علاج الشقيقة

أغلب الناس يعرفون شخصاً مصاباً بمرض الشقيقة و سمع عن معاناته مع هذا المرض و تغيبه عن المناسبات الاجتماعية بسبب الشقيقة و مع أن هذا المرض شائع بكثرة فليس كل ألم في الرأس هو شقيقة.

يصيب مرض الشقيقة أعداداً هائلة من الناس و ينتشر خاصة بين النساء أكثر من الرجال و يشبه مرض الشقيقة الشلل الذي يصيب الإنسان و ذلك نتيجة للآلام التي توقف المصاب عن القيام بأي شيء خلال نوبته.

 لذلك سنقدم لكم في هذا المقال تعريف هذا المرض و طرق علاج مرض الشقيقة.

تعريف مرض الشقيقة

علاج الشقيقة

مرض الشقيقة عبارة عن متلازمة أعراض تتسبب ألماً في أحد شقي الرأس و أحياناً في كامل الرأس و لكن فرص حدوث هذا الأمر قليلة و يستمر ألم الشقيقة من ساعات إلى ثلاثة أيام.

  يأتي هذا الألم بشكل دوري و في الغالب  يصاحب مرض الشقيقة عدة أعراض أخرى من أبرزها التقيؤ ، الغثيان و إضطرابات في الرؤية.

نسبة حدوث مرض الشقيقة

هذا المرض شائع بكثرة و تحدثت بعض الدراسات الأمريكية أنه على الأقل 10% من الناس يعانون على الأقل من نوبة واحدة من نوبات الشقيقة خلال حياتهم.

يظهر هذا المرض في أي سن لكن معظم المرضى يعانون من هذا المرض في فترة المراهقة و في بداية العشرينيات.

هناك تاريخ عائلي لمعظم الحالات و هذا ما يدعم أن هناك عامل وراثي في العديد من حالات مرض الشقيقة, و تصاب النساء بالشقيقة أكثر من الرجال.

فسيولوجية مرض الشقيقة

فسيولوجية المرض تتميز بمرحلتين :

تتمثل المرحلة الأولى في تقلص الشرايين المؤدية للدماغ و هذه العملية تقلل من وصول الدم إلى منطقة لحاء المخ و بذلك تسبب إضطرابات بصرية و أعراض حسية اخرى.

أما بالسنبة للمرحلة الثانية فهي تتميز بتمدد الشرايين المؤدية للمخ و هي المسؤولة عن ألم الرأس.

هناك العديد من النظريات التي تحاول تفسير فسيولوجية هذا المرض و بعض النظريات تتحدث بأن هناك دور لمادة السيروتونين بانها تسبب تقلص الأوعية.

هناك نظريات حديثة تتحدث عن دور ناقلات الكالسيوم في حدوث هذا المرض و ما زالت قيد الدراسة.

علاج الشقيقة

يعتبر مرض الشقيقة من الأمراض المزمنة لذلك لا يوجد علاج جذري له و العلاج المستخدم حالياً ينقسم إلى إتجاهين :

خفض حدة الصداع عند حدوث النوبة و خفض مرات تكرار نوبة الصداع بحيث لا يزيد عن مرتين في الشهر.

علاج الشقيقة

علاج مرض الشقيقة بخفض حدة الصداع عند حدوث النوبة

يتم ذلك عن طريق جلوس مريض الشقيقة في غرفة مظلمة و أن يحاول النوم أو على الأقل الارتياح لتخفيف حدة الألم و أن يتجنب خلال فترة الصداع أي شيء يزيد من حدة الألم, و على سبيل المثال القهوة و الكحول و حبوب منع الحمل و التوتر و غيرها.

يناول المريض المسكنات العامة و تختلف إستجابة المريض تبعاً لحدة الصداع فالبعض من مرضى الشقيقة يستجيبون لمسكنات الألم مثل البنادول و غيره و يصنف هذا الصداع على أنه صداع خفيف.

يحتاج مرضى آخرون إلى أدوية أقوى و على سبيل المثال البروفين و الفولترين و يعطى مع هذه الأدوية مضادات القيء ميتوكلوبرومايد .

أما مرضى الشقيقة الذين يتعرضون لموجات حادة من الألم يوصف لهم الأرجوتامين أو السوماتريبتان إذ يقوم الأرجوتامين و السوماتيربتان بقبض جميع الأوعية في الجسم, لذلك لا يعطى في حالة أمراض القلب و الشرايين و كذلك لا يعطى للحوامل.

علاج مرض الشقيقة بخفض مرات تكرار نوبة الصداع

يتم ذلك عن طريق تجنب الأمور التي تحفز الألم و على سبيل المثال الحبوب المضادة للحمل، و الهرمونات و التي تحتوي على الأستروجين و كذلك تجنب التوتر و تناول الكحول و الدخان و القهوة.

كما يعرف علمياً فإن لمادة النيكوتين تأثير في إنقباض الأوعية الدموية لذلك فإن الابتعاد عن التدخين سيقلل من نسبة هذه المادة و سيقلل من تقلص الأوعية و المعروف أنه من أهم الفسيولوجيات المؤثرة على مرض الشقيقة.

 هناك أطعمة معينة تزيد من تكرار نوبات هذا المرض و من بينها :

الجبنة ، الشوكولاتة و الفستق على سبيل المثال لذلك ينصح مريض الشقيقة بالابتعاد عن هذه الأطعمة خاصة في فترة النوبات.

و في حالة تكرر النوبات بشكل كبير و نعني بذلك أن يعاني المريض من أكثر من نوبة في شهر واحد, يأخذ المريض وقتها أدوية معينة لمدة تستمر من تلاتة أشهر إلى ستة أشهر من ضمنها البروبانولول و الفيراباميل و الصوديوم فالبروات و غيرها.

يعتمد نوع هذه الادوية على حالة المريض و سنه و من الطرق التي تستخدم لعلاج مرض الشقيقة الإبر الصينية و هي من الطرق القديمة الجديدة, و مع تنامي الاهتمام العالمي بالطب الشعبي أصبحت هذه الطّريقة من أهم الطرق الشعبية لعلاج مرض الشقيقة.

توضع الإبر في مناطق معينة من جسم الانسان و يكون تأثيرها بأن تخفف من آلام الشقيقة و تخفف من النوبات و لكن هذا غير مثبت علمياً إلى الآن.

في نهاية حديثناً نشير إلى أهمية الراحة و الاستجمام فكلما كان ضغط العمل أقل و كانت ساعات الراحة و الرحلات الترفيهية و الذهاب إلى الأماكن الجميلة و الخضراء أكثر خفت نوبات الشقيقة, حيث أنه من المعروف علميّا أن من أهم أسباب تكرار نوبات مرض الشقيقة هو التوتر و الضغط النفسي.

علاج الشقيقه بالطب الشعبي

منذ الازل كان الناس يبحثون عن علاجات للامراض التي يصابون بها و من بينها نجد مرض الشقيقة, و مع مرور الزمن توارثت الاجيال طرق علاج مرض الشقيقة و في التالي نقدم لكم أبرز ما جاء به الطب الشعبي لعلاج هذا المرض.

علاج الشقيقة بالثوم

الثوم من مرفقات الدم و لويحات صفائح الدم التي تدخل في تشكيل الخثرات الدموية تحدث الصداع النصفي لهذا على المصابين بمرض الشقيقة أكل الثوم لتقليل من تأثير هذا الصفيحات و بالتالي منع تكوين الشقيقة.

علاج الشقيقة بالزنجبيل

من عادة الناس في القارة الآسيوية إستعمال الزنجبيل الجاف أو الطازج لمنع الصداع النصفي أو الصداع و لمعالجة هذه الحالات كانوا يأخذون 500 ملجم من الزنجبيل الجاف و يخلطونه بالماء عندما يشعرون بأعراض الشقيقة.

يستمرون في أخذ أربع جرعات في اليوم و لمدة أربعة أيام بعد ذلك يستعملون الزنجبيل الطازج إلى أن تنقطع أعراض الشقيقة.

علاج الشقيقة بالتدليك

في البداية نختار أحد أنواع الزيوت و ندلك به الرأس من أعلى و ندلك أيضاً الوجه، الرقبة و الكتفين و هذه العملية ستساعدنا في الشعور بالتحسن في وقت قصير.

يجب أن تكون حركة التدليك دائرية على الوجة و الرأس و ينصح أيضاً بتدليك الجزء الخلفي من الرأس من الاعلى للاسفل و بالعكس لكي نحصل على نتائج أفضل.

يجب أن تكون حركة الأصابع بإتجاه عمودي برؤوس الاصابع عندما ندلك الرأس لكي نسرع في عملية إمتصاص الزيوت.

بامكاننا إستخدام عدة أنواع من الزيوت مثال زيت الزيتون، زيت اللوز و جوز الهند للتدليك و يجب أن تكون الزيوت دافئة.

تدوم عملية التدليك لمدة نصف ساعة على فروة الرأس بعد ذلك نأخذ حمام مائي ساخن لكي نشعر بالمزيد من الراحة و الإسترخاء.

يجب علينا عدم التعرض للهواء البارد أو تناول الطعام البارد بعد الإنتهاء من عملية التدليك مباشرة, و على من يقوم بالتدليك ملاحظه ردات الفعل على وجه المصاب و عدم الضغط كثيراً على مناطق الالم.

علاج الشقيقة بالبصل

البصل يخفف من حدة الصداع و يمنع تكون الشقيقة كما أن البصل يعتبر من مرفقات الدم و ينتج عن هذا الاخير العديد من الفوائد التى تحافظ على صحة الانسان, لذلك نحن ننصحكم بتناول حبة بصل على مرحلتين في اليوم و تكرار هذه الوصفة لمدة أسبوع.

علاج الشقيقة بالاعشاب مجرب

كل الادوية الموجودة في العالم إستمدت من الطبيعة و خاصة من الاعشاب, و في الاتي سنقدم لكم أفضل طرق علاج الشقيقة بالاعشاب.

علاج مرض الشقيقة بنبات الرجلة

الرجلة نبات عشبي صغير حولي يعرف علمياً باسم ” portuiaca oleracea ” و اثبتت الدراسات أن هذه العشبة تحتوي على نسبة عالية من المغنسيوم.

يقول أخصائيوا التغذية أن 600 ملجرام من المغنسيوم يومياً يفيد في إيقاف آلام الصداع أو الصداع النصفي كما أن العديد من الأمريكيين بدأوا في تعاطي عشبة الرجلة على وجباتهم يومياً و كانوا يعانون من الشقيقة.

يقول المختصون أن قلة المغنسيوم لها دور في حدوث مرض الشقيقة لهذا نحن ننصح المرضى باستعمال عشبة الرجلة مع وجباتهم اليومية.

علاج مرض الشقيقة بحشيشة الملاك الصينية

عرف عن الصينيين إستعمالهم لحشيشة الملاك و المعروفة باسم “dong quai” لعلاج الصداع النصفي و تكون طريقة إستعمالها في طهيها مع الشاي.

يأخذون عدداً من القطع الكبيرة من جذور حشيشة الملاك و يضعونها في كوبين من الماء الذي سبق غليهم, و يترك المزيج لمدة 10 دقائق دون غطاء و يشربون من هذا الخليط على دفعتين مرة في الصباح و أخرى مساءً.

علاج مرض الشقيقة بجذور البتولا

البتولا نبات شجري معمر و تستعمل جذور هذا النبات على نطاق واسع من قبل الهنود الحمر لعلاج مرض الصداع النصفي.

تكون طريقة الاستعمال في أخذ معلقة من مسحوق الجذور و تغمر في كوب ماء سبق غليه, و يترك المزيج لمدة 10دقائق دون غطاء ثم يصفى جيداً و يشرب منه مرة واحدة في اليوم.

علاج مرض الشقيقة بالزعتر

الزعتر واق جيد من حالة الصداع التوتري و تناول مشروب مكون من ملعقة شاي و كمية مناسبة من مسحوق الزعتر مع كوب ماء سبق غليه مرة أو مرتين في اليوم, سيساعدنا على إيقاف توتر العضلات في الرقبة، الكتفين و مؤخرة الرأس و التي يسببها الصداع التوتري.

علاج مرض الشقيقة بحشيشة الشفاء

حشيشة الشفاء نبات عشبي حولي و اسمه العلمي  “tanacetum vulgaris”  تأثير هذا النبات شبيه بتأثير حشيشة الحمى, إذ يحتوي على البارثينولايدز و هذا الاخير يمنع الشقيقة.

يجب على المرأة الحامل عدم إستعمال نبات حشيشة الشفاء لانه يتسبب في اضرار لها.

علاج مرض الشقيقة باكليل الجبل

إكليل الجبل نبات عشبي معمر و عطري و يستخدمه العديد من الناس في علاج مرض الشقيقة, و يحتوى إكليل الجبل على زيت يتركب من السينيول، الكافور و البورنيول و لاستعماله علينا فقط إحضار 60 غرام من أوراق إكليل الجبل و نضعه في إناء من الماء.

نضع الاناء على النار لمدة 40 دقيقة و نجعله يغلي و ننصحكم أيضاً باستنشاق بخار الاوراق بعد ذلك نقوم بتصفية الأوراق من الماء و نشرب منه مرة واحدة في اليوم.

علاج مرض الشقيقة بالنعناع

يعتبر النعناع من أهم النباتات التى تعالج مرض الشقيقة و لاستعماله علينا فقط إحضار أوراق من النعناع و نضعها في إناء فيه القليل من الماء و نجعله يغلي.

نقوم باستنشاق البخار الخارج منه بعد ذلك نقوم بتصفية الأوراق عن النعناع و نضعها في كوب من الماء, و نتاول من هذا المشروب يومياً إلى أن نتخلص من الشقيقة.

التعليقات مغلقة.