خاطرة بعنوان همسات الأقصى

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

أسعد الله أوقاتكن بكل خير حبيباتى لقد كتبت خاطره منذ يومين , أُهديها للأقصى الغالى

لايخفى علينا مايحدث للاقصى من قبل قوات الاحتلال الصهيونيه اسأل الله أن يفرج كربه ويزيل الغمه وينصر اخواننا المرابطين حوله منعت قوات الاحتلال رفع الآذان فيه منذ مده وحين تظاهر أبناء الشعب الفلسطيني حوله أطلقوا عليهم الرصاص …

مؤخرا تم رفع الآذان يوم الجمعة الماضي الحمد لله لكن تحت حراسه أمنيه من قبل الاحتلال مع منع الشباب لأداء الصلاه ممن هم أقل من عمر الخمسين ……..

أتمنى أن تنال إعجابكن إليكن الخاطره والتى بعنوان : همسات الأقصى

همساتٌ تتردد دوماً وأنينٌ يصدر لصداها أخبارٌ تُكتبُ فى الشاشه ومذيعٌ يحكى ألغازا تاره يضحك , تاره يعلق حتى أغلقت التلفازا قد بات يُغشى أعيننا عن همٍ حلّ بأقصانا دُنّس بآيادٍ عبريه صُفد من كل الأبوابا لا يُرفع فيه آذانٌ أو حتى يصلى إنسانا فتظاهر حوله أبناؤه حُجزوا برصاص العدوانا هل هذا يُرضى عروبتنا ؟ أو حتى يُرضى إسلاما ؟؟ بقلم : أمل بركات 25/7/2017

ممنوووووووووع منعاً باتاً نقل او اقتباس اى جزء من الخاطره بدون ذكر اسمى وتوقيعى تحياتى للجميع أمل بركات ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

 

التعليقات مغلقة.