الرئيسية » امراض نفسية » مؤتمر طبي في دبي: \’عوارض مرض الفصام تختفي لدى 60 بالمائة من المرضى في الإمارات\’

مؤتمر طبي في دبي: \’عوارض مرض الفصام تختفي لدى 60 بالمائة من المرضى في الإمارات\’

مؤتمر طبي في دبي: \'عوارض مرض الفصام تختفي لدى 60 بالمائة من المرضى في الإمارات\'



أفاد مؤتمر طبي حول مرض الفصام في الإمارات انعقدت فعالياته على مدى يومين في دبي أن عوارض مرض الفصام تختفي بشكل كامل لدى 60 بالمائة من المرضى في دولة الإمارات، مما يساهم في إعادة إندماج هؤلاء المرضى في المجتمع والعودة الى حياتهم الطبيعية. وقال المؤتمرون بأنه يتعذر الشفاء الكلي من هكذا أنواع من الأمراض النفسية بسبب الطبيعة المعقدة لمرض الفصام غير أن الإكتشاف المبكر له يساعد على تسريع عملية اختفاء عوارضه ومنع حدوث الإنتكاسات المتكررة له. ونوه المؤتمرون بأساليب العلاج الحديثة المتبعة في دولة الامارات في هذا المجال.

أدار البروفسير "رين كان"، وهو عالم دولي في مجال الأمراض النفسية، المؤتمر الذي استضافته شركة "استرازينيكا" الخليج وحضره أكثر من 100 طبيب نفسي من دولة الإمارات وكافة دول الخليج.

قال الدكتور علاء حويل، استشاري الطب النفسي في مدينة الشيخ خليفة الطبية: "يبلغ عدد المصابين بمرض الفصام في الإمارات حوالي نصف بالمائة من مجمل السكان. وعلى الصعيد العالمي، يخسر معظم السكان المصابين بهذا المرض وظائفهم حيث أن المرض يخفض انتاجيتهم ويضعف قدراتهم الذهنية والإجتماعية. وعلى الرغم من ذلك، يحافظ بعض من المصابين بهذا المرض في الإمارات على عملهم بفضل السياسة الحكومية الرشيدة في هذا المجال والتي تحث القطاعين العام والخاص على احتضان هؤلاء المرضى وتحسين ظروف عملهم بما يتلاءم مع حالاتهم الصحية الدقيقة".

أضاف الدكتور حويل: "أطلقت حكومة ابوظبي قسماً خاصاً يعد من أفضل أقسام الطب النفسي في المنطقة والذي يوفر للمرضى العلاج النهاري والمنزلي لتعزيز قدراتهم الاجتماعية من خلال مجموعة واسعة من الخبراء النفسيين والاجتماعيين. ويتم تبني افضل حلول العلاج النفسي في الدولة، مما يعزز نتائج العلاج ويساعد على اختفاء العوارض السلبية للمرض".

أضاف الدكتور حويل: "تبلغ نسبة الفصام التشككي في دولة الإمارات حوالي 20 بالمائة من مرض الفصام بشكل عام. ونظرياً، لا يفترض بهذه الفئة خسارة وظائفها، حيث أنها تستطيع الحفاظ على توازنها العقلي والنفسي شريطة العلاج الممنهج وذي الجدول الزمني لها".

كشف الدكتور حويل بأن هناك لجنة طب نفسي في ابوظبي يرأسها هو بعضوية أطباء نفسيين من الإمارة تقوم بالنظر بلياقة المريض للعمل. وتنسق اللجنة مع أرباب العمل وزملاء المريض وتقوم بالتوصية بأفضل سبل التعامل مع المرضى لتحقيق نتائج إيجابية للعلاج. كما أنها تدرس طبيعة عمل المرضى وظروف وبيئة عملهم للحفاظ على وظيفتهم وضمان عدم خسارتها حيث أن في معظم الأحيان يستطيع المريض متابعة عمله بشكل طبيعي في وقت لاحق من العلاج وفقاً للدكتور حويل.

لا يمكن الشفاء الكامل من مرض الفصام. وتستلزم عملية التحكم بالمرض والقضاء على عوارضه العدائية وتحقيق التوازن النفسي للمريض ومنع الإنتكاسات بضعة أسابيع الى اشهر قليلة في بعض الأحيان.

سلط المؤتمر الضوء على عقار "كيوتيابين فيوميرات ذو التأثير المستمر" وهو الإسم الطبي لدواء مرض الفصام من استرازينيكا والذي يعزز التزام المريض بالعلاج، حيث أنه يوفر على المريض عبء اخذ العلاج مرتين في اليوم من خلال جرعة واحدة، كما أنه يثبت مستوى الدواء في الدم لمدة 24 ساعة ويمنع عملية تغير المستوى.

قال الدكتور عصام إمام، رئيس قسم الطب النفسي في مستشفى توام: "حوالي 1 بالمائة من سكان دولة الإمارات هم معرضين ليصبحوا مرضى فصام. وحققت دولة الإمارات تقدماً نوعياً في معالجة المرض منذ العام 2005 بفضل الاساليب الحديثة في العلاج والتشخيص المبكر للمرض في معظم الحالات".

ويعد البروفيسير "رين كان" الذي أدار المؤتمر، باحث طب نفسي دولي ورئيس وحدة الطب النفسي في جامعة "يو.أم.سي." في هولندا. كما أنه نائب الرئيس للكلية الأوروبية للأعصاب ومدير جمعية بحوث مرض الفصام في العالم. وفي حوزة البروفيسير "كان" ما يزيد عن 350 ورقة بحث ودراسات بحثية.

أضاف الدكتور حويل بأن مرضى الفصام ينتمون الى كافة الشرائح المجتمع من طلاب وموظفين وغيرهم. وأشار بأن فكرة العار من المرض بدأت بالإنحدار في الإمارات. وقال بأن معظم هؤلاء المرضى يتزوجون ويكونون عائلة بشكل طبيعي بفضل الرابط الاجتماعي الوثيق بين الأولاد وأهلهم حيث ان المرضى بغض النظر عن عمرهم يحصلون على الرعاية من أهلهم وتندمج عائلتهم بـ "العائلة الممتدة" لأهلهم.

أضاف الدكتور إمام: "أكثر من 60 بالمائة من مرضى الفصام ينتظمون على العلاج، مما يتيح لهم العودة الى حياتهم الطبيعية في حين 40 بالمائة منهم لا يتبعون علاجاً منتظماً مما يجعلهم عرضى للإنتكاسات المتكررة. وتتحمل العائلات بعضاً من المسؤولية في عدم انتظام المرضى للعلاج".

قال الدكتور تامر فاضل من شركة استرازينيكا الخليج: "لا يتم تحقيق نتائج ايجابية إلا مع الإنتظام في العلاج. وعلى المجتمع تفهم مريض الفصام لمكافحة حالات اخفاء المرض أو انكاره او رفض العلاج. والشعور بالرفض من قبل البيئة المحيطة بالمريض قد تفاقم حالته وتبطىء العلاج بشكل كبير".

حذّر المؤتمر أن التردد في مراجعة الطبيب النفسي يؤدي الى التأخر في الشفاء والعودة الى الحياة الطبيعية. وتتحقق الحياة الاسرية المستقرة والنجاح الوظيفي والحضور الاجتماعي بالإنتظام على اخذ العلاج والمتابعة الطبية الدورية لمرضى الفصام.

لا تعليقات

  1. الاحباظ_الاكتئاب_فقدان الوازعي الديني_تقليد الاعمي_في اكثر من للسبب
Shares

شارك المقال

شارك هذا المقال مع اصدقائك