النداهة

انا اسمي محمد عندي 20 سنه الاسره مكونه من اب وام واختي الصغيره هناء 10 سنين

متعودين ديما في اجازة اخر السنه اننا نروح البلاد في قريه جميله في الصعيد لان ولدي من اسيوط اصلا بس عيشين في القاهره من سنين مش هشغلك بكلام مالوش لزمه..

حضرنا الشنط عشان نسافر من الصبح للبلاد اول ما وصلنا اخوات ابويه رحبه بينا جدا وطبعا كلنا عرفين كرم الصعيده..

عده يوم واتنين عادي جدا بس في يوم ابن عمي طلب مني اني انزل معاه الارض بعد المغرب نقدي كام ساعه هناك وندردش مع بعض ونشم هواء انا قلتله خلاص تمام بالمنسبه ابن عمي اسمه محمود وهو في نفس سني 20 سنه..

كان لازم اننا نعدي من طريق المقابر الي جمب الارض لان مافيش مكان غيره يوصلنا للارض غير الطريق ده

بصراحه وانا داخل طريق المقابر كنت مرعوب جدا تخيل معايه انتا ماشي في طريق وكل حتي في مقابر وفي نص الليل منظر يرعب..

بس الغريب وانا ماشي بصيت ملقتش محمود مش عارف اختفي مره وحده كده ازاي قعدت انادي عليه يامحمود انتا رحت فين وله حد بيرد عليه..

طب انا اعمل ايه طيب انا مش عارف طريق الارض ده فين وانا اصلا رجلي مش شيلاني من الموقف الي انا في ده بس في لحظه.

ايد مسكتني من كتفي ومجرد ما مسكت الايد كتفي اتنفضت من مكاني وصرخت لقيت مين لقيت هو محمود وبيقولي مالك يبني هو انت شوفت عفريت انتا كنت فين يامحمود واختفيت مره وحده كده ليه راح رد عليه وقال سلامة شوفك يا محمد انا ماشي معاك ما اتحركتش من مكاني انا الي اتفجأة انك وقفت مره وحده وكنت عمال تبرق في حاجه انا مش شيفها عمال امسكك واهز فيك وله انتا معايه اصلا لحد ما مره وحده لقيتك صرخت..

انا مش عارف اقول ايه ومش قادر اصدق الي بيقوله ده..

رحت قلت لمحمود لا ده اكيد بس من رهبت المكان الي احنا في انا كويس مافييش حاجه.

كملنا طرقنا لحد ما وصلنا الارض واول ما وصلنا محمود قالي خليك هنا يامحمد لحد ما اروح اشوف شوية خشب عشان نولع نار عشان نعمل النار تنورلنا بدل العتمه دي ونعمل شاي ونظبط نفسنا قلتله تمام بس ماتاخرش..

مجرد ما مشي محمود بدقائق سمعت صوت حد بينادي بسمي اتلفت يمين وشمال عشان اعرف ايه الصوت ده الصوت لسا موجود بس مافيش غيري في الارض قلت يمكن يكون بيتهيألي..

الصوت اختفي ورجع تاني ركذت اكتر في الصوت وقلت يامحمود انتا الي بتنادي عليه محدش بيرد بس ده مستحيل يكون محمود الي بينادي لان الصوت ده صوت بنت ايوه صوت بنت بتنادي عليه..

مشيت في اتجاه الصوت اعدت امشي وكل ماامشي الصوت يقرب لحد ما شوفت حد بيشاور عليه قربت اكتر والمفجأه ان شوفت عند الترعه الي في اخر الارض شوفت….

شوفت بنت تقريبا في سن العشرين كانت بنت جميله جدا مش قادر حتي اوصفها شعرها نازل لحد رجليها ولون شعرها اسود جدا انا مسحور ومش قادر اشيل عنيه من عنيها وفي لحظه..

البنت تتكلم وتقول ازيك يامحمد انا مستنياك من زمان بس انتا اخرت عليه اوي ..

انا مش مصدق الي هيا بتقوله البنت رديت عليها وقلتلها انتي مين وعرفه اسمي ازاي انا معرفكيش اصلا..

البنت ماعملتش حاجه غير انها ابتسمت وراحت نحيت الترعه وغاصت فيها انا مش عارف انا في حلم وله في علم مش قادر افكر ..

مشيت عشان اشوف محمود بس انا مش لقي محمود قلت يمكن يكون هو مشي البيت مشيت البيت واول ما وصلت لقيت محمود هناك ..

انتا فين يبني اختفيت فين واحنا مش كنا متفقين اننا هننزل مع بعض الارض .

كلام محمود كان صدمه بالنسبه ليه لان معنا كده ان الي كنت معايه في الارض ده مش محمود اصلا..

انا الي عملته قلت لمحمود انا هدخل انام لان تعبان ومش هقدر انزل معاك الارض.

قالي خلاص تمام روح انتا ارتاح.

دخلت الاوضه وانا مش فاهم اي حاجه دماغي عماله تطرح اسأله مش عارف اجاوب عليها وفي وسط كل تفكيري فقت علي نفس الصوت الي سمعته في الارض وفي لحظه شوفت نفس البنت في جانب من الاوضه وكانت مبتسمي اوي..

قربت عليه وقالت انا بحبك يا محمد وانا سبت كل اهلي وعصتهم عشانك انتا فياريت انتا متتخلاش عني احسن هخليك تندم…

وفي لحظه البنت اختفت..

انا مش فاهم ايه الي بيحصلي من ساعة مارحت الارض دي ومش عارف البنت دي انس وله جن وهيا عرفاني ازاي وكمان بتحبني ..

في وسط كل الاسأله الي في عقلي غلبني النوم ..

وصحيت وانا موجود في الارض انا مش عارف هو انا في حلم وله ده حقيقي

المقالات المشابهه

نفس المشهد بيتكرر لتاني مره بنفس صوت البنت الي ندهت عليه وكانت في نفس المكان عند الترعه..

وبتشاور عليه ان ارحلها قربت ليها ورحت قلتلها انتي مين وعوزه مني ايه.

ردت عليه وقالت انا بحبك يا محمد انتا خلاص من اليوم ده وانتا ليه انا وبس احنا خلاص قريبا هنتجوز حضر نفسك بقا عشان انا هجيلك تاني عشان لازم تروح الحالم بتاعي عشان تتعرف علي حياتك الجديده وبحظرك يا محمد انك تحاول تتخله عني عشان لو عملت كده انا هغضب عليك ول‘ غضبت عليه هخليك تتمنا آلموت ..

في لحظه فقت وانا في مكاني في الاوضه بتعتي وعلي سريري ..

انا قربت اتجنن لا ده انا خلاص اتجننت خلاص..

باب الاوضه خبط وكان محمود قلتله يدخل..

محمد انتا فيك ايه بظبط انتا تصرفاتك ابتدت تكون غريبه كده ليه وانا عاوز افهم حاجه خو انا كل يوم هجيبك من عند الترعه الي في الارض بتعتنا انا يبني كل يوم اروح الارض واشوفك مرمي جمب الترعه انتا فيك ايه بظبط..

انا اول ما سمعت الكلام ده مش قادر اصدق الي بيقوله محمود معقول انا كل يوم بروح عند نفس الترعه الي شفت فيها البنت الغريبه دي اول مره انا مش فاهم ايه الي بيحصلي

انا حتي مش قادر احكي الي حصل ليه من ساعت ما شوفت الينت دي الي الان لان اكيد هيقول عليه مجنون..

انا الي عملته ان قولت لمحمود انا يا محمود بكون زهقان بليل فبروح الارض اقعد هناك واكيد بيغلبني النوم محمود عمل نفسه ان مصدق وسبني وخرج.

انا قررت ان لازم اروح الارض دي واعرف قصة البنت الي بتظهر ليا وليه اصلا بتظهر ليا انا بذات..

صبرت لحد ما الكل نام ورحت خارج من البيت عشان اروح الارض واول ماقربت اوصل للارض سمعت نفس الصوت تاني.

صوت البنت بتنادي عليه بسمي قربت نحيت الترعه لان انا حفظت مكنها خلاص واول ما قربت للبنت كانت مديه ضهرها ليه..

سبيني في حالي انتي عوزه مني ايه.

البنت اول ماسمعت كلامي لفت ضهرها عليه وقالت احنا هنجوز خلاص يا محمد انا اقنعت اهلي ان انا بحبك ومش هتخلنا عنك بس يالاه يا محمد عشان اعرفك عن عالمنا واعرفك علي اهلي كمان..

انا قلتلها انا مستحيل اجي معاكي انا مش موافق علي الي انتي بتقولي ده.

واول ما خلصت كلامي في لحظه البنت وشها ينقلب تماما لوش مرعب جدا مقدرتش اتحمله وراحت هجمت عليه ومسكتني وراحت نحيت الترعه اترمينا احنا الاتنين في عشان افوق والقي نفسي في مكان انا مش عرفه عمال اتلفت يمين وشمال عشان اعرف انا فين مش قادر اعرف انا فين عشان في لحظه اشوف نفس البنت جيه وكان معاها كأنات مرعبه جدا مش قادر حتي اوصفهم كان اشكلهم زي البني ادمين بس كان منهم الطوال والقصيرين وكان اشكلهم مرعب اوي البنت دي قربت عليه وقالت دول اهلي يا محمد والان هيتم قعد الجواز بنا احنا الاثنين ولو رفضت هخليك تتمنا الموت الاحسن ليك انك توافق..

انا مش قدامي اي خيار غير ان اوافق علي عقد الجواز لان انا خلاص ده مصيري ومش هعرف اهرب منه وفقت..

البنت دبحت حيوان غريب مش عارف ده ايه اصلا دبحته وراحت صفت الدم في 2 كاس واحد شربته وواحد مدت اديها ليه وطلبت مني ان اشرب الكأس انا قلتلها انا مستحيل اقبل ان اشرب الكأس ده اول ما قلت كده حسيت بحاجه سخنه اوي اتحدفت عليه صرخت من شدت الالم ورحت واقع علي الارض.

البنت مدت اديها تاني وقالت اشرب الكأس احسن ليك المره دي انا شربت الكأس ومجرد ما شربته قالت ليه انتا الان تحت سيطرتي انا..

انا هرجعك العالم بتاعك تاني بس هخليك تشوف ايام عمرك ما شفت في حياتك كلها خليك تتعزب كل دقيقه..

مجرد ما خلاصة كلمها فتحت اعني عشان القي نفسي انا في الاوضه بتعتي وعلي السرير بس انا حاسس بالم شديد جدا في كل جسمي وببص علي نفسي في المرايا عشان اول ما ابص في المرايا القي نفسي انسان تاني خالص انسان انا معرفوش وشي كله مليان جروح ودرعاتي محروقه هدومي كلها متقطعة كلها صرخت اول ما شوف نفسي كده ومن يومها وانا عايش اسود ايام حياتي البنت بتطلع ليه في كل احلامي وفي الحقيقه كمان بشفها في كل مكان انا انعزلت عن الناس حتي ابويا وامي واختي الصغيره هناء مش لقي ليهم اي اثر مش عارف هل هما اختفو وله ماته وله البنت دي عملت فيهم ايه انا خلاص مش هعرف اعيش في العزاب والوحده دي اكتر من كده انا هنتحر بس قبل ما انتحر هكتب كل حاجه حصلت ليه وهسيب الجواب ده جمبي بعد ما انتحر عشان اول ما يتم ابلاغ عن انتحاري يشوفه الجواب ده ويتعرف حكيتي وتكون حكيتي تحزير لي حد يسمع صوت زي صوت حد يعرفه ويطلع وراه الصوت عشان لو طلعت وره الصوت ده هيحصلك كل الي حصلي دلوقتي اقدر اقلك مع السلامه..

انتهت

بقلم محمد مهني

التعليقات مغلقة.