت علي بسرعة…صدمة قوية….صرخات عالية اسمعها…احاسيس شتى تتصارع فيني…ما ادري ابكي…ولا افكر…كانت تفكيري..مشلوووول…لقيت نفسي خارج الجيب…..والجيب يحترق قدامي… وسمعت صوت امي وهي تصارخ واخواني.. وصبرية….صراخها وصال يرج في اذني…..صرخاتهم والنيران قاعدة تشتعل في اجسامهم…انقبض قلبي….مديت ايدي لهم …ما قدرت اروحلهم….ما قدرت…كانت التريلا اللي صادمين فيها كبيرة…حييييييل….قعدت صارخ وانا احاول امشي لهم..الخفو شلني….شلني لاخير…حاولت احرك جسمي…لكن ما قدررررت….حاولت ..اتسحب على الارض لهم….مرت دقائق…كنها ساعات….وانا اسمع الاصوات تختفي من قدامي الصرخات…والنار بدت تخمد…والارواح…ارواحهم….ارواح ابوي وامي واخواني……اخواني الصغار وهم يموتون قدامي.. لالالالالالالالالالا……لالالالالالا لا تروحووووووون لا تخلوووووني …لوحدي….انا احبكم والله…روحت اركض…والنار قاعدة تبلع كل شي قدامي…..يبا سامحنييي…يبا الله يخليك لا تتركني…….كانت طلباتي ي كثييرة.. يمه….يمه حبيبتي…لا تتركين ملكه للحياه الغدارة….انت سندي يمه…والله انا من بعدك ولا شي….خالد….يا خالد اطلع…انا افديك بروووحي…يا خالد….انت تستاهل تعيش اكثر…مني….انت تحب بنت جيرانا….اشواق….واهي قاعدة تنتظر تخرجك عشان تعرسون….محمد….محمد لا تروووووووووح دخيلك لا تموت…..ماكان قصدي اكون قاسية وياك يوم كنا بالرياض…يوم طلبتني الابتوب… والله لعطيك كل شي تبيه….بس لا تروووووووح….قاعد انتحب وانا مو قادرة اسوي شي…بندررر….بندررر….اطلع يا بندرر…اختك لوحدها….قعدت اصااااااااارخ.. صبرررررريه…..صبرررريه…اطلعي يا صبررريه..اهلك ينتظرونك لا تموتين……صبريه شيلي سلمان واطلعوا…..صوتي يقطع الليل ودمووووعي…كان جسمي كله الآلالام لكني ما كنت احس فيها….نار تضرب بصدري….وقلبي يعتصر بالم…..يا الله لها الدرجة الحياة غدارة….تونا كنا مبسوطين نسولف ونضحك….لييييييييييييييييه يا ربيييييييييي؟؟…ليييييييييييييه انا الحية وهم راحووو؟؟؟…هم احق مني بالحياة…..احلامهم اكبر مني….طلباتهم اكثر مني..هم اصغر مني…..ليييييييييييييييييييه.؟؟؟ وقعدت انتحب بصوت عالي….وانا لوحدي بالصحراء اطالع من حولي…الليل والظلام…عبايتي متقطعة….وماشية حافية….حاولت اوصل للجيب اللي انخمدت الاصوات اللي فيه….هالني اللي شفته…جثث منحرررقة….اصابع ابوي متمسكة بأمي… وجثث صغيرة متفحمه…سودا….آآآآآآآآآآآآآآآه…..لالالا….ال له يعافيكم لا….رحت اركض على الخط السريع…ادور مساعدة…يمكن يكونون لسه ما ماتوا….وادعي ربي من كل قلبي…انه ياخذني معهم لو هم راحوا….جت سيارة فيها اربع شباب….يوم شافوني…وقفوا بتردد…رحت لهم وانا اصيييح…..حاولي يفهمون شي ما قدروا…اشرتلهم على التريلا…فوقفوا على جنب ولحقوووني وانا ااشر لهم على السيارة…حاطه ايدي على حلقي….انتفض…انتفض بقوووة…كل مافيني يتألم…روحي ماتت….والله ماتت مع اهلي… قال واحد من الشباب بصوت عالي” لاحول ولا قوة إلا بالله…انا لله واليه راجعون…” صرخت من قلللبي….ابوووووووي…ابووووووي….يبه….انا دونك ولا شي والله….شفت الشباب يقولون كلام وانا مو فاهمة شي…شوي يوم وقفت سيارة ثانية كان فيها عايلة….وبدت السيارات تتجمع….وانا مخنووووووقة….قاعدة اشوفهم يضربون كف بكف…واللي رمى شماغه على الارض وهو يتحسب على سايق التريلا الهندي.. وجا الامن والشرطة…..وما قلت لهم شي….ما قدرت ارد على اسالتهم…وخفففت منهم ومن نظراتهم لي…صدق الدنيا مافيها امان.. حتى وانا محتاسه….وحزينة…في ناس تحاول تحرش فيك…طالعت عباتي المنحررقة…والمتقطعة….حاولت استر نفسي قد ما اقدر….كل اللي حولي رجال…..جاني رجال كبير بالسن…وجهه ابيض ومنور…وقالي يا بنتي…تعالي معي ناخذك لاهلك….رديت وانا ابعد عنه…ماعندي اهلي…هذيلا اهلي…واشرت وانا الدنيا تعصف فيني للاندكرورز اللي فححم…شفت بنت صغيرة تقرب منه وتلزق فيه…وتقوله” بابا..ليش البنت تبكي..؟؟؟”” بعد عني وتوقعته راح …لكن بعد دقايق او ساعات او ثواني…والله ما ادري….رجع ومعه حرمته اللي اخذت تسحبني وانا اولول واصييييح.. اتركوووووني….خلووووني معاهم….امي حااامل….يمكن تحتاجني.. اخواااني يا ناس….اخواااني….خالد…لا تموت….لا تخليني اقابل الناس لوحدي….بندررر….آآآآآآآآآآآآه يبه……ركبت سيارتهم وقعدت اشاهق طول الطريق.. يمه….يممممممممه….يمه…لا….لا تروحين….مديت ايدي اناجيهم…وكانهم قدامي..قمت اهذي….ما ادري وش اخربط واقول…الحزن يعصرني بقووووة….ورافض يتركني…والله مخنوووقة…..والرجال مشغل القرآن….صوت الآيات…زادني بكا….وتحول هالبكا لنحيب عالي…والاطفال الصغار يطالعون فيني… والحرمة تحاول تهديني وتقرا علي بصوتها.. الحنون المنهار….وتضمني علشان اسكت….لكني ما كنت اقدر اسكت…حاولت افتح الباب عشان ارمي نفسي…وقعدت صارخ عليهم…..اتركوووووووووني…..ابي امووووووووت…ابي اموووت….يا ربييي خذني…خذني عند اهلي….سكروا الباب….وحاولت الحرمة…..تشربني موية…لكن رميت الموية عني..وقعدت اتنافض بقوة وانا حاطه ايدي على راسي…….وبدت الدنيا تدور فعيني..بقووووة….وشفت امي تبتسم لي وعيونها مدمعة…. فمدت ايدي لها……واختفى كل شي من قدامي…

حسيت بهزة قووووووية….بالجيب….وصرخات امي واخواني ارتفعععت…..وصوت ابوي…والجيب قاعد يتدحرج كذا مرة على الرمل…..عرفت ان صدمنا بتريلا… شلون..ما ادري…يمكن لحظة ابوي يوم شال عينه عن الطريق علشان يرد على امي…ما ادري من سوء حظي او من حسنه…ان تدحرج الجيب وتقلبه على الرمل….خلاني اطيح لخارج الجيب من خلال القزاز المتكسر…صرررررررخت صرخة قوووووية….وانا اشوف النيران تشتعل قدامي…على بعد مسافة قصيرة مني….ما ادري وين كان عقلي؟؟….ما كنت حاسة لا بالزمان ولا المكان….ماني قادرة استوعب وش اللي يصييير….بس لمن سمعت الصرررخات….اللي ترددت في الصحراء الواسعة المظلمة….استوعبت ان هذا صوت امي…..يممممممممممممه…..آآآآآآآآآآآآآآآآآه….م مديييييت ايدي….الجروح مالية جسمي….كانت النار كبيييييييييييييرة موصلة لفوووووووق…جيبنا صار كورة كبيرة من النار…. حطيت ايدي على أذاني بقووووووة احاول اني ما اسمع هالصرررررخات اللي قاعدة تقطع قلبييييي.. وتوقف الدم في جسمي…وحسيت بشعر راسي يوقف..يا ووووووووويلي…..يااااااااااربي لا تعذبهم….لا تعذبهم خلهم يموتون بسلااااااااااام….لحظاااااااااااات…وانطفت النار…هي لحظات؟…..لا اكثررر اكثر بكثييررر…موب لحظات يمكن ساعااااااات…حطيت ايدي على فمي بقووووة اكتم صيحاتي اللي تخترق صمت الصحراء الممتدة….ياويل قلبي….كلهم ماتوووا…امي ابوي….سلمان..محمد…خالد…بندر…ً صبرية … سواق التريلا الهندي…جيبنا صار مجرد قطعة متفححمة سودا.. والتريلا على كبرها منكسه فوق رمال الصحراء ما يصدر منها أي صوووت..شفت اشلاء متناثرة وانا اقررررب من الجيب…صرررخت بجزع…. صرخة لحقتها صرررخة ثانية مني….سمعت صياح وبكاء…..وين؟؟..وين هالصوت؟؟؟ طالعت حولي….ووووين؟؟؟… وووووين؟؟؟ .. …. ورحت اركض مجنونة على الخط…

فتحت عيوني بتععععب…. احس جسمي متشنج.. عرفت ان اللي شفته حللم…او…يمكن كابوس؟؟..ما كنت مستوعبة انا وين بالضبط؟؟…غرفة صغيرة بيضاء قذرة….وحرمتين لابسين عبايات على الراس ويصيحون….حاولت اتكلم بس حسيت بحلقي جاااف…كنت بسأل عن اهلي…وليش انا هنا؟؟؟…مرت لحظات ثقيلة على قلبي وانا اقول للنيرس المصرية اللي دخلت” مااااء…” سمعتني على طول واسقتني ماء…بعد ما شربت كثير وكأن لي سنين ما شربت….سألت بصوت واطي…” وين…انا؟…” قالت وحده من الحريم اللي متغطيات…وهي تمسك يدي بحنااان” ملكه…عظم الله اجرك..” طالعتها…باستغراب…عظم الله اجري…وش قاعدة تقول هاذي؟؟؟…هزيت راسي مستغربة للنيرس اللي طالعت بقههر للحرمه وقالت بصوت مرتفع” الست…ملكه محتاجه للراحه…” وش قاعدين يخربطون هاذولي؟؟ ليش انا متمددة هنا؟؟؟.. وين امي؟؟…ابوي؟؟…مين هاذولييي؟؟ تصارعت الاسئلة براسي…وشفت الحريم يطلعوون وهم يشاهقوون… ..لكن انتهت الاسئلة يوم دخل الدكتور علي….تعلققت عيوني فيه وكأنه شيطاان…كنت مفزوعة…انا من خلقتي اكره الابر واخافها مووووت…وكان ماسك ابرة كبيرة .. …. مسك ذراعي وانا اطالعه بهلعع… قال الدكتور بلهجة عملية باردة” ازايك يا ست ملكة؟…”

فتحت فمي بتكلم ما قدرت… فكمل بلهجة عملية…” ملكه…انت انسانة مؤمنة بقزاء الله وئدره…” شلت ايدي من ايده وارتجففت…وش صاير؟….وش صاير؟؟…ليش الناس تصيييح.. مين ذوليك الحررريم….ليش الدنيا متشحه بالسوااد….والحزن مالي القلوووب….انا فيني شي….. عكست عيوني الاسئلة اللي تدور براسي…فكمل وهو يمسح على ذراعي بالمطهر..” الحادس اللي حصل…كان جامد…واهلك ….” وسكت لحظات ثمن كمل بتردد…” مائدرناش للاسف ننقز اهلك…” وكمل وعيوني توسعت على الاخير وشفتي السفلى ترتعش بجنون” من حسن حزك…ان الحادس ما اسر عليكي…لانك كنتي خارج السيارة…” حطيت ايدي على فمي….اكتم صيحتي المفزووووعه…ياووووويلي…موب كابوس….كان واااقع..الاصواااات…. المفزووووعه… هالصرررخات المتعذبه. …وقعدت اصااارخ…بقوووة….فمسكوووني النيرسز بقوة…. علشان الدكتور يغرس الابرة فيني…لحظااات والكل راااح عني..مديت ايدي لوجه امي…..كانت تصييييييييييييح….وشفت ابوي جنبها…..واخواااني كلهم….يطالعوووني وعيونهم ملياااااانة دمووووووووووع…..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآه….

طلعت من مستوصف عقلة الصقور المركزي….( عقلة الصقور…قرية تبعد عن القصيم ….حوالي المية او الميتين كيلو)….كان الحزن يعصف فيني…وينهشني مثل ما ينهش الدود الميت….طلعت بعد اسوأ ثلاث ايام قضيتها بحياتي.. ثلاث ايام كلها كوابيس….وابر مهدئة ومغذيات…كانت مرت ولد عم ابوي نايمة عندي خلال الايام الثلاثة…تضمني.. .وتشغل القرآن بغرفتي…وتقرالي عن الصبر والايمان بالله وقضاء الله وقدره… وكانت تقولي انهم باذن الله من اهل الجنة…وانهم شهداء…ماكنت ارد عليها…قلبي وعقلي….مااااتوا…. والله ماتوا في الحادث….انحرقوا مع ميمتي وابوي…هالحين انا حيه….لكن روحي ماتت….روحي طارت…طلعت من الارض ولحقت هلي…سبحان الله. .. . كنت اسمع هالجمل كثير…لكني ماكنت افهمها…كيف تموت الروح والانسان حي…كيف القلب ينبض وانا ميتة…لكن هاذي هي حال ملكة…هاذي هي حالي…انا…ما تدرون شلون كانت الثلاث ايام الماااضية ثقييييييييلة على القلب…تسم البدن….لدرجة احس كأن احد ماااسك قلبي بقوة لا ينبض….تذكرت وانا اركب الجيب الرمااادي….ابوووي…فصرخت… ما قدرت اركبه…. خاااااااايفة.. وحاولوا الحريم يدخلوووني الجيب وانا رففضضضت….لالالالا….وقعدت ابعدهم عني….قد ما اقدرر…رجولي حسيتها مشلولة من الخوووف….جيب ابوي….جيب ابووووي…هذا الجيب اشتراه منصور ولم عم ابوي معه….ياووووويلي…..لالالا….ما ابيييي…..روحووااا عني….كانت الناس البعيدة عني تطالعني وهم يضربون كف بكف…. اكيد انجنت البنت…. واللي يقول….يا حرااام تذكرت هلها…ماحد يلومها….ركضوا علي النيرسز يحاولون يهدووني…وانا مو قادرة….عيوني بارزة قاعدة اطالع الجيب كأنه شبح….شفت ابوي داخل يبتسملي.. .جزززعت… لالالا…الله يخليكم لالا…لا تسووون فيني كذا…نزلت على رجل ولد عم ابوي…ابي ابوسها عشان ما يركبني الجيب… كان ولده واقف ومعاه مرته….تكلمممت مرته منيرة وقالت بصوت عاقل متزن…” خلوها تجي معنا في السيااارة..” طالع منصور في ولده عبدالعزيز… وقاله…” خذوووها…وانتبهوا لها….” وكمممل… وهو يشووف منيرة تاخذني وتسحبني على سيارتهم” انا بخلص اوراقها والحقكم…” رد عليه عبدالعزيز بثقل وعقل” ان شاء الله يبه…” ولحق زوجته اللي تزاحل فيني علشان ادخل السيااارة…كنت مرعووووبة على الاخير….بس اضطريت ادخل سيارتهم…وانا ارررتعش…تمسكت بمقعدها الامااامي…وانا ادعي ربي بهلللع…ابي الحق هلي…لكن ما ابي انحرررق…ما ابي انحرررق… مشى عبد العزيز… بسيارتهم ومسك خط وهو مسرع….كان صوت القرآن….سورة البقرة…حسيت نفسي المتحطمة الكسيرة…بدت تنتعش شوووي….كان صوت الشيخ علي الحذيفي وهو يقرا الآيات…يدخل الطمأنينه على القلووب…” وإذ سألك عبادي عني…فأني قريب أجيب دعوة ألداع إذا دعان…فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون” صدق الله العظيم…صوت القرآن وتسبيح منيرة مرت عبدالعزيز…والابر المهدئة اللي انغرزت فيني قبل لا اطلع وانواع الحبوب اللي كنت آكلها كل الثلاث ايام اللي فاتت…خلتني انهار….وانوم نوم عميييييييييق…

حالي وانا اشوووف قبب ومنارات الحرم النبوي يوم دخلنا المدينة…كان اسوأ بكثييير من حالي يوم خرجت من المستوصف….لأني سمعت صوت ابوي وهو يردد انه مشتاق للحرم…وكان واعدنا انه اول مانوصل نصلي فيه الفجرر…صوت الآذان يخترق اذني….عشان يرجعني للواقع….قعدت ابكي من جديد…سبحان الله…وصلنا الفجر مثل ماكان ابوي يبي…قلت بصوووت متقطع” ابي الحرررم….ابي الحرررم….ابي اصصصلي…” طالع عزيز بزوجته…فهزت راسها…والتفتلي تقول…” ملكه…سمي بالرحمن…انت تعبانة…تدخلين هالحين تطيحين هناك…” قلتلها وعيوووني على الحررم” ابي اصلي…بدعيلهم يا منيره…بدعيلهم بالجنه…” وافق عزيز على طول بعد كلمتي..وراحوا الحرم…وووقف بعيد عن الحرم شوي….لأنه ما يحب يوقف بالمواقف…قطعنا الطررريق مشي…كنت اعدي الناس بسرررعة..كأن الحرم بيطير عني….دخلت داخل الحرم من جهة الحريم ومنيرة تراكض وراي بكرشتها وهي حامل بالثامن…فتشوني…الحريم اللي عند الباب….دخلت ركض داخل الحرم…وقعدت اتلفت حولي….خنقتني العبرة التفت لمنيرة…وكأني فجأة استوعبت حالي..؟….شهههههقت بقوووة…..حطت ايدها على فمها تصيح وضمتني بقوووة…قعدت اصيح…والناس حولي يهدوووني…لكني ما قدرت اهدا…ما قدررت…بدت الناس توقف صفوف عشان تصلي…فوقفت جنب منيرة…بس ما قدرت فطحت على الارض…عشان اصلي جالسة….رجولي ما شالتني…طول ما الامام قاعد يصلي وانا ابكييي….آآآآآآآآه يا دنيا تركتيني ووحيدة….بعد ما خلص صلاة…قعدت منيرة تقرا علي قرآن وهي جالسة جنبي…ما ادري كم ساعة مرت…بس بدا الجو يحتر…والناس طلعت…فووقفت بعد ما هدني التعب….والحزن…والجوع…طلعنا لقينا عزيز يطالع الناس يدورنا…عرفنا من شافنا ودلنا على السيارة اللي قربها…كان مشتري فطور…بس ما قدرت آكل…حاولت..والنتيجة كانت اني رجعععت كل اللي اكلته….صدق كانوا صبووورين ما اتوقع اني في احد بيحتملني مثل منيرة وعزيز….وصلنا لبيت منصور…في حي الهجرة….مشاء الله كان ربي منعم عليه وبيته كبييير يرد الروح….دخلت…..

رجعت فكري تايه شبه مفقود……..متخدر قلبي وجسمي وبالي…
ساعة دخلت البيت بالناس محشود….والكل منهم يزعج الصوت عالي…
حتى الصغير اللي من ايام مولود….يبكي ودمعه فوق الاوجان سالي…
من هرجهم حبل الحزن صار معقود…في خافقي والموت وقته طرالي…
حاولت اجامل كل من كان موجود…لا شك حزني ترجم احوال حالي..
ياليتني في قبرهم اليوم ممدود….وهم على الخد الوسيعة بدالي…
لاشك حكم الرب ماعنه مردود..آمنت به ربي…عليه اتكالي….

ياااااااااااه…وانا اشوف الناس حولي لابسه الغامق…والرجال دمووعهم حمررة وهم يعزوووني…لها الدرجة اهلي غاليين عند الناس…. كان بيت عمي زززحمة خلال ايام العزا الثلاثة…وانا خلال ذيك الايام ما ذقت النوووم…ولا قربته… الحريم يجوون يواسيني .. ..وبعضهم يجوون عشان يتعشون بس….والبببعض…كانت الشفقة تملا عيونهم…والبعض كانت السخرية تحركهم…سبحان الله…في ناس عقلها ضعييفة لها الدرجة….يتشمتون حتى من المووت؟؟؟.. …حتى الجوع ماكنت احس فيه….والغريبة…ايام العزا ما بكيت….كنت ساااكتة…كنت اطالع الناس حوولي…وفعيوني حززن ودموع مو راضية تنزززل…كنت لابسه جلابيه كحلي ولافة على راسي شيلة….والحززن زاد عمري كثييييييير….كنت اشوف الاطفال يبكووون…من بكا اهلهم…. صدق انا المعنية بالحزن…كنت مذهووولة…وعشان كذا ما بكيت؟؟…يمكن…انا ما ادري ليش؟…يمكن بكيت كثير خلال الايام اللي قبل…حتى حسيت ان دموووعي خللصت…يمكن…عيوووني المنتفخة…وجفوني المتجرحة…كانوا شاهدين على حزني…صوتي المبحوح ولمستي المهزوزة كانوا شاهدين علي بعد…اللي ذبحني…يوم شفت دموع رجال العايلة….يمكن انا من النوع اللي يتاثر بدمووع الرجال…. هالني الموقف…يوم شفت منصور يرمي شماغه على الارض بالحوش على التراب ويدعسسه بقوة وهو ينتفض….كان متماسك عشان الناس لكن انا اللي شفت دموووعه…حطيت ايدي على قلبي وشفتي تهتز…نزلت دمعه وحده حاااااارة على خدي..وشهقت ودخلت داخل….كنت اشوف مرت منصور موضي….قاعدة على الكنب وجنبها منيرة وثنتين من بناتها….كانوا يتهامسون….لمن وصللت وقف الهمس…انحرجت وعرفت اني مقصووودة بالحكي..ابتسمتلي منيرة واشرت لي عشان اجالسهم…فجلست يمهم…وصبتلي عزيزة قهوة ومدت لي الفنجال…شلته وقعدت اطالعه…القهووة….ريحة القهوة رميتها على الارض بسرررعة فانكسرررت…وقمت مذعوورة ورحت اركض لغرفة عزيزة اللي انوم فيها… وقبل ما اطلع…..سمعتهم يقولون” لا حول ولا قوة إلا بالله…”…

امني عيني الحزينة برؤياكم……ولي زل يوم قلت باكر تجوني
ولي حل باكر انتظر واتحراكم…..علكم تطلون بنظرة تحتويني…
بس اتحرى شوفتكم واتمناكم…….على امل يوم جديد تبوني…
واشوف يومي مثل باكر بلياكم….لا واعذابي من رجاوي سنيني..

مر على موت اهلي فترة طويلة…كل يوم ينقضي في بعدهم كانه سنة…وكل لحظة تمر…اكبر فيها اكثر وحزني يعمق اكثر…حتى شكلي كان يخرع…كنت نحيفة مرررة… والهالات تحت عيوووني….من غير عيووني الحمرا من كثر الصياح بالليل والنهار….زاد على حزني غربتي عن الرياض…ديرتي وديرة احبابي…وكل هلي….ما تصورت بيوم اعيش بعيدة عن ديار آل سعود…ما تصورت بيوم…تحذفني الدنيا فمكان عمري ما شفته ولا عشت فيه لحظة…فمكان اسمع عنه…لكن عمر رجلي ما وطته…هالمكان….صار ديرتي الجديدة….وصار لازم اعيش فيه…ولازم اتعود على هواه….ولازم اتقبله سواء رضيت او ما رضيت…..وانا لسه على حزني…بنفس قووته وبنفس المه….

بعد ما بديت اطلع من حزني…بديت انتبه للي يصير من حولي…وبديت ارجع للواقع….انا هالحين في بيت عمي الكبير…سعود…اللي جا وخذاني من المدينة لجدة وطلعنا دبي…بعدين هو راح يخلص اموري الباقية….عياله هم اخواني وبناته هم خواتي…دخلت قلب الكل إلا وحدة….يمكن خلال حزززني ما كنت انتبه لهاذي الوحدة…وماكنت حاسة انها تكرهني…لكن هالحين بعد ما بديت اصحصح واطلع من الصومعه اللي انا فيها….تنبهت لعيونها اللي كانت تآكلني…لغيرتها على كل شي ينعطا لي…على الحكي اللي ترميه وهي رايحه وجايه…

هاذي الوحده اسمها بدرية وهي بنفس عمري بالضبط…..انسانة انانية…ما يهمها بالدنيا شي إلا نفسها…وراحت نفسها…ما اعتقد ان في احد خارج عيلتها يحبها…عفراء….البنت الحبوبة…الطيبة والعاقلة….وهاذي الكل بالكل….وعمرها اربع وعشرين سنة…وصراحه دخلت قلبي على طول…لأنها عيت تفارقني من دخلتي بيتهم…كانت تهتم فيني وتشغل القرآن في غرفتي….وتجيب لي الغدا والعشا لغرفتي…وما تروح ليما تشوفني آكل….

سلطان….سلطان هذا شخص رهيب…عليه خفة دم…تخليك تضحك حتى لو انت حالف انك ما تضحك…حتى لو انت زعلان وضايق خلقك…سلطان عمره 26 سنة…لكن فيه براءة وطفولة…لا يمكن تلاقيها بشخص بنفس عمره….بعكس محمد اخوه….اللي عمره 14 سنة…واللي مكبر نفسه ويعتمد عليه عمي سعود اكثر مما يعتمد على سلطان….

واو…نسيت اقولكم عن العسل ريمووه…ريما…هاذي قمر العايلة…دلوعة العايلة…اللي لو تطلب وش ماتطلب يجيها…وهاذي لو دخلت قلبها…فانت كسبت كل شيء ولو ما دخلته فعليك السلااااااااااااام…

مرت عمي…نوره…..انسانة حبووووبة لابعد درجة وفيها من الطيبة اللي لا يمكن تلاقيها بمخلوق…لا يمكن ما تدخل قلبك…اول ما جيت شالت الدنيا علشاني…حطتلي احسن غرفة..وفرشتها باحسن اثاث…وكل يوم تنزل السوق وتقضالي… وما تنام ليما تمر على غرفتي عشان تاكد….اني نمت ومو قاعدة اصيح…حتى لمن ترتفع حرارتي…تسنتر بغرفتي…ولا تطلع منها لين ما تحس اني خلاص تحسنت ووضعي صار احسسن…واحلى ما فيها انها دايم تدعي بالخير للكل…وما اذكر خلال الشهرين اللي قضيتها بحززني وهمي اول ما جيت اني سمعت منها كلمة سب او لعن…وحتى إذا جات تلعن قالت..” يلعن ابليسك….او يلعن شيطانك او عدووك…” ذكرتني بامي حبيبتي..

عمممي سعود…وش اقول عن عمي سعود؟….شخصية غريبة… مزاجيه…إذا عصـــــــــــــــــب يخرررع وإذا كان رااايق ما في احلى منه بهالدنيا…كان يعصب على الكل…إلا انا ما كان يقولي كلمة وحدة تزعلني….وهذا الشي كان يخلي بدرية تعصب…وترمي حكي كثير لا له اول ولا له تالي…لأنها تغار على ابوها بشكل مو طبيعي…حتى انها تغار من امها على ابوها…ويتكدر صدرها ويضيق خاطرها إذا شافت عمي يعطي احد فلوس…رغم ان ربي فاتح عليهم ومعطيهم….كافي انهم ساكنين بمنطقة سكنية ممتازة….راقية…ما عليها أي كلام…

دخلت علي عفاري وانا قاعدة اكتب خواطر وصرخت يوم شافتني جالسه في مكاني قالت بعصبية ملكه؟؟؟… ورفعت عيوني لها…كانت لابسه فستان فيروزي مطرز بورود فوشيا…عشان ملكة بدرية…قلتلها وانا اقفل الدفتر اللي معي..” وشو؟؟
ضربت الارض برجلها ومشت سيده على غرفة الملابس حقتي وسمعته صوتها وهي تقول” الناس بدت تجي…وانتي ولا تحركت من مكانك..” تاففت وانا اقوم عشان اروح ل عفورة قلتلها وانا اشوفها غاطسه داخل الدولاب ” عفورة عيوني..مانيب نازلة تحت…” وكملت بخفة دم” بدرية راح ترتاح اكثر كذا..”..طلعت عفراء اخيرا من الدولاب…وهي ماسكة فستان ليموني وقالت بعصبية” ملكة..مية مرة قلتلك بدرية من جواتها طيبة”… ثمن كملت” والله راح تززعل لو ما شافتك..” مديت بوزي كملت” يللللللللللله البسي…فستانك” قلتلها وانا آخذ الفستان ” اففففف” قالت عفراء وهي تسوي حركات بعيونها” خلينا نروح نرفع ضغط بدريوووه…” رديت وانا ميته ضحك” هههه…يا شين النجاسه…والله تنزل من الكوشة وتكفخناااا…” ضحكت عفراء وهي تروح للتسريحة وطلعت المكياج الي اشترته لي من فترة….ولا.لمسته…التفتلي وانا قاعدة اطالع في الاشياء اللي هي قاعدة تطلعها…وصرررخت” ملكـــــــــــــــــــــــه…” قلتلها” طيب…طيب…” ورجعت غرفتي عشان البس…يا ربييي…قعدت افكر وانا البس…يعني لازم احظر ملكة بدرية…طيب هي ما تطيقني ولا تواطني…يعني راح تنبسط إذا ما شافت خشتي بين الحظور…حاولت اقفل السحاب اللي على جنب وانا افكر…والله مسكين يا مساعد…شفت صورته قبل كم يوم….هو من صوب وبدرية من صوب…هو من اليمين وهي من الشمال…ما فيه أي توافق فكري او شكلي بالمرة…ابتسمت بانتصار وانا اقفل السحاب…ودخلت على عفورة اللي قاعدة تعدل مكياج عيونها…صفررت وهي تشوفني” وش هالزين…وش هالزين…” ضحكت لها….كان فستاني بسييييييييييييط لابعد حد….ساتان ضيق ما فيه أي شي…بدون اكمام…مشطت شعري وحطيت عطر…قالت وهي تشوفني ادور على الصندل الليموني حقي” ملكه؟؟؟..” رديت عليها وانا مشغولة” ما نتيب حاطه مكياج؟؟؟..” ما رديت عليها كنت عارفه انها راح تعصب….وما راح تعطيني مجال اتكلم….لبست الصندل حقي بالقوووة…وقعدت اربطه كان كعبه عاااااااااالي…يا ساتر هو انا خلقه نخلة…ومع ذا الكعب طلعت ناطحة سحاب….

قرربت من عفاري اللي استلمت وجهي…وقامت تحط عليه من كل لون وكل شكل….احمر اصفر اخضر….وكحل اسود…وبعدين رجعت وحددت عيني مرة ثانية بالكحل السايل…بعدين حطت لمعة ذهبي…على عيوووني…ورجعت تمزج الالوان كلها الللي في العلبة….كنت ساكته عشان ما ازعلها…خصوصا اني احبها موووت…وحاسه نها ما راح تكون اغلى من اختي لو عندي اخت…انهت المكياج العجيب…بضربتين بلاشر…على خدودي اللي طلعت كان احد قارصها…ثمن حطت على شفايفي روج احمر صارخ….صرررخت بفزع يوم شفت شكلي….قلت ل عفاري اللي كانت نظرات الاعجاب تنط من عيونها” حرام عليتس….وش انا مسوية يوم تعاقبيني بهالشكل؟؟؟” قطبت عفاري حواجبها وكشرت عرفت انها ززعلت…فوقفت وبستها على راسها وقلتلها” امزززح معك يا البايخة…حتى شوفي ما راح اعدل بمكياجي ولا شي…” وطلعنا انا وياها من الغرفة.

وانا طالعة من غرفتي مع عفاري قررنا نمر على عروستنا عشان نشوفها…وليتنا ما مرينا….كانت قااااااعدة تصييييح ومخلصه كل علب الفاين اللي في البيت… قطععت قلبي…غصبا علي…يعني ليش تبكي؟؟…والله مساعد قمر…قلتلها وانا ابوسها” الف مبروك يا عروسه…” وكملت عفاري وهي تنطنط من بينا” وعقبالنا يا ملكه…” قالت بدرية وهي تبكي” شوفوا كيف شكلييييييييييي؟….اااااااااااااااه…طالعه اخرررررررع….يمممممممه والله مساعد بينتحر…” طالعتها وانا ابتسم غصبا علي وجواتي قلت والله يا بدرية ان اليوم شكلك احلى من أي يوم ثاني…قالت الكوافيره اللبنانية بعصبية” شوهيدا؟؟؟…ما بيصير هييك… لازم توئفي بكي…” قالت بدرررية وهي تمسح عيونها بقوة وتخرب الكحل” عفاااري…شوفي كيف ملكه؟؟..” التفتت عفاري لي وانا طالعتها مستغرربة….كممملت” تشمت فيني…وتضحك علي…عشانها طالعة احلى مني…” حطيت ايدي على قلبي وقلتلها وانا صادقة” والله ما قصدي تشمت يا بدررية…والله انك طالعة قمر…” عيت تسمع كلامنا….وعلا صوتها وصار مشاااهق وسمعنا صوت عمتي نورة اللي دخلت الغرفة….قالت وهي تحط يديها على راسها” يا وجه الله…وش ذا؟؟؟..” فكرت وانا اطالع بعمتي نورة وبدرية…” الله لا يلومها إذا تخرعت…بدرية خشمها احمر وعيونها تنفخت من كثر ما صاحت والكحل سااايح على الاخير..قالت اللبنانية بعصبية وهي تطلع سيجارة من جيبها” مافي اشتغل….ما بيصير هيك…والله ما بيصير…” قالت عمتي نورة وهي تطالعني وتبتسم” بسم الله عليك يا ملكه…” ورفعت يدينها للسما” يا رررب ترزق ملكه و عفاري العريس الصالح…” علا صوت بدرية…بالصياح اكثر…لحظات وسمعنا صوت عمي…اشرت للبنانية تطفي سيجارتها…لأن عمي راح يمسح فيها البلاط لو شاف السيجارة مولعة في بيته.. اما انا رحت انخشيت ورا عفاري ادور لي شرشف صلاة…عيب اقابل عمي كذا..ما تعود يشوفني وانا لابسه كذا….اخيرا لقيت شرشف الصلاة على دخلت عمي…

بدرية سمعت صوت عمي سعود…قطمت على الاخير…ولا تكلمممت…قال عمي بعصبية” وش فيك تصيحين؟؟…” كان معصب…يوم شافني ابتسم…وقالي وهو يحط يده على راسي..” طالعه على عمك مزيووونة…” ضحكت عليه” ههههه…” ردت عمتي نورا وقالت” اقول….والله انها ازين منك مية مرة….طالعه لاهل امها…” قام عمي قاطعها” والله ان خشمها وعيونها لنا…” قاطعتها عمتي ” كل العيال الحلوين قلت طالعين لك…” قاطعتهم لأني عارفة انهم راح يطولون” بدررية..خايفة ومستحية يا عمي…” تذكر عمي ليش هو داخل الغرفة…ولف عليها وقال لها” هاذي ملكه يا بنيتي…يعني بس بيشوفك ويروووح…” اهتزت شفايف بدرية تبي تبكي…بس شافت عمي يوم عطاها ذيك النظرة…فاشرت للبنانية عشان تجي تشتغل ف وجهها….لف هو وطلع…..فقالت لي بدرية” لا تدخلين في الامور العائلية مرة ثانية…” سكت وما قدرت اقول شي غير لاحول ولا قوة إلا بالله جواتي…

دقايق وركضت وراي عفورة…وقالتلي واحنا ننزل الدرج” ماعليك منها…والله قلبها طيييب” قلتلها وانا اغير الموضوع..كافي ان العبرة خانقتني” جاب سلطان الاشرطة اللي طلبتها منه…” قالت عفاري” أااااااااااافا…كيف تتوقعين ان سلطان يكسرلك طلب….انتي لو تطلبين عيونه يعطيك اياها…” قلتلها وانا اقرص خصرها” خلاص عاد…بلا مصاخة….” قالتلي وهي تبتسم ” تذكرين يوم طلبتي جلسات حسن بلونه…ا تصدقين انه وصى عليها واحد من اخوياه اللي بالسعودية عشان يجيبها وش تبين اكثر…” سكت وانا احاول اني ما افكر بكلام عفاري…سلطان مجرد اخ ولا اعتقد اني اعتبرته اكثر من كذا بيوم…ولا اظن مشاعري راح تتغير اتجاهه…صح انه وسيم …..ولا عليه خلاف…لكن ما اعتقد اني اقدر اتزوجه….آآآآآآآآآآآه والله خايفة يحرجووني اهله إذا خطبووني…كافي عمتي نورا لها كم يوم…وهي تلمح على موضوع الزواج….ياااااااااارب ما يكون سلطان قايل شي لها….

دق جوالي..فرديت عليه بعد ما شفت اخوي يتصل بي…رديت على سلطان اللي من سمع صوتي قال وهو بيتشقق من الفرررحه” اعجبتك الجلسات؟؟….” سمعت صوته عفاري وغمزت لي…ضربتها على راسها ورديت على سلطان واحنا ندخل على الصالة اللي فيها البنات…” مع عفاري…اسمعهم..واعطيك خبر..” قالي…بصوت واطي” لا تعلمين…احد غير عفاري انك طلبتيها مني؟؟…” استغرربت من طلبه وقلتله وانا اهز راسي..كأني اشوفه قدامي” ان شاء الله….يله…سلطون…لازم اقفل هالحين…” قالي قبل لا قفل” لالالا…لللحظة…” بعدين سكت وقلت وانا استعجله” يللللله عن الفضايح وش بيقولون الناس….مين هاللي تسولف بجوالها طول الوقت…” قال وهو منحرج” ايه…متى ندخل مساعد؟…” دقيت عفاري وقلتلها…فقالت ” تو الناس….خلوه ينتظر…” عصب سلطان وقال” وين تو الناس…الرجال جاي من سفر…يعني التعب هاده…” قلت كلامه لعفورة اللي قالت وهي معصبة وتقرب من وحده من خوياتها عشان تسلم عليها” ينتظر..لو ما انتظر هالحين متى بينتظر؟؟؟…” رددت كلامها لسلطان اللي عصب وقفل الخط بدون ما يقول مع السلامة…

جاتني ريما وانا قاعدة جنب وحدة من صديقات عفورة….كانت لابسه فستان ابيض منفووووووووش…ومسوين لها شعره كيرلي..قالتلي وهي تمسك رجلي..وترفع راسها فووووق عشان تشوفني” ملكه؟؟..” قلتلها وانا اقرص خدها” عنون ملكه..” ردت ريما وهي تاشر على الباب الرئيسي..” تعالي شوفي…” طالعت فيها….اكيد واحد من عيال الجيران طاقها…خصوصا ابوحميد…ما يترك احد بحاله….لازم يطقها على الرايحه والجاية..بس المشكله ان ابو حميد يحبني موووت…. ويحترمني بزيادة…صعبة اني اهاوشه..ناديت عفاري…بس كانت مشغولة…ف شششلت نفسي…ولحقتها عند الباب…كنت مثل ناطحة السحاب المتحركة…ياله امشي…ورجوولي تعووووووووووورني..الله يسامحك يا عفاري…يعني من القصر اللي فيني عشان تجيبلي ذا الكعب اللي يوم شافه محمد بغرفتي قبل يومين صرخ مفزووع” بسم الله…وشلون تدخلينه برجلك ذا…” يا حليلك يا محمد…ما تدري عن الحريم وبلاويهن…كل هذا عشان نطلع اهل العروسة احلى من اهل العريس…بس يا حبيلهم اهل العريس…والله ناس حبابة وطيبة..وماعليهم خلاف…
فتحت الباب…وطليت شوي شوي عشان اشووف مين اللي تبيني اشووفه ريما….لحظه او اقل…إلا في واحد ناط بوجهي مسوي فيها سربرايز…قالي ” هووووووووووه…” صرخت بفزع وطحت على ظهري يوم حاولت ارجع…لكن عيوني تعلقت باحلى عيون في الدنيا…هالعيون اللي اختفت على طول..ولا قدرت اتاملها ولا اعرف مين صاحبها؟؟؟؟!!!!!

بدون تعليقات
  1. Đαℓεεŋ يقول

    الفصل الأخير
    الجزء الأول…
    اممم…النور يشع على عيوني بقوة!!..غطيت وجهي بالمخده ….حرام عليك يا وافي!!
    وافي بلؤم: يله حياتي قوومي!!…”
    قلت بتمرد: لاااااااااااء..يله روح هناك…ابي انووم..”
    وافي وهو يفتح التلفزيون ويرفع الصوت على الاخير: ما اذكرك بأحد؟؟”
    طالعته من تحت المخده: وافي الله يخليك..”
    وافي وكأنه مايسمع: قلتي شيء؟؟..تراني ما اسمع..قومي وتعالي وقوليلي وش تبين؟؟”
    ابتسمت بنعومة واستسلمت ورميت المخده:خلاااص هذاني قمت…ممكن تقصر الصوت عشان ما تجينا شكاوي من العرسان اللي في السويتات الثانية!!”
    وافي وهو يهز كتوفه ويسفهني ويرفع الصوت لآخر شيء على موسيقى اوبرا قوية…
    ويجي يجلس جنبي على السرير..طاالعته شوي..وابتسم لنظراتي فحمرت خدودي مرة..وقمت من السرير…
    رحت للحمام واخذت شاور سريع..ورجعت عشان الاقي وافي يفطر على رواق…
    وهو يقرأ بجواله…
    ابتسم بوجهي اول ماشافني…واشر لي عشان اجلس قريب منه بس سفهته وجلست قباالته…وطلبته جواله لأني مدري وين راميه جوالي؟؟!!
    دقيت على مهاا على طول…كانت الساعه 8:00ص…وصدق ان وقتي غير منااسب بس بشوف هالبنت وش سوت؟؟؟..
    طول الجوال وهو يدق…وبالاخير…
    : الووووووووو…وينك يا الدبه؟؟؟..هاا قولي لي وش صاار؟؟..”
    بغى وجهي يطيح يوم سمعت صوت قوي ثقيل يقول: نعممم؟؟..معليش مهاا نايمه..”
    قلت باحراج وانا اطالع بوافي واعض على شفتي: اوووه…آسفه مرة…ياليت تقولهاا تدق على هالجوال اذا صحت من النوم…آسفه مرة ثانية..” وقفلت الخط وانا العن نفسي مية مرة على غبائي..
    وافي وفيه ضحكة: رد عليك فارس؟؟”
    : ايه..واااااااااافي لااا تطالعني كذاا..”
    وافي كان يحاول انه مايضحك وانا حاسه باحراج فضيع…وش هالفشيلة ياربي؟؟..اكيد بيقول مرت خالهاا مرجوجة درجة اولى…وبعدين انا وسؤوالي الغبي وش صاااار؟؟..آآآآآآآه…
    وافي ماتحمل يشوفني كذا…وقام يقلدني عشان يقهرني..
    : الوووو…مهاا وش صااار؟؟..”
    اه حررررني مرة…فرميت عليه الخدادية اللي كانت على الارض…فطاح كاس العصير اللي عنده وانتثر على روب الحمام حقه…حقد علي مرة وطالعني مقهور…ومسك الخدادية اللي رميتها ورماها مرة ثااانية…فحاولت اني اهرب لكن ماقدرت…وقمت احذفه باي شيء الاقيه….وبالاخير طحناا على الارض واحنا ميتين ضحك…
    رغم اني جواة نفسي كنت اردد الله يكفينا شر هالضحك!!

    قلت واناا مبتسمة وبلؤم: آهاا…..مو مصدقة..احس اني اسمع قصة رومانسية خيالية…”
    مهاا وهي معصبة: اي رومانسية واي بطيخ…اقولك تهاوشنا امس..وقلبناها من ليلة دخله لليلة نكد عمرها ماصارت باي زمن..”
    : مهاا لااا تقولين هالحكي…يمكن كان حاقد عليك شوي بسبب سواياك اللي…” وسكت وانا منحرجه من مهاا..
    مهاا بعصبية: سواياي تسواه مية مرة…ملكه…ذلني والله ذلني…تخيلي اول مادخلناا وش قالي؟؟”
    قلت وانا اسمع القصه للمرة الرابعه: وش قال؟؟..”
    قالت بعصبية: طلب مني اسوي له شاهي… ورديت عليه وقلت له: موب انت اللي تخدم فيني…تخيلي وش رد علي.: الزمي حدودك لااا تخليني اقلب هالليلة عليك نكد…فرديت عليه بغرور: ترا مايهمني…لأن ليلتي من اولهاا نكد…”
    قلت وانا اكمل عنهاا: فقام وطالع فيك بطريقة شديدة..وحط شماغه على راسه وطلع وترك…صح؟؟”
    مهاا بحسرة: ايه…فيه رجل يقول لمرته روحي سوي لي شاهي من اول ليلة بينهم؟؟..بعدين فيه رجل يقول لمرته لااا تخليني اقلب هالليلة عليك نكد…والنفس يا له متحملتك؟؟؟”
    رديت وانا اشوف وافي يتحرك ببطء على فراشه ويتململ من صوتي: مهاا يا عمري…اناا والله مو عاارفه وش اقولك…خلك قوية…انت لو تدرين ان اول ليلة لي مع خالك انضربت فيهاا…”
    مهاا صرخت بعصبية: وجع وجع…والله لو يمد يده علي…اني قسم بالله لاضربه والله اهتم فيه..”
    بعدين تعوذت من ابليس وانا ساكته ماعلقت كملت بعد شوي: استغفر الله العظيم…معقولة وافي يضرب؟؟..اجل ما الوم فارس لو ذبحني..”
    : مهاا…هدي اعصابك…بعد بكره راح نسافر كلناا…حاولي تمالكين اعصابك هاليومين…اخاف يحلف عليك انك ماتسافرين…”
    مهاا وهي تتكلم بصوت واطي: يااويلي..الله لااا يقوله…بحاول امسك لسااني..رغم اني ما اقدر..ملكه تصوري اني طلبته يطلقني…مع هذا رفض…شلون الحر يقرب من وحده عايفته؟؟..”
    : آآآآآآآآآآآآآه…لااا تقهريني يا مهاا..امسكي اعصابك واذا شفتك لي تفاهم معك…يا شيخه لخليك تعلمين فارس مين مهاا صح..”
    مهاا بحماس: اوكيه…بروح انام..عشان اذا قام من النوم…مايقعد يتأمر علي..باي”
    سألتها قبل لاا تقفل: دقيت عليك الصبح..ورد علي هو..”
    مهاا: ايه…اخذ جوالي مني…يقول اني ما احتاجه خير شر…هذا طبعا بعد مارجع الساعه 6 الصباح..فيه عريس يطلع من بدري ومايرجع غير الصبح..فيه عريــ..”
    قاطعتها قبل لاا تكمل: يله تصبحين على خير…امسكي اعصابك ولاا تنافخين وخلك حلوة ووش زينك؟؟…وتززيني..وباي….”
    مهاا باستسلاام: باي…بوسيلي سيد السيد حقك نيابة عني..”
    : يوصل حبيبتي..باي”

    طالعت بوافي اللي كان في سابع نومه…كان شكله يحلم بحاجه حلوة…واضح من ملاامحه اللي تغير 180درجة وهو نايم…احس كأنه طفل صغير محتاجني بقوة…كل الخشونة بملاامحه تختفي..ويحل مكانها راحه كبيرة…
    لعبت بشعره بخفه..وقريت عليه المعوذات وآية الكرسي….وبست راسه بخفه…ورحت يم الشباك…
    طالعت بالرياض في آخر الليل…كان الهدوء غالب على المكان…ويادوب تمر بعض السيارات من وقت لثاني..
    رفعت عيوني للسماء..يمه..يبه…اناا بديت اعيش الحياه…اناا مو مصدقه كل شيء فعيوني غايم..احس حتى ضحكة وافي لي شيء اكبر من اني اصدقه…يمه…يبه…اناا خايفه…خاايفه وافي يروح لكم..واقعد وحيده…اقعد من جديد يتيمة…انا ذقت مرارة اليتم وتجرعتهاا مرة ورى مرة…
    لوو…حصل ان صار لوافي شيء..فأعتقد اني راح امووت فوق قبره من الحزن والالم والهم!!
    سمعت صوت وافي.. فالتفت عشان اشوف وش يبي..بس لقيته نايم ويحلم..رحت يمه بسرعه عشان اسمع وش يقول؟؟.
    كان يقول بصوت واطي: احبك..لااا تتركيني…والله آسف!!..”
    ومسك ايدي بقوة مرة…حاولت اني اسحبهاا منه واقومه بس كان اقوى مني…ولااا قدر يقوم من النوم…
    وافي وهو يتكلم بحزن فضيع: لاا ترووحين…خلك هناا…انت هناا..لااا ترووووووووحين!!” صرخ بآخر كلمة بقوة…
    فتح عيونه وصرخت فيه: واافي قوم انت ناايم…قوووم…”
    وافي وهو يحاول يستوعب انه مو ناايم: ووووين؟..وش صاار؟؟”
    كان جسمه معرق وصدره يلمع عرق…حتى شعره التصق في وجهه…طالعني وغمض عيونه بقوة…
    قلت واناا امسك ايده: وشو؟؟..”
    وافي وهو يعض شفته بقوة: اناا خايف…” قالهاا لي ورمى براسه على صدري وحوطني بقوة بيدينه وهو يرتجف..
    استغربت من خوفه وحاولت اني اهديه قد مااقدر…بس ظل يرتجف لوقت طويل!!…حتى غلبناا النوم سوه!!

    في المطار…كنت مومصدقة اني اشوف مهاا… اول ماشافتني ضمتني بقوة مرة…وبدون تفكير..بالناس اللي حواليناا…
    وسلمت على وافي بعد….وافي راح يم زوجهاا واخذوا منا الاوراق المهمه عشان يخلصون اجراءات ونروح كلناا سوا…
    جلست جنبي مهاا في آخر صف الكراسي حقت الانتظار…وقالت وهي ترتجف: قهرررني يا ملكه…تصوري اني قعدت اتوسله عشان مايلغي السفره..”
    قلت واناا احط ايدي فوق ايدهاا: ليش؟؟..وش اللي صار؟؟”
    مهاا بعصبية وبصوت شوي مرتفع: حيواااان!!….اكرررررهههههه…اكررررررهههه مرة..يقول اني ما احرك فيه شعرة…واني ابدا مو حلوة..ومدري ليش اشوف نفسي عليه…فرديت عليه وقلت له يحمد ربه اني اقدر اطالع بوجهه من غير مايجني غثيان..”
    : وشوووو؟؟..هدي اعصابك يا مهاا..يمكن مقهور من حركااتك..وبعدين فيه عروس تقول لرجلهاا كذا…”
    مهاا وهي تغمض عيونها بقوة عشان ماتصيح: الله لااا يسامحك يا يبه…ظلمتني وطول عمرك ظاالمني…”
    : ريحي نفسك…الدعاوي ماراح تريحك يا مهاا…لأن المكتوب صار..ولاا عاد يمديك تسوين شيء…غير ترضين بقدرك..اسفهي فارس يا مهاا..اسفهيه….لااا تتهاوشين معاه..”
    مهاا بحسرة: ليتني اقدر اسفهه…بس اذا شفته غصب اتشاكل معه…تصوري زواجنا له يومين كنهاا سنتين…”
    : طيب وش قلت لامك؟؟”
    مهاا ببرود: وش قلت لها بعد؟؟..قلت لهاا اللي تبي تسمعه…مثل ماقلت لوافي…الحياه اروع ماتكون مع فارس”
    : احسن ماسويتي…لااحد يدري عن مشاكلكم…وبأذن الله اني لساعدك واخلك تخلين فارس هذا خاتم في اصباعك تحركينه مثل ماتبين…”
    مهاا وهي تهز راسها: ماابي منه شيء…ابيه يطلقني…صدق انه وجه قرادة..بسبته تزحلقت اليوم بالحمام وبغيت اموت…ولااا مسوي فيهاا مساعده..جاا يساعدني حظرته بس طردته بره…”
    طالعت مهاا واناا مو مصدقة هالبنت شرسه مرة…ماعندهاا اي رقة الله يعينك يا فارس عليهاا..ومانتبهت اني قلت الكلمة بصوت عاالي..لأن مهاا طالعت فيني مقهورة: ياختي ادعي لي انا اولى..”
    عضيت على شفايفي وسكت واسفهتني مهاا لأن صدرهاا ضاق مرة..من كلمتي اللي سقطت سهوا..

    دخلناا الطيارة وافي كان ماسك ايدي بكل رقة…وخلاني اجلس جنب الشباك مكاني المفضل على طول…
    قلت بنعومة وانا اشوف فارس يأشر لمهاا تجلس بالمكان اللي تبي وهي تبعد صدره عنهاا بقوة وبطريقة ابدا مو لاايقه: شوف بنت اختك..”
    وافي وهو يحك شعر راسه بقهر: ودي امسكها واطقهااا…ياربي هالبنت اخلااقها تراب!!”
    : هههههه…يا بعد عمري يا فارس..!!”
    وافي وهو يسوي نفسه معصب: نعععم؟؟…اناا بعد عمرك وبس!!”
    : اكيد انت بعد عمري وقلبي وحياتي وعيوني وكبدي..وووبعدهم كلهم..”
    وافي برضا وهو يبتسم لي: اكيد؟؟!!..”
    : اكيد..”
    غمض عيونه ورمى راسه على ورا…طالعته براحه…بدى شوي يرجع لوافي اللي اعرفه…امس انقلب علي بطريقة غريبة…كان شكله تعبان وطول وقته يطالعني..واحس انه وده يقول لي شيء…بس كان رافض يتكلم…وبآخر الليل اجبرته يتكلم ويقول وش فيه؟؟” كنت متأكده ان الموضوع بسبب الحلم…وفعلاا طلع مثل ماتوقعت…قالي وهو يرتجف غصبا عليه….شفت نفسي ارميك بالبحر…واغطس راسك فيه بقوة عشان اموتك…كنت احس بحقد غريب…وانت كنت توسلين لي وتصيحين بأعلى صوتك وتحلفين لي انك بريئة…لكن انا ما اهتميت…رصيت على راسك بقوة عشان ماتقدرين تنفسين وتموتين…
    لكن كانت الرياح في البحر قوية مرة…فطحت من القارب اللي كنت فوقه…ولقيت نفسي اناا اللي اغرق وانت تبعدين عني…وترفضين انك تنقذيني…رفضتي يا ملكه انك تسامحيني…!! رفضتي ونظرت لي وعيونك مليانه دموع وصديتي عني ورحتي!!

    قلت واناا اقرا لوافي المذكرات لأنه يحب صوتي مرة: ممكن اوقف؟؟”
    وافي وهو يسحب مني الكتاب: وقفي بس انا بكمل قرايه..”
    قلت له: وااااااااااافي…خلنا نسولف!!”
    وافي قفل الكتاب: يله سولفييي..واناا اسمع…”
    قلت واناا اشوف المضيفه جاية تصب القهوة لناا: صراحه هالمضيفه مو عاجبتني..من اول وهي توزع ابتسامات لك..”
    وافي : ههههههه…عاادي معجبه…مثلهاا مثل غيرهاا..”
    وكمل بغرور: عااد انت لاا تنكرين جمالي يا ملكه…ترى جمالي له تأثير مو طبيعي على البنات…”
    قلت وانا مقهورة منه: ترى مافيك زود…رجال عادي…هذا تقييمك…يعني من واحد لعشرة تآخذ سبعه…”
    وافي بغرور اكثر من اول: سبعه!!..هه…ياحليلك خلي مهاا تقيمني تعطيني عشرة وزود…”
    مديت بوزي يوم وقفت المضيفه فوق راسناا وهي تسأل اذا نبي قهوة او لاااء؟؟…
    مد لهاا وافي فنجاله واناا بعد مديت لهاا فنجالي…ابتسمت بوجه وافي بنعومة…وعيونهاا تطوف عليهاا..
    اناا ولعت غيرة هناا…وحسيت اني ياله ماسكه نفسي.. وافي عارف وش افكر فيه بس سفهني…ورجع لكتابه…
    طالعت بره الشباك..كان الهوا بارد مرة…والدنياا ظلاام…بيناا وبينهم تقريبا سبع ساعات…يعني على الفجر تقريبا هم هالحين..
    رجعت طالعت بوافي اللي كان متأثر بالكتاب اللي يقراه…وحسيت بملل..بس بالاخير تركت قهوتي على جنب…وحطيت راسي على كتف وافي..استنشق ريحة عطره الحلوة…ابتسم لي بنعومة وقمنااا نقرا الكتاب سوه…

    في آخر الرحلة وماعاد بقى على مونتريال شيء كثير…

    كشفت الغطاا اللي على وجهي بخجل…ماكان ودي اكشفه..بس بالاخير اضطريت اني اسمع كلاامه واكشف وجهي بس…وابقي على باقي حجابي…
    مهاا من ركبت الطياره اساسا كشفت ولاا اهتمت بفارس نهائيا…وشرح لي وافي انهاا متعودة اذا سافرت بره انهاا ماتلبس اي حجاب…وكل العايله تقريبا مثلهاا…وقال لي اذا ابي اكشف ماعنده اي مشكله…
    بس اناا رفضت نهائيا…كافي اني كشفت وجهي…تذكرت موقف عمي معي…لمن اجبرني انزل عبايتي…كان انسان فضيع..ماعنده اي اسلوب او طريقة للتفاهم…
    ارتجفت غصبا علي وانا اذكره…ومسكت يد وافي بقوة…قالي وافي وهو ياكل شبس: بردانه؟؟..”
    هزيت له راسي بدون ما اتكلم..ففصخ جاكيته الجلدي الانيق وحطه على كتوفي…حسيت بامتنان فضيع له…ولمست شعره ببطء…وكنا بدنيا ثانية…بس صوت مهاا خلانا نبعد عن بعض على طول…
    مهاا وهي توقف فوق راسناا: يا عيني على الرومانسية…بس ترى مكانهاا غلط…”
    وافي اللي طالع حوله منحرج: بروح اجلس يم فارس…”
    مهاا وهي تطالع بوافي وتغمز له: عشان كذا حاجز لناا بفندق..خايف نجي ونقلق راحتك!!”
    : مهاااااااا…وش هالحكي…تعالي انثبري…ياطول لسااانك..”
    طالع وافي بمهاا اللي انحرجت من كلاامي: لقطي وجهك..”
    قال لهاا وراح جنب فارس…اما مهاا جات جلست بجنبي وتقول لي: شفتي كيف كسرت عينه؟؟..فصخت عبايتي ولاا قدر يتكلم ويقول كلمة وحده بس!!”
    : مبروووووووووووك..مشاء الله عليك..وش هالانجاز؟؟” قلتهاا بتريقة..
    اخبطتني مهاا على كتفي: هالانجاز بالنسبة لي يعني كثيييييير…شوفي كيف منزل وجهه مسوي مستحي..”
    : آآآآآآآآآآآآآآآآه…بسكت عشان ما اضايقك..”
    مهاا ابتسمت وهي تغمز لي: وش هالحركات انت وخالي وافي…معقووووول فيه رجال سعودي يتخلى عن انانيته ويعطيك جاكيته..”
    طالعت بجاكيت وافي وابتسمت: فيه..وافي يا حبيبتي..بس قولي مشاء الله..”
    مهاا بلؤم: لااااء ابي احسده عشان تحسين بمعاناتي..”
    عصبت عليهاا: مهاا قولي مشاء الله…”
    مهاا بعناد: لاااء…” وطلعت مراية من شنطتهاا وقامت تسوي شعرهاا الكثير والناعم وتضبط مكياجها الثقيل… وكملت: وش رايك بلبسي؟؟”
    طالعتهاا وانا اشوف الحريم يروحون الحمامات ويطلعون بشكل ثاني اللي بحجاب بس يغطي شعرهاا…واللي بعباية ملونه.. واللي على طول خلعت كل شيء مثل مهاا: لبسك حلووو..مرة”
    مهاا وهي تطالع بحجابي: طيب انت روحي البسي شيء زي الناس..”
    قلت لهاا وانا اسوي طرحتي زين: مهاا كافي اني شلت النقاب…وزين وافي خلااني البس عباية على الكتف..وهذا صراحه كافيني…وبعدين ان شاء الله اذا وصلت شقتنا دورت لي لبس مرتب وساتر ولبسته…”
    مهاا وهي تهز كتوفهاا: انت حرة!!…”
    وسفهتني وقامت تقرا بمذكرات موسليني اللي كان وافي يقراها..

    واخيرا وصلنا…

    ضحكت على حركة مهاا وفارس وشلون يطالعون ببعض بغيض..ومهاا بكل بساطه تركت شنطة التجميل حقتهاا وخلت فارس يشيلهاا..
    وجات وراي بالضبط واناا مع وافي وشايلين شنطنا الخفيفة لأني ما اخذت ملاابس كثير…على اساس اني اشتري من كنداا كم قطعة…ومافيني صراحه اشيل معي شنطة كبيرة..
    نزلناا اخيرا من الطيارة…كان الهواء بارد مرة فارتجفت منه بقوة رغم ان جاكيت وافي لسه علي…وانتبهت ان القميص اللي لاابسه خفيف مو ثقيل…فأول مالامست رجولناا ارض كندا…عطيته الجاكيت ولاابسه بسرعه بدون مايناقشني..
    خلصناا اجراءات المطار للاسف مو بسرعه…وكنت متأكده انه بسببي اناا وحجابي…وكمان لأن الطياره جايه من السعودية..
    بس مهاا ورجلهاا خلصوا بسرعه..لكن اناا ووافي توهقناا شوي…بس بالاخير كل الامور مشت على احسن حال…
    وصلناا للشارع…واخذناا باص..واناا كنت مبسوطة اطالع بكل شيء بفرح…لأني متعودة اجي لكندا مع اهلي اول..وانا اللي طالبت وافي يآخذني هناا…
    كنت اتنفس الهواء بفرح وحسيت ان ودي اركض…واترك وافي ومهاا وفارس واروح لوحدي…اركض وسط الامطار والطبيعه الخلاابة…لكني تحكمت بنفسي وركبت الباص معهم…
    جلست اناا ومهاا جنب بعض…وكانت مهاا لاابسه بنطلون جينز وبوت عالي وبلوزة صوفيه اكمام طويله لونهاا عنابي..
    كانت مهاا تأشر لكل شيء مبسوطة لأنهاا اول مرة تجي لهالمكان…واناا بعد كنت اوريهاا الاماكن بفرح..فارس ووافي كان واضح عليهم التعب…وحتى ماتكلموا كانوا مغمضين عيونهم…وقف الباص كذا مرة…وكان ينزل ناس وناس تركب..
    بالاخير وصلناا قريب للفندق اللي مهاا ورجلهاا لاازم ينزلون له…باستني مهاا ووعدتهاا اننا نتقابل الظهر او العصر…وحلفتهاا انها ماتسوي اي مشاكل مع رجلهاا..وهزت راسها لي ان شاء الله..
    جلست جنب وافي..وطالعناا بالشباك…وشفناا مهاا وهي تبعد عن ي زوجهاا اللي كان مادهااا..فغمضت عيوني بقوة..ووافي بعد تأوه..لأننا تذكرناا ببعض وكيف كنا متمردين بقوة؟؟؟…
    وافي وهو لسه مغمض عيونه: ليش لااازم بعض الناس تنكد على نفسهاا في البداية؟؟..”
    مارديت عليه وراقبت بعيوني مهاا وفارس حتى يوم بعد الباص عنهم…ولااحظت انهم وقفوا في نص الشارع وكان واضح ان مهاا تصرخ بوجهه..هزيت راسي بحسرة على فارس المسكين!!..
    ورجعت طالعت بوافي اللي كان يفكر بنفس تفكيري..وعشان اشغله عن هالهم..قعدت ااشر له على بعض الاماكن واحكيله عني اناا واهلي…ووش كنا نسوي؟؟..
    وافي بعد تفاعل معي وقام يحكيلي عن بعض المغامرات اللي عاشهاا هناا هو واصحابه لمن كان يدري الجامعه بامريكا..
    وتفاعلناا بالحكي مرة…وكنت احاول اني احفظ كل معلومة يقولهاا وافي…لأني احب كل شيء يخصه…وابي اكون اكثر وحده تعرف عنه كل شيء..اكثر من مهاا وحصه وجدته والكل…

    تأملت العماره الصغيرة المكونة من طابقين..واعجبني شكلهاا المريح نفسيا نوعا ما…سلم البواب على وافي وكان واضح انه يعرفه ومتذكره…وشال شنطنا القليلة…
    وصلناا للشقه اللي في الدور الثاني…وكانت شقه مرتبة مرة..وشكلهاا حلووو..وحسيت فيهاا براحه مرة..بس مدري ليش اشتقت بنفس اللحظة لحصه وصيته وكل اهل السعودية…
    وقررت اني اكلمهم بعد ما اقوم من النوم…قال وافي وهو يقفل الباب حق الشقه: بآخذ لي شاور سريع…وبننزل نروح نفطر في مكان…”
    قلت له وانا افصخ عبايتي: ان شاء الله….”
    وشفته وهو يدخل لغرفة..وعرفت انها غرفة النوم..رميت الشيله اللي على راسي بضيق..خنقتني مرة…وحررت شعري الاحمر…
    ورحت للشباك الكبير اللي بالصاله وفتحته على اوسع شي..وطالعت بالشارع وبالحركه اللي فيه…ماكان فيه سيارات كثير…كانت فيه باصات كثيرة تمر..وكمان ناس راكبين على سياكلهم..
    وناس كثير يمشون على رجولهم..محد له شغل باحد…كلن ماشي بحاله وهو يفكر بهمومه ومشاكله..
    اخذت نفس…اتنفس هوى مونتريال البارد..وارتجفت واناا اسمع صوت الموية بالحمام..وافي!!…الله يستر عليه.. ان شاء الله يكون انتظر لين ماتدفى الموية..
    رجعت قفلت الشباك..ودخلت المطبخ غسلت وجهي بالموية…فتحت باب الثلااجه بفضول مع اني متأكده ان مافيه شيء..
    بس اللي استغربته اني لقيت الثلااجه مليانه بكل شيء…اجبان انواع مختلفه..معلبات بكل الانواع…وعصيرات…
    بس انا كنت مشتهية قهوة تركية…فطلعت كيس القهوة…وركبت موية على النار…وقعدت على كرسي انتظر الموية تغلي ووافي يرجع لي…
    رجع وافي بعد نص ساعه..وكان شكله ميت برد..وراح يشغل التدفئة…وبعد ماشغلهاا رجع وجلس قدامي…وقام ينشف شعره…حطيت ايدي على خدي وقعدت اتامله وهو يمسك جواله ويدق على….مدري مين…
    وافي وهو يطالعني: الووووو…”
    ابتسمت واناا اسمع صوت حصه وهي تصيح: ووووينكم؟؟..ما قلتولي انكم وصلتواا…قلقت عليكم مرة..”
    طبعا وافي كان فاتح السبيكر…رحت للموية اللي تغلي وسويت لناا القهوة وجلست قباله..
    اخذ مني فنجال القهوة..وشرب منه شوي…وسولف مع حصه بعد ماشال السبيكر..
    شربت شوية قهوة ولااحظت ان لسه شعر وافي مبلول..ياربي هالرجال مايعرف ينشف شعره…
    قمت وتركت قهوتي واخذت المنشفه منه..وقمت انشف شعره بسرعه…
    وافي وهو يضحك ويعلم صيته: كلمي مرت اخوك…تعاملني كأني طفل…”
    قلت وانا اخذ الجوال منه: هلااا والله بحصه…شلونك يالغلااا؟؟..شفتي شلون اخوك مايملى عينه شيء..”
    وافي بأعلى صوت: انااا؟؟…انا ماقلت لك عامليني مثل هالبزران..”
    قلت مبررة: والله يا حصه…اني بس كنت خاايفه عليه…تارك شعره مبلول…والجو بارد مرة..”
    حصه وهي تدعي: يا رب..ان مهاا تعامل فارس بهالطريقة..”
    قلت لهاا وانا اعض شفتي: يا حصه..دقي على مهاا..ترى والله انها مهبلة برجلهاا..”
    حصه وهي تحسر: دقيت…قاهرتني يا ملكه…بس مو قادره اسوي لهاا شيء..”
    : الله يهديهاا انا بحاول قد مقدر اني اخليهااا ترضا بنصيبهاا وتحبه بعد…”
    وافي اللي سحب الجوال مني: ياهووه اجلوا مخططاتكم بعد شهر العسل..”
    قلت وانا ارمي عليه المنشفه فوق راسه: اعاملك كنك طفل؟؟…صدق اني غبية..”
    وتركته ورحت مسوية حالي ان صدري ضايق…بس مالحقني الا بعد عشر دقايق تقريبا…
    قال وهو يشوفني منسدحه على السرير: خففتي علي الله يخفف عليك…ودي اروح اقابل صديقة قديمه وكنت مستحي اقولك..وجات من رب العالمين..”
    صرخت فيه وانا ارمي المخده: مالك امل تروح لوحدك…”
    وافي اللي تخبى ورى باب الدولااب…: طيب خلااص..روحي البسي ملاابسك…عشان نطلع..”
    قلت وانا اسحب باب الدولاب: ولااا فيه شوفة لصديقات؟؟”
    وافي وهو يهز راسه: حاظر عمتي…بس خلصيني والبسي..”
    طعت بنطلون جينز..لبسته ولبست فوقه جاكيت طويل لحد الركبة ولونه عسلي…وحطيت على راسي ايشارب ملون يغطي شعري..ولاا حطيت مكياج..وطلعت مع وافي اللي تفحصني من فوق لتحت وبعد ماسوى بعض التعديلات بلبسي وافق اني اطلع وياه…

    ——————————————————————————–
    اممم…لذيذة هالقهوة…الذ قهوة ممكن تذوقونهاا..دسمه وفيها طعم توفي غير شكل..على قولة وافي..
    كان المقهى الصغير اللي رحنا نفطر فيه مرة بيتوتي…كأنوا صاله في بيت..كنبات وبينهم طاولاات صغيرة مرة للقهوة…
    ختم وافي كلامه: ما كانت ايام مميزة بحيااتي..عانت فيهااا كثير…”
    قلت وانا اتذكر موضوع المرض اللي فيه: ليش عانيت؟؟..”
    وافي وهو يغمض عيونه يتذكر: بعد سنة من جيتي لامريكا…اكتشفت اني مريض بمرض صعب اني اقوم منه..”
    سألته بتردد: مرض؟؟….سر….سرطان قصدك؟؟”
    فتح وافي عيونه بقوة: شلون عرفتي؟؟…”
    بلعت ريقي وانا احاول اركز على الكلاام اللي راح اقوله: اناا عرفت من فترة يا وافي..”
    وافي وهو مستغرب: بس..شلون ما احد يعرف عن السرطان نهائيا…”
    قلت اشرح له: لقيت بصيدليتك ادوية كثيرة…وو…و..عرفت منهاا المرض..”
    وافي وهو يضرب جبينه وابتسم: ايه احتفظت بالادوية هناك..”
    سألته وانا اتألم: المرض له سنين وهو معك..ومع هذا ماعالجته؟؟…ليمتى يا وافي؟؟..”
    وافي فتح عيونه الناعسه على الأخير وطالعني كأنه مو فاهم وش قاعده اتكلم عنه…
    قلت بمرارة: تخيل الآلامي يا وافي..واناا اتاملك كل ليلة وميتة خوف انك تموت..ميتة خوف انك تألم ولا اقدر اخفف عليك…لدرجة اني حتى الفرحه حرمت نفسي منهاا لأني عارفه الالم اللي بيلحقهاا..”
    وافي وهو يشد شوي من شعره وبعدين يرجعه ورى: مو فااهم حبيبتي…ليش خاايفه؟؟..”
    وكمل وهو يجي يجلس جنبي وانا عيوني كلها دموع ابكي بصمت لأنه مصر يخفف علي حتى رغم ألمه!!
    : ملكه…اناا شفيت من هالمرض..ونسبة رجوعه كبيرة…بس حتى الآن..ما رجع لي..”
    فتحت فمي مو مستوعبة اللي قال..وطالعته…غمضت عيوني من جديد….ودفنت راسي بصدره..ابكي..وابكي..وابكي…
    وافي وهو يضحك على شكلي: مفرو تضحكين بأعلى صوت ان رجلك مافيه اي مرض مو تصيحين..”
    قلت له وانا اشاهق والناس تطالعني مستغربة: انت مو فااهمني…اناا عشت بكابوس…طول الفترة اللي فاتت..”
    وافي وهو يرجع يجلس مكانه ويمسك الآيسكريم اللي بالكاسه الكبيرة: ملكه..من متى وانت تعرفين بموضوع المرض؟؟”
    طالعته وانا امسح دموعي: من فترة طويله…”
    وافي بابتسامه باهتة: رجعت لي بس علشان اعتقادك اني مريض؟؟”
    ترددت في الاجابه…ماودي اكذب..بس هذا الصدق رجعتلك لأنك مريض…وغفرت لك واعطيت نفسي فرصة بس لأنك مريض…كنت ابيك تعيش كل ايامك الباقية بفرح..وتموت وانت راضي علي..!!
    وافي اللي قرا الاجابة في عيوني…بلع ريقه وحسيت انه يجاهد عشان ماينفجر بوجهي..رجع شعره ورى كذا مرة… وقام يطقطق اصابعه…وشرب كوبين قهوة…والمصيبه العظمى..طلب علبة سجاير…
    جات له علبة السجاير…فطلع السيجارة الطويله النحيفه اللي اكرهها…ورماها بفمه وولعها!!
    قلت وانا آكل شوي من الكروسان اللي معي: ماحكيتي لي حكاية مرضك؟؟”
    وافي طالعني ببرود وقال وهو يهز اكتافه: بعد ماجيت لامريكا بسنة..اكتشفت ان معي ورم في راسي…وهالورم كان قريب مرة من مناطق البلاغه في دماغي اللي تتحكم بحركتي وكلاامي…فرحت وازلته عند دكتور شاطر وكبير هنا…”
    قلت بلهفة: وبعدين؟؟..والادوية اللي في صيدليتك؟؟”
    وافي وهو يرمي السيجارة الاولى ويطلع سيجارة ثانية وبهمة ونشاط يولعهاا ويرميها بين شفايفه: الادوية…لأني بعد العملية..عانت من الآلام فضيعه….وصداع مو طبيعي شوي ويشق راسي من قوه…فكتبوا لي الدكاترة بعض الادوية اللي تخفف الألم..استخدمتها فترة طويله وبعدين خذيتهاا معي كلهاا للسعودية…كنت احب اني اشوفها عشان اتذكر النعمة اللي انا فيهاا..اللي مثل حالتي مفروض ميت من سنين…وشوفة الادوية كانت صدق..تخليني احمد ربي صبح وليل…”
    اتنفست بفرح: الحمدالله….توعدني اذا رجعنا السعودية ترميهاا كلهاا الا حقت الشقيقة..”
    وافي ببرود: لااااء…وبعدين..”
    وسكت وحاول يدور كلمات: خلااص انت هالحين..تقدرين ترجعين تعيشين مع..مع جدتي..”
    ووقف وتركني وطلع من المقهى!!

    لحقته بسرعه…بس ما اهتم فيني بالمرة…سفهني..وكان واضح ان صدره ضايق مرة…
    انتبهت ان الجو مغيم…والمطر على وشك ينزل…والبرد…اووووووه..مو طبيعي..
    قلت بحسرة بنص الشارع وبأعلى صوت: والله احبك..”
    وافي وهو يلتفت: فضحتينااا!!”
    قلت واناا مو مهتمة واركض بسرعه عشان اجي قدامه: مايهم…خل هالعالم كلهم يعرفون قد ايش انا احبك…وقد يش انت قاسي علي..”
    وافي وهو يطالع حوله: ملكه..مايحتاج تزاعقين..”
    قلت بحرارة: بس انت بتتركني…وبتردني عند جدتك…انت ماتخاف الله فيني..”
    وانقهرت منه يوم سفهني وحط سماعات الجوال بأذنه….ضربته بقوة على صدره وتركته…حاول انه يلحقني….بس هربت منه قبل مايقدر يمسكني…وركبت باص شفته على وشك يتحرك…

    طلبت من الباص يآخذني للفندق اللي مهاا فيه…وصلني للمكان اللي طلبت…
    نزلت من الباص…والمطر بسرعه بللني…بغمضة عين… ما اهتميت بالبلل اللي انتشر بملاابسي…
    فتحت شنطتي…وطلعت جوالي…لقيت فوق الثلااثين مكالمه من وافي…سفهته ودقيت على مهاا…
    ردت علي من اول مرة…وكان واضح انها تبكي بحرارة..
    : الحقينييييييييي ملكه..”
    قلت وانا مفجوعه ونسيت نفسي: وشووو؟؟..ووينك؟؟”
    مهاا وهي تشاهق: شوفيني في الصالة حقت الفندق…”
    دخلت بسرعه للفندق…وشفت مهاا واقفه في نص الصاله…بملاابس بسيطة عادية..
    اول ماشافتني استغربت وضمتني بقوة…وزاد بكاءها…سحبتهاا وطلعناا من الفندق..
    مهاا وهي تبكي: اناا اكرررههه نفسي….اناا اسوأ انسان في هالعالم..”
    مسحت دموعهاا وجلسنا على كراسي موزعه في الشارع…
    قالت مهاا يوم انتبهت لشكلي: صح..ليش انت هناا؟؟”
    قلت بحسرة: خلااص انتهى الحلم الجميل!!”
    مهاا وهي تحط ايدها فوق ايدي بتفهم: وش صار؟؟…وش صار لك انت بعد؟؟..وش هالنحس اللي يطاردنا بكل مكان؟؟..ليش مايحق لنا نعيش سعداء طول العمر؟؟”
    قلت لهاا وانا امسح دموعي: انا كنت سعيده طول عمري…بس من ماتوا اهلي…تغربلت وتبهذلت…وافي بالذات…عشت معه ساعات فضيعه مميتة مؤلمة…ويوم حبيته..” غمضت عيوني بقوة امنع الدموع اللي بللت وجهي…بس ماقدرت…فصحت بحسرة وحطيت ايديني على وجهي…
    مهاا مسحت على راسي من فوق الحجاب وهي تصيح: يا شيخه الرجال والله مايستاهلون اللي نسويه لهم…قساة متحجرين…”
    وكملت بألم: صدق ان اللي يبينا عيت النفس تبغيه..واللي نبيه عيا البخت لاا يجيبه..”
    قلت لهاا وانا ارفع يديني من فوق وجهي: صاادقه…تخيلي ان اول حب لي…كان حب ممنوع..حب مستحيل…لاا يمكن ارتبط فيه لو يصير اللي يصير…وتصوري انه بنفس الوقت اللي كنت احب فيه….كانت فيه قلوب تعذب وتحبني…ومنهم خالك..وافي…تخيلي اني يوم حبيت وافي..حسيت ان فيه اشياء كثيرة تمنعني عنه…دايم فيه حاجز دايم فيه شيء يوقف بوجهناا…ليش حظي كذاا؟؟..ليش ما اعيش سعيده بدون الم وبدون حب وبدون هم؟؟..تخيلي ان بدرية حبت مساعد وهو حب غيرهاا…تخيلي ان عفرا حبت جاسر ومات…تخيلي ان روعه حبت سلطان لكن مشاري هو اللي حبهاا…تخيلي ان صيته حبت صالح لكن هو راح لغيرهاا…ليش؟؟…ليش كلناا كذا؟؟..ليش مافيه وحده فينا حبت وانحبت وانتهى الموضوع…”
    مهاا وهي تشاهق: روعه وسلطان؟؟..آآآآآآآآآآآآآآه عليك يا خالي….اسمعي قصتي اناا….تخيلي ان فارس يحبني…يحبني من زمااان مرة…تخيلي اني اناا قاسية معه..ملكه انا بالثلااث ايام اللي فاتت سمعته حكي زي السموم…لو بقعد اعوضه العمر كله مايكفي..ملكه انا متحطمه…احس اني انسان سيء ماله اي قيمة…احس اني مثل دود العلق..اللي يمص الدم عشان يعيش…”
    قلت واناا احاول اخفف على مهاا: تقدرين يا مهاا تعوضينه…انتم مالكم الا ثلاث ايام..”
    مهاا بحسرة: عمري…ماراح اقدر اعوضه يا ملكه…خلااص..فيه شيء انكسر بيناا…وعمره ماراح ينصلح..”
    ضميتهاا بقوة ولاا تكلمناا…خلااص وش نقول؟؟..وش نحكي؟؟..هذي هي الدنيا..وهذا المكتوب..وهذي اقدرانا بكل بساطه…

    بعد ثلااث ايام…

    وافي وهو يجلس قريب مني على السرير: زعلاانه لسه؟؟”
    قلت وانا اهز راسي ببرود: لاااء..ليش ازعل؟؟..”
    وافي ابتسم ببرود: لأني احبك سويت كذا…عارف اني قاسي…بس غصبا علي…انجن يوم اعرف انك حبيتيني شفقه!!…شفقه يا ملكه..”
    قلت وانا اتحرك من على السرير: احبك شفقه؟؟؟…هه…الشفقه يا وافي اني اواسيك من وقت لوقت..مو اني اعيش معك..مو اني اعطيك كل شيء…وافي حرام عليك لي ثلااث ايام اشرح لك…ليش مو راضي تفهم..”
    وافي بحرارة: احاول افهم…لكن مو قادر..حبي لك يمنعني من اشياء كثيرة…حبي لك يسبب لي الجنون…ملكه صدق…انت انسانه غريبة…انسانه تسببين جنون للي يعرفك..”
    ابتسمت غصب علي وقلت ببرود: يمكن لأني مجنونة!!”
    وافي عصب علي ووقف وقال: خلااص انت حرة…مجنونة مجنونة…بس المهم اني ابيك واحبك حتى وانت مجنونة..”
    ورجع ركع جنب السرير ومسك ايديني: خلااص يله…ابتسمي بحرارة…لاا تخليني احاسبك على هروبك مني بذيك الطريقة قبل كم يوم..”
    قلت وانا مقهورة منه: من حقي اهرب…مفروض اني ما ارجع ابد لك…عارف مفروض اعيش هناا طول العمر..”
    وافي وهو يآخذ نفس: متهورة…انت متهورة…لو وحده ثانية كان تعلقت فيني موب راحت لأول باص تشوفه…”
    كنت بتكلم بس عطست بقوة…ضحك وافي علي..فعصبت ورميته بالمخده اللي جنبي…طبعا انا مسامحته مايحتاج يسألني..مسكين يا وافي..ماتدري ان الحق معك مو معي؟؟!!( ان كيدهن عظيم!!)

    انقطعت اتصالااتي مع مهاا…ولااا تقابلنا معها هي ورجلهاا خصوصا اني انا مرضت شوي..بسبب الامطار اللي ذاك اليوم..وكنت طول وقتي اعطس واكح…ووافي منعني من الحركه الكثيرة…
    سمعت وافي يكلم رجلهاا: ايه…لاا المنطقة مرة ممتازة..انتم روحوا ولاا تخافون..فيهاا بعض السباع…بس لاااء..ماتقرب من المناطق المأهولة..ايه..سلم لي على مهاا…”
    قلت بعد ماقفل: وافي…بيروحون للغابة؟؟؟..”
    وافي وهو يتمدد ويرفع صوت التلفزيون: ايه…غيرانه منهم؟؟..”
    وكمل عشان يقهرني: محد قالك تسوين فلم هندي وتركضين تحت المطر…”
    قلت واناا صدق غيرانه لأن هذا كان مخطط الرحله لي ولوافي: يا ثقل دمي!!”
    وافي اللي عارف اني اقصده ضحك من قلبه…ورجع يتأمل التلفزيون..كان الفلم رومانسي قديم..واسمتعت بشوفته…خصوصا اني انا رومانسية وابكي بسرعه…وافي اول ماشاف الدموع بعيوني ناولني كرتون المناديل عشان امسح دموعي…وهو ميت ضحك علي…دوم يتريق فيني..يعتقد ان البكاء سلااح للمرأة…لكنه يقول لي انه مايهتم بهالسلااح بالذات…وانا عمري للصراحه ما استخدمت البكاء كسلااح..بالعكس اخر ما افكر فيه اني اصيح عشان يتحقق طلبي..فيه طرق كثيرة مرة ممكن اخليه فيهاا يجيب لي اللي ابي بدون صياح ووجع قلب!

    صوت التيلفون ازعجناا واقلقناا.. كنت نايمه على بطن وافي وعلى الأرض بالصاله…واستغربت مين اللي بيدق بهالوقت…كانت الساعه 2:00ص..
    قمت وانا اترنح من النوم…ورحت للتيلفون…رديت وانا احاول اتنحنح عشان يوضح صوتي..
    :Hello
    سمعت صوت كأنه بعيد: الووو…ملكه؟؟…”
    : ايه…مين؟؟..”
    :هذا اناا مشاري….وين وافي؟؟..”
    استغربت انه ماقالي كيفك وش اخبارك؟؟؟..وحسيت ان بطني يعورني فسألت مشاري: وش فيه؟..مشاري صاير شيء عندكم في السعودية؟؟..”
    مشاري بتردد: ملكه…الله يخليك…خلي رجلك يدق علي…بسرعه…يله روحي…سلاام..”
    طالعت بالسماعه..ومسكت صدري بقوة…دقات قلبي تتعالى..مين؟؟..وش صار؟؟؟…غمضت عيوني بقوة وطحت على الارض…
    وافي اللي فقدني..تحرك من مكانه ببطء…ولمن لااحظ اني موب جنبه..رفع عيونه يدورني…شافني عند سماعه التيلفون…وشكلي مفجوعه وميته خوف..
    وافي وهو يحك عيونه: ملكه؟؟..وش فيك؟؟..بسم الله الرحمن الرحيم…انت عارفه الساعه كم؟؟..”
    قلت وانا اتكلم ببطء: وافي…تعال بسرعه..اناا مو قادرة اوقف..”
    وافي اللي صدق انفجع علي…وقف وجا يمي بسرعه وسندني عشان اوقف…
    قلت وانا ارتجف: مشاري اخوك..”
    وافي باهتمام: وش فيه؟؟..”
    : مدرري…اناا خايفه…”
    وافي وهو يبعد شعري عن وجهي: ملكه..مشاري وش فيه؟؟”
    وصرخ فيني بقوة: وش فيييييييييييييييه؟؟”
    قلت وانا ارتعش: دق علي…شكل..فيه مصيبه…روح..ارفع السماعه…وافي..اناا….اناا خايفه…”
    وافي تركني ومسك التيلفون…حاولت اني احافظ على قوتي وتمسكت بطاولة التيلفون…
    وافي: هلااء..مشاري…وش فيك؟؟…هااا؟؟؟ميييييين؟؟؟…قول والله…مشاري…وش هالحكي…؟؟”
    مع كلمات وافي اللي واضح انها مو طبيعية…كنت اتمسك فيه بقوة..وصرخت فيه هو واخوه: وش فييييييييييه؟؟؟..مين؟؟..مين مااات؟؟؟”
    وافي قفل السماعه ومسك التيلفون ورماه بقوة على الجدار…قلت وانا ارتعش: وافي وش فيه؟؟..طمني…قولي ماصار شيء…وااافي..”
    وحطيت ايدي على فمي اكتم صرخااتي….
    وافي طاح على الارض…وضرب ايده بقوة على الارض كذا مرة…وكان شكله منهاار…اول مرة اشوف دموع وافي..كانت دموعه تنزل وتطيح على ايده وعلى الارضية الخشب…
    قلت واناا احاول احافظ على البقية المتبقية من عقلي اللي طار بسبب هالمكالمه: وافي رد عليييييي..”
    وافي عيا يرد علي…كان يبكي…وافي يبكي…وبحرارة…قربت منه..وضميت راسه بقوة…كان يصيح مثل الطفل…وافي انهاار…وش اللي خلااك تنهار يالغالي؟؟؟…
    قال لي بصوت مرتعش: ماتت يا ملكه…ماتت…”
    بعدته عني بسرعه: مييييييييييين؟؟؟..”
    صرخت فيه…طالع فيني وعرفت انهاا قريبه مني..
    قلت لاا شعوريا: لاا تقول عفاري…”
    وحطيت ايدي على فمي يوم هز راسه…انهرت…حاولت اوقف…لكن ماقدرت رجعت طحت من جديد…كنت اتخبط مو مصدقة…عفاري تموت…عفاري اكثر انسانه عايشه عررفتهاا…شلون؟؟..لاااء اكيد ماماتت يمكنها مريضة او شيء؟؟؟..
    طلعت بوافي وصرخت فيه بقوة: لااا تكذب علي”
    وافي بحسرة: وهالأمور ينكذب فيهاا؟؟..”
    قلت واناا ارتعش بقوة: بس عفاري…لاا يمكن تموت…”
    وافي وهو يغمض عيونه بقوة: انتحرت يا ملكه..عفاري انتحرت..”
    صرخت فيه بقوة: انتحرت؟؟…آآآآآآآآآآآآآآآآآآه…لااا تقول كذاا…وافي انت تمزح….عفاري لاا يمكن تنتحر…هي وعدتني…”
    وضربت الارض بقوة وحاولت اني اتنفس…بس ماقدرت كنت احس بخنقة كبيرة..وابي اشم هواء…
    عفاري ليش انتحرتي؟؟..ليييييييييييش؟؟؟…خسرت اخرتك ياعفاري خسرتي اخرتك…خسررتي كل شيء….ماعاد بقى شيء تقدمينه لربك…
    ليه يا عفراء؟؟…حرااام…والله يا دنيا حرااام…ليش يصير فيني كذااا؟؟..
    غطيت وجهي بيديني…وبكيت بمرارة…

    في دبي….في بيت عمي….في العزاء…

    كان السواد موشح المكان…كل شيء اسود…الناس …الاثاث ….الحدايق..كل شيء حزين على خسارة عفاري…حتى الطيور مو راضيه تغرد…كل شيء ناقصه شيء…فيه شيء مو طبيعي حتى بالجو…حتى الاكسجين كأنه نقص وقل..معقولة الحزن يحسسنا بكل هالاشياء؟؟؟..ولااا الكون حزين لعفاري؟؟
    عمي وعمتي نورا كانوا في عالم ثاني…عمي الى الان ماكان مستوعب اللي يحصل…كان واضح عليه عدم الاستيعاب…حتى وهو يستقبل الرجال ويعزونه ويرد عليهم…كان واضح انه مو فااهم شيء…كان معه سلطان…وسلطان كان خلااص واضح عليه انه منتهي..عيونه حمر…واضح انه بكى قدام الكل بدون مايهتم…حتى شعره كان واضح عليه انه شاده كثير….كانت اشكالهم مخيفه..مغبرة مؤلمه…اول مارجعوا من الدفن..وكان وافي معاهم…جاا وافي وبكى بحظني بمرارة..كان يقول لي حكي غريب..يقول لي عن عفاري وثقلهاا والكفن…واشياء مخيفه مرة…مخييييييييفه…ولاا قدرت اسمعهااا…كنت ارتعش خوف..وانا اتخيل عفاري تندفن..خيالي ماكان يقدر يشيل هالصورة….
    بدرية ومحمد وريم كانوا حزينين…وريم كانت مريضه مرة….اماا محمد فكان واضح انه مو فااهم الموت مرة…لأنه رغم عمره بس واضح انه مو فااهم وش يعني موت؟؟؟
    ..بدرية…حزنهاا كان اخف من حزن الكل…او يمكن اهي من الناس اللي مايبين عليهاا الحزن…
    مهاا وفارس حظروا العزاء…وكل اهل وافي واهل نورة…الناس التمت من كل مكان…وعفراء لها صديقات كثار كلهم جوا…وطبعاا اصحاب عمي من كل مكان جو له..

    سمعت همس حريم واناا جالسه جنب عمتي نورا..اللي كانت لاابسه اسود وحاطه شيلتهاا فوق راسهاا….
    وحده تقول: يقولون انها انتحرت..الله لاا يبلاانا..”
    والثانية ترد عليهاا: ايه..عاد كانت مزيونة…انا سمعت انها خافت من الفضيحه بعد موت خطيبهاا…شكلها كانت…”
    وطالعوا ببعض بشماته..
    ارتجفت وانا اسمع حكيهم…. ياويلهم من ربي..قاعدين يحشون بوحده ميتة….طالعت فيهم بطريقة خلتهم يحترمون انفسهم ويستأذنون عشان يطلعون..
    استأذنت من عمتي نورا..ورحت للدور الثاني…
    فتحت باب غرفتها بتردد…تخيلوا اني طقيت الباب في البداية…طالعت وانا ارتجف في المكان..كان فيه شيء مو طبيعي بالغرفة…
    شفت دمهاا لسه على الارض…بلعت ريقي…دخلت وقفلت الباب…
    طالعت بالاثاث اللي ماتغير مكانه….بادوات المكياج المفتوحه مكانهاا……بالعطور اللي بعضهاا طايح على الأرض…
    شفت بعض ملاابسهاا اللي شكلهاا لبستهاا اخر مرة..رحت لروبهاا السماوي..وضميته بقوة واناا اشم ريحتهاا فيه..
    ياااااااااه وش كثر ريحتهاا جميله؟؟…وش كثر مميزة؟؟…ضميت الروب بأقوى ماعندي…احاول اني اتذكر عفراء..آآآه..لي فترة ماشفتهاا…ليتني ماتزوجتك يا وافي..ليتني كنت يم عفراء…آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه…صرخت بقوة….طلعت الآه من صدري وبست روبها بقوة..
    طالعت ببقعة الدم اللي على الأرض…
    ارتجفت واناا احس بالهواء يدخل عظامي..تخيلت عفرا مرمية هناك على الأرض… ودمهاا مغطيهاا…
    طحت على الأرض بقوة..وحطيت راسي على الكنبة حقتهاا…ودفنت وجهي بين الخداديات..وتلمستهم وكأني ادور على ايد عفرا بينهم….حبيت على ركبي…عشان اوصل لسريرهاا…راح يرسلون اغراضها لجميعة خيرية…بس لااااء…اناا ابي المس كل شيء واحتفظ بكل شيء…ماابي انساهاا…اهي كل شيء…عفرا هي آخر شيء باقي من عيلتي…
    ضميت فراشهاا بقوة..حتى تغرق بدموعي..كانت ريحة عطرها لسه منتشره بالمكان…كنت اشاهق بحرارة..تذكرت عفراا بكل وقت…
    تذكرت شلون كانت تعاملني اول ماجيت بيتهم…تذكرت كيف كنا نروح انا وياها للسوق…تذكرت ابتسامتها الطفولية…وشعرهاا الاسود الحريري…تذكرتهاا يوم كانت تشوف جاسر…وكيف كانت تبتسم بخجل له…تذكرت مكالمتها الاخيرة…وارتفع صوت صيااحي..اناا السبب…ماراعيتهاا..كان واضح انهاا تحتظر…ومع هذا اهتميت بعمري ونسيتهاا…
    طالعت بصورتهاا اللي كانت معلقه فوق المكتب حقهاا…كانت تبتسم براحه…رغم ان فعيونهاا دموع…صورة غريبة…
    شلون تجتمع الابتسامه مع الدموع!!
    الحزن مع الفرح!!
    الشتاء مع الصيف..
    وكانت حاطه صورة جاسر في ركن الصورة..جاسر؟؟..انت السبب يا جاسر…انت السبب..قلتهاا بضعف…واناا اطالع بدمهااا…دمك يا عفرا…دمك…ذبحتي نفسك..قلتهاا واناا مو مصدقة..وحسيت ان فيه يد تخنقني بقوة..فاضطريت اركض للباب…
    واطلع من غرفتهاا..شفت بدرية قبالي…كانت عيونهاا حمر….طالعتني من فوق لتحت…
    قالت ببرود: ليش جيتي العزاء؟؟؟..اللي مثلك الافضل انا مانشوفهاا..”
    مارديت عليهاا..
    قالت بدرية: انت السبب في موتهاا..عارفة هالشيء؟؟”
    قلت مدافعه ومصدومة: اناا؟؟؟..ليش؟؟..ماسويت شيء..”
    قالت بدرية بحقد وهي تبكي: الا انت السبب…بآخر مكالمه لكم…كان واضح ان عفرا بتنتحر…مع هذا مافكرتي تدقين تطمنين عليهاا…مافكرت حتى تجين تزورينهاا..”
    قلت واناا ابكي: لاااا والله ما انتبهت….ماكان واضح…بعدين اناا…اناا…اناا كنت مشغوولة..”قلت آخر كلمة بعجز…
    بدرية ببرود وهي تمسح دموعها: مشغوولة؟؟…سفريات للخبر ومونتريال وبعد تقولين مشغولة؟؟..وش كان عندك يا آنسه ملكه..”
    قلت وانا اصيح: انت ليش كذاا؟؟..مافيك قلب…ماتشوفين شلون حزني عليهاا..اناا احبهاا والله…”
    بدرية وهي تمسح دموعهاا: تحبينهاا؟؟..اناا اكرهك..اكررههك…عندك كل شيء..رغم انك ماتستاهلين شيء…عفاري كانت تحبك اكثر مني…وبالأخير لمن نسيتيها انتحرت…اهي قالت لي بلسانها…انك انت السبب..”
    قلت بحرارة: لااااااااااء…مو انااا..”
    وغطيت وجهي اصيح…بس ما اهتمت فيني بدرية..وقامت تنفث حقدهاا وسمومهاا علي…كأنها ثعبان عملااق ناوي يآكلني ويموتني ويحطمني…
    قالت وهي تتكلم بمرارة: لمن قطعت عروقهاا…اناا اول وحده لقيتهاا …تخيلي وش قالت؟؟..قالت لي سلمي لي على ملكه..وقوليلهاا اني فقدتهاا كثير وكنت محتاجتهاا..”
    ضميت نفسي بقوة مابي اسمع هالحكي..كله كذب…بكذب…بدرية تكررههني وتغار مني….
    بدرية وهي تقرب مني مرة: والله لأنتقم يا ملكه….لأنتقم منك…وقريب مرة مرة..لأنك خذيتي مني مسااعد..وراح انتقم منك…لأنك خذيتي مني عفاري…راح اخليك تكرهين كل ساعه انولدتي فيهاا…راح اخليك تكرههين نفسك وعمرك…وانت بنفسك تلحقين عفااري..”
    صرخت فيهاا بدون ما اهتم بالناس اللي بالدور اللي تحت: روووووحي عن وجهيييييييي…رووووحي….انت استحاله تكونين بشر…”
    طالعت فيني بدرية من فوق لتحت…وبعدت عني…وهي تبكي..واناا بعد كنت ابكي..تعلقت بباب عفاري وحاولت اني انسى فكرة اني اناا السبب بموتهاا…لكن خلااص انا ايقنت اني انا السبب..

  2. Đαℓεεŋ يقول

    الجزء الثاني من
    الفصل الأخير

    مروا يومين بطيئين بعد وفاة عفراء.. الله يرحمهاا..كنت اتجنب اني امر خلال غرفتها…لأني اتخيل انها بأي لحظة راح تفتح الباب وتطلع مثلها مثلنا..ويكون الموضوع مجرد حلم مزعج عابر..
    جلست في الصاله مع المعزين…ولااحظت ان اعدادهم قاعده تزيد..طالعت بعمتي نورا…كان شكلها في عالم ثاني…كانت الدموع تملاا عيونها…ولاا تتكلم ولاا تدري عن الناس من حولهاا..حتى لمن يجون يسلمون عليهاا يضطرون يمسكون يدها ويصافحونهاا..
    وكانت تنهار فجأة في خلاال اليومين اللي فاتوا..وتصرخ وتقول جيبوا لي عفاري…عفاري بنتي…لالالالا ما ماتت..
    خنقتني العبره وانا اطالع بصورة عفراء اللي على الطاولة قريبة مني..كان وجهها الابيض الجميل منور هالظلمه اللي في البيت….لكن بعد موتها ما اعتقد ان هالظلاام راح يروح بيوم…
    تلمست الصورة بتردد وابتسمت لهاا بحسرة…ارد على ابتسامتها الواسعه….ليش؟؟..هذا سؤالي الوحيد..الدنيا مو لهالدرجه سيئة…فيها خير يا عفراء…ليش مادورتي عن الخير…ليش حصرتي نفسك بغرفتك وتناسيتي كل العالم من حولك..
    غمضت عيوني بقوة لأنها تحرقني…الدموع قاعده تألمني..مو راضية توقف من عرفت الخبر…انا وهالدموع اللعينة مكتوب علينا نكون اصحاب طول العمر!!

    طالعت بالغرفة الواسعه اللي قررت اني انظفهاا…بعد الحاح من عمتي نوره…ودخلت معي سماح…
    طالعناا انا وسماح في بعض…كنا نحس بروح عفاري بالمكان..فيه شيء غريب ما اقدر اوصفه لكم..شيء عايش لسه حتى والغرفه فاضية..
    سماح حطت يدهاا على فمهاا وزاد صياحها وهي تشوف دم عفراء على الأرض..
    قلت لها بهدوء بصوتي المبحوح: سماح..تماسكي…وادعي لها بالرحمه..”
    سماح وهي تنتفض: اي رحمه يا ملكه بعد اللي اهي سوته!!..”
    طالعت في الأرض وانا اسمع صوت سماح يتردد في ذهني…اي رحمه بعد اللي سوته؟؟..اي رحمه بعد اللي اهي سوته؟؟…صح يا سماح اي رحمه…اذا البشر وهم بشر مارحموها من حكيهم حتى بعد ما ماتت وشبعت موت…
    ناديت الشغالات وجوا يساعدوني..وحتى هم كانوا متيتين صياح…اما سماح كانت واقفه عند الباب ماكانت قادره تدخل اكثر…
    مسحنا الأرضية بالكامل…وشلنا المفارش والملابس وعطيناهم السواقين عشان يودونهم للجمعية الخيرية…ودقيت على جمعية ثانية وطلبت منهم يرسلون لنا شاحنه عشان تشيل باقي الاثاث من دوالايب ومكاتب وسرير…كل شيء راح يتبرعون فيه..ماراح يبقى شيء من ريحة عفراء…
    لقيت صورة لهاا وملزق بطرفهاا صورة صغيرة لجاسر…وانا اطلع الأغراض اللي بالتسريحه..ضميت الصورة بقوة لصدري.. مااتوقعت ان الاحباب يكون قدرهم متشابه…وقررت اني آخذ الصورة معي..
    وقفت عند باب الغرفة اطالع بالفراغ اللي حل فيهاا… وغمضت عيوني بقوة وانا اقفل الباب للمرة الأخيرة وانا متأكده انه ماراح ينفتح ثاني ابد…

    كان العزاء لسه قايم والناس تجي وتعزي..وفيه زحمه تملاا المكان…رغم ان مر هالحين اربع او خمس ايام على موت عفراء…
    …مهاا وفارس راحوا…وكمان معظم اهل وافي..لأن جلستهم خلااص مالهاا لزوم…والبيت ياله يكفي الناس اللي توهاا تدري ان عفاري ماتت..

    كنت في الحديقة والوقت على العصر تقريبا… وارتجفت واناا اشوف المسبح الكبير…كان مفرغ من مويته…وفيه معدات بناء…شكلهم اخيرا راح يقفلونه….
    جلست قباله واناا اتذكر كل شيء حصل هناا…كل المصايب..كل اللحظات الحلوة..كل شيء امتزج في راسي..
    صرت اشوف عفراء تضحك…وفي اللحظة اللي بعدهاا تبكي…حتى اني غطيت عيوني غصبا علي وانا اصرخ: لاااء…لاااء..”
    بعد دقايق…سمعت خطوات وراي..فالتفت بسرعه…كان هو…هو بلحمه وشحمه…مساعد..!!
    فتحت فمي مفجوعه..شوفته ضيعت علومي…اختبصت ونسيت وش مفروض اقول؟؟..مو مفروض يكون هناا..شلون يتجرأ ويجي..وافي راح يذبحه…ولقيت نفسي اتلفت حولي عشان اتأكد ان محد فيه..او مافيه احد يشوفني..
    مساعد كان مثل ماهو…بس لأول مرة ارتجف بقوة وانا اتأمله..حسيت انه شرير…وأنه يطالعني بطريقة….اممم…غير…طريقة قذرة!!
    قال لي مساعد بهدوء: عظم الله اجرك..”
    مارديت عليه…كنت عارفه ان وقفتي معه غلط…لكن شوفته خلتني انسى وش الغلط ووش الصح؟؟..اكرهههه يا ناس…اكررررهههه..حقير وسافل وحاول يحطم حياتي..
    تجمعت كل هالمشاعر بقلبي وماعرفت ابدا بأي جملة..ووش اقوله وشلون ابدا؟؟
    كنت لابسه جلابية ناعمه لونها رمادي وحاطه الشيلة فوق راسي….قرب مني مساعد كثير..فرجعت شوي..لكنه كان اسرع..ولمس خدي..
    كنت مفجوعة من جرأته…حاولت اتحرك لكن رجولي تيبست بالأرض…حسيتهاا علقت..وكأنهاا انصبت في قالب اسمنت…دقات قلبي كانت ترتفع..وفيه عرق مجنون قاعد ينبض بجبيني..وحلقي جف على الأخير…ولساني لصق بحلقي من الرعب اللي قاعده احسه…
    مساعد بنعومة وخبث: وش فيك؟؟..الشوق لي نساك..وش مفروض تقولين؟؟”
    : آآآه..آ….آ…”لقيت نفسي افتح فمي واسكره وارجع افتحه ثم ارجع اسكره
    كنت احاول اتكلم لكن ماقدرت..امتلت عيوني دموع….وحاولت اني ارجع على ورى…وبصعوبة قدرت…وتذكرت وافي..وافي ياااويلي منه….راحي يذبحني..وافي وينه هاالحين؟؟؟..ليش مايجي؟؟؟..على الأقل يفكني منه؟؟؟…حتى لو ذبحني مو مشكله…اخيرا لقيت صوتي فصرحت بمساعد بدون ما اهتم اذا فيه احد يسمعنا…
    : مسا…عد…روووح…رووووووووووووح..ابعد عن وجهي….”
    صرخت فيه اخيرا بقوة…واستغربت من رد فعله…طالع فيني ببرود…ثم طالع فوق في الفيلة..وابتسم بخبث..وفجأة..وبدون ما انتبه…مسكني من كتوفي بقوة…وضحك وهو يمرر يده على وجهي….كان قذر…واناا ماكنت قادره اني ازيحه عني…كنت ارفس برجولي…واحاول ابعده…بس لااا جسمه ووزنه رفضوا يتزحزحون من قدامي..واللي يشوفني في ذيك اللحظة يعتقد اني مستانسه ومبسوطه بقربة لأن محاولااتي الضعيفه بسبب جسمي ايام العزاء وقلة اكلي انعكست على حركتي اللي صارت ثقيله لدرجة اني ما احس بجمسي..قدرت ادفه بعد كم محاولة مني….فبكل بساطه..وانا عيوني مفتوحه على الأخير…اعطاني قفاه وراح..مشى بسرعه واختفى….طالعت بظهره وهو يروح بسرعه اقرب للركض…وش قصده؟؟..وش استفاد بهالحركه؟؟…وش السالفه؟؟..فيه شيء غلط بالموضوع…
    ظليت واقفه مكااني…وكلمات مثل..وش فيه؟؟..ليش يتكلم بهالطريقة؟؟..تردد بذهني..حتى رفعت عيوني اطالع مكان ماطالع…ولااحظت الصدمه الكبيرة….لااحظت المصيبه العظمى..لااحظت نهايتي بعيون وافي وبدرية اللي كانوا واقفين يشوفوني……
    كان وافي يطالعني وكأنه شايف شبح…كان واضح ان وافي في ذيك اللحظة مات…ومابقى غير جمسه….روحه ماتت وانتهت…وهالشيء بان بسواد وجهه…بان بشفايفه اللي مفتوحه…وبحواجبه اللي كانت مرتفعه…وافي مذهول..مو مصدق اني اخونه؟؟!!!
    وبدرية كانت جنبه تبتسم بفرح وكأنها اربحت احلى جائزة بحياتهاا…كانت ابتسامتها شماته وفرح وخبث…وكانت تطالعني بطريقة شفتي اني قدرت ادمرك؟؟!!
    بس ما اهتميت ببدرية بذيك اللحظة..كل اللي همني وافي..وافي وبس…لقيت نفسي انطق اسمه بصوت خافت..
    : وافي؟؟” قلتهاا وانا احس بالموت يمشي بجسمي…ويجمد دمي عن جريانه…ويوقف نبضات قلبي…..
    ودمعت عيوني بسرعه…وغمضت عيوني بمرارة…وغطيت وجهي ابكي…
    خيانه وانتهت آخر….سوالف عشقي المجنون…في ليلة حلمي الوردي..تحطم في نهايتها
    في ذيك الليلة..كان اهون علي احيا بدون عيون…ولاا اشوف اللي شفته من حبيبة قلبي ساعتها..
    خيانه… آآآآآآآآآآآآآآآآآآه خيانه….آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه…خيانه..
    بعيني شفتها وياه…تضحك له وهو مفتون….سعادتها بقربه تشبه سعادتها بقربي…
    بعيني شفتها ماهو حكي واشي وخيال ظنون…بعيني ليت عيني عمرهاا مايوم حبتهاا…
    وقفت لسان حالي يقول..ليه ومن متى وشلون؟؟…عسا يلقا سبب واحد يبرر خيانتهاا…
    انا ماكان عندي شك..ولو واحد من المليون…في صدق اللي تقوله عن غلااي وعن محبتهاا…
    خيانتها عطت حجه لكل اللي يبي يخونون ومن هالليلة كل خاين …يتعذر بقصتهاا
    مدام اوفى البشر خانوا…حرام الباقي ينلاامون…كلمات الوفا لاا عاد احد يطري لي سيرتهاا
    خياااااااااااااانه..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه…خيااااا اانه…آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه…خيانه…
    حسيت بيد تمسكني بقوة وتلفني…كان وافي…وكان شكله مخيف…
    صفقني بقوة…كف على وجهي..طحت على الأرض..وحسيت بطعم الدم على شفايفي…بس ماقدرت اتحرك….وعرفت اني..خلااص..انتهيت!!
    كان وافي يرتجف من القهر اللي يحسه ومسكني بقوة وجرني…اصابيعه حسيتها تقطع لحم جسمي….لأنه غرزها بأقوى ماعندها وبدون مايفكر فيي..كان يسحبني مدري لوين؟؟..تعلقت عيوني ببدرية اللي كانت تضحك مبسوطة…بس اول ماشافت ان وافي قام يجرني..اختفت من عند الشباك…في البداية ماكنت ادافع عن نفسي…كنت مثل الجثه اللي فقدت الحياه والاحاسيس…بس لمن شفت وافي يسحبني لباب الفيله..تذكرت الناس والفضيحه…وبيت عمي وعفاري والعزاء…
    صرخت ف وافي اتوسله لااا يفضحني….فيه ناس كثير بالعزاء..وماله داعي هالفضايح….كنت عارفه اني ماراح اقدر ادافع عن نفسي..ولاا عدت ابي ادافع عن نفسي…ابيه بس يستر علي ومايقعد يقول حكي يدمرني العمر كله..
    سمع توسلي سلطان وعمي…اللي كانوا واقفين عند مجموعة النخيل اللي عند الباب اللي ورى….وطالعوا بوافي مفجوعين وهو يسحبني بقوة من ملاابسي وبطريقة بشعه…بيدخلني البيت ..
    سلطان اول ماشاف هالمنظر وجهه سود….وصرخ في وافي: اترررررررركههاااا…”
    صرخ فيه وافي بشراسه: وخر عنييييي…مالك شغل…مالكم شغلل..”
    سلطان وهو يمسك ايد وافي اللي ماسكتني: قلتلك اتررركهااا….”
    طلعت بدرية بهالللحظة وصرخت وهي تصيح: يبه….خله يترك ملكه…انا مسامحتهااا….الله يخليك يبه…مانبي فضاايح…هذا عزاء عفاري….آآآآآآآآآه..احترموهااا..”
    عمي وهو يطالعني بحقد: فضايح؟؟..”
    قالت بدرية وكلهم يطالعونهاا: لااا تجبروووني اتكلم…خلااص ارحموا عفراء حرام عليكم…آآآآآآآآآآآآآه..”
    وحطيت ايدينهاا على وجههاا….صرخ عمي فيهاا: بدرية تكلمي…يله…ولااا انت يا وافي..وش صاار؟؟؟..”
    وبعدين طالعني وجا يمي ووقفني بقوة ورجع دفني: تكلمي…وش صاار؟؟؟..وش الفضيحه؟؟؟..هااء؟؟”وشال عني الشيله اللي كانت على راسي…طالعت بسلطان بخجل…وهو صد عني…وعيوني تذرف دموع بدون توقف…
    قلت وانا ارتعش واصرخ: اناا ماسويت شيء..مااسويت شيء..”
    وغطيت وجهي ابكي….
    وافي كان يرتجف وحسيت انه بيموت في هاالحظة: سعود…بنت اخوك ما ابيهاا..تراها طالق…وتحرم علي من هاللحظة…”
    صدمني وافي…وافي يطلقني…لاااااااااء يا وافي…اناا احبك…والله ما اقدر اعيش بدونك…راح امووووووت…
    قلت وانا اروح يم وافي امسك ايده بقوة: لااااااااااااء يا وافي لاااااااااااااء لاا تطلقني…حرااام والله حرااام عليك…”
    سلطان طالع ببدرية اللي تصيح: تكلمييييييي وش السالفه؟؟؟..”
    بدرية مسحت دموعهاا اخيرا: خالي… اكتشف.. ان…. ملكه تخونه..وشافهاا ….مع…مع…مع…مسا… مساااااعد… قبل شوي..”
    عم الصمت المكان….وحسيت ان كل شيء توقف….صمت غريب…ثقيل مرة….له حجم ووجود…حسيت كأن هالصمت رجال اسود….يخنقني بقوووة…كلهم طالعوا ببعض مو مصدقين….وافي كان لسه يرتعش..بدرية تبكي وتمسك ايد ابوهاا….عمي…يطالع وافي وكأنه مو عارف وش يقول؟؟..
    سلطان اول واحد تكلم وهو يطاالعني…: كذب ملكه لاا يمكن تخون..ومع مين مساعد؟؟…كذذب..”
    والتفت علي: ملكه قوليلهم الصدق…”
    قلت واناا ابكي: الصدق…الصدق…والله ما خنتك يا وافي..”
    وافي وهو يتهجم علي وكان بيضربني: الصدق؟؟..لااا تحلفين…اسم الله ماينطق على لساانك…يا قذرة…يا خاينه….ليش صدقتك اناا ؟؟…لييييييييييييش؟؟…غبي انا غبيييييي….ليتني حكمت عقلي يا الخاينه…ليت!!..”
    مسكه سلطان بقوة: لااا تكلم على بنت عمي….ومو بنت عمي اللي تخون…”
    وافي بعد يد سلطان بقوة وقال وهو يطاالعني باحتقار: لو هي بنت عمي كان دفنتهاا وارتحت…مادافعت عنهاا….”
    صرخ عمي: بس هي مو بنت عمك…هي بنت اخووي..اناا اللي مسؤول عنهاا…اناا اللي لاازم ادفنهاا…”
    صرخت يوم مسكني عمي بقوة…حاولوا بدرية وسلطان يمسكونه بس ماقدروا…كان خانقني بقوة…وحسيت اني ماراح اقدر اتنفس…قوت ضغطه على رقبتي….واناا ارفس برجولي..احااول ابعده عني..لكن هو رجل…واقوى مني مية مرة..تجمعوا عليه سلطان وبدرية…ووصل صوت صراخناا لبعض الحريم اللي اطلعوا يشوفون وش الساالفه؟؟؟..
    طلعت عمتي نوراا وسماح وميران…وشفت يزيد….حاولت عمتي نورا انهاا تبعد ايدين عمي عن رقبتي…وماقدرت وقامت تصيح وهي تشوفني خلااص راح امووت: راح تذذبحهااا يا مجنووووووون..راح تذذبحهااا…” وقامت تخبط خدودهاا بقوة….وافي اخيرا تحرك..ومسك ايدين عمي وبعدهاا بقوة عن رقبتي….طحت على الأرض احاول اتنفس..ومسكت رجل سلطان…سلطان قام يمسح على شعري ويحاول انه يهديني…اما انا خلااص انتهيت..طالعت فيهم وكأنهم يتكلمون عن شيء ثاني…احساس المهاانه يذبحني يتغلغل فيني…ينهيني….اكرررررررررههه نفسي…اكرررههها لأنهاا تعذبت كثير وعمرها ماعاشت سعيده…
    وافي وهو يطالعني وكأني قذارة: خلااص يا سعود…لاا تسوي لنفسك فضيحه…ماتسوى انك تلوث يدينك فيهاا…”
    عمي كان ماسك محل قلبه بقوة…وقال وهو يرتجف: شلون تخونيناا؟؟..سامحنااك المره الأولى وسترنا عليك وزوجنااك…..ليش تسوينهاا مرة ثاانية؟؟؟”
    مافهمت وش قصده؟؟؟…وغمضت عيوني بقوة..واناا اشوف عمي يطيح على الأرض عليهم….ويلحقونه بسرعه…وبدرية وعمتي نورا يصارخون بأعلى صوت…وسلطان راح وتركني..وتجمعوا الناس عليه…اناا رجعت على ورى ببطء…وطلعت في المنظر هذا وكأني اطالع بفيلم سينمائي..كرررهتهم كلهم..حطيت ايديني على فمي امنع ضحكة تطلع مني…ربي عاقبه…اكيد..ايه..لأنهم ظلمووني!!…شفت سماح تركض لي…وتحاول تمسكني واناا وجهي كله دم…بس ماقدرت اوقف اكثر طحت على وجهي!!

    وافي كان يحاول يغرقني بقوة بماء البحر المالح..والماء يدخل خشمي وعيوني وفمي…وانا اصرخ واتسوله انه يوقف ولاا يحاول يذبحني لأنه راح يندم..رااااح تندم صرخت فيه…واناا ابعده عني وارميه بموية البحر معي…واهرب بعيد عنه….
    حسيت بهزة على كتفي..ففتحت عيوني مفجوعه…شفت سماح بوجهها الحبيب تطالعني…
    سماح بحنان: ملكه؟؟…شلونك يالغلااء؟؟”
    قلت وانا اتحرك على السرير ببطء واطالع بميران النايمه على الكنبه: وش صاار؟؟..وش فيني؟؟..وين وافي؟؟”
    سماح غمضت عيونهاا عشان ماتصيح: وافي طلقك يا ملكه…وعمك في العناية المركزة…وماحد يبي يشوفك..”
    قلت وانا العب بايدي بعصبية: وافي بخير؟؟؟…”
    سماح وهي تبتسم غصبا عليهاا: ماعليه شكله طيب…كلهم طيبين ماعدا عمك…ومرت عمك..”
    : عمتي نورا؟؟..وش فيهاا؟؟” سألت سماح وانا ارتجف واضم نفسي بقوة…والمس رقبتي اللي تألمني…
    سماح وهي تمسح على شعري: ماعليك منهم يا ملكه…انت معي هناا..واحمدي ربك قدرت آخذ جوازك…وراح نسافر ونرجع للرياض..”
    : جوازي؟؟..وين اروح؟؟”
    سماح: لأي مكان..المهم انك ماتجلسين عند بيت عمك..”
    قلت لسماح وانا منهارة: سماح مالي غير بيت عمي…ماحد راح يقبل يحطني عنده…سمااح والله والله والله اني ماخنت وافي..”
    سمعناا صوت ميران اللي ماكانت نايمه مثل ماعتقدت: انا عارفين بس اهلك مو عارفين…”
    قلت وانا مرتاحه شوي: دامكم انتم مصدقيني راح يصدقوني هم..”
    سماح وصوتها يرتجف: ملكه…ملكه….ملكه انسي بيت عمك..”
    : ليش؟؟”
    ميران بعصبية: لأنهم ماحترموا يتمك ابدا..”
    قلت ادافع: اكيد يحسبوني خنت زوجي…يعني هذي فضيحه..اكيد بيزعلون بس اذا قابلت عمي..راح اقدر اشرح له..الصدق..”
    سماح وهي تهز راسها بألم: اهم يبون اللي صدقوه يا ملكه…” وحطت ايدهاا فوق ايدي: ليتني اقدر اخذك في بيتناا…بس يزيد راح يرفض علشان حبيبة القلب بدرية…”
    اول ماسمعت اسمهاا صرخت: هي…بدرية هي السبب…هي اللي سوت كذاا…”
    طالعت سماح بميران:تقدرين تثبتين هالشيء؟؟”
    قلت واناا اصيح: ماا اقدر….حرام افضحهااا عند اهلهاا..حرام يعرفون قد ايش هي شريرة…ما اقدر…ماا اقدر…وبعدين…حتى لو قلت…ماراح يصدقووني…لأنهاا هي لعبتهاا صح..”
    دخلت الممرضة ويوم شافتني اصيح طلبت من سماح وميران يتركووني..

    دخلت علي عمتي نورا..وكان شكلهاا غريب..يعني ما احس انهاا كانت حاقده علي..رغم كل المصايب اللي صارت…اول ماجلست جنب السرير…
    قلت لها: وين وافي؟؟؟..كيف حال عمي؟؟”
    عمتي نورا بهدوء: وافي رجع السعودية..انت عارفه انه طلقك؟؟..صح؟؟”
    قلت وانا احاول اتماسك رغم صعوبة الواقع: ايه…عاارفة…كيف حاله؟؟”
    عمتي نورا بنعومة ودموعها تلمع: بخير…ماعليه وعمك…بعد بخير..ماعليه…”
    ابتسمت براحه: الحمدالله..”
    عمتي نورا وهي معهاا اغراض بكيس جلدي:هالاغراض لك يا ملكه…عشان اذا سافرت الرياض..بالفجر ..ان شاء الله..”
    اخذت الكيس وشكرتهاا: كلك ذوق يا عمتي…عممي….”
    وسكت مابي ابكي..ولااني قادره انطقهاا بلسااني…
    عمتي نورا بخجل: آسفه يا ملكه…آسفه…عمك عصبي مرة..وصدقيني افضل لك انك تعيشين بعيد…”
    قلت بتردد: تبرى مني يا عمتي…..عارفه وش كبر هالكلمه؟؟”
    عمتي نورا وهي تمسح دمعه صغيرة نزلت من عيونهاا: معليش..سامحيه يا ملكه…الله يخليك..ساامحيه..”
    هزيت راسي بتمرد: لااا يمكن اسامحه..كان بيذبحني..ماراح اسامحه لااا هو ولااا وافي….لأنهم ذبحووني…”
    عمتي نورا بكت بصمت..ولاا قدرت تقول لي اي شيء…كان يألمهاا انها عارفه الواقع….واكيد حاسه اني بريئة…براءه كامله…مايشوبهاا اي شيء..
    طلعت من عندي بعد دقايق…وضليت انا اطالع بالكيس اللي حطته بايدي…كان فيه بعض الاغراض حقت زواجي..طالعت بالأغراض وصرخت بقوة وبحسرة..وانا اضم الكيس بقوة لصدري…

    رجعت الرياض اخيرا بطيارة الفجر…وكنت لوحدي…في الطيارة كنت انتفض واشاهق بصمت وانا اشوف العالم من حولي..وكلهم مع اهاليهم واناا وحيده مالي احد..حتى زوجي تركني وراح بدون مايفكر فيني..
    ماحد كلف نفسه يوصلني المطار…انا اللي رحت وخلصت اموري كلهاا…كنت احس بشعور غريب يرافق شعور الحزن اللي بقلبي..كنت احس بالوحده واخيرا الاعتماد على نفسي…
    عرفت اني خلااص انا وحيده وماحد راح يفكر فيني فأنا اللي لاازم اضبط اموري…ماكان عندي استعداد اسكن في بيت اهلي من جديد….
    قالت ساره وهي توصف للسواق بيت اهلي: متأكده انك بتنامين الليلة هناك..ملكه انا خايفه عليك..”
    مارديت عليهاا…كنت افكر بوافي…وافي..هه…عمرك ماكنت وافي طول عمرك غادر وقاسي…وين الحنان اللي عيشتني فيه الايام اللي فاتت…وين كلمات الحب والحنان والوعود…
    تركتني بأول مشكله صادفتنا….حتى بدون ماتتأكد اذا كنت انا مظلومه او لااء؟؟…
    ساره وهي تتألم: ملكه…لااا تسوين بعمرك كذا…مصير وافي يرجع لك…وانت ترمينه..”
    قلت واناا امسح دموعي: مابي اشوف وجهه ابد…عمري ماراح اسامحه يا ساره…ظلمووني..وهانوني…وذلووني..”
    ساره برقة: خلااص..انسيهم..وعيشي حياتك..والله يعينك..”
    ماعلقت على كلاامها وانا اشوف انا وصلنا للبيتي…وقف السواق قبال الباب…وترددت شوي قبل ما اخذ اغراضي وانزل من السيارة…
    نزلت معي ساره…ووقفت جنبي وانا واقفه اطالع الباب…لمسته بتردد وغمضت عيوني اللي بدت تحرقني… وقلت كأني اكلم ابوي: كنك يبه عارف اني راح ارجع من جديد لبيتك..”
    وسلمت على الباب برقة…ودخلت المفتاح بتردد..كانت ايدي ترتجف بقوة…وتطيح المفاتيح وارجع اخذهاا…
    انفتح الباب اخيرا…وحسيت بهواء يدخل قلبي ويقبضه ببرودة…وانا اشوف شكل الحوش اللي كله غبار…والزرع اللي مات…دخلت رجلي اليمين اول وبعدها اليسار…
    دخلت وراي ساره…ودق جوالها بهاللحظة…طالعت فيهاا وهي ترد على امهاا: ايه يمه…لالا ماراح اطوول…ان شاء الله يمه..”
    طالعتني ساره بخجل..وقالت وهي تهز كتوفها: امي ماتبيني اتأخر…”
    رديت ببساطه وانا ارتعش: عادي عيوني..روحي..وتعالي لي بكره..”
    ساره وهي تطالع بالنور اللي بدا يشع: ماتخافين؟؟…”
    قلت وانا ابتسم: لااء…ليش اخاف؟؟..اهل البيت ماتوا ورحلوا…ماراح يكون احد معي…”
    ساره اللي شكلها ارتاحت قالت وهي تغطي وجهها: خلاص اجل بكره بتكلم مع اخوي عن الكهرب حقت البيت والموية…وبشوف وش بيسوي؟؟؟”
    قلت لها بتأكيد: مو مشكله…يله مع السلاامه..”
    ووصلتها لحد الباب وقفلت الباب بعدها..وارتكيت عليه اطالع في بيتناا الكبير…
    شفت الباب ينفتح..وتطلع منه امي…كان شكلهاا يهبل…وابتسمت لي وهي ترفع المغرفه حقت الأكل..وتقولي: يله تعالي ساعديني…وش تنتظرين؟؟؟”
    وشفت اخواني يلعبون بالمراجيح اللي قبال الباب…وابوي قاعد يقص الزرع…ويقطف لي ورد وفل..
    التفت اطالع بالحوش اللي فيه كورة مكانها ماتحركت…رحت للكورة ودموعي مليانه…وضميتهاا بقوة…تذكرت اخواني يوم كانوا يلعبون فيهاا مع ابوي…ويسددون هدف ورى الثاني….شلت الكورة معي…ورحت للبيت….وفتحت بابه بمفتاح ثاني…وقفت عند الباب مترددة لفترة طويله..وانا اسمع صوت الرياح يعصف بالمكان…واتهيأ اصوات اهلي…وهم يسولفون يا بعض…او اخواني وهم يتهاوشون…
    صرخت بأعلى صوت وانا ارتعش: كاااااااااافي…”
    وحطيت ايديني على اذني وماقدرت ادخل البيت رجعت قفلته من جديد وجلست على الدرج واناا اصيح بحرارة…اصيح كل شيء…ياااه يا الدموع صرتي جزء مني…صرتي ماتستغنين عني ولااا انا استغني عنك…صرتي لي مثل الهواء ماقدر اعيش بدونه…صرتي مثل الوافي غالية علي على طول حتى وانت قااسيه…صرتي مثل الدفاا في عز البرد والبرودة في عز الصيف…انت يا الدموع الصديقة اللي مو قادرة استغني عنك…انت اغلى من الغلاا نفسه…لأنك تريحيني كثير..كثيييييييير….

    يتبع
    في العصر

    استغربت ان الباب يطق…ورحت بسرعه ابي اعرف مين يطق باب بيتنا الفاضي…
    قلت وانا مرعوبة: مين؟؟؟…”
    سمعت صوت صيته: اناا يا ملكه…صيته…افتحي لي الباب..”
    قلت وانا ابكي: رووووحي عني…لااا تجين…ماابيك…وش تبون فيني؟؟؟…روووحواا”
    صيته وهي متضايقه: ملكه الله يعافيك…افتحي الباب..ترى نفسيتي تراب وماافيني اتهااوش معك…”
    فتحت الباب واول ماشف صيته ضميتهااا بقوة وانهرت ابكي بحظنهاا…وصيته بعد كانت تصيح وسكرت الباب وراها..
    قالت وهي تمسح دموعهاا: وش صااار؟؟…اشرح لي…”
    قلت وانا انتفض: صار اللي صار…وماعاد نقدر نرد شيء…تخيلي ان وافي طلقني..”
    صيته وهي تصيح من جديد: علمني…وليته ماعلمني…وش صار يا ملكه…ريحني الله يخليك…”
    وسكتت فجأة واخذت تطالع في الحوش….وطالعتني من جديد: لالالالا انت لاا يمكن تسكنين هناا….راح تموتين او تنجين يا ملكه…”
    قلت بحرارة: لاااا هذا بيت اهلي..مالي غيرهم يا صيته..”
    صيته بعصبية وهي تمسح دموعها: اهلك ماتوا..ومابقى منهم شيء…مو من صالحك تعيشين هناا…”
    قلت وانا ارتجف من البرد: لااا تقولين كذاا.اهلي لسه حيين…بقلبي عايشين…والله اني سمعت اصواتهم..”
    فتحت صيته فمهاا ورجعت سكرته من جديد…وقامت تهز راسهاا كانهاا مو مصدقة..
    قلت لهاا: ليت عندي شيء اضيفك…بس توني ساكنة بالبيت…”
    صيته وهي تمسك حلقهاا: مابي شيء..ابي اعرف وش حكايتك انت واخوي؟؟..كنتوا قمة السعااده..كل شيء كان بينكم خيالي…ليش يطلقك؟؟..لييييييييش؟؟”
    قلت وانا اتذكر وافي: اخوك يعتقد اني خنته….اخوك..ضربني يا صيته….اخوك فضحني عند عمي…”
    ماردت علي صيته…كانت تبكي بحرارة….وتحاول انهاا تستوعب او تتكلم لكن ماقدرت…
    : مين علمك بمكااني؟؟”
    صيته وهي تهز كتوفها: ساره خويتك..كانت خايفه عليك حيل…”
    : يابعد عمري يا ساره…قلت لهاا راح اكون اوكي…لكن ماصدقت..”
    صيته بعصبية: اي اوكيه؟؟…شوفي كيف شكلك؟؟..طالعي شلون الغبار مالي وجهك وشعرك…ملكه…امشي معي المزرعه..امشي معي…وافي موب فيه ولاا راح يدري…”
    قلت وانا اصيح: ماقدر…ماقدر يا صيته…راح امووت من الحزن…وافي ماقدر اقربه ولاا اقرب اي شيء يمسه…صيته اناا لسه احب اخوك…اذا مات هالحب في قلبي راح اجي ازورك..”
    صيته بقهر: تحبينه؟؟؟…وهو طقك وهانك وطلقك؟؟…اللي مثل اخوي حلاال فيه الموت…ما اصدق ان اخوي يسوي فيك كذاا…واناا اللي كنت الوم صالح على قسوته…”
    : لااا تقطعين قلبييييييي…ترى اللي فيني كافيني..”
    مسحت صيته دموعها والكحل اللي سال واختلط… وقالت وهي تطالع بالكيس اللي كان بايدي وبعبايتي اللي عند الباب: طيب…تبيني اساعدك بترتيب البيت؟؟..واجيب لك ملاابسك؟؟؟..”
    قلت وانا مرتاحه لتغيير الموضوع: ما اقدر ادخل البيت…يبي لي كم يوم عشان تجيني الجرأة اني افتحه وامشي فيه…انت روحي هالحين…وانا ان احتجت شيء دقيت عليك…”
    صيته بتردد: بسس!!..انت حتى ماعندك جوال..”
    قلت كاذبة: راح اطلع جوال وادق عليك…بوسي لي بناتك… وعلميني عن اخبارك…اوكيه؟؟؟…”
    صيته وهي تهز راسها باستسلاام: من عيوني…”

    مرت علي اول ليلة في البيت بصعوبة…وكنت راح انهبل من الخوف…كان شيء يخوف مرة…خصوصا ان البيت مظلم حيل حتى ايدي ما اقدر اشوفهاا…ومافيه ولاا شمعه تضوي علي….
    لكن قدرت اني اخطي هالليلة مع قراءة المعوذات وايات الكرسي …واقنعت نفسي ان اي شيء اشوفه هو مجرد حلم وتخيلاات واوهام وان الفجر قريب…
    لكن مثل ماحنا عارفين ليل الشتا طووووووووووويل طويل…كنت استمد الامان من بعض الاصوات اللي اسمعهاا في البيوت الثانيه..وكنت ارتاح يوم اسمع صوت الأذان واتمنى يطول ولاا يخلص..
    لكن ماكل مايتمنى المرء يدركه…كذا مرة اضطريت اترك باب البيت الرئيسي مفتوح واجلس جنبه بعبايتي….وكنت ادعي ان صيته ترجع او ساره..او اي احد يسوي فيني خير ويطل علي…
    لكن ماحد فكر يمر علي…حتى ساره وانا متأكده ان اهلها منعوهاا من زيارتي…وصيته مو بأيدها المزرعه بعيدة مرة وماتقدر ترجع كل شوي..تمنيت اشوف مهاا…صراحه هي الوحيده اللي ارتاح لشوفتهاا مرة…واتمنى احط راسي على صدرهاا وابكي واشتكي لهاا من خالهاا وظلمه…خالها اللي الى الآن لو يرجع ارمي نفسي على صدره واعتذر له…رغم اني مو عارفه اعتذر له عن ايش؟؟..

    بعد شهر…

    ابتسمت بنعومة وانا اشوف الأطفال ناموا…كانت اشكالهم روعه وواضح عليهم السلم والامان..
    مابغوا ينامون…خلوني اقرا لهم اربع قصص…بس الحمدالله بعد رابع قصه كانوا في سابع نومه…
    غطيتهم زين…وبست جبينهم..وطلعت من الغرفه بعد ماقفلت الباب…ورحت لغرفة ثانيه عشان اتأكد اذا ناموا الكبار او لاااء..
    لقيتهم قاعدين يسولفون..ابتسموا بوجهي اول ماطليت عليهم…
    قلت: ماراح تروحون معنا بكره لفيفا؟؟”
    ردت وحده فيهم: ودي اروح…بس لااء..عندي اختبار بعد يومين..”
    والثانيه قالت بسرعه: اناا بروح معكم…متى بتروحون؟؟”
    قلت وانا اطالع بالساعه: ان شاء الله 8 الصباح..راح يفتحونهاا لناا…ودي وحده تجي معي…اخاف يضيع واحد من هالاشقياء وبعدين اموت..”
    ردت علي بسرعه: بعيد الشر عنك..لاا تجيبين طاري الموت الله يعافيك…”
    هزيت راسي: ان شاء الله…عااد لاا اوصيكم لاا تسهرون…”
    وقفلت اللمبات فوق روسهم وسمعت صراخهم بعد ماقفلت الباب…وضحكت غصبا علي..هالبنات غاليين عندي كثير..كنهم خواتي اللي امي وابوي مانجبوهم…
    رحت لغرفتي..ولقيت ملكه الصغيرة نايمه على سريري..كان عمرهاا سنتين لقوهاا ضايعه وسألوا عنهاا كثير وسوينا اعلاانات…لكن محد جا وطالب فيهاا..
    كنت متهاوشة مع المديرة ابي اسميهاا…بس هي عيت…وقررت انوا هي تسميهاا..وسمتهاا ملكه…على اسمي…يمكن لأني ماقصرت على هالملجأ بأي شيء..
    خصوصا بعد مابعت الفله حقتنا…وحطيت نص فلوسهاا هناا..والنص الثاني تبرعت بمعظمه لجمعيات خيرية كثيرة…
    بست خد ملكه بحنان وضميتهاا بقوة وتضايقت كثير..فتركتها مكانها وفتحت صندوق كنت مخبيته تحت السرير….وطلعت منه صورة مرسومه لوافي….
    تلمست الصورة ونزلت مني دمعه حارة …بست الصورة وضميتهاا لصدري..ورجعت جلست جنب ملكه…تمددت على السرير…وكلمت الصورة: افتقدتني؟؟؟…ولاا لسه متأكد من خيانتي؟؟…سمعت انك راح تتزوج قريب…الله يهنيك اذا تزوجت انا مقدر امنعك يا وافي…بس اتمنى تكون وحده ما اعرفهاا..”
    رجعت الصورة للصندوق الخشبي..وطالعت بصورة عفاري…وتبمست لهاا بحنان…ورجعت لصور امي وابوي وبستها صورة صورة…وسولفت معهم شوي بعدين قفلت الصندوق ورجعته مكاانه…
    تلمست بطني بتردد…لسه توهاا مابدت تكبر…صغيرة مرة…مرات اشك اذا فعلاا كنت حامل او لااء؟؟..بس الدكتورة اكدت لي حملي..واحرجتني وهي تسألني عن زوجي..فاضطريت اعلمها الصدق واقولها ان زوجي طلقني وراح…
    يارب ماتكون بنت…يكون ولد…عشان يآخذني معه ونبعد عن كل النااس ونعيش لوحدناا…ويمكن آخذ ملكه معي…تبسمت في وجه ملكه من جديد وغمضت عيوني…ونمت!!

    شهرين ثانيين
    ……في زواج ساره…..

    صرخت مو مصدقة وانا اشوف مهاا قدام عيوني….كانت هي بعد تطالعني مو مصدقة…ركضت وضمتني بقوة مرة..حتى اني كنت راح اطيح على الأرض…
    قالت وهي تلمس وجهي مو مصدقة: ملكه…انت قدامي…مو مصدقة اناا…”
    قلت وانا ابتسم لهاا:ههه.. الناس تطالعناا…اششش…لاا تفضحيناا…”
    مهاا وهي تلفت حولهاا: لالالا احلى صدفه في العالم…ماتوقعت اني راح اشوفك لو بعد مية سنة…”
    : ليه يا ساتر؟؟..تراني لسه موجوده بالرياض..”
    مهاا طالعت في ككل…وبعدين قالت بتردد: حاام…حامل؟؟”
    قلت وانا مستغربة: ايه…بس شلون عرفتي؟؟”
    مهاا وهي تطالع بجسمي: طالعة لك بطن صغيرة مرة..وانت عادة بطنك لاصقه بظهرك..”
    : ههههههه…يقطع ابليسك..مايفوتك شيء..”
    مهاا بقهر: اممم..ليت امي معي..ماحد جاا معي غير خالتي صيته..”
    قلت واناا اطالع في الناس اللي لاابسين افخم الملاابس وجالسين باماكنهم: مين عزمكم على العرس؟؟”
    قالت مهاا: اناا اعرف اهل العريس…”
    : حلووو..ماتوقعت اني بعرس خويتي راح اشوف اهل طليقي…”
    مهاا ضربتني على خصري بعدين تأسفت: اووووه…آسفه نسيت ان فيه بيبي…مرة آسفه…بعدين تعاالي…طلااقك من وافي مايعني انوا خلااص علااقتنا انتهت…رغم انا مقهوورين على هالشيء..”
    قلت وانا آخذ نفس واعدل فستاني الذهبي: وين صيتوه؟؟..ابي اشوفهاا…”
    مسكتني مهاا من يدي وسحبتني لعند طاولتهم…كانت صيته جالسه تسولف بالجوال…اول ماشافتني طاح الجوال من يدهاا..وتمت تطالعني مفجوعة…
    وصرخت بأعلى صوت: ملـــــــــــــكه…وش تسوين هناا؟؟”
    قلت وانا اسلم على خدهاا: عرس صديقتي…يعني وش اسوي فيه؟؟؟..انتم اللي جيتكم ماكانت على البال…”
    سحبت مها لي كرسي وجلست وانا مرتاحه…
    قالت مهاا وهي ترجع غرتها شوي ورى: تصدقين ان ملكه حامل؟؟”
    صيته وهي تطالعني لسه مو مستوعبة: حاامل؟؟..بسس..وافي مايدري..”
    قالتهاا لمهاا..
    قلت بسرعه: ولاا ابيه يدري…الله يعاافيكم…لاا تقولون له…”
    صيته بقهر: ملكه هذا ولد اخوي…بتحرمينا منه…بتحرمين جدتي منه…بتحرمين اهلي منه…”
    قلت ادافع عن نفسي: وافي ماراح يرحمني يا صيته…راح يآخذه مني…ماراح يتردد لحظة وحده…”
    صيته هي ومهاا بنفس الوقت: وافي تغير..”
    قلت بجفا: وافي عمره ماراح يتغير..”
    صيته بصراحه: والله ان قلبك قاسي يا ملكه…طاوعك قلبك تغيبين عناا هالشهور كلهاا..ماتركت رقمك عند احد..كأن الأرض انشقت وابلعتك..حتى صديقتك ساره غيرت جوالهاا..”
    مهاا وهي تهز راسها:نسيتيناا بسرعه يا ملكه…ترى عمر الطلااق ماكان نهاية الكون..”
    قلت ببساطة: صح عمره ماكان نهاية الكون…لكن..طلااقي من وافي..كان شيء الى الآن مو قادره اطلع منه..ما ابي اي علااقه فيكم عشان ماتحسر على شيء مات وانتهى..”
    مهاا وهي ترجع شعرهاا ورى: مافيه امل تنصلح حياتكم…”
    قلت وانا ابتسم والمس بطني: لاااء..كلهاا كم شهر واتطلق من وافي واتزوج واحد ثاني يعتني بولدي..”
    صيته وهي مصدومة: تفكرين بالزواج؟؟..ملكه الله يخليك..فكري بوافي راح يمووت لو تزوجتي غيره..”
    قلت وانا مو مهتمة باخبار وافي: خلوه يموت…”
    لااحظت ان صيته ومهاا سكتوا…وشكلهم تضايقوا من كلاامي…قلت لهم وانا ابي اغير الموضوع بس فيني فضول: وافي بيتزوج قريب صح؟؟..”
    مهاا تكلمت قبل صيته: لاااء…صح انه خطب مرام بعد مارجع من دبي بفترة قصيرة…بس رجع وتركهاا…ولا له نية يتزوج ابد يا ملكه…”
    صيته بلعت ريقها وقالت وهي تعطيني فنجال قهوة: ترى وافي القديم مات..”
    قلت بقسوة: الله يرحمه…”
    مهاا حبت تغير الجو الكئيب هذا فقالت وهي تبتسم بوجهي: مدري عني اناا وفارس…”
    : آه صح وش صار لكم؟؟”
    مهاا بفرح: ماراح اتطلق منه يا ملكه..”
    قلت وانا صدق مبسوطة: والله؟؟؟…مبروك حبيبتي…اخيرا عقلتي…”
    مهاا بحرارة: انا عقلت من زمان…فارس يحبني كثير..وانا صدق مرتااحه له مرة…لو تشوفينه كيف اعتني فيني ايام عزا عفراء الله يرحمهاا من بعدها عرفت اني لاا يمكن الاقي رجل مثله…”
    اخذت نفس وحسيت براحه: عقبال ما اشوف بزرانكم ماليين الدنيا…”
    مهاا وهي تهز راسها: ماراح انساك..وانت هالحين راح تعطيني جوالك..وعنوانك..عشان اجي ازورك…”
    : من عيوني…بس شوفوها امانه برقابكم…ماابي احد يعرف عني شيء…بالذات وافي…”
    صيته قالت بحسرة: يا ملكه هذا طفله…وافي يحب الاطفال…راح تذبحينه وهو حي..”
    قلت وانا مقتنعه: ماراح يدري عنه وانتهى..وقفلي السالفه..وعلميني عنك…كيف مع الطلااق؟؟..كيف حياتك هالحين؟؟”
    قالت صيته وهي تبتسم: انا رجعت لصالح من فترة طويله…”
    : نععععم؟؟؟..رجعتي له؟؟؟…ليييييش؟؟”
    سألتها بقهر…
    قالت صيته وهي تآخذ نفس: صالح تغير يا ملكه…”
    قاطعتها: اللي مثل صالح ووافي عمرهم مايتغيرون…”
    صيته بحرارة: لاااء والله يتغيرون…الدنيا تغيرهم وتعلمهم ان الله حق…”
    قلت ادافع عن وجهة نظري: عقب وشو؟؟..عقب مايخسرون كل شيء حولهم…عقب مايحطمونا ويذبحوناا ويلعبون بمشاعرنا..عقب مانصير بقايا مشاعر وبقايا انسان..عقب وشوو يردون لناا؟؟…عقب ماخلااص ننسلخ وتروح هويتناا؟؟..ليش دون نوطي روسنا لهم؟؟؟..عمر الجبل ماينحني للرياح يا صيته…وانت جبل…”
    صيته بقوة وبصوت عالي وهي تقاطعني: بس صالح تغير…يا ملكه…صالح انشل..نصفه السفلي كله صار زي قلته..”
    فتحت فمي…وغمضت عيوني بقوة..ماكان عندي حكي اقوله..كنت مصدومه..ليش انشل؟؟؟..حرااااام…حتى لو هو قااسي…حرام ينشل…يصير بقايا انسان…مثلي انا..اناا بقايا…
    مهاا وهي تحاول تهدي الوضع بيناا: ياما رجالنا غفروا لناا…فالمفروض انا نغفر لهم بعد…”
    : انا اسفه…ماكنت ادري انه…انشل..”
    قالت صيته وهي تمسح دموعها: تخيلي بعد شهر العسل حقه…صار له حادث..تركته زوجته على طول اول ما درت انه مشلول..وطلبت انه يطلقهاا….من ايش مخلوقة ذيك الانسانه؟؟..”
    قلت وانا اضم نفسي: فيه ناس كثير مثلهاا..ناس قساة مايهمهم غير نفسهم وبس..مثل عمي…مثل وافي…مثل الاغلبية…”
    قالت مهاا: اناا معك يا ملكه ان وافي غلط بحقك..وسوا فيك اللي مايتسوى لكن سامحيه…وافي تغير هاالحين..وافي صار شخص ثاني…انا حاسه انه راح يموت بأي لحظة..”
    صيته بفزع: بسم الله على اخوي…”
    مهاا بصراحه: الدكتور قاله قبل كم يوم…يوم دخلناه المستشفى عشان النزيف اللي بمعدته…قال اذا هو رافض الحياه…ماراح الحياه تفرض نفسها عليه…”
    طالعت بمهاا وانا مصدومة…مريض؟؟.. ومادريت اذا اضحك او ابكي…ودي اضحك عليه لأن ربي عاقبه…وودي ابكي علشان الناس اللي تحبه..ولاا هو ماعاد يهمني…وقمت من عندهم بعد ما استأذنت بلباقة…ودخلت على ساره وسلمت عليها وطلعت من القصر..ما اقدر اجلس اكثر…احس المكان بدا يضيق علي…

    ركبت السيارة وطلبت من السواق يروح للملجأ…وش هالدنياا الغريبة؟؟..رجل صيته انشل ورجع لصيته مثل الكلب الحقير وعرف قدرهاا زين…مهاا صارت تحب فارس وعرفت اي فارس تزوجته؟؟…ساره تزوجت اخيرا وتحقق حلمهاا الوردي…
    واناا؟؟…اناا ملكه وش تحقق لي؟؟..تحقق لي الحزن والالم…صرت حقودة…صرت انسان ثاني..انسان انا نفسي ما اعرفه..حتى يوم اطالع بالمراية استغرب من نفسي…
    راح الحنان اللي كان يميز ملاامحي..صرت اشوف بنت ماهمها باحد…تاكل وتنفس بس عشان تعيش…لو بيدهاا تذبح عمرها كان ذبحت عمرها من زمان وارتاحت…
    تصدقوني اذا قلت لكم ان وافي ماعاد يسكن قلبي…تصدقوني اذا قلت لكم اني ماعدت احبه؟؟…
    والله هذي الحقيقة..حب وافي اختفى مني للابد…حتى صورته قدرت اقطعها واحرقها بدون ما اتأثر او تنزل مني دمعه..صرت لمن اذكره احس بانقباض بقلي…هو وعمي وبدرية ومساعد اول ناس علموني الكره…
    تصدقون اني طول عمري كنت اتمنى اكره..كنت احب واحب واحب وواوزع حبي على الكل…كانوا الناس يستغربون يوم اقولهم والله اني ما اكره اي احد…كان ودي احس بالكراهية تجاه احد…لكن هالاحساس كان يرفض انه يزورني…كان بعيد عني…متباعد شامخ…يمكن مايبي يحمل قلبي الضعيف اكثر من قدرته…
    اناا هالحين ما احب احد غير الملجأ وعيال الملجأ وطفلي اللي فبطني..هالطفل اللي بيكون النور بحياتي…
    فيه شخص ودي اقابله واشكره من كل قلبي..سلطان…فعلاا ودي اشكره…وودي اقوله اني موافقه اتزوجه واروح معه…انا ابي سلطان…لكن…تتوقعون سلطان راح يرجع لي؟؟…ما اظن…لأن سلطان صار يحب سمااح وراح يتزوجهاا قريب…صرت ما اعني له اي شيء..هذا هو قدري…اللي يبينا عيت النفس تبيه واللي نبيه عيا البخت لاا يجيبه…!!

    واخيرا…وصلنا لنهاية مذكرات ملكه…مذكراتها اللي ماعادت رجعت وافتحتهاا….لأنها تأكدت ان خلااص حياتها استقرت من جديد..ووصلت لمرحلة الروتين..
    ملكه اول مابدت تتكتب مذكراتهاا…كان لسبب واحد..هو سبب النكسه في حياتهاا…موت اهلهاا اجبرهاا انها تكتب كل شيء…كل تفصيل صغير بحياتهاا…كل لحظة حلوة وشينه فيهاا…كانت تبي ذكريات اللي تحبهم تكون مكتوبة في دفترها الخاص…عشان اذا رحلوا مثل اهلها تقدر تذكرهم بمجرد ماتفتح دفترهاا…
    عرفت اشياء كثيرة بعدين…لكنها رفضت تكتبهاا…لأنها اعتبرتها وصمة عار مفروض ماحد يدري عنهاا…
    ملكه كريمه بحفظهاا لاسرار بيت عمهاا…خصوصا بعد ماعرفت ان سبب كل الآثار اللي بجسمها هي بدرية….
    وبعد ماعرفت ان بدرية اسوأ من الحقيقة اللي كانت تظهرها لهم…بدرية الصايعه الضايعه اللي تدخن وتحشش وعايشه اجواءها على الأخير….
    بدرية اللي كانت صدمة ابوهاا فيهاا كبيرة…بدرية اللي ماتوقعت بيوم ان فيه احد راح يعاقبهاا عن اللي كانت تسويه بملكه…وعن كل الاذى اللي سببته لهاا…
    كانت بدرية مبسوطة بحياتهاا…ومبسوطة ان يزيد بيخطبهاا قريب..ومبسوطة ان ابوهاا تبرى من ملكه…وخلاها ترجع لوحدهاا السعودية..
    كانت تعتقد ان خلااص حكاية ملكه انتهت…وتسكرت كتبها ولاا عاد احد يدري عنهاا…
    لكن ربي مايضيع حق احد….ميران رغم الخوف اللي كان فيهاا…خوفهاا من بدرية وخوفهاا من نظرة اخوانها لهاا قررت انها تعلم اخوها بكل الصدق…اعترفت باشتراكها مع بدرية بكل شيء ماعدا موضوع الكلب..اعترفت انها بعد حكاية الكلب تهاوشت مع بدرية لأنها خافت على نفسها كثير….
    يزيد لمن عرف الموضوع….انهاار..وماكان متوقع ان فيه ناس وحوش بهالدنياا…كان يظن ان هالشيء اكبر من ان بنات مراهقات في عمر الزهور يسوونه…تذكر امه وشلون قتلت ابوه…ذكرته بدرية…وكره كل شيء يمسهاا وقطع علااقته فيهاا بدون مايقولها الاسباب…
    بدرية ماعرفت ابدا سبب ترك يزيد لهاا وانهارت وتعبت كثير…اما ميران فراحت لأمريكا بعد مازعلوا منها اخوانهاا ولاا قدروا يسامحونها وقررت تعيش ويا امهاا…وتكمل دراسات عليا هناك…
    عم ملكه…اللي كان من حال لأسوأ…بدت ملكه تحاصره بكل مكان…بأحلاامه بأفكاره بخياله…
    كان يشوفهاا تصيح في كل مكان..وانهاار عند زوجته بيوم…وقالهاا انه حاس انه ظالم ملكه…وانه خايف من عقاب رب العالمين له…وانه لاازم يستسمح منهاا حتى لو هي فعلاا خانت رجلهاا…
    زوجته…كانت واثقة من براءة ملكه…لأن عفراء كتبت رسالة قبل لاا تنتحر وضحت فيهاا ان ملكه بريئة من اي علااقة بمساعد…وان الرسايل اللي بغرفتها كانت بس من طرف واحد وهي عمرها ماردت له رسالة…وقالت بعد انهاا عرفت ان بدرية هي سبب الأثار اللي بجسم ملكه وان ملكه مو مجنونة ودخلت المستشفى ظلم…وهالشيء عفراء ماقدرت تعايش معه فترة طويله…لأنهاا كانت تحس بذنب كبير…اكبر من قلب عفراء الطيب… الابيض…
    قررت زوجة العم نوره تحرك وتدق على وافي وتقوله كل الصدق…بس بعد ماحلفته ايمان انه مايأذي بنتهاا ابد..ويتركهم بحاالهم…وحلفته انه مايقول لرجلهاا عن هالكلاام كله..
    وافي انهار كثير…وكان مصدوم..لدرجه انه قفل الخط بوجهها ولاا رد عليهاا…كان يتذكر ملكه..وشلون جرهاا قدام اللي يسوى واللي مايسوى…شلون ماراعى حياتها…شلون مافكر فيها مرتين…شلون نسى يتمهاا…شلون نسى حلفانها له..شلون نسى كل اللحظات الحلوة…وشلون مرغها بالتراب…
    مرض وافي كثير….ودور عن ملكه كثير…لكن ماعرف ابدا وين مكانهاا…اختفت وكأن الارض انشقت وابلعتهاا…
    دخل المستشفى فترة طويلة…كان يصارع في ذيك الايام شبح القهر والالم والندم…ايه الندم…الندم على شكه اللي خسره اغلى ماخلق ربي في نظره…خسرهاا…وكان متأكد من هالشيء…لكنه كان يبي بس يستمسح منهاا…بس يبيها تحلله عشان لو ماات..او اهي ماتت…!!
    مساعد…حبيبنا المقهوور..اللي حاول يحطم ملكه مرة ورى مرة..هو الوحيد اللي ماندم على اللي سواه بملكه..وكان يعيش اسعد ايام حياته…وهو يتذكر وجهها وصدمتها بشوفته…
    كان مبسوط ان اتفاقه مع بدرية حطم ملكه للابد…ملكه اللي من وجهة نظره دمرته..ولعبت فيه وتركته…لذا كان لاازم يدمرهاا…ودامه ماقدر يدمرها بخطته مع الريم…فبدرية هي اللي راح تساعده وفعلاا هذا اللي صار بدرية ساعدته وضحكوا بالاخير..وضحكوا كثير…
    اتجه للشراب…وجمع البنات…وصار طول وقته بالحفلاات..كان مرات يحس بتأنيب الضمير…لكن لأقل من لحظات…
    سماح…تزوجت بعد فترة طويله شوي سلطان…كان حفل هادي عائلي ومختصر جدا…ماحظرته ملكه اللي كانت تعاصر ندمها لرفض السلطان من البداية…
    وياما قلنا لك يا ملكه ان مايبيلك الا واحد مثلك وسلطان كان مثلك…والملكات مفروض مايتزوجون غير السلااطين….
    سماح كانت سعيده جدا ان سلطان فكر فيهاا وحبهاا بصدق..ويمكن اكثر من حبه لملكه بكثير…
    لقى فيهاا نصفه الثاني وهالشيء خلااه يسعد ويضحك…رغم انه بكى معاها كثير على فقد عفاري وعلى فقد ابوهاا لكنهم تجاوزوا الموضوع مع بعض…لأنهم كانوا يد وحده وجسد واحد وروح مندمجه…
    روعه رفضت مشااري كذا مرة…كانت تبكي على اطياف ابوها واطياف عفراء…وعلى اخوها المحطم…
    قررت انها ماتبي تتزوج ابد…وطلبت من مشاري بكل طيبة قلب انه يدور وحده تناسبه..لأن روعه ماعادت روعه..روعه هي مجرد جسم بدون روح…بقايا مثل ملكه..وماتعتقد انها بتقدر تزوجه..
    ماندري يمكن بيوم بعد كم سنة ترجع بكلاامها وتزوجه؟؟…ماندري كل شيء جايز…
    مرام…حاولت انها تقرب لوافي كثير..حتى بعد مافسخ خطوبتها…كانت رافضه تستسلم..خصوصا ان وافي هو حب الماضي والحاظر والمستقبل…

    بعد سبع شهور….

    ملكه جالسه على الرمال الذهبية قبال البحر….وشعرها الاحمر يتطاير حول وجهها اللي القسوة غيرت ملاامحه…رغم الراحه اللي ظاهره عليه….
    ماسكه عفراء بيدينهاا…عفراء الصغيرة الملااك القمر…ببشرتها البيضاء الناصعه…وعيونها السود الواسعه المكحلة…ورموشها الكثيرة الطويله وحواجبها المرسومة…زي ابوهاا فكرت ملكه ببرود…وهي تقطب حواجبهاا…
    فعلاا..عفراء..كانت تشبه ابوهاا كثير…بس فيه شبه غريب يجمعهاا بعفراء الاصلية……عفراء الله يرحمك…ويغفر لك…
    مسكت اصابع بنتها الصغيرة بنعومة..وباستها لهاا..هذي طفلتهاا هذي املها هذي المستقبل وكل لحظة حلوة راح تنبني بحياتها…
    هذي سبب رجوعهاا بقرارات كثيرة…ملكه مابغت بنتهاا تعيش بجو متفكك….محطم…وحيده..يتيمة مثل امهاا…
    مابغتها تسمع الصياح والآهات المعذبه…مابغتهاا تكون مقطوعة من شجرة…لأنها يمكن بيوم تروح عنهاا فمين راح يعتني فيهاا…
    سامحت ملكه عمهاا وسامحت عمتها….خصوصا انها كانت متأكده ان الدنيا علمتهم كثييييير…
    خصوصا بعد ما اكتشفوا بدرية مع رجال غريب بالملحق…سبحان الله الزمن دوار…والظالم مرده ينظلم !!
    ملكه رجعت بعد لوافي…لكن خلااص كل المشاعر اللي كانت بقلبهاا ماتت..لأنها حتى يوم شافته ابتسمت بوجهه ببرود…رغم ان الحب كان يطفح من وجهه…لكن قلبهاا اللي تغير..رفض يشوف هالمشاعر وشاف الماضي وبس…
    تحركت بملل على الرمل…ووقفت واعطت وافي اللي كان واقف قريب منها يتأملها بنتهم….سوت شيلتها ومشت جنبه عشان يروحون لسيارتهم…
    مد وافي يده بتردد وهو يطالع قدامه وماسك بنته بيده الثانية..كان يبيها تحس فيه..وترجع الأولية..لكن للاسف يا وافي ماتت الاولية بسببك…
    كان يبي يلمس يد ملكه…لكنهاا بعدت عنه بكل قسوة وتجاهل يدهاا!!
    ورجعناا للاسف لنقطة البداية..!!
    الحب شعور جميل…ممكن ينموو وممكن يموت هو بالمهد…واللي يحب ممكن يكره>>

  3. Đαℓεεŋ يقول

    أنتهت .. قيموني

  4. سلاف الروح يقول

    يسلموا ملكة بجد روايتك روعة .. تقبلي مني اروع التحيات اختك سلاف الروح

  5. نسمات عطرة يقول

    😍😍يعطيك الف عافيه😍😍

التعليقات مغلقة.