تحميل: لكل مزاج علاج – 89 طريقة لضبط انفعالاتك والنجاح فى حياتك – جاين ألدرشو

تحميل: لكل مزاج علاج – 89 طريقة لضبط انفعالاتك والنجاح فى حياتك – جاين ألدرشواسم الكتاب : لكل مزاج علاجنوع الكتاب : تنمية الذاتاسم الكاتب :جاين ألدرشوعدد الصفحات : 264سنة النشر : 2004دارالنشر : الفراشةتحميل: لكل مزاج علاج – 89 طريقة لضبط انفعالاتك والنجاح فى حياتك – جاين ألدرشوكنت في صدد شراء بعض الحاجيات من مكتبة السوق المركزي في ” المنصورية ” ولم أكن في نية شراء الكتاب لولا مزاجي المتعكر الذي يأبى أن يستقر ولو ليوم واحد !قررت حينها شراء الكتاب فقد شعرت و كأنه يخاطبني فلم أتردد في شراءه خاصة و أنه صغير الحجم وذات مظهر جميل وزهيد الثمن …أحياناً نغضب لأتفه الأمور ولا نعلم لِمَ كل ذلك الإنفعال ، قد نجرح ممن نحبهم من دون قصد ، و أحياناً ينتابنا الشعور بالوحده رغم وجود الأصدقاء من حولنا ، ذكريات الطفولة المرّه تأبى أن تمر بسلام رغم أننا بلغنا سن الرشد ، و أشباح إخفاقاتنا الماضية يطل طيفها علينا في كل عمل نريد إثبات لأنفسنا و لمن حولنا بأننا أجدر بتولي أمرها و إنجازها بنجاح ، لعل افراطنا في الطيبة سبباً في تهور البعض بتنفيذ ما نُطلب منهم ، وقد يكون الحزم المبالغ فيه ليس بالضرورة الحل الأمثل دائماً !”89 طريقة لضبط انفعالاتك و النجاح في حياتك “هنالك الكثير من الكتب تتطرق حول ذات الموضوع ، معظمها لاتجدي نفعاً إما لرداءة الترجمة أو لعجز الكاتب في ايصال ما يريد قوله للقارئ ، وعلى الرغم أن هنالك بعض الأفكار لم ترق لي لكني خرجت بفائدة كنت أبحث عنها منذ مده وكم سعدت بأن بعض مما كُتب أقوم به الجميل في الكتاب أنه ليس دسماً على الاطلاق ففي كل مزاج يتطرق بالحديث عنه لا يتجاوز الثلاث صفحات ، طريقة عرض الكاتبه تبدأ بطرح تساؤل للقارئ على غرار ” هل فقدت عزيزاً ؟ ” ثم تجيبك ببضع كلمات أسفل العنوان كـ” تأقلم مع الحزن ” و من ثم يأتي في وسط أحاديثها اقتباسات من النخبة ، طريقة الكتابة التي تشبه الحوار بين القارئ و الكاتب هى التي أضفت تأثيراً عليّ ، و طرق العلاج المفتوحة التي لا تأتي على شكل نقاط مقيده تعطي للقارئ مجالاً للتأمل و التفكير عما يناسبه ، علاوة على ذلك طريقة تصميم صفحات الكتاب لعب دوراً في جذب اهتمام القارئ وهى نقطه يجهلها بعض الكتّاب و إن دل على شئ دل على نباغة الترجمة و الكاتبة على السواءلعل الكآبة آفة العصر ، فما من امرأ محصن منها إلا فئة قليله لذا هنالك عدة أمور يمكن أن تحد من كآبتنا سأحاول عرضها بطريقتي مع بعض من الاقتباسات” الاكتئاب هو عبارة عن اضطراب على مستوى التفكير ، لكي تشعرر بالتحسن ، من المهم جداً أن تبدأ في التحدث إلى نفسك بطريقة إيجابية “ليس ضرباً من الجنون في أن تخاطب نفسك ، بل الشخص الذي يستحق أن تحاوره يومياً هوأنت !ابحث عن الاسباب التي تصيبك بالكآبة عددها ولوشفهياً أو بالكتابة ، ثم ابحث عن الطرق التي تبهجك ، إن كانت لديك هوايات فقم بممارستها ، بل الأفضل بأن تكتشف مهاراتك و تتعلم كل ما تجهله ، لي قريب مرّ بتلك التجربة ربما يرجع للفراغ التي بدأ يأكل وحدته فقرر البحث عبر الانترنت عن فن الديكور و طلاء الغرف فقام بشراء أدوات الطلاء و قام بتطبيقها على إحدى غرف منزله شعر بالرضا و السعادة عندما تعلم أمراً لا يمت لميوله ولا حتى تخصصه الأكاديمي ، لاقى قبول و استحسان معنوي من قبلنا حتى أنه بات محترفاً في مجال طلاء الغرف و الزخرفه ” ماشاء الله عليه “إن الروتين يصيب المرء بموجه من الكآبه لذا حاول أن تتغلب عليه بكسر روتينك ولو بأبسط الأمور ، إن اعتدت ارتداء ملابس ذات ألوان معينه أو كان لك موديل خاص اعتدت عليه لِمَ لا تغير من مظهرك وترتدي عكس ما كنت ترتديه ، لكي تبدأ صباح يوم جميل ابتسم كل صباح أمام المرآة و أنت تغسل وجهك وقل عبارات ايجابية على غرار ” أنا جميل ” ، امضغ طعامك على مهل و استشعر بلذة كل قطعة شوكولاته تتذوقها جرب تناول أطعمة لم تعتاد من قبل ، رافق من ينعش بهجتك ، وتطلع لمن هم أدنى منك منزلة لتدرك النعم التي وهبها لك الخالق عزوجل من خُلق ونِعم فهى بلسم لشفاء النفس وطرد لوساوس الشيطان ، صدقني إن لم تعطِ لنفسك الإهتمام لن تجد من هو سيهتم بك أفضل منك !

بدون تعليقات
  1. ABURADI يقول

    thanks

التعليقات مغلقة.