التكيف مع الاضطراب الوجدانى ثنائى القطب

التكيف مع الاضطراب الوجدانى ثنائى القطب

نوبات الكآبة أو الهوس قد تكون متعبة جدا للعائلة أو الأصدقاء حيث إن نوبة هوس قد تتعب كل اللذين حول الشخص ونوبة الكآبة قد تترك المحيطين بالشخص يشعرون بأنهم غير قادرين على المساعدة.
1- كيف يتعاملون مع النوبات

الكآبة:

قد يكون من الصعب معرفة ماذا يقولون للشخص الذي يشعر بالكآبة لأنه سوف يفسر كل شئ بسلبية, وصعوبة معرفة ماذا يريدون وحتى الشخص قد لا يعرف ذلك. وقد يكون منطوي ويشعر بالانزعاج الشديد بسهولة ولكم في الوقت نفسه يحتاج مساعدتك ودعمك.

قد يكونون قلقين جدا وفي نفس الوقت لا يسمعون النصيحة, حاول ان تكون صبورا ومتفهما.

إذا تحدثوا عن تفكيرهم بالانتحار فيجب اخذ هذا الموضوع بجدية ويجب الاتصال بالطبيب.

الهوس:

في بداية النوبة قد يكون الشخص سعيدا جدا , ونشط ويريد أن يذهب إلى مكانات التسلية ويريد أن يكون قلب المكان النابض , ويكون محط الانتباه , ويستمتعون بالمناسبات الاجتماعية مثل الحفلات والمناقشات الحامية ولكنها ستجعلهم يشعرون بإثارة ومزاجهم قد يسوء أكثر ولذلك من المهم أن تبعدهم عن مثل هذه الأجواء وتطلب منهم الاتصال بالطبيب.

قد يستفيدون كثيرا من زيادة معلوماتهم عن المرض ,والنصائح عن كيفية طلب المساعدة وإرشادات عملية أخرى.
2-مساعدة أحبائكم أن يظلوا أصحاء:

من المهم جدا أن تكون عمليا وتأكد من إنهم يعتنون بأنفسهم بصورة جيدة

وإذا وجدت أنهم :

1- لا يهتمون بأنفسهم مثلا لا يتناولون الطعام والشراب.

2- يتصرفون بطريقة تضعهم أو الآخرين بخطر فيجب الاتصال بالطبيب مباشرة.

مابين النوبات حاول أن تعرف أكثر عن المرض ويفضل أن تصاحبهم في موعدهم للطبيب.

3-كيف تحافظ على نفسك

يجب أن تعطي لنفسك الوقت والمكان الكافي لتستعيد قدراتك من جديد وحاول قضاء وقت لتسترخي لوحدك أو مع ناس يستطيعون مساعدتك,

وإذا احتاج الشخص الذي ترعاه الدخول للمستشفى للعلاج فحاول أن تجد من يشاركك في الزيارات له وتقديم المساعدة لأنك تحتاج وقت للراحة.
4 –ماذا تفعل في حالة الطوارئ

إذا أصبحت حالة الهوس شديدة جدا فقد يصبح الشخص عنيفا ,يشك بالآخرين وقد يؤذيهم بالكلام الجارح أو جسديا .

إذا أصبحت حالة الكآبة شديدة فقد يفكر الشخص بالانتحار فلا تجادلهم واطلب المشورة الطبية مباشرة.

احتفظ برقم شخص من الجهات الطبية التي تعالج قريبك معك دائما في مثل هذه الحالات وقد يتطلب الأمر الدخول للمستشفى للعلاج لفترة قصيرة.
رعاية الأطفال

إذا كان للشخص المصاب أطفال فانه لا يستطيع رعايتهم بصورة جيدة عند حدوث النوبات فعلى شريكه أو احد أفراد العائلة التأكد من إن الأطفال يحصلون على رعاية مناسبة خلال النوبات.

ومن الأفضل أن يكون لدى الشخص خطة لمثل هذه الحالات.

عندما لا يستطيع الشخص المصاب رعاية أطفاله خلال هذه الفترة فان الأطفال سيشعرون بقلق وتوتر , وعندما لا يستطيعون أن يعبروا عن مشاعرهم بالكلمات فان الطفل الرضيع مثلا سوف تصعب ترضيته, أما الأطفال الأكبر سنا فسيظهرون ذلك بطرق أخرى .

الطفل يفضل أن يكون الكبار اللذين حوله متفهمون ويراعون مشاعرهم ويستجيبون لرغباتهم بطريقة هادئة ومستقرة.

من واجبات الأهل أن يشرحوا للأطفال لماذا تصرف الشخص المصاب بهذه الطريقة ويفضل أن لا يتغير نمط حياتهم قدر المستطاع والإجابة على أسئلتهم بهدوء وبصراحة واستخدام لغة يفهمونها.
شرح هذا المرض للأطفال

الأطفال الأكبر سنا قد يشعرون بأنهم سبب الإصابة بالمرض ويحتاجون لمن يطمئنهم بأنهم ليسوا السبب وتوضيح كيف يستطيعون المساعدة.

عندما يتحمل احد الأبناء رعاية احد إباءهم المصابين بالمرض فيجب أن يحصلوا على مساعدة خاصة وتفهم لموقفهم.

لمعلومات أكثر عن موضوع مساعدة الأبناء لفهم مرض احد والديهم فيرجى قراءة النشرة التالية ( مرض الأهل النفسي – مشاكل الابن ).

التعليقات مغلقة.