مرض التصلب المتعدد (ملف كامل)

ما هو التصلب المتعدد؟

التصلب المتعدد هو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي، ينتج عنه التهاب وازالة للمادة البيضاء ( المايلين ) في الجهاز العصبي والنخاع الشوكى و يعد التصلب المتعدد مرض عصبي مزمن
• لماذا يُسمى بـ “المتعدد”؟
لأنه يصيب أكثر من منطقة واحدة من المخ و/أو الحبل الشوكي.

لماذا يُسمى بـ “التصلب”?
لأن التصلب المتعدد يتسبب في تصلب الأنسجة (أي أنه يجعل الأنسجة متصلبة)

 

المقالات المشابهه

هل التصلب المتعدد معدي؟

 التصلب المتعدد غير معدي

 

هل التصلب المتعدد وراثي؟

التصلب المتعدد غير وراثي 

لأنه يعتبر أحد الأمراض الشائعة التي تصيب الجهاز العصبي المركزي. ويعاني منه حوالي 3 ملايين شخصاً في أنحاء العالميصيب التصلب المتعدد في كثير من الأحيانالشبابفي أغلب الحالات ابناء الفئة العمرية الواقعة بين 15- 45 عاماً.

مسبب التصلب المتعدد لا يزال مجهولاً .. و قد يكون السبب :
– رد فعل مناعي
يقوم هذا الجهاز الوقائي لدى المصابين بالتصلب المتعدد بمهاجمة خلايا جسم المصاب نفسه، ولا يزال سبب اثارة رد الفعل المناعي هذا غير واضح.
– الغزو الفيروسي أو الجرثومي
قد يكون سبب الاصابة بالتصلب المتعدد التعرض لفيروس أو لجرثومة عادية.
هناك حالات من التصلب المتعدد يكون سببها الحالتين معاً:
ارتكاب الجهاز الوقائي للجسم خطأ ينتج عنه مهاجمة الغزاة والخلايا على حد سواء
و هناك  اسباب متعلقة بالبيئة ، التطعيمات ، التدخين، الطعام، نقص فيتامين (د) والتعرض للشمس،الهرمونات ، اسباب وراثية،الحالة المزاجية النفسية.

قد تكون الأعراض خفيفة أو حادة.
وقد تشمل:
• تصلب العضلات، أو تشنجها (التشنج)
• مشاكل في العيون (فقدان البصر، رؤية غير واضح، أو ازدواجية في الرؤية، والخ).
• الهزال أو التعب الزائد.
• فقدان الإحساس، الاحساس بالتنمل.
• جر القدمين، مشي متمايل، أو غير متوازن.
• رجفة، أو حركات غير ارادية.
• مشاكل في توازن وتناسق الحركات.
• فقدان السيطرة على المثانة، أو الأمعاء، أو على المشاكل في الحياة الجنسية.
• مشاكل في الذاكرة، التركيز، أو في مهارات حل المشاكل بسرعة.
• مشاكل في النطق.
• شلل جزئي، أو كلي في أي جزء من الجسم

تطلق كلمه الهجمه على الفتره الزمنيه الي فيها تنشط اعراض التصلب المتعدد نتيجه الالتهاب في الالياف او الخلايا العصبيه في اي مكان في الجهاز العصبي، ويؤدي ذلك إلى اعراض التصلب المتعدد المتعارف عليها.

عندما تواجه انتكاسة (المعروفة أيضا باسم الهجمة)، فإن ذلك يحدث يسبب الضرر الجديد الذي تصاب به في الدماغ أو النخاع الشوكي مما يؤدي إلى تعطل الإشارات العصبية. لهذا السبب قد تلاحظ أعراضا جديدة أو عودة للأعراض القديمة. والانتكاسة الحقيقية تدوم أكثر من 24 ساعة، وتحدث بعد ما لا يقل عن 30 يوما بعد أي من الانتكاسات السابقة.
الانتكاسات تختلف في طول المدة، والشدة، والأعراض. وبمرور الوقت، ينبغي أن تتحسن الأعراض. و كثير من الناس يتعافون من الانتكاسات من دون علاج. 

الهجمه تعالج بالادويه المثبطه للمناعه المشتقه من الكورتيزون. حيث تكون وظيفتها تقليل الالتهاب وبذلك تقل شده الهجمه ومدتها تدريجياً. 

هي ادويه تقلل من كفائه الجهاز المناعي وتعطيل الخلايا المناعيه  وخاصة الخلايا المناعيه المسؤوله عن الدفاع عن جسم الانسان من اي عدوان خارجي.

الكورتيزون هو وهو عبارة منتج هرموني طبيعي مفرز من قشرة الغدة الكرزية الموجودة فوق الكليتين  ويخضع افرازه تحت سيطرة تامة من الجزء الامامي للغدة النخامية : وهذا ايضاً يخضع للسيطرة الدماغية و مستوى الكورتيزون في الجسم يحافظ على معدل السكر في الدم ضمن الحدود الطبيعية .
ويتوفر الكورتيزون على هيئة حبوب ، مراهم ، كريمات ، ابر عضلية ، وريدية ، بخاخات عن طريق الانف ، قطرات ومراهم عينية .
التي تساعد في التقليل من مهاجمة الجهاز المناعي لأنسجة الجسم

تختلف مده الهجمه من مريض لاخر، ولكنها عاماه تستمر من عده ايام إلى شهر وقد تستمر اطول حسب نوع التصلب المتعدد عند المريض.

نعم لإنه يقلل من تطور المرض ويباعد ما بين نوباته، ويمكن المريض من ممارسة حياته بشكل طبيعي لمدة طويلة من الحياة

هناك أربعة أنواع مختلفة من مرض التصلب المتعدد:
•    النوع الأكثر شيوعاً هو التصلب المتعدد الانتكاسى الخمودى
•    التصلب المتعدد المترقى الثانوى: هو مرحلة متقدمة من التصلب المتعدد الانتكاسى والخمودى
•    التصلب المتعدد المترقى الأولى: تصل نسبة الإصابة به من 10 الى 15 % من مجموع حالات الإصابة بمرض التصلب المتعدد ويتسم هذا النوع بتدهور الوضع الصحى للمريض بشكل مستمر منذ ظهور العرض الأول للمرض
•    التصلب المتعدد الحميد: هو نوع آخر من أنواع المرض يتسم مساره بعدد أقل من الانتكاسات / الهجمات يعقبها تعافى كامل للمريض

مرض نتيجه خلل في الجهاز المناعي المسؤل عن الدفاع عن الجسم من اي هجوم خارجي من الميكروبات او الفيروسات.
فيختل الجهاز الدفاعي مؤديا إلى تلف وتدمير خلايا الجسم نفسه وتعطيل بعض  وظائفه.

ويتميز المرض بوجود فترات يتمتع فيها المريض بصحة جيدة نسبيا وفترات يشكو فيها من أعراض المرض أي فترات كمون وفترات نشاط و مع العلاج يمكن السيطره على المرض و نشاطه و الرجوع للحياه الطبيعية

المخ يقوم بإرسال اشارات كهربائية بواسطة الجهاز العصبي إلى أجزاء الجسم المختلفة. حيث تتحكم هذه الاشارات الكهربائية في جميع حركاتنا الارادية وغير الارادية.
أغلب الأعصاب السليمة مغطاة بالمايلينتساعد الاشارات الكهربائية على التنقل داخل المحاور العصبية دون إعاقة.
الاصابة بالتصلب المتعدد تحلل المايلين
وتحل مكانه قرحة. حيث يمكن لهذه القرحة أن تشوش عملية مرور الاشارات الكهربائية، أو حتى تمنعها من المرورنهائياً، وبالتالي يتعذر التحكم في وظائف الجسم بسبب عدم وصول الاشارات الكهربائية إلى غاياتها.

حقيقة: توجد اليوم أدوية تبطئ تطور التصلب المتعدد لدى بعض المصابين به، وكذلك هناك أدوية تساعد في تخفيف الكثير من أعراض التصلب المتعدد، مما  يمكن السيطره عليه والتعايش معه وتدبر الحياه وكأنه غير موجود او التعايش مع اي مرحله من مراحله.
بالإضافة لذلك قد يساهم تغيير نظام التغذية في تحسين الاحساس لدى المصابين.

يوجد علاج للهجمات التي تقلل من الالتهاب الموجود في المخ وهي ادويه من مشتقات الكورتيزون. وتؤخذ كمحلول للحقن في الوريد، والمده تتراوح حسب شده الحاله وكذلك الجرعه.
بعض الأطباء ينصحون بانواع أخرى من طرق تعاطي الكورتيزون كالحقن في العضل وذلك حسب شده الحاله وتقدير الطبيب المعالج. 

هدف العلاج هو منع حصول النوبات ومنع تكوّن الصفائح في الدماغ.

التصلب المتعدد لا يؤدي إلى الوفاه

اسباب الوفاه في هذا المرض دائما ماتكون نتيجه واحد من مشاكله الجسمانيه او النفسيه.
اي نتيجه الانتحار في بعض حالات الاكتئاب او تأثير العضلات المسؤله عن التنفس نتيجه تقدم المرض والاصابه بالالتهاب الرئوي.
او مشكله من مشاكل عدم الحركه. 

 يمكنه بحسب الأعراض أن:

يتمكن الطبيب على سبيل المثال من فحص الانعكاسات، والتوازن، توازن وتناسق الحركات ، والرؤية، والبحث عن مناطق مصابة بعدم الاحساس.
يعطي تعليمات لإجراء فحوصات تشخيصية منها:
• تصوير بالرنين المغناطيسي( MRI)، يعطي صورة مفصلة للمخ وللحبل الشوكي.
• تصوير مقطعي محوسب (CT) ويتم بواسطته استخدام الأشعة السينية لتصوير المخ والحبل الشوكي.
• فحص الجهد المحرض الذي يقيس تجاوب الجهاز العصبي المركزي مع تنبيه معين.
• البزل القطني يتم بواسطته الكشف عن وجود أعراض للمرض في سائل الحبل الشوكي.
عرضين اساسيين يستخدمان لتأكيد وجود التصلب المتعدد:
• ظهور أعراض للمرض في أجزاء مختلفة من الجهاز العصبي.
• حدوث هجمتين منفصلتين من المرض على الأقل

الحفاظ على عادات صحية جيدةوتحاشي عدم التعرض للتلوث وللأمراض الأخرى مع الحرص على:
• القيام بنشاطات رياضية دائمة
(يجب استشارة الطبيب قبل الشروع بتنفيذ برنامج النشاطات الرياضية)
• تناول أطعمة مغذية، بحيث تشمل التغذية اليومية مركبات من جميع المجموعات الغذائية الخمسة (المغذيات الضرورية).
• النوم بما فيه الكفاية.
• تلقي العلاج بإنتظام
• العلاج الطبيعي

هناك حالات يمكن للتصلب المتعدد أن يحدث اضطرابات نفسية ويؤذي الاحساس أيضاً. فعلى سبيل المثال قد يظهر لدى المصابين بالتصلب المتعدد:
تقلبات في المزاج
ارتباك
اكتئاب

فعلى سبيل المثال، هناك من يبلغ بهم الحال إلى تعذر المشي، في حين تتسم حالة أخرين بظهور أعراض خفيفة فقط، لا ترافقها أي إعاقات، أو ترافقها إعاقات بسيطة.

الكثيرين من المصابين بالتصلب المتعدد يستطيعون ممارسة حياتهم الجنسية بشكل عادي مطلق.
بينما قد تصادف أخرين مشاكل معينة.

لا يضع مرض التصلب المتعدد مثل هذة القيود على الأشخاص المصابين حيث يمكن لأية امرأة مصابة أن تنجب طفل. لا يسبب المرض ضعف في الاباضة لدى المرأة أو إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجل ومع ذلك يجب مناقشة الموضوع من الطبيب المعالج في حال يجب البدء بأخذ عقاقير معينة لمرض التصلب المتعدد أو استمرارها. إن نسبة الانتكاس قبل الحمل أو بعد الولادة هي نفس النسبة تقريبا قد يكون ضروريا خلال فترة الحمل الامتناع عن أخذ عقاقير معينة خاصة بمرض التصلب المتعدد

قد يؤثر التصلب المتعدد بشكل كبير على الأشخاص القريبين. فقد يضطرون إلى المشاركة في تحمل العبء المالي، القيام بأعمال منزلية إضافية، وإلى مساعدة الشخص الذي يعاني من التصلب المتعدد على مصارعة المرض من الناحية النفسية

– شرح التصلب المتعدد لمن حولك، بمن فيهم الأطفال، والأسرة الممتدة والأصدقاء وزملاء العمل.
– الحصول على مساعدة، ليس عاطفيا فحسب، بل أيضا جسديا. إذا كنت تواجه مشكلة في الوفاء بمهام معينة، يجب عليك طلب المساعدة.
– البحث عن أنشطة جديدة التي تسمح لك ولزوجك وأسرتك لقضاء بعض الوقت معا.
– تحديد السبل الجديدة لتكون الحميمة مع زوجك إذا كنت تواجه صعوبات عاطفية أو جسدية مع النشاط الجنسي.
– العمل عن كثب مع فريق الرعاية الصحية الخاص، وتعليم وتثقيف نفسك حول مرضك
– طمأنة كل أفراد الأسرة لمدى أهميتهم بالنسبة لك.

ليس من الضرورة أن يؤدي مرض التصلب المتعدد بالمريض إلى كرسي المقعدين. يمكن في الوقت الحالي الحد من الإعاقة وتأخيرها بشكل أساسي بسبب توفر خيارات العلاج المحسنة والأدوية والعلاج الطبيعي ولكن من المهم أن تبدأ العلاج في وقت مبكر لتحافظ على أكبر عدد ممكن من الخلايا الدماغية.

قد تسبب الحمية التي قد يعتقد أنها قد تشفي من المرض أذي أكثر من التحسن حيث أنها تحرم المريض من مواد غذائية أساسية. ناهيك عن الأمل الكاذب الذي قد تعد به الحمية الغذائية, ننصح الأشخاص المصابين بمرض التصلب المتعدد الأستمرار بالتغذية الجيدة بشكل أساسي. بالإضافة إلى ذلك لدى بعض المصادر الإضافية للأحماض الدهنية الغير المشبعة خصائص تثبط المناعة حيث أن زيت السمك هو مصدر لنوعين من الأحماض الدهنية الأساسية وزيوت الخضروات النقية مثل زيت دوار الشمس وزيوت نبات العصفر غنية بمصادر الأحماض اللينوليك. ومع ذلك أظهرت الدراسات عن زيت دوار الشمس وزيت زهرة الربيع وزيت نبتة العصفر وزيوت السمك نتائج متناقضة.

بالطبع يمكن لمرض التصلب المتعدد أن يؤثر على قدرة قيام الشخص بعمله. استنادا إلى طبيعة العمل وحالة المرض, فإنه يتطلب من الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد في بعض الحالات إعادة تنظيم أنفسهم في حياتهم الوظيفية, التكيف مع ساعات عملهم أو القيام بإعادة التدريب أو الاستقالة من العمل في حال كانت الإعاقة كبيرة.

يتصف مرض التصلب المتعدد بزوال مادة المايلين الالتهابي وتحلل الأعصاب في الجهاز العصبي المركزي المسؤول عن حركات العضلات. لذلك عند الإصابة بالتصلب المتعدد تصبح الأعصاب غير مغطاة بمادة المايلين فبالتالي تنتقل النبضات بسرعة أبطىء من السرعة العادية الأمر الذي قد يؤدي إلى خسارة قوة العضله وضعفها ولكن ليس بالتحديد هزال العضلة

هي جزء من طريقة صحية للحياة تساعد على تخفيف الألم والتشنجات قد يحسنوا الأداء الجسدي. ممارسة الرياضة تستطيع أن تخفف الضغط بالإضافة إلى تعزيز الأواصر الإنسانية في الحياة الاجتماعية ويمكن للأشخاص المصابين بمرض التصلب المتعدد بشكل أساسي ممارسة أي نوع من الرياضة. يبدو أن السباحة وركوب الدراجات وامتطاء الخيول مناسبة جدا لمرضى التصلب المتعدد بشكل خاص. وبشكل عام أي من أنواع الرياضة جيده

يتعرض معظم المرضى لمرحلة من النوبات تزول بعدها الأعراض بنسبة معينة. وفي 85 في المئة من الحالات، تزول الأعراض بعد النوبة الأولى فلا يعيرها المريض أهمية وتسوء الحالة تدريجاً خلال 20 سنة بحيث يجد المريض، بعد هذه الفترة، صعوبة في المشي.
ورغم أن المريض يتحسن بنسبة معينة بعد النوبة التي يتعرّض لها فإنه لا يتحسن كلياً وفي كل مرة تكون حالته أسوأ. ومن المضاعفات التي يعانيها المريض فيما تسوء حالته، الصعوبة في التوازن والتنميل في الوجه.
مع الإشارة إلى أنه يمكن التعرض لمضاعفات عدة مرة واحدة. وأصعب ما في هذا المرض أنه لا يمكن أن نعرف إلى أين يمكن أن تصل الحالة، فقد يجد المريض نفسه في حالة جيدة في أحد الأيام وتسوء حالته تدريجاً وتتدهور إلى أن يصبح عاجزاً عن القيام بأبسط الأعمال الروتينية في حياته.

ثمة مشكلات صحية معينة تحرّك أعراض المرض وتزيد الحالة سوءاً كما عندما يتعرض المريض لالتهابات في البول أو انفلونزا. لكن لا يمكن اعتبارها أسباباً مباشرة.

عادة ما يصيب الشباب في عمر 20 – 40 في بداية حياتهم

الهدف منها هو زيادة الخلايا المكونة في مواقع الاصابة او وقف نشاط المناعة الذاتية وحاليا لايوجد اي علاجات بالخلايا الجذعية وكلها تجارب ولكنها علاج المستقبل ان شاء الله للعديد من الامراض.

التعليقات مغلقة.