تعلم كيف ترسم خريطة العالم

أعزائنا القراء تعرف الخريطة بأنها الشكل و التمثيل الهندسي المستوي المبسط بحيث يكون ذلك لكل جزء من اجزاء سطح الكرة الارضية و بالإضافة الى ذلك يتوفر في الخريطة علاقة ملائمة للمقاييس و يعرف أيضاً بأنه أداة تعبيرية نتيجة ما تم ارفاقه في صورة شمولية للمجال و تعرف الخريطة أيضا بالرسم التخطيطي الذي يمثل سطح الأرض و يتم اظهار الحجم النسبي و الموقع لكل جزء في الأرض و يكون ذلك عبر استخدام مقاييس رسم معين للتصغير و لرسم الخريطة علينا اعتماد مسقط على الخريطة و طبعاً يجب أن يكون محدد من المساقط المعروفة و هذه الطريقة تساعدنا على توضيح الأنشطة البشرية المتعددة و إظافة إلى ذلك الظواهر الطبيعية للمناطق الجغرافية و سنقدم في باقي المقال رسم خريطة العالم وكيف رسمتها الشعوب و الحاضرات منذ القدم.

خريطة العالم

تعلم كيف ترسم خريطة العالم

خريطة العالم هي صورة لسطح كوكب الأرض كاملاً كما رأته العين البشرية من الأعلى و يكون ذلك عبر استخدام أحد الإسقاطات المتعارف و المتفق عليها وهي في العادة تمثل الأبعاد و اتجاه الأبعاد و العلم الذي يهتم برسم الخرائط يسمى علم الخرائط و تم الأن ربطه بواسطة أنظمة GIS الحاسوبية و تصنف الخرائط الى 3 أنواع و يكون ذلك حسب مقياس الرسم  أنوع الأول: الخرائط ذات مقياس رسم صغير و تسمى الخرائط العامة او خرائط الأطلس، النوع الثاني الخرائط ذات مقياس رسم متوسط و تسمى الخرائط الطبوغرافية أما النوع الثالث هو الخرائط ذات مقياس رسم كبير و إسمها خرائط تفصيلية و تقسم الخرائط الى قسمين الأول عام و الثاني خاص و يختلف القسمين لما تحويه و تقسم طبقاً لاستخدامها الى عدة أقسام و مسميات مثال خرائط سياسية و خرائط جوية و خرائط الطقس، خرائط مصادر الثروة المعدنية، خرائط مصادر الثروة الحيوانية، خرائط زراعية، خرائط صناعية، خرائط جيولوجية و أخيراً خرائط بحرية.

أساسيات رسم خريطة العالم

يرتكز رساموا خريطة العالم على العديد من الأساسيات لضمان صحة الخريطة التي يقومون برسمها أولاً مقياس الرسم و يعد هذا الجزء اهم عنصر من بين عناصر الخريطة لذلك لا يتم رسم خريطة الا بعد تحديد مقياس الرسم ثانياً عنوان الخريطة و يكون ذلك لكي نعرف الخريطة و ما تحوي بالظبط مع المحافظة على بيانات الخريطة سليمة، ثالثاً اطار الخريطة و يكون ذلك عبر اطارين خارجي و إطار داخلي و يكون ذلك للحفاظ على البيانات و المعلومات، رابعاً مفتاح الخريطة و يتم وضعه في جنوب الخريطة و يحتوي على جميع الرموز في الخريطة، خامساً الاحداثيات الفلكية و يكون ذلك عبر تبين خطوط الطول و دوائر العرض، سادساً خط التاريخ الدولي و يسمى هذا الخط بخط 180 درجة طولي، سابعاً الاتجاه على الخريطة و يكون في الأغلب محدداً بشكل سهم في الجزء الشمالي من الخريطة و يعني تحديد موقع الخريطة.

أول من رسم خريطة العالم في العالم العربي الاسلامي

أول من رسم خريطة العالم بأصح طريقة كان الإصطخري سنة 300هـ مايقابل y 912م وكان هو أول من قام برسم خريطة للعالم الإسلامي على مذهب أهل الرحلة و المشاهدة الشخصية و يعد أيضاً بأنه أول خرائطي قام برسم خرائط الأقاليم التي عرفها العالم و كان ذلك دون أن التأثر باليونانيين في معتقداتهم الفلكية و قام هذا العالم ربط بين خطوط الطول و العرض و المواقع و المواضع و إتبع في رسمه كل المسالكيين العرب و سميت خرائطهم و كتبهم بأطلس الإسلام.

أقدم خرائط العالم

خريطة العالم  الأقدم في العراق

تم العثور على أقدم خريطة في بلاد بابل أي العراق الآن و يقول علماء الأثار أن هذه الخريطة رسمت منذ عام 2500 ق. م و تم رسمها على قرص طيني و يعتقد علماء الأثار أن هذه الخريطة تمثل إحدى المستوطنات الكائنة فوق جبل يشرف على النهر و إعترف علماء الأثار أن للبابليين فضل كبير في علم رسم الخرائط حيث طور البابليين نظاماً لكي يتمكنوا من تقسيم الدائرة إلى 3600° متساوية و يتم إستخدام هذا النظام إلى الأن لمعرفة درجات الطول ودرجات العرض.

خريطة العالم في الحضارة المصرية

خرائط المصريون القدامى تعود إلى القرن 14 ق.م و طور المصريون القدامى تقنية المساحة الأرضية حيث مكنتهم هذه التقنية من إعادة رسم حدود الملكيات الزراعية على ضفاف نهر النيل عقب كل فيضان.

خريطة العالم في الحضارة الاغريقية

حقق الاغريق تقدماً مذهلاً في مجالي الجيوديسيا و المساحة الأرضية و قاموا أيضاً بتطوير أنظمة متعددة متعلقة بمسقط الخريطة و من المعروف أن الاغريق شكوا في شكل الأرض وحجمها و إعتقد العالم غاليلي بأن شكل الأرض كروي و حسب عالم الرياضيات إيراتوسثينيز محيط الأرض وقتها بدقة شديدة و كان ذلك في منتصف القرن 3 ق.م.

دور العالم بطليموس في رسم خريطة العالم

تعلم كيف ترسم خريطة العالم

أولاً هذا العالم يعد عالماً فلكياً و جغرافياً و إسمه كلوديوس بطليموس و يعد هذا العالم الخرائطي الأكثر شهرة في العصور و الحضارات القديمة و عمل بطليموس في مصر و بالتحديد ف مدينة الإسكندرية و كان ذلك ف منتصف القرن 2 م و قد كتب في كتابه الجغرافيا كل ما عرف وقتها عن العالم أجمع و يتكون هذا الكتاب من 8 أجزاء و خرائط وقائمة تضم حوالي 8,000 مكان ووضع مقابل كل اسم خط عرضه و خط طوله و قدم أيضاً العالم بطليموس في كتابه إرشادات لرسم مختلف المساقط.

تطور رسم خريطة العالم

حدث تطور علمي ضئيل في رسم الخرائط خلال العصور الوسطى في القارة الأوروبية و كان هذا التطور في فترة القرن 5 م إلى أخر القرن 15 م و وقتها بدأ العلماء الأوروبيون برسم خرائط سمية بخرائط البورتلان و تميزت هذه النوعية من الخرائط بدقة كبيرة و بينوا فيها سواحل البحر المتوسط و الأقاليم المحاذية إليه بتفصيل كبير و دقة كبيرة و ساعدت الخطوط المستقيمة الموجودة على تلك الخرائط ملاحي السفن لتحديد الاتجاهات، لكن التطور الفعلي و الكبير لرسم الخرائط خلال العصور الوسطى كان قد ظهر في العالم العربي و الصين حيث طور العلماء العرب طرقاً لكي يقيسوا درجات الطول و درجات العرض و كان ذلك بعد ترجمة كتاب بطليموس الجغرافيا إلى اللغة العربية و كان ذلك في القرن 9 م.

التعليقات مغلقة.