لا تنخدع بالمظاهر

رأيت جُلَّ من حولي ينخدعون بالمظاهر، ويغترون من الناس بالظاهر، فإذا رأى أحدهم على الآخر علامات الخشوع وأمارات الخنوع، ولمح على قسمات وجهه دلائل التقوى والصلاح؛ اغتر بذلك، وظنه وليا مقربا، وربما رَمَقَه بنظرات الإعجاب والإكبار، وأثنى عليه بعبارات المدح والإطراء؛ فعندئذ تكون الفتنة:

فأما المغتر؛ ففتنته بأنه نسي أنما المعول على السرائر؛ فكم من متظاهر بالتقوى وقلبه ملئ بالمرض، وكم من متشبع بما لم يُعْطَ، وكم من صعلوك يرتدي زي الملوك!!

وليعتبر هذا المغتر بحال المنافقين، كيف كانوا يظهرون الإيمان والصلاح، ويبطنون الكفر البواح {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللهِ وَاللهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ} إلى قوله: {وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ}[1].

( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام ( 204 ) وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد ( 205 )

وأما المغرور؛ ففتنته من وجهين:

أحدهما: أنه يظن أن الآخر إنما اغتر بصلاحه وتقواه، وينسى أنه إنما اغتر -في الحقيقة- بستر الله عليه، وأن ما يبدو عليه من أمارات الصلاح تتوارى خلفه أكوام من الذنوب والغفلة، ولو كُشِف له الحجاب عن صحيفته؛ لرأى ما تقشعر له الأبدان، وتشيب لِهَوْلِه الولدان، ولو كان لتلك الموبقات رائحة؛ لما أطاق من اغتر به أن يجالسه أو يمر عليه، ولعله يضربه بالنعال لقاءَ غروره!!

فليعتبر المغرور بذلك، وليشكر ستر الله عليه، وليجتهد لتكون سريرته كعلانيته، وليصرف قلبه عن ملاحظة الخلق والتزيُّن لهم؛ فإنهم لا يملكون له -ولا لأنفسهم- ضرا ولا نفعا.

والثاني: أنه يزهو بمدح أخيه له، فيتعلق قلبه بذلك، ويجتهد في تحصيله، ويصرف همته ليكون محبوبا عند الخلق، فيذهب بذلك إخلاصه، وذلك هو الخسران المبين.

واعلم أن الفتنة في مقامنا هذا تعظم إذا كان المغرور صاحب بدعة؛ إذ يؤثر ظاهره في الناس أيما تأثير، ويفتنهم بخشوعه وزهده وورعه، فتروج بذلك بدعته؛ ولهذا نبَّه السلف على عدم الاغترار بظاهر المبتدعة، وأن اجتهادهم لا يزيدهم من الله إلا بُعْدا -كما هو معلوم مستفيض-.

< من خدعنا بالله انخدعنا له >
قال الإمام أبو نعيم في معرفة الصحابة :
حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الثَّقَفِيُّ ، ثنا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ خُنَيْسٍ ، ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي رَوَّادٍ عَنْ نَافِعٍ ، قَالَ ” كَانَ ابْنُ عُمَرَ : ” إِذَا اشْتَدَّ عَجَبُهُ مِنْ مَالِهِ قَرَّبَهُ لِرَبِّهِ ” ، قَالَ نَافِعٌ : وَكَانَ رَقِيقُهُ قَدْ عَرَفُوا ذَلِكَ مِنْهُ فَرُبَّمَا شَمَّرَ أَحَدُهُمْ فَلْيَلْزَمِ الْمَسْجِدَ، فَإِذَا رَآهُ ابْنُ عُمَرَ عَلَى تِلْكَ الْحَالَةِ الْحَسَنَةِ أَعْتَقَهُ، فَيَقُولُ لَهُ أَصْحَابُهُ : يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَاللَّهِ مَا هُمْ إِلا أَنْ يَخْدَعُوكَ، فَيَقُولُ ابْنُ عُمَرَ : فَمَنْ خَدَعَنَا بِاللَّهِ انْخَدَعْنَا لَهُ، قَالَ نَافِعٌ : فَلَقَدْ رَأَيْتُنَا ذَاتَ عَشِيَّةٍ وَرَاحَ ابْنُ عُمَرَ عَلَى نَجِيبٍ لَهُ قَدْ أَخَذَهُ بِمَالٍ فَلَمَّا أَعْجَبَهُ سَيْرُهُ أَنَاخَهُ بِمَكَانِهِ ثُمَّ نَزَلَ عَنْهُ ، فَقَالَ : يَا نَافِعُ ، انْزَعُوا زِمَامَهُ وَرِحْلَهُ، وَجَلِّلُوهُ وَأَشْعِرُوهُ وَأَدْخَلُوهُ فِي الْبُدْنِ .
وهذا الأثر أخرجه أيضا أبو نعيم في الحلية ، وابن سعد في الطبقات ، وابن عساكر في تاريخ دمشق ، وغيرهم .

فاللهم إنا نعوذ بك أن نتشبع بما لم نُعْطَ، وأن نقول ما لا نفعل، وإليك -اللهم- نشكو عَيْبَنا ما لا نترك، ونَعْتَنا ما لا نأتي، ونسألك -اللهم- دوام العافية وحسن الخاتمة؛ إنك رؤوف رحيم.

بدون تعليقات
  1. EMAD يقول

    چزآگ آلله گل خير وچعله فى ميزآن حسنآتگ يوم آلقيامه
    تسلم آلآيآدى وپآرگ آلله فيگ
    دمت پحفظ آلرحمن

  2. البرنس يقول

    جزاك الله خير و سلمت يدآك..
    على جميل طرحك وحسن ذآئقتك
    يعطيك ربي ألف عافيه
    بإنتظار جديدك بكل شوق.
    ..}~ مودتي

التعليقات مغلقة.